رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثالث من رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد عندما تختبرك الحياة بقسوة.. عندما تضعك تحت نيران تقتل شعورك.. تتيقن أنك تحت سطوة " قيود بلون الدماء " ♥

 تتسم رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد (الفصل الثاني)

رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث
رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد



=============================

 رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل الثالث

كان يحطم كل شيئ في غرفتـه.. غضبه محصولاً لن يقتضيه عقـل مشوش !!!!
كلما تذكـر ما حدث كانت النيران تشتعل لتتآكله أكثـر وكأنه يُنميها لينهار منصهرًا هو... !!
فلاش باك###

كان يقترب منها أكثر حتى أصبح ملتصقًا بها، فظلت تهمس بصوت مبحوح :
-عز.. عز أرجوك أبعد !
ولكنه لم يكـن ليبتعد بعد أن اكتسح تلك الفرصة في القـرب.. واخيرًا لمس شفتاهـا.. يُقبلها بعمـق.. بنهم ملحوظ.. وشوق مكتوم !!!
حاولت إبعاده أكثر من مرة ولكنه كان منغمسًا يشبعها تقبيلاً.. في محاولة فاشلة لإشباع نفسه !
كان غارقًا في ذلك الشعور الذي يغضبه.. يغضبه وبشدة وكأن مرآة المشاعر إنعكست بانهيـار... !!
واخيرًا أبتعد عنها لاهثًا، أغمضت هي عينيها تحاول تلطيف ذلك اللهب الذي اشتعل في جوفيها.. لتجده يقترب منها مرة اخرى فهمست بجدية متوترة رغمًا عنها :
-عز مينفعش كدة.. لو سمحت اطلع بره
لم تكاد تمر الثواني حتى وجدته يلثم رقبتها برقـة متناهية.. ليتابـع همسه الجنوني :
-تمارا... أنا بحبك !! بحبك أووي ومش قادر أبعد عنك خلاص
تجمدت مكانها للحظـات تستوعب تلك التعويذة التي جعلتها كالصنم صامتة تستقبل فقط..
ليكمل وهو يتحسس وجنتاها بنعومة :
-بحبك من ساعة ما شوفتك
ثم سرعان ما كان يردف بغضب حقيقي إلتمـع بين حدقتا عينيه :
-بس لا...
ثم همس بنبرة مُشققة ألمًا :
-إنتِ كسرتيني.. خذلتيني اوي !!
كانت ساكنة تمامًا تستمـع لحديثه بصمت تام.. لتشعر بيداه التي تعبث بأطراف قميصهـا يحاول فتح ازرار قميصها، فأمسكت يده صارخة فيه :
-لاااا.. مينفعش.. مينفعش ابدًا يا عز
ظل يهز رأسه نفيًا وبصوت هيستيري قال :
-مينفعش لية ؟! أنا هاتجوزك.. هاكتب عليكِ اول ما يطلع النهار !
ظلت تهـز رأسها نافية بشرود تام.. ولا تدري كيف إنفلت لسانها يخبره بنفاذ صبر :
-تكتب عليا ازاي وانا اصلاً مكتوب كتابي !!!! جدك عايش يا عز
سكن تمامًا مذهولاً من الصدمة التي ألقتها بوجهه..
بـــــاك###

أستعاد نفسه واخيرًا.. نظر في المرآة المدمرة والتي تعكس صورته النفسية حاليًا، ليعدل ثيابه ثم يهبط متجهًا نحو الأسفل في إنتظـار عودة -قريب والدته- ذاك !!!!!!
وبالفعل.. مرت حوالي نصف ساعة ووجد الخادمة تشير له بهدوء مرددة :
-اتفضل يا حسن بيه اتفضل
كان "حسن" يسير ببطئ شديـد.. يبدو عليه المرض الذي كان ينهش به كالحيوان المفترس !!
بينما قال عز ساخرًا بنبرة ذات مغزى :
-أنا لية حاسس اني بقيت عايش في فيلم هندي ؟!!!!
جلس حسن بهدوء متألم.. فأسرعت "تمارا" تركض نحوه وهي تتعلق بأحضانه مرددة باشتياق حقيقي :
-وحشتني أوي أوي.. اوعى تبعد عني تاني !!
أحتضنهـا بحنـان مرددًا بحزم :
-متقلقيش يا حبيبتي، مش هابعد عنك تاني ان شاء الله
كانت الغيـرة كفتيل لا يعلم له نهاية تشتعل بصدر " عز " الذي تقدم لينتشلها من بين أحضانه صارخًا :
-أنا عايز أفهم أية اللي بيحصل دا ؟!!!
تنحنح حسن وهو يخبره بجدية صلبة :
-اهدى يا عز الاول عشان نعرف نتكلم وانا هاشرحلك كل حاجة
لم تتغير معالمه ليبدأ حسن بشرح ما حدث خلال تلك الاشهر بهدوء :
-لما عرفت اني مريض سرطان، كانت صدمة كبيرة ليا.. مكنتش عارف اعمل أية ولا اقولك ولا لا، فضلت تايه كدة لحد ما عرفت إني مدحت الاسيوطي عايز يخلص مني عشان السوق يفضاله.. قولت دي فرصتي اني ابعد لحد ما إما اتعالج او ربك ياخد امانته.. محدش عرف اي حاجة الا الخدامة اللي كانت بتجيب لي اخبارك والدكتور اللي اجبرته يقولكم اني مُت.. وطبعا بعلاقاتي عرفت اطلع جثه من المشرحة وبتصريح الدفن بتاعها أنت دفنتها بس طبعا بعد ما الخدامة بدلته بتصريح مزيف ليا.. واوهمت الكل بموتي.. استفدت اني مش هاعذبك معايا.. وانتقمت من مدحت الاسيوطي.. وتمارا !!!! عرفت انت هتبقي ازاي مع تمارا لو جرالي حاجة، كنت محتاج اعرف حاجات كتير زي ما عرفت برضه انك...
قاطعه عز صارخًا بذهول وكأن العقل لا يحتمل كم المشاحنات التي تتفجر لتُحطم القلب والعقل في آنٍ واحد :
-لا لا متكملش، أنت ازاي عملت كل دا !!! ازاااااي قدرت اصلاً !! طب والمحامي.. والوصية.. كل دا ظبطته، وأنا.. أنا كنت لعبة سهلة بالنسبالك اوي كدة ؟!
تنهـد حسن بقوة وهو يهتف بثقة :
-متنساش أنا مين يا عز، أنا حسن السيوفي مش عيل صغير بلعب !!
ظـل عز يهـز رأسه نفيًا وكأنه لا يستوعب.. ثم ركض للخارج دون كلمة اخرى ليستقل سيارته متجهًا نحو وجهة لا يعرفها سواه !!!!!!
............................

ساعات مرت و "تمارا" تجلس في غرفتها.. شاردة صامتـة تحاول إستيعـاب ما حدث !!!
كلمته التي كانت كنقطـة أحدثت تغييرًا شاملاً في محتوى كلمات حياتها بأكملها.. !
"بحبك... بحبك... بحبك"
كلمـا أختـرقت تلك الكلمة أذنيها شعـرت رغمًا عنها بغزيرتها الأنثويـة تنفض أتربة الكتمان عنها.. حتى صارت ملتعمة بلهبًا منغمسًا بالطفو الساكن كالبركان مؤقتًا...!!

نهضت بهدوء متوجهة نحو الأسفل تدلف المطبخ لتعد لها كوبًا ساخنًا من القهوة لتعيد ترتيب ما هُدم من أفكارها المشعثة...
بعد قليل تفاجئت بمن يمسك يدها ليسحبها معه بالقوة.. شهقت بعنف متوتر من فعلته :
-أنت بتعمل أية يا عز !!! أوعى سيبني
أدخلها الي الغرفة التي يتمـرن بها ثم أغلق الباب خلفه يضمن ألا تدلف واحدة من الخدم وقد تأكد أن "حسن" غادر ليباشر عمله بالشركة...
أمسك ذراعيها وهو يهزها بعنف مزمجرًا :
-إنتِ اللي عملتي كدة، اوعي تكوني مفكراني اهبل ومصدق اني قولت التخاريف دي وانا في كامل قوايا العقلية !!!!
كانت تحدق به مذهولة.. منذ قليل كانت عيناه غيمـة متحجرة من عشقٍ مكبوت، والان أصبحت مجرد -تخاريف- !!
لتجده يكمل بحدة أكثر :
-أنتِ أكيد حطتيلي حاجة في أكلي او شربي عشان اخطرف بأي حاجة، لكن أنا استحالة اقول الجنان دا وانا واعي
واخيرًا إستطـاعت لملمة شتات نفسها، لتدفعه بقوة واهية وهي تردد :
-لا أنت مجنون، وانا هعمل كدة لية اصلاً اذا كنت انا بكرهك ؟!!! أنا معملتش كدة ومستحيل اعملها اصلاً
قبض على فكهـا بقوة وهو يخبرها :
-اسمعيني كويس.. أنا مكنتش في وعيي وانا بخرف كدة، واستحالة افكر في... في مرات جدي يا مدام !
تركها تلهث بعنف.. ليتقدم من الجسم الموضوع أمامه، ثم بدأ يضرب فيه بعنف.. رغمًا عنه فاحت عيناه قدحًا مميتًا ينمو بين مجحريـه... !!
بينما دقيقة وركضت هي للخارج ليسقط هو على الارض صارخًا بوجـع مـزق روابط قيد التكوين بعد :
-اااااااااااه... يااااااارب !!!!!!!

******

بعد مرور أسبـوعان...

كانت "كلارا" في الملهى الليلي...
وتقريبًا إنطبقت عليها جملة " ورجعت ريما لــ عادتها القديمة " !!
تجاهـل فهد لها قد جعلها تدرك أن ما كانت تسعى له مستحيـل.. مستحيل يرتكز خلف ضفتي نهـر سيكتم أنفاسها ابديًا إن حاولت تخطيه... !
وما إن رأوها صديقات السوء ركضن عليها يهتفن في تهليل :
-كلارا !!! أخيرًا رجعتي.. Really أنا مش مصدقة نفسي
ابتسمت كلارا مجاملةً وهي تخبرها :
-رجعت يا ليان.. ومش هابعد عن حياتي القديمة تاني خلاص !
اومأت "ليان" فرحـة ثم انطلقت من امامها، بينما مالت كلارا برأسها نحو النادل تهتف بهدوء :
-عايزة المشروب بتاعي يا مدحت بسرعة please !!
ثم بدأت تحك رأسها بتوتر.. توتر أختلقته أفكارها المشعثة عن رد فعل "فهد" عندما يعلم !!!!
وجدت يد تربت على كتفها بهدوء مرددة :
-مالك في أية ! أنتِ جاية تهدي ولا تتوتري اكتر ؟
نظـرت كلارا بشرود للحظة ثم سألتها مستفهمة :
-أنتِ مين ؟!
ابتسمت تمارا وهي تجيبها بخفوت :
-أنا تمارا
بادلتها كلارا البسمة مرددة :
-وانا كلارا
ابتسم كلاً منهما ثم بدأوا يتحدثن في شتى الامور وكلاً منهما تتناول مشروبها إلى أن تبادلا أرقام هواتفهم....

مرت حوالي ساعتان وحل الليل، لتفاجئ كلارا بمن يقبض على ذراعها هاتفًا بنبرة سكـرة :
-ماتيجي نرقص يا كلارا ؟
هـزت رأسها نفيًا وبأعين زائغة اجابت :
-لا.. أنا آآ
ولكن وجدته يحيط خصرهـا بيداه.. وعينـاه تمـوج رغبةً بها.. !!!!!
نظرة مقززة لو رأتها وهي بكامل قواها العقليـة لتفجرت خلاياها غضبًا... !
وفجأة وجدت الرجل يبتعد عنها صارخًا من الألم.. لتنظر فتجد "فهد" قد لكمه بعنف !!
لم يعطيها فرصـة اذ سحبها بقوة من يدها ليغادر مسرعًا دون أن يأبه بتمارا التي ظلت تنادي "كلارا"
..........................

نصف ساعة تقريبًا وكانوا قد وصلا منزلهم..
ظل فهد صامت يحاول إنتشـال نفسه من بين براثن غضبه قبل أن يهتك تلك التي امامه !!
وما إن دلفا حتى سحبها من يدها للمرحاض ليضعها اسفل "الـدش" ثم فتح المياه لتتساقط على كلاهما بغزارة !!!
شهقت كلارا عدة مرات وهي تدفعه دون وعي :
-اوعى يا فهد.. سبني بقا ملكش دعوة بيا
ولكنه شدد يداه حولها وهو يردف بغيظ وغضب متناثران حول حروفه :
-فووووقي بقا فووووقي كفاية !!
وفجأة احتضنته وهي تشهق باكيـة.. ظلت متشبثة بلياقة قميصه ودموعها تهبط مختلطة بتلك المياه ثم بدأت تهمس بصوت مبحوح :
-سبني أنت السبب.. أنا بكررهك يا فهد
ثم عادت تبكي بصوت عالي متابعـة :
-بس مش عايزة أبعد عنك... !
احتضنها هو بحنـان وكأنه يخبأها داخل أحضانـه.. قلبه يرتعش تأثرًا بها وسط أحضانه هكذا !!!!!
ولكن قبضة متينة كادت تخنقه ذكرته بالواقـع الذي أمات نظرة عيناه الراغبة والمشتاقة لها دومًا...
مد يده يتحسس وجهها بهدوء حاني حتى وصلت يداه لشفتاهـا فارتعشت بتوتر.. لم يستطع كبت رغبته بها فاقترب ببطئ حتى لامست شفتاه شفتـاها الوردية الصغيـرة.. اُنعـش ذلك القلب.. وتخدرت مسام العقـل.. وبقي الجسد جنـدي مزموم وسط حرب القلوب !!
مد يداه تلقائيًا يحيط خصرهـا بتملك.. بينما شفتاه تلتهم شفتاها بجـوع.. تجـرأت يداه قليلاً فأزاح عنها التيشرت ببطئ.. كالأعمى الذي يسمع صوت الطبول.. ولكنه لا يدري أهي طبول حرب ام طرب عشقًا جارف ؟!!!!
ابتعدا قليلاً يلتقطا أنفاسهم اللاهثـة.. يدوي صوت أنفاسهم فقط كسلسال لأشتياق يتنكـر متلبسًا لهفتهم في القرب.. إلى أن قالت "كلارا" بهمس يكاد يسمع :
-أنا عايزاك بجد.. وعايزة أعيش حياة طبيعية معاك، أنت لية بتبعد عني ؟!
إنتفض كالملسـوع يبتعد عنها ناهضًا، وكأن جملتها رنينًا أيقظه من حلم قصير !!
ثم بدأ يصرخ بعصبية نافذة وهو يمسح خصلاته السوداء بقوة :
-مينفعش.. مش اما ابقى انا طبيعي.. مينفعش يا كلارا مينفعش
صرخت هي الاخرى منفعلة تسأله :
-مينفعش لية لييييية يا فهد !!؟
-عشان انا مريض.. مريييض بالإيـدز يا كلارا !!!!
صرخ بها بنفاذ صبر غير مدركًا ما فجره للتو متناسيًا عاقبته الوخيمة... !

*******

كانت الخادمات في منزل "حسن" يرصن الأطباق على السفـره بهدوء..
بينما هبط "عـز" لتـوه من غرفته للغداء، جلس على الكرسي ليشرع في تناول طعامه دون ان ينتظر "حسن" او تمارا كالعادة..
هو طيلة الاسبوعـان لم يتعامل معهم اساسًا.. هو بالأسم يعيش معهم ولكن لم يختلط بأيًا منهم إطلاقـــًا...
تقدمت منه تمارا دون كلمة، نظر عز للخادمة يسألها وهو يمضغ الطعام مستمتعًا بمذاقه :
-مين اللي عمل الاكل دا يا داده ؟
اجابت الخادمة بابتسامة :
-دي الست تمارا اللي عملته بنفسها عشان حسن بيه
توقف فجأةً.. ومن دون مقدمات كان ينهض ليسحب -المفرش- الموضوع عليه الطعام ويلقيه على الأرض بقوة !!!!
شهقت الخادمة بفزع بينما ظل عز يزمجر في تمارا بحدة :
-أية الاكل دا ؟!!!! دا عك مش أكل، لما انتِ انسانة فاشلة حتى في دا بتعملي لية !! ولا عايزة تثبتي وجودك وخلاص
ثم نظـر للخادمة ليكمل صراخه بها :
-وأنتم اية شغلانتكم لما البت دي نيلت اللي نيلته!!
حاولت الخادمة الرد بتوتر مرتعد :
-احنا آآ اسـ اسفين يا عز بيه
بينما كانت تمارا تقف ثابتـة تنتظره أن يفرغ شحنات غضبه كاملة.. وكأنه يصارع وحوشًا داخله !!
بينما زفر عز أنفاسه بقوة ليستدير ويغادر دون كلمة اخرى...
هبط "حسن" لتوه يتسائل بجدية :
-في أية ؟! أية اللي حصل دا !
اجابت الخادمة بصوت خافت :
-عز بيه اتضايق عشان الاكل ماعجبوش
ثم انصرفت مسرعة.. لتصرخ تمارا ساخرة :
-عز اتجنن خلاااص مابقاش شايف نفسه
تنهد حسن بهدوء.. وبحكم خبرته العميقة بــ عز كان يستطرد :
-هو عز كدة.. لما بيكون عصبي ممكن يعمل اي حاجة، وهو دلوقتي حاسس انه لعبة بأيدينا عشان كدة اتوقعي منه اي حاجة يا تمارا !!!!

*******

إتجـه يوسف نحو المرحـاض يغتسـل.. بينما كانت "رودين" مجرد جثة هامـدة على الفراش يأخذ منها ما يريد فقط لاشباع رغبته بها ثم يتركهـا مُلقاه كـريشة لُوثت بدمـاءها التي دنسها !!!!
دقائق ونهضت هي بصمت تام.. بعدما تشبثت بملابسها التي كانت مُلقاه ارضًا ككل ليلة.. ثم فتحت احد الادراج في المطبخ لتخرج -سكين- حاد
لحظة تردد مرت على عقلها خشيةً من الله.. ولكن ما مرت به يوميًا جعلها كالمغيبة فوضعت السكين على -شريـان يدها- وبحركة مباغتة ضغطت بقوة لتقطع شريانها في محاولة للانتحـار !!!!
وقد كان ما كان وسقطت على الأرضية بقوة تضخ دماؤوها بغزارة... !

............................

بعد قليل خرج يوسف من المرحاض بعدما ارتدى ملابسه فلم يجدها.. ساوره الشك فركض خارجًا يبحث عنها في ارجاء المنزل مناديًا :
-رودييييين.. رودييييين !
وعندمـا إتجه نحو المطبـخ توقف مذهولاً للحظة.. ثم سرعان ما كان يصرخ بفزع وهو يهبط نحوها :
-رودييين.. روديييين فوووقي قومي !! بقولك قومي إنتِ مش هتموتي لاااااا
سارع بحملها بين ذراعيه.. ولا يدري لمَ كان قلبه ينبض بالخوف من موتها !!
حاول جعلها ترتدي أي شيئ يغطي جسدها سريعًا ثم هبط مسرعًا ليضعها في سيارته ليتجه بها نحو اقرب مستشفى....

وبالفعل وصل إلى احدى المستشفيات فترجل من سيارته مسرعًا ليحملها بحذر ثم ليصرخ مسرعًا في الاستقبال :
-يا ممرضة !!!! فيييين الترولي !
تم كل شيئ سريعًا وبالفعل دلفت "رودين" مع الطبيب إلى غرفة الطوارئ....
.........................

ساعـة مرت عليه وهو ينتظـر والقلق يتآكله.. هالة عميقة من الرهبة تحيط به مما قد يحدث لها !!!
واخيرًا خرج الطبيب ليقترب منه بهدوء متساءلاً :
-هي دي مراتك يا يوسف؟
ألجمته الكلمة وقتلت الرد على حافة لسانه..
زوجها !!!!!!
هو حتى لم يخطر بباله أن تكون زوجته..
نظر للطبيب مرددًا بصوت أجش :
-ايوة يا دكتور مصطفى.. طمني هي كويسة ؟
تنهد الطبيب بقـوة قبل أن يخبره :
-طبعًا دي محاولة انتحار واضحة، أحنا وقفنا النزيف ونقلنا لها دم.. بس في حاجتين تاني
نظر له يوسف باهتمام :
-ها ؟
فأكمـل بجدية :
-المدام شبه متعرضة لأغتصاب !! و...
سأله يوسف بتوتر :
-وأية يا دكتور ؟!
-وهي حامـل.. كويس اننا مافقدناش الطفل ولحقناه.. عشان كدة اديتها حقنة تثبيت ولازم تقعد في السرير، والا احنا ممكن نخسره لو عملت مجهود
قالها الطبيب ثم تنحنح متابعًا بهدوء :
-وعشان انا عارفك كويس يا يوسف وما أحبش ادخلك في مشاكل وبعتبرك زي اخويا الصغير، احنا مش هنعمل محضر.. واهتم بالبنت شوية بقا
رد يوسف بامتنان :
-انا جيت لحضرتك عشان كدة يا دكتور مصطفى
ربت الطبيب على كتفه بهدوء ليغادر...
بينما كان يوسف في عالم اخر.. ما كنت تعتقده نقطة للنهاية إتضح أنه تكملة لبداية جديدة !!!!
هو لم يكن عنيفًا معها بذلك الشكل.. ولكن مقاومتها هي التي ادت الي -شبه الاغتصاب- ذاك !؟
وهي... حامل !!!!!!!!!
ظل يمسح على شعره عدة مرات، ومطارق حديدية تكاد تميته يشعر بها تقاتله... !
ماذا سيفعل ؟!
وكيف ستتقبل هي ذلك اساسًا... !!
دلف إلى الغرفة التي تقطن بها بهدوء ليجدها متسطحة عيناها زائغـة تحدق في اللاشيئ....
اقترب منها بهدوء ليجدها تصرخ فيه بحدة هيستيرية :
-اطلع بررررره مش طايقة اشوف خلقتك برررررره !
وضع يداه على شفتاها لتصمت ثم زمجر فيها بحدة :
-هششش اسكتي.. لازم تعرفي انك حامل، وهانكتب الكتاب اول ما تخرجي من هنا عشان نعرف ننزل الزفت الجنين اللي فـ بطنك !!!

*******

ليلاً... دلف "عــز" إلى المنزل ممسكًا بيد "تولين" زميلته في العمل والتي عبرت له سابقًا الاف المرات عن إعجابها ورغبتها به !!!
واليوم هو قـرر قرارًا قد اتخذ وضع التنفيذ في حيز حياته...
قرر الارتباط بهـا، وهو ليس بخائن ليقترب من "تمارا" وقد ارتبط بـ تولين !!
اتجه بها الي غرفته ليتحدثا قليلاً، وما إن صعدا السلم حتى سمعوا صوت تمارا تدلف الي المنزل وتغلق الباب خلفها باكية بعنف !!!!
وما إن رأتهم حتى نادت بأسمه بصوت مبحوح :
-عــز
كاد يستدير ليذهب لها، ولكن يد تولين التي قد علمت كل شيئ قبضت على يده بهدوء وكأنها تذكره بحدة الوعود التي وضعها قانونًا لحياته منذ الان...
فسـار معها متجاهلاً نداء تمارا الذي كان يزيد مع بكاؤوها...
ومن دون تردد فجأة نهضت تمارا راكضة نحو لتلقي نفسها بين أحضانـه بغتةً وهي تشهق مرددة بهمس يكاد يسمع :
-عـز... أحميني منه يا عز.. اوعى تسبني !!!!
ومع اخر كلمة لها كانت تغمض عيناها لتفقد وعيها بين أحضانه التي استقبلتها بلهفة فزعة وهو يصرخ بأسمها :
-تمااااااااااارا !!!!!!!!

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من  رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص متزوجين

إرسال تعليق