قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الخامس والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الخامس والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل الخامس والعشرون من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل الخامس والعشرون
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل الخامس والعشرون)

نظر له بلال بريبه ليردف....
-انت اتأخرت ليه كده انا مكلمك من ساعه ؟!
نظر له مصطفي بغيظ وقال ...
-اطلع بالعربيه الاول....
ادار السياره ليتجه الي البيت ولكنه زم فمه بضيق ليردف مره اخري...
-عملت ايه وايه الزفت اللي مغرق وشك ده كله انت عملت ايه بالظبط ؟!...
حرك مرآه السياره تجاهه لير احمر شفاهها يغرق وجهه وصدره فاخد المناديل الورقيه يزيل اثار تلك الافعي ...
فصاح بلال قليلا ..
-انت اتجنيت ولا ايه يا مصطفي ولا استحليت الموضوع احنا متفقناش علي كده ...
هب فيه مصطفي بغضب ليردف بحده....
-ممكن تخرس خالص وتهدا اما اشيل القرف ده من عليا انا مش طايق نفسي...
نظر الي الامام بغيظ ليردف. .
-لو سمر عرفت هترفض تبص في وشك....
مرر اصابعه بين خصلات شعره السوداء الحريريه ليردف بقله صبر...
-اولا محصلش حاجه !! بس متوقع ايه يعني هقعد كل ده من غير ما تقرب نحيتي امال هي عايزاني عشان ايه العب معاها استغمايه !!...
-يعني محصلش حاجه بجد ..
-انت فاكرني ايه ؟! ....بعيدا عن سمر واني مستحيل اخونها بس انا مش هغضب ربنا عشان خاطر اي حد ده زنا انت فاهم يعني ايه زنا وعقابه علي الراجل قبل الست !!
تنهد بلال وقال بأسف...
-انا خايف عليك يا ابن عمي انا عارف انك بتحب سمر ومش عايزك تخرب حياتك حتي لو بتعمل ده علشان خاطرها هي نفسها هتزعل وانت متأكد من كده والدليل انك رافض تقولها حتي ....
ازال كل اثاره الحدايه ورمي المناديل الملطخة من شباك السياره ، اخذ نفس عميق ولم يحتاج لتأكيد كلامه فهو يعلم بصحته ....
اتاه اتصال مراد القلق فأجابه يقص عليه ما وصل اليه في خطتهم ويبشره باقتراب نهايه سعد الراوي...
مراد بسعاده : يعني كده فاضل ايه ؟
-فاضل بكره هخترع للبت موال واطلب اقابل الزفت سعد وعليه هفتح موضوع الاثار وان الحته دي معايا واساومه عليها ..
ليردف مراد بتوتر ....
-طيب وانت هتجيب الحته دي ازاي...
ليجيب مصطفي بثقه ...
-الحته معايا فعلا....
كاد بلال ان يتسبب بحادثه من صدمه مايسمعه فرمقه مصطفي بتحذير ونهره ليقود جيدا وصوت مراد المصدوم يأتي من الجهه الاخري للهاتف...
-معاك ؟ ازاي وعرفت تقنع الراجل ازاي يدهالك...
-ياربي علي الغباء بتاعكم انا مش عارف مخليكم معايا ليه ...اكيد يعني مش شفقه عليا انا اشترتها منه....
ليردف مراد بانزعاج ....
-انا فاهم بس هو كان خايف الحته تطلع وحد منهم يشم خبر يقتلوه ...
ليرد مصطفي بثقه ..

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

-والخوف بردو هو اللي خلا يبعهالي لانه هيموت في الحالتين بس الفرق اني هاخدها وهديله فلوس تعيشه ملك ....
صمت مراد للحظه ثم اردف كجمله مصدقه وليس سؤال...
-انت بتحب سمر اوي فعلا ...انا فرحان ان ربنا رزقها بواحد زيك يا مصطفي بجد ...
ابتسم مصطفي ليردف...
-انا جوزها يا مراد انا اللي المفروض اشكرك انك وقفت معاهم بالشكل ده وانت ملكش علاقه دم حتي بينهم مع اني بتعصب من كلامك معاها كتير واحب انك تقلل منه بس انت جدع ....
قرر مراد انتهاز الفرصه ليردف بأمل...
-يعني انا لو طلبت اتقدم لواحده تفتكر اهلها هيوافقه ....
يا الهي هل سيدخلوا في حكاوي القهاوي الان الساعه ال 4 فجرا ولكنه لم يرد مضايقته ليجيب...
-ايوة يامرادكفايه انك راجل وليك عليا يا سيدي لما تخطب هاجي معاك اقول الكلام ده لاهلها ....
ليرد مراد بسعاده لا مفيش داعي انا هاجي وانت قول...
قضب حاجبيه ليردف...
-مش فاهم ...
-احم الصراحه انا طالب ايد اختك غاده ...وقبل ما عقلك يروح ولا يجي والله انا عمرب ما تكلمت معاها حاجه غلط واسألها انا بشرحلها وامشي بس فعلا هي محترمه ورقيقه وجميله والف من يتمناها وانا عارف فرق السن بس انا هسعدها والله وكمان.....
قاطعه مصطفي ليردف ....
-مراد الساعه 4 الفجر انت شايف ده وقت اللي بتقوله ! ...
تأفف مراد بغيظ ليردف...
-يا اخي طمني ....
ابتسم مصطفي ليردف...
-لا اطمن وبكره نتكلم في الموضوع ده ...
-لا نتكلم ده ايه انا هاجي انا وامي بكره نقابل ابوك وعمك .....
ليردف مصطفي بذهول ....
-يابني هتتقدم دلوقتي والراجل المرمي في اليونان ده ...
-ياعم ما انت وبلال اتجوزتوا جت عليا انا ياسيدي مشيها خطوبه لحد مايرجع بالسلامه ...اصل بيني وبينك يامصطفي عايز اربطكم ...انا عارفك عصبي وممكن ترجع في كلامك .....
نظر مصطفي الب السماء يتمني لو يطوله ليقتله ويرتاح من ثرثرته ليقول...
-ماشي يا مراد مع السلامه بقي عشان وصلنا وهطلع انام ....
ركن بلال السيارة ومط جسده بتعب ليصعد الي شقته ومصطفي الي السطح فاوقفه مصطفي ليسأل بشئ من الحرج ...
-بلال هو لو ندي زعلت هتصالحها ازاي....
ابتسم بعجرفه ليردف بمشاكسه ....
-مش لازم تعرف علي فكره لما تكبر هقولك !!
شد مصطفي علي قبضته وكأنه يوشك علي لكمه ليردف بغيظ...
-دماغك الزباله دي !!! انجز هتقول حاجه مفيده ولا اطلع !!
-طيب كتك القرف انت اللي محتاج وبتتأمر كمان.... اسمع ياسيدي لو الغلطه عاديه كده جبلها ورد ولو غلطه كبير يبقي جبلها هدوم ولو الغلطه من غير سبب وانت وسعت الحوار يبقي عليك بالشكولاته يا معلم ممكن تبيع فرد من عيلتها عادي عشان تاخدها بس هات كميه كبيررررره تغريها ...
نظرله مصطفي باشمئزاز ليبصق عليه بانزعاج ويردف ....
-انا استاهل الحرق اني سألتك ورد انت فاكرني عماد حمدي غور يلاااااااا......
...............

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

رن جرس الباب وهو يحاو اخفاء صندوق الشكولاتة واكياس الملابس التي احضرها الا انه لم يحضر الورد فقد شعر بالاحراج للمرور بباقه من الورود امام الحي كله ...
دق الباب لتفتح له سمر بعينيها المنتفخه من البكاء طوال الليل ...عبست لرؤيته وقالت بهدوء ...
-افندم ...
-مش هتقوليلي ادخل ولا ايه؟!...
خرجت منها ضحكه سخريه لتردف..
-لا طبعا ازاي ده بيتك انت !!
تنهد بغيظ وقدم الصندوق المزين لها ...رفعت حاجبها بتساؤل ...
-ايه ده ...
احمر وجه مصطفي قليلا لكنه اردف وكأنه شئ عادي...
-احم ده ليكي ...
اتسعت عينيها هل يخجل ؟؟!!..ما الذي بداخل هذا الصندوق ؟ كاد الفضول يغلبها واكنها قالت بادب...
-شكرا مش عايزة ...
زفر بضيق ليردف بحده...
-خدي يا سمر متتعبنيش...
ابتسمت بصفار وقالت...
-نتعب الباشا ازاي ده احنا في بيته ده انت تطردنا ولا حاجه !!...
غضب لسخريتها ولكنه اصر علي تحمل غضبها لانه يستحق كل ما ترميه اليه !!
-لا انا ولا اي حد في البيت ده يقدر يطردك ...انتي لسه مش مقتنعه انك مراتي للاسف...
ضحكت بسخرية لتردف...
-لا للاسف انت اللي مش اخد بالك اني مراتك وباعدني عنك وعن حياتك !!
نظر الي الصندوق والاكياس وقدمها لها مره اخري ولكنها رفضت بعناد ان تأخذهم ليدفعها هي والباب الي الداخل ليدلف معهم ويغلف الباب ويردف بصوت عالي نسبيا...
-بعد اذنك يا حاجه هندخل الصاله اكلم سمر دقيقتين ...
خرجت سلوي من غرفتها تستقبله وترحب به وهي ترتدي حجابها ودلفت الي المطبخ لاحضار كوبين من الشاي تدعوا الله ان يهدي الحال بينهم فقد سمعت بكاء ابنتها طوال الليل وظلت تصلي وتدعو بصلاح حالهم...
جلست بعناد علي مقعد الصالون ليتجه نحوها ويضع الصندوق والاكياس علي قدمها ويجثو امامها .....
اااه كم تضعف امام تلك الحركه حين ينحني اليها ليطيب خاطرها كم يرضي غرورها ويزيد حبه في قلبها !!....
امسك وجهها لتنظر اليه رغما عنها لتبدو كالسمكه المنتفخه وكفيه يضغطان وجنتيها ...
ليضحك علي سخافه منظرها ويزعجها اكثر...
صفعت يديه ليبتعد وقالت بحنق...
-لو سمحت بطل !!
ضحك وقرص وجنتيها ...
-والله لو تعرفي اللي فيا مش هتعملي كده ....
امسك بيدها بين كفيه يطبع قبله عليها ..كم يرق قلبها لهذا الجانب من شخصيته المتقلبه ...لتردف بخجل وقلق ممزوج بغضب ...
-اوووف....خلاص ممكن تقوم تقعد علي كرسيك ...
-اممممم طيب مش هتشوفي جايب ايه ؟
فتحت الصندوق بلا مبالاه فلمعت عيناها عند رؤيه تلك الكميه الكبيرة من افضل الشيكولا التي تعشقها ...
لمح دهشتها وتأكد انها ابتلعت الطعم ليمسحك بالصندوق بمشاكسه ليردف....
-طيب شكلك مالكيش فيها هاا...
-لاااا ...احم اقصد لا بحبها ...
ضيق عينيه ليردف...
-سامحتيني طيب !!
نظرت الي الصندوم فزمت شفتيها بقله حيله ...
-ماشي بس متتعودش علي كده !!
ابتسم بسعاده وقبل رأسها قبل ان يعود الي مقعده ....
-جبتلك هدوم حلوة يارب تعجبك !!
مطت شفتيها لتقول باتهام...
-ودي عشان تصالحني ولا عشان تضمن اني البس بمزاجك...
تنهد ليردف بصدق ...
-والله عشان نفسي اشوفك لبساهم ارتحتي !!...
ابتسمت قليلا وبدأت تفتح الشوكولاه وتأكلها بنهم وهو يراقبها بصمت ...هل يمكن ان يجن رجل ويذهب عقله من منظر امرأه تأكل ...رغبه كبيره في قلبه لالتهامهما معا !!
لاحظت ملامحه الحاده بنظراته الملتهبه لتبتلع بصعوبه وقد احمر وجهها فللحظه تناست وجوده ....
-الله اما طولك ياروح ....انا طالع قبل ما اعمل حاجه تودينا في داهيه...
ابتسمت رغما عنها وشعرت بشماته نحوه بانها ازعجته ولو قليلا !!
..................

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

زفر مصطفي ودعا الله ان يعطيه الصبر كي لا يقتل مراد ليردف بغيظ...
-انجز يا مراد وافرد وشك ده ، قولتلك استني اسبوع نخلص الموضوع ده مش سنه !!
نظر له بحنق ليقول...
-انت حر علي فكرة بس لو الموضوع باظ مش هسامحك ...
-ماشي يا خفيف ممكن نركز بقي عشان اعرف اكلم الزفته دي ....
اتصل علي نادين التي عاتبته علي تركها وحيده واخبرته بان ليلتها كانت مشوشه ولكنها تتذكر مشكلته وعرضت عليه المساعده ليخبرها بضرورة مقابله سعد الراوي فيبدو ان مصيبته جاءت بفائده لسعد التعيس....واخبرها بانها ان ساعدته سيقسم المكسب بينهم مما سهل موافقتها ..
واتفقت معه علي مقابلته بالغد او اليوم ان استطاعت ..
..................
بعد مرور اسبوع استطاع مصطفي مقابلة سعد الذي كان يشعر بعدم ثقه وقلق من ناحيته ويرفض مقابلته ...اخيرا دلفت نادين ومصطفي الي سعد ذو الملامح الجامده ليوقفه احد رجال سعد ويطالب بتفتيشه قبل الدخول ....لم يجد اي اثار لسلاح او مسجل او كاميرا فتركه يدخل االيه ........
مصطفي بجمود....
-اهلا يا سعد باشا....
اردف سعد بذات الجمود...
-اهلا ...نادين قالت ان في موضوع خطير انت عايزني فيه ..خير !!
جلس مصطفي بكل عنجهية ليضع قدم علي الاخري وجلست نادين بجواره .....ليردف بسخريه..
-واضح ان القدر مصر يوقعنا سوا في كل المصايب...
اخذ سعد نفس من سيجارة وزفره قبل ان يسأل ....
-مصيبه ايه ان شاء الله ؟!
ليبتسم بغموض وهو يقول...
- حصلت مشكله كبيرة معايا وسبحان الله يا اخي في حكمته وقع في ايدي حته عيل مايسواش بصله ....وتفتكر الراجل ده لقيت معاه ايه ؟؟
ليردف سعد بنرفزة وهو يشعر بنفاذ صبره واعصابه تحترق...
-هي فزورة ولا ايه ما تنطق علي طول !!
طق طق مصطفي بتحذير ليردف ببرود ...
-هدي اخلاقك اومال مش كده ... هو انا جاي اشتري حياتك عشان انت تضيعها !!....
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والعشرون من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق