رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني

احمد وصل البيت ونادي علي مها..
مها: قابلته بابتسامه وصلت حياه واطمنت عليها...
احمد:قرب منها وبصلها بغضب وسألها ...هو احنا متجوزين بقالنا كام سنه يا مها 
مها:بإستغراب ...ليه يا ابو حياه ناوي تعملي عيد جواز....
احمد :اتعصب اكتر ...رودي علي سؤالي..
مها:بخوف منه لاول مره..من 25سنه...
احمد:قرب منها اكتر ومن امته وانتي بتخبي عني حاجه.. ؟؟
مها:بصتله انا عمري ما خبيت عنك حاجه طول عمري كتاب مفتوح قدامك..
احمد: طيب ايه اللي بين حياه وادم...انا معرفهوش..
مها:بصتله بصدمه وسكتت ومعرفتش تقول ايه...
احمد: بزعل عرفتي بقي انتي مخبيه عليا ايه..
وسابها ومشي ...مها جريت عليه .ومسكته من ايده..انا والله مش قصدي اني اخبي عليك حاجه علشان مفيش حاجه اقولهالك ..
احمد:يعني ايه مفيش حاجه امال اللي انا سمعته ده ايه انا مردتش اتكلم معاها في حاجه بس خاب املي فيكم من امتا واحنا فيه اسرار بينا ...
مها :بدموع ..الموضوع مش ذي ما انتي فاهم ...حياه هي اللي بتحبه وانا نصحتها تبعد عنه وتنسي والله كنت هقولك بس خوفت من رد فعلك ..
احمد:بغضب سحب ايده من ايدها وقرب منها ..وقال من يوم ما اتجوزتك وانا اتفقت معاكي اننا نكون واحد ومفيش اي اسرار من اي نوع بس انتي خبيتي عليا اهم موضوع اللي هو يخص بنتي...انا مش زعلان من حياه قد ما زعلان منك ..حياه معاه عزرها علشان انتي امها وسرك معاها بس المفروض بقا انتي تقوليلي علي كل اللي بيحصل مع بنتي
مها:بدموع خوفت منك...
احمد:بصدمه خوفتي مني انا ليه يا مها انا عمري ما اتعصبت عليكي!!
عمري خوفتك مني !!...
مها:بصت في الارض وسكتت ومردتش

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

في فيلا فؤاد السيوفي
ميرفت :بتكلم ابتسام الخدامه بتاعتها هي اللي ما تتسمي وصلت
ابتسام :قصدك علي حياه هانم ..
ميرفت :بعصبيه هي مين دي اللي هانم من امته وبنت الفلاحين بتكون هانم..
وبصتلها بغضب الكلمه دي مش عايزه اسمعها في بيتي ...انتي فاهمه!!
ابتسام بخوف :فاهمه ..
ميرفت:باسلوب حاد يلا روحي حضري العشاء عشر دقايق ويكون جاهز ..
ابتسام مشت وميرفت اتعصبت وبعدين بقا في البنت دي مش هعرف اخلص منها ....
عند فؤاد في مكتبه ماسك ملف خاص بالشركه وعلامات الصدمه علي وشه...
مش معقوله استحاله يكون ده بيحصل من ورايا....
ميرفت دخلت عليه ...هو ايه ده اللي بيحصل من ورأك يا فؤاد ...
فؤاد:بصلها بغضب وباسلوب حاد مفيش...
ميرفت:ده شكل واحد ..وتقول مفيش علي العموم انت حر ..العشاء جاهز لو حابب تتعشي...
فؤاد:هي حياه جت....
ميرفت :بضيق ايوه
فؤاد :تمام ثواني وهحصلك...
علي العشاء..
فؤاد :امال حياه فين..
حياه من وراه اسفه علي التأخير وقربت من عمها وباسته من خده
فؤاد:بابتسامه حمد علي السلامه الفيلا من غيرك ملهاش روح...
ميرفت :بضيق ليه ربنا يخلي حس ولادك فيها.... ولا حياه بس اللي عامله روح للفيلا وولادك لاء...
فؤاد:بحده كلهم ولادي ...حياه زيها زي وادم وفريده كلهم عندي واحد ولما حد يغيب عني هقوله زي ما قولت للحياه وبص لولاده ولا انتو شافين غير كده..
ادم وفريده بصوت واحد لا طبعا يا بابا
حياه:اتكسفت من اللي حصل وقعدت تاكل في صمت وعنيها في الارض...
جرس الباب رن ودخلت ماهي بطلتها الجميله وملابسها المغريه ....
ماهي: دخلت عليهم مساء الخير ... وبإبتسامه دي شكلها فعلا حماتي بتحبني...
ميرفت :ابتسمت وانتي عندك شك في كده ....دانتي خطيبت الغالي...
ادم :قام شدها وباسها من خدها ...وبحب انا كنت هعدي عليكي بتتعبي نفسك ليه...
ماهي: بهمس حبيت اعمل مفجأه لحبيبي...
ادم :بنفس طريقتها وحبببك فرحان طبعا بس مش عايز اتعبك...
فؤاد: اول ما شافها اتصدم من لبسها وبعصبيه خفيفه...بس يا ماهي مش شايفه ان البس بتاعك شفاف وضيق شويه...
ماهي بصت لادم ....وادم معرفش يرد يقول ايه ...بس ميرفت رددت بس هو ده اللبس اللي يليق بابنت جمال الالفي واللي معظمه من باريس وبصت علي حياه واللي يليق ببنات الاكابر
فؤاد:فهم هي تقصد ايه ومحولش يتكلم تاني وكتم غضبه بالعافيه...
حياه :كانت متابعه في صمت بس كان جواه براكين من نار وعرفت ان ميرفت تقصدها هي وحاسه ان ممكن يجرلها حاجه في اي وقت بس حولت تاخد نفاسها وتستغفر ربنا في سرها
خلصو عشا وادم خد ماهي وخرج علشان بيختارو عفش بيتهم علشان فراحهم كمان شهر...
حياه:اول ما دخلت اوضتها رمت نفسها علي السرير وبدأت في العياط ... بس
الباب خبط وحياه حولت تمسح دموعها بسرعه علشان تبان طببعيه...
فواد:ممكن ادخل ...
حياه:ابتسمت طبعا يا عمو انت بتستأذن في بيتك..
فؤاد:دخل وخدها في حضنه ده بيتك قبل ما يكون بيتي ولا انتي عندك اعتراض...
حياه:بحب وربنا عالم انا بحب البيت ده قد ايه وبعتبروه بيتي
فؤاد: ابتسم وانتي احلي ما فيه ...وكمل بحزن عارف ان ميرفت بتيجي عليكي بكلامها بس هي طبعها كده وتعبت من الكلام معاها وللاسف معرفتش اغيره ..انا لما اتجوزت ميرفت كنت لسه علي قدي وهي كانت بنت
عميد الجامعه قبلتها وحبتها بس كانت المشكله انها بشوف الناس من فوق حولت اغير طبعها او اسلوبها بس للاسف معرفتش حبي ليها خلاني اكون اعمي عن حاجات كتير واتنهد بالم بس ولادي هما السبب مكنش ينفع اسيبهم او اتخلي عنهم ...فؤاد كان بيتكلم وعنيه في الارض وبعدها بص علي حياه عارف انها مش بتسيب فرصه غير لما تهينك فيها ....فعلشان خاطري انا متزعليش منها ..
حياه:قربت من عمها وحضنته اناعمري ما زعلت منها وعارفه اسلوبها واتعودت عليه ...متخفش عليا...
فؤاد :بابتسامه طيب نامي دلوقتي علشان هنروح الصبح الشركه قبل الجامعه عايزك معايا حاسس ان فيه حاجه مش طبيعيه بتحصل من ورايا
حياه:بقلق حاجه زي ايه..
فؤاد:معرفش بكره هنروح انا وانتي وعايزك تعملي بحث شامل في المعمل وتعرفيلي كل حاجه ..لازم اعرف ايه اللي بيحصل ..ومفيش حد اثق فيه غيرك..
حياه:بحماس بس كده انت بتطلب مني اكتر حاجه بحبها وبعشقها وهي شغلي..

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند ادم وماهي...
ماهي : بدلع ايه رأيك في ده هيكون روعه وشيك ولايق علي فيلاتنا...
ادم:ابتسم بحب بس العفش ده كتير واحنا هنقعد مع بابا في الفيلا..
ماهي:بصدمه يعني ايه هنعيش معاهم في الفيلا ....
ادم:ايوه هيكون لينا دور خاص بينا بس مش لدرجه انه ياخد العفش دا كله...
ماهي:بعصبيه بس انا مش موافقه انا عايزه مكان خاص بيا لوحدي مش عايزه يكون معايا حد فيه اتصرف فيه براحتي والكلمه الاولي والاخيره تكون ليا انا....
ادم: بس احنا اتكلمنا في الموضوع ده قبل كده وانتي اقتنعتي ...
ماهي:مين قال اني اقتنعت انا بس سبتك تفكر في الموضوع
ادم:بعصبيه وصوت عالي وانا فكرت وخدت قراري ومفيش رجوع فيه ...
ماهي:بصتله بكبرياء وتحدي يا ريت تاخد بالك انك بتتكلم مع مين وصوتك ميعلاش عليا انا مش الخدامه بتاعت بيتكم علشان تتكلم بالاسلوب ده...وسابته ومشت ...وهو نفخ بضيق وجري وراه ماهي استني انا آسف مكنش قصدي....
********
عند احمد وكمال
كمال:ايه يا عم مش بشوفك تخرج وتقابل خطيبتك ليه ..وغمز بعينه ولا الحاجه حماتك قايمه بالواجب معاك
احمد:بضيق ابدا مفيش حاجه .....
كمال:بضحك مفيش ازاي ده منظر واحد فرحه بعد شهر واللي المفروض يكون بيجهز نفسه ولا انا غلطان..
احمد :ابتسم المفروض بس طبعا حماتي ليها رأي تاني وعايزه بنتها تعيش معاه في الفيلا وده مش هيحصل لو مش هتجوز خالص...
كمال:انا مش عارف ميرفت دي شايفه نفسها علي ايه وبعدين فين رأي فريده في الموضوع ده...
احمد:بحزن للاسف امها ليها تأثير عليها ومش عارف اقنعها ازاي ..
كمال:طيب وفيها ايه لو عيشت معاهم في الفيلا فريده بتحبك وده المهم
احمد:بس بردو بتحب امها وكمان ليها تأثير عليها وطول ما هي بتسمع كلامها لازم هيكون فيه مشاكل وبصراحه تعبت مع فريده كل يوم من الكلام في الموضوع ده وهي مصممه علي موقفها
نفسي تفهمني وتعرف ان انا بعمل كده لمصلحتها...وكمان مقبلش علي نفسي اني اقعد عند حد وخصوصا اللي زي ميرفت مش بطيقني...
كمال:روقك انت واكيد ليها الف حل ...
...
تاني يوم حياه صحت تصلي الفجر وتقرا الورد بتاعها وبعدها لبست فستان وطرحه منسبين لبعض ...حياه كانت هاديه وبريئه في لبسها وشها خالي من اي مكياج كانت حلوه طبيعي ....
فتحت باب اوضتها لقت ادم في وشها
حياه:بصدمه وارتباك ...وبسرعه بصت للارض..
ادم:بضيق بابا قالي افوت عليكي اخدك معايا الشركه علشان هو اطر يروح بدري..
حياه:بوش احمر وخجل هزت دماغها بالموافقه...
ادم:بخنقه مشي يبرطم حاسس اني بتعامل مع واحده خرسه ولاعمرها اتعاملت مع بني ادمين ..
حياه :نزلت وهي مكسوفه مردتش تركب حنبه ورجعت تركب وراء..
ادم:كان مخنوق علشان ماهي زعلت منه وحياه خالته عفريته تطلع ..ممكن اعرف راكبه وراء ليه ...؟؟
حياه:علشان مينفعش اركب جنبك منك الناس تقول ايه ...!!؟؟
ادم:بعصبيه شديده خايفه علي شكلك قدام الناس ومش خايفه علي منظري وانا زي ما يكون السواق اللي بيخدم سياتك...
حياه:بصدمه ..انا ممكن اعفي سياتك من التوصيله دي خالص اتفضل امشي انت وانا هاخد تاكسي..
ادم سمع كملتها وساق عربيه ومشي ..وهي مصدومه هو ليه بيعملها كده...
حياه وصلت الشركه وبتدور علي عمها بس خبطت في كمال وهي ماشيه
كمال:اسف وبيبص لقاها حياه
كمال:بابتسامه انسه حياه عامله ايه وبيمد ايده يسلم....بس حياه اكتفت بنص ابسامه الله يسلمك دكتور كمال
كمال:ابتسم من موقفها انا كويس اخبار الجامعه ايه معاكي..
حياه: الحمدلله تمام متعرفش عمو فؤاد فين ..؟؟
كمال:اول ماعنيه اتقبلت مع عنيها سرح في بحرهم ومردتش عليها ..
حياه:بصتله بصدمه وبهمس هو بلم مره واحده كده ليه ..ولسه هتمشي لقت اللي مسكها من ايدها...
حياه:اتنفضدت وسحبت ايدها بسرعه انت مجنون ايه اللي عملته ده...
كمال:انا آسف والله ما اقصد انا بس حبيت اوقفك علشان اقولك مكان فؤاد بيه فين..
حياه:بغضب مهما كان مفيش حاجه تديك الحق تمسك ايدي انت سامع وسابته ومشت ..وكمال نفخ بضيق علي اللي هوعمله...
كل ده وفيه عيون مراقبهم وبتبتسم بإعجاب.....

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 


جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق