قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل السادس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل السادس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل السادس عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل السادس عشر
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل السادس عشر)

في بيت العرابي.....

ندي بغيظ : لا يا غادة انسي يا ماما عايزة تسألي ،اسأليها انتي ، انتي عايزة تجيبيلي مصيبه !!
تأففت غادة لتردف ...
-مصيبه ليه بس يا نودي يا حبيبتي ....
ندي بابتسامه صفراء ...
-لا ابدا عشان بلال لو عرف بس ممكن يقتلني !!
مطت غادة شفتيها لتقول بعيون واسعه مدعيه البراءه ....
-يعني بلال اغلي مني يا نودي !!
ضحكت ندي و كأن ما تفوهت به ما هو الا جنون !!
-اكيد طبعا بلال !! انتي هبله ...
اغتاظت غاده وهي تنكزها بحده في ذراعها ...
-بقا كده ؛ طيب ياختي ابقي خلي بلال ينفعك ويقعد يذاكر معاكي عن اذنك ...
ضحكت ندي بشده علي سذاجتها لتقول...
-يابنتي افهمي بس ، دلوقتي هو في حكم جوزي يعني مينفعش اتصل بسمر اسألها عن استاذ مراد ده !!
-وفيها ايه يعني ،انا مكسوفه اسألها !!
-يعني انا اللي متجوزة اروح اسألها عيني عينك عن راجل غريب ...اقولها ايه هاااه وهي هتقول عليا ايه !!!
-اووووف خلاص خلاص انا هسألها !!
ربتت ندي علي كتفيها كأنها والدتها لتردف بحب...
-ماشي بس متدلقيش اوي كده ، احنا منعرفش عنه حاجه !!
نظرت لها غاده بنصف عين وقالت...
-شوف مين اللي بيتكلم ؛ ده انتي كنتي هتموتي علي بلال ...

لترد ندي مدافعه ....
-بس انا عارفه بلال كويس وانه بيحبني وهو كمان كان هيموت عليا !!
ابتسمت غادة لتردف بمرح...
-ابو شكلك !! بحقد عليكي ، انا هعنس اصلا كل الرجاله خايفه من مصطفي !!
دوت ضحكه ندي ...
-هههههههه عشان انتي صغيرة وبيني وبينك مصطفي يخوف بردو !!

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-اعمل معاه ايه ده عشان يسبني اعيش حياتي ....
ردت ندي بثقه ...
-علي فكره بقا احمدي ربنا ، وانتي فاكره اني عشان حبيت بلال و اتجوزتوا يبقي كل الحال كده ...لا يا ماما الزمن بتاعنا وحش والرجاله عايزة تتسلي و البنات موقعه المبادئ وماشيه ورا المسلسلات ....
ردت غادة بصدق...
-وهو ده اللي مصبرني من ساعه موضوع نوال واللي حصلها مع الواد اللي ضحك عليها ده الله يحرقه ؛ دي طيبه جدا وروحها مفيش بعد كده بس طلعت هبله !!
-شفتي بقا ...اصلا يابنتي لولا اني عارفه ان بلال ليا مكنتش عبرته ....
ضحكت غاده حتي ادمعت وهي تقول....
-علي يدددددددددي !!
ضحكت ندي معها وهي تهددها بقتلها !!
هاتي الفون بقي نكلم سمورة ......ردت سمر سريعا بابتسامه...
-الو....
ارردفت غاده مبتسمه...
-الناي الوحشه اللي مش بتسأل !!
-هههههههههه انا سيباكي تذاكري والله ...
-امممم ايوووة ياختي لكن لو عايزة تعرفي حاجه عن مصطفي تجري تكلميني...
سمر يخجل...
-انا !!!!
-ايوة خشي في عبي خشي ....انا فاهمه كويس ياختي ...بس علي العموم انا اجدع منك وبسأل اهوه ...
ضحكت سمر ....
-انتي ايه لسانك ده مش طبيعيه !! وخدي بالك بقي انا مش مستفاده منك بحاجه و مش عارفه اطلع منك باي معلومه ....
-الله وانا مالي يا لمبي هو انتي سألتي اصلا غير مصطفي عامل ايه هو مصطفي هنا وانا مجوبتش ؟؟؟..
ضحكت سمر لتردف ...
-طيب خلاص احكيلي شويه ...
ابتسمت غاده وهي تعدل من جلستها وندي بجوارها تضرب كف علي كف الم تكن تتصل لتسأل علي مراد ....كيف انقلب الحديث ليصبح عن مصطفي !!
-اممممممم هو ليه عصبي كده مثلا وعلي طول متنرفز !!
تنهدت غاده وهي تقول .....
-معلش يا توتا هو عصبي بس طيب والله واحسن اخ في الدنيا وعمروا ما كان كده ...بس ربنا بقي من ساعه ما ماما اتوفت الله يرحمها وهو بعد عننا كلنا ..
اردفت سمر بأسي وحزن ...

-اسفه لو بقلب عليكي المواجع !! مش لازم نتكلم في الموضوع ده !
اسرعت غاده ....
-لا والله عادي مش هتفرق ...عايزة تعرفي ايه تاني...
-اممم لو منكن اسأل هو كان مرتبط بيها اوي ....
-بصي يا سمر مصطفي طول عمره في حاله ومش بيحب الاختلاط بس كان مع ماما زي ضلها وهي كل حياته بس للاسف الفترة اللي ماما تعبت فيها دي محدش كان يعرف ويشاء القدر انه يتعرف علي شله عيال كده بعدته عن البيت وبقي علي طول برا البيت ....فلما عرفنا بمرض ماما ملحقش يعوض الوقت ده اللي بعد فيه وكان حاسس بتأنيب ضمير انه سابها وانه لو كان معاها اكيد كان حس بيها و اقنعها تتعالج !!!
صمتت تمسح دموعها وهي تستكمل...
-وانا الهبله اللي كنت جنبها ليل نهار محستش بحاجه !!
يبدو ان الاخوين يلومان انفسهم ، نزلت دموع سمر رغما وهي تتصور الم الفراق لتردف بخفوت ...
-خلاص يا غاده مش عايزة اعرف حاجه يا حبيبتي ،انا اسفه بجد نكدت عليكي ...
-احم لا ابدا يا قمر ...انا هقفل عشان ورايا مذاكره...
-طيب تمام....مع السلامه...
-سلام ....
اغلقت غاده بهدوء زائد فاحتضنتها ندي قبل ان تذهب غاده الي الحمام تأخد حماما بارا يهدا اعصابها علي امل ان تنسي الماضي ...

....................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

نزلت زينب تبحث عن ندي فمنذ ذلك اليوم بينهم وهي تعاملها بغضب بعد موافقتها و زواجها من بلال رغما عنها ...بالرغم من محاولات ندي المستميته لارضاءها ....
وجدت غادة وندي عند منال يجهزون للغداء...
فقالت بخبثها الثقيل...
-خلاص منال بقت هي بيت العيله والكل ملموم عندها !!
لوت غاده فمها لتقول ...
-عادي يا عمتي احنا مجمعين عشان سمر و مامتها جايين !!
مصمصت بغيظ لتردف بلامبالاه ....
-هما كل شويه هيجوا...
لترد غاده بحزم....
-عيب يا عمتي كده وبعدين مصطفي حساس اوي من نحيه سمر ولو سمعك مش هيحصل طيب...
لتجيب زينب بغضب....
-والله عال يا بت انتي اللي هتعلميني العيب !!!
نظرت غاده بقله صبر الي ندي لتقول بهدوء
-لا مش قصدي يا عمتي ...انا بس بقولك اللي هيحصل ،ده غير ان بابا اداهم الشقه اللي فوق يقعدوا فيها لحد ما والدها يرجع !!
-نعم !! يا ماشاء الله يا ماشاء الله ؛ ابوكي قال كده ...لا دي كده زادت عن حدها ...
لترد ندي...
-وفيها ايه يا ماما مش مرااته وخايف عليها !!..
رمقتهم بنظرات غاضبه لتردف بغيظ ...
-بقولكم ايه انا ضغطي عالي مش نقصاكم انا غايرة في داهيه في شقتي...
زفرت غاده بحنق بعد ان ذهبت عمتها لتنظر برعب الي ندي....
-ايه ده يا ندي امك دي !!
تنهدت ندي باسي وهي تقول...
-معلش ياندي هي ماما بقالها فترة متغيرة معرفش جرالها ايه !!!
دلف بلال الي شقتهم لترتسم ابتسامته من اول وجهه الي اخره عند رؤيه ندي ....تقدم نحوهم دون ان يبعد انظاره عنها ....فتنحنحت غاده بحرج مما يحدث و انسجام الاثنان معا كأنهم في عالم وحدهم وذهبت الي المطبخ تساعد منال ...
-احم طيب انا هشوف لو هساعد طنط وجايه علي طول ....
ليشير لها بلال بالذهاب ...و ما ان اختفت حتي امسك ندي و دلف الي غرفته وسط مقاوماتها ...
ندي بذعر : بلال !! خالي جوا ما تستهبلش !!

ليقربها الي احضانه رغما عنها ويقول...
-واحده تقول لجوزها اللي مشفهاش من امبارح متستهبلش !!
كادت ان تبتسم ولكنها قالت بحزم ...
-ايوة الوحدات اللي انا زيهم و سييني بقا احسنلك....
ضحك بلال وهو يكبلها في احضانه ...
-لا ده انا ابهدلك بقا !!
نظرت له بحاجب مرفوع لتقول بغرور...
-انا محدش يقدر يبهدلني يا بابا انا لحمي مر...
لينظر لها بجموح و مكر ويردف ....
-امممم اجرب و بعدين اقول رأيي....
نظرت له بعدم فهم لتقول...
-تجرب ايه ؟! واوعي بقا كتمت نفسي !!
-ايوة ايوة الله يرحمه !! هو انتو كده يا ستات اول ما تتملكوا الواحد منا وتضمنوا في ايدكم تهملوا وتسيبوه يتمرمط وراكم ...
ضحكت قليلا علي اقواله و قالت مدافعه بابتسامه عريضه...
-علي فكرة انا ممرمطالك من زمان !!
رفع حاجبه بذهول ليردف بتحدي مرح....

-يابت اللظينه ...طيب حقي بقا اللي هعمله فيكي...
-حق.........
قطع جملتها بشفتيه التي وقعت علي ثغرها المزين بأحمر الشفاه كرزي اللون الذي اهده لها ....حاولت ندي التملص منه ولكن دون جدوي فقد امسك بها كالعنكبوت في شباكه يروي شوقه من تلك الشفتان و صاحبتهم العاتية .... ايدي مرتجفه وضعتهم علي صدره لتستشعر نبضاته المضطربه تماما كنبضاتها ...
دق الباب فجأخ فدفعته بكل قوتها بخوف ، باغتته تلك الدفعه ليرتطم بالخزانه خلفه...
نظر لها باعين متسعه توازي عيناها ولكن لاسباب مختلفه ...لتدلف غاده وهي تحذر بخفوت...
-انا داخله...
وقع نظرها علي بلال الملتصق بالخزانه ثم ندي بوجهها الاحمر علي الجهه الاخري ...فعضت علي شفتها السفليه حتي لا تضحك واحمرت وجنتها هي الاخري لتردف بخجل وضحك....
-عمي في المطبخ و طالع يقعد في الصاله وهينفخكم لو لقاكم طالعين من نفس الاوضه...
قبل ان تنهي جملتها كانت ندي امامها تجذبها الي الخارج مغلقه الباب خلفها ...
نظر بلال الي المكان التي كانت به بذهول ثم وضع يده علي رأسه غير مصدق تلك القوة الصادرة من تلك الصغيرة مصطنعه الرقه !!!

......................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

وضع مصطفي حقيبتي سلوي و سمر امام شقه منال المرحبه بهم بشده ....
منال بحب و ترحاب...
-يا الف اهلا وسهلااا والله والله البيت نور يا ام سمر يا حبيبتي !! ادخلي يا مرات الغالي ...

ابتسمت لها سمر بخجل و دلفت مع والدتها فنكزها مصطفي في جانبها من الخلف باصبعه....شهقت بخفه ونظرت له بتحذير ...بينما نظر هو الي الامام ببراءه !!

منال بسعاده : انا عملالكم غدا هتاكلوا صوابعكم وراها....
توقف مصطفي ليمسك بالحقيبتين واردف..
-ارتاحوا انتوا وانا هطلع الشنط..
اندفعت سمر لا استني انا هشيل واحده !!
نظر له بتعجب وقال...
-ليه !!
-عشان الشنطه بتاعتي تقيله اوووي فاكيد الاتنين هيتعبوك ...
رفع حاجبه بابتسامه صغيرة علي براءتها ولكنه لم يرغب في ان ينبهها بانه كالتنين بالنسبه لها !...
قال بابتسامه غير بريئه اطلاقا ...
-و ماله تعالي شيلي دي ...
و بالطبع تطوعت غاده بالصعود معهم علي مضض منه ...
غاده فبابتسامه :انا فرحانه اوي اني هقدر اشوفك طول الوقت !!
بادلتها سمر الابتسامه وقالت وهي تنهج بخفه من حمل الحقيبه ....
-والله وانا اكتر ....
اراد مصطفي الضحك فقد صعدت 5 درجات فقط ولكنه توقف اعلي الدرج ومد يده الاخري حين وصلت لاخذ الحقيبه من يدها وسط استغرابها ...
-ايه ، انا هشيلها !!!
-لا كفايه انتي علي رجليكي الصغيرة دي وانا هشيل الشنط ...
-طيب انزل انا !!
رد بسرعه احرجته قليلا...
-لااااااا، احم اقصد لا هفرجك علي الشقه بالمرة ...
نظرت له غاده بصدمه غير مصدقه لهفه اخيها قليل الكلام و المنطوي دائما !!
تكلمت سمر بخجل مع غاده حتي تغطي علي ما صدر منه ...
-احم وانتي عامله ايه ياا غادة ،بتذكري ؟؟!
-اه بس الرياضيات تعباني جداااا...
-اممم انا كمان كنت بكرها لحد ما مراد بدأ يذاكرها ليا وتخيلي دخلت تجارة !!
رفرف قلب غاده عند سماع اسم مراد وقالت محاوله اخفاء لمعان عينييها ...
-بجد واضح انه شاطر جدا ، ده انا بذاكر وباخد درس وبرضوا بلح !!
ردت سمر بابتسامه وامل في المساعده...
-ايوة بجد ولو تحبي انا ممكن اخلي يجي يساعدك لما يزورنا !!
زفر مصطفي بحنق ليردف...
-مفيش داعي يا سمر هي هتذاكر...
نظرت غادة بطرف عينيها بحزن طفولي وغضب ...فاشارت لها سمر بعينيها بانها ستتصرف فقالت...
-عادي والله هو كده كده بيجي علي طول يزورنا !!
لم تكن تعلم ان كلامها يزيده غضبا.... وصل الي الشقه واخرج المفتاح وقال وهو يجز علي اسنانه ...
-بدل الرغي الكتير والشكوي انزلي ذاكري يا غاده متبرريش فشلك !!!
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق