قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل السابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع الفصل السابع والعشرون من رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي، 
هذه الرواية عليها معدل طلب كبير من محبي قراءة الروايات الرومانسية والعاطفية من البنات والشباب، وغالباً هذه الرواية تعد من أجرأ الروايات العاطفية، لذا تابعونا لتطلعوا على جميع أجزاء رواية عشقها المستحيل.
رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل السابع والعشرون

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل السابع والعشرون

تابع الفصل السادس والعشرون من رواية عشقها المستحيل

رواية عشقها المستحيل للكاتبة زينب مصطفي | الفصل السابع والعشرون

بعد مرور اسبوع
جلست عليا على مقعد كبير بجانب نافذة غرفة نوم سليم وهي ترتدي بيجاما قطنيه مريحه مرسوم عليها بعض الرسوم الكرتونية وهي مستغرقه في مطالعة احدى الروايات العاطفيه وهي تبتسم بهيام من احداث الروايه لتفاجأ بقبله سريعه على وجنتها وسليم يقول بلطف
= بتقري ايه مخليكي سرحانه كده
عليا وهي تبتسم بهيام
= روايه رومانسيه حلوه اوي لتتابع بتساؤل
= هو انت هنا من امتى
سليم وهو يجلس بتعب على الاريكه ويشير بيده لعليا
= تعالي
عليا وهي تترك ما كان بيدها وتتجه بقلق لسليم الذي يبدو عليه الارهاق الشديد
= مالك يا سليم شكلك مرهق اوي
سليم وهو يجذبها بلطف ويجلسها فوق ساقيه وهو يحتضنها بتملك ويمرر يده بحنان فوق شعرها و جسدها
= مفيش الشغل كان متراكم عليا بسبب انشغالي الايام الي فاتت لكن خلاص الامور هديت كتير عن الاول ليرفع وجهها اليه وهو يتأمله بحنان وتمعن
= انا شايف ان الكدمات راحت من وشك وجسمك ومبقاش ليها اثر ليتابع وهو يقبل كتفها بحنان
= لسه حاسه ان فيه اي حاجه تانيه بتألمك
عليا وهي تلف يدها حول خصره وتريح رأسها على كتفه
= لا انا بقيت احسن كتير ومبقتش احس باي الم
سليم وهو يقبل جبهتها بحنان ويتنهد براحه
= طيب طالما بقيتي كويسه يبقى في شوية حاجات لازم نتفق عليهم
عليا بقلق و خوف وهي ترفع وجهها عن كتفه وتحاول النهوض
= حاجات ايه الي نتفق عليها الا ان يد سليم منعتها وهو ينظر لوجهها الذي شحب بشده
سليم بعصبيه ونفاذ صبر
= ممكن اعرف انا قلت ايه خلاكي تخافي بالشكل ده
كده مش هينفع يا عليا ليه دايما حاسه اني هأذيكي وبتتصرفي على الاساس ده.. قلة ثقه زائد احساس بالخوف بيخلوكي تتصرفي بغباء وتعملي كوارث
عليا باحتجاج وعينيها تمتلئ بالدموع
= هو انا قلت حاجه.. انا بس قلقت
سليم وهو يعقد حاجبيه
= خلاص يا عليا معدش ينفع كده كل ده لازم يتغير ..
اسمعيني كويس انتي هتيجي تشتغلي معايا في الشركه
عليا وهي تمسح عينيها باحتجاج
= بس انا بشتغل في شركه تانيه ومش عاوزه اغيرها
سليم بسخريه
= شركة ايه الي بتشتغلي فيها دي
انتي بتروحي يوم وتغيبي عشره وطبعا هما ساكتين عليكي علشان عارفين القرابه الي بينا ..
الكلام ده مبقاش ينفع انتي هتشتغلي معايا وهتبدئي من الصفر ومن غير دلع وهتحتكي بالناس وتتعاملي مع مشاكل وتحليها وده هيكون تحت اشرافي وأدام عينيا
عليا باحتجاج وهي تدفن رأسها في عنقه
= مش عاوزه ياسليم خلاص مش مهم.. مش عاوزه اشتغل خالص
سليم وهو يحاول صبغ صوته بالصرامه
= كل اللي هقوله هيتنفذ ومن غير دلع وكمان لازم تعرفي ان مفيش حد هيعرف القرابه الي بينا ولا انك مراتي ومفيش اي معامله خاصه ليكي..
عليا باحتجاج
= بس...
سليم بمقاطعه
= مفيش بس.. فيه حاضر
عليا وهي تنفخ بتأفف
= حاضر
سليم وهو يحاول الا يبتسم على احتجاجها الطفولي
= انا حجزتلك هدوم شيك ومريحه ومحترمه هتستلميها الصبح وعشان كده مسموحلك التأخير بكره عن الشغل ..
البسي منها وبلاش الهدوم القصيره الي كنتي بتلبسيها وبترفعي ضغطي بيها..
كمان انتي الي هتسوقي عربيتك بنفسك للشغل انا جبتلك عربيه صغيره عامل الامان عالي فيها وده اللي يهمني ليتابع وهو يضع خصله شارده من شعرها خلف اذنها
انا علمتك السواقه كويس وطلعتلك رخصه بس للاحتياط عم عبده السواق هيقعد جنبك اول شهر لحد ما اتطمن لسواقتك
عليا وهي على وشك الاعتراض
= بس...
سليم وهو يرفع حاجبيه بأمر
= عليا..
عليا بتأفف
= حاضر
سليم وهو يتابع بجديه
= لازم تعرفي ان عربية الحراسه هتكون جنبك من غير ما تلفت النظر
عليا بدهشه
= حراسه ليه مش انت بتقول ان موضوع عمي عتمان خلاص خلص
سليم وهو يرفع وجهها اليه ويقول بصرامه شديده اخافت عليا
= من غير ليه.. عارفه يا عليا لو روحتي اي مكان من غير ماتديني خبر او حاولتي تهربي من الحراسه ساعتها هتشوفي مني وش هيزعلك مني طول العمر
عليا وهي تدفن وجهها في كتفه وتزيد من احتضانه
= لا خلاص عمري ماهعمل كده تاني بعد الي حصل انا خلاص اتعلمت
سليم وهو يضمها اليه بحمايه
= موضوع الحراسه ده مفيهوش اي هزار ولا دلع
عليا وهي تقبل وجنته بطاعه وتستشعر خوفه  الشديد عليها
= حاضر يا حبيبي متقلقش
سليم وهو يتنهد بارتياح ويقول بجديه
= كمان انا عاوز كل حاجه تخصني اكلي لبسي مواعيدي كل حاجه انتي الي تبقي مسئوله عنها مش هاكل غير من ايدك لبسي انتي الي تختاريه وتجهزيه اي مواعيد او حفلات او سهر بره الشغل هتكوني معايا فيه حياتي وحياتك واحد فاهمه
عليا وهي تبتسم بسعاده
= حاضر
سليم وهو يقبل جبينها بحنان
= طيب أومي حضرلنا العشا وهاتيه هنا انا ميت من الجوع مكلتش حاجه من الصبح اوعي تكوني اتعشيتي من غيري
عليا وهي تنهض بسرعه وتتوجه لباب الغرفه
= لا يا حبيبي انا مستنياك عشان ناكل سوا على ما تخلص الشور بتاعك الاكل هيكون جاهز
تتوجه سريعا للمطبخ وتحضر مختلف انواع الطعام وتتوجه للغرفه مره اخرى لتجد سليم مازال بالحمام
عليا وهي تغني بسعاده وهي ترص اطباق الطعام على المنضده لتشهق بمفاجأة وهي تشعر بيد سليم تحتضنها من الخلف وهو يقبل عنقها بشغف
= سليم خضتني
سليم وهو يديرها اليه ومازال يقبل عنقها بشغف
= بعد الشر عليكي من الخضه ياقلب سليم
عليا بحنان
= تعالى يلا كل عشان الاكل ميبردش
سليم وهو يتطلع لاصناف الاكل الشهيه المرصوصه باناقه في الاطباق
= الاكل شكله يجنن دا اكيد من عمايل ايد ماما رابحه طبخاه طبعا عشانك..عشان طبعا تحني وترضي تاكلي
عليا وهي تبتسم بحنان
= ربنا يخليها ليا دي بتقعد تأكلني بأديها ذي الاطفال
سليم وهو يجفف شعره بقوه وعليا تقف امامه مبهوره بحركة عضلات ذراعيه لتشعر باحمرار وجهها بشده وهي تنتبه الى انه لايرتدي الا شورت قصير ضيق لتلتفت للجهه الاخرى وهي تتجه لخزنة الملابس الخاصه به وتقوم باخراج بيجامته الخاصه وهي تقول بخجل
= انا هطلعلك بيجاما تلبسها عشان ...
يحتضنها سليم من الخلف وهو يهمس باذنها بأمر
= انا مش هلبس البيجاما.. انتي الي هتقلعي بيجامة ميكي الي لابساها دي وتلبسي حاجه تناسب واحده قمر ذيك كده بتقابل جوزها حبيبها بعد يوم شغل طويل ومتعب
سليم وهو يغلق باب الخزنه الخاصه به ويفتح باب خزنتها ويستعرض ملابس النوم الخاصه بها حتى وقع اختياره على قميص احمر قصير وعاري جدا شفاف بشكل فاضح
عليا وهي تشهق بفزع
= لا مستحيل البس ده.. دا عريان اوي
سليم وهو يضحك على خجلها باستمتاع
= هو انتي هتلبسيه قدام حد غريب دا انا جوزك
عليا و هي تحاول ابعاد سليم عنها
= مليش دعوه دا عريان اوي مش لبساه
سليم وهو يضمها بحنان ويرفع وجهها اليه ويقبل شفتيها قبل رقيقه متتاليه وهو يقول من بين قبلاته
= انا جوزك يا لولو جوزك وحبيبك وانتي مراتي وحبيبتي وعشقي الوحيد كتير علياا اشوفك بحاجه نفسي اشوفها عليكي.. ليتبع قوله باستيلائه على شفتيها في قبله بثها فيها كل حبه وشوقه وعشقه لها وهو يفتح ازرار بيجامتها برقه وهو مازال يقبلها بشغف شديد حتى تخلص منها ثم تخلص برقه شديده من جميع ماترتديه
سليم وهو يحتضنها بحنان ويهمس بشوق في اذنها
= ها.. نلبس القميص والا مش مهم انا من نحيتي بقول مش مهم
عليا وهي تنظر له بعدم فهم
سليم وهو يغمز بعينه تجاهها لتنظر عليا لنفسها بدهشه وتصرخ برعب وهي تكتشف وجودها عاريه بين يديه
سليم وهو يضحك بشده
= بس خلاص هتفضحينا يا مجنونه هيقولو ايه بعذبك هنا
عليا ببكاء وخجل وهي تختبئ في احضانه
= انا عريانه
سليم بحنان وجديه زائفه
= خلاص يا لولو انا اسف البسي دا يا حبيبتي
عليا وهي تنظر لما البسها اياه بذهول فهو البسها القميص الاحمر العاري الذي يبرز مفاتنها بسخاء
= برضه لبستني الي انت عاوزه
سليم وهو يبعدها عنه قليلا ويتأمل فتنتها الطاغيه به ويبتلع ريقه بتوتر وهو يقول بصوت متحشرج من الرغبه
= عليا عندك حق غيري القميص ده والبسي اي حاجه تانيه ليتركها سريعا ويذهب
عليا وهي تراقبه بدهشه
= رايح فين
سليم بجديه
= هاخد دش وراجعلك تاني وانتي غيري الزفت ده
عليا وهي تجري عليه وقد غلب خوفها عليه خجلها
= حمام تاني انت كده ممكن تاخد برد
سليم وهو يلتفت اليها ويصدم بروعة جمالها لتتحرك يديه بدون ارادته وتفك عقدة شعرها لينساب بروعه خلفها وهو ينظر اليها بعشق وشوق وحراره تكاد ان تكوي اوردته من شدة حرارتها
سليم وهو بجذبها اليه ويحتضنها بشده يكاد يدخلها مابين ضلوعه ويرفع وجهها اليه وهو يقبلها بشغف وشوق شديد يكاد ان يلتهم شفتيها من شدة عشقه وشوقه اليها ليقول وهو يحتضنها بقوه ثم يجلس وهو يضعها فوق ساقيه ويده تمر بتملك على مفاتنها
= انا في الحقيقه ندمان اشد الندم على الوعد الي قطعته على نفسي اني مقربش ليكي الا بعد ما اعمل ليكي فرح واعلن جوازنا انا استاهل العذاب الي انا فيه لتغرق عليا بشماته في موجه من الضحك
سليم وهو يضيق عينيه بحنق
= بتضحكي شمتانه فيا
عليا وهي تمرر يدها على صدره بحنان
= بصراحه اه حد قالك تأجل اعلان جوازنا والفرح لحد دلوقتي
سليم بغيظ
= بأه كده
عليا وهي تهز كتفيها بلامبالاه
= ايوه كده مش دي الحقيقه
سليم وهو يرفعها فجأه بين ذراعيه ويتجه بها للفراش
عليا بخوف
= سليم ...انت هتعمل ايه
سليم وهو يضعها بلطف ويستلقي بجانبها وهو يعتليها ويقبلها برقه فوق شفتيها
= متخافيش يا لولو انا هحافظ على وعدي معاكي ..بس دا ميمنعش اني اصبر نفسي واعلمك شوية حاجات هينفعوكي بعد فرحنا
ليميل على شفتيها وهو يقبلها ببطئ ويده تدفع قميصها لاسفل حتى اصبحت عاريه بين يديه لتشهق عليا وهي تشعر بان كل وريد بها ينبض باستجابه تحت لمسات يديه الخبيره
عليا بارتجاف وهي تحاول الهائه وهو يقبل عنقها بشغف
= سليم العشا انت كنت جعان
سليم وهو يغلق نور الغرفه ويقبل اذنها بحنان انتي عشايا النهارده يا قلب سليم
تشهق عليا وهي تشعر بسليم يدخلها دائرة عشقه لتغرق به وله
في صباح اليوم التالي
ارتدت عليا بدله نسائيه انيقه من الملابس التي ابتاعها لها سليم  مكونه من تنوره رماديه ضيقه نوعا ما طولها يصل للكاحلين وبلوزه تركواز ضيقه يعلوها جاكيت رمادي ضيق قصير و حذاء اسود ذو كعب عالي انيق لتنظر لنفسها في المرآه الخاصه بها بتقييم وهي تتأكد من ثبات الربطة الحريريه التي ترفع بها شعرها من الخلف باناقه
عليا وهي تشعر بالتوتر في انتظار رئيسة القسم الذي ستعمل به في الايام القادمه
= هي اتاخرت كده ليه انا بقالي نص ساعه مستنياها لتتفاجأ بدخول سيده في بداية الخمسينات من عمرها شديدة الاناقه  لتعقد السيده حاجبيها بصرامه
= انتي مين وبتعملي ايه هنا
عليا وهي تقف وتقول بارتباك
= انا عليا الموظفه الجديده
تشير السيده اليها بعجرفه
= خلاص افتكرت تعالي ورايا علشان تعرفي مكان وطبيعة شغلك
عليا وهي تتبعها بتوتر وتحاول ملاحقة خطواتها السريعه لتقف السيده فجأه امام مكتب متوسط الحجم مملوء باجهزة الكمبيوتر واجهزة الفاكس واجهزة الاتصالات المتعدده ومجموعه كبيره من الملفات المختلفه
السيده وهي تشير اليها بصرامه وجديه
= اولا اعرفك بيا انا ناهد عبد السميع رئيسة قسم البيانات والمعلومات في الشركه و المكاتب الي حواليكي فيها زمايلك شغالين على اجتماع بكره
فيه شوية حاجات لازم تعرفيها من الاول عشان تكملي شغل معايا
اولا الالتزام بالمواعيد
ثانيا الالتزام بالحضور.. يعني مفيش غياب عن الشغل مهما كان المبرر
ثالثا حجم الشغل هنا كبير ومعقد ومتعب وانا مبقبلش باي تقصير او دلع وشكوى لو خالفتي تعليماتي باي طريقه هتلاقي نفسك مطروده قبل حتى ما تفهمي ايه الي حصل.. مفهوم
عليا بارتباك
= مفهوم..
= دا مكتبك هتلاقي عليه ملفات وسيديهات خاصه باجتماع هيتم بكره بين سليم بيه رئيس مجلس الاداره والمديرين التنفيذيين ومجموعة الدهشان للتجاره احنا مهمتنا نستخرج الارقام عن حجم مبيعات الدهشان وحجم عملائهم و حجم تعاملاتهم مع البنوك وحجم سيطرتهم على السوق ونحط المعلومات دي كلها قدام سليم بيه والمدرا التنفيذيين قبل الاجتماع
هتلاقي كل المعلومات والداتا الي انتي عوزاها في الملفات والسيديهات الي قدامك وعلى الكومبيوتر اتفضلي ابدئي شغل .. وكل ماتخلصي جزء تعرضيه علياا علشان اتاكد من سلامته قبل ما تسيفيه اتفضلي ابتدي عشان الشغل ده كله لازم يتسلم لسكرتاريه المدرا النهارده
تتركها وتغادر المكتب في صرامه
عليا وهي تجلس خلف مكتبها وتنظر بقلق للملفات المكدسه فوقه
= جرى ايه يا عليا خايفه من ايه انتي الاولى على دفعتك واشتغلتي قبل كده
تقوم بفتح احدى الملفات امامها وهي تقول بعزيمه
= لازم اثبت لسليم ان انا مش ضعيفه ذي ماهو فاكر لتبدء عملها المرهق بحماس
في نفس التوقيت
سليم يتابع عليا عن طريق كاميرات المراقبة المنتشره في الشركه والموصوله بهاتفه المحمول منذ دخولها الشركه وحتى استقرارها في مكتبها
سليم وهو يتابع بحنان انهماك عليا الشديد في العمل
= معلش يا قلب سليم انا لو باختياري كنت خبيتك جوه قلبي ومخلتش حد يشوفك غيري بس انا عاوزك قويه وتقدري تواجهي العالم لو اضطريتي لوحدك وده اول الطريق انك تحتكي بالعالم الحقيقي و لوحدك
يقاطعه صوت طرق على باب مكتبه ودخول سكرتيرته الخاصه تتبعها جومانه التي ترتدي جيب قصيره جدا بيضاء وبلوزه حريريه زرقاء ضيقه جدا
جومانه بخبث
= ايه يا سليم مش عارفه اشوفك بقالي مده ..مبتجيش الشغل ومش موجود في البيت يا ترى مين الي شغلك بالشكل ده
سليم وهو يتأملها بابتسامه لاهيه
= وأديني جيت وموجود قدامك ايه الموضوع المهم الي خلاكي تدوري علياا
جومانه وهي تدعي الارتباك
= مفيش انت عارف ان فرحنا الخميس الي جاي وانت متعرفش اي حاجه عن التجهيزات الي عملتها حتى كروت الفرح انت لسه مشفتهاش وعاوزه اخد رايك فيها قبل ما اوزعها على المدعوين
سليم وهو ينهض عن مكتبه ويجلس في الكرسي المقابل لها
= جومانه انا بثق فيكي اكتر من نفسي اهم حاجه عندي عاوز فرح كبير وفخم واصرفي ذي ماانتي عاوزه عاوز حاجه تليق بسليم المنشاوي اظن انتي فهماني
جومانه وهي تكاد تطير من الفرحه
= طبعا يا حبيبي انت عارفني هعمل فرح مصر كلها تتكلم عنه
سليم بسخريه
= هو انا عملت الفرح ده الا لما عرفتك كويس.. ومن ناحية ان مصر كلها هتتكلم عنه فده الشئ الوحيد الي انا متأكد منه..
وريني كده كروت الدعوه الي اخترتيها
جومانه بلهفه وقد اعماها الطمع عن سخريته
= اتفضل يا حبيبي انا مرضتش اوزعهم الا لما اخد رأيك فيهم الاول
سليم وهو يتأمل الكروت الفخمه بين يديه برفض
= الكروت دي مش عجباني.. جرى ايه يا جومانه انتي استرخصتي والا ايه
جومانه وهي تشهق بنفي
= ابدا يا حبيبي دي اغلى وافخم حاجه هناك
سليم وهو يمزق كروت الدعوه ويرميهم في المطفأه امامه
= سيبيلي انا موضوع كروت الدعوه انا هجيبهم من باريس وهوزعهم بنفسي بس انتي اعملي قايمه بالاسماء الي عاوزه تدعيها وانا هتصرف كمان تقدري تعتبري نفسك في اجازه مفتوحه عشان تقدري تتابعي كل التجهيزات بنفسك
جومانه وهي تندفع نحوه وتقبله على خده بسعاده
= سليم انا مش مصدقه نفسي اخيرا فهمت أد ايه انا بحبك ومتمسكه بيك
سليم وهو يبعدها عنه بهدوء
= اخيرا يا جومانه فهمتك صح سامحيني على غبائي
يلا بقى روحي شوفي بقية التجهيزات وسيبيني اخلص شغل علشان ابقى فاضي لشهر العسل
جومانه وهي تقبله مره اخرى من خده بفرحه
= حاضر يا حبيبي لتخرج من الغرفه بسعاده تحت نظرات سليم المتوعده
في المساء
عليا تصل للمنزل اخيرا وهي تشعر بان قدميها لا تحملانها من شدة الارهاق والتعب فهي من بداية اليوم تعمل على تحليل الارقام والتنقل بين مكاتب زملائها لجمع التقارير واعادة صياغتها وتوصيلها لمكتب رئيستها في العمل فهي تعتبر احدث الموجودين في العمل وعملها غير مقتصر على الحسابات فقط لتشعر بألم في معدتها وهي تتذكر انها لم تتناول اي طعام اليوم
عليا وهي تتذكر ان والدتها خرجت بصحبة والدة سليم الى النادي
= فينك يا ماما كان زمانك محضرالي الاكل ومستنياني..
دلوقتي علطول خارجه مع ماما قسمت  لتتنهد بسعاده وهي تتذكر صحة والدتها و نفسيتها التي تحسنت بشده بعد ابتعادها عن عتمان لتقول بحنان
= اخرجي يا حبيبتي وافرحي وعيشي حياتك الي ضاعت بسبب عمي عتمان والي كان بيعمله فيكي
تدخل الى غرفتها وهي تنتوي النوم مباشرة لتتفاجأ بوجود سليم واستلقائه على السرير براحه وهو يعمل على الكومبيوتر المحمول الخاص به
عليا وهي تقوم بخلع حذائها والصعود مباشرة على السرير دون خلع ملابسها لتقبل خده سريعا وهي تقول بتعب
= اذيك يا حبيبي ..تصبح على خير
سليم وقد تفاجأ بما تفعله
= عليا انتي هتنامي بهدومك
عليا وهي تضع الوساده فوق رأسها
= ايوه سيبني انام بقى عشان الحق اروح الشغل بكره ومتأخرش
سليم وهو يغرق في نوبه من الضحك ويرفع الوساده عن وجهها  ليرفع وجهها اليه وهو مازال يضحك منها
عليا وهي تضيق عينينها بحنق
= بتضحك على ايه .. انا متأكده انك قاصد توديني عند مرات ابو سندريلا دي عشان تموتني من كتر الشغل
سليم وهو يضمها اليه بتملك وحمايه
= بعد الشر عليكي يا عليا بلاش تجيبي سيرة الموت حتى لو بهزار ليقبل شفتيها بحنان
= يلا يا حبيبتي قومي خدي دوش انا مجهزلك الحمام
عليا باعتراض طفولي وهي تدفن وجهها بصدره
= مش عاوزه خليني انام وخلاص
سليم وهو يحملها ويتوجه بها الى الحمام الملحق بالغرفه لينزلها بجانب حوض الاستحمام وهو يقبل  جبينها بحنان
= يلا حبيبي خدي دوش وانا مستنيكي بره
تهز عليا رأسها بموافقه وهو يقبلها بحنان على شفتيها ويتركها ويغادر الحمام
عليا وهي تستلقي براحه في حوض الاستحمام المملوء بالماء الدافئ والصابون المعطر لتشعر بزوال تعبها وهي تتنهد براحه و تقول بحب
= ربنا يخليك ليا يا سليم يا حبيبي وميحرمنيش منك ابدا
تقوم بالخروج من الحمام وتجفيف جسدها وشعرها جيدا  لتقول بحيره
= انا مجبتش حاجه البسها
ليقع نظرها على ثوب نوم قصير شفاف بنفسجي اللون معلق امامها
عليا وهي تمسك الثوب بذهول
= مش ممكن ياسليم كل مره قميص نوم عريان اكتر من الي قبله لترتديه على مضض لعدم وجود غيره ثم تفتح الباب بهدوء وتقف خلفه
= سليم
سليم وهو يتجه اليها وينظر لوقوفها خلف باب الحمام بدهشه
= ايه الي موقفك كده
عليا وهي تضرب قدمها باحتجاج في الارض
= الزفت الي انت سايبه عشان البسه عريان اوي مش هقدر اخرج بيه هات اي حاجه تانيه البسها
سليم بأسف وهو يتجه لخزانة ملابسها يخرج منه ثوب نوم محتشم
= انا اسف يا لولو معلش عندك حق خدي ده البسيه
عليا وهي تمد يدها لاخذ الثوب منه لتفاجأ بسليم يشد يدها ويخرجها للخارج وهو يفتح باب الحمام في نفس الوقت لتشهق بصدمه وهو يستولي على شفتيها بنهم ويمرر يده على منحنايتها بتملك وشوق و يحملها فوق ذراعيه وهو مازال يقبلها بشغف ليجلس فوق السرير وهو يضعها فوق ساقيه ويقطع قبلته لها لتهمهم عليا باعتراض ليقبلها سليم برقه فوق شفتيها وهو يقول بعشق <br>
= اتعشي الاول يا حبيبتي وبعد كده انا كلي ملكك
عليا وهي تشعر بالخجل وسليم يبدء باطعامها بيديه
= انا هاخد على كده مجهزلي الحمام ومجهز الاكل ..وكمان هاتأكلني باديك
سليم وهو يقبل عنقها بحنان
= خدي على كده براحتك يا قلب سليم انتي بنتي قبل ما تكوني حبيبتي ومراتي..
عليا وهي تقبل يده بحب وقد امتلئ قلبها بعشقه حتى فاض
= ربنا يخليك ليا وميحرمنيش من حبك وحنانك ابدا
يعود سليم لاطعامها من جديد وهو يضمها اليه بتملك حتى انتهو من تناول الطعام
سليم وهو يبعد صينية الطعام ويتجه لتسريحة الزينه يأخذ من عليها فرشاة شعر ويجلس على الفراڜ خلف عليا ويقوم ببدء تصفيف شعرها بحنان وهو يقبل خدها
= احكيلي بالتفصيل عملتي ايه النهارده في الشغل
تنطلق عليا وهي تحكي له احداث يومها وهو يصفف شعرها بحنان وتنطلق ضحكاته بمرح على تشبيهاتها المضحكه لرئيستها في العمل
سليم بجديه
= عليا لو مش عاوزه تكملي انا مش هقدر اغصب عليكي انا بس عاوزك تحتكي بالناس وتحتكي بالمشكلات وتتعلمي تحليها لوحدك  ليقبل خدها بحنان
= انا عارف انك عيشتي تقريبا عمرك كله مقفول عليكي وملكيش اي خبره في التعامل مع الناس ومع المشاكل الي ممكن تقابليها في حياتك وده يا حبيبتي الي بحاول اغيره عن طريق انك تشتغلي وتحتكي بالناس وعاوزك برضه تكوني فاهمه ومتطمنه انك هتكوني تحت عيني ومراقبتي يعني مفيش اي حاجه ممكن تأذيكي او تخوفك والقرار دلوقتي قرارك عاوزه تكملي في الشغل والا لاء
عليا وهي تستند على صدره بظهرها وتشعر بأمان العالم يلفها
= انا هكمل الشغل يا حبيبي عشان انا كمان عاوزه اتعلم اواجه الناس واقدر اواجه مشاكلي واحلها وكفايه اني ابقى عارفه انك جنبي عشان احس بالامان
يقبلها سليم من خدها بحنان وهو يتابع تصفيف شعرها حتى انتهى من تصفيف شعرها وهوبمسك خصله كبيره منه ويلفها كالسوار الذهبي حول معصمه ويقبله بوله وعشق شديد ليرفعها بحنان ويضعها فوق الوساده وشعرها ينتشر حولها كأشعة الشمس الذهبيه وثوبها الذي يظهر جميع منحنايتها امام عينيه العاشقه لينحصر عن ساقيها ويكشف المزيد من مفاتنها امامه لتحاول عليا بخجل شد الثوب فوق ساقيها الا ان يديه منعتها وهو يقبل شفتيها بعشق شديد ويقول من بين قبلاته
= انتي مراتي وحبيبتي وعشقي الوحيد اوعي تخبي نفسك عن عنيا تاني يا عليا انتي كلك جسمك عقلك قلبك ملكي.. ملكي لوحدي ليقبلها بتملك مجنون وهو يقول من بين قبلاته..
= قوليها.. قوليها يا حبيبتي
عليا وهي تشعر بقلبها وجسدها ينبضون بعشقه
= انا ملكك يا حبيبي.. انا كلي ملكك لوحدك
سليم وهو يضمها بتملك شديد
= وانا كمان ملكك يا عليا ومقدرش اعيش من غيرك ليعود لتقبيلها بشوق اكبر وهو يتوه في بحور عشقها

********************************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع والعشرون من رواية عشقها المستحيل، تابعونا لقراءة باقي أجزاء الرواية على صفحتنا على الفيس بوك من هنا

تابع الفصل الثامن والعشرون من رواية عشقها المستحيل

مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26