قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل الثامن عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل الثامن عشر
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل الثامن عشر)

بعد مرور اسبوع وقفت سمر تضع اذنها خلف الباب تحاول سماع صوت اقدامه فقد اعتادت طوال ذلك الاسبوع تتبع وصوله و ذهابه وصوت خطواته المميزة اصبحت محفوره في ذهنها ....
ما ان وصلت الي مسامعها حتي اخذت نفس عميق و مررت اصابعها بين شعرها لتبدو اكثر جاذبيه، فتحت الباب وهو امامه مباشرا ...نظر لها مصطفي وشعر بقلبه يقفز من مكانه فمهما حاول تجاهلها يبقي شوقه لها متغلغل في اعماقه !!
نظرت له سمر بحب دفين تتأمل ملامحه القاسيه وعينيه السابحة في بحر من العسل الصافي متزينه ببريق مشاعره ....
وجدت نفسها تتفحصه من اخمص رأسه الي اصبع قدمه مرورا بساقيه الضخمتان و خصره المنحوت بطريقه تلفت الانتباه وصولا الي صدره الذي لا بدايه او نهايه له ...
لكنها لم تنتبه الي قبضتيه المتحجرتان بجواره وهو يراها تتفحصه باشتياق ما ان اتم تفحصها هو ذاته مانعا نفسه من اختطافها من غباءها لينهل منها ما يتمناه و يتوق اليه ....اااه كم يرغب في ضمها الي صدره لتختفي بين ضلوعه تلك الحمقاء العنيده !!
ربما مرت دقائققليله او كثيرة ليست متأكده اخيرا استجمعت شجاعتها وهي تتصطنع اللامبالاة...
الا انه ما ان شاهد تغير ملامحها حتي اشتعل غضبه واستدار ليصعد الي مخبأه بعيدا عن الجميع بما فيهم حبيبته !!
رفعت يدها سريعا صائحه ..
-مصطفي !!!
تسمر مكانه واغمض عينه متشربا نغمات صوتها ثم التفت لها ورفع حاجبه ليردف ...
-نعم !
اغتاظت من رزانته فقالت علي امل ايقاظه من فترة تجاهله ....
عجيبة هي حواء تبدأ الامر وتغضب ان رد لها ....
-احم ماما بعتالك ده !!
كيف غفل عن الطبق في يدها !!
نظر للطبق الملفوف ثم لها واردف بهدوء!
-ايه ده ؟
نظرت له وهي تردف ...
-ماما عملت كيك و طلبت مني اديك منه .....
هز رأسه ومد يده متعمدا لمس يدها التي ارتجفت من شده توترها وحنينها !!
-ادخلي انتي عشان في ناس هتطلعلي !
ارادت صفعه اهذا ما يقوله لها بعد كل ذلك التجاهل !!
عقدت ذراعهيها وسألت بغرور...
-ناس مين دول ؟
رفع حاجبه علي فضولها ليقول بهدوء يخالف السعاده التي تعتريه من رغبتها في التدخل بحياته ..
-واحد صاحبي !

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-مين يعني ؟
عقد ذراعيه مثلها ليقول..
-واحد صاحبي ماتعرفوش !!
لترد بعناد ...
-قول مين عشان اعرف بعد كده ...
ضيق عينيه بتحذير وهو يقول..
-مش عايزك تعرفي اصلا ، وبعدين ايه سر الاهتمام ده كان فين من الايام الي فاتت !!.
شعرت بخجل حاولت اخفاءة بغضب مصطنع وعدم فهم ..
-خلاص خلاص مش عايزة اعرف حاجه ....
تركته يغلي واغلقت الباب بعد دخول شقتهم و بسرعه التصقت بالباب لتراه من العين السحرية يشتعل من الغضب ويكاد يكسر الطبق بين اصابعه ...
وضعت طرف اصبعها في فمها بتوتر ، هل زادت في افعالها ....
صعد مصطفي سريعا حتي لا يكسر الباب فوق رأسها ويصفعها حتي تستعيد صوابها !!
............
دلفت سمر الي غرفتها وهي تستشيط غضبا منه ... ظلت تدور حول نفسها ما يقرب من ساعه حتي سمعت باب بيتهم يدق توجهت لتفتح فوجدت ندي مبتسمه ومعها صينيه من الشاي و الحلويات ...
ابتسمت لها سمر وقالت...
-اتفضلي يا ندوش تعالي...
ردت ندي بسرعه : لا معلش وقت تاني عشان مستعجله معلش هرخم عليكي وعايزة صنيه نضيفه ...
هزت سمر رأسها وقالت علي الفور...
-طبعا طبعا تعالي طيب المطبخ ...
دلفت ندي ورائها وهي تثرثر...
-معلش اصلي دلقت نص الشاي وانا طالعه وماما تحت ونسيت اجيب المفتاح فقلت لو نزلت هدلق الشاي كله فاخبط عليكي ابرك ...
ضحكت سمر وقالت بمرح...
-احنا مش عايزين مستر بلال يزعل مننا علي الشاي ....
مصمصت ندي وقالت بقرف...
-مستر بلال ياختي هينفخني اصلا بس اعمل ايه ...امي اصرت اني اطلع الشاي لمصطفي وصحابه وبلال لسه مجاش ..قلت الحق بسرعه وانزل قبل مايشوفني...
لمعت عين سمر فجأه لتقول باهتمام...
-ايه ده هو ممكن يحصل مشكله بينم وبين بلال عشان كده !
-اه ياختي ...اصل هو محذرني من الموضوع ده بس مقدرش اقول للناس اللي تحت دول لا !!
ابتسمت بانتصار لتقول ...
-ياحرام ..بصي هاتي الصينيه وانا هطلعها ،مصطفي مش بيزعل لما بطلع..
نظرت لها ندي بابتسامه ولكنها سألت بخوف...
-انتي متأكده انه مش بيزعل ؟
ردت سمر بمنتهي البراءه ...
-اه متخافيش هاتي بس وروحي انتي قبل بلال ما يجي ...
فرحت ندي كثيرا وخرجت واعطتها الصينيه بالخارج بعد ان اعادوا رص محتوياتها ...
وقفت سمر تبتسم بقلق لندي وهي تتجه الي اسفل فالتفتت الي الدرج وصعدت الي وكر زوجها ...وقفت امام الباب تأخذ نفس عميق واصواتهم تأتيها من الداخل ...
نظرت الي بنطالها الجينز و التي شيرت بنصف كم وتأكدت انه سيأكلها حيه ان نجحت بالفعل في اغضابه ...
سمر لنفسها : ولا هيعبرك اصلا ،مش هو بيتجاهلني يشرب بقا !!
..................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

ضيق مصطفي عينيه بهدوء يستمع الي المعلومات الخطيرة التي جمعها احدي رجاله....
فتحي : واتأكدت ان الحته دي من ناس كبيرة اوي الغلطه معاها بتطير رقاب وهو اللي وقع نفسه فيهم !
هز رأسه بتفكير ليردف...
-يعني هو بكده محتاج فلوس او الحته دي مش كده !!
رد فتحي يؤكد كلامه ....
-ايوة طبعا الناس دي معندهاش غالي ولا يا امي ارحميني !! سعد الرواي ولا غيره المهم محدش يعلم عليها ....
بدأ يفرك ذقنه وهو يخطط في عقله ويحاول وضع نفسه مكان ذلك الخائن...
-واللي خد الحته عايز يتصرف فيها ولا خايف ؟!
-والله الواد غلبان مالوش في السكك الصعبة دي هو اخره يثبت عربيه يسحب موبيل مش يتصرف في حته اثار ...ده من كتر الخوف ولما سمع انها كانت لناس كبيرة وضاعت مش عايز يتصرف فيها وفكر يكسرها ....
ليجيب مصطفي سريعا ...
-لا هتنفعنا ....انت شايف ايه يافتحي تقدر تاخدها منه بالفلوس اللي يعوزها وأكدله ان اسمه مش هيتقال اساسا...
دعك فتحي رقبته بتوتر ليقول...
-والله هو ممكن يخاف ..بس لو عطيناه مبلغ محترم معتقدش يرفض...
سحب مصطفي سيجارة مع انه يكرها الا انه يلجأ لها وقت توتره وحيرته واشعلها وهو يحاوطها بكفه من الهواء ثم حدق به بحاجب مرفوع وهو ينفخ الدخان من انفه بشكل يعطيه رونق اكثر رعبا وقال بنبرة ناهيه بها امر غير مباشر...
-انا عارف انك هتقدر وان الحته دي هتبقي بتاعتي في خلال اسبوع ..ماشي !!
سمع الباب يفتح فادار رأسه ليري جنيته الصغيرة بكامل جمالها السار للأعين شعر بالسيجارة تسحق بين اسنانه فاعاد رأسه سريعا الي فتحي المحدق بها بانبهار ليهدر بعنف وهو يعيد وجهه ناحيته بغضب ويمسك ياقه قميصه...
-اياك تبص علي حد من اهل بيتي تاني واتعلم تبص في الارض في وجودهم ...يلا من هنا !!
ابتلع فتحي ريقه بصعوبه بالغه و قد ظهرت قطرات من العرق علي جبينه من الخوف وهز رأسه بالموافقه قبل ان يردف..
-انا اسف مكنتش اقصد ....
وقفت سمر مكانها بصدمه واعين متسعه وهي تري مشهد تعنيف مصطفي لصديقه علي حد قوله !!
وقف مصطفي في كامل هيئته وقد زاده غضبه ضخامه ...صعقت من سواد عينيه المريب وهو يقترب منها ...فتوقفت انفاسها رعبا وهو يبدو كالدب الغاضب ...
هل تمادت قليلا !! اممم ربما كثيرا !!
لمحت صديقه يهرول الي الباب هاربا من بينهم ...ارتجفت يداها بالاكواب ...وشحب وجهها عندما امسك ما بيدها ليضعه باهمال بجوارهم قبل ان يمسكها من ملابسها ...ويجرها الي داخل موطنه ..

اسرعت تتحدث بخوف وهي تحاول تثبيت اقدامها في الارض..
-مصطفي خلاص بليز انا اسفه !!!
لم يستمع لها وهو يغلق الباب خلفهم ..مستمر في جرها بلا اي جهد مانعا نفسه من ملامسه جسدها فهو متأكد انه في غضبه سيسحق تلك العظام الرقيقه بين اصابعه ....
امسك مقدمه كنزتها يرفعها حتي وقفت علي اطراف اصابعها وهي تتثبت بذراعه القوية ....لتشهق بخضه
-انا اسفه يخربيتك !!
زفر بقله صبر واخذ يتنفس من انفه يرجو الهدوء ان يأتيه ...
فتسارعت دقات قلبها بشده وهي تراه يقاوم ما بداخله من غضب....اخذت عيونها تأتي و تذهب حولهم بحثا عن منجد ....

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

اردف بصوت هادئ لا ينذر بالخير...
-ممكن افهم دماغك ، ممكن تفهميني فعلا انتي بتعملي ايه وعايزة ايه ....ليه مصرة تجننيني ....
لتقول بغضب...
-سيبني وانا هقولك ليه !!
دفعها لتسقط علي المقعد خلفها ..ارادت الوقوف بغيظ...
-ايه قله الذوق دي....
وضع يده علي فمها وقال بتحذير...
-كلمه تانيه وهخليكي تندمي انك جيتي الدنيا دي من الاساس...
دفعت يده من علي وجهها ...لتقول بصوت عالي...
-انا خلاص ندمت بسببك فعلا ..انت بتتعصب عليا ليه هاه انا عملت ايه غلط ؟
صاح بها يغضب...
-انا مش قلتلك علي السلم تحت ادخلي معايا ناس ...لكن لا انتي طالعه برجلك وبالزفت لبسك ده !!
لتصيح بقله صبر....
-انا حرة يا اخي لبسي وانا حره فيه ...
ضرب بقبضته المقعد اعلي رأسها لتغمض عينيها برعب سيطر عليها وارتجفت من صدي صوته وهو يقول....
-مفيش حرة واضح اني كنت طيب معاكي ويكون في علمك انا هنزل احرق كل هدومك دلوقتي و هتتحجبي ايه رأيك كمان ....
زرفت دموعها وهي تعترض ببكاء..
-ملكش حق اصلا ....
امسكها هذه المره من شعرها المنسدل علي جانبي وجهها بغيظ ليشد عليه قليلا الي اسفل يمنعها من الاختفاء عن عيونه و جبال صبره تتفتت..
-انتي مراتي ..فاهمه يعني ايه مراتي ..يعني كل حاجه فيكي بتنعكس عليا يعني لازم تتحملي المسؤوليه وتسمعي الكلام برضاكي او غصب عنك هتسمعي الكلام !!
-مش عايزة ابقي مراتك!!
نطقت جملتها بخفوت وصت متقطع من بكاءها ولكنه لم يرأف بحالها هذه المرة معلنا عن انفجاره......مال عليها يقبل رقبتها بعنف شديد المها وهي تبكي ،حاولت دفعه بضعف لكنه لم يتزحزح ولم يتركها حتي افرغ كامل شحنته علي رقبتها المسكينه التي تلونت بالاحمر القاتم الذي سيتحول الي ازرق خفيف بعد ساعات ...
حاولت صفعه ولكنه امسك ذراعها وبدأ يقبل كل شبر يظهر من ذراعها وملابسها لتصبح قبلاته كالوشم علي بشرتها البيضاء الحساسة ....
لم يأبه لتوسلاتها او تأوهاتها الغاضبه والباكيه بل انه ترك ذراعها لينتقل الي الاخر ..
ارادت الهروب والوقوف لكن دون جدوي ...
ابعد رأسه ينظر الي لوحته الفنيه علي جسدها الظاهر برضا ليردف بعناد و قسوة ...
-البسي اللي انتي عايزاه ومتنسيش تقوللهم العلامات اللي في جسمك دي من مين ولو ان محدش هيسأل لانهم عارف انك ملكي انا ....
نظرت له بعيون باكيه غاضبه وهي تعض علي لسانها تود فقط لو يتركها في حال سبيلها بعيدا عن همجيته ووحشيته ....
نظر لها بغضب يوازي غضبها وعنادها بالرغم من تمزقه لدموعها...الا ان عقابها كان يجب تنفيذه حتي تفيق الي نفسها وتعلم مع من تعاند...
جذبها من ذراعها و توجه الي خزانه صغيرة فاخرج كنزة قطنيه خفيفه طويله الاكمام وقدمها اليها في تحدي صامت وكأنه يتحداها ان تتجرأ وترفض...
غلب عليها البكاء ولم تعد تري امامها وهي تحلل كلماته في عقلها ...
اخذتها منه بيد مرتعشه و شهقات مكتومه ..وارتدتها سريعا تخفي اثار تحديه من علي جسدها....
التفتت الي الباب لتخرج فامسك بملابسها من الخلف مرة اخري قبل ان ياخد يدها برقه ويطبع قبله رقيقه في باطن كفها تعبر عن حبه وألآمها التي تنهش في قلبه...
ود لو يضمها الي صدره حتي تهدأ ويعتذر علي وما بدر منه ولكن ذلك يعني انه مجنون لا يطاق !!! كما ان ما حدث هو للافضل لتعرف انه عمود تلك العلاقة و انه سيعودها علي اطاعته مهما كلفه الامر...
نظرت الي الارض منتظره ان يتركها لتهرب بعيدا الي غرفتها ...
تركها سامحا لها بالذهاب و الاختفاء عن انظاره وهي تركض بكنزته التي تبدو كفستان قصير عليها تصل حتي ركبتيها.....
كم يستهوي ضعفها وضئاله حجمها .....
الان يشعر بوحشيته ....
تبا له لقد كان عنيف معها بشكل قاسي و غير مسموح به !!
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق