هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا) - الفصل الحادى عشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم التي سبق أن نشرنا لها قصة عشق بلا رحمة وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل الحادى عشر من قصة عشق الليث وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك إلى عالم ساحر من المتعة والإثارة والتشويق.

اقرأ أيضا لدينا إبراهيمقصة عشق بلا رحمة
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم - الفصل الحادى عشر

ما ان فتحت الباب حتي تقدم ليث منها غاضبا ساحبا لها في الداخل واغلق الباب بالمفتاح !!!!
كارمن بخضه : حصل ايه ؟
-حصل انك نسياني ياهانم انا من ساعة مادخت البيت ده مشفتكيش !! انا مبحبش كده ..انا رقم 1 عند مراتي انتي فاهمه ...
اخذت نفس عميق وحاولت الا تضحك علي افعاله..
-بس انا مشفتهمش بقالي اسبوع وبعدين انا كنت معاك علطول عادي يعني..
- عاااادي !!!!!!!!
نظر لها وبدأ يقترب منها وهي تبتعد حتي التصقت بالحائط ...
-قولي سبب واحد دلوقتي يخليني مااعاقبكيش علي كلامك السخيف ده..
-اممم عشان ماما بره واكيد هتزعل لو عيط؟!
ضحك ليث و سند برأسه علي رأسها: مش عارف اعمل معاكي ايه بجد...
ابتسمت كارمن بخجل : ما انا كمان مش عارفه اعمل معاك ايه؟؟
احتضنها ووضع رأسها علي صدره وقال بصوت خافت: خليكي جمبي كده وبس..هو ده اللي انا محتاجه...
رفعت كارمن عينيها لتنظر في عينيه المشعه بالحب لها فوقفت علي اطراف اصابعها وطبعت قبله خفيفه علي وجنته.. ارادت التملص منه كعادتها والابتعاد...ولكنه افشل محاولتها وخطفها في قبله عميقه انستهم الحياة حولهم... لم يكتفي ليث بهذه القبله فداخله يريد المزيد والمزيد ولن يكتفي حتي يمتلكها بالكامل وتصبح له ..ترك شفتيها وبدأ يقبل رقبتها الناعمه ..
كانت كارمن متقطعه الانفاس متمسكا بليث وكأنه حبل النجاة ..كانت ملتصقه بالجدار خلفها وبليث امامها..بدأ ليث بفك ازار فستانها ملتهما اي مكان يظهر منها بشفتيه المتعطشه لها ..ضغطت بيديها علي كتفي ليث وشعرت باقدامها تنهار من تحتها ..
كارمن بصوت متقطع : احنا في المكتب ...حد هيشفنا ..
رفع ليث رأسها ينظر للحاله التي جعلها هو فيها شفتاها المنتفختان ووجهها ورقبتها الحمراء ..حاول كبح نفسه عنها ..اغمض عينيه وابتعد عنها قليلا ..عدلت كارمن ملابسها بسرعه ..
ليث بصوت مبحوح: انا هسيبك دلوقتي ..بس المرة الجايه مفيش حد هيمنعني عنك ..
امسك بذقنها لينظر في عينيها بحثا عن اي خوف منه او رفض..
-ماشي يا كارمن ...
اخفضت عينها بخجل فوصل الي ما اراده... قبل رأسها ببطئ ثم يداها واتجه الي مكتبه ليستكمل اعماله ..فتحت كارمن الباب لتخرج سريعا ولكنه اوقفها مرة اخري..
-كارمن..
-اممم نعم..
-من هنا ورايح طول ماانا في البيت المكان اللي انا فيه انتي تكوني فيه..مفهوم..
هزت رأسها :مفهوم ..
- قلت قبل كده بكره ردك اللي بكلمه واحده بس..انا اسمي ليث ..
-انا اسفه اصل انا بنسي...ياليث..
ليث بتهكم :بتنسي !!! طيب عتبري ان ده الانذار الاخيرفي الموضوع ده، و مش عايز انه يتكرر تاني .....
كارمن بانزعاج لنفسها : هيفضل كده علطول متحكم في كل حاجه مش...
-لو عايزة تقولي حاجه عالي صوتك !!!
كارمن بابتسامه مجبرة : مبقولش ..عن اذنك..
-اتفضلي...
ما ان خرجت حتي ابتسلم ليث علي عناد قطته الصغيرة...
_____________

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

صفاء بتوتر : مش هعرف اقعد اكتر من كده ..ابيه رجع..و انت عارف ابيه صعب اوي..
عادل بحزن :طيب ..هتوحشيني جدااا..وبعدين انا عايز اقولك علي خبر وحش شويه..
-ايه حصل حاجه ؟طمني بسرعه؟!
-يابنتي اهدي اديني فرصه اتكلم..
-اهووه...ووضعت يدها علي فمها..
ابتسم عادل وهز رأسه علي عفويتها..
-انا اجازتي هتخلص بكرة خلاص وابويا هيرجع مكاني تاني...
صفاء بصدمه : بجددد طيب وانا.. كادت صفاء ان تبكي فامسك عادل بيدها..
-متقلقيش ياصفاء انتي عارفه انا بحبك قد ايه وعمري ماهسيبك..ومتخافيش هاجي لابويا اول ماافضي اعدي عليه هنا واشوفك بردو...
صفاء بدموع : ماشي اصلي اتعودت عليك..
-مش اكتر مني بس كده احسن وقريب جداا انا هتقدملك بس خايف من اخوكي يرفضني..
اسرعت صفاء : الموضوع ده مفارقنيش وخايفه جدا بس عندي ثقه في اخويا هو عمره مافكر كده ابداا..هو ممكن يكون مغرور وبيحب مركزه بس عارف ان كلنا ولاد 9 وانا ميهمنيش فلوس الدنيا كلها من غيرك..
وضع يده ع وجهها و نظر في عينيها بحب..
-بحببببك..
وضعت يدها علي يده ...
-وانا كمان بحبببك...
تاه كلاهما في عين الاخر حتي قاطعتهم كارمن...
-احم احم نحن هناااا ...
ابتعد كلاهما عن الاخر
ضفاء بخصه :اخص عليكي خضتيني...
-هممممم لا ماليش حق معلش..
-بس يا امضه انجري قدامي..
ذهبت الفتاتان وصعدا الي غرفه صفاء التي ما ان اغلقت الباب حتي انهالت عليها كارمن بالاسئله..
-اعترفي بكل حاجه ؟؟ بسرعه اللي شفته ده حب صح؟؟ انا اخر مرة سيبتك كنتي بتكرهي ومش طيقااه !!!! وهتعملوا ايه دلوقتي؟؟؟!
اطلقت صفاء صافرة وقالت :بسسسسسس وقت مستقطع ..ايه ياكارمن اديني فرصه ارد ...
-ههههههههههههه ماشي ماشي بس بسرعه
-تعالي اقعدي وانا هحكيلك علي كل حاجه ...
وبعد ان قصت عليها كل شئ...
-يابت الايه يالظينه كل ده في شهر والنعمه انتي اجدع مني انا كنت بشوف اخوكي بلف وارجع تاني..
-ههههههههههههه عيب عليك ده انا صوفي ، بس تفتكري أبيه هيرضي..
كارمن بحب : ان شاء الله ..صحيح ليث صعب جدا بس هو من جواا طيب جدا جدا بس مش بيعرف يعبر عن اللي جوا...
-تيرررراااررررارررررااا.. يخربيتك حوشي القلوب اللي بتوقع منك...
كارمن بانزعاج : تصدقي انتي كلبه اصلا وانا مش هعبرك تاني..
صوفي بضحك: خلااص خلاص بس يعني مكنتش اعرف انك واقع في ابيه اوي كده...
كارمن بخجل : انا واقعه من زمان اصلاا بس انتي اللي هبله ...
-بتهزري صح!!!كارمن انتي عايزة تفهميني انك كنتي بتحبي ابيه من الاول!!!!
-ايووة ..طول عمري وانا بحبه ،هو اكتر حد اهتم بيه وخاف عليه ،حتي لو اسلوبه عنيف بس في حنان فظيع كان بيحسسني اني ملكت الدنيا..
امسكت صفاء بيدها: كارمن انتي بجد احسن واحده شوفتها في حياتي واتمني ان ابيه يقدر يسعدك بجد واوعديني انه لو عملك اي حاجه تقوليلي وانا هساعدك ماااشي...
كارمن بابتسامه:ماشي..
فجأه تركت صفاء يدها وقالت بانزعاج: بس ده ميمنعش يا هانم اني مقموصه منك ، ازاي تحبي حد كل ده ومتقوليش لاختك ..ده انا كنت مهريه روايات ياشيخه...ومحتاجه اي حاجه عملي...
-ههههههههههه ابو دماغك ياشيخه...
دق الباب ودخل احمد الي الفتاتان ...
احمد بسعادة بالغه : قوموااا بسررعه كل واحده فيكم تديني بوسه وتقولي قد ايه انا فظيع قد ايه انا كيوت ......
قاطعته صفاء: اييييييه المقدمه البشعه دي..عايز ايه يااحمد دلوقتي..
-احمد بيه ياكلبه...
-احمد حبيبي لو مش عايزني اغلط فيك انجز بسرعه
اخرج احمد 3 تذاكر :الرحله بعد بكرة ...وادي 3 تذاكر بتوعناا
كارمن بخوف وتوتر : لا انا مش هروح...
اختفت ابتسامه احمد : نعم ياختي بعد الشحططه دي كلهاا والنعمه اقتلكم..
صفاء : يابنتي مالك بس في ايه ؟؟
كارمن بتوتر: اصل ليث هيطربقها علي دماغي لو عرف وانا خايفه اوووي الصراحه..
احمد بهدوء :ياستي متخافيش اصلا ابيه مسافر بكرة وهيقعد هناك 5 ايام يعني هنروح ونيجي قبل ماهو يرجع ..هيعرف منين بس...
-لا بردو ياجماعه انا مش حابه اني اعمل كده ..حاسه اني بخدعه كده...
صفاء بسرعه:لا ابوس ايدك مش بعد كل ده تعملي فيه كده !! انت جايه تتوبي دلوقتي !!!
كارمن باستسلام :طيب ربنا يستر بقااا..
____________

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

في المساااء اخذت كارمن حمام دافئ وارتدت شورت وطوب اسود واتجهت للنوم وهي تفكر في ليث والرحله وماسيحدث !!!!
كاد النوم ان يأخذها عندما فتح ليث الباب بعنف،اعتدلت بخصه ووضعت يدها علي صدرها...
-خضتني؟!! في ايه؟؟
ليث بغضب يرفع رأسه ويضغط علي انفه في محاوله للسيطرة علي نفسه...نظر لها وقال..
-ممكن اعرف بتعملي ايه؟؟
كارمن بخوفة : انا نايمه !!!او كنت هنام قبل ماحضرتك تدخل...
اتجه ليث نحوها دون اي كلمه فقط نظرته الغاضبه...
امسك يدها بقسوة واخرجها من سريرها ومن كل الغرفه متجها الي غرفته....اغلق الباب بعنف ودفعها لتجلس علي سريرة...
كارمن لنفسها:عرف!!هو كده عرف وهيقتلني دلوقتي.. الله يخربيت شورتك ياصفاء..
فاقت علي صوت ليث : انتي مصرة تستفزيني لابعد الحدود صح!! انا قلتلك الصبح المكان اللي اكون فيه تكوني فيه.. يعني اعملي حسابك مفيش حاجه اسمها اوضتك...عمرك شوفتي اتنين متجوزين بيناموا في اوض مختلفه!!
كارمن بخوف وصوت متقطع: انا اسفه!!!محدش قالي حاجه!!!
خبط الحائط بيده من شده الغيظ وقال : هي دي كمان عايزة حد يقولهالك..ايه ما بتفهميش لوحدك ...
بكت كارمن ووضعت يدها علي رأسها من شده الخوف ..لماذا هو ثائر هكذا ؟!!
اعطاها ليث ظهره واراد ان يهدء من نفسه ..فقد رأي الخوف مرسوما علي ملامحها ..نظر حوله لا يعرف ماذا يفعل ..وجد مكان تدريب الملاكمه الخاص به فبدأ في خلع بدلته ..نظرت له كارمن بخضه ..لماذا يخلع ملابسه ؟!!!!
كلرمن لنفسها: احييه هيعمل ايه ده ان شاء الله ..والله ياليث لو قربتلي لاصوت والم الناس هااه..
كان ليث في عالم اخر..بدأ يلكم ويفرغ طاقته فهي ملاذه للتخلص من الغضب بداخله..ظل ليث يلكم كثيرا والعرق ينصب منه ..سمعت هاتفه يرن ولكنه لم يعره اي انتباه..اقتربت منه وهي تنادي
-ليث..
-لييييييث ...
-يا ليث انت لسه مخاصمني..
حاولت لمسه من الخلف لتلفت انتباهه فكاد ان يضربها ..فقد نسي ليث انها موجوده من الاساس..خافت كارمن وظنت انه سيضربها لانه غاضب منه وبدأت في البكاء واضعه يدها علي رأسيها لتحتمي منه...
وجدها ليث تبكي بشده وصوت بكائها كان يمزق داخله ..اقترب منها وامسك بيديها يبعدها عن وجهها نظرت له كارمن بلوم وعتاب بينما يمسح هو دموعها بحنان ..
كارمن لنفسها: ليه بتعمل فيه كده !! بتخوفني منك وفي لحظه بعدها تحسسني ان محدش بيحبني قدك ..
كان الحديث واضح في عينيها الدامعتان ، فقبل ليث رأسها وحملها ليجلس علي سريره و يهزها بين ذراعيه..طوقت كارمن ليث بحضن كبير تخرج فيه كل مابداخلها ويستمر هو في تمليس شعرها والتربيت علي ظهرها حتي هدأت تمام..
نظرت له كارمن بحزن فقبل كلتا يداها وقال...
-متزعليش مني ... انتي عارفه انتي ايه بالنسبه ليه..

رد كارمن بعناد طفولي: لا انا معرفش..
ابتسم لها ليث ونظر بشغف في عينيها : لا انتي عارفه وعصبيتي دي كلها سببها اني عايزك تكوني ليا وتحسي بيا ،، انا....
نظرت له بترقب: انت ايه؟!!
-انا بحبك ..مستحيل متكونيش حاسه كل اللي بيحصلي ده من بعدك عني ... ومن يوم ما خالتي رجعت بيكي وكنتي صغيرة حسيت اني مسئول عنك وعن حمايتك وانا عارف اني فشلت في كده..
-لا انت عمرك ماقصرت معايا وطول عمري بحس بامان وانت جنبي وبس..
-ماتحاوليش تخففي عني ..انا مش عبيط وعارف اني قصرت..
وضعت يدها علي فمه : بس خلاص انسي كل حاجه انا ميهمنيش غير دلوقتي وانت معايا ...
-مش عارف عملت ايه في حياتي عشان ربنا يكافئني بيكي..انا اناني يا كارمن انا استغليت اللي حصل ده عشان اوصل لهدفي اللي هو انتي ...
كارمن بحب و خجل : هدف كنت مستنياه من زمان..
-يعني انتي كمان بت...
قاطعته كارمن بصوت خافت : بحبك والله ...
امسك وجهها بين يديه ينظر بعشق لعينيها الزرقاء كالسماء ليغيب معها في كلام العيون والحب ..كلام لايفهمه سواهم ..
وضعها علي السرير ونام بجوارها ..امسك ليث يدها يقبلها ثم رأسها وقال....
-من يوم ماشفتك وانتي ملكي ومش هتقدري تبعدي عني حتي لو عايزة ..انا بحذرك حتي وانا عارف ان التحذير ده مش هيأثر انتي ملكي خلااص ..
خطف ليث انفاسها بقبله حارة توعد بالكثير والكثير يصب فيها كل مشاعره ،ضمته كارمن لها بشده تبادله القبله والمشاهر ليغيبا معا في عالم الحب والهيام...ليصبح الاثنان واحد.... ضد عالم ملئ بالغدر والخداع....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى عشر من قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق