رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الحادي عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الحادي عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الحادي عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الحادي عشر

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الحادي عشر

ماهي اول ما شافت ادم طفت سجاره الحشيش من ايدها وبصت لاصحابه بصدمه..
ادم:فتح عنيه بحسره من اللي شافه ..
- ماهي بتقرب عليه ادم حبيبي مقولتش ليه انك هتيجي..

ادم :بعصبيه شديده ممكن افهم دي ايه بالظبط بيت بني ادمين ولا غرزه ليكي انتي وصحابك الضايعين ...
اصحابها انسحبو وطالعو من الشقه وسابهم يكملو خناقهم..
ماهي :انت بتزعق ليه ...وبتحاسبني علي ايه مش انت السبب انت اللي سايبني طول الوقت لوحدي ...
ادم:بعصبيه شديده هو فين الوقت ده مش كفايا سيباني في ظروفي اللي بمر بيها لوحدي..كمان انا اللي طلعت مقصر
ماهى:ظروفك ان كنت موجوده فيها بس لما سيتك توقف وتقول لست مراتك الفلاحه دا بيتك ومش هتتطلعي منه ..وانا تسبني امشي من غير حتي ما تيجي ورايا ده تسميه ايه...وبعدين عايزني اتصرف ازاي كنت مخنوقه ولقيت صحابي افرفش شويه معاهم ده يزعلك في ايه...
ادم:يزعلني علشان كنت مفكر اني هاجي القي مراتي اللي بحبها مستنياني انام في حضنها وطبطب عليا وتحسسني بحبها زي زمان وتزعل اني مش معاه ودور هو فيه ايه بيمر بظروف شكلها ايه ..بس انتي بدوري بس علي نفسك وصحابك هتسهرو فين هتشربو ايه ...
ماهي:بضحكه رنانه...وحد قالك بقا اني كنت الفلاحه اللي انت متجوزها جيبها تكون خدامه ليك لا انا زي زيك ليا كياني الخاص واسلوب حياه انت عارفه كويس ومش معني انك تكون في ظروف اكون ملازومه بيها...لا انا رضيت بظروفك ووافقت عليها المفروض
انت بقي اللي توفي بوعدك وتعلن جوزنا قدام الكل ...
ادم:بصلها بإشئمزاز لاول مره ...وسابها ومشي من غير ولا كلمه..
ماهي نفخت بضيق وبعدها مسكت الفون وكلمت كمال...انت فين..
كمال:ابتسم في البيت ..
ماهي:طيب انا جيالك...
كمال: ابتسم بنصر كنت عارف انك انتي اللي هتيجي...فصل معاه وقام يحضر لباقي خطته.....
عند احمد وفريده..وصلو شقتهم بعد ما سهرو برا وتعشوا مع بعض..
احمد :غمز بعينه لفريده هدخل اخد دش سريع هستناكي تيجي ورايا ...
فريده بمشاكسه... لا هدخل انام
احمد:بصدمه نعممم انتي كده بقا بتلعبي في عداد عمرك يا روحي..
فريده:كتمت ضحكتها وبدلع واهون عليك...
احمد:بلع ريقه وقرب منها شكل كده هتهور واللي يحصل يحصل..ولسه شفايفه بتلمس شفايفها الباب خبط
فريده اتنفضت بين ايده...
احمد:بضحك مالك اتخضيتي كده ليه انتي مراتي علي فكره..
وسابها ومشي يشوف مين ..لقي نور في وشه بكامل جمالها وانوثتها الجذابه..
نور:برقه عملتلك العشا زمانك ما اكلتش من بدري...
احمد :بصدمه معرفش يرد يقول ايه..
فريده من وراه بغيره حرقه قلبها بس احنا اتعشينا برا شكرا لتعبك...
نور:اول ما شافت فريده انصدمت...ومعرفتش تقول ايه
اصلي فكرت انه احمد هنا لوحده وانتي عند ولدتك فقولت اجبله عشاء خفيف
فريده:بضيق تحاول تخفيه..شكرا لتعبك وقربت من احمد لما بقت في حضنه اصل مودي حبيبي عزمني علي العشا برا النهارده تقدري انتي بقي تتعشي بيه ..ومن غير سابق انذار قفلت الباب في وشها...
احمد كتم ضحكته بالعافيه ...
فريده: بصتله بغضب ممكن اعرف الكائن ده جيلك ليه ..وايه القرف اللي هي عملاه في نفسها ده...
احمد:بمشاكسه بذمتك ده قرف دي كانت صاروخ...
فريده:بصدمه وذهول وبتقولها في وشي كده عادي طيييب ودخلت الاوضه خلي الصاروخ بقا ينفعك نام برا اليله ولا روحلها....
احمد:افتحي يا مجنونه كنت بهزر ...
فريده:مش فاتحه وابقي سلملي علي الصاروخ...

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

ادم روح الفيلا ودخل مكتب باباه ..حس وبوجع في قلبه وبدا يفتكر كلام ابوه عن حياه وان هيجي اليوم ويشكره علي جوازه منها ساعتها ادم اتريق عليه...ادم خد نفس عميق وبدا يفكر في كلام حياه ويربط الاحداث ببعضها حس ان كلام حياه صح ايه اللي يخلي ابوه ينتحر خصوصا انه كان متأكد انه مظلوم...صداع في دماغه هيفرتقها من الوجع والتفكير...بس افتكر اعتراف حياه بحبها ليه ابتسم وحس احساس غريب ملاء قلبه ....
*******
حياه كلمت مامتها وحكتلها علي اللي حصل...
مها :بس كده انا ابتديت اخاف عليكي يا بنتي انتي كده بتحربي ناس مش قدك.
حياه:متخافيش يا ماما ربنا موجود معايا ولازم ارجع حق عمي وكل واحد بيشارك في اذيت البشر هياخد عقابه..
مها:لا يا حياه انتي مش قدهم علشان خاطري انا مليش غيرك
حياه:بتبص للمفتاح اللي في ايدها متخفيش يا ماما ان الاوان يعرفو مين هي حياه احمد السيوفي...
حياه قامت بدري اتوضت وصلت ولبست هدومها الرقيقه وبعدها نزلت وركبت تاكسي وراحت علي الجامعه...
اسيل: اول ما شافتها جريت عليها ايه يا بنتي كلمتيني وقولتلي اقبلك علي الجامعه ضروري ...
حياه :هو دكتور كمال هنا في الجامعه النهارده...
اسيل: معرفش انا لسه واصله هو فيه ايه ...؟؟
حياه:ابدا ناويت اقدم طلب اعتذار السنادي من الجامعه ...
اسيل:بخضه ليه..؟؟
حياه:حاجات كتير اوي اكيد طبعا هحكيلك عليها علشان هحتاج

مساعدتك تكوني معايا في الشركه الفتره الجايه..
اسيل:بس هعمل معاكي ايه..
حياه:هقولك بعدين بس دلوقتي اهم حاجه اقدم الطلب وبعدها هخدك ونروح البنك...
اسيل:بإستغراب هنروح البنك ليه..
حياه:هتعرفي كل حاجه في وقتها اهم حاجه انك تكوني جنبي الفتره دي
- اسيل:بحب وانا معاكي يا حياه ومش هسيبك بس انا بدأت اقلق هو فيه ايه انتحار دكتور فؤاد حاجه مش طبيعيه...
حياه:نفخت بضيق...كله هيبان
اسيل:هو دكتور كمال بيشتغل في الشركه مش كده...
حياه:ابتسمت ايوه هو الدكتور المسؤل علي الادويه في المصنع علشان كده بقولك هحتاجك تكوني معاه الفتره الجايه وبالمره تعرفي تاخدي فرصتك.. وتعرفوني ايه اللي بيحصل بالظبط وايه حكايه الشركه الاجنبيه دي وايه هي نوعيه الدواء اللي بيستورده منها...
اسيل:بحماس وانا معاكي من دلوقتي لو حبيتي
عند احمد فاق الصبح لقي نفسه نايم علي الكنبه وجسمه بيوجعه فكذ علي سنانه بغضب من محبوبته وقام خبط علي بابا الاوضه افتحي يافيري ...

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


فريده:فتحت باب الاوضه وكانت عنيها ورمه من العياط....
احمد:بخضه اول ما شافها وسحبها لحضنه انتي كنتي بتعيطي يا فيري..
فريده:بدموع ممكن تبعد وملكش دعوه بيا ..
احمد:مسك وشها بين ايده ومسحلها دموعها وبعدها ابتسم اول مره اشوفك بتغيري اوي كده..وبعدين خدي هنا دا انتي هتتعقبي عقاب عسير وكمان زعلانه تسبيني انام برا لوحدي ..
فريده:بضيق احسن وبعدين مروحتش عند الصاروخ ليه..
احمد:قرب منها وبهمس واروح عند صاروخ عادي ليه وانا معايا واحد نووي.....
فريده:يا سلام..
احمد:وحياة عبد السلام وبعدها خدها في حضنه يا بت والله في واحده في الدنيا دي تملي عيني غيرك ومد ايده وخدها حطها علي قلبه علشان انتي ساكنه هنا ولا اي واحده تقدر تدخل المكان ده غيرك..
كل كلمه احمد بيقولها بتلعب علي اوتار قلب فريده...
فريده:بحب رمت نفسها في حضه فهو اول حب لها وبتحبه بجنون..
احمد:شالها ودخل بيها الاوضه..
فريده:لفت ايدها حاولين رقبته..وهمست بحب ...بحبك..
حياه راحت البنك ودخلت لقت في خزنه بإسمها زي عمها ما قال لها طلعت المفتاح وبصت عليه وبعدها خدتت نفس عميق وحولت تخفف من توترها..
فتحت الخزنه وبدأت تشوف ايه اللي فيها بس كانت الصدمه باينه علي تفاصيل وشها..يا نهار اسود
معقوله وصلت بيهم القذاره اوي كده ...حططت كل حاجه مكانها وبعدها خرجت لقت اسيل مستنياها
عملتي ايه عرفتي ايه اللي في الخزنه...
حياه لسه في حاله من الصدمه ابدا مفيش حاجه مهمه
اسيل:طيب احنا هنروح فين دلوقتي...
حياه:علي الشركه...طلعت تلفونه وكلمت محمود المحامي يقابلها علي الشركه....
وصلت الشركه واول حاجه عملتها وصلت مكتب عمها ودخلت واتفأجت بادم قاعد وباين علي التعب والارهاق...
حياه:اول ما شافته بصتله بكبرياء وثقه وقربت منه اعتقد ان ده مش مكانك يا استاذ ادم
ادم:ابتسم علي جراءتها اللي مش متعود عليها منها ولا دي خياه اللي كانت اول ما تشوفه تبص في الارض..قام واقف وقرب منها لدرجه خلت حياه مش عارفه تتنفس
ادم:بهمس تعرفي شكلك حلو اوي وانت متعصبه كده...حياه وسها قلب الوان الطيف كل كلمه ادم بيقولها بيكون ليها تأثير عليها
ادم:ابتسم بغرور ..ايه مالك اللي يشوفك دلوقتي ما يشوفك وانتي داخله من شويه...
حياه:بصتله بصدمه وحاولت تفوق نفسها وتعرف انه بيستغل ضعفها قدامه...
اول ما شافت ابتسامه الغرور علي وشه مشت ناحيه المكتب وقاعدت علي الكرسي...بكل ثقه ...يا ريت تحضر اجتماع بعد ربع ساعه وتجمعلي فيه كل حاجه خاصه بالشركه عايزه اعرف كل كبيره وصغيره بتحصل هنا...اوكيه
ادم:بصلها بنص عين وابتسم اول حاجه انا مش شغلتي انفذ اومرك
فيه عندك سكرتيره ممكن تبلغيها بكده..
حياه:ضغطت علي الزر دخلت السكرتيره شكلها لبسه ومش لبسه
السكرتيره دخلت وبدلع نعم يا ادم بيه ...ادم شوفي مديرتك الجديده هتقولك ايه..
حياه:بصتلها بإشئمزاز تحضري ليا اجتماع فوري ويحضر فيه كل المستسمرين واعضاء مجلس الاداره حالا..
السكرتيره: حاضر يا فندم اي اوامر تانيه...
حياه:لا...ولسه هتمشي اه فيه وبصتلها من فوق لتحت يا ريت تغيري من لبسك يا ام هتترفدي من هنا انا مش بحب اقطع عيش حد بس مظهرك العام مش هيمشي معايا...
السكرتيره: طلعت وهي دمها محروق ...انا دي تتعامل معايا كده طيييب...
كل ده وادم متابع في اعجاب بشخصيتها اللي اول مره يشوفها
في قاعده الاجتماعات الكل موجود وبيهمس بكلام مش مفهوم ...حياه بثقه السلام عليكم ...احب اعرفكم بنفسي انا حياه احمد السيوفي واللي هكون صاحبه اكبر اسهم في الشركه وبكون رئيست مجلس الاداره من اليوم وطالع...
ثرثره بصوت مش مفهوم بين الاعضاء واعترضات خوفا علي مصلحه الشركه...
حياه:يا ريت تهدو مفيش حاجه هتتغير كل حاجه زي ماهي بالاضافه لشويه تعديلات لابد منها
جمال:كان الغضب اتملك منه وهي بقا التعديلات اللي ناويه تعمليها...
حياه:بصتله بإستحقار وبعدها كملت كلامها بعض الشركات الممونه هنلغي معاهم التعامل وده هيكون لمصلحه الشركه ..
جمال:بغضب مصلحه ايه بقي انتي ناويه تخربيها ..الشركات اللي بتتكلمي عنها دي احنا طول عمرنا بتعامل معاه وشغلنا كله في السليم
حياه:اللي خايف من الخساره وعايز ينسحب انا معنديش مانع ...
كلام مش مفهوم بين الاعضاء فيهم اللي غضبان ومنهم اللي عاجبه الثقه اللي حياه بتتكلم بيها...
ادم:بيبصلها بإعجاب ومش مصدق ان دي بتكون حياه...
جمال:قام واقف وهو علي اخره وساب القاعه ومشي علي مكتبه يكلم ميرفت...
جمال:بعصبيه ممكن اعرف ايه اللي بيحصل ده ...
ميرفت:بعدم فهم فيه ايه اللي حصل..
جمال:شكلك نايمه في العسل لحد ما هنبقي انا وانتي من الاموات الناس اللي بنتعامل معاه مش بتهزر عارفه يعني مش بهزر ..قابليني في شقتنا حالا نشوف حل للمصيبه دي..
ميرفت:بخوف حاضر...
الاجتماع خلص وحياه قامت تروح علي مكتبها ادم كان وراء منها بس واقف لما شاف مراد مقرب منها...
مراد:بابتسامه عجبني اوي اسلوبك في الاجتماع بجد حاجه فوق الخيال وهيكون ليكي مستقبل رهيب...
حياه:ابتسمت شكرا لذوقك ولسه هتمشي مراد وقف في وشها ممكن اطلب طلب ..
حياه:اتفضل...
مراد:ممكن تقبلي عزومتي علي العشا النهارده...
حياه:بحده نعمم ؟؟
مراد:متفهميش غلط ...هنتكلم في الشغل...
حياه:اه لو علي الشغل انا قولت اللي عندي في الاجتماع واعتقد مفيش كلام غيره...
وسابته ودخلت مكتبها بس اتفأجت بادم بيكلمها بحده وغيره كان عايز منك ايه...
حياه:حاجه متخصكش...
ادم:بغضب مسكها من درعها يا ريت تتكلمي معايا بإسلوب احسن من كده
حياه:بصتله بتحدي انا ريت علي حاجه فعلا متخصكش ويا ربت تعرف انك بتكون ابن عمي وبس
ادم:بسخريه ليه وجوزك دي راحت فين...
حياه :ابتسمت جوزي اللي هكون مراته لازم يكون راجل الاول في تصرفاته...
ادم:بصلهابوش احمر من شده الغضب..وسابه وطلع من المكتب قافل الباب وراه بعنف..
حياه:نفخت بضيق...وطلعت علشان تمشي قابلت كمال واسيل
كمال:بنظره كلها حب ايه رايحه فين ...
حياه:معلش تعبانه ومحتاجه ارتاح
اسيل:بفرحه انا وكمال نزلنا المنصنع وتقدري تعتمدي علينا ومتقلقيش من اي حاجه مخله بالنظام...
حياه :ابتسمت تمام متشكره اوي يا دكتور كمال هحتاجك جنمي انت واسيل الفتره الجايه ...
كمال:بسعاده وانا تحت امرك
حياه روحت علي البيت ملقتش حد طلعت علي اوضتها
ادم رجع البيت قعد في الليفنج ..
ابتسام الخدامه تؤمرني بحاجه ادم بيه...
ادم:بصلها هو الفيلا فاضيه كده ليه..
ابتسام:ميرفت هانم خرجت ومدام حياه جت من الشغل وطلعت اوضتها...
ادم:ابتسم طيب روحي مش عايز حاجه...وبعدها طلع عند حياه
حياه :كانت قاعده علي علي النت بشوف شركات الادويه اللي هتتعامل معاه..
ادم:دخل وقرب منها وبنبره هاديه ممكن اتكلم معاكي شويه...
حياه:بإستغراب ..من هدوءه اه ممكن..
ادم:انا فكرت في كلامك وعايز اعرف تقصدي ايه بإن بابا منتحرش....
حياه:بحزن يااااه لسه قايم تفكر ...ياخساره كل همك الفلوس وبس لكن تعرف الحقايق لا
ادم:قرب منها بغضب يا ريت تردي علي سؤالي وبس
حياه:السؤال ده تسئله لنفسك وانت تعرف لكن انا معنديش اجابه
ادم:قرب منها اكتر وهو مضايق منها
وبهمس في حد يعامل حد بيحبه كده...
حياه:بصدمه..بس انا مش بحب حد ولو مفكر اني لسه بحبك تبقي غلطان بعد اللي عملته مسح اي حب ليك في قلبي..
ادم:ابتسم بخبث وقرب منها لما بقت حياه في حضنه ..وبهمس جنب ودنها كدابه عنيكي فضحكي
حياه:بتحاول تاخد نفاسه من قربه منها...
ادم:قرب منها اكتر وبص في عنيها
تعرفي ان عيونك حلوين اوي..
حياه:برعشه تسري في جسمها ممكن تبعد لو سمحت
ادم:مد ايده في شعرها الحرير ومسح عليه برقه دوبتها في ايده
كل حاجه فيكي حلوه.. كل حركه وكلمه ادم بيقولها ليها تأثير علي حياه قدام من ملك قلبها وعقلها...
ادم:برقه بدا يقرب من شفايفها بدا يبوسها بحب وحنان ..حياه غصب عنها بدأت تتجاوب معاه ...في الحظه دي ادم بعد عنها وعلي وشه ابتسامه نصر واضح جدا انك مش بتحبيني....
حياه:بصدمه...........؟؟؟؟
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الحادي عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق