رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثلاثون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثلاثون من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل التاسع والعشرون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثلاثون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثلاثون)

=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الثلاثون

يثور حين يرى ورقه تحمل من معانى الحب والرومانسيه مايكفى وبها اسم سليم
ادم بأعلى صوت به: رؤىااااااااا
تخرج رؤى مسرعآ بروب الاستحمام وهى فزعه من صوته الخشن الرجولى
رؤى بفزع: ف ايه ف ادم حصل ايه
ادم وهو يقترب منها: انا هقولك ف ايه
ويصفعها ع وجهها لتقع ع الارض
رؤى وهى تتجسس وجهها: ادم انت اتجننت
ادم: انا فعلا اتجننت لما صدقتك
انتى واحده خاينه وواطيه ورخيصه مع كل واحد شويه
رؤى: انا يا ادم كل ده
ادم: اه واكتر كمان انا للاسف صدقتك وصدقت انك بريئه لكن طلعتى واحده متستاهلش اى حاجه خالص غير انها تدفن حيه
ادم وهو يمسكها من شعرها ويقيدها من يدها ف السرير : انا بقى هربيكى وهعلمك ازاى تحترمى الراجل اللى معاكى
انتى اقذر بنى ادمه شوفتها ف حياتى انتى واحده رخيصه بتجرى ورا الفلوس وبس وانا بقى هعلمك الادب وكنت ناوى اعمل لأختك العمليه بس دلوقتى لا هسيبها تموت زى ما اخويا مات
رؤى مازالت ف صدمتها ولم تفهم شئ......
يتركها ويخرج من القصر باكملة
****************
يعود حمزة من الخارج متاخرا وتستقبلة ميرفت
ميرفت: اتاخرت كدة لية ياحبيبى
حمزة : معلش ياخالتو كنت ف مشوار تبع الشغل مهم جدا طبعا وتين نامت
ميرفت: اة من ساعة ما جت من الجامعة
حمزة: لية كل النوم دة هى تعبانه
ميرفت: اة تعبت ف الجامعة شوية وادم ورؤى جبوها من المستشفى
حمزة بخضة: مستشفى!!؟ طب وهى كويسة
ميرفت: اة الحمد لله تمام
حمزة: طب ياخالتو. عن اذنك اخش اطمن عليها
ميرفت : اتفضل ياحبيبى
يدخل حمزة غرفتها ويجدها نائمة
حمزة وهو يقترب منها بهدوء لكى لا يوقظها
حمزة بصوت هادئ: ياروحى ع الناس العسل وهى نايمة
تفزع وتين : مين مين
حمزة وهو يحاول تهدئتها : أهدى ياحبيبتى ف اية انا حمزة
وتين؛ حرام عليك خضتنى
حمزة : حقك عليا ياحبيبتى مالك بقى ماما بتقول انك تعبتى ف الجامعة
لتتذكر وتين ماحدث ف الصباح
اة ...اص....اصل تعبت شوية واغم عليا
حمزة: مالك مش مجمعة لية
وتين وهى تمسك رأسها: مصدعة مش عارفه اجمع الكلام
حمزة: طب ياحبيبى نامى انتى دلوقتى وريحى وبكره نتكلم
وتين: هو انت اتاخرت لية انهاردة
حمزة بابتسامة : كان عندى شغل مهم
وتين: طب وبتضحك لية هو انا بقولك نكتة
حمزة: هو انا حرام اضحك
وتين: لا بس شكلك عامل مصيبة
حمزة: احلى مصيبة يلا تصبحى ع خير
وتين وانت من اهلة
****************
يتصل مازن ب ادم مرارا وتكرارا ليخبرة بما حدث ف الشركة
ادم يجلس ع النيل وهو يتذكر أمس
Stop
فلاش باك
ادم ماتيجى نجيب العيال دلوقتى
ويصدم عندما يعلم بانها مازالت حتى اليوم لم يلمسها رجل غيرة
ادم باستغراب : رؤى هو زياد ملمسكيش
رؤى: لا
ادم: ازاى يعنى يوم فرحكم محصلش حاجه بينكم
لم يأتي رد
ادم. : ولا حتى أما سافرتوا
رؤى: لا يا ادم ريح نفسك انا محدش لمسنى قبلك
ادم ف نفسة : مش عارف افرح عشان اول واحد المسك ولا ازعل مش عارف اعمل معاكى اية بصراحة
ويفوق من شرودة ع صوت هاتفية ينظر لو ويجد المتصل مازن
ادم: اية يامازن
مازن بقلق : ازيك يا ادم
ادم بلا مبالاه: خير
مازن؛ لازم تيجى الشركة بكرة
ادم : اشمعنا
مازن : ف ورق اتسرق من الشركة
ادم: واللة عال ودة اتسرق من مكتب مين مش بعيد يكون من مكتبى انا
مازن: بالظبط كدة ورق الصفقة الجديدة اتسرق وملهوش اثر
ادم بعصبية : وقد تحول وجة بلون الدماء من كثرة الغضب
ادم: انت بتقول اية انت اتجننت من مكتبى انا
مازن: اه يا ادم
ادم: طب اقفل انت دلوقتى
ويذكر :٠
ادم: تعرفى يارؤى انا ف ايدى صفقة هتغير حياتى 180 درجة بس هى تخلص
رؤى: صفقة اية
ادم: القرية اللى بتتبنى
رؤى: ودى فين
ادم: فاكرة المكان اللى كنت واخدك ف قبل لجواز لما طلعوا علينا البلطجية
رؤى اة طبعا هو دة يوم يتنسى
ادم: هو دة بقى المكان
رؤى: انا عايزة اروح المكان دة
ادم: طبعا ياحبيبتى انتى اول واحدة هتروحوا
ويحتضنها
ويفيق من شرودة ويقول ف نفسة
بقى كدة يارؤة بتسرقينى وانا عايش انا خليتك تتمنى الموت مبقاش انا ادم
يرجع القصر وعينة تنطق شرا ويقابل ندى
ادم: ندى عايز قهوة وطلعهالى اوضتى
ندى باستغراب : انا اللى اعملهالك
ادم: اة انتى
ندى: حالا
يصعد لغرفتة ويجدها نائمة ع الارض ومقيدة بالسرير كما طرقها
ياتى إليها بزجاجة مياة ويرمى بها ع وجهها
رؤى بفزع: اية ف اية
ادم: انتى مين سمحلك انك تنامى
من انهاردة مفيش نوم
رؤى؛ حرام عليك انا تعبانة من الصبح مع وتين ف المستشفى طب فهمنى انا عملت أية
ادم: وهو يتذكر أمر الورقة ويقترب منها ويمسك بيدة حزام : انا هقولك انتى عملتى اية
ويبدأ يضرب بها حتى سال الدماء من جميع جسدها
***************
ندى: ماما يا ماما يا ماما
مديحة : انتى اتجننتى
ندى: ادم طلب. منى اعملة قهوة واطلعهالوا لحد اوضتة كمان
مديحة : بس يبقى الخطة نجحت امسكى ااكيس دة خطى منة حبة وتدوببها ف القهوة واتاكدى أنة شربها
ندى: طب هانى بدل ما يتعصب عليا ويغير راية
تدخل ندى المطبخ وهى ف قمة سعادتها
ف لاول مرة ادم يطلب منها شئ
تصعد ندى لغرفة ادم وقلبها يتطاير من الفرحة وتسمع صوت صراخ رؤى من الداخل
ويهدأ ادم ويتوقف عن ضربها عندما سمع طرقات ع باب غرفتة
ادم بصوت عالى ؛ مين
ندى من الخارج: القهوة يا ادم
يفتح الباب يأخذها منها ويغلق الباب بوجهها
ندى ف نفسها : وانا اللى قولت بدأ يحس بيا
********************
حياة : بقولك اية شاكين فيا انا اللى اخدت الورق د
........: ياحبيبتى معهومش دليل
حياة : بس انا خايفة
.......؛ متخافيش انا معاك وجمبك

*****************
ينير هاتف ندى ويعلن عن اتصال سليم
سليم: هاى بيبى مجيتيش لية
ندى : اصل ادم جو ومعؤفتش اخرج
سليم: طب هستناكى بكرة ف الشقة
ندى: ماشى باى
سليم: باى
***************
ادم ف نفسة: القهوة دى طعمها غريب بس حلوة اوى
يسعى ادم بدوار شديد ف راسة
يفك رؤى المقيدة ف السرير ويثور عليها ك الاسد الذى امتلك فرييتة ويقبلها بحرارة وكأنها عابدة تحت يدة وهو السيد الاول والاخير ويجوز اة فعل اى شئ
ويثور أكثر عندما سمع جملتها
رؤى: ادم انا بكرهااااااااك
غضب اكتر
فهيبتة ك رجل ومستواة ومركزة لا يسمح لاى امرأة أن تتعدى حدودها والان جاءت من اهانتة وخانتة وهى الان تحت يدة فهل يتركها
صار يقبلها بحرارة قوية حتى فقدت وعيها
ف الصباح
يستيقظ ادم ويصدم حين يجدها ع تلك الحالة
ويحاول افاقتها رؤى يارؤى ردى عليا
ع السفرة
تجلس نور وملك وسهير ومديحة وندى
ويتفاجؤ بادم يحمل رؤى ع يدة وينطلق بها خارج القصر
نور: ادم مالها رؤى
سهير: يالهوى اية اللى عمل فيها كدة انت ضربتها يا ادم
ندى توشوش امها ؛ تسلميلى
مديحة : اصبرى عليا هما لسة شافوا حاجة
ملك: ادم استنى انا جاية معاك
ويتجهوا جميعا الا المستشفى برؤى
خارج الغرفة يجلس ادم ويضع راسة بين كفية
سهير: حرام عليك يبنى دى أمانة واحنا مصونهاش
نور ببكاء: لو كان زياد عايش مكنش حد قدر يعمل فيها كدة
ملك: اللة يرحمة سبها هنا لوحدها تتمرمط
ادم: انا مش عايز اسمع صوت حد فيكم
ليصمت الجميع
وبعد مرور نصف ساعة يخرج الطبيب من غرفة رؤى
ويتجة نحوة الجميع
سهير: طمنى بنتى كويسة
الطبيب: انا لازم اعمل محضر
ملك: محضر لية
الطبيب: ف كسر ف ايديها ورجليها ودة نتيجة ضرب اكتر من مرة ع نفس المكان سبب كسر للعضم
نور: اتضربت !!؟؟؟
ثم تنظر لادم
الطبيب: عن اذنكم
يدخل الجميع الغرفة لكى يطمئنوا عليها
سهير: حمداللة ع السلامة يابنتى واسفة انى معرفتش احميكى واحافظ عليكى
لم ترد عليها
نور: رؤى انتى كويسة
لم يأتيها رد هى الأخرى
ثم ينظروا لبعضهم باستغراب
نور: رؤى انتى سمعانى
ملك: طب لو سمعانا اعملى اى حاجة تثبت
سهير: مالك يابنتى متوجعيش قلبى اكتر من كدة
وبعد انتهاء جملتها مباشرة تدخل وتين وحمزة وميرفت الغرفة
ميرفت: اية ياحبيبتى اللى حصلك ومين اللى عمل فيكى كدة
وتين: رؤى حبيبتى قوليلى مين اللى عمل كدة وانا اشربلك من دمة
حمزة: ادم فين
سهير: مش عارفة كان واقف معانا مش عارفة راح فين
ملك: ممكن يكون ف الحسابات
نور: تعالى اقعد ارتاح ااتفضلى ياطنط اقعدى
ميرفت: اية اللى حصل يانور طمنينى
وتين: هى مبترودش لية
حمزة: عن اذنكم دقيقة وجاى
وتين: استنى هاجى معاك
حمزة: لا خليكى انا مش هتاخر
يدخل حمزة مكتب الطبيب ويسأل عن حالة رؤى ويحكى لة الطبيب ما حدث بها
حمزة: شكرا جدا
الطبيب: لا شكر ع واجب بس ياريت تاخدو بالكم منها
حمزة: حاضر عن اذنك
*****************
تنزل ندى من أعلى الدرج وهى ف قمة شياكتها
مديحة باستغراب::: انتى عايزة نعمل مشاكل مع ادم
ندى؛ هو ادم ف اية ولا ف اية
مديحة: هتتاخرى
ندى:. هحاول متاخرش
وتتركها وترحل
ادم ف نفسة : انا مش عارف اعمل ايه اواجهها ولا معرفهاش بس بجد تعبت جبت اخرى
ويفوق من شرودة ع صوت حمزة: مين اللى عمل ف رؤى كدة
ينظر لو ادم بعيون باهتة ولم يرد علية ويتركة ويرحل
يمسكة حمزة بقوة من يدة : استنى هنا انا بكلمك الدكتور مصمم يعمل محضر وهنقول ف أن انت اللى عملت فيها كدة فهمنى هى عملت أية
ادم : خانتنى فهمت عملت أية وحتى لو موتها دى مراتى انا وانا حر فيها
حمزة: لا مانتاش حر هى ليها اهل ولو انت مش عايزها طلقها احنا عايزينها
ويتركة ويتجة نحو غرفة رؤى
******************
تدخل ندى الشقة وتجد من ينتظرها
سليم: اتاخرتى لية
ندى: استنيت لما ادم يخرج
سليم: خرج راح فين
ندى : ف المستشفى مع الحلوة بتاعتة
سليم: لية هى حصلها حاجة
ندى: اة ضربها ومعرفش حصلها اية ووداها المستشفى
سليم بفضول: مستشفى اية
ندى: مستشفى (.........)
المهم كنت عايزنى ف اية
سليم: انتى بقالك اد اية بتحطى لادم المخدرات ف القهوة
ندى: هى مرة واحدة
سليم : طب عايزك تزودى الجرعة
ندى: وافرض مات منى
سليم: متقلقيش هو بي هيبقى مش ف وعية شوية
ندى: وانا هستفاد اية
سليم وهو يمد لها يدة بملف : خدى دة
ندى وهو تاخذة منه : اية الورق دة
سليم: دة ملف مهم جدا وعايز امضة ادم وساعتها الخير هيعم ع الكل
ندى: ليا كام
سليم: 10٪
ندى: ميلزمنيش
سليم: امال عايزة كام
ندى: 35 ٪
سليم: 30٪ ودة اخر كلام عندى
ندى: لا شوف حد غيرى
سليم: سهلة اوى ع فكرة وزى ما جبت الورق من جوا مكتبة اقدر بكل سهولة امضية علية بس قولت انتى اولى
ندى: خلاص موافقة عايزة امتى
سليم: ف اقرب وقت
ندى: ماشى انا هلحق اروح بقى قبل مايجى
سليم وهو يتجة بها نحو الغرفة : لا لية بدرى تعالى اديكى عربون
********************
ف غرفة رؤى
يدخل الطبيب لكى يطمئن عليها
الطبيب: عاملة اية دلوقتى يارؤى
لم ترد علية ونظرها معلق ع باب الغرفة
تنظر وتين حيث تنظر رؤى
وتين: رؤى انتى بصة ع الباب لية
يقترب الدكتور من حمزة : ممكن تخلى جوزها يدخل
حمزة: بلاش عشان متنهارش
الطبيب: عايز اشوف رد فعلها
حمزة : حاضر
ويخرج من الغرفة ويخبر ادم بكلام الطبيب
يدخل حمزة وبضع لحظات ويدخل ادم
رؤى وهى تنظر له : زياااااااااااااد
ينظر الجميع لبعضهم باستغراب وتقترب منها وتين : فين زياد يا رؤى
رؤى وهى تشاور ع ادم : اهو كنت مستنياك من بدرى
الطبيب: زياد مين
رؤى : زياد جوزى
الطبيب بعدم فهم : مش اسمة ادم
حمزة : دكتور ممكن اتكلم مع حضرتك
الطبيب: اتفضل ف المكتب
يدخل كلا من الطبيب وحمزة المكتب
الطبيب: خير
يحكى له حمزة منذ لحظة موت زياد حتى الان
الطبيب: انا كدة فهمت هى جتلها صدمة عصبية ودة سببلها تعب نفسى واتعالجت ورجعتلها مرة تانية ودة أكبر غلط لان العقل والنفس لسة ماخدتش ع التعايش بشكل منتظم والتعامل مع الناس وخصوصا أهل جوزها
حمزة: طب والعمل
الطبيب: العمل انها تدخل مصحة نفسية وادم ميزورهاش خالص ولا تلمحة لأنها مبتشوفش زياد غير ف هو
حمزة: مش فاهم
الطبيب: بمعنى اصح هى كل ما تشوف ادم بتتخيلة زياد واكيد ف شبة بينهم عشان كدة هى بتشوفو جوزها اللى عقلها رافض أنة مات لحد اللحظة دى
حمزة: مفيش حل غير أنها تتحجز ف مصحة
الطبيب: متقلقش انا هتابع حالتها بنفسى
حمزة: هو تخصص حضرتك اية
الطبيب: دكتور مراد تخصص أمراض نفسية وعقلية
حمزة: تمام شكرا جدا يادكتور هتتنقل امتى المستشفى
مراد : انا هحطها هنا تحت الملاحظة يومين واول ما حالتها الجسدية تتحسن شوية هننقلها ع طول
يخرج حمزة من مكتب مراد وهو عقلة شارد اهى فعلا وصلت لهذه المرحلة
يدخل غرفتها وهو ينظر لها بحزن ع حالتها
وتين: مالك ياحمزة
حمزة: مفيش يلا نروح عشان رؤى ترتاح
وتين: انت هبات معاها
ميرفت: لا روحى انتى انا هقعد معاها
حمزة: مفيش حد اصلا يقعد معاها
سهير: الدكتور قالك اية يبنى
ينظر لرؤى النائمة أمامة ع فراش المرض : هتدخل مصحة نفسية
تشهق نور وملك
ميرفت: بنتى انا تدخل مصحة نفسية
حمزة : دة احسن ليها ياماما
ملك: هو الدكتور قالك اية بالظبط
نور: طب دة كلة بسبب لية
حمزة وهو ينظر لادم باسمئزاز: اسألى اخوكى
ميرفت ببكاء: كدة برضوا يا ادم دى بنتى اللى قولتلى هشيلها ف عينى
ليتذكر يوم فرحة ع رؤى
ميرفت : خد بالك منها يبنى
ادم: ف عينى
رؤى : قصدك هتطلع عينى
ليضحك ادم : كويس انك عارفة
ويفوق من شرودة ع صوت وتين
وتين: منك للة يا ادم ثم توجة كلامها لنور: عرفتى لية دلوقتى كنت بقولك بخاف ع اختى من اخوكى
عرفتى يانور
ثم توجة كلامها لسهير : هى دى ياطنط اختى اللى جت بيتكم وردة مفتحة لية حرام عليكم
ثم تقول جملتها الاخيرة
وتين: طلقها يا ادم
***********************
تدخل ندى القصر وتقابل مديحة أمامها
ندى: خضتينى
مديحة: اتاخرتى لية
ندى : طمنينى ادم جة
مديحة: اة ياختى وطلع اوضتة
ندى: طب مسالش عليا
مديحة : هو ف اية ولا ف اية
ندى: طب خدى الورق دة وخبية
مديحة وهى تتفحص الورق : اية دة
ندى : وطى صوتك دة ورق تبع ادم ف الشغل وعايز امضتة
مديحة : وانتى مستفادة اية أن شاء الله
ندى : 30٪
مديحة : طب هانى الورق دة انا هخبية بطريقتى
وينتهى اليوم
*****************
ف الصباح
تذهب ملك ونور لرؤى ويقابلوا مراد أمامهم
نور: صباح الخير يادكتور
مراد وهو نظرة معلق ع ملك : صباح النور
ملك: رؤى عاملة اية انهاردة
مراد: الحمد للة كويسة تقدروا تدخلو تطمنو عليها
ملك بخجل من نظراتة: بعد اذنك
ويدخلو الغرفة ويجدو وتين
نور: صباح الخير ياتونة
وتين : صباح النور
ملك: انتى هنا من امتى
وتين: بقالى ساعة
ملك: هى عاملة اية انهاردة
وتين: نايمة من امبارح
نور: أن شاء الله خير متقلقيش
ويعم الصمت ف الغرفة عندما .........
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثلاثون من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق