رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الحادي والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الحادي والثلاثون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الحادي والثلاثون من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الثلاثون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الحادي والثلاثون)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الحادي والثلاثون)

=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الحادي والثلاثون

(وحدها الخطيئه الاولى اصعب الخطايا مايليها يأتى سهلا او على الاقل اقل المآ وخوفا وتأنيبآ)
يعم الصمت ف الغرفه حين دخل سليم
تنظر ملك ونور لبعضهم باستغراب
وتين :اهلا مين حضرتك
سليم وهو يعطى لها باقه الورد :انا سليم ف مقام عم ادم ولما عرفت ان مدام رؤى تعبانه قولت لازم اجى اطمن عليها بنفسى
ملك وهى تقف امامه :مستغنين عن خدماتك
سليم: عيب كده يا انسه ملك ثم يتجه خطوتين حيث تقف وتين: ده الكارت الخاص بتاعى كلمينى ف اى وقت
ثم يتجه نحو الباب وينظر لرؤى ويرحل
نور: اووووف انا قلبى وقع ف رجليا
وتين: ليه يعنى
ملك: ده اكبر عدو لادم
وتين:طب وهو عايز ايه
نور: ادم لازم يعرف
ملك: انا هتصل بيه واقولو
**************
#ف_الشركه
ادم: انا عامل الاجتماع ده وتقريبا بعده ف ناس هتمشى م الشركه
ينظر الجميع لبعضه بعدم فهم
ادم: باختصار عشان مطولش عليكم ف ورق اتسرق من مكتبى ف غيابى
واللى دخل المكتب دخل بالمفتاح
يعم الصمت ف المكان
ادم: ف ظرف يومين لو الورق ده مظهرش محدش يلومنى ع اللى هعمله
موظف: حضرتك محدش معاه مفتاح المكتب يبقى دخل ازاى
ادم: لا فى نسختين هنا لمكتبى
موظف اخر: محدش عنده علم بالموضوع ده
ثم يقطع حديثه صوت هاتف ادم
ادم: ايه ياملك
ملك: ادم سليم جه لرؤى المستشفى
ادم: سليم
لتفزع حياه حين تسمع اسمه
ويلاحظ ذلك مازن
ادم: مازن انا ماشى وهكلمك
مازن:اتفضلو ع شغلكم
بعد انتهاء الاجتماع تجرى حياه اتصال
حياه: سليم بيه
سليم: ايه ياحياه ايه الاخبار عندك
حياه: احنا كنا ف احتماع عشان الملف اللى ضاع وادم بيه جاله مكالمه وذكر فيها اسمك وبعدين مشى
سليم: خلاص انا عارف انا هعمل ايه ساعه واكون عندك
حياه: عندى فين
سليم: ف الشركه
حياه: لا طبعا كده هيعرفوا انى اعرفك
سليم: حياه لما اجى هتعرفى كل حاجه يلا سلام ويغلق قبل ان يأتيه رد
*************
يدخل ادم غرفه رؤى ويجدها جالسه مع ميرفت وسهير ونور وملك ووتين
ادم: ملك تعالى عايزك
سهير: ف حاجه يا ادم
ادم: لا ياماما عايز ملك ف حاجه
ويأخذها ويقفوا خارج الغرفه وهناك عيون لا تفارقهم
ادم: ايه اللى حصل
تقص له ملك ماحدث بالحرف
ادم: هو شاف رؤى
ملك: عينه منزلتش من عليها
ادم: ابن الكلب عايز يأذينى فيها
ملك: اهدى بس يا ادم
ادم: وهى كويسه دلوقتى
ملك: لسه زى ماهى
لينظر عليها من خلف الزجاج ليراها لا تتكلم ولا تأكل تجلس ع فراش المرض ف صمت
***********
يدخل سليم الشركه ف قمه شياكته
وينظر جميع الموظفين لبعضهم البعض باستغراب
وصل لمكتب ادم وامر حياه ان تفتح له المكتب
حياه: مقدرش اعمل كده
وبعد ان اعطاها ورق يثبت حصته ف الشركه قامت له بفتح المكتب
مازن: بطد ان علم بالخبر انطلق لمكتب ادم
مازن: انت مين سمحلك انك تدخل المكتب وكمان قاعد ع كرسيه
سليم: شركتى وليا فيها
مازن: انت اتجننت شركه مين انت واعى للى انت بتقولو
سليم: جدا وده الورق اللى يثبت انى شريك ادم
وبعد ان اطلع مازن ع الورق
مازن: انا هتأكد من صحه الورق ده
امر سليم حياه ان يطلع ع كل اوراق الشركه وعلم بكل شئ يخطط له ادم
*************
مراد : استاذ ادم ممكن اتكلم مع حضرتك شويه
ادم: اه طبعا اتفضل
مراد: اتفضل معايا
وخل كلا من مراد وادم المكتب
ادم: خير يادكتور
مراد:انا مرضتش اعمل محضر بس عاير افهم ايه اللى حصل خلاك تعمل كده
ادم: مش عارف انا محستش بنفسى وانا بعمل كل دة
مراد: بمعنى
ادم: حاسس انى كنت مغيب عن الوعى
مراد: انت بتشرب حاجة
ادم: لا طبعا
مراد: طب عندك علم أن مدام رؤى هتخش مصحة نفسية بسبب اللى انت عملتة فيها
ادم: للاسف عرفت
مراد: وحضرتك ممن ع من زيارتها
ادم: يعنى مش هينفع أشوفها تانى
مراد: لحد ما حالتها تتحسن وبعدين نشوف اذا كانت هى حابة تشوفك ولا لا
ادم: ف امل انها ترجع زى الاول
مراد: ان شاء اللة
ثم يقطع حديثهم هاتف ادم
ادم. : طب استاذن انا
ثم يجيب ع هاتفة
ادم: خير يامازن
مازن: مصيبة يا ادم
ادم: مصيبة اية تانى وانا ناقص
مازن: عمك
ادم: مالو
مازن: باع حصتة ف الشركة لسليم
ادم: نعم
مازن: سليم قاعد ف مكتبك ومحدش قادر علية
ادم: انا جاى حالا كانت ناقصة زفت دة كمان
******************
تجلس سهير مع ملك ونور ف القصر ويدخل ادم ك الثور الهائج
ملك: ف اية يا ادم
ادم: اسألى ابوكى ياهانم
ملك: بابا!!؟ مالو بابا وهو فين اصلا
ادم: حتى وهو بعيد مش راحمنا من قرفة
نور: أهدى بس وفهمنا ف اية
ادم: باع مصيبة ف الشركة لسليم
سهير : سليم
ملك: ازاى بابا يعمل حاجة زى كدة اكيد سليم مزور الورق
ادم: للاسف الورق سليم
نور: كدة ياعمو تعمل كدة فينا وانت ف الغربة
سهير: ربنا يسامحة
ملك: حقك عليا يا ادم
وهناك اذن تسمعهم وترتجف خوفا
ندى: بابا ادالو الضربة اللى هى
مديحة : يابت اسكتى انا مرعوبة حاسة أنة هيطلع يقتلنا دلوقتى
ندى: انا هنزل اعملوا قهوة
مديحة : مابلاش انتى تظهرى قدامة دلوقتى
ندى: ادم هخلية خاتم ف صباعى
مديحة : ورينى شطارتك

**********************
رؤى: زياد انت وحشتنى اوى انت مش بتيجى تزورنى لية
زياد: معلش يا حبيبتي مشغول اوى واللة
رؤى: مشغول عنى دة انا مراتك
زياد: هعوضك بس ارجع
رؤى: ترجع منين
زياد: مش هتفهمى دلوقتى
مراد: بتكلمى مين يارؤى
رؤى: بكلم زياد
مراد: وهو فين زياد
رؤى: كان هنا بس اختفى أول مانت جيت
مراد: بس زياد مش موجود
رؤى: لا موجود
مراد: طب لو هو موجود فعلا تقدرى تقوليلى لية اختفى أول مانا جيت
رؤى : معرفش
مراد: طب تحبى افرجك ع حاجة
رؤى: حاجة اية
مراد: خدى الجهاز دة وشوفى نفسك كنتى بتكلمى مين
شاهدت رؤى نفسها وهى تتحدث مع الهواء
رؤى: يعنى اية
مراد: يعنى مفيش زياد
رؤى؛ هو ف كاميرا ف الاوضة هنا
مراد: ايوة ودى مش عشان اراقبك دى عشان اثبتلك أن مفيش زياد
رؤى: بس أنا متأكدة أن زياد كان هنا
دة معناه اية انا اتجننت مثلا
مراد : لا متجننتيش بس عقلك الباطن بيصورلك أنة موجود رغم عدم وجودة
رؤى؛ يعنى زياد مش هيجيلى تانى مراد: يارؤى افهمى زياد مات بقالوا كتير
رؤى: لا زياد عايش
مراد: بالنسبالك انتى بس
رؤى: انا مش فاهمة حاجة
مراد: رؤى شكلك تعبان مامى دلوقتى والصبح هنتكلم زى ما انتي عايزه
رؤى: انا مش عايزة انام انا عايزة افهم
مراد: ممكن تسمعى كلامى الصبح اول ما تصحى هتلاقينى عندك يلا تصبحى ع خير
لم ترد علية رؤى وتنام ف صمت
****************
مازن : ادم ممكن اسالك سؤال
ادم: اسال يامازن
مازن: انت عملت ف مراتك كدة لية
ادم : بتسأل لية
مازن: عشان انا اكتر واحد عارف انك تموت ولا حد يلمسها ولا ناسى يوم ماطلعوا عليكم رجالة سليم وضربوك وكنت هتموت لما عرفوا أنهم قربولها
ادم: بتخونى
مازن: نعم انا مصدقش طبعا رؤى انضف وأرقى من كدة
ادم: بس انا متاكد
مازن: وآية اللى مخليك متاكد كدة
ادم: شوفت جواب من سليم ف اوضتى تحت حاجتها
مازن: يانهار اسود يا ادم انت بجد صدقت كدة
ادم: ومصدقش لية معايا دليل
مازن : دة فخ معمولك انت ومراتك وانت صدقتهم وفرحتهم فيك
طب تعالى نجمع الاحداث مع بعض وانت تفهم قصدي اية
الاول الجواب وبعدين انت تضربها وتوديها المستشفى والملف يتسرق واول كانت تيجى الشركة هو يروح لمراتك المستشفى ولما تروح المستشفى هو يجى ع الشركة ياخد مكانك انت مش واخد بالك انك بيتلعب بيك
ادم: ممكن يكون كلامك صح بس مش عارف اعمل اية وكمان انا مكنتش ف وعيى
مازن: خد بالك مع مرات عمك وبنتها دول عقارب ومش بعيد يكونو هما اللى حطوا الجواب ف اوضتك
ينظر ادم لمازن
مازن : مالك يبنى
ادم: انا عرفت هعمل اية
ويتركة ويعود للقصر
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والثلاثون من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق