رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل السادس عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل السادس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة إسراء علي مع الفصل السادس عشر من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الحب والعشق والغرام والقسوة والكبرياء.
تابعونا لقراءة جميع فصول رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي.

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل السادس عشر

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي
رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي

اقرأ أيضا 

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

لم يدعُها إلى الجحيم...بل هي من ذهبت بـ كامل إرادتها...أُرسلت إلى الجحيم... والجحيم لم يكن مكانًا... بل كان هــــو!!!

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل السادس عشر

لا تُشعل نيران الكراهية إن كُنت لا تقدر على إخمادها...

حملقت به بـ دهشة لا تُصدق حديثه..ضمت المئزر إلى جسدها وتساءلت بـ صوتٍ باهت

-قصدك إيه!..يعني إيه كمان ساعة!
-أردف بـ نفس الجفاء:زي ما سمعتي..مش عاوز كلام كتير...

كادت أن تبكي لما يحدث معها..بهت لونها بـ شدة حتى إتسحالت بشرتها إلى بشرةٍ شاحبة تشابهت مع بشرة الموتى

تراجعت بـ ذعر وهي تراه ينهض ويقترب منها..إبتلعت ريقها بـ خوف تُحاول أن تستمد قوة واهية..وجدته يتجه إلى باب الشقة ثم قال بـ هدوء

-إتفضلي جهزي نفسك عشان هنخلص كتب الكتاب وهتنتقلي معايا...

تنفست بـ حدة لتتحرك هي بـ إتجاه الباب وقبل أن تخرج هتفت بـ جمود

-وقُصي!
-إبتسم بـ سخرية وقال:متخافيش هيطلع...

حدقت به بـ إزدراء ثم هبطت الدرج بـ إنفعال..على الرغم من خوفها من القادم إلا أن أشتعال دماؤها غضبًا وقهرًا

ولكن الألم كان قد إستبد بها لما سيُصيب قُصي..قُصي الذي ظهر بـ حياتها وكأنه بطل من فيلم سنيمائي قديم..على الرغم أنها لم تتعمق بـ مشاعرها تجاهه ولكنها إنجذبت إليه..أُعجبت بـ شخصيته الرزينة والهادئة..بطل ستظل تندم عليه ما تبقى من حياتها

هبطت الدرج حتى وصلت إلى شقتها..فتحتها ودلفت..أغلقت الباب وإستندت بـ جبهتها عليه تتنهد بـ حرارة..مكثت هكذا ثوان حتى قررت الإلتفات ولكن ما أن إلتفتت حتى شهقت وهي ترى والدها جالس فوق مقعده وينظر إليها بـ ملامح مُبهمة..إزدردت ريقها بـ صعوبة وهمست

-بابا!!!
-صدر عن مُحرم صوتًا دوى كـ البرق:كُنتِ فين!
-همست بـ تلعثم:كُـ..كُـ..كُنت..فـ..تحت...

ضرب على ذراع المقعد بـ قوة فـ إنتفض وهدر بـ صوتٍ جهوري

-كُنتِ عنده صح!...

تسارعت أنفاسها بـ تحشرج لتقبض على جانبي ثيابها وأخفضت رأسها بـ خذلان..فـ إقترب منها مُحرم ونظر إليها نظرات تحتقرها ثم هدر

-مش عارف أقولكِ إيه!..رخصتي نفسك لواحد حقير..لو رفضتي طلبه مش هيتردد ثانية إنه يشهر بـ اللي حصل..إن الست هانم كانت عندي فـ نصاص الليالي...

رُغمًا عنها تساقطت عبراتها ألمًا لما يقوله والدها..هو لقسوة حديثه مُحق..أبخست من قدر نفسها لذلك الشيطان الذي لن يتردد بـ كسرها حتى ينالها

تركها مُحرم ورحل لتبقى هي بـ الصالة تنشج بـ بُكاءٍ حار..تدمرت حياتها وهو من دمرها ولم يكتفي بل يتراقص على أطلالها

قبضت يدها بـ قوة فـ قست عينيها فجأة تنظر أمامها بـ نظراتٍ فارغة

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


بعد ساعة كان هو يجلس و أمامه مُحرم وجواره المأذون الشرعي وشاهدين..كانت تنظر إليه بـ إزدراء وقسوة شديدين وأرسلان ينظر إليها بـ سُخرية تجعل الدماء تغلي بـ عروقها

حمحم المأذون الشرعي وقال بـ إبتسامة

-نبدأ!!!
-نظر مُحرم إلى أرسلان بـ تجهم وقال:لأ أنا مش موافق...

قست نظرات أرسلان دون أن يهتز جفنه وظل ساكنًا مكانه لا يتحرك..أما مُحرم قد تحرك بـ مقعده يدلف إلى أحد الغُرف

نهضت سديم وقالت بـ إنتشاء

-بابا مش موافق وأظن إن كدا مفيش جواز...

لم تلن نظرات أرسلان بل تحولت بـ الإضافة إلى قسوتها إلى أُخرى مُظلمة..تنحنح بـ جواره المأذون الشرعي وقال

-إذن لا داعي لوجودي
-أردف أرسلان بـ صوتٍ مُخيف:إقعد...

لم يحتج الرجل لـ أن يُعيد حديثه مرة حيثُ جلس مرةً أُخرى صاغرًا خائفًا

نهض أرسلان بـ ملل و وقف أمامها ثم همس بـ نبرةٍ خالية من أي مشاعر

-إسعميني كويس أنا مش فاضي للعب العيال دا..خُشي نادي أبوكِ
-هدرت بـحدة:مقدرش أقنعه..وبعدين هو مش طايقك
-خلاص أخش أقنعه أنا...

دفعها بـ قوة حتى ترنحت و سقطت جالسة فوف الأريكة..بينما دلف هو إلى الغُرفة التي إختفى بها مُحرم

ظلت سديم تنظر بـ عدم تصديق إلى ما فعله..ضربت الأريكة بـ قوة غاضبة وبقت تسبه بـ سرها

بعد ثلاثون دقيقة

وجدتهما يترجلان خارج الغُرفة و والدها ينظر إلى الفراغ بـ شرود وتعبير غامض لم تستطع تفسيره

دنت منه وهمست بـ حيرة

-هو قالك إيه!...

نظر إليها مُحرم بـ نفس الشرود قبل أن يُبعدها دون حديث وتوجه إلى جوار المأذون الشرعي ليقول بعدها بـ جمود

-إبدأ يا شيخنا...

شهقت سديم واضعة يدها فوق شفتيها بـ صدمة..إتسعت عيناها ونظرت إلى أرسلان والذي هو الآخر كان الغموض يُغلف ملامحه وقد زال قناع القسوة وحل مكانه قناع الجمود والجدية

بدأت مراسم عقد القران وهي توزع أنظارها بين الجميع بـ شرود وصدمة..كأن ما يحدث ما هو إلا عرض سينمائي وهي تحتل مقاعد المُشاهدين..كأن هذا الحدث لا يخصها وهي ليست المعنية بـ الأمر

وجدت يده تُوضع بـ يد والدها فـ هوى قلبها بـ قوة آلمتها..غلف حدقيتها غلالة من العبرات أبت أن تهبط

وكما وضع يده بـ يد والدها..نزعها منها بـ هدوء دون إبتسامة ولكن ملامحه كان وكأنه قد ظفر بـ جائزته بعد عناء..إنتهت المراسم ورحل الجميع وبقى ثلاثتهم

إبتعد أباها وقال بـ جمود نزل كـ وقع الصاعقة على قلبها

-تقدر تاخدها..بس الأول عاوز حد يرجعني الإسماعيلية
-بابا!!...

همست بها سديم بـ خذلان سببه كلمات والدها..إلا أن أرسلان لم يدع لها المجال لعتاب والدها إذ قبض على يدها وجذبها خلفه ثم أردف

-رجالتي تحت هيوصولك
-دوى صوت مُحرم من خلفهما بـ قوة:بنتي لو جرالها حاجة عمرك كله مش هيكفيني...

************************************

كانت صامتة ، جامدة تمامًا كـ تمثال حجري..وهو بجوارها يقود بـ دوره دون حديث..الصمت لم يكن كئيب بل كان مُرعبًا

كان أول من قطع هذا الصمت قائلًا بـ نبرةٍ مُخيفة سرت بـ جسدها كـ الصقيع

-دلوقتي نقدر نتم إتفاقنا...

على الرغم من ذلك الخوف الذي تمكن منها إلا أنها أردفت بـ جفاء تمكنت من إتقانه

-مش هيتم حاجة إلا لما أطمن إن قُصي طلع...

رأت قبضتاه تشتد على المقوّد وعيناه تتجمع بها الشُعيرات الحمراء والتي تدل على مدى غضبه بـ الإضافة إلى برزو عروق نحره..إلا أن صوته خرج هادئًا لدرجة تستدعي الغضب

-حاضر..هطمنك...

أخرج هاتفه ثم إتصل بـ أحدهم ليُفعل خاصية المُكبر..ثوان وأتاه صوت الضابط

-باشا..إزي حضرتك!
-نظر أرسلان إليها وقال:الحمد لله..أنت أخبارك إيه؟
-تمام..أكيد حضرتك بتسأل عن قُصي باشا صح؟!...

تحفزت حواس سديم بـ لهفة وحماس..وقد رأى هو إنعكاس ذلك الحماس بـ لمعان حدقيتها الزرقاوين قبل أن يبتسم ويقول بـ نفس هدوءه

-أكيد
-ضحك الضابط وقال:كله تمام..نزار باشا كلمني من ساعتين تقريبًا وقالي إنه هيتنازل...

ضمت سديم يديها إلى صدرها تذفر بـ راحة وإبتسامة حنونة تتشكل على وجهها ثم تمتمت بـ دُعاءٍ خافت إلتقطته أُذنيه بـ براعة

خرجت إبتسامة هازئة من بين شفتيه قبل أن يقول

-تمام يا حضرة الظابط..تعبتك
-لا أبدًا لا تعب ولا حاجة..حمد لله ع السلامة على خروج الباشا
-الله يسلمك...

أردف بها أرسلان وهو يُغلق الهاتف ثم عاد يدسه بـ جيبه..ليلتفت إليها وهمس بـ فحيح

-أظن كدا عداني العيب وأزح...

إنقبضت معالم وجهها وكأنها سقطت عن سحابة وردية لتحط فوق أرضية صلبة ، سوداء..إنكمشت بـ جسدها وإتهزت حدقيتها خوفًا..كادت أن تتحدث ولكنها قررت إبتلاع حديثها إلا أنها لن تستسلم..بل ستشتعل الحروب بينهما ونارها لن تنطفأ أبدًا

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


وصلا إلى منزله فـ ترجل وتحرك إلى مقعدها ثم فتح الباب و دون حديث سحبها من ذراعها..صرخت بـ ألم وقالت غاضبة

-إيدي يا مُتخلف...

أدارها بلف ذراعها إليه ثم حدق بـ عينيه المُخيفتين بـ عينيها المُشتعلتين بـ لهيبها الأزرق الغاضب..ليردف بـ نبرتهِ الشيطانية

-أنتِ دخلتي مملكتي يعني هتعيشي بـ قوانيني
-صرخت بـ المُقابل:مش هكمل ليلة معاك..فاهم!..أنت عاوز حاجة هتاخدها وتسبني...

تركها فجأة وهو يبتسم تلك الإبتسامة المُرعبة..وضع يديه بـ جيبي بنطاله وقال بـ فحيح

-وكأني هسمحلك تمشي...

إقترب خطوة ثم لكز جانب رأسها بـ سبابته وقال بـ جفاء

-حُطي فـ دماغك..إنك مس هتمشي إلا لما أنا أأمر بـ ده
-زمجرت بـ شراسة دافعة إياه:حقير..كُنت عارفة إنك ملكش أمان
-ضحك وقال:وطالما مليش أمان وأنتِ عارفة!..وافقتي ليه؟
-صرت على أسنانها وقالت:عشان حُرية قُصي كانت واقفة عليا
-عاد يضحك بـ قوة ثم قال بـ سُخرية:ساذجة...

مدّ يده يجذبها من ذراعها ليدلفا المنزل..إنقبض قلبها وهي تخطو أول درجة بـ الداخل

كان يسحبها خلفه كـ الشاه هذه المرة أتاحت لعيناها التحديق بـ الأثاث ومعالمه..كان يطغى على الأثاث اللون الأسود..والفضي مُمتزج بـ الأسود يُزين الحوائط

لفت نظرها ذلك السكين الصغير الموضوع بـ طبق الفاكهة..وعندما إقتربا منها جذبتها بـ خفة دون أن يلحظ أو هكذا تظن تُخبأ إياها بـ أكمام ثوبها

دلفت إلى الغُرفة المخصصة لها دون نبس حرف..وهو يتبعها بـ خطوات مُتمهلة ، مُتأنية ، قادرة على إذابتها وهو يعلم ذلك الخوف الذي ينخر عظام جسدها..وهذا جعله يبتسم بـ قساوة وتلذذ..هو ليس بـ سادي ولكن تلك المُتعة الخالصة وهو يُراقب الخوف المُنبعث منها جعله سادي تلك اللحظة

قبضت على ثوبها تستمد منه قوة واهية ولكن كيف السبيل وهي بـ عرينه ، داخل منزله مرةً أُخرى، بل وكره الذي يبعث الرجفة بـ القلوب .. إستدارت إليه سريعًا ما أن أحست بـ أنفاسه تحرق ظهرها فـ ظهرت عظمتي لوح الكتف بـ حركة لا إرادية

كانت إبتسامته أكثر ما تخشاه بـ تلك اللحظة..وصوته الناعم الذي يردف به بـ بحة رجولية مُميزة

-أتمنى الأوضة المتواضعة عجبتك...

نظرت إليه شزرًا ولم ترد فـ إتسعت إبتسامته الشيطانية وإقترب خطوتين منها حتى أصبح المسافة بينهما مُنعدمة..شهقت وتراجعت ولكنه لم يسمح لها..بل أمسك ذراعها بـ قوة جبارة وهدر من بين أسنانه

-دلوقتي مفيش حاجة تقدر تمنعني عنك يا دكتورة...

صرت على أسنانها وهى تلعب بـ أخر بطاقة رابحة لها..وضعت ذلك السكين متوسط الحجم على عنقه وهى تقول بـ غضب وعينين تلمعان كـ عيني قطة

-ومفيش حاجة تمنعني عن قتلك دلوقتي...

إلتوى فمه بـ شبه إبتسامة أكثر قساوة وأكثر رُعبًا من سابقتها..نظر إلى السكين من طرف عينه ثم إليها..وعيناه تُطالعها بـ مكر..لم تعي ما حدث إلا وهي تشهق ألمًا من فعلته..حيثُ أمسك معصمها وأداره خلف ظهرها مُقربًا نصل السكين منه

إتسعت عيناها بـ صدمة ولا تعرف أتبكي ألمًا لذراعها الذي على وشك الكسر!..أم عضلات جسده الصخرية التي على وشك تحطيم قفصها الصدري وهو يضمها إليه!

إقترب بـ رأسه من أُذنها وهمس بـ فحيح أفعى جعل بدنها يقشعر

-حتى لو قتلتيني..مش هتقدري تهربي من سجني أبدًا...

صرخت هذه المرة بـ ألم طاحن لها..وهو يضغط بـ يده أكثر على معصمها مُقربًا السكين أكثر إلى ظهرها حيثُ سبب جرحه وتمزيق الثوب..يدها الحُرة هى ما أحالت دون وقوعه عن جسدها

دفعها بعيدًا فـ أسقطت السكين مُحدث دوي يقطع ذلك الصمت..نظر إليها بـ نظرات أحرقتها ثم إستدار ورحل واضعًا يده بـ جيبي بنطاله ويُطلق صفيرًا مُستمتعًا وكأن شيئًا لم يكن

وقبل أن يخرج من الغُرفة إستدار إليها مرةً أُخرى وأردف بـ سُخرية

-وعلى فكرة سواء بيكِ أو لأ كان قُصي هيطلع..مش مستني أعمل صفقة عشان أخرجه..بس حبيت أكافئ نفسي..بيكِ...

جمدتها عبارته الذي ألقاها بـ سُخريةٍ ذبحتها وجعلت نيران الحقد تشتعل بها أكثر..صرخت بـ قهر ثم سقطت جالسة تضرب الأرضية الصلبة بـ قبضتيها تنعي حالها

أما أرسلان بعدما خرج من غُرفتها توجه إلى تلك الغُرفة المُحرمة..أضاء الأنوار ثم توجه إلى حائط بـ عينه ثُبتَ عليه عدة صور فوتوغرافية لعدة أشخاص

جذب قلمًا ما ثم وضع دائرة حول صورة بـ عينها واضعًا بـ جوارها علامة صواب وكأنه أنجز مُهمةً ما..ظل يُحدق بـ تلك الصورة وما بجوارها بـ نظرات قاتمة

الصورة الأُخرى كانت لطبيب ثلاثيني يبدو ألماني الجنسية..عادة بـ بصره إلى الصورة الأولى وكتب أسفلها اسمًا ما ولم يكن سوى اسمها

"سديم"...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق