رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الخامس

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الخامس

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الخامس من رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والإخلاص, هل يستطيع الحب أن يغير حياتنا من الاسوأ للأفضل، وماذا سيحدث إذا وجدت الخيانة مقابل الحب.
 تتسم رواية طفلة حطمت كبريائي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الرابع)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الخامس)

رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو (الفصل الخامس)


=============================

 رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو - الفصل الخامس

زياد : مالك
لتحكى له ....
ويصدم حين تقول له : موافقة
زياد: ع اية
رؤى وهى تضغط ع جرحها : موافقة اتجوزك
ليمسك يدها : بجد يارؤى انا هخىيكى أسعد واحدة ف الدنيا
رؤى: مش فارقة ماما هتعمل العملية امتى
ليمسكها من يدها ويأخذها ويخرج من الشركة يفتح لها الباب الامامى لتدخل السيارة ويلف يركب بجانبها وقد وصل إلى أقصى حدود سعادتة
ليذهبوا للمستشفى
رؤى: احنا جايين هنا لية دلوقتى دا مش ميعاد الزيارة
زياد: هتعرفى كل حاجة دلوقتى
لينزل وياخذها ويدخل
زياد: اطلعى استنينى فوق
لتطلع بدون اى كلمة
وبعد نص ساعة
تأتى الممرضة بسرير متحرك مع الدكتور ويدخلوا غرفة ولدتها ويبدأو ينقلونها
رؤى: انتو بتعملوا اية ووخدينها ع فين
زياد وهو يضع يده ع كتفها : سيبيهم يارؤى مامتك داخلة تعمل العملية دلوقتى والدكاترة من ألمانيا متخافيش
لترمى نفسها ع المقاعد الحديدية داخل المستشفى ف انتظار خروج ولدتها
ليرن هاتفها: الو
حياة: ايوة يا رؤى انتى فين
رؤى: ف المستشفى عند ماما
حياة: اصل وتين هنا بتسال عنك
رؤى: لا خليها تروح ماما بتعمل العملية
حياة: خلاص انا هجيبها واجى
رؤى: ماشى سلام
حياة: سلام
وبعد مرور أكثر من ساعة تانى حياة ووتين بصحبة نووور
تنظر وتين لرؤى: ماما فين يارؤى
رؤى؛ ف العمليات اقعدى وتسلم ع حياة ونور
وبعد مرور 5ساعات يخرج الدكتور من غرفة العمليات ليجروا علية جميعا
رؤى: خير يادكتور
الدكتور؛ ادعولها ال48 ساعة الجايين يعدوا ع خير
زياد: يعنى هى كويسة
الدكتور: هتحط تحت الملاحظة وان شاء الله خير
ليتركهم ويرحل
وتين ببكاء: رؤى ماما هتقوم بالسلامة صح
لتحتضنها اختها : اة ياحبيبتى متقلقيش بس اتفضلى روحى نامى عشان كليتك الصبح
وتين: لا انا هقعد معاكم
رؤى: ياحبيبتى وجودك هنا ملوش لازمة روحى ارتاحى
زياد: انا شايف انك انتى كمان تروحى مينفعش تقعدى هنا وجودك لا هيقدم ولا هيأخر
ليستسلموا جميعا ويذهب كلا منهم ع منزلة
*****************
ف اليوم التالى ف الشركة
تدخل رؤى مكتب زياد وتعطية ملف
دا الملف والورق دا من الحسابات عايز امضتك
زياد: بعدين يارؤى انا دلوقتى بشوف المشروع
رؤى: لا مينفعش المرتبات واقفة والموظفين كل شوية عايزين يقابلوا حضرتك عشان المرتبات
زياد: ماشى هاتية
لميضى لها الورق وتكاد. ان تخرج ليوقفها صوتة
زياد: رؤى
رؤى : نعم يافندم
زياد: اولا انسى فندم دى ثانيا ودا الأهم احنا جايين نطلبك انهاردة
رؤى بصدمة: وماما ف المستشفى.
زياد وهو يرجع بظهرة للخلف : اية غيرتى رايك ولا عشان ضممتى أن مامتك عملت العملية
رؤى: انا قولتلك موافقة بس لما مانا تخرج
زياد: دى مجرد خطوبة ولما تقوم بالسلامه نعمل فرح
رؤى: اللى تشوفو بعد اذنك
********************
ف المساء
يرن الجرس ليعلن عن وصولهم
رؤى: افتح يا وتين
لتفتح وتين الباب ليدخلوا اولا ادم ثم ولدته ثم هو ثم نور
لتستقبلهم رؤى وحياة: اهلا اتفضلوا
ليجلسوا ويضع ادم قدم فوق الآخرة
ادم ؛ طب هو مفيش رجالة نتكلم معاهم
رؤى: انا هنا الراجل والست
سهير: طب نطلبك من مين
رؤى؛ انا اهو ياطنط
سهير بضحك: هنطلب ايدك منك يابينتى
رؤى: من غير ما تطلبوا وتتعبوا نفسكم انا موافقة
ليسعد زياد بموافقتها علية ويضع دبلتها ف يدها وهى كذلك ويعلنوا الزغاريط
وينتهى اليوم
********************
رؤى: انا مخنوقة وعايزة اخرج
حياة: طب خلصى شغلك ونروح للبت نور ناخدها ونتغدى برا
نور: قشطات
وبعد انتهاء العمل
حياة: يلا يارورو
رؤى: يلا ياموزتى
ويذهبوا لقصر نور وتفتح لهم الخادمة ويدخلوا يجلسوا
نور: اية المفاجأة الحلوة دى
حياة: غيرى هدومك عشان نتغدى برا
نور : طيب عشر دقايق واجهز
وتتركهم وتذهب لتغير ملابسها
تجلس رؤى بارتياك وتنظر حولها وتملى عينيها بجمال القصر وهى تلعب باصابعها
حياة: دى ندى بنت عم نور ودى رؤى صاحبتنا
رؤى: تشرفنا
ندى بغرور وهى تترك المجلة: طبعا شرف لواحدة زيك فقيرة تدخل قصر زى دا
لتصدم رؤى وحياة من جملتها
لتكاد أن ترحل لتتوقف حين تسمع حياة
حياة: اية اللى انتى بتقولية دا انتى مجنونة حد يقول لضيف ف بيتة كدا
رؤى: وقد تجمعت الدموع ف عيونها : عن اذنكم
لتكاد أن ترحل
حياة: استنى يا رؤى استنى
يرن جرس الباب تفتح نور ليدخل ادم
ادم: ازيك يانور
نور: تمام الحمد لله
ليسمعوا صوت حياة لينظروا يجدوا رؤى تقترب نحو الباب وبدأت دموعها تشق طريقها ع خدها.وحياة تحاول ايقافها
حياة: يارؤى استنى
نور وهى تمسك يد رؤى: مالك حصل اية
رؤى: انا ممكن امشى
وتخرج تركض ودموعها تزداد ليخرج زياد من الجراح ويدخل القصر دون أن يراها أو تراه ليسمع صوت اختة يعلو ويعلو
نور: انتى معندكيش دم انتى مين سمحلك تتكلمى اصلا
.زياد: حصل اية
لتهمس له حياة ف أذنه ولم تحدثة ان البنت التى حدث معها هذا تكون رؤى ليتركهم ويذهب لغرفتة
لتأتى امها ع صوتها
سهير: وطى صوتك بتزعقى لية
نور: تعالى ياماما شوفى الهانم عملت أية هزأت نور وخليتها تمشى معيطة بسببها
سهير: لية كدا ياندى
ندى ببرود: انا خارجة
نور: يابرودك ياشيخة
تكاد أن تخرج ليوقفها صوت رجولى خشن ظل يسمع فقط لما يحدث ويعلم بأنها تريد الخروج الان لتهرب منة فهو يعلم كم خوف الجميع منة حين يتحدث ويخسوا هدوءة قبل غضبة
ادم: ع فين أن شاء الله
ندى: خارجة
ادم: مفيش خروج
ندى: لية أن شاء الله
ادم : انا قولت مفيش خروج وامشى اطلعى ع فوق وبكرة تروحى تعتذرى للى غلطتى فيها
ندى بتكبر: أنا أعتذر لدى لا يمكن
ادم: سمعتى انا كلمتى واحدة وانتى عارفة كويس عواقب اللى مينفذش كلمتى مش محتاج افكرك
ندى: بس....
ليقطعها بتحذير واول وآخر مرة يكون ف ضيف ف البيت وتغلطى ف أو تتخطى حدود الأدب معاة حتى لو كان شحات
ويدخل لمكتبة وتصعد هى ع السلم بغضب وضجر من حديثة
*******************
وانتظروا اسبوعين حتى تكون مرفت قد شفت وخرجت من المستشفى
وبعد مرور أسبوعين ع خطوبتهما
جاء اليوم الملعون
تفتح رؤى عيونها وتجد نفسها بالفستان الابيض وبعض قليل تبقى ع ذمة رجل لا يعنى لها شئ وتكرهة كثيرة لتهرب منها دمعة ع خديها لتمسحها حياة لها
حياة؛ انا عارفة انك مبتحبهوش بس واللة هو بيحبك ولو مرتحتيس تقدرى تطلبى الطلاق
لتكتفى رؤى بالصمت
تدخل عليهم نور لتخبر رؤى بوصول زياد
نور: وااااااااو شكلك حلو اوى يارؤى
رؤى بابتسامة خفيفة: ميرسى
نور: طب ياسيتى زياد وصل ومستنيكى
لتمسك لها وتين ديل فستانها وهى تبكى ع فراق اختها فلا تجد من تشاكسة كل صباح
لتحتضنها رؤى بشدة
وتين: مبروك يارورو
رؤى: عقبالك ياحبيبتى
لتدخل امها : مبروك ياقلبى ربنا يتمملك ع خير
لتحتضن امها بشدة وتبكى وتبكى امها ايضا
وتين: خلاص بقى واللة هعيط
حياة :دا ع أساس انك مبتعيطيش
تنزل رؤى بفستانها وهى نسبة الملائكة حور من الجنة ليسىرح ف جمالها وأنها بعد قليل تكتب ع اسمة
ليأخدها من يدها وينزل بيها القاعة ويتم عقد القران وتبدأ الحفل وهى لم تتحرك ولا تبادل أحد الابتسامة
وينتهى اليوم وياخد زياد رؤى ويطلع بها الجناح الخاص بية ف القصر
يدخل الجناح وهو يحملها ع زراعية ويدخل ويغلق الباب وينزلها
يحتضنها بشدة : ياااااااااااااا طلعتى عينى ياشيخة
رؤى ببرود: بعد اذنك عايزة انام
زياد: لا مينفعش خالص ياقلبى عايزة الناس تاكل وشى
رؤى : زياد بجد انا تعبانة
ليقترب منها : اللة أسمى حلو اوى وهو طالع منك
ليقترب منها أكثر لتختلط أنفاسهم معا وهو يقترب لتداعب انفاسة جبينتها لتشعر بشفافية ع خديها لتغمض عيونها بغضب مكتوم ليضع قبلة ع جيينتها لينظر لها وهى مغمضة عيوونها باستسلام له لينحى ليضع قبلة ع شفتيها ليصدم حين يجد.........
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الخامس من  رواية طفلة حطمت كبريائي بقلم بيبو، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق