رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الرابع والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع والعشرون

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الرابع والعشرون

احمد لسه بيفتح الباب انصدم بإتنين من جيرانه في وشه واقف وهو محروج لانهم يعرفوه كويس 
فضلو باصين علي احمد بنظرات اشمئزاز ..واحمد واطي وشه في الارض وصوت نور من وراه ممكن تدخل الجيران بتبص علينا.. 
احمد: مردش عليها وراح علي شقته بسرعه فتحها ودخل وهو لسه مصدوم من نفسه ومضايق من نور ..الباب خبط 
احمد : بعصبيه شديده فكرها نور ولسه بيفتح الباب وهيتكلم لقي فريده قدامه ...فريده ..!! 

فريده : دخلت وكانت زعلانه بصتله بعتاب كنت عارفه انك هنا ليه مقولتش انك هنا ...ليه سيبني طول اليل وانا بالي مشغول عليك..ليه قافل تلفونك....
احمد:بعصبيه انا حر اعمل اللي انا عايزه من هنا ورايح ولا انتي من فاكره نفسك هتحسابيني ..
فريده : بصدمه من رده ...انت بتتكلم كده ليه فيك ايه...ادم زعلك انا ذنبي ايه..
احمد: انا مفيش حد زعلني وادم ملوش علاقه ...بس انا خدت قرار ..
فريده: قرار ايه...
احمد: اني هطلقك..وكل واحد يروح لحاله..
فريده: مذهوله من رده انت عارف انت بتقول ايه..
احمد: عارف اصلا جوازنا من الاول كان غلط ...
غريده : وقفت قدامه وبصت لعنيه بتركيز واحمد لف وشه بسرعه ودمعه نزلت من عينه مسحها بسرعه..
فريده: شافت دموعه احمد في ايه ممكن تفهمني انا من حقي افهم....ايه اللي حصل...لكل ده...
احمد: اللي حصل اني منفعكيش ولا انفع غيرك وصدقيني قراري مش هرجع فيه ..
فريده: بغضب شديد مش من حقك تاخد قرار ذي ده من غير ما تفهمني في ايه ..انت مالك جرالك ايه ..انا فيري حبيبتك ..
احمد:بدموع وهتفضلي حببتي لحد اخر يوم في عمري ..
فريده: حضنته طب فيه ايه..احمد اول ما بقي في حضنها حس انها واحشاه قوي ضمها ليه بقوه وعيط بإنهيار وكأنه في حضن امه...
فريده كمان حضنته جامد وقاعدو علي الارض وهما حضنين بعض...فريده استغربت هي عمرها ما شافت احمد بضعف ده ..احمد بدأ يهدي شويه شويه ..
فريده: سألته بحنان فيك ايه فضفض ليا انا مراتك حبيبتك...
احمد: سكت شويه وبعدها اتكلم مش هتكوني ام يا فريده..
فريده: في الاول مفهمتش هو يقصد ايه ..بس افتكرت التحليل ...جالها صدمه ...ومعرفتش ترد عليه..
.............
حياه صحت علي صوت ادم بيزعق قامت مخضوضه لبست هدومها بسرعه ونزلت ...
ادم مع واحد من فرد الحراسه...ازاي محدش طلع معاها انتو اغبيه امال انا جيبكم هنا ليه علشان اتملي من جمالكم..
الحارس: انا عرضت عليها بس هي رافضت...
ادم: بسخريه لا كتر خيرك...
حياه: في ايه مالك يا ادم بتزعق ليه..
ادم: الاستاتذه مش شافين شغلهم يعني انا الخطر ممكن يهدد حياتي في اي لحظه وهما ولا هما هنا...
حياه: ممكن تهدي وتفهمني في ايه االي حصل يستاهل زعيقك ده كله...
ادم: فريده روحت الصبح بدري اسألها علي احمد ملقتهاش في اوضتها ولما سألتهم قالو انها طلعت والبشوات سبوها طلعت لوحده من غير ما حد يكون معاه..
الحارس: يا فندم هي رفضت ...
ادم: كنت روحت وراها عرفتلي راحت فين ..مش تسيبها وتقعد تتفرج ..ادم بتحزير انا مش بحب اقطع عيش حد وهخلي ده اخر انظار ليك...
ادم مسك ايد مراته ومشي بيها علي الفيلا ...حياه هي ممكن تكون راحت شقتها..هي قالت ليا ان احمد ممكن يكون راح هناك...
ادم: هغير هدومي وهروح افهم في ايه وايه حكايه احمد بالظبط......
حياه: تمام هحضرلك فطار سريع عقبال لما تغير ...
ادم: غير هدومه ونزل لقي حياه في المطبخ وكانت سرحانه قرب منها وحضنها من ضهرها ..سرحانه في ايه..
حياه: لفت وشها ليه بغيظ مش تحمحممم تقول اي حاجه..
ادم: بضحك لا مش هقول وبعدين انتي قريبه مني ونفس الوقت بعيده عني اعمل ايه والمشاكل محوطانا من كل اتجاه كل ما اقرب منك القي مشكله حصلت ..
حياه: هنعمل ايه ده قدرنا ومكتوب علينا
يلا افطر علشان نشوف فريده انا قلقانه عليها ...
خلصو فطار وركبو العربيه في الطريق

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


حياه: هو انت هتفوق الجبس ده امتا ..
ادم: النهارده هروح للدكتور واحتمال كبير اشيله...
حياه : تمام ...هو انت ليه امبارح مجتش صالحت فريده ...
ادم: هو انا كنت زعلتها..؟ علي فكره انا اللي زعلت من اسلوبها
حياه: ماشي هي زعلانه علي جوزها ومتنساش احمد قاعد في بيتك يعني اقل كلمه هياخدها علي كرامته..
وفريده فكرت انه زعل منك وعلشان كده مجاش البيت ...
ادم: بس الموضوع مش كده احمد احنا قاعدنا مع بعض بعدها واشتغلنا وبعدها قال عنده مشوار مهم ومشي ...
حياه: ماشي بس هي متعرفش ده كنت جيت قولت ليها كلمتين وطمنتها..
ادم: طيب انا صحيت بدري ورحت علشان اشوفها بس ملقتهاش ...

احمد لقي فريده سكوتها طال وده ضايقه جدااا ساكته ليه...وبسخريه كنت زعلان علشان بتأخدي موانع للحمل بس القدر لعب لعبته معايا... وبحزن بس انا خلاص قررت اني اديكي حريتك تعيشي علشان تعيشي حياي....
فريده سبقته وحطط ايدها علي بوقه وبصوت مهزوز حياتي من غيرك ملهاش لزمه ولا معني..ولازم يكون عندك امل الطب اتقدم ومفيش حاجه بعيده علي ربنا وانا هقف جنبك وهساعدك ومش هسيبك مهمما يحصل انت فاهم
احمد: بس الامل ده ضعيف قوي يا فريده انا حالتي ميأوس منها ومش عايز احرمك تكوني ام ...

فريده : مين قالك كده ربنا موجود ومفيش حاجه اسمها يأس انا عمري في حياتي ما هتخلي عنك انت حب حياتي انت اول دقه قلب ليا كانت ليك ولو ولادي دول مش منك مش عيزاهم ...ومش معني ان ربنا بيحط علاقتنا في اختبار نقوم نسلم بالامر ونستسلم ونبعد عن بعض ... وبعتاب بس ليه جيت هنا انا مراتك وانا اول واحده لازم اشاركك واجعك وتوقف جنبك ولازم تعرف اني بحبك ومقدرش اعيش من غيرك ووجعك هو وجعي ..
احمد خدها لحضنه ودمعه نزلت من عينه علي اللي هو عمله في حقها..
الباب خبط ..فريده بصتله انت مستني حد ..
احمد : لا ؟؟..
فريده : قامت تفتح الباب وانصدمت لما شافت نور قدمها بلبس شفاف
نور: بدلع احمد فين ..؟؟
فريده: بصتلها بإستحقار ..نعم بتسألي ليه وبعدين انتي مراقبنا ولا ايه
نور : بضحكه صفره وانا هرقبك ليه كل ما في الموضوع احمد نسي تلفونه علي السرير لما كان نايم عندي وانا جيت علشان ادهوله...حطط التلفون في ايد فريده وسابتها ومشت تضحك بمياعه..
فريده: مصدومه حست ان رجليها مش شايلها وبتلف لقت احمد في وشها ..رمت الفون في وشه جرت تجيب شنطتها ..
احمد مساكها من ايدها ممكن تهدي وتسمعيني
فريده: بزعيق وصوت عالي اسمع ايه ..انك كنت مخنوق واول حد جه علي بالك هي جيت تجري عليها هي وتنام في حضنها
ده اللي انت عايزني اسمعه انا بجد مخنوقه منك انت ازاي كده ..علشان كده بتقول اطلقك ...تمام وانا موافقه روحلها بقي ..كمل اللي انتي كنت بتعمله..
احمد : انتي مش فاهمه حاجه وكالعاده مفيش ثقه فيا...بس براحتك علشان تعبت منك بتحكمي قبل ما تسمعي
فريده: انا شوفت بعيني مش محتاجه اسمعك..صوتهم كان عالي وادم وحياه وصلو لقو الباب مفتوح وصوت زعيقهم
عالي ...
ادم: في ايه مالكم ؟؟
فريده: جرت علي حضن اخوها وعيطت بإنهيار ادم انا مش عيزاه طلقني منه..
حياه: في ايه يافيري حصل ايه ..

ادم: بص لاحمد فيه ايه ؟؟ وصوتكم عالي ليه وطلاق ايه؟؟ فهمونا
احمد: مفيش هى فاهمه غلط وبحاول افهمها بس هي بسرعه بتفهم اللي علي كيفها..
ادم: فيه يا فيري ايه اللي حصل ..
فريده: خليه هو يحكيلك كان نايم فين امبارح كده وسايبني طول اليل لما كنت هتجنن عليه ...
ادم: بص لاحمد وهز بدماغه كنت فين ..
احمد: كنت عند نور ..؟
ادم: بصدمه نور مين مرات عاصم ...!!
فريده: قصدك طليقته الهانم اطلقت علشانه...
احمد: بعصبيه بردو يا فريده لعلمك انا جيت بس علشان عيد ميلاد ريم وانتي عارفه اني بحبها قد ايه..
فريده: لحد امته هتعلق كل حاجه علي البنت وتعملها حجتك مره اصل البنت تعبانه ومره عيد ميلادها ...
احمد: بحزن انتي مش فاهمه حاجه ؟؟
ادم: فهمنا انت ؟؟ معني ايه الكلام ده
احمد: بص لفريده ممكن نتكلم لوحدنا وانا هفهمك اللي حصل ..وانتي اللي هتحمكي بيه هنفذهولك...
ادم: بص لمراته ومسك ايدها احنا هنكون في العربيه تحت يا فيري ..وبعدها بص ل احمد بغضب ونزل...
احمد قرب من فريده ومسك ايدها بحب انا هقولك كل اللي حصل من غيرحرف ذياده انا طلعت من الشغل روحت المستشفي علشان اجيب التحليل ودخلت للدكتوره ساعتها صدمتني اني عندي مشكله وان النسبه عندي قليله جدااا ولازم علاج علشان اقدر اعمل اطفال انبيب..اول ما سمعت كلامها كنت عامل ذي اللي غرقان حبست دموعي بالعافيه وخرجت من عند الدكتوره مش شايف قدامي ركبت عربيتي وانهارت وبكيت من قلبي انا كان امنيه حياتي يكون عندي ولاد كتيره انا طول عمري واحيد وقولت بكره ربنا يكرمني بزوجه واولاد يعوضو حرماني بس في لحظه الاحلام اتبخرت ...ومكنتش عارف اعمل ايه مكنتش قادر اجي ساعتها وتشوفيني وانا كده حاولت ادي لنفسي امل واقول ان كل حاجه هتكون بخير بس من جوايا كنت مدمر افتكرت نور وهي بتقولي ان ريم عيد ميلادها النهارده انا كنت ناوي ابعتلها هديه وخلاص بس حست ان محتاج اشوفها وفعلا خدت كل حاجه ريم بتحبها وقدرت ريم ببرائتها تنسيني وجعي كنت مبسوط وانا بلعب معاه..
انا بعتبرها بنتي علشان هي اتولدت علي ايدي ..بس لقيتها طلب مني انها تنام في حضني لما تنام ..وانا مقدرتش ارفض علشان كنت انا محتاج لحضنها اكتر منها بس محستش بنفسي غير الصبح وساعتها قومت بسرعه جيت شقتي والله هو ده اللي حصل
فريده: حست بوجعه وقد ايه الموضوع حساس بالنسباله رمت نفسها في حضنه وهو ضمها ليه اكتر سامحيني علي قلقك بس والله كان غصب عني .....
فريده: انا اسفه..
احمد: انا اللي اسف
فريده: طب كفايه بقي ويلا علي الفيلا
ومهما يحصل حضني انا اللي هيدواي وجعك وان شاء الله هيكون عندنا ولاد كتير وهنعيش مع بعض احلي ايام عمرنا .......
احمد : خلينا هنا النهارده في الشقه بلاش الفيلا وهكلم ادم اخد اجازه النهارده ونقضيه مع بعض...
فريده: ابتسمت ماشي هنزل اشوف ادم واخليه يروح علي شغله ..

رواية بنت من الارياف بقلم وردة


ادم: بعصبيه شوفتيه يعتبر قرشنا ازاي من بيته...
حياه: هو اتصرف صح حابب اللي بينه وبين مراته يكون بينهم بس انت ايه يزعلك...
ادم: يزعلني! يعني لو انتي مكانها ولقتيني نايم عند واحده غيرك هيكون ايه موقفك...
حياه : هسمع منك الاول وبعد كده احدد اذا كنت غلطان ولا لأ...
ادم: متاكده انك هتعملي كده؟؟
حياه: هو المفروض ده اللي يحصل واعتقد كل واحده بتكون عارفه جوزها وبتثق فيه بنسبه كام في الميه وهي الوحيده اللي بتعرف اذا كان صادق ولا لأ ....
ادم: ابتسم ايه العقل ده كله طيب بمناسبه الثقه ..بتثقي فيا بنسبه كام...
حياه: خايفه اقولك تنصدم...!
ادم: ليه هي النسبه قوليله قوي كده..
حياه: يعني ..صفر في الميه بس..!!
ادم: بضحك وزودي قدام الصفر ده عشره علشان تبقي ميه في الميه ولسه بيقرب منها ...حياه انت هتعمل ايه السواق معانا في العربيه ...
ادم : وانتي شوفتيني بعمل ايه انا بجيب الميه اشرب انتي ضميرك وحش قوي يا قلبي هههه
حياه:بصدمه علي فكره انت غلس..
فريده نزلت وحياه شفيتها جايه ومن ملامحها انها مبسوطه ابتسمت ....
فريده: ادم روح انت علي شغلك معلش عطلتك...
ادم: بصلها وابتسم يعني مش عايزه تطلقي منه..سبحان الله قدر في ثانيه يبرمجك زي ما هو عايز
حياه: بتضربه بإيدها ..وهو ضحك بهزر يا قلبي ماشي يا فيري خلي بالك من نفسك...
فريده:بإبتسامه تسلم....
............
ادم وحياه وصلو الشركه وهنا كانت الشرطه واقفه وجو من الفوضي ...
حياه: هو فيه ايه ؟؟
ادم: معرفش..نزل وبيسئل امن الشركه هو فيه ايه والشرطه هنا بتعمل ايه..
العامل: معرفش يا بيه بقالهم ساعه في المخزن الادويه وبيفتشو فيه
ادم: طيب روح انت
دخل ادم يشوف ايه اللي بيحصل وليه الشرطه بتفتش في مخازن الادويه...
بيكلم الظابط هو فيه ايه يا حضرت الظابط..
الضابط: جتلنا اخباريه ان فيه ادويه منتهيه الصلاحيه وانتي بتستخدموه علي انها صلاحه للاستخدام..
ادم: بغضب طيب لقيت ايه ..؟
الظابط:احنا لسه بنشوف شغلنا..!
ادم: تمام خدو راحتكم وسابه ومشي طلع مكتبه وهو علي اخره
حياه: ممكن تهدي احنا شغلنا كله في السليم ايه اللي مزعلك ...
ادم: مزعلني !..انتي مش فاهمه حاجه دول داخلين ليا من سكه تانيه عايز يدمرو سمعتي اللي هي اهم حاجه..
حياه: طيب ممكن تهدي...
سكرتيره ادم دخلت عليه وهي متوتره ادم بيه...
ادم: خير..
السكرتيره: مراد بيه واخته فتحو مكتب ابوهم القديم وموجدين فيه...
ادم: نفخ بضيق اهيه كملت طب اعملي اجتماع لكل اعضاء مجلس الاداره وكلمي المحامي عايز في خلال نص ساعه يكون جاهز..
السكرتيره: حاضر يا فندم..
حياه: ناوي علي ايه؟
ادم: لازم حل الشركه كده بتوقع ولازم نتصرف...مسك تلفونه وكلم سيف
انت فينك..
سيف: موجود في حاجه حصلت..
ادم: الشرطه تحت بتفتش في المخازن حاول تتصرف معاهم وعايز اعرف مين اللي مقدم البلاغ..
سيف: تمام هتصرف...
حياه قربت من ادم وبحنان ممكن تهدي بقي اعصابك شويه
ادم: شدها عليه وباسها من جبينها حاضر ....

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

سيف وصل الشركه يشوف فيه ايه اسيل شافته راحت عليه..
اسيل: بإبتسامه صباح الخير..
سيف: بجمود صباح النور خير يا دكتوره..
اسيل: بصدمه من طريقته ابدا حبيت بس اشوفك اسفه علي الازعاج ولسه هتمشي مساكها من ايدها
سيف: عايزه تشوفيني ليه.. بتقفلي الفون في وشي وبعدها جايه تشوفيني معناها ايه دي بقي...
اسيل: ليها معاني كتير انا مقفلتش الفون في وشك ولا حاجه بس عرضك للطلب خلاني اتوترت مش اكتر..
سيف: ابتسم وبص حوليه طب احنا وقفتنا كده مش لطيفه ممكن بعد الشغل نتقابل ونشوف موضوع التوتر ده...
اسيل: ابتسمت بخجل ممكن.....
.............
مراد وماهي وكمال قاعدين في المكتب
دخلت عليهم سكرتيره ادم ...
ادم بيه عامل اجتماع كمان عشر دقاقيق وطالب تكونو موجدين..
مراد: بلغيه اننا مش محتاجين حد يعرفنا
السكرتيره مشت ومراد اتكلم ماهي عارفه طبعا دورك ايه...
ماهي: اطمن ده انتقامي
مراد بص لكمال..وهنا خد فرصتك بقي وروني شطارتكم ....
كمال: ماشي ..!
مراد :طب يلا بينا نبدا اول خطوه...
..............
في قاعه الاجتماعات الكل بيراقب ايه اللي هيحصل
ادم: عنيه كلها غضب لما شاف كمال ومراد قدامه
اعضاء المجلس كلهم موجدين والغضب كمان علي وشوشهم
واحد اتكلم ..ممكن نعرف ايه اللي بيحصل ده نسبه المبيعات في النازل ومصانع كل يوم تتقفل وديون ملهاش اول من اخر ..بقيت الاعضاء كمان اتكلمو وبقي فيه جو من الهرج والمرج
ومراد وكمال وماهي علي وشهم ابتسامه نصر...
ادم: بزعيق ممكن تهدو كل حاجه هترجع زي الاول واحسن كمان وبدل ما تجيبو الوم عليا كل واحد يقترح رأيه..
واحد من الاعضاء : احنا هنعمل تصويت علي تغيرك كرئيس مجلس اداره واحد غيرك هو اللي يمسكها...
ادم: سكت وبيبص ل مراد اللي علي وشه الابتسامه..وطبعا غيري ده هيكون مراد ههه لا اسف اقتراحك مرفوض...
الكل اتكلم بس ده كمان اقترحنا وانت مجبور تنفذ علشان مصلحه الشركه
ادم: بنرفذه ده مستحيل يحصل
الكل واقف يبقي خلاص احنا هننسحب وساعتها اعلن افلاس الشركه بقي ..
فكر ورد علينا وقامو مشو ...ومراد قرب من ادم دي اول خطوه ولسه التقيل جاي..وسابه وخرج وبيضحك بإستفزاز..
ادم: بإيده ضرب علي المكتب وحياه جرت عليه ادم اهدي
ادم: الكلاب بيستغلو نقطه ضعفي...
السكرتيره دخلت دكتوره حياه الرائد سيف طالبك تحت في المخازن..
حياه: تمام روحي انتي وبصت علي ادم ممكن تهدي وبلاش تهور هنزل اشوف سيف وراجعه..
حياه خرجت وماهي مراقبه من بعيد
ماهي قابلت حياه..ازيك يا دكتوره وبحقد وغيره اللي كنتي بتسعي وراه خلاص هيتبخر وادم قريب هيكون علي الحديده وساعتها بقي تاخدي نفسك وترجعي علي قريتك وتشوفي واحد يناسبك علشان ادم ده ليا انا وبتاعي انا
حياه: ابتسمت بتاعك ازاي مش فاهمه شكلك بتحلمي كتير قوي يا ماهي ..
ماهي: برفزه طب انا عيزاكي تشوفي بنفسك انا هدخله واخليكي انتي تحكمي بنفسك...سابتها ومشت راحت عند ادم
حياه:وقفت مذهوله مش عارفه تروح وراها ولا تنزل بس هي عايزه تعرف ماهي جيبه الثقه دي منين ...وقفت خمس دقايق وبعدها راحت تشوفهم وصلت لقت الباب مفتوخ نص فاتحه وساعتها اول ما شافتهم وقعت واغمي عليها...
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق