رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثالث والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثالث والعشرون من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثاني والعشرون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثالث والعشرون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثالث والعشرون)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثالث والعشرون

يدخل ادم الغرفة ويصدم حين يجد نور بالحجاب
ادم ف صدمة: مين دى
ملك: اية يا ادم مش عارف نور
ادم: هى دى نور
سهير: يلا ياحبيبى مازن مستنى
نور: شكلى حلو يا ادم
ادم ف ذهول من حمال اختة : قمر يانور مين صاحب الفكرة دى
لينظر الكل لرؤى
وتين وهى تضع يدها ع كتف رؤى: اختى يا ادم صاحبة الفكرة
ادم وهو يقترب منها: اية دة بجد وياترى اقنعتيها ولا غصبتيها
نور : لا واللة يا ادم رؤى بجد اقنعتنى وبجد مكنتش اتخيل انى هبقى حلوة كدة
ادم: طب يلا عشان مازن اللى واقف تحت دة
ليأخذها وينزل ويتفاجئ مازن : اية دة مين دى
ادم: واللة نفس الكلمة اللى قولتها فوق
مازن: اطلع ياعم هات اختك خلينا نخلص
نور: اية يامازن وانا مش عجباك
مازن وهو ياخذها من يد ادم: قمر يا قلب مازن ملاك ماشى ع الارض بس تصدقى مفاجاة حلوة
نور: رؤى هى صاحبة الفكرة
مازن وهو يمد يدة ليصافح رؤى: بجد اشكرك يارؤى
ولكن يسبقها ادم ويصافح مازن بدلها : لا شكر ع واجب ياخويا
لياخذ مازن نور ويخرج بها الجنينة حيث تقيم الحفل ويتفاجئ الكل بجمال نور بالحجاب
ويصفق لهم الجميع
يقفوا ليلتقطوا بعض الصور ولكن رؤى تأخذ جنب
ويلاحظ ذلك ادم ويقترب منها : واقفة لوحدك لية
رؤى بخضة: خضتنى
ادم: لية كنتى بتفكرى ف اية
رؤى: ولا حاجة كنت سرحانة شوية
ادم: ف اية
رؤى: ف فرحى
ادم: فرحك؟؟؟
رؤى: اة ع زياد اللة يرحمة
ادم وهو يضع يديه ع كتفها : اللة يرحمة
رؤى: كان نفسى يحضر فرح نور
ادم: وانا مش عاجبك
رؤى: لا طبعا عاجبنى المهم انت منتظم ف العلاج
ادم: اة وان شاء اللة يومين كدة واستغنى ع العكاز وامشى تانى ع رجلى
رؤى: ان شاء اللة خير
ادم: ع فكرة شكلك حلو اوى انهاردة
ليحمر وجنتاها خجلا : شكرا
وهناك عيون تراقبهم وتتوعد لهم بالكثير
****************
يتصل عمر بوتين ولكن لم ترد ع هاتفها
وبعد عدة اتصالات يرمى عمر الهاتف من يدية
عمر: هو اللى اسمة حمزة دة طلعلى منين كدة كل حاجة هتبوظ انا نش عايز ولا غلطة
عمر بتوعد: اما وريتك لنتى وسى حمزة بتاعك دة مبقاش انا عمر
***************
ينتهى الحفل ع خير
وتجلس نور ومازن ف الجنينة يتحدثون ويطلع الجميع الى غرفهم
تدخل رؤى غرفتها وتتابع نور من الشرفة من وقت لاخر
ولكن تنعس وتنام بعد يوم متعب وشاق
يجلس ادم بغرفتة ويصدم عندما يجد صراخ يأتى من غرفة رؤى
يفتح باب غرفتها ويصدم حين يجدها
***************
تدخل وتين غرفتها وتفتح الفون وتجد 10 مكالمات من عمر
وتين: يانهار ابيض دة هيولع فيا
لينير هاتفها ويعلن عن اتصال احدهم وتجد المتصل عمر
وتين: انا لو رديت هيتعصب عليا ولو مردتش هيولع فيا
لا يبقى يتعصب احسن
وتين: الو
عمر: لسة فاكرة تردى ياهانم
وتين: كنت ف الفرح. زمش سامعه الفون
عمر: واللة حلو الكلام دة ما يولع الفرح ع اصحابة انا اهم
وتين: ف اية ياعمر اية الاسلوب دة وكمان متتكلمش علبهم كدة
عمر: انتى بتدفعلهم كدة لية
وتين: عشان دول يعتبرو اهلى
عمر: اهلك منين انتى هتمثلى
وتين: طب اقفل عشان متعصبش عليك سلام
وتغلق الهاتف قبل ان ياتيها رد
عمر. ف نفسة: واللة لاندمك ع اليوم اللى اتولدى فية
*******************
يجد ادم رؤى تجلس فوق السرير وتنزف بغزارة من انفها
ادم: ف اية
لم ترد علية
ادم: انطقى
لتشاور ع الحمام ليدخل ويلقى بتعبان بداخلة
ويخرج بعد قليل
ادم وهو يطمنها: خلاص موتة
رؤى مازالت ترتجف وتنزف من انفها
ادم: طب قومى اغسلى وشك
رؤى: مش هخش الحمام دة تانى
ادم: خلاص روحى نامى ف اوضتى انهاردة وانا هنام هنا
ليبدلوا الغرف حتى الصباح
******************
تستيقظ وتين ع جرس الباب وتنده لامها ولم ياتيها رد
لتقوم من سريرها وهى شبة نائمة وتفتح الباب وتصدم حين تجد عمر أمامها
عمر: صباح الخير
وتين: صباح النور جاى لية ع الصبح كدة
عمر: جاى احدد ميعاد الفرح
لتنظر ف الساعة: حد يجى يحدد ميعاد فرح الساعة 9 الصبح
عمر وهو يدخل الشقة: انا
ويبحث بعينة: امال حماتى فين
وتين : معرفش صحيت ملقتهاش
عمر وهو يقترب منها: طب ماتيجى نستغل الموقف
وتين: انت اتجننت انت بتقول اية
عمر: اية ياتونة ف اية دة انا يعتبر خطيبك
لتبعدة وتين عنها بقوة : اياك تقربلى ياعمر انت فاهم بدل ما اصوت وألم الناس عليك
لتدخل ميرفت من باب الشقة : ف اية ياوتين
وتين : عمر ياماما
لينكزها بيدها
ميرفت: مالو
وتين : جاى يحدد ميعاد الفرح
ميرفت: وهو مش من الأصول برضوا يبنى انك لما تلاقيها قاعدة لوحدها تمشى
عمر: اة مانا لما عرفت انك مش موجودة كنت ماشى صح ياوتين مش انا كنت ماشى
ميرفت: اتفضل اقعد يبنى انا خلاص جيت
عمر: لا ملوش لزوم انا بس جيت ابلغ حضرتك أن الفرح الخميس اللى بعد الجاى
ميرفت' أن شاء اللة يبنى
عمر: استاذن انا
وبعد أن غادر عمر
وتين: كنتى فين ياماما
ميرفت: كنت بجيب حاجات
وتين: طيب انا هخش اكمل نوم
ميرفت: اية اللى جابك عمر دلوقتى
وتين: ماهو قالك جاى يحدد ميعاد الفرح
ميرفت: انا مش متطمنة
وتين: سيبيها ع ربنا
وتين ف نفسها: واللة ولا انا مطمنة وعايزة اولع فية
*****************
ف القصر
يجلس الجميع ع السفرة يفطروا ف صمت
ليكسر صمتهم ادم وهو يلاحظ نظرات ندى لرؤى
ادم: رؤى
لتنتبة رؤى لصوتة: نعم
ادم: عندك حاجة يوم الخميس اللى جاى
رؤى بعدم فهم : لا لية
ادم: اصل هنكتب الكتاب الخميس الجاى وخدى نور وانزلوا هاتى فستانك والحاجات بتاعتكم دى
نور: بجد يا ادم اللة بجد طب يلا يانور افطرى بسرعة عشان ننزل
رؤى' براحة ياست المستعجلة
سهير وهى تقصد غيظ مديحة وندى : ولية منستعجلش ياحبيبتى دى فرحة وادم الكبير وعايزة افرح بية ومش علاقة احسن منك يحافظ علية وع اسمة وسمعتة
مديحة: قصدك اية ياسهير
سهير: خير يامديحة ف حاجة بتكلم مع مرات ابنى حد وجهلك كلام
ندى: لسة مش مراتة
ادم: كلها اسبوع وتبقى مراتى
لتقف رؤى من مكانها
ملك: اية يارؤى كملى اكلك
رؤى: شبعت يالوكا وكمان انا عروسة مينفعش اكل كتير عشان الفستان
ليضحك ادم ف خفة وتزيد من غضب ندى ومديحة .
********************
وتمر الايام بسلام
وياتى اليوم الموعود
ميرفت: رؤى انتى متأكدة من اللى بتعملية دة
رؤى باقتناع : جدا ياماما متخافيش ادم ابن حلال
وتين: نفسى افهم دماغك
رؤى: صعب ياتونة دة انا الكبيرة يابت
وكمان اية الحلاوة دى انتى جاية تخطفى منى الجو
وتين' طول عمرى حلوة بس مبحبش ابين
ميرفت: بطلوا رخامة ع بعض انتو الاتنين زى القمر
تدخل نور الغرفة وتعلن صفارة باعجابها برؤى
نور: وااااااااو اية القمر دة يارؤى
ملك: اية دة اية دة كنا مخبين كل دة فين
سهير: بس يابت انتى وهى اللة اكبر ف عنيكم
نور: واحنا هنحسدها ياحاجة
وتين: ربنا يخلينا لبعض
نور : اة ياتونة ف واحد تحت بيسأل عليكى اسمة عمر
وتين: ماشى انا هنزلوا
تفتح الباب وهى توجة كلامها لرؤى : اوعى تنزلى انا هشوف عايز اية واجى انزل معاكى
وتصدم حين تجد حمزة أمامها
رؤى: اتاخرت لية يا استاذ ينفع كدة دى مواعيد
حمزة وهو يتجاهل وتين : غصب عنى ياحبيبتى واللة
وتين: انت جيت امتى
رؤى: هو ممشيش اصلا حمزة مسافرش ياتونة
حمزة: طب يلا عشان ادم واقف تحت مستنى جنابك
لتدخل رؤى يدها بيد حمزة وهى تشبة الملاك بفستانها الابيض والتاج الفضى الذى زاد من جمالها ورقتها
ينزل بها السلم ويتفاجئ ادم من جمالها
ادم ف نفسة: يخربيت جمالك اية دة هو انا كنت بمرمط القمر دة يخربيت كدة أهدى انت اية حصلك عمال تدق كدة لية
يادى النيلة انا متجوزها عشان اجيب حق اخويا
حمزة: انت اعم انت روحت فين بقالنا ساعة واقفين قدامك
ادم: معلش كنت سرحان ف الشغل
حمزة وهو يغمز لة ودة وقت شغل الليلة ليلتك ياعريس ويسلمة رؤى
ويلاحظ ادم أن رؤى مازالت شابكة بيد حمزة ليميل عليها: متخافيش مش هكلك انتى دلوقتى مراتى
لتنظر لة رؤى : مش خايفة
ادم: طب يلا عشان الناس
ويدخل بها القاعة وسط زغاريط المعازيم والاضائة المثبتة عليهم وهناك عيون تنظر لهم بسعادة وعيون تنظر لهم بغل وحقد وتتوعد لهم بالكثير
عمر: انتى فين سالت عليكى
وتين وهى نظرها ثابت ع حمزة: كنت مشغولة مع رؤى معرفتش انزل
عمر: مالك شكلك مش مظبوط لية
وتين: مفيش مصدعة من الاغانى
وهناك عيون تنظر لهم وهى تقيد من النيران التى بداخلها
وتين وهى تلاحظ نظرات حمزة لها: عن اذنك هشوف رؤى بتندهلى
تذهب وتين لرؤى : انتى مقولتليش لية أن حمزة مسافرش
رؤى: هو اللى طلب كدة ومكنش عايز يعرفك انة ف مصر
وتين: كدة يارؤى بتخبى عليا حاجة
رؤى: مش وقت الكلام دة احنا ف فرح
لتدمع عيونها : ماشى يارؤى
وتذهب لحمزة : انت مش قولت انك سافرت ومش راجع
حمزة: معتقدش أنة يخصك زى برضوا مانتى متخصنيش
وتين وقد شقت الدموع طريقها : انت بتعاملنى كدة لية
حمزة: بيتهيالى هيبقى احسن لو مفيش تعامل خالص عشان روميو بتاعك ميزعلش
ليتركها ويرحل
وهناك عيون تراقبهم عن بعد
عمر: مالك بتعيطى لية
وتين: مفيش متضايقة
عمر: طب تعالى نشرب حاجة ف اى كافية ونرجع
وتين: مش هينفع اسيب رؤى وامشى
عمر : يابنتى دة الكافية هنا مش بعيد وكمان مش عايز حد بشوفك كدة تعالى نشرب حاجة لحد ماتهدى ونرجع
لتوافقة وتين
وتترك الفرح وتذهب معه
******************
مديحة: افردى وشك دة
ندى: انا هولع
مديحة: متقلقيش هنفذ قريب وانا هطفشهالك
ندى: نجوم السما اقربلك بصى اصلا بيبصلها ازاى دة هياكلها بعينة
مديحة: اتقلى
مازن : اية يابت الحلاوة دى
نور: بس بقى عيب
مازن: يالهوى ياجدعان قولى بس بقى كدة تانى
نور: مازن بجد همشى اسكت وبكل معاكسة
مازن: ماهو بصراحة من يوم ما لبستى الحجاب وانا نفسى ابوس رؤى انها حفظتلى جوهرتى
نور: تبويها ازاى يعنى ماتتلم
مازن: مش قصدى ياغبية قصدى اشكرها
نور: بس تشكرها بطريقتك صح
مازن: انتى بتغيرى
نور: لا مش بغير انا
مازن: ماهو واضح
****************
يتوقف عمر أمام عمارة وينظر لوتين المغيبة عن الوعى ويتوعد لها بالكثير
ويحدث ما لا يتوقعه أحد

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق