رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل التاسع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل التاسع عشر من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثامن عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل التاسع عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل التاسع عشر)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل التاسع عشر

ولكن يقطعهم دخول مازن
ليبتعد عنها ادم
مازن: صباح الخير يابوص
ادم: صباح النور يامازن
مازن: بص بقى ياسيدى انا جبتلك كل الورق الخاص بالقرية عشان تتابعة وانت هنا وكمان جبتلك كام صورة كدة عشان تعرف وصلوا لاية
ادم،: تسلم يامازن ربنا يخليك ارجع انت بقى وخد بالك من ماما ونور
مازن: دول ف عنيا بس انت متاكد انك عايزنى ارجع
ادم: اة انا موجود وكمان حياة مش هتعرف تمشى الشركة لوحدها
مازن: خلاص ماشى هبقى اتابعك بالتليفون
ليستأذن ويرحل
*************★*****
يتصل عمر بوتين
تونة حبيبى
وتين: ازيك ياحبيبى
عمر: وحشتينى
وتين' وانت كمان
عمر: يالهوى عليا قوليها تانى
وتين: وحشتنى
عمر: لا دة انا اجيلك بقى
وتين. تيجى فين بامجنون الساعة واحده
عمر؛ بحبك اوى ياتونة
وتين؛ حبيبى انا عايزة اقولك ع حاجة
عمر؛ قولى
وتين. :ابن خالى راجع من السفر وهيقعد معانا لحد ما يجيب شقة
عمر بعصبية: نعم ودة يقعد معاكم لية أن شاء الله
وتين: عشان ملهوش حد هنا غيرنا
عمر: ما يغور ف اى فندق ولا بأجر شقة
وتين' انت بتتكلم علية كدة لية دة ابن خالى ولو سمحت اتكلم علية ب اسلوب احسن من كدة
عمر؛ انتى هتعلمينى اتكلم ازاى
وتين؛ لا بس متغلطش ف حد يخصنى
عمر: اية يخصك دى متجننيش
وتين: انت بتتكلم كدة لية اصلا
عمر: عايزة تقوليلى أن واحد جاى يقعد معاكم ف البيت وابقى عامل ازاى
وتين: انت مالك اصلا انا مش بستأذنك انا بخبرك بس من باب العلم بالشئ
عمر؛ وتين اقفلى عشان متعصبش عليكى
وتين: احسن برضوا يلا سلام
عمر : سلام
**********************
مديحة : نعم حامل ازاى ومن مين
ندى: من سليم
مديحة : يانهارك اسود ملقتيش غير سليم
ندى : بيحبنى
مديحة : قصدك بيحب فلوسك
ندى: يبقى مبسوطة وانا معاه
مديحة: واتبسطى دلوقتى لما ودتينا ف داهية منك للة هنقولهم اية
ندى: عادى هروح انزل اللى ف بطنى ولا اكنة جة اصلا
مديحة : تفى من بوقك الواد دة مش هينزل
ندى: نعم إمال اجيبة اعمل بية اية اربية مثلا
مديحة : اة
ندى: ومين ابوه ان شاء اللة
مديحة : ادم
ندى: ياسلام ماما انتى الموضوع قصر ع دماغك
مديحة : هقولك تعملى اية وهنخلى ادم يتجوزك غصب عنة
ندى؛ خطتك بتفشل
مديحة : متقلقيش بس ركزى ف كل كلمة هقولها ونفذيها بالحرف
**********************
ف المستشفى
الدكتور بعد فحص ادم
الدكتور؛ صحتك دلوقتى كويسة وتقدر تخرج بس مواعيد العلاج الطبيعى متتنسيش ثم يوجة كلامة لرؤى : وحضرتك يامدام تخدى بالك منة ومواعيد العلاج بعد الأكل
رؤى : حاضر
الدكتور : انا هعملك اذن خروج وهتخرج ع اخر اليوم
ادم: تمام تسلم يا دكتور
ليستأذن الدكتور ويخرج
ادم: رؤى
رؤى: نعم
ادم: اعملى حسابك اننا هنكتب الكتاب هنا
رؤى: هنا ؟؟؟
ادم: اة
رؤى: مش عايزة يا ادم
ادم: اللى قولت علية هيتعمل
رؤى: بس انا مبحبكش
ادم: ومين قالك أنى بحبك
لتصدم رؤى من رد فعلة: امال عايز تتجوزنى لية
ادم: عشان احميكى
رؤى: من مين
ادم: ميخصكيش رؤى:
رؤى: لا يخصنى وانا مش عايزة حد يحمينى
ادم: رؤى الموضوع دة مقفول انا هتجوزك ومش هلمسك انا مش عايز منك حاجة اصلا
رؤى : وانا مش عايزة اتجوز
ادم: بت انتى صدقتى نفسك انتى هنا تنفذى وبس وتقولى حاضر ع اى حاجة انا اقول عليها
لتنظر لة رؤى بدموع باكية
لينور فون ادم وينظر لة
ويجد صور لرؤى.
ايوة صور رؤى وهى بتزق زياد ف المية
وفيديو بكل ما حدث
ليحمر وجة غضبا منها ويطلب من الدكتور أن ياتى لة بإذن خروج بدلا من اخر اليوم وبالفعل تم خروج ادم من المستشفى
والمساعدين يسندوة
ادم: عايز حد يسوقلى العربية
المساعد : تحت امرك هبعتلك واحد دلوقتى
لينتظر. ادم بالسيارة ف الامام بجانب السائق وينظر ف المراية ل رؤى التى تجلس بالخلف ويتوعد لها بالكثير
ياتى أحدا لة ويسوق لمكان الشالية الخاص بادم
وبعد دخولهم للشالية تصدم رؤى عندما تجد ...........
هناك من يختار جارية يتحكم بها بعنصريتة الذكورية المنغلقة دون تعقيب ......
وهناك من يختار وطن يحتمى بة ف وقت ضعفة ......
الاول يعانى من النقص 
و الثانى يدرك انة بشر
*********************
عندما تدخل رؤى الشالية تجد بة أثاث باهظ وغالى الثمن
وفاخر لدرجة كبيرة
وتجدة كامل باللون الاوف وايت الا غرفة واحدة تجدها باللون الاسود واثاثها اسود واضائتها خفيفة جدا
لينقبض قلب رؤى من تلك الغرفة المخيفة ولكن هى لم تتحدث مع ادم
ادم: انتى لية عملتى كدة اخويا فضل يقولى اعرف الحقيقة وكررها كتير مكنتش اعرف أنه عايزنى اعرف حقيقتك انتى
رؤى باستغراب : حقيقة اية
ادم: انتى هتستهبلى ولا اية يابت انتى ليمسكها من شعرها انتى فاكرة أن حتة الطرحة اللى مغطيالى بيها شعرك دى هتعير فكرتى عنك انتى واحدة رخيصة جربت وراة الفلوس اتمسكنتى لحد ما اتمكنتى
رؤى: انا يا ادم انا عملت أية عشان تقولى كدة
ادم بعد أن رمى بها ع الارض مش زياد اللى دخل امك المستشفى وعملها العملية ع حسابة وبعدها وقبل ما امك.حتى تخرج من المستشفى كنتى متجوزاه انتى عايزة اية
رؤى ببكاء شديد: انا مش عايزة حاجة انا هرجع بيت اهلى
يضحك.ادم بطريقة رعبت قلب رؤى : لا شاطرة بتعرفى تفكرى اول ما نرجع القاهرة هكتب كتابى عليكى وهتبقى بالنسبالي جارية
جارية وبس
ليتركها بمفردها ف تلك.الغرفة التى تشبة حياتها من اول يوم شافت ف زياد
*********************
يتصل مازن بنور
نور: الو
مازن: الو ازيك يانور
نور: ازيك يامازن خير
مازن: عايز اقابلك
نور باستغراب : ادم حصلة حاجة طب هو فين قولى متخبيش عليا انا كنت حاسة طمنى علية
مازن: بس يابت انتى أهدى مفيش حاجة
نور: انت لية بتكدب قولى اخويا ف اية
مازن: يابنتى اخوكى كويس ومفيهوش حاجة واللة احلفلك بأية انا عايزك ف موضوع تانى
نور: موضوع اية ها ها ها
مازن ف نفسة : البت دى مجنونة اوى وشكلى هيطلع عينى دة انا هشوف ايام سودة
نور: انت اعم
مازن: ها .... انهاردة ف كافية جراند هستناكى الساعة 6 متتاخريش
نور: طب مقولتليش عايزنى لية
مازن: لما تيجى هتعرفى يلا باى
نور بعدم فهم شئ: باى
*********************
تعشق المرأة أحدهم ليس ضرورة لانة الاقوى أو الاوسم أو الأغنى ولكن يقينا لانة الاكثر اهتماما بها والابرع ف جعلها ع راس اولوياتة
ترجع وتين من الجامعة ولم ترى عمر اليوم وكان عقلها مشغول بة ولكن كبريائها يمنعها
وتتفاجئ عندما تجد غرفتها مليئة بالبلالين وينزل منها شرائط ملونة وبوكية ورد ع السرير مع سلسلة بها قلب وصورتهم بها
لتمسكها وتين وتحتضن الورد بقوة
وتين بصوت شبة مسموع : يخربيت جنانك
لتسمع صوت هاتفها وتجد المتصل عمر
وتين بفرحة شديدة: الو
عمر: عجبتك
وتين: اوى ياعمر انا بحبك اوى بجد ربنا يخليك ليا
عمر: ويخليكى ليا ياقلبى عايزك تعرفى انى بغير عليكى جدا
وتين: عارفة ياحبيبى
عمر : طب ياقلب حبيبك ريحى بقى عشان لسة راجعة ناميلك شوية
وتين: حاضر ياقلبى بموت فيك
عمر: وانا كمان
لينهوا مكالمتهم
لترمى وتين بجسدها ع سريرها وتغوض ف نومها
********************
لا تسئ الظن بشخص صامت لم يتكلم فربما لو قرأت ما بداخلة لوجدت أنة يود لك الخير اكثر من المنافقين حولك

تجلس رؤى تبكى بالغرفة وتخاف ان تخرج منها لكى لا يؤذيها مرة اخرى
ليدخل ادم ع عكازة : هتفضلى تعيطى انا مش عايز اسمع صوتك
رؤى وهى تمسح دموعها. حاضر
ادم: قومى انجرى اعملى اكل
رؤى: انا معرفش حد هنا اجيب منة حاجة
ادم: هتلاقى كل حاجة عندك ف المطبخ امشى ع المطبخ وياويلك لو الاكل معجبنيش
رؤى ؛ حاضر
********************
ف الكافية
يجلس مازن ينتظر مجئ نور لتظهر لة عن بعد وهى ترتدى فستان يصل لركبتيها باللون الاحمر
وشعرها الذهبى ع كتفيها الاثنين تتركهم يتطايرو بلا تقيد
ليسحر بجمالها
لتقف أمامة نور بجمالها
نور: ازيك يامازن
لم يرد عليها فهو بعالم اخر
نور باحراج من نظراتة: مازن هااااااى
مازن: هااااا. اة اسف اتفضلى
نور وهى تجلس : ميرسى .
مازن : تشربى اية
نور: احم انا كنت عاملة حسابى ع غدا
مازن: بس كدا اؤمرينى
نور: هههههههه بهزر ممكن موكا
مازن: يبقى واحد موكا وواحد قهوة مظبوط
الجرسون: تحت امرك
نور: اية بقى ياسيدى الموضوع اللى عايزنى فية
مازن: نور بصراحة أنا كنت عايز اقولك ع حاجة مهمة جدا
نور: يامسهل يارب
مازن: مانا هقول اهو يانور متوترنيش
نور: طيب قول انا سامعة اهو
مازن : نور انا بحبك وعايز اتجوزك
ليحمر وجنتيها خجلا
مازن: يالهوى اية الخدود دى وربنا ماقصدى أنى اكسفك طب انا اسف
لم ترد علية
مازن : طب اتكلمى نور لو مش موافقة اعتبرينى مقولتش حاجة ولو موافقة انا نطلب ايدك من ادم اول ما يرجع
نور ابوس ايدك اتكلمى
ليصدم عندما تقول لة

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق