قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل الرابع عشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي التي سبق أن نشرنا لها رواية عشقها المستحيل وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل الرابع عشر من قصة عشق علي حد السيف وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك سحبًا إلى عالم الرواية الساحر جدًا بالألوان الزرقاء.
حققت قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي نجاحًا كبيرًا جعل الألاف من القراء يبحثون عنها ويهتمون بقراءتها حتي أصبحت واحدة من أكثر القصص العربية التي يتم البحث عنها في مُحرك البحث جوجل.

اقرأ أيضا لزينب مصطفي: رواية عشقها المستحيل

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي - الفصل الرابع عشر



إبتعدت زهره سريعا عن الباب وهي تشعر بالصدمه والخوف و عينيها ممتلئه بالدموع
لتبتعد سريعا خوفا من ان يراها سيف او الهام لتصطدم بسالي التي حاولت ان تتفاداها
= اه حسبي...

سالي بدهشه وهي ترى امتقاع وجه شقيقتها
=زهره ..مالك بترتعشي كده ليه انتي تعبانه
شعرت زهره بالدوار وهي تقول بهمس وهي تنظر خلفها بخوف نحو باب غرفة المكتب
= وطي صوتك..

سالي بدهشه
=ليه هو في ايه وموطيه صوتك كده ليه

زهره برجاء
= سالي انا محتجاكي اوي وعاوزه اتكلم معاكي انا حاسه اني مخنوقه و مش عارفه افكر

سالي بدهشه من حالة شقيقتها
= طيب تعالي معايا اوضتي نتكلم فيها
واحكيلي على الي انتي عاوزاه

هزت زهره رأسها بموافقه وهي تتجه مع سالي الى غرفتها لتغلق سالي باب الغرفه جيدا وهي تقول بفضول

= في ايه يا زهره مالك

زهره وهي تبكي بانهيار
= سيف ..سيف عاوز..عاوز ياخد مني مالك ويطردني من حياته

سالي بدهشه
= يطردك ..يطردك اذاي مش فاهمه

ارتمت زهره في حضن شقيقتها وهي تقول بانهيار
= سمعته بيكلم الهام وبيقولها انه ناوي يبعد مالك عني ..
انا...انا عارفه انه مستني لما اولد علشان ياخد ابني التاني كمان ..انا حاسه اني هموت ومش عارفه اعمل ايه

سالي بمكر وقد تضاعف املها في احتلالها مكانة شقيقتها عند سيف

= وانتي هتعملي ايه..هتسكتي لما ياخدهم منك

زهره بلهفه ودموعها تتساقط
= لاء طبعا مستحيل اسيب ولادي ..موتي عندي اهون..

لتتابع ببكاء
= بس هو عنده حق يا سالي يقول وبعمل اكتر من كده كمان.. انا الي غلطانه اني خبيت عليه كل الي حصلي قبل كده..

لتتابع وهي تقف بتصميم
= انا هحكيله على كل حاجه من اول ما امين اجبرني اني اسيبه
لحد ما أخد مني ابني وكدب عليا وفهمني انه مات
اكيد هيعزرني وهيعرف اني مش وحشه ذي ماهو فاهم

سالي بلهفه
= استني بس رايحه على فين.. اهدي كده وفكري شويه قبل ما تعملي اي حاجه.. انتي بتخاطري بحياتك مع ولادك مش لازم تتسرعي

زهره بخوف
= قصدك إيه

سالي بمكر
= قصدي مفهوم...افرضي سيف مصدقش كلامك
واكيد هيروح يواجه امين وامين اكيد مأمن نفسه كويس وهيجيب شهود يكذبوكي ويكذبو كلامك .

زهره بخوف
= بس سيف عارف امين كويس و
عارف أد ايه هو انسان وحش ومعندوش ضمير

سالي بتهكم
= ذي برضه ما سيف عارف انك انسانه وحشه ومعندكيش ضمير وبتحبي الفلوس اكتر من نفسك

زهره بخوف
= تقصدي ايه يا سالي اتكلمي علطول

سالي بقسوه
= اقصد ان سيف ممكن جدا ميصدقش كلامك
وتبقي نبهتيه انك عرفتي الي ناويه ليكي وساعتها ياخد حزره ومتعرفيش تتصرفي وكده تبقي خسرتي ولادك للابد

زهره بتردد ودموعها تتساقط
= يعني قصدك..

سالي بخبث
= ايوه طبعا خدي ابنك واهربي قبل ماسيف يخده منك للابد
وبعد ما تولدي ابقى قابليه واحكيله صدق كلامك يبقى كويس مصدقش كلامك يبقى تبعدي وولادك في حضنك وبكده يبقى مخسرتيش حاجه

شعرت زهره بالدوار لتعود وتجلس مره اخرى وهي تعود للبكاء من جديد

= بس انا مقدرش ابعد عنه ..انا بحبه
اوي يا سالي ..بحبه اكتر من نفسي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


لتشهق بعذاب
= يارب اموت وارتاح من العذاب الي انا فيه ده

احتضنتها سالي وهي تعود لبخ سمها في إذنها
= اهدي كده وخليكي جامده وخلينا نفكر هنعمل ايه

زهره بضعف
= انا تعبت ..دا انا حتى لو فكرت ابعد مش هقدر أصرف على نفسي او على مالك ومش هقدر اشتغل وانا بالشكل ده..
دا غير ان مفيش مكان اقدر ألجأ له او اعيش فيه

سالي بمكر
= مين قال كده سيبي المكان عليا
انا هقدر اوفره ليكي وان كان على مصاريفك لحد ما تولدي فالفلوس موجوده

زهره بدهشه
= موجوده !! مش فاهمه انتي تقصدي ايه
سالي بخبث
= شوفي يا ستي انا عندي واحده صحبتي عندهم شقه صغيره في اسكندريه
مقفوله طول السنه بيروحوها في الصيف لمدة اسبوع يصيفو ويرجعو ..انا هتفق معاها تقعدي فيها لحد ما تولدي وتدبري لنفسك سكن تاني

لتتابع بخبث
= وان كان على مصاريفك انتي ومالك
فانتي ممكن تبيعي حاجه م الحاجات الي سيف مغرئك بيها.. عقد ..خاتم ..اسوره وبفلوسهم تقدري تدبري امورك

شهقت زهره برفض
= انتي عاوزاني اخد حاجه من الي هو جبهالي وابيعها ..دا انا كده ابقى بسرقه..انا مستحيل اعمل كده او أخد حاجه مش بتاعتي

سالي باستهزاء
= انتي عبيطه وهتفضلي طول عمرك عبيطه .. دي هدايا هو جبهالك ..يعني بتاعتك وملكك ..وبعدين انتي هتصرفيهم على ولاده مش على حد غريب
زهره برفض
= لاء انا مستحيل اعمل كده و
المجوهرات دي انا هسيبها مش عوزاها

سالي بنفاذ صبر
= انتي حره..المهم انا هكلم صحبتي اتفق معاها وانتي تكوني مستعده بكره اول ماسيف يروح الشغل

زهره بحزن وتردد
= كده علطول..

سالي وهي تضغط على نقطة ضعفها
= وهتستني ايه ..هتستني لما ياخد ولادك منك
ويرميكي في الشارع ويديهم لإلهام تربيهم.. عموما انتي حره انا كنت عاوزه اساعدك

زهره بتردد وهي تحزم أمرها
= خلاص يا سالي انا موافقه بكره هكون جاهزه ..انا اهم حاجه عندي ولادي

سالي بانتصار
= يبقى اتفقنا ..اطلعي انتي على اوضتك دلوقتي و اتعاملي عادي عشان سيف ميشكش في حاجه

احتضنت زهره شقيقتها بامتنان وهي تقول بهمس
= ربنا يخليكي ليا انا مش عارفه من غيرك كنت عملت ايه

سالي بمكر
= متقوليش كده دا احنا اخوات وملناش غير بعض

لتهمس لنفسها بخبث وهي تتابع خروج زهره المتعب
= المره دي انا مش هادخل أمين في حاجه ..خليني ألعبها على طريقتي الاول ولو منفعش ..أمين موجود يخلص علطول

لتبتسم لنفسها بثقه و غرور وهي تجري اتصال هاتفي
ثم تتبعه بارسال رساله طويله وبعض الصور من على تليفونها الخاص و تبدء في إرسالها
لتتابع بغرور وهي تستلقي براحه على الفراش
= لو محدش جه وخلصني منها.. يبقى أمين يتدخل ونخلص منها

لتمط شفتيها وهي تبتسم بخبث
= أهي تجربه ومش هنخسر حاجه

توجهت زهره للخارج وهي تشعر بالدوار و بروده في أطرافها لتتفاجأ بسيف يخرج من باب غرفة المكتب برفقة الهام

سيف بدهشه
= زهره !! كنتي فين و ايه الي مصحيكي لغاية دلوقتي

ليتابع بلهفه وهو يشاهد شحوب وجهها
= مالك ياحبيبتي في ايه ..

اتجه سيف اليها سريعا وهو يسندها بزراعيه وزهره تهمس بتعب
= مفيش حاجه انا بس دايخه شويه

رفعها سيف بين زراعيه وهو يقول بلهفه
=حاسه بايه ..اطلب لك دكتور

زهره وهي تبتلع ريقها بتعب
= انا كويسه مفيش حاجه دول شوية دوخه ودلوقتي ابقى احسن

سيف وهو يضمها اليه بلهفه
= لاء انا هتصل بالدكتور يطمني عليكي شكلك تعبان أوي

الهام بتهكم وغيره
= ما خلاص ياسيف قالتلك انها هتبقى كويسه
وبعدين زهره شكلها بتدلع عليك عشان عارفه انت هتخاف على البيبي أد إيه

سيف بصرامه وهو يشاهد اذدياد شحوب وجه زهره بعد كلمات الهام الحاقده
= انا اهم حاجه عندي زهره وصحتها وبعدها تيجي اي حاجه تانيه

ليحتضنها بحمايه وهو يتجاهل الهام و يقول بحب وهو يصعد بزهره للأعلى وسط نظرات الهام الحاقده
= تعالي ارتاحي وانتي هتبقي كويسه

ليصل الى غرفته وهو يضع زهره بحنان على الفراش
ثم يتوجه للحمام ويغيب بضع دقائق ثم يعود ليحمل زهره مره اخرى ويدخل بها الى الحمام ويبدء في خلع ملابسها عنها وهو يسندها بزراعيه
زهره بخجل وهي مازالت تشعر بالتعب
= سيف انت بتعمل ايه

قبل سيف جبهتها بحنان وهو مازال يذيل عنها ملابسها ويقول بحنان

=ششش سيبيلي نفسك خالص

ليقبل عنقها بعشق وهو يزيل عنها اخر قطعه من ملابسها ثم يرفع زهره بين زراعيه مره اخرى ويضعها في حوض الاستحمام الممتلئ بالماء الدافئ ورغاوي الصابون المعطره

ليقول وهو يقبل شفتها بحنان
= غمضي عنيكي واسترخي انا راجعلك حالا ..
نظرت زهره اليه بحب وهو يغادر وعينيها تمتلئ بالدموع وهي تشعر انها بين نارين ..نار فقد اولادها ..ونار فقده هو شخصيا
لتتنهد بتعب وهي تغلق عينيها لبضع دقائق
لتتفاجي بسيف يجلس خلفها ويسحبها في احضانه وهو يقبل اذنها بحنان

= متخافيش ياحبيبتي انا معاكي.. غمضي عنيكي و حاولي تسترخي

ليبدء في تدليك رأسها وشعرها وكتفيها وعنقها بسائل الاستحمام برقه و اصابع خبيره محترفه لتمر بضع دقائق حتى بدأت تشعر بالاسترخاء وهي تتنهد بارتياح و تتراجع بجسدها للخلف وتستند بظهرها على صدره وهو يطوقها بيده التي تمر على بروز بطنها بحنان
سيف وهو يقبل إذنها بحنان
= حاسه إنك بقيتي أحسن

هزت زهره رأسها بموافقه وهو يقبل عنقها بعشق ويقرب كوب به شراب ساخن من شفتيها
= طيب اشربي ده هيهديكي وهيريح معدتك
زهره بصوت مبحوح من كثرة بكائها في السابق
= مش جايلي نفس اشرب حاجه

ضمها سيف بحمايه وهو يقول بحنان
= مفيش حاجه اسمها ماليش نفس حرام عليكي نفسك ..

ليقرب الكوب من شفتها وهو يقول بحنان
= اشربي يا حبيبتي علشان خاطري متقلقنيش عليكي

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


لتبدء زهره في تناول الشراب الدافئ وهي تشعر بالتحسن التدريجي
وسيف يضمها بحنان اليه وهي تغلق عينيها و تستند عليه وهو يهمس بجانب اذنها
= انتي كنتي عند سالي في أوضتها مش كده
لتفتح زهره عينيها بتوتر وهو تحاول الابتعاد عنه الا انه منعها وهو يشعر بتصاعد توترها
زهره بتوتر
= اه كنت قاعده معاها شويه ..ليه في حاجه
سيف وهو يمرر يده على عنقها بحنان محاولا تهدئتها
= لا مفيش حاجه انا بس شايفك خارجه من عندها وانتي شكلك تعبان ومتدايقه

زهره بتوتر
= لا مفيش حاجه انا بس معدتي تعبانه و ده خلاني متدايقه شويه

سيف وهو يقبل وجنتها بحنان
= خلاص يا حبيبتي نروح بكره للدكتوره تكتبلك حاجه تريح معدتك وتطمنا عليكي وعلى البيبي

زهره بتوتر
= ان شاء الله هتصل بيها بكره وهحدد معاها ميعاد اروح لها فيه

سيف وهو يرفعها من الماء بحنان و يجفف جسدها بعنايه
= اول ما تحددي معاها ميعاد للكشف اتصلي بيا علطول عشان انا عاوز أجي معاكي ..

ليتابع وهو يساعدها في ارتداء ثياب مريحه
= انا عندي اجتماع مهم بكره الصبح هروحه وهرجع علطول نروح للدكتوره

زهره وعينيها تلتمع بالدموع من شدة
رقته معها
مما جعل مشاعرها ترتبك وهي تشعر بالحيره ما بين رقته التي تلمسها من معاملته معها
وبين ما سمعته منه من حديث سئ عنها

رفعها سيف بحنان وذهب بها للفراش ليضعها عليه بحنان وهو يأخذها بين احضانه و يحكم الغطاء من حولهم
ويقبلها بحنان على جبهتها وهو يضمها اليه ويهمس في إذنها برقه
= نامي يا حبيبتي وحاولي تسترخي
و بكره هنروح للدكتوره بتاعتك تطمنا عليكي

لتهز زهره رأسها بموافقه وهي تدفن رأسها بداخل احضانه
والصراع يشتد في داخلها بين ان تخبره الحقيقه او تختار الهروب بأطفالها بعيدا عنه
لتتنهد بحيره وسيف يضمها اكثر اليه بتملك لتغرق في نوم متعب مملوء بكوابيس مفزعه

في الصباح
استيقظت زهره من النوم لتجد سيف قد غادر للعمل بدون ان يوقظها

لتتوجه بتعب الى الحمام الملحق بالغرفه وتبدء الاستعداد
وهي تشعر بالتردد ولا تريد تنفيذ خطة هروبها
الا انها قامت بحزم القليل من ثيابها وبعض الصور الخاصه بسيف لتضعها وهي تقبلها بحنان بداخل حقيبتها مع قميص خاص بسيف وعطره الخاص
وتتوجه لغرفة مالك لتجده مازال نائما
جلست زهره بجانبه
وهي تتأمل وجه طفلها بحب وحنان وتتخيل انه من الممكن ان يطردها سيف خارج حياته و حياة طفلها لتحتضنه بخوف
وهي تحسم امرها بالهروب بطفلها قبل ان يبعدها سيف عنه
وقفت زهره وهي تنادي على مربية مالك بتصميم وتبدء في أخذ بعض من ملابس مالك في حقيبه صغيره
= لو سمحتي جهزي مالك علشان هيخرج معايا

ارتفع رنين هاتفها فجأه لتجد صوت شقيقتها يقول بلهفه
= زهره صاحبتي هتستناكي بعد نص ساعه في عربيه صغيره قدام البوابه الي بيدخل منها الخدامين متتأخريش
زهره بحزن
انا بجهز وكمان نص ساعه هكون عندها

سالي وهي تدعي الحزن
= إجمدي كده يا زهره انتي بتعملي كده علشان ولادك وان شاء الله ربنا هيعوضك خير ..

لتتابع بخبث
= زهره متزعليش مني انا مش هقدر اكون معاكي علشان انا بصراحه خايفه من جوزك لو عرف ان ليا يد في هروبك هيبهدلني ومش بعيد يطردني بره

زهره بتعب
= انا مش زعلانه منك ولا حاجه انا عارفه سيف صعب أد إيه ومن حقك تخافي منه

سالي بلهفه
= طيب انا هقفل معاكي دلوقتي وهروح الجامعه وهاخد البودي جارد معايا عشان يشهد قدام سيف اني كنت في الجامعه ومليش دعوه بهروبك .. سلام يا حبيبتي

لتغلق الهاتف بسرعه قبل ان تستمع لرد شقيقتها

قبلت زهره مالك الذي استيقظ وبدء في القفز بسعاده فوق الفراش وهي تقول بحنان
= الناني هتلبسك عشان هنخرج سوى

حضنها مالك وهو يصرخ بمرح وسعاده
= احنا هنخرج يا ماما...وبابا هيخرج معانا

زهره وهي تقبله بحنان وتمسح دموعها التي تساقطت بالرغم عنها

= لا يا حبيبي بابا عنده شغل هيخلصه وهيبقى يحصلنا ..بس انت البس بسرعه عشان نلحق نتفسح ونرجع
قبل ما بابا يرجع

توجهت المربيه للهاتف الداخلي الذي تصاعد رنينه تجيب عليه
وهي تنظر لزهره و تقول بهدوء
= مدام ألفت عاوزه حضرتك ضروري تحت

عقدت زهره حاجبيها بدهشه
= طيب قوليلها انا نازله حالا

لتعود وتقبل وجنة صغيرها بحنان
= ثواني ورجعالك يا حبيبي

توجهت زهره للاسفل
لتجد ألفت تقف في ردهة القصر
وهي تبتسم وتشير
لباقه كبيره من الورود الحمراء
ومعها علبه ضخمه مغلفه بطريقه رائعه
شهقت زهره بفرحه
وهي تتناول الباقه منها وتحتضنها وهي تستنشق رائحتها بسعاده وهي تقوم بسحب الكرت الصغير الموضوع فوقها وتقرء الكلمات الرقيقه المكتوبه فيه وعينيها تلمع بدموع السعاده

=إلى أجمل وأغلى زهرة في حياتي..زهره

زهره وهي تحتضن الباقه بسعاده
= سيف الي باعتها

ليرتفع رنين هاتفها وتسمع صوت سيف يقول بحنان
= الورد عجبك..

زهره بفرحه
= حلو أوي يا سيف ربنا يخليك ليا

سيف بحنان
= طيب فتحتي العلبه الي معاها

زهره وهي تبتسم بسعاده
= لاء لسه..

سيف بحنان
= طيب افتحيها وانا معاكي

قامت زهره بفض الشرائط التي تلتف حول العلبه لتفتح العلبه وهي تشعر بالفضول
شهقت زهره و دموعها تتساقط بفرحه وهي تجد بداخل العلبه
فستان رائع من الحرير باللون الازرق الملكي الموشي بخيوط فضيه و حزاء مريح من اللون الفضي الموشي بخيوط زرقاء رائعه
الا ان ما جعل قلبها دقاته تتصاعد بفرحه شديده
هو وجود بدله زرقاء اللون وقميص أبيض موشي بخيوط فضيه تناسب طفل يبلغ من العمر اربع سنوات
وطقم أخر ازرق اللون رائع موشي بخيوط فضيه
يناسب طفل حديث الولاده ليشكلو معا طقم رائع متشابه اللون والتصميم

زهره ودموعها تتساقط من شدة الفرحه وهي تستمع لسيف يقول بحنان
= عجبوكي ..

زهره بفرحه شديده
= حلوين أوي ياسيف ..حلوين أوي

سيف بحنان
= دول هتلبسيهم انتي وولادنا في سبوع ابننا ان شاء الله

زهره بسعاده
= انا فرحانه اوي ياسيف هديتك حلوه أوي
لتتابع بسعاده
= دي احلى هديه جتني في حياتي ربنا يخليك ليا يا حبيبي

سيف بحب
=و يخليكي ليا يا اغلى هديه في حياتي ..المهم عندي ان الهديه عجبتك

ليتابع بحنان
= أنا هخلص الاجتماع وهاجي نروح للدكتوره نطمن عليكي
ونقضي اليوم كله انا وانتي ومالك بره فإجهزي وجهزي مالك علشان نخرج علطول

زهره وهي تقبل الهاتف وتقول بسعاده
= حاضر يا حبيبي انا هطلع ألبس وأجهز مالك

= مع السلامه ياحبيبتي هسيبك دلوقتي وهكون عندك بعد ساعه

زهره بسعاده وهي تقبل الهاتف
= مع السلامه ياحبيبي

لتغلق الهاتف وهي تمرر يدها بسعاده على الفستان وبدل طفليها الرائعين المشتركين في نفس اللون والتطريز
وهي تقول بندم
= انا كنت هعمل إيه إذاي كنت هغلط غلطه ذي دي

لتغلق العلبه بعنايه وهي تتوجه للاعلى وتقوم بارجاع ثيابها سريعا مره اخرى الى خزانة ملابسها
وتتوجه الى غرفة طفلها تحتضنه بحنان وهي تقول بسعاده وهي ترجع ملابسه هو الاخر الى خزانة الثياب

= بابا جاي وهيخدنا نقضي اليوم كله بره

مالك وهو يصفق بيده بسعاده
= بجد يا ماما بابا هيخرجنا

زهره وهي تحتضنه بسعاده
= بجد ياحبيبي بس افطر الاول علشان بابا ميزعلش منك

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


لتشهق وهي تنهض سريعا
= يا خبر صاحبة سالي نستها خالص زمانها واقفه مستنياني تحت لازم انزل اعتزر لها

لتنزل سريعا وتتوجه للبوابه الخلفيه الصغيره الخاصه بالخدم وهي تنظر في الشارع الخالي
الا من سياره رماديه متوقفه على بعد من البوابه
لتتوجه اليها بتردد وهي لا ترى من يتواجد بداخلها بسبب زجاجها الاسود المغلق
اقتربت زهره من باب السياره وهي تقترب بحزر
وتقول بصوت خافت خوفا من ان يسمعها احد
= حضرتك صاحبة سالي

لتتفاجأ بباب السياره يفتح ويقوم احد الرجال بسحبها للداخل بسرعه وهي تحاول المقاومه بقوه
الا انه قام بوضع منديل مغرق بالمخدر فوق أنفها
لتستمر في المقاومه حتى تسلل المخدر الى جسدها وتغرق في غيبوبه فوريه

بعد مرور أكثر من ثلاث ساعه
إستيقظت زهره من غيبوبتها لتجد نفسها مقيده على كرسي خشبي بداخل غرفه كبيره
بها مجموعه من الكنب الخشبي يجلس عليها سيده كبيره في السن ترتدي جلباب أسود وطرحه كبيره سوداء تلف بها وجهها المملوء بالتجاعيد ويجلس بجانبها ستة رجال أشداء يرتدون الجلباب الفلاحي
فتحت زهره عينيها وهي تشهق بخوف
= عمتي

السيده بغضب
= أيوه عمتك يا خلفة العار

زهره بخوف
= خلفة العار..انتي بتتكلمي معايا كده ليه ومكتفاني ليه كده

ليجيب احد الرجال بغلظه
= إكتمي خالص منسمعش صوتك الا لما الحاجه تخلص كلامها الاول

صمتت زهره بخوف وهي تراقب عمتها
تستند على عصاه ضخمه من الخشب الاسود المشغول وهي تقول بصرامه

= احنا لينا عنديكي حقين
الحق الاول ورثنا من أخويا الي إمك كلته..
ومرضيتش تعطينا حقنا الي ربنا قال عليه وكتبت كل شئ باسمك عشان تهرب الورث وميتقسمش ذي ربنا ماقال
= والحق التاني ..حق شرفنا الي مرمغتيه في الوحل وانتي بتحملي وتخلفي من غير جواز

شهقت زهره بخوف
= لا يا عمتي متقوليش كده انا متجوزه على سنة الله ورسوله

ضحكت عمتها وهي تقول بشر
= الي خلف مامتش بنت اعتدال طالعه لأمها فاجره وقادره

لتتابع بغضب
= هات المحمول وريها الصوره

ليقترب منها احد الرجال وهو يريها صورة ابنها مالك
عمتها بقسوه
= الواد ده ابنك..

زهره بخوف
= أيوه بتسألي ليه
عمتها وهي تضرب عصاها في الارض بقوه
لتتفاجأ زهره بالرجل الواقف بجانبها يلطمها على وجهها بقسوه
وهو يقول
= لما الحاجه تتكلم تسكتي خالص ولما تسئل تجاوبي على أد السؤال وبس
انتي فاهمه يا خلفة العار

تساقطت الدموع من عين زهره وهي تتابع عمتها تتابع بصرامه
= الواد ده عنده أد إيه

زهره بخوف وهي تشعر بانقباض في قلبها
= عنده ..عنده أربع سنين

لتدق عمتها بالعصاه على الارض بقوه ويندفع الرجل الواقف بجانبها وهو أشدهم غلظه وهو يشعر انه يريد قتلها في الحال الا انه يخاف غضب والدته ليعيد ضربها على وجهها بشده مره تلو الاخرى والدماء تسيل من فمها وأنفها وهي تشعر انها على وشك فقدان وعيها
حتى دقت عمتها بعصاها مره اخرى
ليبتعد عنها وهو يتنفس بغضب
وتتابع عمتها بغضب
= احنا كنا عنديكم في الفيلا وزرناكم بدل المره ميه كنتي فيهم مع امك
مشفناش ليكي جوز ولا اتعزمنا على فرح ولا حضرنا كتب كتاب..

= من اربع سنين يافاجره كنتي في حضن امك الحيه وعايشه في الفيلا وبتدرسي في المخروبه الي اسمها الجامعه وكنا كلنا عارفين انك بنت بنوت يبقى اتجوزتي امتى وحبلتي امتى وولدتيه امتى.. ردي ..الواد ده جه منين يا خلفة العار

لتلكزها بعصاها في بطنها بقسوه
جعلت زهره تتألم
= وبطنك المنفوخه دي برضه ذي أخوه من الحرام

زهره بألم
= حرام عليكي يا عمتي انا متجوزه ولو مش مصدقاني هاتي اتصل ليكي بجوزي يجي ويجيب ليكي قسيمة الجواز تشوفيها بنفسك

عمتها بقسوه
= اخرسي خالص واقطعي نفس.. فكراني عبيطه وهتضحكي عليا يا بنت اعتدال
جوزك ايه وقسيمة ايه الي بتتكلمي عنها تلاقيه واحد دفعاله عشان تداري فجرك

لتتابع بصرامه
= خدوها على أوضة الخزين إرموها هناك
وإقفلو عليها كويس و محدش يدخل عندها ولا يشوفها الا بأمري..

ليقوم الرجال بحملها وهي تصرخ بفزع
= اسمعيني يا عمتي حرام عليكي ..انا متجوزه ومعملتش حاجه غلط .. هاتي اتصل بجوزي وانتي تتأكدي اني مبكذبش عليكي واني متجوزه علة سنة الله ورسوله

لتواصل الصراخ في حين تتجاهلها عمتها حتى اختفى صوتها عنهم

لتشير الحاجه لاكبر ابنائها سنا واكثرهم غلظه وهو من قام بمهمة ضرب عليا حتى نزفت الدماء من انفها وفمها
= إستنى يا أبو كامل عوزاك

ليطيعها وهو ينظر الى زهره بتوع
الحاجه بصرامه
= البت دي مالكش صالح بيها..متقربش منها ولا تأذيها انت فاهم انا عرفاك كويس وعارفه انت بتفكر في ايه

أبو كامل بغضب
= انتي بتقولي ايه ياما دي خاطيه ومخلفه بالحرام ده بدل ماتقولي
اقتلها وتاويها واخلص منها ومن فضيحتها

الحاجه بغضب وهي تضرب عصاها بالارض بقوه
= البت متجوزه وعلى سنة الله ورسوله
امها الله يجحمها كانت معرفاني انها مكتوب كتابها
ودخلت من غير فرح علشان ظروف موت جوز امها وانا سكت ايامها علشان معملش عداوه معاها واقدر اخد ورثكم من عمكم

ابو كامل بذهول
= ايه...بتقولي ايه ياما ..متجوزه .. انتي لسه متهماها في شرفها وكدبتيها لما قالت انها متجوزه

ليتابع بدهشه اكبر
= طب ليه خلتيني اخطفها واضربها ..
وليه حبساها دلوقتي.. ليه عملتي كل ده ليه

الحاجه بصرامه مخيفه
= عشان أرجع حقك وحق اخواتك اللي الحيه إمها لهفته..

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي


لتتابع بكره
= استغلت ان اخويا الله يرحمه كان كبير في السن
و اول ماخلفت منه خلته يكتب لها كل الي وراه وقدامه
ولما رحت اطالب بحقي من ورث اخويا طلعت ورق ان كل حاجه مكتوبه باسم بنتها
وانها متقدرش تديني حقي الا لما بنتها تبلغ سن الرشد وفضلت ساكته على امل اخد حقي منها
لكن بعد الصبر ده كله و بعد ما خلاص زهره بلغت سن الرشد كانت امها ماتت وزهره اختفت كأنها فص ملح وداب وكل الاملاك اتباعت
وابن جوز امها قال انها باعت كل حاجه و خدت ورثها وسافرت على بره
لحد امبارح جالي اتصال عرفني عنوانها و اتبعاتلي صوره لابنها وللقصر الي معيشه جوزها فيه من فلوسي وحقي من ورث اخويا

ابو كامل بصرامه
= يعني قصدك ان القصر والخير الي عايشه فيه ده كله بتاعها هي مش بتاع جوزها
الحاجه بسخريه
= بتاع جوزها .. ..انت عارف هي متجوزه مين..
متجوزه حتة واد فقير مش لاقي ياكل ابوه يبقى السواق بتاعهم ..الظاهر امها جوزته ليها عشان بنتها كانت بتحبه وهي كانت مدلعاها ومبترفضش ليها طلب
ابو كامل بجديه
= يعني انتي جيباها هنا عشان.....

الحاجه مقاطعه
= عشان تمضي على تنازل عن حقي في فلوس اخويا

ابو كامل بسخريه
= وموضوع شرفها ده عشان تكسري عينها و تخوفيها وتحسسيها ان روحها في ايدك تقوم تمضي من سكات مش كده ...

ليتابع بتساؤل
=طيب وبعد كده ..بعد ما تمضي ايه الي هيحصل..

الحاجه بقسوه
= هتمضي وتغور تروح لحال سبيلها

أبو كامل بصرامه
= تغور... يبقى انا كده مش موافق

الحاجه بدهشه
= بتقول ايه..مش موافق ..انت عاوزني أسيبها بعد ماصدقت لقيتها ..ايه مش عاوز ترجع حقك انت وخواتك.. انت عارف ورثكم من عمكم يطلع أد ايه

أبو كامل بابتسامه صفراء
= عارف يا أما وعشان كده بقولك مش موافق

الحاجه بدهشه وعصبيه
= هي فزوره.. اتكلم علطول وقول قصدك إيه

أبو كامل بصرامه
= قصدي انا عاوز الورث كله وفوقيهم صاحبة الورث

شهقت الحاجه بحنق
= طب الورث كله ومقدور عليه نمضيها على تنازل عن كل الي حيلتها
لكن عاوز صاحبة الورث كمان ..طب اذاي انت نسيت انها متجوزه و حامل كمان وألا حلاوتها لحست عقلك

أبو كامل بغلظه
= متجوزه نطلقها ..حامل نسقطها و
بعد عدتها اكتب عليها

الحاجه بغضب
= طيب احنا ممكن نسقطها ذي ما انت بتقول لكن نطلقها اذاي من جوزها
نحط البندقيه على راسه ونطلب منه يطلقها دا يفضحنا وسط البلد ويمكن يبلغ عننا البوليس وكل الي عملناه يضيع

ابو كامل بغلظه
= ليه شيفاني عبيط عشان اعمل كده..احنا هنعمل ذي ما كل الناس ما بيعملو لما بيحبو يطلقو بناتهم

الحاجه بقلة صبر
= والناس بيعملو ايه يا سندي

ابو كامل بابتسامه صفراء
= هنخليها تعمل توكيل لمحامي والمحامي يرفع على جوزها قضية
خلع عشان نخلص بسرعه..
ونبقى كسبنا الورث كله وانا كسبت فوقيهم واحده تملالي البيت ولاد بدل الي انا متجوزها بقالي عشر سنين وعامله ذي الارض البور بتطرح بنات وبس ..
ليتابع بثقه
= انا حاسس ان الولد هايجي منها ..
وهرفع راسي وسط الناس بدل
خلفة البنات الي حانيه راسي وسط الخلق

هزت الحاجه رأسها وهي تقول بثقه
= وانا موافقه يا ابو كامل اهم شئ تمضي على ورق التنازل واضمن الورث بين إيديا

ابو كامل بابتسامه صفراء
= هتمضي يا أما ..هتمضي وهتجوزها ..وهنجيب الواد
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق