هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل السابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص في موقعنا قصص 26 مع قصة جديدة من قصص العشق والرومانسية و الآن مع الفصل السابع والعشرون من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم , قصة عشق مليئة بالأحداث الإجتماعية والرومانسية المشوقة التي لن تمل منها حتي تنهيها.
تابعونا لقراءة جميع فصول قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم.

اقرأ أيضا 

رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم - الفصل السابع والعشرون
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم 

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل السابع والعشرون)

يوم زفاف ابطالنا المنتظر .....

زفر بلال بحنق وهو يهندم كرافتته ليردف...
-ايه النكد ده مش عارف اهبب البتاعه دي !!
ليرد مصطفي بكل هدوء..
-بتلبسها ليه؟ اقلعها !!
جذبها من حول رقبته ليردف بضيق...
-الهانم اللي عايزاني البسه ...علي اساس اني مش هينفع اتجوز لو ملبستهاش...
ضحك مصطفي قليلا وهو يعيد ترتيب خصلاته المتمرده ...ويمرر اصبعه علي حاجبه المقطوع ليزيد من حنق بلال ليقول بغيظ...
-فايق ورايق البيه ما شاء الله ولا كأنه فرحك !!
نظر له مصطفي من اسفل الي اعلي ليقول بحده ...
-ما تظبط يااد انت في ايه ..هو انت بنت عشان القلق ده كله !!
امسك بلال كرافتته مره اخري ليعيد محاولاته ال600 في ارتدائها....
اخذ يرمي بكلمات غير مفهومه بخفوت ليضيق مصطفي عينيه ويقول بصوت عالي...
-اه العشرة مع ندي اثرت عليك اوي اومال بعد الجواز هتعمل ايه ....
دلف مراد ليقاطع جدالهم وهو بكامل اناقته مرتدي بذله كحلي بدون كرافته والابتسامه تملئ وجهه ...
-ايوة يا عم انت وهو ....مين قدكم....
توجه اليه بلال ليقول بتساؤل..
-انت مش لابس كرافته ...
تعجب مراد من سؤاله ليجيب...
-لا بتخنقني ومش بعرف البسها اساسا...
كوم الكرافته بين يديه ليرميها علي اخر ذراعه ويعدل من ياقه قميصه وهو يفتح اول زر ويردف...
-اقسم بالله ما هلبسها وتبقي تتكلم عشان ابوظ ام الفرح ده ....
ازاحه مصطفي قليلا وهو يقول...
-جهزت اللي قلتلك عليه...

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

ابتسم مراد وغمز له بسعاده ...
-عيب عليك حجزتلك في فندق جوا البحر لمده اسبوعين ....مع اني كنت شايف تسافروا احلي ...
هز رأسه بالنفس ليردف ...
-لا السفر بعدين ....
ليتدخل بلال سريعا ...
-محدش قالي ليه ؟! انا معملتش حسابي ونسيت الحوار ده خالص دلوقتي ندي هتزعل !!
ليبتسم مراد له باصفرار ويردف بسخريه ...
-متقلقش حجزتلكم علي كوالالمبار لمده شهرين ...
- ه ه ه ه كتكوا القرف في شكلكم صحاب عره ....
شد مصطفي علي قبضته ولكنه قرر الخروج قبل قتله وهو يخبره بانه قد حجز لهم في نفس الفندق ولكن في حجره بعيده كل البعد عنهم وانه لا يرغب في رؤيه وجهه هو او ندي طوال فتره اقامتهم هناك ....
بلال بضيق : اصل انا هسيب شهر عسلي وابقي عايز اقعد في وش جنابك اللي زي الدبابه ده ...ربنا يعينك يا سمر والله !!
تجاهله مصطفي وتبعه بلال ومراد ليقفوا علي اول القاعه بانتظار العروستان .....
نزلت ندي اولا بفستانها الابيض المناقض لبذلة بلال السوداء الانيقه وكان فستانها طويل يرسم جسدها بعنايه فائقه والميك اب الجذاب الذي يبرز انوثتها كامله ...
بطريقه كادت تجن بلال وهي يتمني لو يخطفها بعيدا عن اعين الجميع ....امسك يدها وقبل جبينها بحب وقال بخفوت...
-ربنا يخليكي ليا ...
ابتسمت بخجل وهي تتفحص حب حياتها لتعبس مره واحده وتتساءل ...
-فين الكرافته ؟!!!!!

-ابو ام الكرافته انتي في ايه ولا ايه ؟ بقولك بحببك بحبك يا بارده !!! ...
ضحكت وهي تضع اطراف اصابعها علي فمها بحذر حتي لا تزيل احمر الشفاه لتردف بحب ...
-وانا بموت فيك وبعشقك ...
زادت ابتسامته وشبك ذراعها ليتجه الي المكان المخصص لهم ...
بعد ان كاد مصطفي ان يقذف بهم الي الخارج لتأخيرهم نزول حبيبته التي يتلهف لرؤيتها بعد مفاجأتها الاخيرة يوم وصول والدها .....

############

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

فلاش باك ....

انتظر مصطفي سمر وسلوي حتي لا يتأخرا علي موعد وصول طائرة والدها .....التفت مصطفي الي بلال ليردف...
-مش معقول هما اللي يتأخروا كده ..اطلع نديهم ...
اعتدل في وقفته وهو يقول ...
-انت متوتر ليه كده الساعه لسه مجتش 5 والطياره هتوصل 7 اهدي شويه ...
زفر مصطفي وظل يأكل المدخل ذهابا وايابا ....
-انا جهزة !!...
-اتاه صوت زوجته الملائكي ليستدير بسرعه ليفاجأه بجنيته الصغيرة ترتدي فستان طويل الاكمام كان قد اهداه لها مغطي برسمة ريش الطاوس كلون عينيها الا ان ما هز كيانه هي تلك القماشه الرقيقه والبسيطه التي تحيط وجهها وتخفي شعرها !!!
اهو يحلم ام انها ترتدي حجابا بالفعل ؟!
اقترب منها بذهول وحاجبيه مرفوعان بصدمه ....ابتسمت له وهي تنظر له بترقب منتظرة رأيه في هذا التغيير التي وعدت نفسها بالقيام به كهديه له علي كل ما فعله لها عسي ان يرتاح باله ....كما ارتاحت هي نفسيا من عند الله ما ان وضعته وشعرت بالرضا عن نفسها وان الوقت قد حان بالفعل لارتدائه .....
ابتسم لها بشده ليظهر اصغر من سنه بسنين ليردف...
-بسم الله ما شاء الله ، طيب اعمل ايه دلوقتي انتي احلويتي اكتر !!
ابتسمت بسعاده راضيه عن اقواله لتختفي ابتسامته مره واحده ليردف...
-انتي هتخرجي وانتي حلوة كده ...
زفرت سمر بغيظ و دفعته بكفيها بكل قوتها لكنه لم يتزحزح واكتفى بضحكاته التي اغاظتها اكثر وهي تردف بخفوت ...
-you will be a bear forever !!
(ستظل دبا الي الابد )
لتزداد ضحكاته فيبدو انه سيظل دب بري مهما فعل معها ....

بعد وصولهم بساعه كانت عائله سمر مجتمعه لاول مرة منذ شهور وعصام يحتضن زوجته وابنته بشوق ودموع من الثلاثه في لقاء اثر عليه هو نفسه !!!
طلب عصام الحديث مع مصطفي في اخر ذلك اليوم ...
-انا مدين ليك يا ابني ...فعلا كلمه شكرا قليله عليك ...
ليردف مصطفي بادب...
-علي ايه يا عمي ...ده واجبي سمر مراتي وانا اللي المفروض احميها والحمدلله اني قدرت احميها ...
ابتسم عصام وقال...
-انا كنت خايف اجي الاقي بنتي تعيسة معاك خصوصا وان جوازكم كان في وقت غلط...
ضيق عينيه وهو يستشعر كلام لن يعجبه ليشير له بان يستكمل ...فاستكمل عصام بالفعل...
-انت راجل وابن حلال بس انت متأكد ان سمر بتحبك !!
جال تفكيره الي اليوم الذي سبق القبض علي سعد وتذكر قبلتها علي وجنته فابتسم وهو يجيب بثقه...
-متأكد واعتقد لو كانت رافضه كانت او واحده هتعترض لما تشوفك !! ....
هز عصام رأسه ليؤكد كلامه ...صعدت سمر مع ندي تنادي والدها وتخبره ان سلوي قد جهزت جميع الاطعمه التي يفضلها فاستئذن ونزل....
اوقف مصطفي سمر وطلب من ندي النزول واخبرها بانه سيلحق بهم بعد 5 دقائق ...
اقترب منها لتخجل ويحمر وجهها علي الفور ولكنه لم يبتسم بل ظلت مشاعره مبهمه لا تستطيع التنبؤ بما يجول في خاطره ....
و دون سابق انذار مد ذراعه يحيط خصرها به ويقربها اليه بعنف ارعبها قليلا ...نظرت له بتوتر وتساؤل ...
ليقول بهدوء حاد...
-ابوكي رجع وحمدالله علي سلامته وعارف ان الانسان النضيف والمحترم هيخليكي تختاري انك تكملي معاه ولا يطلقك عشان متبقيش مجبره!! ...
دق قلبها بخوف هل سيحررها منه الم يعد يرغب بها ترقرقت الدموع في عينيها استعدادا لتلك اللحظه القاطعه ولكنه خيب ظنها عندما اردف بجمود ...
-بس للاسف انا مش الفارس ولا البطل اللي هيعمل كده ، انتي مراتي فعلا وانا عمري ما هتخلي عنك حتي لو حبستك جوا اوضتي دي !!
ابتسمت في الوقت الذي نزلت به دموعها ليصبح في حيرة اهذا رفض ام قبول ؟! احتضنته لتؤكد علي القبول...زاد من ضمها ليردف بحب وحنان ...
-بحبك ومش هقدر اعيش غير بيكي .. اوعي تطلبي اني اسيبك ... عشان عمري ما هقدر حتي لو هقسي عليكي!!.
-انا بحبك ومقدرش اقولك سيبني !!
لتضحك بعدها وتردف بسخريه ...
-يخربيت رومنسيتك حتي لو هقسي عليكي !!! كلام تحفه!! ....
قرص انفها وطبع قبله خفيفه علي فمها لكنها دفعته وهربت من بين يديه الي والدها ووالدتها بالاسفل ...

انتهي الفلاش باك......

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم

##############
وقف يطالع جمالها الخلاب وفستانها الابيض اللؤلؤي وحجابها الذي يكسبها طله ملائكيه تليق ببراءتها وغمازاتها الرائعه ....
اتجه نحوها هي ووالدها ليستلمها منه وهو يجذبها بحب ورقه وكأنها زجاج يخشي عليها من يده السميكه ..
مال برأسه يقبلها علي جبينها بشغف وهو يغمض عينيه ليخلد تلك اللحظه...
لا تتذكر سمر كيف انتهي الزفاف بغمصه عين كل ماتتذكره هو بقائها طوال الوقت في احضان مصطفي الذي رفض ابعادها عنه ابدا لتشعر بأمان مطلق وسعاده غارمه ....
وبحبه الجارف وهي تتعجب كيف استطاعت ان تلجم هذا الرجل المرعب والمخيف ليتحول الي رجل يداعب قلبها بابسط نظراته و حروف كلماته !!
الحب يصنع المعجزات وقلبها لا يقبل باي معجزة سواه ..حبيب القلب و العين و حبيب كل زمان .....
وقفت تحتضن والدتها عند مدخل البيت ومعها ندي ...
سلوي بدموع : خدي بالك من نفسك يا حبيبتي ومتزعليش جوزك منك ؛ واسمعي الكلام !!
لوت سمر شفتيها بعد ان تأثرت من بكاء والدتها اخرجتها من المود بحديثها اليها وكأنها تذهب الي الحضانه وليس بيتها !!
لتردف بسخريه ...
-حاضر يا ماما وهعمل الواجب وهاكل السندوتشات ....
وبختها والدتها بخفه لتضحك غاده و ندي التي تشعر بحزن فوالدتها صعدت دون ان تهتم بها حتي تنهدت قليلا ونظرت الي بلال الواقف علي الدرج مع مصطفي ووالد سمر يتحاورون ويضحكون ...
ضحك بلال : انا مش سعيد بانك رجعت بالسلامه وبس لا انا مش مفرحني غير اننا اتخلصنا من الحرمه الصعرانه اللي كانت هتموت علي مصطفي دي ، فاكر يابني اليوم اللي رحتلها بليل عشان الخطه نزلت متبهدل و روج و حركات انا قلت كانت هتاكلك !!
قبل ان يحذره مصطفي من سماع سمر للامر...جاءه صوتها الغاضب بحده ...
-هي مين دي ان شاء الله اللي رحتلها وبهدلتك روج وعملت ايه بالظبط ؟!..
نظر الي بلال بغضب وتوعد بقتله قريبا ....فرك بلال اسفل رقبته وهو يردف ..
-ده تبع الخطه يا سمر مع البت سكرتيرة سعد بس محصلش حاجه ...
وضعت يدها في جانبها لتردف بغيظ ...
-محصلش حاجه والروج والبهدله دي حصلت ازاي ؟!....
-احم طيب ...عملت اللي عليا انا استأذن بقي عشان ندي واقفه مستنيه هناك !!..
هرب بعيدا ليمسك بيد ندي ويهرع الي اعلي حيث عش الزوجيه...
احمر وجه مصطفي وسمر من الغضب مع اختلاف اسبابهم فهي تتوعد بقتل مصطفي وهو يتوعد بقتل ابن عمه في اسرع وقت ...
نظرت سمر بحنق اليه ووجهت حديثها الي والدها ...
-بابا انا مش هتجوز انا غيرت رأيي وهرجع معاك...
وقف امامها مصطفي بعضلاته المشنجة وهو علي اهب استعداد لمحاربه جيش كامل وليس صغيرته فقط ...ليردف بغضب ...
-مش عايزة تتجوزي !! انتي اتجوزتي فعلا انتي متخلفه !!
رفعت اصابعها في وجهه وعائلتيهم تنظر لهم بذهول وقلق...لتردف بحده ...
-انت انسان مش محترم وانا بكرهك وعايزة اطلق ..طلقني دلوقتي حالا طلقني ...
ليقترب منها مصطفي وينحني ويحملها فوق اكتافه ويتجه الي الدرج حيث يقف والدها مشدوها غير قادر علي الحديث او منعه من الصدمه ...ليردف بتحذير مستتر ...
-اوعي يا عمي كده معلش عشان بنتك اتجنت !! ...
كاد ان يوققه ويخالفه الا ان يد زوجته سحبته الي اسفل من امام مصطفي ليستكمل صعوده وسمر تضرب علي ظهره بقوه وتصيح به ...
-نزلني يا همجي يا متوحش يا بتاع الستات !!
لم يأبه لها واخرج مفتاح شقته يفتحه ليدلف بها ثم اغلق الباب بقدمه .....
نظرت غاده الي مراد بخوف ليهز رأسه نافيا انه قد يفعل ذلك بها يوما ...اما والد مصطفي فتنحنح قليلا وهو يخبر والد سمر بان يطمئن علي ابنته وان ابنه قد يبدو متوحش الا انه لن يفعل شئ قد يندم عليه ويؤذي زوجته ...
اكدت سلوي علي كلامه لتهدأ عصام وتقنعه بانها قد اعتادت علي شجاراتهم المستديمة والتي لن تنتهي ابدا ....
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السابع والعشرون من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق