رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل العشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل العشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل العشرون من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل التاسع عشر)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل العشرون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل العشرون)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل العشرون

ليصدم عندما تقول لة موافقة
عمر: بصوت عالى : بجد يانور موافقة تتجوزينى
نور باحراج من نظرات كل من حولهم : مازن اقعد الناس بتتفرج علينا
مازن: واللة العظيم بحباااااااااااااك
لتضع وجهها بين كفيها خجلا
*****************
تجهز رؤى الغداء وتضعة ع السفرة دك رؤى: ادم الاكل خلص
وتمد يدها لة لكى تسندة
ليبعد يدها عنة بعكازة ' اوعى ايدك دى انتى عايزة توسخينى
لتنظر لة بعين باكية وينظر لها باشمئزاز وكاد أن يقع ولحقتة رؤى ولكن جسدة اثقل منها ليقع ادم فوق رؤى وتتقابل عيونهم ورق قلبة الى ذلك العيون التى بها سحر لا يقاوم وفاق من شرودة بعد أن تنحنحت
رؤى: احم احم
وتذكر ادم ما فعلتة بأخية وحاول أن يسند ع الارض لكى يقف
جلست رؤى ع السفرة وهو بجانبها واعطتة طبقة وأخذت طبقها أمامها وقبل أن تأكل
ادم: انتى هتعملى اية
رؤى: هاكل
ادم: خدى طبقك وقومى من هنا متطفحيش معايا
لتنظر لة رؤى فهى مازالت لم تفهم ذلك الشخص فيوم لا يطيق وجودها ويوم لا يتخلى عنها
ادم: هتفضلى بصالى كتير قومى
لتقوم رؤى من مكانها ولن تاخذ طبقها
****************
يصل حمزة الى منزل مديحة فهو يعشق وتين منذ الصغر ولكن هى لم تعرى لة اى اهتمام
مديحة: منور ياحبيبى
حمزة: منور بيكى ياخالتو امال البت تونة فين
مديحة : لسة ف الجامعة مقولتلهاش ع معاد وصولك زى مانت طلبت
حمزة: تيجى بالسلامة
مديحة : انا هنزل اجيب حاجات من السوبر ماركت اللى تحت البيت وجاية مش عايز حاجة اجبهالك معايا
حمزة وهو يقف من مكانة : لا خليكى انتى انا هجبلك اللى انتى عايزاة
مديحة : هو انت تعرف حاجة هنا يبنى
حمزة: ياخالتو ماهو السوبر ماركت تحت البيت
مديحة : طيب ياحبيبى واعطتة الطلبات
لينزل السلم وهو يفكر بها وكيف يكون استقبالها لة ليخبط ببنت
البنت: مش تفتح
حمزة: أنا آسف مأخدتش بالى
البنت: لا ابقى خد بالك
حمزة: ماقولتلك اسف
البنت: انت كمان مش عاجبك ناس قليلة الذوق
وتترك وتكمل طريقها
حمزة: اية الناس دى شكلى مش هعمر هنا
تصل وتين وتفتح باب الشقة
وتين: مامتى حبيبتى
مديحة : انتى جيتى ياتونة
وتين: لا لسة ف الطريق
مديحة: يابت بطلى كلامك دة
وتين: مانا واقفة قدامك اهو
مديحة: مبتريحيش ابدا لازم تلامضى ف الكلام
وتين: طيب حقك عليا انا هخش اغير ع ماتخلص الاكل عشان هموت من الجوع
ونتركها وتدخل غرفتها
*************
تدخل رؤى غرفة ادم وليدها سكين
ادم: اية اللى ف ايدك دى
رؤى: دى سكينة
ادم: وجيباها هنا لية .
رؤى: عشان اخلص منك ومن قرفك
ادم: اعقلى وارمى البتاعة دى من ايدك
رؤى: لية خايف
ادم: وانا هخاف منك انتى
تقترب رؤى منة
ادم: انتى هتعملى اية
رؤى: هعمل كدة وبدأت تشق صدرة بالسكين حتى تمتلئ السرير بدمة
ليفزع ادم ويستيقظ
ادم ف نفسة : البت بنت المجانين دى ممكن تعملها
يسند ع عكازة وهو يتألم بشدة ويخرج من غرفتة ويصدم حين يجدها تنام ع الارض أمام باب غرفتة وتنزف من انفها
ليوقظها ادم وتفزع حين تجدة يقف أمامها
ادم: انتى نايمة كدة لية
رؤى: اصل خايفة من المكان اوى
ادم؛ طب ماتنامى ف اى أوضة واقفلى عليكى
رؤى: لا خايفة
ادم: وانتى مطمنة وانتى نايمة هنا يعنى
رؤى: شوية
ادم: طب روحى اغسلى وشك من الدم دة وتعالى نامى جوا
رؤى باحراج : انا وانت ف نفس الاوضة
ادم: متخافيش
لتسغل رؤى وجهها وتزيل اثر الدم وتدخل الغرفة
ويصدم ادم حين يجدها ............
ادم : مالك 
رؤى: مش عارفة احنا ممكن نروح 
ادم: انتى خايفة منى ولا من المكان 
رؤى : بصراحة الاتنين وعايزة ارجع القاهرة دلوقتى 
ليضمها لو بقوة ولأول مرة يشعر بنبض قلبة 
ويزداد نبضة كلما ضمها لة اكثر 
ليستمروا هكذا لبضع دقائق وفاقت من شرودها ع صوت ادم.
ادم: احم احم هتفضل واقفين انا مش قادر اقف 
رؤى: طب تعالى عشان اغيطك 
لينام ادم ع سريرة وتغطية رؤى لشدة البرد وكادت أن ترحل لكى تنام ع الاريكة الموضوعة بالغرفة وتصدم حين يمسكها من ذراعيها ويجذبها لة 
رؤى: ادم انت بتعمل اية 
ادم: متخافيش انا قولتلك ميت مرة مش عايز منك.حاجة دة بس عشان متخافيش 
رؤى: بس انا هنام ع الكنبة ومس هبقى خايفة
ادم وهو مغمض عيونه : يجذبها لة اكثر' ههششششششششش نامى بقى 
لتستسلم لة وغاصت ف نومها 
**************
يدق جرس الباب ليعلن عن وصول أحد 
مديحة : افتحى ياتونة 
وتين: هو مفيش غيرى اللى بيفتح الباب انا بعد كدة هشتغل بواب 
لتفتح وابن وتصدم حين تجد حمزة 
وتين بغضب وهى لا تعلم بة: انت تانى عايز اية 
ليفهم انها وتين ليدخل الشقة ويغلق الباب بقدمة 
وتين بعصبية: انت اتجننت انت ازاى تخش هنا من غير استأذان 
حمزة: بسسسسس افصلى شوية واندهيلى حد كبير امشى يلا 
لتغضب بشدة من استهتارة بها : انت عبيط ياض انت مين اصلا 
لتخرج مديحة ع صوتها : اية يابنتى يتتخانقى مع مين 
وتين: واحد قليل الادب مبيستأذنش قبل ما يخش بيوت الناس 
حمزة: اتفضلى ياخالتو شوفى لو ف حاجة ناقصة 
لتصدم وتين اهو فعلا حمزة التى تنتظر رجوعة 
وتين وهى توجة كلامها لامها : مين دة 
مديحة: دة حمزة يابت اية نسيتية 
وتين: لا اصل بصراحة نضف اوى 
حمزة: اية نضف دى يابت وانا كنت معفن 
وتين: بصراحة اة وكنت بكرش كمان 
ليستمر شجارهم....
***************
ملك : نووووور يانور اصحى بقى 
نور بصوت شبة نائم : عايزة اية سيبينى اتخمد 
ملك وهى تضربها بالمخدة : مفيش نوم قومى 
نور وهى تجلس ع السرير : عايزة اية حرام عليكى بقى 
ملك: قومى احكيلى اية اللى حصل مع مازن 
نور : لما اصحى وبطلى رخامة 
ملك: بقى كدة ماشى 
وتتركها وترحل وتعود بعد دقائق وهى تحمل بعض قطع الثلج ف يديها وترمى بها نور 
نور: يااااااااح امشى اطلعى برة ومش هحكيلك برضوا 
ملك: طيب انا رايحة النادى 
******************
ليرن هاتف وتين
وتين: الو 
عمر: حبيبى وحشتينى 
وتين: وانت اكتر ياقلبى 
تقولها وهى تخفض صوتها حتى لا يسمعها حمزة وامها 
وتأخذ الهاتف وتدخل غرفتها 
عمر؛ عايز اشوفك 
وتين: دلوقتى ؟؟؟
عمر: اة وحشتينى اللة بقى هو انا كمان موحشتكيش 
وتين بكشوف: وحشتنى اوى بس حمزة لية جاى انهاردة ومش هينفع انزل واسيبة من اول يوم كدة 
عمر بغضب: هو بسلامتة وصل 
وتين : اة انهاردة 
عمر: وحضرتك لابسة اية بقى 
وتين وهى تتفحص نفسها بالمرآة : لابسة بيجامة 
عمر: نعم ياختى لا طبعا البسى حاجة واسعة 
وتين: بطل عصبيتك دى شوية حمزة متربى معايا من صغرنا 
عمر: انا قولت تلبسى حاجة واسعة وشعرك يتغطى 
وتين : حاضر 
*********************
يستيقظ ادم من نومة ولم يجدها ف الغرفة ليستند ع عكازة ويجدها تقف بالمطبخ تحضر الفطار وتفزع حين تجدة خلفها
ادم: بتعملى اية 
رؤى بفزعه وترمى السكينة من يدها: بع...بعمل..فطا.....فطار
ادم: مالك: اصلك خضتنى ويفزع حين يجد يديها تنزف 
ليمسك يديها بحنان : شوفتى عورتى نفسك ازاى 
ليأخذها ويخرج بها من المطبخ ويقعد ع الاريكة ويشاور لها ع صندوق 
ادم: شايفة الصندوق دة 
رؤى : اة مالو
ادم: هتلاقى جواة علبة اسعافات أولية هتية وتعالى 
لتنفذ امرة 
ليأخذ منها العلبة ويمسك يدها برفق حتى لا تتالم وينظف لها الجرح 
ادم: هتبقى احسن دلوقتى 
رؤى: انا هقوم ارس السفرة عشان تفطر 
*****************
تنزل ندى من أعلى الدرج وهى ترتدى ملابس تظهر من جسدها اكثر ما تخفى 
امها: ع فين 
ندى: عند سليم باى 
ولم تعطيها فرصة للحديث 
********************
يرن هاتف نور 
نور : الو 
مازن: اية.دة هو حبيبى لسة نايم 
نور: صباح الخير يامازن 
مازن: ياصباح الفل ياقلب وعين مازن 
نور: بس بقى بطل تكسفنى 
مازن' هموت واشوفك دلوقتى وانتى شبة الطماطماية
نور: مازن بس بجد بتكسف 
مازن: حاضر بس اعملى حسابك ف بيتى مفيش حاجة اسمها كسوف 
نور: المهم خلينا ف دلوقتى كلمت ادم 
مازن: هستنى أما يرجع ازاى اطلب ايدك ف التليفون مينفعش طبعا ياقلبى 
نور: خلاص تمام انا هعرف ارجعة بطريقتى 
مازن: ياواد يامسيطر 
نور: هههههههه واللة اابدا بس هعرف اجيبة 
***************
يستيقظ وتين من نومها وتأخذ دوشها وتتوضأ وتصلى ركعتين 
وتخرج من غرفتها وهى ترتدى فستان طويل باللون الاوف وايت وتلف حجابها الازرق وترتدى شنطة زرقة وتحمل بعض الكتب ع يديها 
حمزة: اية دة انتى رايحة فين بدرى كدة 
وتين: رايحة الجامعة 
حمزة: طب حد من صحابك هيعدى عليكى 
وتين: تؤ تؤ هروح لوحدى
حمزة وهو يقف من مكانة: استنى 5 دقايق اغير وانزل اوصلك
وتين: ملوش لزوم انا كل يوم بروح لوحدى
حمزة؛ انا مكنتش لسة جيت طول مانا هنا انتى مسؤولة منى انا 
لتبتسم بخفة : طب يلا ياروميو عشان متاخرش
حمزة: حاضر استنى هنا
*****************
تتصل نور ب ادم؛ ادم حبيبى عامل اية 
ادم : الحمد للة تمام وانتى يانونو عامله ايه
نور: الحمد لله كويسة 
ادم: وماما عاملة اية
نور؛ الصراحة يا ادم ماما تعبانة شوية 
ادم: مالها يانور 
نور: عايزاك جنبها 
ادم: حاضر انا هاجى 
نور: بجد يا ادم 
ادم: اة طبعا ولحد ما اجى لو احتججتوا اى حاجة اطلبيها من مازن 
نور: حاضر بس متتاخرش 
ادم: حاضر 
*******************
يجلس عمر ف الكافتيريا مع شلتة الفاسدة 
ويصدم حين يجد شخص من أفراد شلتة .....
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق