رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل التاسع عشر والأخير

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل التاسع عشر والأخير من رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد عندما تختبرك الحياة بقسوة.. عندما تضعك تحت نيران تقتل شعورك.. تتيقن أنك تحت سطوة " قيود بلون الدماء " ♥

 تتسم رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد (الفصل الثامن عشر)

رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل التاسع عشر والأخير
رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد



=============================

 رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد - الفصل التاسع عشر والأخير

وكأن الطعنـة كانت عميقة.. كانت موحشة.. مُميتة لأبعد حد.. مغموسة بسم كاد ينتشر بين جوانب روح "كلارا" التي شهقت ما إن سمعت جملة هند التي أطاحت بكل احلامها ارضًا....
فهمست بذهول وكأنها طفل صغير لا يستعب ما قيل للتو :
-إيه !! يعني إيه حامل؟؟
ردت بتهكم بجح :
-حامل يعني حامل يا حبيبتي!!
ثم تلونت نبرتها بمكـر امتلأت به ثناياها السوداء وهي تقول بنبرة ذات مغزى :
-ولا إنتِ عشان ماجربتيش تبقي حامل وأم فـ أكيد مش هتفهمي
عندها لم تتلقى سوى صفعة قاسية من "فهد" التي تركت اثرًا واضحًا على وجنتها السمراء...
وكأن تلك اللطمة لم تكن جسدية فقط.. اذ احتوت على ردًا قاسيًا يشمل تلك الهراءات التي تصدرها تلك الملعونة..
وقبل أن تنطق هند بشيء اخر كان فهد يردد بحدة جامدة :
-كفياكِ كدب بقا يا شيخة، أنا عارف إنك حقيرة وممكن تعملي أي حاجة. عشان كدا اول منا قومت في الليلة اياها وقبل ما اشوف الملايه شلتيها بسرعه. لكن انا رجعت وشوفتها من غير ما تعرفي، وماكنش موجود عليها -دم العذرية- ودا ملهوش الا معنين عندي.. إما انا ماقربتش منك وإنتِ اخترعتي الموضوع كالعادة إما بقا...... إنتِ مش تمام !!
ثم همس بخبث منتصر :
-وفـ الحالتين لازم أطلقك وبالفعل طلقتك!!!!!
أمتعض وجه هند بعدم تصديق..
لا تتخيل ألهذه الدرجة الحظ معاكس لطريقها ؟؟
وبالطبـع رد الفعل الفطري كان صرخة فزع منها وهي تقول :
-لالا ماسمحلكش تشكك فـيا، أصلًا ماحصلش حاجة بيننا ايوة !!
قلب عينـاه بملل مرددًا :
-منا عارف
وفجأة أصبحت عيناه حادة مُخيفة قاسية وكأنها تعويذة إن قرأتها ستصبح في أخـر ارض !!!....
ليقول بصوت أجش :
-احسنلك تمشي حالًا وماشوفش وشك هنا تاني ابدًا ولا في اي مكان اكون فيه، وشكرا اوي انك ادتيني فرصة اثبت لامي إن واحدة زبالة ماتستاهلش تشيل اسمي ابدا
وقبل أن تعترض كان يزجرها بعيناه بحدة :
-برا والا قسمًا بالله اعملك محضر وافضحك فـ كل حته واقول خاينة !!
دبت على الارض بقدماها بغيظ حقيقي.. ولكن الاهم فالاهم....
عندما تُفضح لن ينفعها تمسكها بفهد بشيء ؛!!!!.
فغادرت بالفعل كما امرها... ليلتفت لكلارا التي كانت تراقبهم بصمت..
وقبل ان تنطق بحرف كان يحملها على كتفه متابعًا بجنون ضاحك :
-تعالي يا اخرة صبري هفهمك بطريقتي في البيت!!.....

" السعادة بيننا... جوارنا... تحلق حولنا من كل جانب.. فقط تحتاج البحث عنها " !!

*******

دلفت "تالا" الى غرفة "يوسف" والبسمة على وجهها...
ولكن فجأة مـحت تلك الابتسامة عندما رأت "يوسف" الساقط ارضًا فلم تتردد وهي تركض نحوه صارخة بأسمه...
أي كابوس هذا الذي زُجت فيه ؟!!!
اول شيء فعلته أن تجسست نبضه بعدما رأت الادوية التي ابتلعها....
فكانت الصدمة من نصيبها..
الصدمة التي أسقطتها لارض الواقـع الخشنة.. القاسية والقاتلة !!
لقد رحل "يوسف" عن هذا العالم....
كما قتل.. قُتل وبيده !!!!!!
رحل وتركها بعدما اكتشفت انها على وشك عشقه !؟
ألهذه الدرجة هي ليست محظوظة ؟!
هي سوداء الصفحات..
قاسية القدر !!؟
ولكن لم لا العكس ؟؟؟
ينتشل منك الله حلمك من بين اصابعك ليعطيك ما هو اجمل واجمل...
ولكنك ترى الحياة مظلمة.. موحشة.. ضاقت عليك حتى اصعب تنفسك صعب.. صعب للغاية !!!!!!!
فما كان من "تالا" إلا أن صرخت صرخة عالية شقت سكون النهار المؤسي.....

" ليس دائمًا ما يتمناه المرء يحصل عليه.. بل احيانًا ينسدل من بين يداه كالخيط الرقيق ... ! "

********

بعد مرور أسبوع.....

كانت "تمارا" تتمدد على الأريكة لجوار "عز" يشاهدان معًا احد الافلام الرومانسية بصمت تام...
قطـع ذلك الصمت صوت عز الذي قال بحنان رجولي :
-بقولك إيه يا تمرتي ؟
رفعت عيناها له تسأله بصوت هائم :
-هااا ؟
غمـز لها بخبث هامسًا امام شفتاها :
-تعالي نعمل كوبايه شاي حلوة كدا مع بعض. عشان من بكرا الجلسات النفسية الزفتية دي هتاخدك مني ومش هعرف اخد راحتي !!
ضحكت بدلال وهي تنهض متشدقة بــ :
-طيب يلا تعالى
وبالفعل نهضا معًا متجهان للمطبخ... بدأت تمارا تُعد اكواب الشاي وفهد يراقبها بحنان....
الجوهرة كانت بين احضانه وهو الذي كان يظنها ملوثة لا تصلح ان تكون جوهرة !!!
بل هي جوهرة كاد عفن الزمن أن يغطيها بجبروته.....
بعد أن إنتهت من اعداد الشاي كادت تضع السكر ولكن اوقفها صراخ عز الذي افزعها :
-انتِ بتعملي اية لالالا استني دا انا واقف عشان اللحظة دي بالذات
ضيقت ما بين حاجبيها بعدم فهم :
-يعني إيه ؟؟
امسك بالملعقة ثم ملأها بالمياه ليضعها على شفتا تمارا التي شهقت بقلق من القادم... وقبل ان يعطيها الفرصة كان يضع بعض حبيبات السكر على شفتاها ليترك السكر وهو يقول بمكر :
-اصلي بحب ادوق دا لوحده ودا لوحده وبخلطهم بعدين بطريقتي
وكالعادة لم يمهلها الاعتراض ليعانق شفتاها التي دائمًا وابدًا كانت محط إغراء بالنسبة له...
كانت الطريق الذي يصل بين كلاهما فيركض هو فيه بنهم بلا توقف...... !!

" اذا كان الحب بين يديك فلا تعطي للحياة فرصة إضاعته عليك ".....

تمت بحمدالله ♥
*********************

إلي هنا تنتهي رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص متزوجين

إرسال تعليق