قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل الثالث عشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي التي سبق أن نشرنا لها رواية عشقها المستحيل وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل الثالث عشر من قصة عشق علي حد السيف وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك سحبًا إلى عالم الرواية الساحر جدًا بالألوان الزرقاء.
حققت قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي نجاحًا كبيرًا جعل الألاف من القراء يبحثون عنها ويهتمون بقراءتها حتي أصبحت واحدة من أكثر القصص العربية التي يتم البحث عنها في مُحرك البحث جوجل.

اقرأ أيضا لزينب مصطفي: رواية عشقها المستحيل

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل الثالث عشر



بعد مرور اسبوع

جلس سيف في غرفة مكتبه وهو يغلق عينيه يفكر بهدوء وعمق بكل الاحداث التي مرت به
وهو يبدء في ترتيب الاحداث في ذهنه واستنتاج النتائح ليقاطعه
ارتفاع رنين هاتفه الشخصي
اجاب على هاتفه وهو يستمع بهدوء للطرف الاخر
سيف بصرامه
= عاوزه ميغبش عن عينيك كل تصرفاته وتحركاته والاماكن الي بيروحها
والناس الي بيتعامل معاهم ..بيقابل مين ..بيكلم مين.. معاملاته الماليه.. كله يبقى عندي
مش عاوز اي غلط..مفهوم
ليغلق الهاتف بهدوء
وهو يقول بغضب
= سيبتك كتير تلعب بقزاره واتجاهلت وساختك لحد ما فكرت نفسك ذكي ..
ليبتسم بشراسه
= خلينا نلعب لعبتك للاخر علشان اديك درس عمرك الي هينهيك خالص

تناول سيف هاتفه مره اخرى وهو يتصل برقم سالي
سالي بقلق
= ايوه يا سيف..
سيف بهدوء
= انا في مكتبي الي هنا كنت عاوز اكلمك في حاجه مهمه

سالي بتوتر
= حاجة ايه...

سيف بحسم
= لما تيجي هتعرفي ..انا مستنيكي

ليغلق الهاتف وهو ينظر اليه بغضب

بعد مرور عدة دقائق

دخلت سالي بتوتر وخوف للغرفه لتجد سيف يجلس خلف مكتبه وهو يبتسم و ينهض يقابلها في منتصف الغرفه
= ايه مختفيه كده ليه ولا كأننا
عايشين في بيت واحد..

اشار سيف لأحد المقاعد
= كنت عاوز أسئلك في حاجه .. بس تعالي اقعدي الاول

توجهت سالي للجلوس حيث اشار وهي تشعر بالتوتر يتصاعد داخلها ويستولي عليها
جلس سيف في المقعد المقابل لها وهو يقول بهدوء مخادع
= اولا انا عاوز اشكرك على الي عملتيه معايا لولاكي كان ابني لسه مرمي في الشارع و انا معرفش عنه حاجه
سالي بحزر
= دي اقل حاجه اعملها بعد الي انت عملته معايا
سيف بلطف
= متقوليش كده انتي عارفه معذتي ليكي أد إيه
لتتفاجأ باخراجه علبه رائعة التصميم و يقوم بفتحها أمام عينيها ليظهر عقد من الماس رائع الجمال
سيف بلطف
= ياريت تقبلي ده مني ..

سالي بفرحه شديده وهي ترفع العقد بين يديها بانبهار
= ده عشاني ..ده..ده يجنن..

سيف بلطف
= ده اقل حاجه اقدمها ليكي بعد الي عملتيه ليا

نهض سيف وهو يقول بلطف
= انا عاوزك لو احتجتي لاي حاجه متتردديش وتكلميني علطول

نظرت سالي للعقد في يدها وهي تقول بفرح
= حاضر..انا مش عارفه أقولك إيه

سيف بلطف
= متقوليش حاجه واتفضلي روحي اجهزي عشان في حفلة بليل وانا هاخدك معايا والا مشغوله

سالي بفرحه
= لا مش مشغوله ولا حاجه

سيف بلطف
= طيب نبقى اتفقنا على تسعه بليل تكوني جاهزه

سالي وهي تتجه للخارج
= حاضر على الساعه تسعه هكون جاهزه

ليوقفها صوت سيف الجاد
= سالي..

التفتت سالي بتساؤل ليفاجأها سيف بسؤاله
= عرفتي منين اسم وعنوان الناس الي كانو واخدين ابني

سالي بارتباك
= سمعت..سمعت زهره زمان وهي بتتكلم مع عبده مفتاح وبتتفق معاه تديله الولد وهو إداها العنوان الي هتروح تودي الولد فيه
ومن يوميها وانا حافظه العنوان

سيف بسخريه
= يعني زهره هي الي اتفقت مع عبده مفتاح و ودتله مالك بنفسها..
سالي باندفاع
= ايوه طبعا .. انا سمعتها و شوفتها بنفسي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


سيف بسخريه مستتره
= سمعتيها وشوفتيها بنفسك وكمان بعد اربع سنين لسه حافظه العنوان دا انتي زاكرتك حديديه

سالي بارتباك
= وهي دي حاجه ممكن تتنسي

سيف بقسوه
= عندك حق ..دي حاجه لا يمكن تتنسي

ليعود ويبتسم بلطف
= خلاص اتفضلي روحي ارتاحي شويه عشان تلحقي تجهزي للحفله

سالي وهي تشعر بارتياح لتغييره الموضوع
= حاضر ..بعد إذنك

لتخرج وهي تتأمل العقد في يدها بفرحه وسيف يتابع خروجها وهو يقول بغضب
= سمعتيها و شوفتيها و هي بتتفق مع عبده مفتاح في الوقت الي عبده مفتاح نفسه قال ان راجل هو الي اتفق معاه وإداه مالك يربيه..ماشي ياسالي خليني معاكي للنهايه لما أجيب أخرك وساعتها متلوميش غير نفسك

ليرفع عينيه بدهشه وهو يرى دخول زهره الغاضب
زهره باندفاع غاضب
= ممكن اعرف البتاعه الي فوق دي جايه تعمل ايه

سيف ببرود
= بتاعة ايه ..اتكلمي كويس علشان أفهمك

زهره وهي تضع يدها في خصرها بغضب
= المربيه الي انت جايبها لمالك ممكن اعرف لازمتها ايه

سيف وهو يتأمل غضبها ببرود
= دي مربيه متخصصه في الحالات الي ذي مالك..هتأهله انه ينسى ويتخطى القرف الي كان عايش فيه زمان وهتخليه يعرف يتعامل مع الاطفال الي في سنه

زهره باستنكار غاضب
= وانا مقدرش اعمل كل ده ..ليه تجيب واحده غريبه عنه تعلمه وانا موجوده

نهض سيف بغضب
= قلتلك دي واحده متخصصه في الحالات الي ذي حالة مالك..

ليضيف بغضب
= انا مش هستنى لما يبقى منبوذ وسط اصحابه او وسط الحضانه علشان قال كلمه غلط او إتصرف تصرف من الي واخد عليهم في الشارع

شعرت زهره بالاختناق والدموع تملاء عينيها
= ما أنا أقدر...
قاطعها سيف وهو يسحبها نحوه بعنف
= انتي ايه ..ها...انتي تحمدي ربنا اني بسمحلك انك تبقي في حياته بعد الكارثه الي عملتيها

ليتابع بغضب مكبوت
= اي واحد في مكاني كان رماكي بره ومنعك تلمسي ابنه او تتعاملي معاه مره تانيه

تساقطت دموع زهره بخوف
= سيف انا ..

سيف بعنف
= انتي ايه..انتي متصلحيش تبقي ام وانا اخاف على ابني منك ..

شهقت زهره بعذاب ودموعها تتساقط
= تخاف عليه مني..

سيف بقسوه
= ايه متفاجأه اوي بكلامي..واحده حملت وخلفت ومقلتش للاب انه له ابن موجود على قيد الحياه ..واحده رمت ابنها للشاحتين والحراميه يربوه واتجاهلت وجوده حتى بعد لما رجعنا لبعض تجاهلتي وجوده كأنه حاجه متستهلش انك تفكري فيها
ليتابع باستهزاء
= و ده كله طبعا غير الي عملتيه فيا زمان والا نسيتيه

هزت زهره رأسها برفض ودموعها تتساقط
= لا يا سيف حرام عليك انا مش كده

ضغط سيف على زراعيها بقسوه وهو يقول بغضب
= طيب فهميني انتي ايه الي حصل وانا هصدقك ايه الي حصل ووصل ابني لايد الشحاتين والحراميه الي كان عندهم قولي اي حاجه حتى لو مبرر عبيط وانا مستعد اسامحك وابتدي معاكي من جديد ..بس انطقي افعي عن نفسك
شهقت زهره وهي تختنق من شدة الدموع وذهنها يستبعد كل ماقاله لها ولا تهتم الا بأن سيف سيبعدها عن طفلها مالك مره اخرى
زهره بخوف
= سيف انت هتبعدني عن مالك

سيف وهو يضغط على أعصابها بقسوه حتى يدفعها للحديث واخباره بالحقيقه
= مش مالك بس يا زهره ..ابني الي في بطنك كمان هاخده منك وهبعده عنك انا مش هستنى لما يترمي في الشارع ذي اخوه
هزت زهره رأسها برفض ودموعها تتساقط وهي تقول بتقطع
= حرام عليك يا سيف.. حرام عليكو كلكم انتو بتعملو فيا ليه كده

شعر سيف بتقطع نياط قلبه وهو يشاهد انهيارها الا انه واصل الضغط عليها لاجبارها على اخباره الحقيقه
سيف بجديه
= احكيلي عن حقيقة الي حصل حتى لو كنتي غلطانه هسامحك .. انا مش هتراجع عن اني لازم اعرف حقيقة الي حصل لابني زمان ووصله انه يترمي في الشارع ويتقال عليه ابن حرام

ليتابع بغضب شديد
= انطقي يا زهره خايفه على مين وبتحمي مين بسكوتك

زاغت نظرات زهره وهي تشعر بالدوار وببروده تتسلل اليها
وهي تستمع لصوت طرقات على الباب
ودخول الهام
التي قالت بتكبر وهي تلاحظ توتر الاجواء من حولهما
= سيف عبد الحكيم بيه معايا على التيلفون عاوز يأكد عليك ميعاد سهرة النهارده
سيف بصرامه ونفاذ صبر
= مش وقته يا إلهام..قوليله هكلمه بعدين
الهام بدلال
= مينفعش يا حبيبي دا عاوز يكلمك عشان صفقة مصنع الحديد
سيف بقسوه
= الهام انا قلتلك مش وقت..
زهره وهي تقاطعه بضعف وهي تمسح
دموعها
= انا طالعه أوضتي
ضغط سيف على زراعها وهو يقول بتحزير
= فكري في الي انا قلته كويس ..واعرفي ان دي اخر فرصه قدامك عشان تقوليلي الحقيقه
بعد كده متلوميش غير نفسك
هزت زهره رأسها بضعف وهي تتجه للخارج الا انها ترنحت بشده لتسقط فاقدة الوعي
شعر سيف بالصدمه والرعب وهو يتجه نحو زهره الفاقدة الوعي والشاحبه بشده وهو يرفعها عن الارض
ويقول بلهفه وخوف وهو يحاول افاقتها
= زهره مالك يا حبيبتي ..مالك انا اسف..اسف ياعمري ..

ليتابع بخوف شديد عليها وهو يربت على وجنتها
= انا اسف يا زهره فوقي ياحبيبتي ..فوقي

ليلتفت الى الهام الواقفه تتابع الموقف بفضول
= الهام اتصلي بالدكتور بسرعه ..
ليتابع بغضب
=بسرعه يا الهام انتي لسه واقفه

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


الهام بتوتر خوفا من غضبه
= حاضر ياسيف انا بتصل اهوه

رفع سيف زهره الغائبه عن الوعي بخوف
وهو يتوجه لغرفتهم بالاعلى
وهو يشعر بالرعب من شحوبها الشديد وبرودة جسدها بين يديه
وضع سيف زهره على الفراش وهو يحاول افاقتها بوضع قطرات صغيره من عطر قوي الرائحه بجانب انفها
وهو يقول بندم
= انا غبي..غبي ..ضغط عليكي جامد ونسيت انك حامل ومش هتتحملي

فتحت زهره عينيها وهي تتأوه بصوت ضعيف
وهي تقول بضعف وألم
= سيف معدتي وجعاني اوي مش قادره
ليفطن سيف انها على وشك التقيوء
ليرفعها سريعا بين يديه وهو يوجهها لمقعد الحمام لتتقئ بقوه حتى افرغت معدتها من الطعام
رفعها سيف بندم وهو يمسح بيده دموعها وعرقها الذي يغرق وجهها
وهو يفتح صنبور المياه ويبدء في غسل وجهها وفمها بالماء
حتى انتهى وبدء تجفيف وجهها من المياه وهو يرفعها مره اخرى بين يديه ويضعها على الفراش بحنان
وهو يمرر يده في شعرها بحنان
= متخافيش يا حبيبتي الدكتور جاي حالا وهيطمنا عليكي
تساقطت الدموع من عين زهره بصمت
وسيف يمسحها بحنان وندم
حتى سمع دقات هادئه على باب الغرفه ليجد ألفت بصحبة الطبيب
الفت بقلق
= الدكتور وصل يا سيف بيه

سيف بلهفه وهو يتنحى جانبا
= اتفضل يا دكتور

اقترب الطبيب من زهره وبدء في فحصها بدقه وسيف يشرح له بقلق ما حدث معها
انتهى الطبيب من فحصها جيدا وهو يقول بابتسامه هادئه
= لااا مفيش حاجه انتي اكيد بتتدلعي عشان تقلقيهم عليكي ..
الحمد لله انتي كويسه ومفيش قلق عليكي او على البيبي بس بشرط
الراحه والهدوء والبعد عن الزعل
..اتفقنا
هزت زهره رأسها بهدوء وهي تغلق عينيها وتتجاهل سيف الذي يتابع حديث الطبيب بندم
خرج الطبيب وهو يتحدث الى سيف بهدوء وهو يكتب لها بعض الادويه والملاحظات
= انا مش هقدر اكتبلها ادويه علشان ميأثرش على الحمل انا هكتفي بنوع دوا واحد هيساعد على نزول الضغط لان ضغطها كان مرتفع جدا بطريقه ممكن تعرض حياتها وحياة الطفل للخطر و متقلقش ملوش اي اثر على الحمل
شعر سيف وكأن سكين يغرز في قلبه بقسوه وهو يكتشف انه بحديثه القاسي معها عرض حياتها وحياة طفله للخطر
سيف بخوف شديد
= يعني لسه في اي خطر على حياتها ..انا ممكن اوديها اكبر مستشفى في البلد تقضي فترة حملها فيها المهم ابقى مطمن عليها

عدل الطبيب من وضع نظارته وهو يقول بهدوء وعمليه
= متقلقش ياسيف بيه هي لو كانت محتاجه تتنقل مستشفى انا كنت قلت لحضرتك علطول..

ليتابع بثقه
= وبعدين يمكن ارتفاع الضغط ده بسبب توتر او ضغط عالي اتعرضتله ونصيحتي لازم تخدو بالكم انها متتعرضش لاي توتر او زعل وده اهم شئ حاليا

هز سيف رأسه بندم وهو يودع الطبيب
ويتوجه مره اخرى لغرفة زهره..
جلس سيف بجانب فراش زهره وهو يميل عليها يقبل جبينها بحنان
ويقول بهمس
= زهره....

فتحت زهره عينيها بحزن و دموعها تتساقط
ليقترب منها سيف يرفعها عن الفراش وهو يضمها اليه بخوف ولهفه
= كفايه دموع ياحبيبتي عشان خاطري
انا أسف .. اسف يا عمري ..انا عارف انك زعلانه مني .. بس غصب عني يا زهره ..غصب عني يا حبيبتي ..

ليرفع وجهها اليه وهو يمسح دموعها وهو يقول بحنان
= بس خلاص اوعدك مش هفتح معاكي الموضوع ده تاني الا لما تكوني مستعده وتيجي تحكيلي بنفسك..اتفقنا

هزت زهره رأسها برفض
= لا ياسيف انا عاوزه احكيلك على كل حاجه ده حقك وانا كنت غلطانه اني خبيت عليك ..

ضمها سيف اليه بلهفه وهو يقول بتوتر
= مش دلوقتي يا حبيبتي بعدين لما تفوقي وضغطك يستقر نبقى نتكلم ..حتى لو هنستنى لما تولدي ..
وتقوميلي بالسلامه نبقى ساعتها نتكلم في كل حاجه..اهم حاجه عندي دلوقتي صحتك..اتفقنا

زهره باعتراض
= بس..
سيف وهو يقبل شفتها بحنان
= مفيش بس..في حاضر وبس

زهره بتوتر وعينيها تمتلئ بالدموع مره اخرى
= طب ومالك
سيف وهو يمسح دموعها بحنان
= ماله مالك يا حبيبتي
زهره بارتعاش ودموعها تتساقط
= انت قلت انك هتبعد..تبعده عني .. انا مش هقدر ياسيف كده الموت عليا اهون
ضمها سيف اليه بحمايه وهو يقول بندم
= بعد الشر عنك بلاش تتكلمي كده

..ليذيد من احتضانها وهو يقول بتأكيد
= مالك ابنك يا حبيبتي ومستحيل ابعده عنك عاوزك تهدي وتبطلي خوف

احتضنته زهره هي الاخرى وهي تقول ببكاء
= بجد ياسيف
سيف وهو يمسح دموعها بحنان
= بجد يا عمر سيف

رفعت زهره عيونها المنتفخه من أثر البكاء وهي تقول بتردد
= طيب والمربيه الي انت جبتها

مرر سيف يده بحنان في شعرها وهو يقول بحب
= لو مش عوزاها خلاص همشيها ..بس هي عندها خبره ممكن تساعد مالك وتوجهك اذاي تتعاملي معاه

ليعود ليضمها اليه وهو يقبل عنقها بحنان
= بس خلاص طالما وجودها مدايقك ..

لتقاطعه زهره باعتذار
= لا يا سيف خليها.. انت عندك حق.. مالك فعلا محتاج معامله خاصه ومحتاج يتعلم حاجات كتير وهي هتساعدني في ده..
لتتابع بحنان
= انا مش لازم ابقى انانيه ولازم ادور على مصلحته قبل اي حاجه تانيه

ضمها سيف وهو يقبل جبهتها بحنان وهو يضعها مره اخرى على الفراش
وهو يقول بحنان
= خلاص كفايه كلام في الموضوع ده

لترتفع دقات خفيفه على باب الغرفه
وتدخل الفت وهي تحمل طبق من الشوربة الساخنه
سيف وهو يتناول صينية الطعام من يد الفت
= مدام الفت مدلعاكي خالص وعملتلك بإديها اكتر شوربه مشهوره بيها طعمها يجنن وخفيفه و دافيه
وهتساعدك على النوم

ابتسمت الفت وهي تقول بحنان
= بالهنا والشفا والف سلامه يا مدام زهره

زهره بامتنان
= الله يسلمك..

لتتركهم الفت وتخرج وهي تدعي لها في داخلها بالسلامه
ويبدء سيف في اطعام زهره بحنان وبداخله يتأكله الندم على تسببه بمرضها و تعريض حياتها وحياة طفله للخطر

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


بعد مرور اسبوع****

عاد سيف من العمل وهو يشعر بارهاق شديد ليبحث بعينيه عن زهره ومالك
ليجد ألفت في البهو تتجه لغرفة الطعام
الفت باحترام
= حمد الله على السلامه يا سيف بيه ثواني والغدى هيكون جاهز على السفره
وهكون بلغت الهام هانم وسالي هانم ان حضرتك وصلت

سيف بهدوء
= و زهره فين محدش بلغها ان الغدى جاهز

الفت باحترام
= مدام زهره جوه في المطبخ مع مالك بيه وقالت اتغدو انتو هي هتغدى مالك بيه الاول وبعدين تبقى تتغدى

سيف بغضب
= يعني ايه تتغدى بعدين ..هي المجنونه دي ناسيه انها حامل ولسه تعبانه

تركها سيف وتوجه بغضب للمطبخ
ليجد زهره تجلس على إحدى المقاعد وبجانبها طفلها وهي تطعمه بحماس
وتصدر اصوات مضحكه من فمها وهي تضع الطعام بفمه كي تشجعه على تناول الطعام
ابتسم سيف بحنان وهو يتأملها ويتأمل استدارة بطنها الصغيره والحمل يذيدها جمالا وتألق
سيف بمرح
= بتعملو ايه من غيري

صرخ مالك بفرح وهو يترك مقعده ويجري باتجاه والده
الذي حمله وهو يأرجحه بمرح وهو يقول بحنان
= حبيب بابا وعمر بابا الي نور بيك

ليتوجه به نحو المائده وهو يضعه
على ساقه ويقول بمرح جاد
= بعد كده ممنوع تتغدى انت او ماما زهره من غيري ..مفهوم

مالت زهره على اذن سيف بهمس حتى
لايسمعها طفلها
= مالك لسه بيتعلم اذاي ياكل بطريقه صح من غير ما يبهدل نفسه او هدومه
دا غير انه لسه ميعرفش ياكل
بالشوكه والسكينه ..فخليه ياكل معايا في الاول علشان ميضيقش حد من طريقة أكله

سيف وهو يهمس بغضب
= دا طفل وكان له ظروف خاصه وطبيعي لسه بيتعلم حاجات جديده
عليه ..

ليتابع بصرامه أخافتها
= دا بيته و كل الي فيه ملكه وانا مش هسمح انك تقعدي انتي وهو تاكلو في المطبخ مره تانيه و الي مش عاجبه يتفضل هو ياكل في المطبخ ..

ليتابع بتحزير
= زهره الموضوع ده ميتكررش تاني..
بعد كده التلات وجبات هناكلهم مع بعض وفي المكان الي نختاره ..
انا مش هسجن ابني و أقيد حريته
في بيته علشان خاطر حد..مفهوم

زهره بسعاده وهي تقبل وجنة طفلها
= حاضر يا حبيبي بس اهدى كده ومتزعلش

سيف بهدوء وهو يوجه حديثه لألفت التي دخلت المطبخ منذ دقائق
= مدام الفت هاتي الغدا بتاعي انا وزهره هنا عشان نتغدى مع الاستاذ مالك ونأكل ماما زهره

صفق مالك بيده وهو يقول بسعاده وسيف يضع بعض الطعام في فم زهره

= أيوه أنا وبابا هنأكل ماما

زهره باعتراض
= انتو الاتنين هتأكلوني ليه بقى ان شاء الله ..انا أصلا مش حاسه اني جعانه

ضمها سيف الى جانبه وهو يقبل وجنتها بحنان ويضع بعض الطعام في فمها مره اخرى
= انتي مش جعانه ..بس البيبي جعان ومن حقه يتغدى ذي أخوه

زهره وهي تهمس له باعتراض
= سيف ..احنا مش اتفقنا متلمسنيش ونتعامل ذي اي اتنين اغراب لحد مانتكلم في كل حاجه

سيف وهو مازال يطعمها بحنان ويمسح باصبعه بعض الطعام عن شفتها السفليه
= طبعا اتفقنا على كده وانا عند اتفاقي

زهره وهي تحاول الابتعاد عنه ولكنها لاتفلح
=طيب انت بتعمل ايه دلوقتي

سيف وهو يقرب الملعقه الممتلئه بشوربه ساخنه من شفتها وهو يرفع حاجبه بأمر لتفتح زهره شفتيها تتناوله من يده
= اولا احنا اتفقنا نتصرف طبيعي قدام مالك..
ليتابع وهو يضع يده يمررها على بروز بطنها الصغير بحنان
= ثانيا انا بأكل ابني التاني الي انتي متجاهلاه وناسيه انه هو كمان له حقوق عليكي

زهره باعتراض وهي تطعم طفلها الذي يتابع الحديث دون ان يفهم ما يدور من حوله
= انا متجهلاه .. انا بس مليش نفس أكل دلوقتي

سيف بصرامه وهو يواصل اطعامها
= مفيش حاجه اسمها مليش نفس .. وده طبعا اسمه تجاهل..لما متكليش ولا تهتمي بأكلك او بشربك او بادويتك يبقى متجهلاه .. ودي حاجه انا مش هسمح بيها
وبعدين انا عاوز اروح معاكي للدكتوره اطمن عليكي وعلى البيبي

زهره بدهشه
= عاوز تيجي معايا عند الدكتوره

سيف بجديه
= ايوه عاوز أجي معاكي ايه الغريب في كده واعملي حسابك الزياره الجايه لازم هكون معاكي

حاولت زهره الاعتراض الا انه اسكتها وهو يقول بصرامه
= زهره الموضوع ده مفيش فيه نقاش انا هروح معاكي

ليواصل اطعامها وهي تحتج
= كفايه انا خلاص شبعت

سيف وهو يقبل وجنتها بحنان
= خلاص يا حبيبتي كفايه عليكي كده

ليفاجأها بحملها فوق زراعيه وهو يقول بمرح لطفله ..
= يلا بينا يا مالك نطلع نعوم في حمام السباحه شويه

صرخ مالك بحماس وهو يتبع والده ركضا
وزهره تحتج بغضب
= سيف انت اتجننت اعوم ايه ..مينفعش

دخل بها سيف الى منطقة حمام السباحه المقام في الحديقه الخلفيه والذي له خصوصيه تجعله بعيدا عن العيون
انزلها سيف بتروي وهو يقول بجديه
= أنا جايب مايوه لمالك وشورت وبلوزه مريحه ليكي عشان تقدري تنزلي بيها الميه ..
ادخلي غيري هدومك وانا هغير لمالك

زهره باعتراض
= بس...

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


سيف بصرامه
= مفيش بس..واتفضلي خمس دقايق والاقيكي عندي والا هدخل البسك بنفسي

شهقت زهره بخجل وتوجهت سريعا للداخل تطيع أوامره
وسيف يقف يراقبها وهو يضحك
وهو يغمز لطفله بمرح ويبدء في تغيير ملابسه وملابس طفله الذي يقف وهو يقفذ بسعاده
ارتدت زهره شورت أسود قصير مريح وبلوزه بيضاء ذات حملات رفيعه تصل الى حافة الشورت وتوجهت للخارج لتجد طفلها يرتدي شورت صغير ازرق اللون
ووالده يحمله يأرجحه في الهواء بمرح وهو يرتدي شورت سباحه اسود اللون
لتقف تتأمله بإعجاب ..بملامحه الرجوليه الوسيمه ذات اللون البرونزي وجسده الرياضي ذو العضلات القويه البارزه وقامته الطويله
تفاجأت زهره بسيف ينظر اليها فجأه وهو يغمز لها بعينه بمرح
وتتقدم هي اليه وهي تشعر بوجهها يشتعل من شدة الخجل ..وسيف ينزل طفله وهو يقول له بحنان
= خليك هنا يا حبيبي ..هانزل ماما البسين الاول وبعدين انزلك ..اتفقنا

مالك بسعاده
= حاضر يا بابا

اتجه سيف نحو زهره التي تفاجأت به يحملها بمرح ويتجه بها لاسفل حمام السباحه
زهره باعتراض
= نزلني ياسيف انا هنزل لوحدي

سيف بجديه وهو ينزل بها للماء ويسندها الى جانب السلم الصغير بداخل الماء
= خليكي هنا متتحركيش هجيب مالك وارجعلك

زهره بغيظ
= انا بعرف أعوم على فكره

سيف ببرود
= عارف انك بتعرفي تعومي واظن انا الي علمتك العوم والا نسيتي

ليتركها و هي تشعر بالغيظ لتحكمه بها و يتوجه لطفله يحمله وينزل به الى المياه بجانبها
حمل سيف طفله بعنايه وهو يقول بحنان
= ماما قالتلي انك بتعرف تعوم ..وريني كده بتعوم اذاي

ابتدى مالك يسبح بسعاده وهو يري والده انه يستطيع السباحه بمهاره
و زهره تتابعه بعيون دامعه محبه
و سيف يتابع طفله ويصحح له أخطائه وسط ضحكات طفلهم وتنفيذه لتعليمات والده ..
توجه سيف الى زهره يقربها منهم وهو يحمل طفله بمرح يلاعبه في الماء
وهو يهمس بأذن طفله بحنان
= هنلعب مع ماما بس براحه علشان متتعبش وعشان كمان اخوك الصغير ميتعبش ..اتفقنا

مالك بدهشه وهو يتلفت حوله بطفوليه
= اخويا ..هو فين ده

ربت سيف بحنان على بطن زهره
= هنا لسه جوه بطن ماما ..هو بيحبك اوي وعارف انك بتحبه وهتخلي بالك منه عشان انت الكبير مش كده

اتجه مالك بسعاده يحتضن والدته
وهو يقول بفخر
= ايوه انا هخلي بالي منه ومش هخلي اي حد يضربه

نزلت دموع زهره وهي تحتضن طفلها
بقوه وسيف يقترب منهم بمرح وهو يحمل طفله يرفعه لاعلى وهو يدغدغه

= احنا جايين نلعب مش نعيط

ليستمر مرحهم ولعبهم لبعض الوقت وسيف يلاعب زهره بمرح وحنان كأنها طفلته هي الاخرى
رفع سيف زهره وهو يمددها بحنان على صفحة الماء وهو يميل ويقبل وجنتها ويقول بحنان
= غمضي عنيكي واسترخي انا جنبك متخافيش

زهره بقلق
= طب ومالك

سيف وهو يدلك أكتافها بحنان
= مالك جنبي بيلعب بالكوره متخافيش انا عنيه عليه..غمضي عنيكي واسترخي

استجابت زهره اليه وهي تغلق عينيها وجسدها يستجيب لسحر اصابعه التي تدلك كتفها و عنقها ووجها برقه والماء يحملها بقربه في موجات حانيه
ليمر بعض الوقت وهي تشعر بهدوء وراحه لم تشعر بهم منذ زمن بعيد
لتفتح عينيها فجأه وهي تستمع الى صوت الهام الحاد
= يعني اتغديتو لوحدكم ..وكمان هتعومو لوحدكم دي مش اصول ضيافه

توترت زهره وهي تفتح عينيها بدهشه واستنكار
وهي تراها تخلع مئزر صغير وتظهر بمايوه بكيني اسود صغير لا يخفي شئ تقريبا
نزلت الهام الى الماء وهي تستعرض جمالها ورشاقتها امام زهره التي ابتعدت عن سيف بغضب
وهي تشعر انها بجانبها سمينه وقبيحه بعد ان تسبب الحمل في زيادة وزنها قليلا
سحبت زهره قميصها للاسفل تحاول مدارة بطنها البارزه بغضب وهي تقول لمالك بحده
= كفايه كده يا مالك يلا عشان تاخد دش وتلحق تنام شويه

مالك باعتراض
= خليني العب مع بابا كمان شويه عشان خطري يا ماما

سيف وهو يديرها اليه
= خليه يلعب براحته لسه الوقت بدري

نفضت زهره يده بغضب
= انا بكلم مالك مش بكلمك انت

لتضيف بغيره وهي تشاهد استلقاء الهام في الماء بطريقه مثيره
= وبعدين خليني اخده عشان انت كمان تعرف تلعب براحتك

رفع سيف حاجبيه بدهشه وهو يضحك بمرح وهو سعيد بغيرتها عليه
ليقول باستفزاز
= عندك حق ..مكنتش واخد بالي ..طول عمرك بتدوري على راحتي يا زهرتي

توجهت زهره بغضب ناحية مالك تنوي اخذه والخروج به
الا انها فوجئت بسيف يغطس تحت الماء ليرتفع فجأه وهو يحملها فوق كتفيه
صرخت زهره بخوف وهي تحاول التمسك بعنق واكتاف
= سيف انت بتعمل ايه ..نزلني

سيف وهو يحدث مالك بمرح
= ايه رأيك ننزلها ..والاا نسيبها كده شويه

مالك بمرح
= متنزلهاش يا بابا

زهره وهي تنظر لمالك بصدمه لتقول بغضب طفولي
= كده برضه يا مالك ..ماشي

مالك بطفوليه
= ماهو انتي لو نزلتي هتاخديني وتطلعي وانا عاوز العب مع بابا شويه

زهره باستسلام
= طيب خليه ينزلني وانا هسيبك تلعب معاه براحتك

مالك وهو يصفق يده بسعاده
= خلاص يا بابا نزلها مش هتاخدني خلاص

ليتظاهر سيف بالتردد وزهره تقول بخوف
= نزلني ياسيف انا وزني زاد و كتفك كده هيوجعك

مرر سيف يده على ساقها بحنان وهو يحدث نفسه بهمس لم تسمعه
= وزنك زاد ايه بس يا مجنونه .. انا عندي استعداد افضل شايلك كده العمر كله بس تفضلي جنبي وقدام عنيه
لتشتعل بغضب وهي تسمع الهام تقول بخبث
= عندك حق وزنك ذاد اوي يا زهره.. ولازم تطلبي من الدكتور يعملك نظام غذائي
علشان شكلك ميبوظش اكتر من كده

لتتابع وهي تمرر يدها على جسدها بغرور
= علشان كده عمري ما هفكر اخلف وابوظ جسمي وشكلي
أنزل سيف زهره وهو يحملها على زراعيه وهو يؤرجحها بهدوء في الماء كالطفله
وهو يقول وعينيه تمر على جسدها بعشق
= نظام غذائي ايه بس بلاش كلام فارغ دي زهره زادت جمال على جمالها من اول الحمل ما ابتدى يبان عليها

ليميل عليها وهو يقبل وجنتها بحنان وهو يستشعر غضبها وتوترها
= استرخي يا حبيبتي وخليكي معايا وسيبك من بتاعة النظام الغذائي دي
واوعي تسمعي كلامها انا ماصدقت الجسم الجميل ده يزيد شويه

ليميل على اذنها بهمس تحت نظرات الهام الحاقده
= خصوصا انه بيزيد في الاماكن الصح

زهره بخجل
= سيف انت بتقول ايه

سيف بمرح
= بقول نلعب احسن ما أتهور

ابتسمت زهره بحب وسيف مازال يؤرجحها بهدوء وسط ضحكاتهم وضحكات طفلهم ونظرات الهام الحاقده

في المساء انتهت زهره من تحميم طفلها ووضعه في الفراش وهي تقبله بحنان وتضمه اليها حتى غرق في بحور من النوم الهادئ اللذيذ لتحكم من وضع الغطاء عليه
و هي توصي مربيته الخاصه عليه
= خدي بالك منه ولو قلق في اي وقت اتصلي بيا هكون عندك علطول
المربيه وهي تنظر له بحنان
= هو اكيد بعد اللعب ده كله هينام من غير قلق للصبح ولو قلق هعرفك علطول
هزت زهره رأسها باطمئنان وهي تقبل جبهته بحنان مره اخرى وتتوجه لغرفتها

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


دخلت زهره لغرفتها وهي تعتزم ابلاغ سيف بكل ما واجهته في السابق من ظلم وقع عليها وعن تصرفات امين القزره معها بدايه من اجبارها عن التخلي عنه
ونهاية بكذبه عليها وإخبارها بوفاة طفلها
لتمسح دموعها وهي تقول بعزم
= انا مش هخبي عنك حاجه بعد كده ياسيف هحكيلك على كل حاجه حتى لو زعلت مني اني خبيت عليك بس ده اهون عندي من انك تفضل فاكرني جشعه اتخليت عنك وعن ابني عشان الفلوس

لتجلس بتوتر على حافة الفراش وهي تنتظر وصوله ليغلبها النوم لاكثر من ساعه وتفاجأ بسيارة سيف تقف في الاسفل لتقرر النزول
اليه وهي تعتزم قول الحقيقه كامله اليه
في نفس التوقيت
جلس سيف يراجع بعض الاوراق قبل صعوده لغرفته فهو قد غاب عن المنزل طوال اليوم ويشعر باشتياق جارف لزهره ولطفله الصغير
ليرفع عينيه يتأمل دخول إلهام المفاجئ
وهي ترتدي ثوب سهره قصير وشفاف
بطريقه فاضحه
سيف بتعجب
= ايه الي مصحيكي لحد دلوقتي

الهام بدلال
= انا لسه راجعه من سهره بس تجنن كانت نقصاك ياسيف

سيف بملل وهو يضع اوراقه جانبا استعداد للنهوض
= انتي عارفه اني مليش في السهرات دي
الهام بغيره سوداء
= أومال ليك في ايه ..الستات وبس

سيف بدهشه
= ستات ايه الي بتتكلمي عنها اظن انتي اكتر واحده تعرفي اني مليش في الكلام ده

الهام بتحدي
= طب وزهره

سيف بصرامه
= زهره مراتي وام ابني ..

ليضيف بتأكيد
= والاهم من كل ده حبيبتي

الهام بسخريه
= حبيبتك ..طيب وانا اصدق الكلام ده اذاي وانت مفيش سهره الا وسالي معانا فيها ومغرقها هدايا وفلوس ولبس

سيف بصرامه
= تقصدي ايه بالكلام ده

الهام بتحدي
= قصدي معروف يا سيف واظن انت فاهم انا بتكلم عن ايه

سيف وهو ينهض بغضب
=وانتي ايه الي يخصك في الكلام ده واذاي تسمحي لنفسك تتكلمي في حاجه متخصكيش وتلمحي لحاجه قزره
بالشكل ده

ارتبكت الهام امام غضبه الا انها واصلت تحديه لتقول بتردد
= انت..انت عارف ان انا بعتبرك ذي ..ذي أخويا وعشان كده بسأل

لتضيف بتحدي
= وكمان الي اسمها سالي دي بترسم عليك و عاوزه توقعك في حبها

سيف ببرود
= عارف..

شهقت الهام بدهشه
= عارف..طيب ليه..ليه

سيف بسخريه
= ليه عامل نفسي غبي ومش فاهم الي هي بتخطط له

في نفس التوقيت
نزلت زهره للاسفل لتستمع لصوت حديث غاضب يأتي من غرفة مكتب سيف
لتقترب بهدوء وهي تتخيل انه يتحدث الى الهاتف الا انها وقفت مصدومه وهي تستمع
اليه يقول بغضب
= عشان هي كلبة فلوس بتبيع نفسها واكتر حد قريب منها وبيحبها علشان مصلحتها فكراني غبي وهصدق تمثيلها ولعبتها القزره ..انا ممكن ارميها دلوقتي في الشارع واخلص منها لكن انا بس مستني عليها لما تلف حبل جشعها حوالين رقبتها وساعتها انا الي هشده بنفسي لحد ما اقطع رقبتها وانفيها من حياتنا نهائيا

تراجعت زهره بخوف وذهول للخلف وهي تصعد سريعا لغرفتها وتجلس بخوف وارتعاش وهي تسترجع كلمات سيف القاسيه وهي تظن انه يتحدث عنها لتقول بخوف ودموعها تتساقط
= انا لازم اخد ابني وامشي من هنا قبل مايحرمني منه طول العمر
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق