رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الرابع عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع عشر

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع عشر

حياه حست احساس غريب احساس خوف مش عارفه ليه حست انها مش عارفه تتنفس فضلت تدعي ربنا ان الامور تكون بخير تنزلت تحت تشوف ادم ممكن يكون في مكتب باباه...
وهي نازله لقت ميرفت في وشها وبعين شر وحقد رايحه فين ..
حياه:بثبات طالعه اشم شويه هواء في الجنينه عندك مانع...
ميرفت بضيق من اسلوبها بصتلها بغضب عيشيلك يومين علشان اخرتك هتكون علي ايدي يا حلوه...وسابتها ومش
حياه:نفخت بضيق حسبي الله ونعم الوكيل....في اللي زيك...
.....
عند ادم سايق العربيه بإهمال وفجأه نور عربيه في وشه وكلكس عالي بيحاول يتحكم في العربيه بس معرفش فتح باب العربيه ورمي نفسه منها بعدها العربيه اتقلبت كذا قالبه وانفجرت بقوه
الشخص بيجري يشوف ادم .......حصلك حاجه يابني ...
ادم:بحزن هز دماغه بالرفض...
الشخص:الحمدلله ربنا يعوض عليك في العربيه مش تخلي بالك وقرب من ادم بحنان قوم يا بني اوصلك شكلك ابن ناس...
ادم:ابتسم بسخريه تعرف يا عم الحاج انا كرهت الكلمه دي اوي ...مبقتش عارف انا ابن ناس بجد ولا انا ابن حرام..
الشخص :استغفر ربنا يابني وقوم كده ومتقولش كده المؤمن منصاب وكل مشكله وليها حل..قوم يا بني اوصلك في جرح في وشك بينزف تعالي اوديك مستشفي ممكن تحتاج تتخيط..
ادم:لا يا بويا وديني علي البيت...
الشخص اسمي حسين يا بني قوم تعالي اوصلك..
ادم وصل علي البيت ...وحياه كانت بتتمشي في الجنينه واول ما شافته جرت عليه ويخضه مالك فيك ايه
ادم:شاف خوفها عليه ابتسم بحزن علي اللي كان بيعمله فيها
حياه:قربت منه بقلق انت عملت حادثه وبتحط ايدها علي الجرح اللي في وشه وبخضه تعالي بسرعه اعقم الجروح دي وبتشده علشان تمشي..
ادم :شدها عليه وبحزن تفتكري الجروح دي تيجي ايه جنب جرح عميق في قلبي..
حياه: بحزن ربنا يريح قلبك ويطهره من اي جرح ...
ادم:ابتسم الله يا حياه دعوتك حلوه اوي...دعوه طالعه من القلب بجد انتي اللي زيك في الدنيا دي مش كتير..
حياه:ممكن تأجل كلامك ده لبعدين وتعالي اشوف اللي في وشك ده
ادم مشي معاه وهو بيفكر ازاي كان بيكرهه اوي كده ..وافتكر كلام باباه فعلا كان معاه حق لما قال اني هيجي اليوم اللي اشكره علي جوازه من حياه... ...
حياه وصلت الاوضه وبسرعه جابت علبه الاسعافات وبدأت تعقم الجروح برقه وحنان ..كل ده وادم بيبصها بحب وشوق...
حياه خلصت ولسه هتقوم علشان تمشي..ادم ماسكها من ايدها ..حياه ممكن اطلب منك طلب....
حياه:هزت دماغها بالموفقه...
ادم:بحب عايز انام في حضنك ....
حياه:اتكسفت وبصت في الارض ووشها من الخجل قلب الوان...
ادم قرب منها وشدها لحضنه ...حياه استسلمت بين ايده ...فضلو وقت كتر وهما علي الحال ده....كل واحد كان محتاج الحضن ده محتاجين يقوي بعض بحبهم لبعض وكل واحد يدي حبه وحنانه لتاني...
ادم :مقدرش يستحمل قربها منه اكتر من كده وان هي في حضنه وبين ايده بدا يقرب من شفايفها ويبوسها بحب وحنان....حياه وهي بين ايده افتكرت انها مش لازم تضعف قدامه تاني مش لازم تستسلم لضعفها قدامه...سحبت نفسها من حضنه....ادم بترجي حياه علشان خاطري متبعديش عارف انك خايفه مني بس انا والله العظيم بحبك
حياه:سحب نفسهاوجرت دخلت الحمام وهي حاطه ايدها علي قلبها وبتحاول تاخد نفاسه وتهدي ضربات قلبها......
......
عند احمد وفريده....
احمد:واقف مصدوم من كلام فريده مامتك هي اللي قالتلك كده هي اللي طلبت منك اننا نروح نعيش في الفيلا
ابتسم بسخريه باعته ناس تراقبني وتصورني وكمان تفبرك الصور..
وانتي زي الهبله ماشيه وراها وبتصدقي كلامها لا وكمان عايزانا نروح نسيب شقتنا ونروح نقعد عندها...
فريده: اولا ماما مطلبتش مني اني اقولك كده بس لما القي الموضوع يطور مره هي تكون بكامل جمالها وجايه تخبط عليك نص اليل علشان جيبالك عشا...والمره التانيه تاخده وتخرج من غير ما اعرف يبقي لازم نعمل حدود في التعامل انت ممكن بتصرفاتك تكون بحسن نيه بس هي ممكن تتقبل ده بالعكس ...وده اللي انا ملاحظاه...
احمد:بسخريه ملاحظه ايه بقولك زي اختي ...وكمان بتكون مرات صاحبي يعني كل اللي في دماغك دي هوس من كلام مامتك ...
فريده :تمام اوي ...بصراحه اثبتلي انك مش قادر علي بعدها وان عجبك بقي كل يوم وهي رايحه معاك الشغل وجابه من الشغل وكمان فسح وخروجات ..ومسكت الشنطه وبدموع ..كنت فاكره اللي بينا حب بجد ولسه هتمشي
احمد :مساكها من ايدها ...انا موافق
.........................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

جمال ومراد مع بعض..
جمال:ناوي علي ايه يا مراد فهمني ...
مراد:انا بعت الفاكس للشركه الاجنبيه وبلغتهم بطلبيه اللي احنا عايزينها
جمال:وبعدين الشحنه بردو هتوصل ازاي...والبنت دي مركزه معانا زي ما انت شايف...
مراد:لا اطمن كل ده ده امره سهلا انا هعرف اخليها توقع شحنه الاستلام بإيدها...
جمال:طيب وماهي واللي عملته مع ادم ..هنعمل ايه...انت شوفته كان عامل ازاي....
مراد:بغضب كمال وادم دول حسابهم كبير اوي...بس الشحنه تدخل بس علي خير والباقي امره سهلا....وماهي انا حجزتلها علي طياره بكره اللي طالعه علي امريكا....
جمال:اهم حاجه الشحنه توصل بالسلامه دي فيها كل اللي حيلتنا
مراد:بثقه متقلقش يا بابا...انا مرتب كل حاجه وكل حاجه هتمشي زي ما انا عايز...
عند ادم بعد حياه ما سابته وهربت من حضنه نفخ بضيق..ولعن غبائه علي تصرفاته معاه واللي خلاها فقدت الثقه فيه....تلفونه رن بيشوف مين لقاه الرائد
سيف.
ادم:معلش يا صاحبي حصلت معايا ظروف ومعرفتش اجي المعاد...
سيف:ولا يهمك انا سهران هناك دلوقتي لو فاضي تعالي...
ادم:ثواني وهكوم عندك...

ادم قام غير هدومه وقرب من الحمام حياه ممكن تخرجي تانمي عادي انا خارج ....مسمعش صوتها..نادا عليها بقلق حياه انتي كويسه...
حياه:اه كويسه...
ادم:ابتسم تمام تقدري تطلعي انا خارج عندي مشوار مهم...فتح الباب وخرج من الاوضه ونازل علي السلم ميرفت قابلته رايح فين ....ادم كمل طريقه ومردتش عليها...
ميرفت :وقفت في وشه بغضب انا مش بكلمك توقف تكلمني...
ادم:بضيق وعصبيه ...وبظره كرهه انا لسه محترم لحد دلوقتي انك امي فياريت لو سمحتي تتجنبيني الايام الجايه دي خالص....
ميرفت:بصدمه انت بتتكلم كده ليه هي الفلاحه قدرت تأثر عليك وتمشيك وراها والله عال وانا اللي قولت انك انت اللي هتخلص كل حاجه وتخلصنا منها ومن غبائها...
ادم:بسخريه ليه شيفاني قتال قتله ...وقرب بعين كلها غضب لو مفكره اني زيك واعرف اقتل بدم بارد تبقي بتحلمي ولازم تعرفي لو فعلا اللي في دماغي صح مش هراعي انك امي...
ميرفت:بعصبيه انت نسيت نفسك ولا ايه لا فوق انا كل حاجه بعملها علشان خاطرك انت واختك تعيشو في مستوي يليق بيكم وتتجوزي جوازت مشرفه ترفع من مقامكم قدام الناس ..
ادم:بضحكه جنونيه مشرفه مره واحده احب اقولك شرف ابنك مراته المصون بنت الحسب والنسب خالته في الطين وطلعت ملبساني الطرحه ..وكمل بغضب بس مبقاش انا ادم السيوفي ان ما عرفتها مقامها ....مشي وسابها وخرج من الفيلا
ميرفت :بصدمه هو يقصد ايه...؟؟
............
تاني يوم احمد وفريده وصلو فيلا السيوفي....
فريده :داخله بشنطت هدومها ...ميرفت اول ما شافتها ابتسمت بالنصر ...بس الابتسامه اختفت اول ما شافت احمد وراها وقرب منها ومسك ايدها وباسها برقه
احمد:انا رايح الشغل يا عمري مش محتاجه حاجه....
فريده:بحب متتأخرش يا روحي...
وبص لميرفت بتحدي كان عايز يوصلها انها مش هتقدر تفرق بينهم...
ميرفت:واقفه مصدومه من تحدي احمد ليها وبغل واضح بتتحداني يا ابن الشوارع ...مبقاش انا ميرفت ان ما ربيتك....
احمد مشي وفريده قربت من مامتها اللي واقفه بغلها...
ميرفت :عرف يضحك عليكي بكلمتين ..
فريده:ابتسمت في وش مامتها مش حكايه ضحك عليا انا بحبه ومش عايزه اخسره...وبعدين نفذتلك طلبك اهو وجينا نقعد معاكي في الفيلا ...
ميرفت:وانت بقا مفكره كده عرفتي تبعديه عنها ....
فريده:ابتسمت اه انا واثقه في جوزي اللي بحبه....وسابتها ومشت راحت علي اوضتها ....
ميرفت:بصدمه مزدوجه مع الغل والله عال عرف يسيطر عليكي وكلامي بقي زي قلته...!!!
.......................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

في قسم الشرطه ....
الباب بيخبط ..صوت بيرد ...ادخل..
سيف:يلقي التحيه علي رئيسه في الشغل..معالي الباشا...
القائد :تعالي يا سيف....
سيف:حط ملف علي المكتب دي المعلومات الجديده اللي عرفتها عن ماڤيا الاتجار بالادويه الفاسده والمخدرات...
القائد:عرفت حاجه جديده بعد مقابلتك ل ادم...
سيف:ادم طلع ملوش دخل في الموضوع زي ما كنا متوقعين..
القائد:انت قولته علي تعاون مراته معانا....
سيف:لا ...بس ادم قال حاجه مهمه مدام حياه مقلتهاش...
القائد: بتركيز ايه هي...
سيف:في خزنه في بنك بإسم حياه وتقربيا كده فيها معلومات مهمه...بس معرفش الدكتوره خبت الموضوع ده ليه...
القائد:انت متأكد من المعلومه دي..
سيف:ادم هو اللي قالي عليها ..ولما عملت تحرياتي طلع الكلام بجد...
القائد :معقوله يكون ادم مش بيشتغل معاهم...
سيف:بنفي لا يا فندم ادم عمره يا يعمل حاجه بالقذاره دي انا كنت متأكد من كده وتأكدت اكتر بعد كلامي معاه امبارح.....
القائد :طب مش عايزه يعرف ان مراته متعاونه معانا ..وانا هشوف المعلومات دي وبعدها هعمل اجتماع ونشوف هنعمل ايه...؟؟؟؟.......
............
في الشركه ... حياه كل ما تمشي تلاقي مجموعه من الموظفين ماسكين تلفون وبهمسو بكلام مش مفهوم...حياه استغربت ودخلت مكتبها وهي مضايقه من حال الشركه واللي بيحصل فيها...
اسيل :دخلت عليها بحزن طاغي ومش عارفه تقولها ايه....
حياه:بصتلها بإستغراب عايزه تقولي ايه
اسيل :مدت ايدها بالفون تورلها اللي عليه....
حياه:خدته منها ولسه بتبص شهقت بصدمه من بشاعه المظر..وبعدها رمت الفون علي الارض بصدمه وبدأت تتنفس بصعوبه... ....
اسيل:قربت منها بسرعه حياه اهدي انا اسفه بجد اني وريتك حاجه زي كده ...بس الشركه كلها ملهاش سيره غير الفديو ده والغريبه انها كاتبين عليها انها مرات الاستاذ ادم...
حياه:بذهول مش عارفه تتنفس دي مصيبه وفضيحه وبدا الخوف يسري لقبها علي ادم ليتهور ويعمل حاجه..
ادم مش لازم يشوف الفديو ده
اسيل:بإستغراب كل اللي فارق معاكي انه ميشوفش الفديو ...طيب وخيانته ليكي وانه متجوز عليكي......
حياه:غمضت عنيها بحزن ادم كان متجوزها قبلي يعني انا اللي الزوجه التانيه مش هي....
اسيل:بصدمه انا مش فاهمه يعني ايه...
حياه:بخوف وقلق هو كده.. انا حاسه اني في دوامه ومش عارفه اخرج منها...
..................
عند ادم قاعد في مكتبه وشارد بأفكاره هيعمل ايه مع ماهي بعد خيانتها ليه احساس الخيانه كان خنقه كان محسسه بالضعف كز علي اسنانه بعصبيه شديده هتروحي مني فين يا بنت الالفي ونفخ بضيق وبعدها كلم نفسه يا تري دا عقاب من ربنا علي اختاري الزوجه الغلط وان اهتم بالشكل والمظهر وبس وان تكون دي هي اولويتي........ عقاب من ربنا اني اخترت تكون مراتي واحده كل اللي يفرق معاه نفسها وبس وبعيده كل البعد عن الاخلاق والتدين ...وهو بيكلم نفسه احمد دخل عليه وعلامات الصدمه علي وشه....
ادم:مالك في ايه لونك مخطوف ليه...
احمد:انت مفيش فديو وصل لتلفونك ..
ادم:بتوتر فديو ايه...
احمد:بعصبيه فضيحه علي موقع زباله اتفضل شوف بنفسك...
ادم: مسك الفون وهو متوتر وخايف من اللي في باله يكون صح...واول ما شاف الفديو بص للارض بإنكسار وبعدها حس بوجع غي قلبه وبدأ ياخد نفاسه بالعافيه ...
احمد:جري عليه بخضه ادم ....ادم فيك ايه ...ادم فوق...ادم كان ساعتها اغمي عليه من توالي الصدمات عليه...
احمد :بدأ يصرخ علي اي حد يلحقه...
حياه سمعت صرخات احمد طلعت تجري هي واسيل علي مكتب ادم
حياه:اول ما شافت ادم فاقد واعيه ولونه مخطوف جريت عليه ..وبخوف..
ادم حبيبي فيك ايه رد عليا وبدأت تصرخ هو حصل معاه ايه...ادم رد عليا
علشان خاطري ترد عليا ...احمد كلم الاسعاف اللي في الشركه قسم الطواري طلعو خدوه بسرعه علي المستشفي...
وحياه وراء منه بإنهيار ..كمال بغيره لما شاف خوفها ولهفتها عليه بيحاول يقرب منها تعالي هوصلك للمستشفي..
حياه بنفي لا انا هركب معاه عربيه الاسعاف...
كمال:بيحاول يداري غيرته بس اسيل خدت بالها...انا ممكن اروح معاك المستشفي وراهم علشان نطمن عليهم...
كمال:هز دماغه بالموفقه وخدها وركبو العربيه......
كمال:بينفخ بضيق كل ما يفتكر لهفت حياه علي ادم...
اسيل:ايه في ايه مالك مضايق ليه..
كمال:ابدا زعلان علي ادم اكيد شاف الفديو المنتشر علي السوشيال الميديا وبعدها متسحملش...بص لاسيل هي حياه شافت الفديو...
اسيل:بصوت واطي ايوه ...
كمال:بلهفه وقالت ايه بصراحه زعلت عليها طلع متجوز عليها من غير ما تعرف وكمان واحده زباله زي دي ..اساسا اللي زي حياه ادم ده مكنش يبقي ليها ..اللي زيهم بيشوفونا اقل منهم ان هما ولاد ناس واحنا شاغلين خدمين عندهم.....
اسيل:بتبصله بغيره علشان كده بتحبها علشان شبهك وعلي قدك ...
كمال:بصلها بإستغراب وانتي عرفتي منين اني بحبها ...هي قلتلك حاجه وكمل بلهفه هي تعرف اني بحبها...
اسيل:بحسره...هي متعرفش حاجه علشان ببساطه بتحب جوزها...بس انت اللي الحب واضح اوي عليك...
كمال:بضيق بس هو مش بيحبها لدرجه انه لسه ملمسهاش لحد دلوقتي...
اسيل :بصدمه من كلامه..وانت عرفت موضوع زي ده ازاي....
كمال:بضيق عرفت وخلاص ...
اسيل:بحزن لدرجادي بتحبها ومهتم تعرف كل التفاصيل دي عنها...
كمال:وقف العرببه ..وبعصبيه شديده اه بحبها هو انتو مش قادرين تفهمو ليه ..
اسيل:بصدمه من طريقته نزلت من العربيه وهي دموعها علي خدها...
........................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند ادم في المستشفي حياه دموعها علي خدها وبتدعي يكون بخير...
احمد قرب منها ممكن تهدي يا دكتوره وان شاء الله خير ....
حياه:بدموع وخوف يا ررررب
احمد:ابتسم بحزن عليها ونفس الوقت علي اللي حصل لصاحب عمره...
اسيل وصلت عند حياه وجريت عليها وحضنتها ان شاء الله خير....متخافيش..
ونفس الحظه الدكتور خرج وهما جروا عليه ...حياه بلهفه في ايه يا دكتور طمنا...
الدكتور :خير الحمد لله مفيش حاجه بس هو اتعرض لصدمه وهي اللي عملت فيه كده محتاج بس راحه وهيكون كويس..
حياه بدأت تاخد نفاسه طيب ممكن اقدر اشوفه ...
الدكتور :هو حاليا نايم مش هيفوق غير كمان تلات ساعات...
كمال جاي عليهم وبلهفه حياه عامله ايه انتي كويسه...
حياه:بإستغراب الحمدلله...
كمال:اتنهد بحب الحمدلله
احمد :قرب من كمال ومسك ايده محتاجك في كلمتين...
كمال:مشي معاه ...في ايه حبك الكلام دلوقتي...
احمد :اركب العربيه ويلا بينا علي شقتك....
كمال:بإستغراب ليه ...
احمد :هناك هتعرف...
كمال:مش في دماغه ان احمد كشفه وخده وطلع علي الشقه واول ما وصلو احمد من سابق انزار ضرب كمال بالقلم ...
كمال:بعصبيه ايه اللي انت عملته ده...انت اجننت ...
احمد:عملت كده ليه بتفضح صاحبك ليه لدرجادي معندكش احترام للعيش والملح اللي أكلناه مع بعض انت ايه ياخي ازاي جالك قلب تعمل كده...
كمال:وانا عملت ايه ..
احمد :انت هتستهبل احب افرجك الفديو واقارنه بأوضته نومك ياغبي
ايه مخدتش بالك اني حافظ البيت ده حته حته ....نفسي اعرف ادم عملك ايه علشان يستاهل منك كده....
كمال:بعصبيه عملي ايه ...لا من ناحيه عمل فهو عمل كتير اوي خد مني حبي حياتي ودي كانت كافيله اني ادمره
احمد:بصدمه انتي غبي طب استفدت ايه لما فضحته كده ....
كمال:بضحكه جنونيه لا استفدت كتير اوي ..اولا حياه متعرفش انه متجوز عليها...وثانيا حبيت انتقم لحياه وعرفها انه مش راجل وسهل يضرب علي قفاه...
احمد: مستحملش ومسك في خناقه انت حيوان استحاله تكون انسان طبيعي انت الغدر والخيانه خلاص بقي في دمك
كمال:اتخلص منه ملكش دعوه بيا انا حر اعمل اللي انا عايزه انت مش ابويا علشان تحسبني ...
احمد:بصله بحسره يا خساره يا كمال كنت مفكرك راجل ...بس انت اللي اخترت وبصله بإستحقار وبعدها فتخ البابا وقافله وراه بعنف ...
كمال:خبط بإيده علي الحيطه بعصبيه غبي انا غبي....الباب خبط عليه ...
راح يفتح ...وهو بيتكلم يا تري نسيت تقول حاجه تانى.....بس انصدم من لكمه قويه علي وشه وبعدها وقع علي الارض مغمي عليه.........؟؟؟؟
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق