قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل العاشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل العاشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي التي سبق أن نشرنا لها رواية عشقها المستحيل وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل العاشر من قصة عشق علي حد السيف وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك سحبًا إلى عالم الرواية الساحر جدًا بالألوان الزرقاء.
حققت قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي نجاحًا كبيرًا جعل الألاف من القراء يبحثون عنها ويهتمون بقراءتها حتي أصبحت واحدة من أكثر القصص العربية التي يتم البحث عنها في مُحرك البحث جوجل.

اقرأ أيضا لزينب مصطفي: رواية عشقها المستحيل

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل العاشر



بعد مرور شهر
إستيقظت زهره من النوم على قبلات صغيره متفرقه تغرق وجهها برقه
لتبتسم بحب وهي تتطلع الى سيف الذي يحتضنها بعشق وتملك و هو
يمرر يده في شعرها و يبعد خصلاته المنتشره على وجهها بحنان
= صباح الخير يا كسلانه احنا بقينا
بعد العصر وانتي لسه نايمه

اقتربت زهره منه وهي تلف يدها حول خصره وتدفن وجهها بداخل صدره
وهي تغلق عينيها
وتقول بنعاس
= مش عارفه مالي.. علطول عاوزه انام
رفعها سيف اليه وهو يتأمل استغراقها في النوم مره اخرى وهو يضمها بحنان اليه ويقبل اعلى رأسها برقه
= معلش ياحبيبتي ..دا تقريبا جسمك بيحاول يرتاح و يعوض الشغل والتعب الي تعبتيهم في السنين الي فاتت ..
بس على الاقل لازم تاكلي مينفعش نوم وبس من غير أكل يلا اصحي كده وفوقي عشان جاي لنا ضيف مهم ..

ليتفاجأ باستغراقها مره اخرى في النوم دون سماعها لحديثه ليبتسم بحنان وهو يمرر يده في شعرها بعشق ويقبل جبينها
وهو يتناول الهاتف من جانبه ويتصل بمديرة منزله ألفت التي أجابت على الهاتف باحترام
سيف بهدوء
= مدام ألفت حضري الغدا في الجنينه بعد نص ساعه من دلوقتي

الفت باحترام
= حاضر يا فندم

اغلق سيف الهاتف وهو يتأمل زهره النائمه بحنان و يرفعها بين زراعيه وهو يمرر يده في شعرها و يقبل شفتيها بحب
سيف بحب
= يلا حبيبي إصحي عشان ورانا شغل مهم

فتحت زهره عينيها وهي تقول بنعاس
= شغل إيه

سيف وهو يرفعها بين زراعيه ويتوجه بها للحمام
= لما تفوقي هقولك عليه ..ودلوقتي ناخد شاور ونفوق كده عشان نلحق نقابل الضيف الي جايلنا

دفنت زهره وجهها في عنقه بنعاس وهي تحتضنه بشده وهي تشعر بعشق و أمان يغمرها إفتقدتهم من سنين فمنذ صلحهم الاخير وسيف لا يتوقف عن تدليلها ومعاملتها بمنتهى الحب والرقه
يغمرها بحبه وعشقه الشديد ويبتعد عن ذكر اي شئ يخص الماضي او ذكر أي شئ قد يتسبب في حزن لها
تنهدت زهره بعشق وهو ينزلها من بين زراعيه ويبدء في خلع ملابسها عنها
شهقت زهره
=سيف انت بتعمل إيه

سيف ببرائه
= إيه هساعد مراتي وحبيبتي تاخد شاور ..عندك إعتراض

حاولت زهره الابتعاد بخجل عنه الا أن سيف منعها وهو يضمها اليه و يده مازالت تعمل على نزع ملابسها عنها وهو يقترب من شفتيها يصمت احتجاجها بطريقه أثبتت فعاليتها بشده

بعد قليل..
انتهت زهره من أخذ حمامها وارتداء ثيابها بمساعدة سيف
لتقف أخيرا تصفف شعرها أمام المرآه
وسيف يواصل ارتداء ملابسه وهو يراقبها بحنان ليقترب منها وهو يحتضنها من الخلف ويقبل عنقها بحب
= خلصتي

زهره بخجل وهي تتناول ربطة شعرها
تضم شعرها بها
= اه دقيقه بس وأكون خلصت

سيف وهو ينظر لربطة شعرها ويمرر يده عليها بفضول
= ايه لازمة رابطة الشعر القديمه دي ..ممكن تسيبي شعرك مفرود ولو حابه تضميه عندك اكسسوارات جديده
كتير

ابتعدت زهره عنه بعنف وهي تقول بعدائيه وعينيها تلتمع بالدموع
= أنا مش عاوزه إكسسورات جديده
رابطة شعري القديمه عجباني ولو انا مش عجباك وإلي بلبسه قديم وحاسس انك بتتكسف منه خلاص أنا مستعده أمشي وأريحك من الاحراج الي بسببه ليك

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


نظر سيف اليها بدهشه وتفكير وهو يرى عدائيتها الشديده الغير مبرره وهي تنظر اليه بتحدي أشعره باستعدادها للموت في سبيل رباط شعرها القديم
ليقول بمهدانه وهو يصر بينه وبين نفسه على كشف سر تمسكها الغريب والمرضي به
= انا برضه مكسوف منك ومن لبسك كل ده علشان بقولك في اكسسورات تانيه ممكن تستخدميها يكون ده رد فعلك ..

ليحاول التوجه لخارج الغرفه غاضبا الا
ان زهره اندفعت اليه تحتضنه وهي تبكي بشده
وتقول من بين دموعها
= أنا أسفه با سيف..انا مش عارفه انا قلت كده اذاي ..بس ..أصل ..

لتشهق بحده وهي تدخل في نوبه شديده من البكاء وهي تشعر بالدوار يستولي على رأسها وسيف يحتضنها بزراعيه بخوف وهو يرى إنهيارها الشديد بين زراعيه
احتضن سيف زهره بخوف وهو يحاول إفاقتها
ليقرب من انفها عطر ذو رائحه نفاذه وهو يقول بخوف
= زهره فوقي يا حبيبتي ايه بس الي حصل لكل ده ..فوقييا زهره ..فوقي يا حبيبتي
لتستمر محاولاته بعض الوقت حتى استجابت اليه
مرر سيف يده بخوف على وجه زهره الشاحب وهو ينظر اليه و الى دموعها التي تتساقط بدون ارادتها
وهي تقول بصوت مبحوح
= انا أسفه يا سيف سامحني انا
مش عارفه انا قلت كده اذاي

احتضنها سيف بحب وتملك وهو يضمها بشده اليه و يقول بخوف
= خلاص يا حبيبتي انا مش زعلان كفايه عياط
ليرفعها على ساقيه وهو يضمها اليه بشده ويمرر يده بحنان وخوف على جسدها
= حرام عليكي يا زهره انا كنت هموت من الرعب من شدة خوفي عليكي متعمليش فيا وفي نفسك كده تاني يا حبيبتي
ليقبل رأسها بحنان وهو يمرر يده على ربطة شعرها
= وان كان على رابطة الشعر دي خلاص يا ستي طالما هي مهمه عندك اوي كده اوعدك اني مش هقرب منها ولا هقولك اقلعيها مره تانيه ..
المهم عندي مشوفكيش منهاره كده مره تانيه

ابتلعت زهره ريقها بتوتر وهي تشعر
بانها قد حركت فضوله ناحية ربطة شعرها لتلجأ للكذب وعينيها تلتمع بالدموع
وهي تقول بصوت ضعيف
= اصل رابطة الشعر دي كانت ..بتاعة بتاعة واحده صاحبتي وهي..هي إت..إتوفت وعشان كده غاليه عندي

تأمل سيف وجه زهره الشاحب وشفتيها المرتعشتين وعيونها التي تلتمع بالدموع التي تحاول السيطره عليها بشده
ليضمها سيف بقوه اليه وهو يتنهد وهو يدرك كذب حديثها فهو يتذكر جيدا حديث شقيقتها سالي التي اخبرته انها قد اشترت مع زهره ربطة شعرها من احدى الباعه الجائلين اي ان زهره تكذب لتبرر له شدة تعلقها بربطة الشعر
مما يثير فضوله اكثر لمعرفة السبب وراء تمسكها الشديد بها وكذبها بدون داعي عليه
حمل سيف زهره على زراعيه وهو يقف بها ويتوجه للخارج وهو يتأمل وجهها بحنان
ليقول بمرح حاول به تخفيف الضغط عنها فهو يدرك انها على وشك الانهيار مره اخرى
= يلا بينا ننزل تحت انا موت من الجوع وزمان الاتنين الي تحت هما كمان ماتو من شدة الجوع

ضحكت زهره برقه وهي تمسح بقايا دموعها وتلف زراعيها حول عنقه
= متقولش كده ..بعد الشر عنهم

سيف بمرح
= ماشي يا ستي بعد الشر عنهم بس ممكن ننزل نتغدى بقى والا انتي ناويه نقضيها صيام النهارده..ايه مجوعتيش

ضحكت زهره وهي تقول برقه
= بصراحه جعت

ضمها سيف اليه بحنان وهو يقول
= طب يلا بينا يا عمري وكفايه زعل ودموع لحد كده النهارده

زهره باعتراض
= سيف نزلني لو حد شافنا هيقول ايه

سيف وهو ينزل بها للاسفل بمرح
= هيقول واحد بيحب مراته وعاوز
يشيلها ايه الغريب في كده

زهره باعتراض وهي ترى ألفت تنظر اليهم بدهشه وهي تحاول مدارة ابتسامتها
لتخفي زهره وجهها بخجل في عنق سيف الذي قال باستمتاع
= الغدا جاهز يامدام الفت
الفت بابتسامه حانيه
= جاهز في الجنينه ذي ما حضرتك أمرت

ليتوجه سيف بزهره الى الحديقه
ليجد انواع مختلفه من الطعام الشهي مرصوص على مائده بيضاء مستديره حولها مجموعه من الارائك الكبيره الموضوعه في ظلال شجره كبيره ويجد الهام وسالي تجلسان اليها وهما صمتتان و تتجاهلان بعضهم.. لتتبادلا نظرات الدهشه وهما تريانه يتقدم منهم وهو يحمل زهره
سيف وهو يضع زهره بمرح على إحدى المقاعد الكبيره ويجلس بجانبها
= معلش يا جماعه إتأخرنا عليكو شويه

إلهام بتبرم
= شويه ..احنا مستنيين بقالنا ساعه..
كل ده نوم يازهره

ضم سيف زهره بمرح وهو يغمز لها بعينه
= زهره ملهاش ذنب بصراحه انا الي أخرتها ..وخلاص يا ستي أدينا جينا اتفضلو كلو قبل الاكل ما يبرد

ليبدئو بتناول الطعام وسط نظرات الكراهيه والحقد من سالي والهام لزهره
سيف وهو يطعم زهره بحنان
= امتحاناتك هتبتدي امتى يا سالي

سالي بسعاده لاهتمامه بها
= هتبتدي كمان شهر

زهره برقه
= كده الامتحانات ميعادها قرب المفروض تبتدي تركزي في مزاكرتك دي اخر سنه عشان تنجحي وتاخدي شهادتك وتقدري تبني حياتك

سالي بتبرم
= امتحانات ايه وشهادة ايه الي تبني حياتي انتي قديمه اوي يا زهره وتفكيرك قديم ذيك

سيف بجديه
= زهره عندها حق تعليمك وشهادتك مش حاجه قديمه ولا تفكير قديم ذي ما بتقولي ..دول أهم حاجه ممكن تنفعك في حياتك

تطلعت الهام بحقد الى زهره واهتمام سيف الشديد بها
وهي تقول باستخفاف
= وانتي يا زهره معاكي كلية ايه والا مكملتيش تعليمك

شعرت زهره بالاحراج وهي تحاول اجابتها
لينقذها سيف وهو يرفع يدها يقبلها برقه ويجيب على الهام بجديه
= زهره كانت في كلية ألسن.. لسه قدامها سنه واحده وتخلص جامعتها وان شاء الله انا هقدم لها من بداية السنه الجديده عشان تخلص السنه الي فضلالها

الهام بحده
= انت بتقرر عنها ..ما يمكن هي مش عاوزه تكمل

سيف بجديه
= زهره كانت متفوقه في كل سنين دراستها واظن هي كمان عاوزه تكمل دراسته

ابتسمت زهره بسعاده وامتنان لتدخل سيف ودفاعه عنها
= سيف عنده حق انا فعلا نفسي اكمل دراستي واخلص السنه الي فضلالي

ابتسم سيف بتشجيع لزهره وسط نظرات الكره والحقد الموجهه ناحيتها
سيف برقه
= في مصممة ديكور كبيره انا اتفقت معاها تيجي تقعد معاكي عشان قصرنا الي اشتريناه جديد لو حابه اي تعديلات او اضافات على ديكورالقصر هي هتساعدك تنفذيه ذي ماانتي عاوزه بالظبط ..

لينظر في ساعته
= المفروض هي على وصول هعرفكم على بعض وبعد كده هروح انا على الشركه

زهره بدهشه
= ها قابلها لواحدي مينفعش ..افرض الي انا اختارته معجبكش ..الالوان والديكورات والفرش..اذاي بس هختار لوحدي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


رفع سيف يدها اليه يقبلها بحنان
= اي حاجه هتختاريها هتعجبني وبعدين ده بيتك ومملكتك يعني لازم كل حاجه فيها تبقى على ذوقك انتي انا رأيي هنا استشاري وبس.. الرأي الاول والاخير ليكي انتي

نهضت الهام سريعا من على طاولة الطعام وهي تقول بغيظ
= انا رايحه النادي عندي ميعاد مهم هناك
لتغادر سريعا دون انتظار رد
تبعتها سالي بصمت وهي تنظر بحسره لاهتمام سيف بزهره
زهره بدهشه
= هما قامو بسرعه كده ليه
سيف بمرح
= هما حرين ..اهم حاجه بعد الاكله الحلوه دي انا عاوز اشرب قهوه من ايدكي الحلوين بتعرفي تعمليها والا هشربها بالملح ذي زمان

زهره بغضب طفولي
= طبعا بعرف اعملها وهتدوق احلى قهوه شربتها في حياتك

سيف وهو يقبل وجنتها ويقول برقه
= لما نشوف..
في نفس التوقيت
ركبت الهام سيارتها بغضب لتقول بغيظ
= عمال يأكل ويدلع فيها واشترالها قصر وعاوزها تفرشه على زوقها طب اذاي
الي انا فهمته انه كان بينهم مشاكل واكيد مشاكل كبيره والا مكنش سابها تشتغل خدامه تغسل الصحون في فندق انا لازم افهم قصتهم ايه مع بعض بالظبط عشان على اساسها اقدر اتصرف
لتتناول هاتفها وتقوم بالاتصال بالفندق الذي كانت تعمل به زهره في السابق وتسأل عن مدير المطعم به لتجده وتحدد معه موعد لمقابلته
لتغلق الهاتف بعصبيه وهي تقرر زيارته مساء
لتقول بكره وتصميم
= لازم اعرف عنها كل حاجه ..مش هسيب حاجه للصدفه و لانا لانتي يا زهره

بعد مرور عدة ساعات

انتهت زهره من جلستها مع مهندسة الديكور التي ساعدتها بشده وجعلت افكارها لما تريده من فرش وتصميم جديد للقصر من الداخل مهمه ممتعه جدا وقابله للتنفيذ
لتبتسم زهره بحنان وهي تتزكر كلمات مهندسة الديكور
= سيف بيه مش حاطط سقف للمصروفات
أوامره ان كل طلباتك تتنفذ مهما كلفت من فلوس او جهد المهم طلباتك تتنفذ حرفيا.. يا بختك بيه باين عليه بيحبك اوي
ليقطع تأملاتها صوت رنين هاتفها القديم الذي مازالت محتفظه لتجد رقم زميلاتها بالعمل نوال هو المتصل
لترد عليها بلهفه
= نوال اذيك يا حبيبتي عامله ايه

نوال بعتاب
= يعني انتي كنتي بتسألي ما انتي غيبتي من غير ما تفكري تتصلي او تسألي عليا

زهره برقه
= معلش يا نوال حقك عليا متزعليش غصب عني والله

نوال بتردد
= اسمعي يازهره في حاجه مهمه لازم تعرفيها

زهره بترقب
= خير في ايه

نوال بأسف
= فؤاد الزفت مدير المطعم عاوز يقدم ايصال الامانه الي انتي كنتي كتباه على نفسك للنيابه..بيقول ترجعي فلوس المطعم والا هيقدم الايصال للنيابه

زهره بغضب
= كل ده علشان الفين جنيه كنت سلفاهم خلاص انا هتصرف فيهم وهرجعهم له
نوال بتحزير
= اسمعي يا زهره الي فهمته منه انك عليكي الفين جنيه للخزنه وكمان حاسب عليكي طقم كاسات كريستال بيقول انك كسرتيه قبل ماتمشي
رغم اني سألت المحاسب وقال ان الزبون الي كان مأجر المطعم في اليوم ده دفع تمن التلفيات والحاجات الي اتكسرت
بس فؤاد ربنا ياخده بيقول هو ملوش دعوه بالضيف انتي الي كسرتي الكاسات وانتي الي لازم تسددي تمنها
لتتابع بتردد
= الطقم ده لوحده حاسبه بعشرين الف جنيه هو بيقول لأما تجيبي الاتنين وعشرين الف او هيكتب في ايصال الامانه الي معاه المبلغ الي هو عاوزه ويحولو للشئون القانونيه يرفعو عليكي قضيه بيه

لتتابع بضيق
= الحيوان بيستغل وصولات الامانه الي أجبرونا نكتبها على نفسنا قبل ما نستلم الشغل في المطعم ..

شهقت زهره وهي تقول بغضب
= يعني عاوز ياخد تمن الطقم الي اتكسر مرتين دا انسان معندوش ضمير انا جياله النهارده اتفاهم معاه

نوال بأسف
= معلش يا زهره انا عارفه انها اخبار مش كويسه بس انا قلت اقولك علشان تلحقي تتصرفي قبل الحيوان ده ما يعمل حاجه

لتتابع بأسف
= اسيبك انا دلوقتي عشان الشفت بتاعي هيبتدي مع السلامه اشوفك بخير

زهره بتفكير وهي تغلق الهاتف
= مع السلامه

لتجلس دقائق تفكر فيما ستفعله فهي لاتملك أي أموال تخصها او شئ يمكن التصرف به او بيعه لسداد ما عليها من دين صحيح ان سيف يغرقها بالملابس الجديده و المجوهرات وكل ماتحتاجه يوفره لها
الا انه لايضع ابدا اي اموال تحت تصرفها وهي تدرك انه يفعل ذلك متعمدا
فهي تدرك وبرغم معاملته الرقيقه ورغبته في فتح صفحه جديده معها الا انه يعتبرها عاشقه للمال فهو يمنعه عنها كنوع من انواع تهذيبها وكأن وجود وتوفر المال معها سيفسدها من جديد
والدليل على ذلك انه قد قام بفتح حساب بنكي بأسم شقيقتها يضع به مبلغ كبير من المال كل شهر كمصروف لها
و تجاهل عن عمد ان يفعل ذلك معها هي وفي الحقيقه فأن المال لا يعنيها كثير ولكن المئزق الذي وجدت نفسها به حاليا يجعلها تفكر في الرجوع للعمل من جديد ..لتشهق فجأه
= سالي اكيد معاها فلوس احنا لسه اول الشهر وأكيد مخلصتش كل الفلوس الي معاها

انطلقت زهره الى غرفة شقيقتها لتدق بابها سريعا وتدخل لتجد شقيقتها ترتدي قميص نوم أسود قصير وشفاف وتجلس براحه على الفراش وهي تتصفح إحدى مجلات الموضه
نظرت زهره بدهشه لملابس شقيقتها الفاضحه وهي تقول بغضب
= سالي انتي لابسه ايه وقاعده كده اذاي
رفعت سالي رأسها وهي تتأمل زهره باستخفاف
= حد يدخل كده من غير استئذان وبعدين ايه المشكله لابسه حاجه خفيفه عجبتني فاشتريتها ولبستها والا عشان قاعده في بيتك هتتحكمي فيا وفي لبسي
شهقت باستغراب وهي تقترب من شقيقتها
= كده برضه يا سالي انا بتحكم فيكي عشان قاعده في بيتي..
لتتابع بحزن
= بيت ايه بس انتي مش فاهمه حاجه سالي انتي اختي وربنا يعلم بحبك قد إيه انا بس بخاف عليكي يمكن ذياده عن اللزوم.. بس انتي عندك حق دي اوضتك ومن حقك تلبسي الي عاوزاه فيها

لتتابع بمرح
= بس ايه القميص الحلو ده مخليكي ذي القمر
ملست سالي على جسدها باغراء وهي تقول بغرور
= مش بذمتك ذي القمر
سالي بمرح
= ذي القمر والشمس كمان ياستي احنا عندنا كام سالي

لتتنحنح زهره فجأه بحرج وهي تقول بجديه
= سالي انا كنت عاوزه منك طلب
سالي بترقب
= طلب..طلبش ايه

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


زهره بحرج
= انا كنت عاوزه استلف منك اي مبلغ تكوني مش محتجاه اصل المطعم الي كنت شغاله فيه حصل مشاكل بيني و بينهم وبيطالبوني اسدد اتنين وعشرين الف جنيه والا هيقدمو ايصال امانه كنت كتباه على نفسي اول ما استلمت الشغل للنيابه

سالي بدهشه
= اتنين وعشرين الف جنيه .. و دول بتوع ايه ..
لتتابع بثقه
= طيب ماتطلبي من سيف يسددهم عنك دا مبلغ تافه بالنسباله

زهره بتصميم
= انا مش هطلب من سيف فلوس ولا هاشيله مشاكلي كفايه الي حصل زمان
انا عاوزاكي تساعديني والفلوس الي هاخدها منك اعتبريها سلف وهرجعهم ليكي اول ما اشتغل

سالي بدهشه
= أول ماشتغلي .. ليه هو انتي ناويه ترجعي للشغل من تاني

زهره بتوتر وهي تتهرب من الاجابه
= المهم هاتساعديني والا احاول اتصرف من مكان تاني

صمتت سالي قليلا تفكر ثم نظرت الى زهره وهي تقول
= طبعا هساعدك ..بس انا كل إلي متوفر معايا في الكريدت كارد خمستلاف جنيه اصلي صرفت معظم مصروفي الشهري

احتضنت زهره سالي بامتنان وهي تقول بسعاده
= ربنا يخليكي ليا انا هتصل بمدير المطعم دلوقتي واقوله اني هديله الخمستلاف جنيه وهقسطله الباقي واظن ان هو مش هيمانع

لتقبلها مره اخرى وهي تقول بسعاده
= انا هطلع اكلمه قبل سيف مايجي من الشغل
لتخرج وهي تشعر بانزياح ثقل من على اكتافها
اتصلت زهره برقم مدير الفندق الذي اجابها بعد اكثر من محاوله
زهره باحترام
= إذي حضرتك يا فؤاد بيه انا زهره الي كنت شغاله معاكم في مطبخ المطعم

فؤاد بتكبر
= اه افتكرتك..مش انتي الي كسرتي كاسات الكريستال وهربتي من غير ماتدفعي تمنها او تدفعي السلفه الي كنتي وخداها

تنفست زهره بعمق تحاول السيطره على غضبها وهي تقول بهدوء
= انا مهربتش يا فؤاد بيه انا كان عندي ظروف منعتني اني أجي للشغل والكاسات الي حضرتك بتقول اني كسرتها سيف بيه اكد لي انه دفع
تمنها يبقى حضرتك عاوزني ادفع
تمنها مره تانيه ليه
فؤاد بعصبيه

= انتي بتتصلي بجيست مهم ذي سيف بيه الرفاعي من ورانا وبعدين دي سياسة الفندق الي كسر او بوظ حاجه يتحمل تكلفتها حتى لو الجيست دفع فده ميشيلش من عليكي المسئوليه

زهره بمهادنه
= خلاص يا فؤاد بيه الي تشوفه ..بس انا مش متوفر معايا المبلغ الكبير ده فممكن حضرتك تقسطه ليا ..انا ممكن ادفع خمس تلاف جنيه والباقي أقسطه
على دفعات

فؤاد بعنجهيه
= الفلوس كلها تدفع على بعضها والا هقدم وصل الامانه الي عندنا للنيابه وموضوع التقسيط ده تنسيه احنا مش جمعيه خيريه

زهره بغضب
= ليه ما حضرتك قسطت لناس كتير قبل كده ايه الفرق يعني

فؤاد بجديه
= الفرق ان هما لسه شغالين عندي وضامن انهم هيسددو الي عليهم لكن انتي خلاص مبتشتغليش هنا وتعتبري مرفوده

تنفست زهره بتوتر لتقول بغضب وعقلها عاجز عن ايجاد حل لمشكلتها
= خلاص حضرتك رجعني الشغل لحد ما أسدد الفلوس الي عليا

فؤاد بغلظه
= اسف انتي اتغيبتي عن الشغل من غير اذن لمده كبيره وانا هديكي فرصه يومين تسددي الفلوس الي عليكي والا هقدم ايصال الامانه الي عندي للنيابه

ليغلق الهاتف في وجهها فجأه بدون إنزار
نظرت زهره للهاتف بغضب وهي تشعر بانغلاق الابواب في وجهها

في نفس الوقت

دخلت الهام الى المطعم الذي كانت تعمل به زهره بالسابق وتوجهت الى غرفة مكتب مدير المطعم
لتجده بالداخل ليهب واقفا مرحبا باحترام فور رؤيتها
= اهلا وسهلا الهام هانم اتفضلي اقعدي
جلست الهام بأناقه على المقعد وهي تضع ساق فوق الاخرى بتعجرف و تتأمل المكتب الانيق بامتعاض
وهي تقول بتكبر
= من غير كلام كتير في بنت هنا كانت شغاله في المطبخ اسمها زهره كانت بتخدم علينا يوم حفلة الاستقبال الي عملناها هنا

ليقاطعها فؤاد بتوتر
= هي لحقت تكلم حضرتك تشتكيلك .. انا عاوز أؤكد لحضرتك ان دي سياسة الفندق وانا مليش دخل انا عارف ان سيف بيه حاسب على الكاسات الي اتكسرت بس هي في نظر الفندق تعتبر المسئوله ولازم تدفع تمنهم حتى لو الجيست دفع تمن التلفيات

نظرت الهام الى فؤاد بدهشه
= انت بتقول ايه كاسات ايه الي بتتكلم عليها
فؤاد بتوتر
= هو مش حضرتك جايه تتوسطي للبنت الي اسمها زهره عشان نقبل نقسط لها تمن الكاسات الي كسرتها ونرجعها الشغل تاني

الهام بدهشه
= انت بتقول ايه..انت اتجننت

فؤاد بتوتر وهو يحاول مراضاة الهام
= احنا علشان خاطر حضرتك هنقبل التقسيط وهنرجعها الشغل تاني مع اني لسه مكلمها ورفضت الفكره بس علشان خاطر حضرتك وخاطر سيف بيه انا هغير رأيي

الهام وهي تحدث نفسها بدهشه
زهره طلبت تقسط تمن كاسات هي كسرتها وكمان طلبت ترجع تشتغل هنا
لتعقد حاجبيها وهي تسأله فجأه
= هي عليها فلوس قد ايه

فؤاد باحترام
= اتنين وعشرين الف جنيه يا فندم

نظرت الهام الى فؤاد بدهشه
= كام...
لتغرق في نوبه من الضحك الشديد
= مش معقول انت وقعت في ايدين واحده مجنونه ياسيف ..دا أقل فستان عندها تمنه أد المبلغ ده مرتين

فؤاد بدهشه
= حضرتك بتتكلمي عن مين

الهام بصرامه
= ملكش دعوه ..كل الي عليك انك ترجعها الشغل تاني وتقبل بتقسيط المبلغ والا هتخسر زبون مهم وتأكد ان رؤسائك هيعرفو بانك كنت السبب في خسارتهم لينا

فؤاد بمهدانه
= يا فندم طلباتكم أوامر انا هتصل بيها حالا وابلغها اني وافقت على التقسيط و وافقت انها ترجع الشغل من تاني

وقفت الهام وهي تقول بثقه
= اه.. وياريت بلاش تعرفها اني انا الي اتوسطت لها خليها تيجي منك انت مش عاوزاها كل شويه تدخلني في مشاكلها.. اظن مفهوم

فؤاد بتوتر
= مفهوم يا فندم

لتخرج الهام وهي تقول بانتصار
= خليه يتفرج على الهانم الي شاريلها قصر وجايب لها اشهر مصممة ديكور في مصر علشان تساعدها في فرشه حنت لأصلها وللخدمه وغسيل الصحون من تاني
للتتوجه لسيارتها وذهنها يعد للخطوه الثانيه
بعد مرور ثلاثة أيام

استيقظت زهره مبكرا من النوم لتجد سيف يحتضنها وهو مازال نائمآ لتقترب منه أكثر وهي تضع رأسها بحب على صدره وهي تتنهد بحيره فهي اصبحت تعمل مره أخرى في المطعم فبعد تلقيها مكالمه هاتفيه من مدير المطعم بموافقته على تقسيطها للمبلغ المتبقى عليها بشرط عودتها للعمل في المطعم مره أخرى أضطرت للموافقه فهي تنتظر خروج سيف صباحا ثم تخرج متخفيه من باب الفيلا الخلفي
دون ان يراها احد فهي تغلق باب غرفتها بالمفتاح وتطلب الا يزعجها احد وترجع في الثالثه عصرا قبل رجوع سيف من العمل و ترتدي ثيابها سريعا لتكون في استقباله عند عودته
لتتنهد بتعب وهي تشعر بانها تخون ثقة سيف فيها مره اخرى
سيف وهو يحتضنها فجأه بحنان ويقبل شفتيها بعشق
= كل دي تنهيده مين الي مزعل القمر بتاعي
مررت زهره يدها في شعره الغزير بحب وهي تتأمل ملامحه الرجوليه الوسيمه بعشق
= مفيش حد مزعلني ..
لتتابع بتردد
= سيف هو انا ينفع ارجع اشتغل من تاني
سيف بدهشه وهو يتابع بجديه
= تشتغلي ايه يا زهره ..انتي لسه مخلصتيش جامعتك ..خلصي السنه الي فضلالك الاول وبعديها لو حابه تشتغلي في الترجمه انا هساعدك لكن اي حاجه غير كده مش هيحصل

زهره بتوتر
= انا ممكن اشتغل اي حاجه مش لازم بشهادتي

اعتدل سيف وهو يقول بصرامه
= مفيش شغل الا في مجال تخصصك وبعد ما تنهي تعليمك وهيكون تحت اشرافي الكامل وبلاش كلام فارغ انا مش هسمح انك تتبهدلي مره تانيه

زهره باعتراض
= بس ياسيف ..
سيف بصرامه
= مفيش بس ..المناقشه في الموضوع ده منتهيه
ليقف بغضب وهو ينوي تركها الا انها مدت يدها اليه وهي تقول ببكاء
= سيف
ليغمض سيف عينيه بتوتر يحاول تهدئة نفسه وهو ينظر اليها من جديد وهو يعود للجلوس على طرف الفراش ويمد يديه اليها وهو يرفعها فوق ساقيه ويقبل وجنتها بحنان وزهره تحتضنه هي الاخرى بقوه وهي تدفن رأسها في عنقه
مرر سيف يده على جسدها بحنان وهو يضمها أقرب إلى قلبه
= زهره انا مش شخص مستبد عاوز يسجنك او يمنعك من الشغل كل الي انا عاوزه انك تكملي تعليمك وتشتغلي حاجه مناسبه ليكي ولتخصصك ولتعليمك ..
ليضيف وهو يرفع وجهها اليه يمسح دموعها بحنان
= وبعدين يا حبيبتي لو حاسه انك زهقانه اخرجي اتفسحي او روحي النادي انا جددت اشتراكك هناك دا غير بيتنا الجديد المفروض تتابعيه وتشوفي الديكورات الي انتي طلبتيها من مهندسة الديكور اتنفذت ذي ما انتي عوزاها والا لاء....صح والا انا غلطان

همست زهره برقه
= صح يا حبيبي

سيف وهو يقترب من شفتيها بعشق
= بتقولي ايه

= بقول عندك حق يا حبيب...أه

ليقتحم سيف شفتيها بعشق وشغف ولهفه وهو يتوه معها وبها في دروب عشقهم

بعد مرور فتره من الوقت
انتهى سيف من ارتداء ملابسه ليلف يديه حول خصر زهره يقربها اليه ويقبل وجنتها وهو يقول بحنان
= انا مش هقدر أجي على الغدا النهارده عندي اجتماع مع عملا مهمين ..ايه رأيك تاخدي سالي وتروحو تتغدو في النادي وتغيري جو

زهره بتوتر
= متشيلش همي انا مش زهقانه ولا حاجه وعموما لو لقيت نفسي زهقانه هبقى اروح النادي ..روح انت شوف شغلك ومتقلقش عليا

ابتسم سيف بحنان وهو يقبل وجنتها ويخرج محفظته يخرج منها بطاقة إئتمانه
= خلاص يا حبيبتي اعملي الي يريحك ..دي الكريدت كارد بتاعتي لو احتجتي فلوس اسحبي منها الي انتي عوزاه

زهره بتوتر و رفض
= انا مش عاوزه فلوس ياسيف ..لو كنت عاوزه فلوس كنت طلبت منك

فتح سيف كف زهره وهو يضع في يدها بطاقة إئتمانه ويقول بجديه
= زهره انتي مراتي يعني مفيش فرق بينا وحتى لو كنتي مش محتاجه فلوس خلي الكريدت معاكي عشان لو احتجتي حاجه

ليميل على وجنتها يقبلها بحنان وهو يقرص وجنتها بمرح
= إفردي وشك وبلاش الدراما الزايده
الي انتي عايشه فيها دي ..يلا وريني إبتسامتك الحلوه

لتبتسم زهره برقه وهو يميل على شفتيها يقبلهم بحنان
و يضع خصله شارده من شعرها خلف اذنها وهو يقول بحنان
= ايوه كده يا حبيبتي خلي يومي يبدء حلو
ليضع يده خلف ظهرها وهو يتوجه معها الى الاسفل

بعد مرور ساعتين

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


وقفت زهره امام إحدى الاحواض تغسل الاطباق والمعالق المكدسه في الحوض ليمر الوقت عليها وهي تعمل بجد للانتهاء من الاكوام المكدسه امامها وهي تشعر ببعض الراحه لمعرفتها ان سيف سيتأخر اليوم في العمل
لتتنهد بارهاق وهي تحسب الوقت المتبقي لعودتها للمنزل فهي تشعر مؤخرا بعدم قدرتها على العمل كالسابق

وفي نفس التوقيت

دخلت إلهام برفقة سيف وبعض رجال الاعمال الى الفندق الذي تعمل به زهره وتوجهت الى المطعم وهي تبتسم بسعاده
ليجلس سيف بجوارها وهو يتحدث في الاعمال مع ضيوفه ليبدء تناول الطعام
وسط مناقشات واتفاقات لعقد شراكات جديده بينهم
إلهام وهي تميل على إذن سيف بخبث
= عن إذنك يا سيف انا هروح الحمام

لتقوم باناقه وتتوجه لمكتب مدير المطعم الذي إستقبلها بترحاب
= اهلا وسهلا الهام هانم شرفتي المطعم

الهام بتكبر وهي تتجاهل ترحيبه
= اسمعني كويس انا عاوزه البنت الي انا اتوسطلها الي اسمها ...امم مش فاكره
المهم انت اكيد عارفها عوزاها تخدم علينا و...اه و برضه مش عوزاها تعرف هي هتخدم على مين او اني انا الي طلبتها علشان تخدم علينا

فؤاد بدهشه وقد استشعر وجود شئ خاطئ يحدث ولكنه لم يستطع الاعتراض
ليقول بصوت متردد
= ثواني وهتكون عندكم يا فندم

لتتركه الهام وهي تضحك بانتصار وهي تتخيل صدمة سيف واحراجه واهانته امام عملائه المهمين
لتقول بصوت كالفحيح
-= معلش يا حبيبي هي فضيحه صحيح مرات سيف بيه الرفاعي بتشتغل جرسونه في مطعم بس لازم القرصه الصغيره دي علشان تفوق وترميها بره حياتك وتعرف انها مش هي دي المناسبه ليك

في نفس التوقيت
انتهت زهره من عملها واستعدت لتغيير ملابس العمل ومغادرة عملها وهي تخرج هاتفها تتأكد منه ان سيف لم يتصل بها
ليتوجه مدير المطعم اليها
وهو يقول بصرامه
= انتي عندك شفت زياده ..ادخلي غيري لبس المطبخ ده والبسي يونيفورم الضيافه وادخلي خدمي في المطعم جوه

عقدت زهره حاجبيها باعتراض
= اسفه انا شغلتي هنا ومش هدخل اشتغل في المطعم

فؤاد بغضب
= انا مش باخيرك ده أمر و إلي يشتغل هنا يبقى عنده استعداد يشتغل في اي مكان يتطلب فيه والا عوزاني أطردك بره

زهره بغضب
= وانا مش هشتغل في المطعم جوه واعلى مافي خيرك اركبه

في نفس التوقيت

سيف يقف بعيدا يحاول الاتصال على زهره والاطمئنان عليها الا انها لم تجب على اتصالاته ليعاود الاتصال عليها اكثر من مره حتى اجاب صوت امرأه غريب عليه
سيف بقلق
= مين معايا ..فين زهره

ليجيبه الصوت وهو يسمع أصوات متداخله استطاع تمييز منها صوت زهره واصوات رجاليه عاليه متداخله

= انا زميلة زهره في الشغل معلش اصلها مشغوله دلوقت

سيف بصرامه شديده وقد استبد به القلق
= زميلة ايه وشغل ايه يا ست انتي اديني زهره حالا

ليرتبك الصوت وهو يقول خائفا وقد شعرت انها ارتكبت خطأ لردها على الهاتف
= انا زميلتها في المطعم ولما تخلص هاخليها تكلمك
لتغلق الهاتف في وجهه بارتباك
شعر سيف بانقباض قلبه بألم من شدة خوفه على زهره
وهو يردد بتركيز
= زميلتها في الشغل ..المطعم..

ليتوجه فورا للمطبخ التابع للفندق وهو يدخل بعنف ليشاهد زهره تتشاجر مع مدير المطعم وهي مرتديه يونيفورم قديم خاص بالعمل في المطبخ
وفؤاد يجذبها من يدها بعنف حتى اختل تواذنها ووقعت على الارض
اندفع سيف بعنف تجاه فؤاد وهو يضربه في وجهه بقوه القت به على الارض وأسالت الدماء من انفه وفمه
ليسحبه مره أخرى من ملابسه ويرفعه عن الارض ثم يقوم بضربه مره اخرى بعنف اكبر والعاملين في المطبخ يحاولون الحيلوله بينهم ليتركهم سيف ويتوجه لزهره التي تشعر بالدوار والخوف من مظهر سيف الغاضب بجنون ليرفعها عن الارض وهو يقول
بغضب أعمى
= انتي كويسه الكلب ده عمل فيكي حاجه
هزت زهره رأسها وهي تقول بخوف
= لاء ..
وضع سيف يده حول خصرها وهو يقودها للخارج الى احدى سياراته التي يتواجد بها حرسه الخاص
وهو يقول بغضب
= خد مدام زهره وصلها للفيلا

ركبت زهره السياره وهي تشعر بالخوف يستولي عليها لتتمسك به =سيف انت رايح على فين ..

ليزيح يدها بقسوه عنه وهو يقول بغضب
= رايح أربي الكلب الي جوه

زهره وهي تخشى عليه من تهوره
= خلاص ياسيف محصلش حا...

ليقاطعها سيف بصرامه مميته
إخرسي مش عاوز أسمع صوتك
لسه حسابك انتي كمان

ليتركها ويدخل للمطعم مره اخرى
وتتحرك السياره بها لتوصلها للفيلا
في وقت متأخر من المساء

تمشت زهره بقلق في غرفتها وهي ترتدي قميص نوم وردي قصير وهي تشعر بالخوف والقلق الشديد على سيف
لتنظر الى الساعه الموضوعه بجانب الفراش لتجدها تعدت الواحده بقليل
استمعت زهره الى صوت سيارة سيف التي توقفت امام باب الفيلا الداخلي لتراقبه بخوف و هو ينزل من السياره ويتوجه لداخل المنزل
لتبتلع ريقها بتوتر وهي تجري الى الفراش سريعا تستلقي عليه وهي تمثل استغراقها في النوم لتستمع الى دخوله الهادئ الى الغرفه وضربات قلبها ترتفع بشده بتوتر
لتفتح عين واحده قليلا وهي تراه يتوجه الى الحمام لتتنهد بتوتر وهي تستمع لصوت جريان الماء في الحمام
لتغمض عينيها سريعا وهي تراه يخرج من الحمام يجفف شعره بمنشفه صغيره وهو يرتدي شورت قصير رمادي اللون
لينتهي من تجفيف وتصفيف شعره
ويتوجه بهدوء ليستلقي على الفراش بجانبها وهو يغلق الاضائه ويكتفي بإضائه خافته
ليقول بهدوء وهو يضع يده خلف رأسه
= انا عارف انك صاحيه فياريت تسمعيني كويس ..
ليتابع بهدوء
= انا عرفت انك بقالك اربع ايام بتشتغلي في المطعم عشان تسددي الفلوس الي عليكي وبعيد عن ان المبلغ تافه وكان ممكن بمنتهى السهوله تطلبيه مني وانا اسدده من غير المشاكل الي حصلت دي كلها وحتى لو المبلغ كان كبير المفروض اني جوزك ومسئول عنك واول شخص لازم تلجئي له لو حصلك مشكله بس ده محصلش يا ترى ليه
زهره بتلعثم
= أنا أس أسفه يا سيف
سيف بهدوء
= انا مش طالب منك انك تعتزري انا بسئلك سؤال محدد ليه مقولتيش ليا على المشكله الي انتي وقعتي فيها وليه مطلبتيش مني الفلوس بمنتهى البساطه ذي اي زوجه عاديه بتحترم جوزها
لتصمت زهره بدون اجابه
سيف ببرود قاطع
= الست الي متلجئش لجوزها لما تقع في مشكله تبقى مبتحترموش و مش معتبراه جوزها حقيقي و مقرره ان حياتها بمشاكلها وبكل الي فيها شئ ميخصوش ..صح

زهره بارتباك
= انا مقصدتش حاجه من الي انت بتقوله...اه
لتتفاجأ بسيف يرفعها بين يديه وهو يمددها فوق ساقيه وتجد جسدها ممد و يديها مثبتتان فوق رأسها بيده وهو يقول بصرامه
= هتعدي غلطاتك يا زهره ولو نسيتي غلطه واحده بس هتعديهم تاني حتى لو اضطريت انك تفضلي كده للصبح

زهره بزهول
= سيف انت اتجننت

لتنزل يده بقوه على مؤخرتها
لتصرخ وهي تحاول التخلص منه ولكنها لاتستطيع وهو يقول ببرود
= أدي اول غلطه لسانك الطويل الي مبتعرفيش تتحكمي فيه ..وصوتك ده ميطلعش الا لو كنتي عاوزه تتعاقبي قدام الهام او سالي

لتشهق زهره بخوف
= سيف حرام عليك انا معملتش حاجه لكل ده
لتنزل صفعه اخرى اقوى على مؤخرتها
المتها بشده ولكنها كتمت صرختها حتى لايسمعها اي احد من من الموجودين في المنزل خوفا من تنفيذ سيف تهديده بمعقابتها امامهم
سيف وهو يمرر يده بهدوء على مؤخرتها
= انا سامعك
سيف انا اسفه بس ..أه
لتنزل صفعه قويه أخرى على مؤخرتها
وهو يقول بصرامه
= أنا سامعك
ليمرر يده بهدوء على مؤخرتها وهي تعدد أخطائها ببكاء
= مقلتش ليك على المشكله الي كنت واقعه فيها..اه
لتنزل الصفعه على مؤخرتها بقوه لتغمض عينيها وهو يمرر يده بهدوء مره اخرى
وهي تقول ببكاء
خرجت من وراك واشتغلت من غيرما عرفك
لتنزل صفعه أخرى قويه على مؤخرتها ثم أخري فأخرى حتى انتهت من تعداد أخطائها
ويرفعها سيف بهدوء من فوق ساقيه وهي تبكي و تشعر بالالم وبتضرر كبريائها أمامه
ليحملها بهدوء ويتوجه بها للحمام وهو يقوم بخلع ملابسها عنها ويدخل بها الى حوض الاستحمام الممتلئ بالماء الساخن وسائل الاستحمام ويستلقي فيه وهو يحملها ليحتضنها وهي تستلقي فوقه ويمرر يده بهدوؤ على مؤخرتها الملتهبه يدلكها برقه
ويرفع وجهها اليه وهو يضمها بتملك ويتأمل دموعها المتساقطه وهو يقول

= بعد كده قبل ما تعملي اي تصرف ابقي فكري رد فعلي هيكون ايه عشان انا صبري عليكي خلاص خلص

زهره وهي تبكي و تدفن وجهها بصدره
= أنا مكنتش أقصد حاجه من الي حصلت
انا بس مكنتش عاوزه أشغلك بمشاكلي
ليزيد سيف من ضمها اليه بتملك وهو يقول بغضب
= انا جوزك يا زهره مشاكلك هي مشاكلي تفتكري كان شعوري ايه وانا شايفك بمريله مبلوله وواقفه تنضفي صحون ..كان شعوري ايه وانتي بتستغفليني وبتخرجي من ورايا وانا فاكرك في البيت
ليتابع بغضب اكبر
= وكان شعوري ايه لما اشوف كلب ذي فؤاد بيمد ايده عليكي واكتشف انه كان بيبتزك بايصال امانه .. وكان هيبقى ايه شعوري لو كنتي خرجتي خدمتي علينا قدام ناس انا بنافسهم في السوق كان شكلي هيبقى ايه قدامهم..وده كله كان مش هيبقى ليه اي وجود لو وثقتي فيا من الاول
دفنت زهره وجهها في عنقه وهي تبكي
لتقول بصوت مخنوق
= انا أسفه يا سيف ..سامحني انت عندك حق.. انا عارفه انت اكيد بتندم على اليوم الي قابلتني فيه من تاني

احتضنها سيف بحنان وهو يشعر بارتعاشها بين زراعيه
= بلاش كلامك العبيط ده .. انتي عندي اغلى من حياتي
ليرفع وجهها بحنان اليه وهو يمرر يده علي شفتيها بعشق ويقول بمكر
= صالحيني
زهره بدهشه
= نعم انا الي أصالحك..سيف انت ضربتني ذي ..ذي الاطفال الصغيرين

سيف ببرائه وهو يمرر على يده جسدها بعشق شديد
= أنا ضربتك ..فين ..وريني كده

لتنتفض زهره بين يديه وهو يمرر يده بحنان على جسدها ويقترب من شفتيها ويقول بشغف
= صالحيني
زهره بخجل
= سيف..
سيف وهو يلتهم شفتيها بشغف شديد
= عيون سيف وعمره وأغلى ما في دنيته
لتغرق معه وبه في بحور عشقه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق