U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل التاسع والعشرون )

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل التاسع والعشرون من رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن وهي رواية رومانسية واقعية ذات طابع ديني تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل الثامن والعشرون )

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل التاسع والعشرون )
رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل التاسع والعشرون )

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن ( الفصل التاسع والعشرون)

صرخت دنيا فى وجه وائل وصاحت بعصبية شديدة :
- أنت بتستهبل يعنى أيه مش لاقيه هيكون راح فين أختفى يعنى
تبادل معها الصراخ وأخذ يصيح بأنهيار :
- وأنا هستهبل ليه هو انا مش رايح معاكى فى نفس الداهية ولا أيه بقولك أختفى أختفى لا تليفون ولا مكتب ومعرفش بيته عاوزانى أعمل أيه اضرب الودع ولا افتح الكوتشينه
جلست ودفت راسها بين كفيها وهى تنوح وتبكى ثم تنهض وتدور حول نفسها فى المكان هائمةً على وجهها وهى تقول بهيستيرية :
- يعنى ايه .. وقعنا فى المصيبة دى وسابنا وخلع ..ده أحنا قدامنا أقل من شهر والتحقيقات تبدأ معانا وساعتها هنتحبس على ذمة التحقيق وياعالم هنطلع تانى ولا لاء .. ألتفتت إليه صارخه بجنون :
- ما ترد عليا يا بنى آدم هنعمل ايه
أتجه نحوها ودفعها من كتفها وهو يصيح :
- معرفش معرفش .. ياريتنى ما كنت سمعت كلامه ياريتنى ماكنت بصيت لفلوس القضيه دى أدينى هتحبس معاكى ومستقبلى هيضيع
نظرت له بذهول وهى تقول غاضبة :
- طب ليه عمل كده ليه .. كان قصده أيه من كده ياخد الفلوس ويحبس فارس ويضيع مستقبلى ويحبسنى وخلاص طب ليه
ضرب وائل قبضته فى الجدار وهو يقول بخزى :
- هو أنتى لوحدك .. منا كمان ضيعلى مستقبلى وهيحبسنى بسببه ..قالى مكلش دعوه أنا هوقف الظابط عند حده ومش هيروح المحكمه وطلع بيضحك علينا .. زى ما يكون كان قاصد يعمل فينا كده من الاول وكان بيلاعبنا بصوابعه زى عرايس الخشب ..يخلينا نروح نتفق مع سكرتير النيابه وندفعله الفلوس  وهو بعيد ويخالينى اروح للظابط اساومه هو الشهود وهو بعيد ضربالجدار بقبضته مرة تلو مرة وهو يهتف حانقاً :
- غبى أنا غبى كان لازم أخد بالى
لمعت فكرة فجأة فى رأسها وهى تقول :
- لاء أنا مش هسمح بكده .. أنا هجدد جواز سفرى وهخرج بره مصر باقصى سرعة مفيش وقت
ألتفت إليها وقد واتته نفس الفكرة ولكنه قال :
- وأنا بقى لو سافرت وهربت .. أسيب مراتى وعيالى لمين هنا
تقدمت نحو الباب وفتحته بعنف وهى تصرخ فيه :
- أطلع بره يا وش النحس أنت أطلع بره
خرج وهو ينظ إليها نظرات محتقرة بإزدراء فصفعت الباب خلفه بقوة وأخذت تتنفس بصعوبة وهى تفرك يديها بتوتر وخوف وتدور حول نفسها ذهاباً وأياباً وهى تفكر فى كيفية أنجاز جواز السفر سريعاً لتستطيع الهرب  وفى خضم أفكارها المتلاطمة المتناثرة غفلت شىء مهم جدا وهو أنها لاتستطيع السفر دون أذن الزوج ...
**********************************************
أجتازت مُهرة أمتحانات الثانوية بصعوبة بعد كل تلك الظروف التى كانت تحيط بها قرب وقت أختباراتها لم تكن النتيجة مرضيه بالنسبة لها بشكل كبير ولكنها كانت كافية لتدخلها عالمه الكبير الذى كانت تنظر إليه من بعيد منذ صغرها ... فتحت أم فارس الباب لتجد مُهرة واقفة أمامها والابتسامة الواسعة على شفتيها ورفعت أمام عينيها خطاب  كبير نوعا ما وقالت بشغف كبير :
- كلية الحقوق جامعة القاهرة
ضحكت أم فارس وهى تجذبها للداخل وتقول :
- والله أنتى مجنونة حقوق أيه يابنتى هو أ،تى تنفعى فى الحقوق
رفعت كتفيها وهى تقول بطفولة مخلطوة بالخجل :
- مش مهم المهم أنى دخلتها أخيرا
حركت أم فارس رأسها بدهشة يمنة ويسرا وهى تقول :
- طب وأنتى فين أحلامك لنفسك
ألفت مُهرة بجسدها على الاريكة وهى تقول بتلقائية :
- هو ده حلمى وأدينى حققته خلاص
كادت أم فارس أن تتابع حديثها لولا أن سمعت طرقات أخرى على باب الشقة .. عدلت مُهرة من جلستها بينما أتجهت أم فارس لتنظر من الطارق .. فتحت الباب فوجدت شاب لم ترى من قبل ولكنه أبتسم وقال بأحترام :
- السلام عليكم يا حجه
نظرت إليه بتسائل وهى تقول :
- وعليكم السلام يابنى
قال بأهتمام :
- مش دى شقة الدكتور فارس سيف الدين
قالت وهى تومىء برأسها :
- أيوا يابنى هيا
مد يده لها بخطاب قائلاً :
- الجواب ده للأستاذ فارس
وقبل أن تتكلم قال بسرعة :
- أنا عارف أنه مش موجود دلوقتى بس لو سمحتى الجواب ده مهم جدا من فضلك تحاولى توصليه ليه بأى طريقه عن أذنك
حاولت أن توقفه ولكنه لم يعطيها الفرصة وهبط درجات السلم سريعاً
أغلقت الباب وهى تقلب الخطاب بين يديها بدهشة متسائلة :
- ياترى من مين الجواب ده
نهضت مُهرة وتوجهت إليها وهى تنظر الى الخطاب بين يدها وقالت :
- من مين الجواب ده يا ماما
- معرفش يا بنتى بس بيقولى أنى لازم أوصله لفارس ضرورى
قالت كلمتها وهى تفتحه وتقول :
- لما نشوف فى أيه ده كمان
حاولت أن تدقق النظر فيه ولكن الخط كان صغيرا فلم تستطع أن تقرأه بوضوح فدفعته لمُهرة وهى تقول :
- خدى أقريهولى يا مُهرة لحسن الخط صغير أوى
أخذته مُهرة من يدها ونظرت فيه وبدأت فى القراءة بصوت مسموع ... عزيزى دكتور فارس مش مهم تعرف أنا مين المهم انى عندى معلومات مهمه جدا ليك .. أنا مش عارف أنت أتخدعت بسهوله كده أزاى لكن أنا أحب أنى اشيل الغمامه دى من على عينك وأقولك أن مراتك بعد أبوها ما مات على طول راحت لباسم مكتبه بعد ما حطت لامها منوم و........ لم تستطع مُهرة القراءة شهقت وهى تضع يدها على فمها .. حثتها أم فارس على المتابعه وهى تمسكها من ذراعها وتقول بجديه :
- كملى يا مُهرة سكتى ليه
تلعثمت مُهرة وهى لا تعرف ماذا تفعل فقالت :
- ماما الجواب ده مش لازم يوصل فارس أبدا
شدت أم فارس على ذراعها وقالت بتصميم :
- هتكملى ولا أنده حد تانى يكملهولى
أعادت مُهرة قراءة الخطاب فى ترتت وبصوت مضطرب ... بينما أخذ وجه أم فارس متقع وهى تحدق فى الراغ حتى أنهت مُهرة قراءته فرفعت وجهها إلى أم فارس وربتت على كتفها قائلة :
- ماما الله يخاليكى أهدى شويه أنتى الضغط بيعلى عندك بسرعة
لمعت الدموع فى عينيها وهى تقول :
- يا حبيبى يابنى وكنت كاتم فى نفسك كل ده وساكت طب ليه يا فارس سكت ليه
نظرت لها مُهرة بعدم فهم وقالت متسائلة :
- يعنى أيه الكلام ده هو فارس كان عارف
عقدت حاجبيهاوهى تقول غير مصدقة :
- مش عارفه اذا كان عارف ولا لاء بس كل تصرفاته بعد رجعوا من اسكندرية كانت بتقول أنهم مش كويسين مع بعض .. مع أنهم مكانش لسه بقالهم اسبوع متجوزين جديد .. وهو شكله كان كأنه شايل هم كبير أوى ومش عارف يا حبيب أمه يتكلم مع حد .. دمعت عينيها وهى تقول بتاثر :
- أتاريه مكنش عاوز يفضحها ..ز تقوم فى الاخر تعمل فيه كده .. بقى يسترها ويخبى سرها وفى اخلار تبهدله البهدله دى وكل ده علشان انت طمعانه فى القضيه وفلوسها ..
وضعت مُهرة الخطاب بجوارها ولفت ذراعيها حول ذراع أم فارس واسندت راسها على كتفها وقد أنزلفت دمعتين من عينيها فى صمت .. ثم قالت :
- مش لازم يشوف الجواب ده يا ماما أحنا لازم نقطعه ده ممكن يتهور ويعمل فيها حاجه
قالت كلمتها ومدت يدها للخطاب وقبضت عليه فى راحتها تريد بقوة ونهضت لتلقى به فى القمامه ولكن أم فارس أوقفتها وجذبت الخطاب منها وقالت بتصميم :
- مش هنسترها تانى لا انا ولا أبنى خلاص .. لازم يشوف الجواب ولام تاخد جزائها علشان نارى تبرد شويه وأنا عارفه انه مش هيأذى نفسه بس كفايه انه يبرد ناره شويه ويعرف اللى حواليه عملوا فيه كد ليه ...
مسحت مُهرة دموعها براحتيها عندما سمعت رنين هاتف المنزل وتوجهت لتجيب  المتصل وهى تقول :
- السلام عليكم
أتاها صوتاً محملاً بالفرحة واللهفة .. صوتاً كان ولا يزال محملاً بالحنان الجارف دائماً ..سقطت السماعة من يدها المرتعشة على اثر المفاجأة الغير متوقعة عندما سمعته يقول بشوق :
- مُهرة ...
ألتقطت السماعة سريعاً ووضعتها على أذنها غير مصدقة وأم فارس تنظر إليها متعجبة منها ولكن دهشتها زالت وقفزت فرحاً من مكانها عندما سمعتها تقول بأنفاس متقطة :
- فارس ...
أخذت أم فارس سماعة الهاتف من يدها ووضعتها على أذنها تمسكها بيدها الاثنتين فى شوق ولهفة وهى تقول :
- فارس أبنى أنت بتتكلم منين
وضعت مُهرة يدها على صدرها وهى تشعر أن قلبها سيقفز من مكانه فرحاً وأحتقن وجهها بشدة وهى تستمع لأم فارس تقول من بين دموعها :
- يعنى أنت طلعت يا فارس ؟..بجد يابنى طلعت طب أنت فين
ثم أخذت تقبل السماعة وهى تبكى قائلة :
- تعالى بسرعة يا فارس تعالى بسرعة نفسى أخدك فى حضنى يابنى وحشتنى أوى
أنهى فارس المكالمه وهو يمسح دموعه ويد الدكتور حمدى تربط على كتفه قائلا بمرح :
- أيه ده هو أنت لسه شوفت حاجه أومال لما تروح بقى هتعمل أيه
ثم مد يده بالهاتف الى بلال قائلاً :
- يالا خد أنت كمان التليفون وكلم والدتك وبلغها أنت خرجت
ابتسم بلال وأستنشق الهواء النقى خارج جدران المعتقل حتى أمتلى ء صدره به ثم زفر بهدوء وقال :
- لا يا دكتور معلش أنا عاوز أعملهم مفاجأة
ضحك الدكتور حمدى وهو يقول :
- حرام عليك يلاقوك قدامهم كده فجأة
ضحك فارس ثم قال :
- طول عمره بتاع مقالب يا دكتور هو كده من زمان
ضحك ثلاثتهم وهم يستقلون سيارة الدكتور حمدى فى طريقهم الى منازلهم ...
كان الدكتور حمدى يقود السيارة وهو ينظر الى فارس الجالس بجواره نظرات خاطفة ورأسه يدور لا يعلم ماذا يفعل .. لابد أن يخبره بأمر زوجته التى قدمت ضده بلاغ وزجت به فى معتقلات الاهوال تلك ظلماً ولكن هل يخبره الان أم ماذا ؟... قطع فارس عليه تفكيره وقال متسائلا :
- معرفتش يا دكتور مين اللى عمل فينا كده ؟
ألتفت اليه الدكتور حمدى ثم أعاد النظر للطريق وقد حسم أمره ثم قال :
- فارس .. لازم تعرف الدنيا دى كلها فيها الكويس وفيها الوحش فيها اللى بيعمل خير لوجه الله من غير سبب وفيها برضه اللى بيأذى الناس من غير سبب ولو الاذيه جاتلك من اقرب الناس ليك أوعى تزعل نفسك ابدا واعرف ان ربنا بيكشفلك اللى حواليك علشان متفضلش عايش موهوم ومخدوع فيهم .. أستدار فارس بجسده إليه ونظر للخلف الى حيث بلال ألتقت نظراتهما فى تسائل صامت قطعه فارس وهو يلتفت الى الدكتور حمدى قائلا :
- الكلام ده معناه ان حضرتك عرفت مين
أومأ الدكتور حمدى برأسه وهو يقول :
- أيوا عرفت ... بس كنت محتار اقولك دلوقتى ولا لما تروح بيتك وترتاح شويه من اللى شفته
أعتدل بلال فى جلسته وقد شعر أن الدكتور حمدى يقصد شخصاً قريب جدا من فارس بينما قال فارس سريعاً :
- مين يا دكتور قولى مين
أضطرب صوت الدكتور حمدى وهو يقول ببطء :
- مراتك دنيا
أتسعت عين فارس هلعاً ونظر إلى بلال الذى لم تكن الصدمة عليه اقل من فارس .. حدقا فى بعضهما البعض بينما هتف فارس :
- دنيا مراتى .. أزاى وليه .. حضرتك متأد يا دكتور متأكد أنها مراتى  اللى عملت فيا كده
ظهر الاسف على وجة الدكتور حمدى وهو يقول بإشفاق :
- هو ده اللى أنا عرفته ولعلمك محدش هيقدر يجاوب على سؤال ليه ده.. الا أنت بس .. أنت بس اللى ممكن تقولنا ليه هى عملت كده
أعتدل فارس فى جلسته مصدوماً واستند بظهره الى مقعده وقد أحتق وجهه غضباً وحنقاً وضرب باب السيارة بقبضة بقوة وهو يهتف :
- سؤال ايه اللى اجاوب عليه .. هو فى حاجه بين راجل ومراته مهما كانت تخاليها تعمل كده فيه .. ليه يا دنيا تعملى فيا كده ليه ده أنا .. بتر  كلمته وابتلعها قبل أن يكملها .. كان سيقول ده انا سترتك ومرضتش افضحك .. ولكن فروسيته المعهودة أبت ذلك ... ربت بلال على كتفه من الخلف ثم قال :
- أستنى يا فارس لما تقابلها وتتكلم معاها بهدوء شويه أحنا لسه مش عارفين حاجه أستنى لما تسمعلها الاول
ألتفت إليه فارس غاضباً وهو يقول :
- هتقولى ايه يا بلال هتقولى بلغت عنى وعن صحابى ليه .. ليه
ربت على كتفه مرة أخرى وهو يدعوه للهدوء مرة أخرى وأن ينتظر حتى يسمع منها حتى هدأ فارس بعض الشىء وصمت غضبه خارجياً ولكن قلبه كان مشتعلاً .. كيف تفعل فيه ذلك بعد كل ما فعله من أجلها ...
**************************************
أقتربت سيارة الدكتور حمدى من منزل بلال الذى شعر بنشوة وأنتشاء حينما لاح جانب المنزل من بعيد فقال سريعاً :
- كفايه هنا يا دكتور معلش تعبناك معانا
أبتسم الدكتور حمدى بوقارحيث قال :
- تعب أيه بس هو أنا اللى أتعلقت ...
قال كلمته وضحك بينما أنفجر بلال ضاحكاً ثم قال :
- بعد اللى شوفته فى المعتقل ده بيتهيألى مفيش مصرى متعلقش
ضحكا هما الاثنان بينما كان فارس واجماً شارداً فى عالمه الخاص ... ترجل بلال من السياره وأنحنى بأتجاه فارس وضع يده على كتفه قائلا :
- الهدوء هو اللى هيعرفك السبب مش الغضب أهدى وتوكل على الله
أومأ له فارس برأسه بينما شرع الدكتور حمدى فى الانظلاق بالسيارة الى حيث منزل فارس
صعد بلال درج منزله بهدوء ومر بجوار باب المركز الخاص به ونظر نظرةً فى الخفاء متعجباً .. المركز خاوى ولكنه مفتوح وكأنه يعمل وكأنه لم يُغلق يوماً وفى هذه اللحظة شعر بمن يضع يده على كتفه من الخلف قائلا بخشونه :
- مين حضرتك
ألتفت إليه بلال وأبتسم فى وجه الممرض المساعد له فى المركز والذى ما أن رآه حتى كاد أن يهتف متفاجأً بأسمه لولا أن وضع بلال يده على فمه وكممه حتى هدأ ثم  رفع يدهعنه وهو يشير له بالصمت .. هتف المساعد بسعادة:
- دكتور بلال أنت رجعت من السفر أمتى وأيه المفجأة الحلوه دى
أبتسم بلال وهو يجيبه بصوت خفيض :
- الله يسلمك ها أخبار المركز أيه
رفع المساعد كتفيه وهو يقول :
- حضرتك مشيت من غير ما تقولى وطبعا الناس ابتدت تضايق من سفرك المفاجىء.. قفلنا شويه بس زوجة حضرتك فتحته تانى ورجعنا كلمنا الناس وبلغناهم ان سبب سفرك كان ضرورى ومسألة حياة أو موت والناس تفهمت الوضع وبلغناهم أننا هنتصل بيهم تانى لما المركز يرجع يشتغل تانى
ظهرت البشاشة على وجه بلال مقدراً لمجهود زوجته فى الحفاظ على سمعته كطبيب فلم تكن عبير تطمح فى أن ينتظره المرضى فالمرض لا يمكن الصبر عليه ولكن كل طموحها كان فى الحفاظ على سمعته طبيب حتى لا تتأثر بهذا الاختفاء المفاجىء وأنتقطاعه عن متابعة المرضى ... ألتفت إلى مساعده وقال متسائلا:
- وأنت كنت فاتح ليه دلوقتى
قال المساعد :
- مش أنا دى زوجة حضرتك وأنا كنت نازل أشترى شوية أدوات نظافة للمركز
رفع بلال حاجبيه قائلا:
- يعنى هى جوه دلوقتى ؟
أومأ المساعد برأسه ثم قال :
- قالتلى اجيب الحاجات دى ولما أنا أرجع هى هتمشى على طول
أخذ بلال الادوات من يد المساعد وقال :
- خلاص أمشى أنت النهارده أجازة بمناسبة رجوعى
كانت عبير تجلس على مقعده خلف مكتبة وهى تقلب أوراقه وتحاول فهم ما بها برغم صعوبتها ولكنها شعرت بمقبض الباب يفتح فعقدت جبينها وأنزلت النقاب على وجهها ونهضت واقفة بتوتر .. عقدت جبينها بقوة وهى لا تعلم أنها سترى أحب الوجوه إليها على الاطلاق .. فُتح الباب ولكن أحداً لم يدخل ولكنها سمعت صوته يقول :
- خايف أدخل فجأة تتخضى
صرخت عبير ووضعت يدها على فمها وجرت بأتجاه الباب وفتحته بلهفة لتنظر إليه والى أبتسامتة التى زينة وجهه  وابتبعت ريقها وهى تحدق به غير مصدقة أنه يقف امامها .. لم تمضى عليها ثوانى حتى دارت رأسها وسقطت مكانها ولكنها لم تفقد الوعى ... حملها بلال وأغلق الباب خلفه بقدمه وتوجه بها الى مقعد الكشف الكبير ووضعها برفق ورفع النقاب من على وجهها وهو يقول بلوعة :
- عبير أنتى كويسه
نظرت إليه بعيون دامعة وهى تقول بوهن :
- أنت بجد ولا حلم
أبتسم وهو يمسح على وجنتها ويمرر أنامله على وجهها وهو يقول هامساً :
- بجد يا حبيبتى ..أنا طلعت النهارده وقلت أعملكم مفجأة بس أظاهر انى غلط
وضعت يدها على وجهه تتحسسه بإضطراب  وهى مازالت غير مصدقة وتقول :
- يعنى أنا مش بحلم .. قالت كلمتها وبدأت فى بكاء مرير ولفت ذراعيها حول رقبته وعانقته بقوة وهى تتشممه وتبكى وتنتفض وتقول هاتفة :
- يارب مكنش بحلم يارب تكون حقيقى يا بلال يارب تكون رجعتلى  اخيرا يا حبيبى
عانقها بلال وضمها إليه بقوة وهو يمسح على ظهرها برقه وقد أغرورقت عيناه بالدموع من فرط تأثرة بكلماتها وهو يقول مطمئناً :
- أطمنى يا حبيبتى أنا هنا والله أنا بجد والله أطمنى ... وحشتينى وحشتينى أوى
رفعت راسها من صدره ونظرت إليه مرة أخرى وهى تمسك بوجهه بن راحتيها وقالت :
- شفت الولاد وماما ولا لسه
هز راسه نفياً وهو يقول مبتسماً :
- لاء أنا لما عرفت أنك هنا مقدرتش أروح فى حته تانيه دخلتلك على طول
أنتبهت عبير وهى تقول :
- هو بره ؟
هز رايه نفياً مرة أخرى وتلمس وجنتها وهو يتأملها قائلاً بشوق :
- متقلقيش أنا مشيته وقفلت باب المركز من جوه .. يعنى أحنا لوحدنا دلوقتى
نرت له وابتسمت بحب فقال بمرح :
- فاكرة الكرسى ده لما قعدتى عليه أول مرة وكنتى خايفه أحسن أكشف عليكى
ضحكت وهى تحيط عنقه بيدها قائلة :
- فاكره

نهض من على مقعده وجلس جوارها قائلا بخفوت :
- ألا هى رجلك عامله ايه دلوقتى !!!!
ضحكت عبير برقة وحب وشوق كبير .. ها قد استعادت الزهرة عبيرها وشذاها الخلاب وكأنها عادت للحياة من جديد بلمسة من بستانيها الخبير لتتفتح وتزدهر على ألحان قلبه وهو يسقيها بعذب كلماته التى ينتقيها دائما لها كما ينتقى البستانى زهوره بحب وأهتمام ورقة ... وضمير .
*************************************
هتفت أم فارس وهى توجه كلامه لأم يحيى قائلة :
- يالا بسرعه يا أم يحيى زمانهم على وصول
وضعت أم يحيى القدر على النار وهى تقول :
- مش كانوا بلغونا من بدرى كنا عاملنا اصناف كتير
مسحت مُهرة العرق من جبينها بظهر يدها وهى تقول :
- كده خلاص الرز كمان خلص .. يعنى قربنا نخلص الاكل بس يستوى  وخلاص كده
قالت أم يحيى لمُهرة :
- تصدقى يا بت يا مُهرة أول مرة أعرف أنك بتعرفى تطبخى
قالت أم فارس بسرعه معاتبة :
- وهتعرفى منين متخاليناش نتكلم بقى
ضحكت مُهرة وهى تضع قبله صغيرة على وجنة أم فارس قائلة :
- خلاص بقى المسامح كريم
غيرت أم يحيى مجرى الحديث قائلة :
- طب ايه رأيكوا أنزل أجيب شويه ملوخيه بالمره اصلى حاسه أن الاكل ده قليل
قالت مُهرة مبتسمة وهى تنظر تقطع خضروات السلطة بحماس :
- اصلاً الدكتور فارس لما بيكون مبسوط مش بياكل كتير علشان كده متتعبيش نفسك المهم بس السلطه جنب الاكل علشان بيحبها أوى كده
توجهت أم يحيى خارج المطبخ وهى تقول :
- أنا سامعه دوشه تحت هروح أشوف خناقه دى ولا أيه
خرجت أم يحيى بينما أنتفض قلب مُهرة وهى تقول بخفوت :
- شكلهم وصلوا

نظرت لها أم فارس متسائله بينما خرجت مُهرة تهرول متوجهة الى غرفة أم فارس وبدلت ملابسها التى كانت ترتديها فى المنزل وارتدت ملابسها المحتشمة ووضعت الحجاب على راسها وخرجت مسرعة الى المطبخ فلم تجد أم فارس وسمعت صوتها وصوت والدتها آتى من الشرفة فخرجت إليهم سريعاً وهى تلتقط انفاسها بصعوبة والابتسامة الواسعة مرتسمة على شفتيها وقد ايقنت أنه قد جاء .. وقفت بجوارهما فى الشرفة لتنظر الى جيرانهم وأهل شارعهم البسيط وهم ملتفون حوله والدكتور حمدى يقف بجواره مبتسماً وسعيداً بهذا الحب الذى يحظى به فارس من الجميع ... شعرت أن قلبها سيخرج من صدرها ويقفز من الشرفة إليه وضعت يدها على صدرها تمنعه وتصده عن الجنون وأحمر وجهها بشدة وتسللت الدموع من مقلتيها رغماً عنها مختلطة بابتسامتها التى ملئت وجهها ... رفع فارس وجهه للشرفة وهو يحاول تخطى الجميع بصعوبة ليستطيع أن يرى والدته التى كانت تهتف باسمه وتدعوه للصعود بسرعة .. كانت تلك النظرة كفيلة أن يراها ولو لثوانى ويرى تعابير وجهها ودموعها .. تراجعت مُهرة خطوة للوراء وهى تلتقط أنفاسها بصعوبة وشعرت أنها لن تستطيع أن تحتمل هذا اللقاء .. خرجت من الشرفة تجرى الى باب الشقة فتحته وصعدت بسرعة وهى تسمع وق اقدامه على السلم يصعد بسرعة أكبر من التى تصعد هى بها ولكن خوفها من لقاءه جعلها تسرع أكثر حتى وصلت لباب شقتها .. أختفت بعيدة عن السلم واستمعت لوقع اقدامه وهو يقترب من شقته ويتبعه الدكتور حمدى .. وسمعت والدته وهى تبكى وتهتف باسمه ... عانقته والدته بلهفة وحنان وضمته الى صدرها بقوة وهى تبكى .. جعل يمسح على رأسها وظهرها وهو يقول :
- وحشتينى أوى يا أمى .
دخل شقت وهو يلف ذراعه حول كتفها وهو يقول للدكتور حمدى :
- أتفضل يا دكتور أتفضل
ثم نظر الى أم يحيى التى كانت تقول بفرحة :
- ألف حمدلله على سلامتك يا دكتور
أبتسم فارس وهو يومىء براسه قائلا:
- الله يسلمك يا ست أم يحيى
تجولت عيناه فى المكان سريعاً ... كان يتوقع أن يراها ولكنها غير موجوده .. تحول بنظرة الى المطبخ فربما تكون هناك وهنا قالت والدته وهى تضيق عينيها بمكر :
- بتدور على حد ؟
ألتفت برأسه إليها وقال متلعثماً :
- ها لالا مفيش ..أنا بس هموت من الجوع وحشنى أكلك اوى يا ماما
قالت وهى تشير لعينيها :
- من عنيا يا حبيبى
سمع أم يحيى وهى تقول موجهة كلامها لأم فارس :
- هى البت مُهرة مش كانت واقفة معانا فى البلكونه أختفت فين البت دى فجأة
قالت أم فارس مبتسمة :
- شكلها طلعت فوق

ظلت مُهرة واقفة أعلى الدرج أمام باب شقتها لا تعرف ماذا تفعل تخاف من مواجهته وان ينظر إليها بعد الخخطارة التى كتبتها على ظهر الصورة وأرسلتها إليه قاصدة أن تخفف عنه وتلهمه الحل وهدوء النفس فى حالة معرفته بما فعلت زوجته به .. وضعت أم فارس الطعام على المائدة بمساعدة أم يحيى التى قالت :
- معلش بقى يا دكتور لو لقيت الاكل فيه حاجه متعيبش عليا أصل مُهرة هى اللى عامله معظمه تقريبا .. جلس الى المائدة هو والدكتور حمدى وهو يقول لها :
- تسلم ايدها وايدك يا أم يحيى .. تنتحنح ثم قال :
- هى عامله ايه صحيح .. فى الامتحانات يعنى

قالت أم يحيى بتلقائية:
- الحمد لله يا دكتور نجحت بالعافيه بس معذورة والله دى بتذاكر جامد أوى وشاطره بس ابوها لما ضربها ومنعها من الدروس والخروج نفسيتها تعبت
أعتدل فارس وقطب جبينه وقال بضيق :
- وابوها يضربها ليه يعنى
وضعت أم فارس يدها على كتف أم يحيى وقالت :
- خلاص  بقى يا أم يحيى سيبيهم ياكلوا
كرر فارس جملته مرة أخرى بتصميم فقالت أم يحيى :
- أصله كان عاوز يرجعها للواد اللى اسمه علاء ده وهى رفضت ونشفت دماغها قام ابوها أتغاظ منها شويه كده ومد ايده عليها وكان هيمنعها من الامتحانات كمان لولا الست أم فارس جات خدتها بالعافيه من فوق وقعدتها معاها هنا لحد ما خلصت امتحانات
نظر فارس لوالدته التى قالت على الفور للدكتور حمدى :
- معلش يا دكتور وجعنالك دماغك .. ونظر الى فارس وقالت :
- يالا بقى أتغدوا أنتوا على ما نعملكوا الشاى
لم يأكل الدكتور حمدى الا القليل ثم نظر الى فارس الذى كان شارداً فلم يأكل الا القيلي هو أيضا ثم قال :
- بقولك ايه يا فارس لما تقرر تروح لمراتك قولى علشان اجى معاك مش هينفع اسيبك لوحدك لتتهور عليها ولا حاجه
هز فارس رأسه وهو واجم وقال بامتنان :
- متخافش عليا يا دكتور أنا همسك أعصابى على الاخر معاها
رفع فارس وجهه من الخطاب الذى قدمته اليه والدته بعد أنصراف الدكتور حمدى وأم يحيى وكان وجهه محتقناً بشدة وصدره يعلو ويهبط بجنون ثم هب واقفاً وأتجه نحو الباب بغضب شديد حاولت والدته منعه ولكنها لم تستطع ...
أتجه الى بيتها فى غضب شديد وبمجرد أن اقترب أخرج سلسلة مفاتيحه الخاصه لسوء حظ دنياكان مازال محتفظ بمفتاح شقتها منذ ان كان معها هناك بعد وفاة والدتها .. وبدون مقدمات فتح الباب ودخل فلم يجد الا الهدوء والسكون .. دار فى الشقة سريعاً وقسمات وجهه تنطق ضيقا وغضبا فلم يجدها دخل غرفتها مرة أخرى وأخرج ملابسها من الخزانة بعصبية وقذف بها فى كل مكان باحثا عن أى شىء آخر يدينها أمتلئة أركان غرفتها بملابسها وأنقلبت الغرفة رأساً على عقب .. وأخذ مقعد وجلس ينتظرها والشرر يتطاير من عينيه .. مرت ساعة من الوقت وأذا به يسمع المفتاح يدور فى الباب من الخارج فعلم أنها قد حضرت أخيراً .. فتحت دنيا الباب بارهاق واضح ووضعت بعض الاطعمه التى أحضرتها على الطاولة ثم توجهت الى غرفة نومها لتبدل ملابسها ولكنها تسمرت مكانها بمجرد أن فتحت الباب لتجد ملابسها مبعثرة فى كل مكان حدقت فى الغرفة لبرهة قبل أن تشعر بيد تمتد إليها من خلف الباب لتجذبها من شعرها بقوة وتطرحها ارضاً ... سقطت دنيا على الارض وهى تصرخ ولكن صرختها تحاشت فى حلقها عندما نظرت الى وجه مهاجمها .. وقالت بفزع :
- فارس !!!!
تقدم نحوها وعينيه ينبعث من الشرر والغضب تراجعت للخلف وكأن لسعات غضبه تطولها فتحرقها .. نظر لها بأحتقار ورفع يده وصفعها بقوة على وجهها وهو يهتف بها :
- حقيييييرة
وقعت على المقعد الصغير وقبل أن تنهض تقدم منها بسرعة وقبض على شعرها بقوة وهو ينظر إليها بتقزز واشمئزاز قائلا بصوت مُخيف :
- قبلتى تتجوزينى ليه لما انتى مش عاوزانى من الاول .. روحتى لباسم علشان يخلصك منى ها ..

صرخت من قبضتة التى تمزق شعرها وهو يهزها منه بعنف متابعاً :
- وتضحكى عليا وتقوليلى سواق تاكسى خطفنى وأغتصبنى .. وكمان عملتى عملية علشان تخدعينى أكتر لولا أن ربنا كشفك وعمليتك باظت ... وبعد ما سترت عليكى ومفضحتكيش تسجنينى أنا واصحابى علشان القضيه يا حقيرة ... دفعها بقوة الى الفراش وهى تصرخ وتنظر اليه بفزع .حاولت أن تتبث بالفراش لتنهض ولكنه جذبها إليه ووضع يده حول رقبتها وهو يحدق بها بنظرات لم تراها منه و من غيره طيلة حياتها .. نظرات مُميتة ...
وسمعت صوته التى كان يأتى من بئر سحيق وهو يقول  بصوت أرعبها :
- كنتى عاوزاهم يقتلونى فى أمن الدوله وتخلصى منى .. كنتى مستعجله على الفلوس أوى كده .. بتحبى الدنيا اوى كده يا دنيا .. طالما بتحبيها كده أنا بقى هحرمك منها ودلوقتى .. حالا .. وبدا يقبض على رقبتها بقبضته بقوة وهى تنتفض بين يديه وتحدق به مزعورة وقد أحتق وجهها وبدأت دماء الحياه تفارقه .. وشعرت انها ستموت فى هذه اللحظه وتنتهى .. ولكن فجاة شعرت أن الدماء بدأت تعود إليها من جديد والهواء يعانق رئتيها وشعرت بأرتخاء اصابعه حول رقبتها ونظرت إليه وهو يقول لها :
- أنتى خسارة فيكى الواحد يضيع نفسه علشانك .. وأرتطمت وجنتها بصفعة أخرى وصرخ فيها قائلا:
- بس مش هطلقك واريحك خاليكى مرميه هنا علشان وقت ما يجيلى مزاجى وأعوز اقتلك ابقى عارف طريقك
بصق عليها ونظر إليها بإختقار وغادر المكان وهو يشعر بالتقزز والنفور وأغلق الباب خلفه بقوة ارعبتها وأنتفضت لها جسدها الذى لم يعد يستطع أن يتحمل كل هذا الرعب والخوف والفزع فأغمضت عينيها وابتلعت ريقه وهى ترتعش وبدات فى بكاء هيستيرى .. كانت تريد كل شىء ففقدت كل شىء حتى حياتها كادت أن تفقدها ...فى لحظة غضب
**************************************

عاد الى منزله مساءا وهو يشعر أنه قد فقد جميع قواه وبذل مجهوداً نفسياً مضياً .. هبت والدته منتفضةً وأتجهت إليه متلهفةً وقالت :
- كده يا فارس تعمل كده فيا انا كنت هموت من الخوف عليك
تنفس بعمق ثم ربط على كتفها مطمئناً وهو يقول بإرهاق:
- معلش يا أمى أنا آسف كان جوايا شحنه وعاوز أطلعها فى مكانها اللى يستهالها
نظرت إليه متفحصة بقلق وهى تتسائل :
- روحتلها مش كده ؟ عملت فيها حاجه ؟
هز رأسه نفياً وهو يقول بأبتسامة واهنة :
- متخافيش عليا انا فشيت غلى فيها وخلاص.. هو أنا مجنون أضيع نفسى فى واحده زى دى
أخذته من يده كالاطفال وذهبت به الى غرفته وأجلسته الى فراشة قائله :
- نام شويه طيب ..شكلك تعبان أوى ده أنت حتى مستريحتش من ساعة ما رجعت
خرجت وتركته يهوى بجسده المنهك فوق فراشه وهو يفكر فى زوجته وما فعلته به منذ أول يوم زواجهما وحتى هذه اللحظة ويتسائل عن سبب واحد فعله معها جعلها تنكر كل شىء وتقذف به خلف ظهرها وتخطوا فى طريقها على جثتة بهذا الشكل القبيح .. فلم يجد شىء الا دنائتها .. نعم فالشخص الدنىء لا يؤثر فيه معروف ولا يستقبح مُنكراً ..لقد اخطاء منذ اللحظه الاولى عندما قبل الارتباط بفتاة بيعدة كل البُعد عن دينها ومنهجها لم يعطى بالا وهو يقرر الارتباط بها لحديث النبى صل الله عليه وسلم أظفر بذات الدين تربت يداك...وكانت هذه هى النتيجة غطى الطمع عينيها ولم تجد ديناً يُردعها فما كان منها الا الخيانة ... أغمض عنينيه فى سكون وهو يشعر فيهما بألم شديد وكأن نغزات شوك شديده تنغزة من كثرة الارهاق والتعب والجهد ورغم انها الليلة الاولى التى سينامها على فراشه بعد كا ما مر به الا أنه لم يرتاح ابدا وظلت راسه تدور حتى سقط فى نوم عميق فجأة وكأن النوم بئر قد أُسقط فيه رغما عنه على حين غرة...
***************************************
فى الصباح أستيقظ على صوت رنين الهاتف فنهض وهو يشعر بألم فى عظامه شديد .. نهض بتاكسل وتثاقل وعندما فتح الباب سمع والدته تتحدث فى الهاتف قائلة :
- لاء لسه مصحيش .. يابنتى أطمنى قى ايه القلق اللى انتى فيه ده قلتلك امبارح أنه جه كويس ودخل نام .. لاء متخافيش لو كان حصل حاجه كان هيبان عليه يعنى ..... طيب ماشى خلاص مع السلامه
أنهت المكالمه واستدارت لتجده يقف بجوار باب غرفته عاقداً ذراعيه أمام صدرة والابتسامة على وجهه وهو يقول :
- كانت بتطمن عليا مش كده ؟
أبتسمت والدته بمكر وهى تقول بلامبالاة :
- هى مين دى قصدك مين
اقترب منها وقبل وجنتها وهو يقول بمرح :
- مش عارفه مين يا ست أم فارس
ضحكت وهى تتجه للمطبخ فدخل خلفها وهو يقول بأصرار :
- ممكن بقى تحكيلى كل حاجه مكنتش واخد بالى منها
ألقت عليه نظرة وهى تعد الافطار ثم قالت :
- وأنا مالى اسأل صاحبة الشأن
تنهد بقوة وهو يقول :
- اسألها ازاى بس مش هينفع أكلمها اصلا
وضعت والدته طبقين فى يديه ثم أخذت بقية الاطباق وخرجت من المطبخ وهو يتبعها وقالت :
- والله لو دخلت البيت من بابه هينفع تكلمها ونص كمان
جلس على المقعد خلف المائدة وهو يقول بلؤم:
- أنتى شايفه كده يعنى
نظرت له نظرة جانبية وضربته على كتفه وهى تقول :
- يا واد بطل تتلائم عليا .. ده أنت عاوزها النهارده قبل بكره
ضحك وهو يمسك يدها التى ضربته بها وقبلها ثم قال :
- هو أنا معرفش أهزر معاكى شويه يا حجه علطول فقسانى كده
ابتسمت فى سعادة وقالت :
- تحب احددلك معاد أمتى
أخرج هاتفه من جيبه ووضعه امامه على المائدة قائلا:
 - دلوقتى
نظرت الى الهاتف ثم نظرت إليه بدهشة وقالت :
- أنت بتكلم جد يا واد
أخذ الهاتف وضغط رقم منزلها وأعطاها الهاتف وهو يومىء براسه :
أخذت الهاتف مبتسمة بدهشة من تصرفاته الصبيانية وكأنها ترى ولدها لاول مرة .... نظرت أم يحيى الى مُهرة التى كانت تفرك يديها بتوتر بالغ وقد أحمرت وجنتيها بشدة بعد أن أخبرتها بطلب فارس وقالت لها :
- يعنى مردتيش عليا يا مُهرة ولا أوعى تكونى مستغربة زيى انا وابوكى
لم تستطع أن ترفع وجهها كان الخبر كفيل بان يفقدها وعيها ويلجم لسانها .. ها هو حبيب العمر يتقدم طالباً الزواج منها ثانى يوم تحرره من الاسر وكأنه لم يكن فى اسر السجون فقط .. هزتها أمها من كتفها وهى تقول :
- يابنتى ردى على أبوكى
رفعت مُهرة راسها الى والدها الذى قال :
- هتعملى فيها مكسوفه ما تردى على طول ها اقوله ايه موافقه ولا رافضه
همهمت فى خفوت فلم يسمعها أحد منهما ...هتف والدها بصوت عالى أنتفضت له وهو يقول :
- متعلى صوتك
جلست والدتها بجوارها وهى تقول :
- حبيبتى المرا دى مش هنجبرك على حاجه أنتى حره متخافيش أنا عارفه أنه أكبر منك بعشر سنين وأنتى بتعتبريه زى أخوكى الكبير و........
قاطعتها مُهرة فجأة وهى تقول بسرعة :
- موافقة
***************************

- فارس أنت بتهزر ولا بتكلم جد
ضحك فارس وهو يجيب عمرو عبر الهاتف النقال ثم قال :
- هى الحاجات دى فيها هزار يا عبيط أخواتك أنت .زلاء طبعاً مبهزرش
قال عمرو بمرح :
- أصل مش معقول .. أنت عارف أنت أكبر منها بكام سنه ولا ناسى .طب وهى وافقت ازاى

تنحنح فارس وهو يقول :
- ايوا عارف انا أكبر منها بعشر سنين وايه المشكله يعنى شوف الرسول كان أكبر من السيدة عائشة بكام سنه ورغم كده كانت أحب زوجاته لقلبه وهى كمان كانت بتحبه جدا عليه الصلاة والسلام .. ده الرسول عليه الصلاة والسلام كان بيأخذ منها الاناء بعد ما تشرب ويدور على مكان موضع شفتيها ويشرب من نفس المكان شفت انت حب أكتر من كده
تنهد عمرو وقال :
- طب وهى قالتلك ايه وافقت على اساس ايه يعنى

أبتسم فارس ابتسامة واسعة وهو يقول :
- بينى وبينك أنا كنت هموت وأشوفها اتكلم معاها لما طلعت عندهم فى البيت لما كنت بتفق مع والدها على التفاصيل بس هى بقى مرضيتش تخرج وأمها قالتلى أنها لو خرجت دلوقتى هيغمى عليها من الكسوف  ..
ضحك مرة أخرى وهو يقول :
- حتى لما اتلككت وقلتلهم طيب لو هى عاوزه تسألنى على حاجه هتعمل ايه ولا انا لو عاوز اسالها على حاجه هعمل ايه ... مامتها دخلت كلمتها وخرجت تقولى .. بتقولك لو عاوز تسألها على حاجه قول لماما وماما هتقولى وأنا هرد عليك عن طريقها ..وانا مش عاوزه اسأله على حاجه علشان أنا عارفه كل حاجه
ضحك عمرو ضحكات رنانه قال :
- يا سلام للدرجادى مكسوفه منك سبحان مُغير الاحوال ... قولى بقى الخطوبة امتى كده
رفع فارس حاجبيه وقال :
- خطوبة ايه يا عم الحج هو انا بتاع خطوبه ..تفتكر يعنى لسه هخطب بقى وأغض البصر وكده وبعدين هى كمان بقت تكسف منى أوى وأنا عاوز اخاليها تاخد عليا شويه ..  أحنا أتفقنا على كتب الكتاب على طول
- طب قولى أمتى بقى علشان أجى احضر
- كنا هنخاليها الخميس بس علشان سيادتك بقى هنخاليها الجمعه
قال عمرو مداعباً :
- تصدق يا فارس انا عمرى ما شوفتك كده ابداً حتى فى جوازتك الاولى  مكنتش فرحان اوى ,,كده للدرجادى بتحبها؟

زفر فارس بقوة محاولا أخراج جميع انفعالاته وقال :
- بحبها ايه يا أخى أنا مش لاقى كلمة توصف أحساسى بيها .. انا لما بلال كلمنى فى السجن ونبهنى حسيت بعدها أنى عاوز أكسر حيطان الزنزانة وأخرج اشوفها كان نفسى اشوفها أوى يا عمرو ساعتها حسيت بالسجن فعلا كان هو ده سجنى الحقيقى .. انا مش عارف أنا ازاى مخدتش بالى العمر ده كله
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع والعشرون من  رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع 

الفصل الثــلاثـون

 من رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن 




اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة