قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل الأول

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية الخلابة في موقعنا قصص 26 مع الفصل الأول من  رواية ستعشقنى رغماً عنك، 
تابعونا لقراءة جميع أجزاء رواية ستعشقنى رغماً عنك.

الفصل الأول من رواية ستعشقنى رغماً عنك

اقرأ أيضا رواية عشقها المستحيل

رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل الأول
رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل الأول

                               رواية ستعشقنى رغماً عنك | المقدمة


مغروراً انت و متعالٍ .... 
متبختر فى مشيتك .... 
جميلاً فى طلتك ....
متكبر فى حديثك ... 
فخوراً بنفسك ....
و كأنك شخصية اسطورية لم ينجب التاريخ مثلها .....
لكنك تتحدى من ؟؟؟
احدى بنات حواء .... 
و لكنى لم اكن اى فتاه...
فأنا استثنائيه من نوعى .... 
فالغرور يتواضع لى ....
و الكبرياء يرضخ لى ....
و التعالٍ يريد اللحاق بى ....
فأنا تلك الفتاه التى تنخدع فيها ...
و لكنِ لست كما تظننى ....
فعذرا لك حبيبى ...
لابد ان تسقط انفك من اجلى ....
و تتخلى على غرورك ..و كبريائك.. و عجرفتك ..
من اجلى انا فقط و ليس من اجل بنات حواء اجمعين 

ستعشقنى رغماً عنك


                            رواية ستعشقنى رغماً عنك | الفصل الأول

على نغمات اكثرنا يسمعها يوميا فى الصباح على صوت محمد قنديل و اغنيته الشهيره يا حلو صبح يا حلو طل 
تدخل السيده ماجده و هى تحمل بأيديها الاغطيه و تنادى بصوت عالى نسبيا : ميرا ... يا ميرا يالا اصحى يا بنتى 
تتململ فى فراشها و تنطق بلغه لا احد يفهمها غير والدتها ...ممممم شويه شويه يا ماما 
الام : يووه يالا يا بنتى علشان تلحقى تفطرى و تنزلى تشوفى شغلك 
بدئت تفيق الى واقعها ... استغفر الله العظيم يارب .... اهه صحيت يا امى خلاص ... صباحك زى الفل 
مى و هى شقيقه ميرا الصغرى : و هى ماما بس اللى يتقالها صباح الخير يا ست ميمى 
ميرا و لازال النعاس مسيطر عليها: اخفى يا بت من وشى مش ناقصه لماضه على الصبح 
الام : يا مى تعالى حضرى معايا الفطار انا هعمل ايه ولا ايه ... حرام عليكى بقا ... خلى عندك دم 
مى بتأفف و صوت منخفض : بدأنا حوار كل يوم ... حاضر يا ماما جايالك اهه حالا يا حبيبتى 
جلست ميرا لتناول الفطور بعد ان ارتدت ملابسها...
الام: يا بنتى يعنى ما كنتيش قادره تاخدى اجازه يوم الجمعه علشان تقعدى معانا 
ميرا بأسف : معلش والله يا امى ما انتى عارفه شغلى ما فيهوش اجازه الجمعه ... بس اوعدك هحاول اخد يوم فى وسط الاسبوع 
الام: يا بنتى و لزمته ايه الشغلانه دى من اصله 
ميرا : امى حبيبتى ... انتى ربنا يخليكى مكفيانا و زياده ... بس الواحد لازم يخلى عنده دم ... انتى برضه بتكبرى كل يوم ... و حياتك ما بين شغلك و البيت ...لازم اساعدك يا ماما و لو حتى بشكل مش مباشر ...ممكن بقى الحق امشى بدل ما يتخاصملى اليوم 
الام: ربنا يجعلك فى كل خطوه سلامه يا بت بطنى و يفرحنى بيكى قادر يا كريم 
مى : ماما 
ماجده: نعم يا مى
مى : مالك يا ماما شايله الهم كده ليه 
ابتسمت ماجده : على رأى اللى بيقولها يا بنتى يا مخلفه البنات يا شايله الهم للممات 
مى: ليه يا حبيبتى ؟؟ عندك ميرا اهى ما يتخافش عليها
ماجده تحاول ان تخرج من الموضوع بلطف: اسكتى اسكتى .. و انتى فاهمه حاجه .... تخلصى ترويق اوضتك و اوضه اختك ... و جرى على مذاكرتك مش عايزه اقل من جيد جدا السنه دى 
مى بأسلوب مسرحى : وجب و سينفذ 
نترك هذا المنزل الصغير بالحب و الود و نترك تلك المنطقه التى تميل للشعبيه و نذهب الى ارقى المناطق السكنيه فى الاسكندريه 
حيث قصر السيد: عبد الرحمن المنشاوى
يرأس الاب مائده الطعام و على يمينه زوجته كوثر و بجانبها ميس ابنتها الصغرى او كما يقال اخر العنقود .... اما فى الجانب الاخر يجلس مروان و هو الابن المتوسط لعائله عبد الرحمن المنشاوى و يظل مقعد فارغ بجانب الاب مباشره 
عبد الرحمن: امال فين المحترم الكبير 
كوثر: لسه نايم يا حج ... اصله راجع البيت ولا وش الصبح 
هز رأسه بتفكير ...ثم نطق بصوت عال فاطمه ...يا فاطمه 
جائت الخادمه مهروله : ايوه يا فندم 
عبد الرحمن بضيق: لو سمحتى صحى مالك و قوليله دقيقه و يكون قدامى 
نظرات متبادله بين مروان و ميس و كوثر فالجميع يعلم ما سيحدث بعد قليل ... فمن المؤكد ان مالك سيستمع الى موشح 
صعدت الخادمه بخطوات قلقه ... فهى تعرف مالك لا يكره فى حياته الا ان احد يقلق منامه 
دقت باب الغرفه مره ...و من ثم الاخرى ...و من ثم الاخيره ... لكن لا حياه لمن تنادى
نزلت و هى مطأطأه الرأس ... خبطت يا بيه على بابه بس ما حسش بيا 
سكت قليلا و شرع الجميع فى تناول الطعام 
لكن الحج عبد الرحمن يتوعد له 
مر وقت ليس بقليل ...و هو لازال نائم خرج مروان بصحبه والده الرجل الذى بلغ من العمر الستون عاماً لتأديه صلاه الجمعه
استيقظ بعد صلاه العصر ...يفرك عينيه و يبعثر خصلات شعره الطويل الناعم
خرج من حجرته و بصوت عالى فاطمه حضريلى الفطار ... ثم يتثأب و يعود لحجرته 
كوثر: فاطمه ما تحضريش فطار لمالك دلوقتى الغدا كلها ربع ساعه و يتحضر ... و لو اكل دلوقتى ..مش هيتغدى معانا .. و ابوه هيطن عيشته ..مش ناقصين 
فاطمه بشفقه على حال مالك : ربنا بكره يهديه يا ست هانم و يرجع لصوابه ...ده سى مالك زينه الشباب كلهم 
فرت دمعه ساخنه على وجنتى كوثر: منها لله ضيعت ابنى ... منها لله ... بقا ده مالك.. اللى كانت الناس كلها بتحلف به 
خرج من حجرته بعد ان اغتسل و صفف شعره الطويل الناعم للخلف و ارتدى بنطال قطنى و تيشرت قطنى بأكمام طويله وحذاء منزلى شتوى 
جلس بأريحه على الاريكه ...و أمسك ريموت التلفاز و بعد التقليب بين القنوات .... ثم تذكر الفطور 
مالك بصوت جهورى : يا فاطمه فين الفطار .. ما تخلصى بقا ... هى الحاجه تطلب مائه مره علشان تتنفذ ...
عبد الرحمن : انت يا عديم الربايه يا قليل الادب تعالى ورايا على المكتب ... انتفض فى جلسته و اعتدل 
مالك بأدب: صباح الخير يا بابا ....
الاب بأسلوب ساخر و هو ينظر فى ساعه يده القيمه : لا تصدق فعلا صباح ... الساعه 4 العصر يا افندى ... اتفضل ورايا على المكتب ...مش كل يوم الخدامين و اخواتك الصغيرين يسمعوا بالبهدله اللى اخوهم الكبير بياخدها 
صار خلف والده و هو مطأطأ الرأس ..دخل و اغلق باب المكتب
مالك: افندم يا بابا 
الاب بأسلوب جدى: ممكن اعرف حضرتك رجعت البيت امبارح الساعه كام ..؟؟
مالك: بعد اذان الفجر يا بابا 
الاب: لا بجد محترم .. تصدق انا دلوقتى مطمن لو مت او لو جرالى حاجه هلاقى راجل يمسك البيت و يلم شمل اخواته ... انت بنى ادم مستهتر ...و مش بتتحمل مسئوليه 
مالك يقاطع والده بأسلوب مؤدب لكن به بعض العصبيه :فى ايه الشغل و بروح و مش بتأخر... ايه المشكله انى اسهر مع اصحابى شويه .. و تانى يوم اجازه ... هو المفروض ادفن بين البيت و الشغل 
الاب: لا المفروض تبقى راجل محترم و تتجوز و تستقر بدل ما انت كل يوم و التانى داير ورا البنات فى الشوارع 
شعر بالاحراج لمعرفه والده بالحقيقه
الاب استدرج حديثه: كنت مفكر انى مش عارف ... يا مالك انت ابنى الكبير ... فاهم يعنى ايه انت ضهرى و سندى ... يا بنى حرام عليك مش عايز اموت بحسرتى عليك ... اتقى الله عندك اخت بنت ... و بكره هيبقى عندك زوجه و من بعدها بنت ... اتقى الله فى بنات الناس ... كفاياك لعب بيهم 
مالك و صوته بدء بالانفعال قليلا: دول كلهم زى بعض ... كلهم بنات رخيصه ... ببصه ولا بغمزه تجي راكعه .... و انا مش بغصب حاجه على حد ..
الاب: بس بتغضب ربك ... فكر ان ليك رب مطلع عليك و شايفك .... ارجع صلى يا مالك ...و ابعد عن البقعه القذره اللى انت زرعت نفسك فيها 
مالك : ان شاء الله يا بابا ... تركه و غادر ينفث سيجارا ...و سرح فى الماضى
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الأول من  رواية ستعشقنى رغماً عنك، تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل الثاني من رواية ستعشقنى رغماً عنك 

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا


مفاجأة 
يُمكنك شراء روايات أو كتب من على الإنترنت لتصلك حتى باب منزلك في أي مكان في مصر 
خصومات هائلة تصل ل 70% والدفع عن الإستلام للتصفح والشراء : اضغط هنا

عن الكاتب

Ola Abdo

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26