رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الرابع عشر من رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الأول من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم رواية يوما ما سنلتقي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الثالث عشر

رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر
رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الرابع عشر

#ملك(باندهاش: مش ممكن معتز صادق
#معتز :شوفتي المفاجآ بقي
#ملك : بجد مش مصدقه مفاجآه غير متوقعه
#معتز :الحمدلله ع السلامه
#ملك :الله يسلمك........ اتت يتعمل ايه هنا
#معتز :انا مدير المستشفي هنا
#ملك :مبروك بجد ...... ربنا يوفقك
#معتز :مدوخاني ليه بقي من زمان معاكي
#ملك (باستغراب: نعم
#معتز :قصدي دوختينا معاكي علي ما قبلتي العرض
#ملك :شوية ظروف كدا بس
#معتز(بخبث: وعصام بقي اخباره ايه
#ملك(بحزن : انفصلنا
#معتز(بخبث :بجد ليه كده .... دا قصة حبكم اسطوريه
#ملك :محصلش نصيب اننا نكمل مع بعض
#معتز(يتصنع الزعل: ياخسارة الحب اللي كان بيجمعكم
#ملك(بايجاز :طب يلا نشوف شغلنا بقي
#معتز(بحرج: طب يلا
(وعند سيف وصلت وعد للفندب واتقابلوا )
#سيف: فينك من زمان
#وعد :موجوده شوية ظروف بس مش اكتر
#سيف: نروح بقي نشوف موقع المستشفي وتوصفيلي التصميم المناسب ليكم
#وعد :تمام كده..... هطلع افضي الشنط وانزل علي طول
#سيف(بسرعه : لا ارتاحي شويه من الطريق وبعد ساعه نتقابل لي الكافيه
#وعد (باحراج: تمام
(استاذنت وعد وتركت سيف لوحده)
#سيف في نفسه: غبي ..... كنت هتفضح نفسك
(وعد قابلت امير صدفه قبل ماتطلع غرفتها)
#امير: وعد
#وعد: امير اذيك
#امير بانكسار:زي الزفت يا وعد شهد فين وليه بتعمل فيه كدا
#وعد : انت عايز ايه من شهد يا امير
#امير: انا
#وعد(مقاطعه :استني ....... تعالا نقعد في الكافيه
#امير :ماشي
(راحت وعد مع امير للكافيه وطلبوا مشروبات)
#وعد :اتكلم بقي
#امير :بصي ياوعد انا عمري ماحبيت وومفيش واحده قدرت تدخل قلبي قبل كده ولا حتي تلفت نظري
لكن شهد ... من اول ما عيوني جت عليها وهي دخلت قلبي احساسي بيها احساس اول مره اكتشفه
خدتني من كل الناس ...خادتني حتي من نفسي... حبي ليها اقوي من اي شئ ..... حتي لما اتكلمت معايا وقالتلي ان مفيش حاجه بينا ماصدقتهاش
قلبي رافض يصدق كلامها
ويوم حفله شمس وانا برقص معاها.... كل نفس من انفاسها كانه كان بيقولي بحبك ... نظراتها كانت بتقولي خليك جمبي .... نبضات قلبها ...(صمت قلبلآ وقال بعد تنهيده)...لا دا كان قلبي بينبض جوا جسمها
#وعد في نفسها :يااااه بتحبها للدرجه دي..... طب اعمل ايه انا دلوقتي .... اقوله ولا لا.... ياربي بقي .. ارشدني يارب وعرفني اعمل ايه ..... .وفاقت علي صوت امير
#امير: صارحيني ياوعد ليه مع كل الحب دا عايزه تسيبني
#وعد(وقررت انها تقوله كل شئ) :
بص يا امير من حوالي 13 سنه كنت عايشه انا وشهد وماما وبابا وكنا عايشين في فرح وسعاده
بابا كان بيسافر كتير بحكم شغله وفي مره كان مسافر صحينا انا وشهد وروحنا لماما اوضتها عشان ننام معاها لقينا معاها واحد من اصحاب بابا انصدمنا بس هي هددتنا اننا لو اتكلمنا او قولنا حاجه لحد هتسيبنا لو حدنا وهتمشي
وعدت الايام وكانت كل ما بابا يسافر كان الراجل ده بيجي كل ليله عندنا لحد ما في يوم اتقبض عليهم واتعمل لامنا ملف في الاداب وشهد خايفه ان الموضوع ده يجيب لك الاهانه قدام الناس
#امير(مقاطعها :بس انا بحبها ومن كل قلبي مستحيل اخدها بذنب حاجه معملتهاش
#وعد: وهتعمل ايه بقي
#امير: هاروحلها
وانشاله اخطفها بس مش هسمحلها تكسر قلبي ببعدها عنيى تاني
(اما في القاهره في شركه سامي وفي مكتبه)
#سامي :هو المتخلف ده مش ناوي يجبها البر
#هشام: هو عايز ايه بالظبط
#سامي: عايز يغير كل بنود العقد عشان يكون ليهم حق الاداره
#هشام :الكلام في الموضوع ده مش هينفع ايميلات انا هسافرله واشوف اخرتها معاه ينفض كل حاجه
#سامي :تمام اوي كده وانا هجهز كل حاجه
(اما في كافيه تاني كانت شمس مع مراد)
#مراد :وبعدين
#شمس(ببرود :في ايه
#مراد:هنتجوز امتي
#شمس:لسه شويه
#مراد :نعم لسه ايه
دا علي اساس اني بكون نفسي ولا مستني اما الشقه تتجهز
#شمس: خلاص شوف المعاد اللي يناسبك واوكي
#مراد: خلاص الفرح بعد شهر
#شمس(في نفسها :شكلك مستعجل علي نهايتك
#مراد(في نفسه :والله لاعلمك الادب علي اصوله
(ومشوا مراد راح علي شركته ودخل مكتب ندي لانها شريكته)
#مراد بنرفزه: انتي مابترديش عليا ليه
#ندي(ببرود: وانت عايز مني ايه
#مراد: عايز حبيبتي
#ندي :حبببتك مين ..اها قصدك حبيبتك اللي انت خطبط واحده غيرها
#مراد : ما انتي عارفه ايه السبب
#ندي: طب وهي ذنبها ايه
#مراد: ذنبها انها بنت الراجل اللي سجن ابويا السنين دي كلها
#ندي: مش يمكن يكون كان عنده حق
#مراد(بعصييه :عنده حق ازاي انتي كمان مش ممكن طبعآ
#ندي :مراد اهدي و ماتزعقليش انا بفكر بصوت عالي معام
#مراد: هديت اهو... عايزه تقولي ايه
#ندي: بص يامراد اولا مش ابوها اللي بلغ عن والدك عمك هو اللي بلغ عنه
ثانيآ والدك اتقبض عليه متلبس
ثالثﻵ المستندات هي اللي اثبتت التهمه علي والدك
#مراد(باقناع: طب انا اعمل ايه دلوقتي
#ندي: انت هاتزور والدك امتي
#مراد: بكرا
#ندي :يبقي خلاص تروحله وتحاول تعرف منه كل حاجه
و تستفسر منه
يمكن توصل لحاجه
#مراد: تمام هشوف هوصل لايه
#ندي: هو ده الصح ياحبيبي عشان ماتغلطش في حق حد برئ
#مراد :ياااااه مسمعتش الكلمه دي من زمان
#ندي(بكسوف :بس بقي يامراد بتكثف الله بقي
(ونسيب دول ونروح عند شهد في اوضتها ويرن هاتفها فتجده امير ولا ترد فيرسل لها رساله
{بصي في عيوني
وتعالي واجهيني
ليه بعدتي وسيبتيني
ساكته ليه اتكلمي
اصرخي واتالمي
طلعي كل مافيكي
ومعايا حزنك اقسمي
مش موافقه!
طب قولي ليه؟
طب خدي مني فرحي
وسيبيلي كل جرحك بديل ليه
صدقيني وافهميني
الحب لسه موصول بينك وبيني
راضي بيكي ولو بعيده
وانا جنب قلبك رفضاني ليه
كلميني ولو لمره
الحياه من غير وجودك مره
(فرحت شهد بالرساله ولكنها برده رفضت ترد عليه)
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق