هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة ليتنا لم نلتقي (الجزء الثاني من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الخامس عشر

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الخامس عشر من قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثاني من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة ليتنا لم نلتقي بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الخامس عشر


قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي

قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي

يمكنك أيضا قراءة: رواية آدم ولانا .. نار غيرتي وانكسار قلبي
=============================

 قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي - الفصل الخامس عشر

ليعودا مره اخري ليرقصان معآ والحب يملأ الاجواء.....لتمضي اللحظات بل الدقائق لتهطل عليهم الامطار ولكن حتي تلك الامطار لم تكن سوي بريق يزيد علي هذا الموقف جمالآ وجاذبيه فما اجمل من مكان هادئ وسط ارض يغطيها التلج الابيض مع نيران مشتعله ولكن قد بدأ نورها ينطفئ بفضل قطرات من الثلج نزلت من السماء كهديه من الله وكأن هذا اشاره علي بشرة خير فكما انطفئت النيران هاهي نيران القلب ايضآ انطفأت فهنا قد اصبحت كل القلوب يملئها الحب والفرح والسعاده وبعد دقائق يدخل سامي وشمس الي ذلك الكوخ ولكن يستوقفهم قبل الدخول سؤال من شمس )
#شمس :سامي .... مروه جت هنا قبل كده
#سامي :لا .... لان لما قولتلك في المكالمه يوم ما اشتريته وانتي قفلتي في الكلام قولتلك مش هفتح سيرة المكان ده الا لما تطلبي انك تيجي هنا ......ارتحتي ياقلبي
#شمس :مش قصدي والله بس المكان ده حلمت بيه كتير ان انا وانت فيه ومش عايزه احس اني كنت بسرق حق حد تاني بالحلم ده
#سامي :بحبك
#شمس باحراج :طب يلا ندخل بقي
سامي :شمس
#شمس :نعم
#سامي :انتي ازاي حلوه كده
#شمس :عيب كده علي فكره
#سامي :هههههههه هو ايه اللي عيب هو انا بقولك هاتي بوسه
#شمس :طب امشي ياض من هنا
#سامي :ياض ايه لالالا ....دا انتي لازم تحترمي جوزك شويه
#شمس :جوزي
#سامي :باعتبار ما سيكون يعني
#شمس :انا داخله
(لتتركه شمس وتدخل ويلحقها سامي وينادي عليها)
#سامي :استني بس هقولك حاجه
(تستدير له بوجهها)
#شمس :قول
#سامي (بصوت خافض :بحبك ....بموت فيكي.... ومقدرش اعيش من غيرك .....اوعي في يوم تبعدي عني
لتبتسم شمس وتتركه وتذهب الي الداخل فتجد الجميع جالسون في حاله من الانسجام لينظر الجميع لها فيجد الارتسامه تتراقص في عينيها ولاول مره ....نعم انها في غاية السعاده .....تلك العيون التي يخيم فيها الحزن منذ سنوات اصبحت الان الابتسامه عنوان لها ..... تلك الابتسامه التي استوطنت في قلبها واقسمت انها لن ترحل عنها ابدآ .... ليزداد جمال وجهها بسبب تلك الفرحه لتبدو كبلده كئيبه حزينه كل ما فيها مؤلم هجرتها الفرحه منذ سنوات طويله وفي لحظات نظلت الامطار عليها لتزيل غبار السنين وتمحي الحزت وتنشأ فرحه في القلب ...فرحه كبيره جدآ لدرجة ان ينتفض الجسد لمجرد انه يتذكرها .....فيفرح الجميع لرؤيتها هكذا .فالجميع يتمني لها الخير والسعاده لتستأذن البنات ليذهبن الي غرفهن ....ويبقي الشباب معآ لتبدأ سهره شبابيه ولكن ليست شبابيه باحته فكلآ منهم ينشغل عقله وقلبه بمن يحب ليذهب سامي الي المطبخ )
#سامي :تشربوا ايه ياشباب
#الجميع :اي ياحاجه
#سامي :ايه رئيكم في نيسكافيه عشان التلج اللي احنا فيه ده
#هشام :قشطه بس بسرعه عشان هموت من البرد
(وبعد دقائق يحضر سامي ومعه النيسكافيه ويجلس معهم......ليبدأ الكلام)
#مراد :طبعآ احنا كلنا مفضوحين وباين اووي علينا الحب ومعروف طبعآ كل واحد فينا بيحب مين
#هشام :والمطلوب يعني
#مراد :كل واحد فينا يحكيلنا قصة حبه بدأت ازاي
#هشام :وهتبدأ انت الاول
#مراد :بقي كده ..... اوك
....انا وندي نعرف بعض من ايام الجامعه وبدأت الحكايه بصداقه عاديه جدآ... وبدئنا نقرب من بعض كل يوم اكتر واكتر لحد ما جت في يوم سافرت برا مصر وقعدت فتره ....كانت اسود فتره مرت عليا لدرجه اني كنت حاسس اني من غيرها ولا حاجه فاتصلت بيها وقولتلها ارجعي انا بحبك ومش قادر اعيش من غيرك ردت عليا وقالت ان هي كمان بتحبني وبعدها عني ده كانت بتحاول تنساني بيه ورجعت مصر ومت بعدها واحنا احباب وبنشارك بعضرفي ادق تفاصيل حياتنا ......وبس .. دورك بقي يا سامي
#سامي :انا بقي اعرف شمس من 20سنه
#الجميع :أييييييه 20 سنه
#سامي :اه والدها كان صديق والدي ماعرفش حبها اتولد في قلبي امتي وازاي .... كل اللي اعرفه ان وجودها في حياتي بيعطيني القوه .....بيخليني اقدر اتحدي اي ظروف ..... ولما بتكون بعيد عني بحس اني بموت ... القدر فرقنا اكتر من مره بس حبنا لبعض بيخلينا نتجمع تاني ... لان الحب ده اقوي من اي شئ حتي اقوي من السنين ...... دورك يا H
(وهنا نترك الشباب ليحكي كلآ منه قصة حبه ونأتي عند شمس وملك بغرفتهم )
#شمس :تعرفي ان البيت ده عند سامي من ايام ماكان بيكلمني من 7 سنين
#ملك :ايوه بقي ياموسا
#شمس :فرحااااانه اوي ياملك ..بحبه وبموت فيه
#ملك :باين عليكي ياقمري
#شمس :باين ايه
#ملك :باين ان الفرحه ماليه قلبك وظاهره علي وشك ومخلياكي ترجعي شمس بتاعة زمان
#شمس :بس انا خايفه
#ملك :خايفه من ايه ياحبيبتي
#شمس :ماتنسيش انه عاش مع مروه سنه من عمره ... عاش معاها .. فاهمه قصدي ... خدها في حضنه ... حس بيها باحاسيس مختلفه ....عاش معاها مشاعر عميقه جدآ ... قرب منها لدرجة انه ممكن يفكر بيها في يوم من الايام ..... ممكن يقارن بيني وبينها في اي شئ حتي لو كان في كلمه
#ملك (مقاطعتها :انتي غلط ياشمس ... عارفه ليه .. لان الحب اللي اقوي من السنين دي كلها يبقي اقوي من اي حاجه ممكن تقف ضده
#شمس :انتي شايفه كده
#ملك :انا شايفه اننا ننام دلوقتي وننسي العبط الي بتقوليه ده عشان حبيب القلب ناوي ياخدنا بكره ان شاء الله عشان نتزحلق تلي الجليد
#شمس (لتعود الابتسامه من جديد لهذا الوجه البرئ) :بس انتي عارفه انا هعمل ايه
#ملك :هتعملي ايه ياموسا
#شمس :هعيش اللحظه
(ونتركهم ونأتي هنا عند شهد و وعد )
#شهد :ياااااااه يادودو احساس جميل اوي
#وعد :الحب شئ جميل ....احساس بيخلي القلب فرحان كده علي طول وسعيد
#شهد :امير عايزنا نتطوز باسرع وقت ممكن
#وعد :عارفه ياشهد علي قد ما انا فرحانه ويعيده علي قد ما انا خايفه من اللي جاي
#شهد :خايفه من ايه بقي
#وعد : من اهل سيف اصلك ماشوفتيش خالته وبنت خالته لما روحت معاه عشان يتعرفوا عليا
#فلاااااش
(وعد وسيف يحلسون في منزل فاخر مع امرآه خمسينيه وفتاه في العقد الثاني من عمرها وسط نظرات خبيثه مخيفه غير مطمئنه ليقطع ذلك الصمت بكلمات من تلك الفتاه والتي تدعي أمل)
#أمل (بحنق شديد :هي دي بقي خطيبتك ياسيفو
#سيف (برسميه :ايوه هي دي حبيبتي وعد
(لتتدخل تلك المرأه التي تدعي صفاء في الحديث ولكنها كانت تتكلم بطريقه تثبت انها غير متقبله بوعد كزوجه ابن اختها .....صوت بارد .... ابتسامه صفراء .... نظرات كره ....)
#صفاء :وانتي بقي بتشتغلي ايه ياوعد
#وعد :حضرتك انا في اخر سنه في الجامعه بدرس اعلام
#صفاء :امممممم اعلام ...وناويه تشتغلي بقي ولا هتقعدي في البيت
(كانت وعد سترد عليها ليقاطعها سيف )
#سيف :طبعآ ياخالتوا انتي عارفه ان اننا مش محتاجين فلوس ولا شغل ولا حاجه من الكلام ده ....... بس ملك بتحب الاعلام وواخداه كهوايه ...وعشان كده ناويه تشتغل فيه وانا مش همنعها .. زي ما انا خريج هندسه وبدير الفنادق مع عمي
#امل :بس انت من ايام الجامعه وانت بتحب الهندسه وبتشتغل مع عمك بس عشان تردله جميل ان هو اللي رباك .. ولا نسيت ان كل اسرارك كانت معايا (لتنظر الي وعد وتبتسم بخبث)
#سيف :كانت معاكي
#وعد (مقاطعه :فعلآ يا امل كانت معاكي وده ايام الجامعه .....وايام الجامعه شئ ودلوقتي شئ تاني ... واللي ماتعرفهوش ان جديد سيف دلوقتي انه اخد الهندسه كشهاده ولو حب انه يشتغل بيها هيشتغل بيها .....ولكنه بيفضل انه يشتغل مع عمه حبآ فيه واحترامآ له مش ردآ للجميل بس ....اما هوايته بقي فهي الرسم .....ليبتسم سيف من رد وعد وينظر لها ثم يتابع)
#سيف : انتي اخدتي الكلام من علي لساني ياحبيبتي يلا بقي عشان اوصالك الجامعه عندك مخاضره بعد نص ساعه ياهانم
#وعد (وهي تقف :اوبس تصور نسيت
#سيف :لا ماينفعش تنسي انا عاوز تقدير عالي
#وعد :طب يلا بينا (لتستدير لصفاء) .. فرصه سعيده اني شوفت حضرتك ياطنط .... (وتنظر ل امل ) ...سلام يامل واتمني اننا نبقي اصحاب
( ليبادلاها الثنتان بابتيامات بارده ...... لتخرج وعد ومعها سيف ويركبون السياره لتنظر له وعد ودون كلام هي يقول)
#سيف :عارف ايه بيدور في عقلك .....بس انا مخبتش عليكي حاجه وصارحتك بكل شئ من البدايه ....وقولتلك ان وانا في الجامعه كنت بحب بنت وخانتني ...... امل هي البنت دي)
#وعد(وهي تبتسم له :طب يلا ياحبيبي علي الجامعه عشان ما اتاخرش
#سيف :يلا ياحبيبة قلبي واوعي تزعلي مني في يوم
#باااااااااك
#شهد :بصي يادودي ماتخليش اي حاجه تبعد بينك وبين سيف لانه بيحبك بجد
#وعد :عارفه ياشهد وانا بحكي لسيف علي الماضي بتاعنا مكنتش اتوقع ان حبه قوي لدرجه انه ينسي كل ده ويختار انه يكمل معايا ..... واللي هو عمله ده كفيل اني امسك ايده واقف قصاد اي تحدي نواجهه بس خوفي من خالته وامل لان نظراتهم ليا مكنتش مطمناني
#شهد :انسيهم ياحبي وعيشي حياتك مع حبيبك
(اما هنا فكانت ندي في تلك الغرفه لتفتح احدي الشنط التي احضرها مراد لها لتجد بها قميص نوم قصير باللون السماوي الراقي لتبتسم بكل الحب وترتديه وتبدأ بوضع المكياج علي وجهها لتزيد من جمالها اكثر فأكثر ليدخل عليها مراد لينبهر مما يري امامه من جمال ليغلق الباب خلفه ويذهب لها ليحتضن خصرها بيديه ويبدأ بوضع قبله علي خديها ويخطف قبله سريعه من شفتاها الورديتان)
#مراد :وحشتيني يا عمري
#ندي:وانت كنان ياحبيبي كنت بتعمل ايه كل ده
#مراد :كنت سه ان مع الشباب وبنحكي شويه
#ندي ؛وبتحكوا في ايه بقي
#مراد ( وقد بدأ يطبع القبلت الرقيقه علي وجهها وشفتها حيث مان يتكلم بالهمس ) :كنت بحكيلهم ازاي اتقابلنا ...... وقد ايه بنحب بعض ...... وقد ايه اتعذبت في بعدك عني ..... وقد ايه بعشقك وبموت فيكي (ليذوب العاشقان في قبله طويله متبادله فينا بينهم ليدتعلن عن بدأ ليلتهم الاولي لي هذا المكان الشاعري معآ)
(ليمر الليل ويأتي النهار ليتراقص ضيائه علي انغام العصافير التي تملأ المكان لتنشد قصيدة حب وهيام وعشق .... ليفيق الجميع من غفوته علي صوت الشباب متجمعين في الاسفل لتنزل الفتايات وبعد القاء التحيات)
#سامي :يلا بينا
#شمس:علي فين
#سامي :هنخرج
#شهد :مش اما نفطر الاول
#سامي :ما احنا هنفطر بره
#امير :بره فين دا المكان ده شكله مهجور
#سامي :هههههههه لا مش للدرجه دي
#شمس :طب يلا بينا يانفطر احنا الكل يا نجوع احنا الكل بردن
#الجميع :ههههههههههه يلا بينا
(ليخرج الجميع ويذهبوا في اتجاه السيارات)
#سامي :رايحين فين
#امير :هنركب العربيات
#سامي :لالالا علي رجلينا ياشباب ... ومش من الطريق ده لا علي الطريق ده(يشير الي طريق صغير بالكاد يمر منن شخصان )
#مراد :خلينا ماشيين وراك وشكلك هتغرقنا
(ليضحك الجميع ثم ينادي سامي علي شمس)
#سامي :شمس
#شمس :يانعم
#سامي :يلا بينا
(لتذهب شمس لعنده ليمد يده فتضع يدها اثيره ليده ويأخذها ويسيرون في طريقهم وخلفه يمشي كل عاشق وهو يحتضن يد حبيبته)
#الشعر
ﻭﺗﺒﻘﻴﻦ ﺍﻧﺘﻲ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ
ﺍﺛﻴﺮﺗﻲ ﺳﺠﻴﻨﺘﻲ
ﻓﺎﻥ ﻏﺒﺘﻲ ﻋﻨﻲ ﺗﻐﻴﺐ ﻛﻞ ﺩﻧﻴﺘﻲ
ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ ﻭﺿﺤﻜﺘﻲ
ﻭﺍﻥ ﻋﻮﺩﺗﻲ ﻟﻲ ﺗﻌﻮﺩ ﻣﻌﻜﻲ
ﻛﻞ ﺳﻌﺎﺩﺗﻲ
ﻓﺎﻧﺘﻲ ﺍﻣﻴﺮﺗﻲ
ﺳﺠﻴﻨﻪ ﻋﺸﻘﻲ ﻭﺍﺛﻴﺮﺗﻲ
ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ ﻣﻠﻜﺘﻲ
ﻭﻛﻞ ﺩﻧﻴﺘﻲ
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من قصة ليتنا لم نلتقي بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق