رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل السابع

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل السابع من رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الأول من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم رواية يوما ما سنلتقي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل السادس

رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل السابع
رواية يوما ما سنلتقي (الجزء الأول من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل السابع

#شهد: هناكل بقي ولا ايه
#ملك: روحي كلي واسكتي شويه بقي
#وعد: يارب لما تكلي نخلص من زنك
#شهد: ههههههههه مقدرش
#وعد: ماتقدريش ايه ابت
#شهد: مااقدرش اعيش من غير زن
ضحكوا التلاته ولكن شمس كانت سرحانه في صديقنا الغامض سامي وملك لاحظت ده)
#ملك: شمس
#شمس: ايه
#ملك: ايه انتي ...... بتروحي فين وتسيبينا
#شمس: انا هنا اهو... وتعالي بقي نقطع الجاتو
#شهد: اه والنبي يلا اصلي هاموت من الجوع
(ضحكوا جميعآ وعدت الحفله بسلام وذهب كل واحد لمكان خاص به ليسرح في شخص ما)
#هشام~ كان بيفكر في ملاكه الحزين ملك
#شمس~ تفكر في من خطف قلبها بنظرته الغامضه سامي
#شهد~ تفكر في من اعجبت به علي الشاطئ امير
#امير~ يفكر في اميرته المجنونه شهد
#سامي~ كان يفكر من هذه الفتاه التي ارتاح قلبه لرؤياها
اما سيف كان يجلس في غرفته يراجع بعض الحسابات ونده امير يراجع معاه الاوراق
#سيف: امير
#امير: هاااا
#سيف: ها ايه انت فين
#امير: انا هنااااااك
#سيف: هناك فين يعني
#امير: عند العسليه اللي علقتلي قلبي
#سيف: اه صحيح فكرتني هي مين دي بقي
#امير: حته بنت زي الشيكولاته حاجه كده تتاكل اكل و..
(قاطعه سيف ضاحكآ بصوت عالي)
#سيف: ههههههه هو انت مابتفكرش الا في الاكل
#امير(بابتسامه): طب اعمل ايه ما هي حاجه ماتتوصفش
#سيف: ههههههه امال بتتاكل بس
#امير: طب غور من وشي بقي
#سيف: طب استني بس هقولك
#امير: عايز ايه اخلص
#سيف: شوفت حفلة النهارده
#امير: اه ما العسوله اللي دوبتني هي صاحبة الحفله
#سيف(بصدمه): ايه.... طب اوصفهالي كده
#امير: بص يا سيدي هي لا طويله ولا قصيره ولا تخينه ولا رفيعه شعرها طويل بني ناعم وعيونها عسليه وصوتها تحس ان فيه رقه وحنيه
#سيف: خلاص ياسيدي انت هتتغزل فيها قدامي ولا ايه
#امير: خلاص هنزل ادور عليها تحت واحاول ادور عليها
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية يوما ما سنلتقي بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية كاملة

إرسال تعليق