رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثالث

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثالث من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثاني)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثالث)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثالث)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثالث

يكاد زياد أن يخرج من باب القصر ليوقفة صوت ملك
ملك: زيزو
زياد: نعم يا لوكا
ملك: متزعلش من كلام ماما
زياد: ياحبيبتى مش ف دماغى اصلا وربنا انتى اللى فيهم
ليتركها ويذهب للشركة
********************
يصل ادم للشركة
ادم: صباح الخير
حياة: صباح النور يامستر ادم
ادم: اطلبيلى قهوة وابعتيلى مازن
حياة: حاضر
بعد قليل يستأذن مازن ويدخل مكتب ادم
مازن: صباح الخير يا ادم
ادم: صباح النور عايزك ف حاجة مهمة
مازن: خير
ادم: السكرتيرة بتاعت زياد الجديدة عايز اعرف عنها كل حاجة ساكنة فين بنت مين كل حاجة عنها
مازن: انت قررت تتجوز ولا اية
ادم: دا زياد مش انا
مازن: ع خيرة اللة عقبالك
ادم: مش عايز حد يشم خبر ف الشركة
مازن: عيب عليك يابوص
*********************
ف مكتب زياد
يرفع الهاتف ويطلب رؤى
زياد: رؤى تعليلى
رؤى: حاضر
لتدخل لة رؤى
زياد : اقعدى
رؤى: خير يافندم
زياد: فكرتى ف الموضوع اللى قولتلك علية
رؤى: يافندم انا مش جاهزة دلوقتى خالص
زياد: افهم من كلامك.دا اية
رؤى: انا اسفة يافندم
وتتركه ف حيرة وترحل
***************
بعد انتهاء اليوم
رؤى: انا همشى يازياد بية اى أوامر
زياد: اة يارؤى خشى واقفلى الباب
لتدخل رؤى المكتب وتغلق الباب
زياد: انتى رفضانى لية
رؤى: يافندم انا قولت لحضرتك انا مش جاهزة
زياد: مش جاهزة من ناحية اية بالظبط
رؤى: زياد بية انا مش هتجوز الا لما اجوز اختى الاول
زياد: دا كلام افلام
رؤى: لازم تقول كدا ما حضرتك مش عايش عيشتنا عشان تحس بينا
زياد: وانتى واختك ومامتك ف عينى بس وافقى
رؤى: انا اسفة بعد اذنك
لتتركة وترحل ولكن قبل أن تفتح باب المكتب يمسكها من معصمها
زياد: انا ممكن اخليكى تتجوزينى غصب عنك
رؤى: محدش يقدر يغصبنى ع حاجة
زياد: انا اقدر انتى متعرفنيش وانا طلبتك ف الحلال
رؤى: قصدك اية
زياد: قصدى أنى لو مخدتكيش بمزاجك هاخدك غصب عنك
رؤى : سيب ايدى
ليقترب منها زياد حتى التصقت بالباب
رؤى: ابعد عنى انت عايز اية
زياد: عايزك انتى
رؤى: ابعد بدل ما اصوت
زياد : الموظفين كلهم مشيوا
رؤى: لو سمحت ابعد عنى
زياد : انا مش هعمل حاجه بس حبيت اعرفك أنى لو عايز اعمل هعمل بس برضوا هاخدك ف الحلال
ليفتح لها باب المكتب
زياد: امشى
لتتركة رؤى وترحل وهى تبكى بشدة
*******************
اليوم التالى ف الشركة
يدخل ادم مكتبة ويطلب مازن
مازن؛ صباح الخير يابوص
ادم: صباح النور اقعد عملت أية
مازن: اسمها رؤى مصطفى عبد الحميد
عندها 23 سنة عايشة مع امها واختها ف حتة شعبية اوى
ابوها ميت وملهومش قرايب خالص تقدر تقول مقطوعين من شجرة والناس كلها بتشكر فيهم وفي اخلاقهم
ادم: كانت متجوزة أو مخطوبة أو اى حاجة كدا
مازن: ولا اى حاجة صفحتها بيضة
ادم:طب روح انت كمل شغلك
مازن: ماشى يابوص
****************
يصل زياد الشركة ولم يجد رؤى
زياد : حياة
حياة: نعم يامستر زياد
زياد: رؤى فين
حياة: هى اتصلت وقالت مش جاية انهاردة
ليشعر زياد بضيق ويدخل مكتبة
يتصل برؤى
زياد: انتى فين
رؤى: انا استاذنت انهاردة
زياد: وهى حياة هى اللى بديكى إجازة
رؤى: انا معرفش رقم حضرتك وسيبت خبر أنى تعبانة ومش قادرة اجى
زياد: بعد كدا اجازتك تتاخد منى انا مش من السكرتيرة
رؤى: حاضر يازياد بية
ليغلق الهاتف
******************
ويمر ع هذا الحال 3 اشهر وكل يوم يحاول زياد أن يقترب من رؤى ولكن هى تبعدة عنها بكل الطرق
********************
ف مكتب زياد
رؤى: زياد بية الورق دا عايز امضاء حضرتك
زياد : طب سيبية دلوقتى
رؤى: الورق دا مستعجل
زياد: طب هاتية
ليرن هاتف رؤى ينظر لها زياد بأن تجيب ع هاتفها
رؤى: الو
.......: .............
رؤى: طب طب انا جاية ع طول
زياد وهو يلاحظ قلقها : ف اية
رؤى: ماما ف المستشفى ولازم امشى
زياد : طب انا مش هعرف اسيب الشغل هبعت معاكى حد يوصلك وابقى طمنينى
رؤى: شكرا يافندم عن اذنك
********************
ف المستشفى
وتين ببكاء: رؤى ماما تعبانة اوى
رؤى وهى تحتضنها: متخافيش دلوقتى الدكتور يطلع ويطمنا
ليخرج الدكتور من الغرفة وتجرى علية وتين ورؤى وايمن جارهم وهو من اتصل برؤى واخبرها
رؤى: خير يادكتور
الدكتور: انا اسف
وتين: اسف ع اية
الدكتور: ولدتكم عندها السرطان ولازم تعمل عملية فورا والا ........
ايمن: والا اية
الدكتور: والا هتموت
رؤى: والعملية دى تتكلفلها كام
الدكتور: ميت الف
وتين: كااااام
الدكتور: انا اسف عن اذنكم
لتجلس رؤى وتضع رأسها بين يديها
ويقف ايمن يسند وتين التى تكاد ان تسقط منهم
وتين: وبعدين يارؤى هنعمل اية
رؤى: يلا ياوتين ع البيت وجودنا هنا ملوش لازمة
وتين: لا انا هقعد معاها
رؤى وهى تضع يدها ع كتفها: يلا ياحبيبتى هى نايمة واحنا هنجيلها الصبح
ويذهبوا جميعا
يتصل زياد برؤى وتخبرة ما حدث
زياد: طب متجيش بكرة وانا هجيلك المستشفى
ويغلقوا الهاتف وينام.كلا منهم
****************
ف صباح اليوم التالى ف الشركة
تذهب نور لحياة فهم اصدقاء
حياة: نور وحشتينى
نور: انتى اكتر ياحبيبتى كنت رايحة النادى قولت اعدى عليكى اخدك معايا
حياة: طب انا موافقة بس تعالى معايا الاول رايحة لواحدة صاحبتى المستشفى مامتها تعبانة وبعدين نمشى ع طول
لتوافق نور ويذهبوا لرؤى ف المستشفى ليطمئنوا ع والدتها
حياة: رؤى ازيك
رؤى: الحمد للة ياحبيبتى
حياة تعرفهم ببعض : دى نور صاحبتى ودى رؤى شغالة معانا ف الشركة
ليتصافحوا وتدخلهم رؤى غرفة والدتها لكى يطمئنوا عليها
يرن هاتف رؤى وتجد المتصل زياد تستأذن منهم وتخرج من الغرفة
وتجيب علية وتعطية اسم المستشفى
لياتى زياد ويصافحها
زياد: انا عايز اتكلم معاكى شوية
رؤى: هنا يافندم
زياد: اة والدتك عايزة كام عشان العملية
رؤى: ميت الف
زياد' انا هدفعهم
رؤى: وآية المقابل
زياد: انتى
رؤى: افندم
زياد : تتجوزينى وادفعلك الميت الف ومامتك تعمل العملية
رؤى: انت جاى تشترينى بفلوسك
زياد: لا انتى اللى بتشترى حيات ولدتك
ليصدموا حين يجدوا.........
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق