هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا) - الفصل الثالث

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم التي سبق أن نشرنا لها قصة عشق بلا رحمة وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل الثالث من قصة عشق الليث وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك إلى عالم ساحر من المتعة والإثارة والتشويق.

اقرأ أيضا لدينا إبراهيمقصة عشق بلا رحمة
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم - الفصل الثالث

أغلقت كارمن الباب وسندت رأسها عليه ووضعت يدها علي قلبها الذي لم يهدأ حتي الان من السعادة الغامرة...
- كارمن بابتسامه واسعه: جبلي هديه الليث جبلي هديه ليه انا ههههههههه ...ظلت تتراقص حول غرفتها وهي تحتضن الشنطه وكأنها هو ، جلست علي سريرها وقررت رؤيه هذه الهديه الثمينه بالنسبه لها..
- كارمن لنفسها : مش مهم انتي جواكي ايه ! المهم انك هتفضلي معايا طول العمر ...
قبلت الشنطه وفتحتها لتجد 4 كتب كانت ستموت وتقرأهم لولا غباءها كما تقول صفاء.. فرحت كثيرا واحتضنتهم وقررت ان تقرأ جزء منها قبل النوم وكعاده هذا الجزء تحول الي اكتر من نصف الكتاب لتنام مع شروق الشمس وهي غارقه في عالم احلامها ....
___
في احد المنازل بحي بسيط...
- عادل : صباح الخير ياولدي ، عامل ايه دلوقتي؟
- كمال: صباح النور ياضنايا ،الحمدلله ابوك صحته بومب متقلقش..
- ههههههههه ربنا يخليك ليا ياابويا وتفضل بومب كده علي طول ، بس بالله عليك ماتدوخ الحجه معاك وتسمع الكلام وخليك مرتاح اليومين دول زي الدكتور ماقال..
- يابني الدكتور ده اصلا مش فاهم حاجه انا كويس وبعدين يعني هتفضل سايب شغلك عشان تشتغل مكاني كتير كده...
- عادل وهو يتذكر صفاء وابتسامتها : ايوة يا بابا بالله عليك سيبني اشتغل مكانك شويه دي الجنينه هناك تاخد العقل والروح..
- امممممم الجنينه بردك يا ضنايا ماااشي ، روح يابني ربنا يهديك لطريقك قوم عشان متتأخرش ...
قبل عادل يد والده ووالدته وذهب الي قصر ليث السوهاجي وهو علي امل ان يري ملاكه اليوم…
__
في قصر السوهاجي ....

استيقظت صفاء وخرجت الي شرفة غرفتها لتتأمل جمال حديقتهم وتتمتع بضوء الشمس فياله من يوم مشرق جميل ..
- صفاء لنفسها: جامعه ايه وقرف ايه ، مش هروح انا في يوم حلو زي ده ، شمس وجنينه ...دخل عادل القصر ليقطع افكارها و يبدأ عمله، نظرت اليه صفاء بنظرات اعجاب وخجل دون ان يراها ....
- هيييح واللي جوا الجنينه ، ههههههه اعقلي يخربيتك الراجل يشوفك ....
- ببببببببخخخخخ
- اااااه ... التفت صفاء بخضه الي قريبتها المجنونه التي تضحك بجنون وكأن خدعتها هي اكثر شئ ممتع في الحياة...
- كارررررمن هتموتيني في مرة علي فكرة ..
نظرت الي مكان عادل مرة اخري وجدته ينظر اليها ويبتسم ، خجلت واحمرت وجنتاها وانسحبت سريعا الي الداخل ومعها كارمن..
- كارمن ولاتزال تضحك : ايوة ياعم كنت سرحان في ايه ولا اقول في مين ..
- صفاء بتوتر : اييه قصدك ايه هاه هاه ...
- ههههههه مقصدش ياختي ، بس كيوت اووي الجنيني الجديد ده...
-بس يابت انتي متعصبنيش ، مش كيوت ولا حاجه ماهو عادي اهوه...
- ضحكت كارمن بخبث : اه ماهو باين عشان كده قفشتك وانتي بتاكليه بعنيكي هههههه...
القت صفاء الوساده في وجه كارمن ولكنها غابت في الضحك معها فهي لاتستطيع ان تخفي مشاعرها ومابداخلها عن قريبتها بل اختها المجنونة ....
- بس ايه رأيك موز اوي يخربيته ....
- هيييييح وايه كمان ...
- ههههه هو انا بحكيلك حدوته...
- ماشي ياختي اتريقي ، بس خدي بالك اخوكي يحس هيبقي اخر يوم ف عمرك وعمره ...
- ايه يابنتي الاوفر ده انتي محسساني انه عشيقي يعني ، انا مكلمتوش غير مرة اصلا وشفته 7مرات وهو شافني 3 مرات يعني مش حاجه...
- ههههههههههههه يخربيتك لا واضح انه مش حاجه الحقيقه...
- ههههههههههه يلا ياسوسة قدامي عشان نفطر في الجنينة واعملي حسابك نوو جامعه انهارده الجو حلو مش ناقص نكد..
- كارمن بخبث واضح : ايوه نفطر ف الجنينة عشان الحلو اقصد الجو الحلو...
قرصتها صفاء حتي تخرسها ، فضحكت كارمن ونزلت الفتاتان ليستمتعا بيومهم....
___

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

في منزل اخر ....
- محمد : ياماما انتي فين بقا ، انا جعت اووي
- والدته :طيب يامفجوع جايه اهوه اتهد
- هههههههه ماشي ماشي اشتمي
- اتفضل ياسيدي الاكل اللي هتجن عليه
جلست معه علي الطاوله وشرعا في الاكل....
- والدة محمد بخبث: امممم ايه رأيك ف بنت طنطك سميحه
- محمد بنسيان مصطنع :طنط سميحه مين
- ولاه انت هتستعبط..
- مش انتي يا ماما اللي بدأتي ، ضربته علي كتفه ونظرت له بانزعاج...
-ولد اتلم وخلصني ايه رأيك فيها ، البت جمال وادب وحسب ونسب والف من يتمناها ...
- محمد بضيق: بس انا مش منهم بقا معلش يا ماما نصيبها هيجي بس بعيد عني ،عشان انا مستحيل اتجوزها...
- ياسلام ليه بقا ان شاء الله ، اكيد في واحده لايفه عليك ومستعبطاك...
- اييييه يااامي اللي بتقوليه ده هو انا عيل صغير ، بس هو في واحده فعلا بس متقلقيش مش معبراني اصلا....
- نعم ومتعبركش ليه هي تطول اصلا ده انت قمر ومؤدب و...
- قاطعها محمد ضاحكا :حيلك حيلك القرد في عين امه غزال...
راودته فكرة واغتنم الفرصه ،امسك يد والدته ونظر اليها
- ماما ماتخطبهالي ونبي
- امممم طيب مش اعرف مين الاول
- واحده معايا في الجامعه اهلها متوفين بس عيلتها اغنيااا اوي بس ايه ياامي قمر قمرررر
- ههههههه ماشي مانت بردو ابوك مش قليل ياحبيبي في البلد ، خلاص خد معاد معاهم ونروح لهم
- محمد بلهفه وهو يقبل يد والدته غير مصدق موافقتها السريعه : ربنا يخليكي ياامي حالا هكلم قريبها واخد معاد معاهم
__

- أحمد يتحدث علي الهاتف :طبعا فاكرك ،تشرفنا ف اي وقت .. اكيد ...اه تمام هقول لابيه بكرة الساعه 7 ..
- احمد لنفسه : كبرتي يابت ياكارمن وهشتغلك خطبه هههههههههه ، اما اروح اقول لابيه..
- دخلت اسماء مكتبه : استاذ احمد ، ليث بيه بيقولك تابع الاجتماع بداله عشان خرج مع عملاء مهمين جدااا واحتمال يتأخر وعايزك تتابع مكانه
- أحمد :ماشي ، شكرا يا اسماء
خرجت و تأفف هو من هذا العبء ، متي تنتهي هذه المهمه حتي يعود لحياته الهادئه ....
___

كانت كارمن تتمشي بالحديقه وتراقب عادل بطرف عينيها وبينما يستمر هو بعمله وكأنه لا يشعر بنظراتها تخترقه ..
- عادل لنفسه : مركزه اوي واضح اني مش لوحدي اللي واقع ،بس معقوله تبصلي ولا انا الشمس لعبت في دماغي الفترة دي ولا ايه.....
- صفاء لنفسها :ايه البارد ده !!! بيتعمد ميبصليش ولا ايه ، ده ولا كأني موجوده في الحياة اصلا اووووف...
تعمدت هي تمر بجانبه ان توقع وردة كانت بيدها ضمن مجموعه من ورود قطفتها.. فناداها هو تلقائيا قبل ان يشعر بانه وقع في الفخ..
ابتسمت صفاء لنفسها اذا هو يراقبها مثلما تفعل هي تماما ولكنه يتظاهر بالثقل ... حسناا انت بدأت يا هذا !!
- صفاء بلامبالاه مصطنعه : نعم في حاجه ؟؟
- احم لا بس الوردة بتاعتك وقعت ، اتفضلي يا هانم...

- ااه شكرا مخدتش بالي خالص ميرسى ، و علي فكرة انت ممكن تقولي صفاء عادي مش لازم هانم دي ...
- حاول عادل الا يبتسم من موقفها :ازاي يعني يا هانم..
- صفاء ولا تعرف بماذا تبرر كلماتها : اصل انا مش كبيرة اوي احنا في سن بعض تقريبا
- ايه ده فعلا انا كنت فاكر حضرتك كبيرة عن كده....

- اتسعت عيناها بذهول :نععععم ازاي انا شكلي كبير كده ؟؟؟ لا خالص علي فكرة انا 20 سنه الا كام شهره ماشي انت اصلا شكلك بتاع 30 سنه ويمكن اكتر بكتير كمان....
- عادل ولا يستطيع ان يكبت ضحكته اكتر من ذلك : ههههههههههه انا بهزر علي فكرة حضرتك واضح انك صغيرة طبعا وجميله جدا اصلا ...

خجلت صفاء من مدحه لها فهي غير معتاده علي مجامله الجنس الأخر لها...
- احم وانا كمان بهزر انت مش 30 انت قدي صح
- ههههههه لا هخيب امل حضرتك انا مش 30 ومش 20 انا ف النص 25 سنه....
كانت صفاء تشعر بسعادة وخافت ان تكون عيناها واضحه وسهله القراءه كالكتاب المفتوح ....
- العمركله ان شاء الله ، عن اذن حضرتك هطلع انا عشان اسيبك و تشتغل و كده..
- تمام ....مع السلامه
ابتسمت له وذهبت الي الداخل وهي تلتفت لتختطف نظرات قبل ان يغيب عن عينيها...
- صفاء لنفسها :احيه انا طبيت ولا ايه ...اتقلي كده يابت ههههههههه
___

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

فوزيه كانت جالسه تقرأ القرآن واحست بالنعاس ، أغلقت المصحف وقبلته واعتدلت علي الفراش لتنام ولكنها كالعاده بدأت في تذكر ماضيهاا
###########################
فلاش بااااك......
كانت فتاة صغيرة تلعب ولم يعر لها انتباه فهي اخت زوجته الغنيه ويجب ان يعتني بهما ليحافظ علي مكانته...
- فوزيه :هاا يا ماجد قلت ايه ؟؟
- ماجد بتفكير : انا هبعتها المدرسه الداخلية دي يافوزيه و كمان 4 سنين هتدخل الجامعه من هناك هي هتستفيد اكتر بالطريقه دي..
- بس انا مش هقدر علي فراقها دي اختي الوحيدة وصغيرة...
- ياحبيبتي افهمي بس كده احسن انتي عارفه اني بحب رقيه زي اختي بالظبط وعايز مصلحتها واكيد مش هضرها يعني...
نظرت فوزيه الي اختها وهي تلهو وشعرت بالبكاء ولكنها وافقت علي ارسالها فزوجها الحبيب يعرف الصح من الخطأ اكثر منها...
بعد 6 سنوات ..
كانت رقيه تدرس في جامعه القاهره واصبحت امرأة رائعه الجمال وكانت تعشق زميلها ويعشها هو وقررت رقيه ان تزور اختها التي لم تزرها منذ 3 سنوات وكانت فوزيه دائما تأتي مع الاولاد في الاجازة وفكرت في انها سوف تخبرها بحبها ل جمال (والد كارمن) وانه يريد ان يتقدم لخطبتها ...
وصلت رقيه الي قصرهم وجدت ليث جالس يراقب اخيه الصغير ...فهو دائما هذا الطفل العاقل المحب لامه ويريد مساعدتها .ليث ابن اختها المفضل ..
- احمد :خالتو رقيييه ....جرا الطفلان يحتضنهاا ويقبلانها واسرعت سعديه تنادي فوزيه و تخبرها بوصول اختها ،اعطتها ابنتها الرضيعه وركضت فوزيه مسرعه الي الخارج واحتضنت اختها الحبيبه..
- فوزيه بفرحه: رقيه حبيبتي وحشتيني اوووي ،مقولتيش انك جايه ليه كنت بعتلك السواق
- رقيه ضاحكه: ايه حيلك حيلك هههههههه انا جيت اهوه انتي فكراني لسه صغيرة ولا ايه ،ده انا عروسه قد الدنيا..
- هههههههه وحشتني لماضتك دي يازفته المهم اطلعي اترتاحيلك شويه هاه عشان انهارده كله بتاعي انتي سامعه !!
- ههههههههه لا متقلقيش بتاعك انهارده وبكرة ولمده اسبوع وعندي ليكي خبر هتفرحي بيه اوي
- خبر ايه ؟!! قولي بسرررعه
- تؤ تؤ لما اصحي من النوم الاول ...نظرت حولها ثم سألت عن ماجد زوج اختها والتي لم تراه منذ سنين بس انشغاله في الاعمال الدائمه..
- متقوليش ابيه ماجد بردو مش هنا ..
- لا هنا بس في مكتبه يلا نسلم عليه الاول
ذهبت فوزيه ورقيه الي مكتب ماجد طرقا علي الباب ودخلت فوزيه ثم رقيه

- ابيه ماجد ازي حضرتك وحشتني اوي
نظر لها ماجد ولكنه ذهل من هذا الجمال الخلاب الواقف امامه..معقول هذه رقيه الطفله الصغيرة المزعجه الذي حارب لابعادهاا!
- كويس اووي خصوصا بعد ماشفتك .. انتي عامله ايه يارقيه بقالي زمان مشفتكيش...
- مش حضرتك بردوا اللي علطول مشغول ..معقوله 3 سنين مشوفش حضرتك ..ايه موحشتكش غلاستي...

ضحك ماجد وفوزيه ووضع يده علي وجها يتحسس نعومتها بابتسامه الذئب...
في المساء جلست فوزيه مع رقيه يتحدثان عن امور الحياة..
- رقيه :احم انا بحب واحد في الجامعه من زمان وهو عايز يتقدملي هو محترم اوي والله ومؤدب ، هو هيجي بكرة بليز يا فوزيه قوليلي لابيه يوافق..
- فوزيه بذهول : بتحبي واحد ...معقول يا رقيه ومخبيه عني كل ده
- معلش يا فوزيه كنت مستنيه الوقت المناسب بس..
- و متأكده انه بيحبك ولا بيحب فلوسك..
- رقيه بسرعه: لا والله هو مكنش يعرف اصلا انا بنت مين لحد سنه كامله...
- فوزيه بابتسامه : علي العموم هتعرف عليه بكرة وربنا يقدم اللي في الخير...
سعدت رقيه وقبلت اختها وذهبت لتنام وهي تنتظر يوم غد بفارغ الصبر...
اخبرت فوزيه ماجد عن العريس المنتظر وكان يغلي بداخله فهو يريدها لنفسه وخياله المريض صورها بانها ملكه هو فقط....
جلس جمال مع اخيه في انتظار ماجد بيه وقد كان اخيه الكبير يشعر بازعاج من هذا التأخير
- جمال بتوتر: معلش يا اخويا يمكن ورا حاجه اكيد ميقصدش..
- عبد الرحمن بانزعاج : اسكت ياجمال دلوقتي ولما يجي سيبني اكلمه انا
- دخل ماجد ببطئ وتفاخر :سعدييية قدمتي حاجه للبهوات
- رد عبداارحمن سريعا : لا احنا مش عايزين نشرب حاجه شكرا
- امم براحتكم ،نعم اتفضل
- جمال : يا استاذ ماجد انا كنت جاي اخطب ايد رقيه
- والله وحضرتك عرفت رقيه منين؟
- هي مقالتش لحضرتك ولا ايه ؟ انا زميلها في الجامعه
- اااه وحضرتك لقتها في الجامعه لوحدها قلت وماله اما اضحك عليها واخد فلوسها
- وقف عبد الرحمن غاضبا :انا مسمحلكش تتكلم مع اخويا بالطريقة دي ، الفلوس دي اخر همنا تحت رجلينا يعني... بس واضح اننا غلطنا لما جينا هنااا قبل مانعرف ان كان جوا القصر اولاد اصول ولا عمرهم ماشافوه...
- ماجد: اخرس ، انت فاكر نفسك ايه ياجربوع انت انا اشتريك انت واصولك دي واتفضلوا معندناش بنات للجواز
- خرجت رقيه سريعا علي اصواتهم العاليه :في ايه يا ابيه ؟ مالك يا جمال؟
-اسألي جوز اختك المحترم اللي جاي يهزئنا
- ماجد: اطلعي فوق يارقيه انتي متعرفيش حاجه ده نصاب عايز فلوسك
- رقيه بعند : لا طبعا انت بتقول ايه يا ابيه حضرتك فاهم غلط انا وجمال بنحب بعض وهنتجوز
- ماجد: وانا قلت لا انتي لسه صغيرة و كمان هو مش مناسب ليكي...
- رقيه بدموع وعند اكبر: لا مش صغيرة انا كنت صغير زمان لما دخلتوني مدرسه داخلية بعيد عن حضنكم ولما كبرت محدش حبني زيه ، وانا مش هتجوز حد في الدنيا غيره.
حاولت فوزيه ان تهدأ زوجها ولكنه زاحها بعنف فضربه عبد الرحمن والذي كانت الدماء تغلي في عروقه من هذا الانسان المستفز وعديم الرحمه...فاغمي عليه..
- فوزيه بهلع : سيبه حرام عليك ،،
امسك جمال عبدالرحمن وحاول سحبه خارج القصر فوقفت رقيه امامهم...
- هاتسبني يا جمال...
- انتي عارفه انا بحبك قد ايه وقدامك جيت اعمل الصح لو انتي يابنت الحلال شرياني تعالي معايا هتجوزك وهحطك في عنيا وهتعيشي ملكه وسط عيلتي...
- نظت رقيه الي اختها بعيون باكيه :معلش يا اختي سامحيني بس انا مش هقدر اعيش من غيره..
- فوزيه وهي تحاول افاقة زوجها : روحي يارقيه انتي حرة دي حياتك..
خرج الثلاثه من القصر ، ليتزوج جمال ورقيه بعد اسبوع.....
انتهاء الفلاش باك
###########
فاقت فوزيه علي صوت صفاء وهي تنادي عليها
- ماماااا ايه فينك ياجميل سرحان في ايه ...
- هاه لا ابدا مفيش ، انا كنت مريحه
- مريحه ايه ياماما اعترفي سرحانه ف ايه
دخل ليث عليهم القي السلام وقبل والدته
- عامله ايه انهارده ياامي ؟
- بخير طول ماانت بخير ياابني
- هههههههه طيب وانت ياست ماما انتي ناسيه ان عندك بنت و ولد غير ابيه...
- ابتسم ليث وقال : طيب انزلي يا ام لسان هاتي لابيه كوبايه مايه..
- ياسلاام وعصير كمان لاحلي ابيه في الدنيا..
خرجت مسرعه الي المطبخ وهي عائدة سمعت احمد يخبر كارمن عن هذا العريس القادم يوم غد ...
- صفاء بابتسامه واسعه : هييييييه عريس اسمه ايه ونعرفه ولا لا
- احمد بملل : انتي مالك هو عريسك ولا عريسها
- صفاء اخرجت لسانها : عرسه لما تكلك يا سم عليك..انجز بقا
- احمد :واحد من الجامعه اسمه محمد راضي بيقول زميلكم ...
- كارمن قاطعته : وعايز مني ايه ده انا مش بطيقه اصلا...

- صفاء مسرعه : اخرسي انتي ماشي ، المهم يااحمد ابيه رأيه ايه؟؟
لمعت عينان كارمن في انتظار الرد وقلبها يدق سريعاا...
- احمد :لسه هطلع اقوله اصلا انا قابلته علي الباب طول اليوم كان برا مشغول..
- صفاء وهي تركض ضاحكه :اشطااا انا هقوله بقااا
وصلت الي الغرفه واعطت ليث العصير...
- ماما خبر حلو كارمن جايلها عريس بكرة وهيموت ويتجوزهاا
صدم ليث من ذلك فهو لم يتوقع قدوم هذا العريس الان وماذا تقصد صفاء ب (هيموت ويتجوزها ) هل تعرفه عن علاقه حب بينهم ..
- ليث بغضب :كااااارمن !!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق