هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني والعشرون

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثاني والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة وهي نوع مختلف من القصص الرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني والعشرون

رواية بنت من الارياف بقلم وردة
رواية بنت من الارياف بقلم وردة
=============================

 رواية بنت من الارياف بقلم وردة - الفصل الثاني والعشرون

الصبح حياه صحت بدري وهي مبسوطه بتحضر الفطار بحب وسعاده وكل ما تفتكر ادم تبتسم وجودها معاه بيخليها واحده تانيه ...واحده مالكه الدنيا بكل ما فيها ...
ادم صحي من النوم شم ريحه الاكل ابتسم وقام راح عندها ..فضل واقف علي الباب يراقبها وهي فرحانه ومبسوطه..
حياه بتلف لقته في وشها شهقت بخوف..
ادم: ضحك وقرب منها ايه خوفتي ..
حياه: لا بس فكرتك لسه نايم..
ادم: بتعملي ايه ؟
حياه: بحضر فطار ...بصراحه جعانه جدااا
ادم: ابتسم وقرب منها وانا كمان جعان جداااا
حياه: خلاص ثواني وهخلص ..
ادم: ماسكها من ايدها وقربها منه انا مش جعان اكل ..انا جعان حبك انتي قربك انتي.. حياه كلامه بيأثر عليها وبتنسي الدنيا وهي بين ايديه وقلبها بيدق بعنف..ادم بيقرب شفايفه منها ..بس حياه شهقت وبعدت عنه..
ادم: في ايه ؟؟
حياه: البيض اتحرق جرت تشوفه ..!
ادم: ابتسم لا واضح انك ست بيت شاطره حرقتي الاكل من اولها كده ..!

حياه: بصتله بضيق ...ومين السبب هااا مش انت ؟
ادم: وحد قالك تركزي معايا ..وتنسي الاكل ..!!
حياه: بقي كده ! ذقته علشان يطلع برا..بس ادم اتأوه ..اه دراعي...حياه بخضه ..اسفه نسيت الدموع لمعت في عنيها والله نسيت ان دراعك فيه كسر ..
ادم : خلاص حببيتي حصل خير موجعتنيش قوي يعني انا بس عايز اشوف غلوتي عندك...
حياه: ضربته بإيدها علي صدره علي فكره انت غلس ..
ادم: غلس بس بحبك..
حياه: لفت وشها وهي مبسوطه..
ادم: ايه هتأكلينا بيض محروق ..
حياه: لا هعمل غيره ..
ادم: قرب منها وحضنها من ضهرها ...حياه وبعدين معاك علي كده مش بس البيض اللي هيتحرق ..انا مش هعملك فطار خالص..
ادم: ابتسم لا خلاص ماشي هروح اخد دش سريع تكوني خلصتي بصراحه ريحه الاكل جوعتني...قرب منها خطف بوسه من خدها وبعدها جري علي برا..
حياه: ابتسمت واتنفست بحب ..وبهمس مجنون "
...........................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

فريده قاعده علي سفره الفطار وبتفكر في كلام الدكتوره ....احمد بص لقاها سرحانه نفخ بضيق..مالك يا فيري سرحانه في ايه...
فريده: ابتسمت بقالك فتره مقولتش الاسم ده علي كده بقي بالك رايق..
احمد: انا بالي رايق علي طول بس انتي اللي غاويه تعكنني علينا...
فريده: انا يا احمد اللي بعكنن عليك ..ماشي مقبوله منك..بس كان في موضوع عايزه اقولك عليه..
احمد: بتركيز موضوع ايه..
فريده: هو مش انت نفسك تكون اب ويكون عندنا ولاد كتير..
احمد : ابتسم وقام قرب منها ..وبفرحه انتي حامل ..!!
فريده: لا بس انا روحت للدكتوره امبارح وكشفت وقالتلي ان مفيش حاجه تمنع الحمل ..
احمد: ابتسم نص ابتسامه..طب كويس ان شاء اللّه خير...
فريده: بتردد بس الدكتوره طلبت مني حاجه تخصك..
احمد: طلبت ايه..؟
فريده: طلبت مني تحليل ليك ..!!
احمد: بصلها وسكت شويه مفيش مشكله شوفي ممكن اروحلها امتي وانا اروح..
فريده: بفرحه قامت باسته من خده
احمد: مساكها من ايدها وباسها نفسك يكون عندك ولاد مني....
فريده: متتخيلش ملهوفه اكون ام لولادك قد ايه ...
احمد: ابتسم تمام لو علي التحليل شوفي عايزه اعمله امتي وانا جاهز..
فريده : ماشي هكلم الدكتور واحجز وهبلغك بالمعاد.....
..............
في المحكمه...
كمال خايف ومتوتر ...
مراد: بصله وهز دماغه بمعني فيه ايه...
كمال: مفيش متوتر شويه بس...
مراد : لا النهارده بالذات مش عايز توتر خالص..
محامي بتاع مراد وصل وطمنه انه ان شاء الله هيطلع النهارد وان كل حاجه ماشيه تمام...
مراد: انا مش هصدق يا متر غير لما اخرج من هنا ساعتها هحس ان كل حاجه تمام...
دخلو قاعده المحكمه ..وبدأت الجلسه...
القاضي امر المحامي يقدم مرفعته والمستندات اللي تخص القضيه. .
المحامي: انا بنفي كل التهم اللي موجهه لموكلي وقدام حضرتك الاورق اللي تثبت ده...المصنع المشبوه واللي اتهم ان موكلي بيشغله لاعمال المشبوه مش بتاعه ولا حتي بإسمه المصنع تبع لشركات السيوفي
القاضي: وتفسر بإيه وجود مؤكلك في المكان ده ..
المحامي: مؤامره....من ميرفت يا سيت القاضي ..بعتت لموكلي كانت حابسه ابوه عندها علشان عرف بشغلها المشبوه...وطبعا نيابه المحكمه عارفه انها قتلته بمسدسها ...ولما موكلي وصل جري علي ابوه علشان يلحقه وكانت ناويه كمان تقتل موكلي ...بس ابوه لحقها وقتلها بمسدسه قبل ما تقتل ابنه ...والنيابه اثبتت ده في التحقيقات...
القاضي : وما هو قولك في تهمته الخطف ..حياه احمد السيوفي...
المحامي : وموكلي هيخطفها ليه ...وهو مفيش بينهم اي عدوه...
في معلومه عايز اوضحها لعداله المحكمه ان المرحوم فؤاد السيوفي قبل ما يموت كتب كل حاجه يملكها بإسم بنت اخوه ..وده جنن ميرفت وكانت عايزه تخلص منها ...وهي اللي خطفتها يعني موكلي ملوش اي دخل...وكمان كمال كان موجود مع مراد وهو بيشهد بكده...
القاضي: واجهه كلامه لمراد مش كمال ده اللي سبق واتهمته انه هو اللي خطف مدام حياه ...وكمان شريك معاك ...
مراد: فعلا انا قولت كده بس كله كان تحت التهديد هددونا وقولت ان احنا اللي خطفنا تحت التهديد وكمال يشهد علي كده.. ...
كمال: حصل هددونا ومكنش قدمنا حل غير اننا نقبل علشان مكنش معانا اللي يثبت اننا ملناش اي دخل.......
.................
ماهي رجعت من السفر ومستنيه اخوها كانت واقفه برا قاعه المحكمه علي اعصابها خافت تدخل وتسمع خبر يصدمها بس لعنت غبائها هي كده ممكن يحصلها حاجه من الانتظار...شويه ومراد وكمال طلعو ومراد جري علي اخته حضنها بركيلي طلعت بكفاله هخلص الاجراءت استنيني ...
ماهي : بفرحه هستناك...
...........
حياه وادم مع بعض في الجنينه ..بيهزرو وبيرشو علي بعض بالميه ....
ادم: كفايه بقي يا مجنونه ..
حياه: مش كفايه انت اللي ابتديت...
ادم: طب انا اسف علشان الجبس انتي ناسيه...
حياه: خلاص عوفنا عنك..سابت الخرطوم...وادم جري عليه ومسكه ...وبدا يرش عليها..
حياه: بصراخ طلعت تجري لفيلا...
وادم ضحك بصوته كله..قفل الميه ودخل وراها ..لقاها في الحمام ...خد هدومه ونزل علي الحمام اللي تحت..خلص وطلع فوق عند حياه ..لقاها لسه في الحمام ..استغرب قرب من الحمام وخبط ..حياه ..
حياه: ردت عليه..
ادم: ابتسم بطمن عليكي بس ..!!
حياه: فتحت الباب ...وادم اول ما شفها بصلها بإبتسامه ....حياه بتبصلي كده ليه..
ادم: قرب منها وبخبث مش عارفه ليه..؟
حياه: بكسوف لا معرفش ولسه هتمشي مساكها من ايدها ..بتهربي ليه..؟
حياه: وانا هرب ليه..؟
ادم: انا االي بسألك ولا لسه بتتكسفي مني..
حياه: سكتت وبصت في الارض..وادم قرب منها وشدها لحنضه وخد نفس عميق بيشم ريحتها اللي بتسحره وبعدها مسك وشها بإيده ولسه بيقرب من شفايفها ..التلفون رن ..ادم اتجاهل التلفون... بس حياه تلفونك بيرن ..ادم مش مهم ..
حياه: لتكون حاجه مهمه علشان خاطري رد..
ادم: مسك ايدها وراح بيها عند الفون ..ده سيف ..
حياه: طب رد ..
ادم: مش هرد مش وقت رغيه..هو اصل فصل لو حاجه مهمه هيتصل تاني..
مكملش الكلمه وكان بيتصل تاني..
ادم : فتح عليه بتتصل ليه يا رخم..
سيف: مصيبه يا ادم ..!؟
ادم: بقلق في ايه ؟
سيف: حياه جنبك..لوهي جنبك خد جنب وكلمني ..
ادم: تمام انا مش سامعك كويس استني هغير المكان طلع من الاوضه ومن الفيلا كلها ..
حياه: وافقت تراقبه من الشباك وهو بيتكلم كان بيتكلم بعصبيه شديده.. شكت انه فيه مشكله وعلشان كده متكلمش قدامها ولما شافته وهو متعصب اتأكدت..
ادم: شفها وهي بتبص عليه حاول يتحكم في اعصابه..طب ازاي ده حصل
سيف: معرفش انا اتفأجئت بالورق اللي المحامي مقدمه للمحكمه..ومعرفش ده حصل ازاي..
ادم: طب اقفل دلوقت وانا هحضر نفسي وانزل حالا علي القاهره..فصل مع سيف ومش عارف هيقول ايه لحياه....
ادم طلع حضري نفسك هننزل القاهره حالاً بس الاول هنعدي علي اهلك نسلم عليهم..
حياه: طب مش تفهمني الاول فيه ايه ..
ادم: بعدين ...؟؟
حياه: سيف قالك ايه خلاك متضايق قوي كده ...
ادم: بغضب مفيش راح علي الدولاب وبدا يغير هدومه ..بصلها لقاها واقفه مكانها..يا ريت تغيري هدومك انتي كمان بسرعه علشان منتأخرش في الطريق..
حياه: بصتله كتير بتحاول تفهم من ملامح وشه فيه ايه..
ادم: بتبصيلي كده ليه هتعرفي كل حاجه بس بعدين علشان مفيش وقت احكيلك..
حياه: حاضر ...

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

مراد واقف في بيته وهو بيضحك بكل صوته انا حر ...كان زي المجنون بيدخل كل الاوض اللي في الفيلا وطلع راح الجنينه وصل البسين ورمي نفسه فيه ..
ماهي مستغربه جنانه بس كانت مبسوطه بيه وبفرحته...
مراد: بأعلي صوته انا بقيت حر يا ماهي ...بقيت حر !!
ماهي: ربنا يفرح قبلك ديماًيا حبيبي ..
صوت من وراها ...واحشتيني...
ماهي: بصتله بغضب ..وسابته ومشت..
مراد بص لكمال مستني ايه انزل تعالي
كمال سمع كلامه ونزل بدا يلعبو في الميه بجنون ويدقو طعم الحريه...
..............
ادم عدي علي بيت عمه يسلم عليهم..
مها: مش قولتو هتقعدو هنا اسبوع..
ادم: معلش يا ماما ظروف حصلت للشغل ولازم نرجع..بس احنا ان شاء الله هنكون هنا كل اسبوع هنقضي الاجازه هنا...
احمد : براحتكم بس اهم حاجه تخلي بالكم من نفسكم وقرب وخد حياه في حضنه لما توصلي ابقي طمنينا..
حياه: بحب حاضر يا بابا..قربت من مامتها سلمت عليها سلام حار وبعدها ركبو العربيه ومشو ...
ادم طول الطريق وهو سرحان..
حياه: مش هتقولي في ايه اللي حصل خلي حالك اتغير قوي كده..
ادم: بصلها وابتسم مفيش حاجه حبيبتي اوصل الاول وافهم في ايه وساعتها هقولك...
.........
ماهي حضرت كل الاكل اللي مراد بيحبه
نادت عليهم وهما طلعو غيرو هدومهم
مراد: يااااه اكل انا بطني عفنت من اكل السجن....وكمل بشر بس خلاص بيقيت حر واقدر انتقم من كل اللي فكرو بس يئذوني..بص لكمال طبعا جاهز للضربه الجايه ..
كمال: انا معاك بس بردو عايز اضمن حقي ...
مراد: بصله حقك في ايه ..انا وعدتك وانا عند وعدي...
كمال: بس انت عارف انا طالع من السجن مفيش في جيبي ولا مليم ...!
مراد: اه من ناحيه الفلوس اللي انت عايزه هدهولك بس في المقابل تنفذ الكلام...
كمال: وانا معاك في اي حاجه..!
.........
ادم وصل للفيلا وحياه نزلت وبصتله انت مش هتنزل ...؟
ادم: لا هروح اقابل سيف مش هتأخر ..
حياه: تمام بس لازم تعرف اني هستناك تحكيلي ايه اللي بيحصل ...
ادم: ابتسم تمام خلي بالك من نفسك..
حياه دخلت الفيلا لقت فريده علي باب الفيلا خدتها بالحضن
فريده: حمدلله علي سلامتك الفيلا نورت
حياه: بإبتسامه منوره بإصحابها يا فيري..
فريده: كويس انك جيتي انا بمل طول الوقت وانا لوحدي من يوم ما جيت الفيلا وانا حاسه ان مش مبسوطه
بس لما شوفتك حسيت بفرحه..
حياه: بحب مبسوطه اني بسمع منك الكلام ده يا فيري واحنا اخوات قبل ما نكون ولاد عم...
فريده: ده اكيد ....هسيبك بقي تريحي من تعب السفر ولينا كلام بعدين..
.............
ادم مع سيف ..
ادم: بعصبيه المفروض كنت عرفتني بمعاد الجلسه كنت بعت المحامي بتاعي تابع القضيه
سيف: ممكن تهدي...اولا المحامي مكنش هيعمل حاجه ...غير ان مراد الاوراق اللي قدمه اثبتت برائته علشان مفيش حاجه كانت بإسمه حتي ابوه مكنش بإسمه حاجه..كل حاجه كانت بإسم وولدتك ..غير ان المسدس اللي كان في مسرح الجريمه كان تبع ولدتك...
ادم: طب ازاي قدرو يطلعو من جريمه الخطف....
سيف: ودي بردو قدرو يثبتو ان ولدتك هي اللي عملتها...المحضر اهو اقراه وشوفه...وخلي بالك مراد ناوي علي الشر واكيد عايز ينتقم ...لازم تكون مأمن نفسك منه كويس...
ادم: لو فكر بس يقرب مني ساعتها هنسفه من علي وش الدنيا...
...........
حياه كانت واقف وفي دماغها الف سؤال ادم اتأخر عليها وهي بدأت تقلق ...شويه وشافته داخل من بوابه الفيلا اطمنت بس اول ما شافت العربيه اللي دخلت وراه ونزل منها عدد من الرجاله بيان من هيئتهم انهم رجاله حراسه من اجسامهم الضخمه قلبها اتقبض خافت ..وحست ان الموضوع كبير مش حاجه صغيره زي ما كانت فاكره...فتحت باب الاوضه ونزلت علي تحت بسرعه ولسه بابا الفيلا لقت ادم في وشها...
ادم: رايحه فين...؟
حياه: الرجاله دول لايه....وايه الحكايه بالظبط انا مش فاهمه حاجه ...
ادم: شدها لحضنه يهديها مفيش دول بس للامأن مش اكتر ...
حياه: وانت خايف من ايه...
ادم: انا مش خايف من حد ...كل ما في الموضوع اني باخد احتياطتي مش اكتر ...
حياه: من مين ...مين اللي بيشكل خطر علينا ...شهقت بصدمه هو الباشا كلمك تاني...
ادم: لا وانسي الراجل ده خلاص...
حياه: امال مين ...؟؟
ادم: نفخ بضيق ...مراد وكمال خرجو من السجن ...
حياه: بتقول ايه...!!؟
ادم: هو ده اللي حصل فاكره الورق اللي بابا سلمه ليكي ...واللي كان فيه مكان المصنع السري...واللي ساعتها كانو الكلاب حابسينك فيه...
حياه: ايوه طبعا فاكره...
ادم: الورق ده كان معاه نسخه وعرف يستخدمه في صالحه في المحكمه ..للان المصنع تبع لشركتنا ...وطلع كمان بإسم امي ...وقال انها هي اللي كانت بتشتغل..في الصفقات المشبوه...عارفه الكلام ده هتخلي العين علينا ومش بعيد يقفلو لينا كذا مصنع ...
المصايب وراء بعضها مفيش فواصل...
حياه: بس ازاي الورق كان فيه ادانه لجمال كمان...؟؟
ادم: مهو مش معقوله يعني هيستخدمو الجزء اللي فيه ادنته...قرب منها ومسك ايدها وشدها عليه انا مش عايزك تخافي من اي حاجه مفيش مخلوق من هنا ورايح يقدر يقربلك وانا بوعدك بده...
حياه: بدموع في عنيها ..وانا مش خايفه علي نفسي قد ما انا خايفه عليك ...انت لو جرالك حاجه انا مقدرش اعيش...
ادم: ابتسم وقرب مسحلها دموعها وبإيده مسك وشها بين ايديه مش عايزك تخافي او تضعفي كده انا جنبك ومش هسيبك وهنعيش انا وانتي عمرنا كله مع بعض ونجيب ولاد كتير البنات يكونو شبهك والصبيان بردو شبهك...
حياه: ابسمت من كلامه...
ادم: غمز بعينه طب ايه...حياه ..ايه...
ادم ...الولاد عايزين يجو ...حياه بكسوف غيرت الموضوع انت مش جعان...
ادم: ابتسم بخبث انا ميت من الجوع ... ومن غير سابق انظار قرب منها وشالها وهي دفنت وشها في صدره من الكسوف .......!!!
................

رواية بنت من الارياف بقلم وردة

عند فريده مستنيه احمد اتأخر ومرجعش قلقانه عليه...بتكلمه تلفونه مقفول...وده زود قلقها اكتر فكرت تروح عند ادم بس غيرت رئيها...
شويه وشافته بيفتح باب الاوضه..
جرت عليه اتأخرت ليه...
احمد: شغل يا فيري كان عندي مقابله وتأخرت ...بس ادم رجع امته...وايه الحراسه اللي برا دي...
فريده : معرفش بس تقريبا في مشكله هو انت متعرفش حاجه...
احمد: لا انا طول الوقت في الشركه ويدوب بخلص شغل...بكرا بقي اقعد مع ادم وافهم منه ايه الحكايه...
فريده: معادك بكرا عند الدكتوره علشان التحليل انت قولت انك هتروح...
احمد: تمام مفيش مشكله نروح انا وانتي مع بعض ...
فريده: بفرحه ماشي ...احضرلك اكل ..
احمد: لا اكلت ..هدخل اخد دش علشان انام اصلي تعبان....
فريده: بتساعده في خلعان هدومه شمت ريحه برفان حريمي..اتجننت...هو
انت كان معاك حد ...
احمد: حد زي مين ...
فريده: يعني المقابله كان فيها حريم..
احمد: هنرجع بردو لعدم الثقه...
فريده: ده سؤال عادي ملوش علاقه بالثقه...
احمد : اكيد هيكون فيه ..بس مش ديما
فريده: طب النهارده كان معاك حد..قصدي كان فيه حريم...
احمد: هجوبك بس مش عايز اسئله كتير
اه كان فيه وخلصنا وكل واحد راح علي بيته....تمام كده خلصتي تحقيق...
سابها ودخل الحمام وهو مضايق من شكها فيه وعدم ثقتها ..........!!
...................

تاني يوم علي سفره الفطار ...احمد وادم قاعدين مع بعض...
احمد: بصدمه يعني ايه خرجو طب كمال فين...؟ شقته مفتاحها معايا...
ادم: بغضب من سماع اسمه معرفش ومش عايز اعرف ..وخلي بالك الفتره الجايه احنا مش عارفين هما ناوين علي ايه...
احمد: علشان كده طلبت شركه امن تأمن البيت..
ادم: ايوه..لازم اكون مستعد..خلص فطارك بسرعه علشان منتأخرش علي الشغل عايز اجتماع لجميع اعضاء المجلس لازم نحاول نلم الموضوع واللي الشركه هضيع...
احمد: اسبقني انت وانا هحصلك عندي معاد انا وفريده عند الدكتوره هخلص وهحصلك..
ادم: ماشي ..!!
حياه لبست ونزلت ..وادم استغرب هي لبسه ليه...
حياه: انا جاهزه ..!!
ادم: جاهزه علي ايه؟
حياه: علشان الشغل ..مهو انا لازم اكون معاك في كل خطوه ومش عايزه اي اعتراض..علشان مش هقبل..
ادم: ابتسم تمام خدها وطلع علي الشركه..وهناك اتقبلو مع اسيل..
حياه: اسيل حبيبتي عامله ايه..
اسيل: انتي اللي بتعملي ايه هنا..
حياه: تعالي وانا اقولك ؟؟
ادم:سابهم مع بعض ودخل مكتبه واتفاجي بل قاعد فيه وعلي وشه ابتسامه عريضه...؟؟
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والعشرون من رواية بنت من الارياف بقلم وردة
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق