رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثامن عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة إسراء علي مع الفصل الثامن عشر من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الحب والعشق والغرام والقسوة والكبرياء.
تابعونا لقراءة جميع فصول رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي.

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثامن عشر

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي
رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي

اقرأ أيضا 

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

لم يدعُها إلى الجحيم...بل هي من ذهبت بـ كامل إرادتها...أُرسلت إلى الجحيم... والجحيم لم يكن مكانًا... بل كان هــــو!!!

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثامن عشر

لا وجود لمدينة فاضلة إلا بـ مُخيلة أفلاطون...
فـ الإنسان لا يبحث عن الفضيلة وداخله فساد يروي ظمأ نفسه المريضة...

لكلٍ غاية والغاية تُبرر الوسيلة...

دلف قُصي إلى شقته بـ فتور و غضب..بـ داخله يأبى التخلي عن سديم وعشقه لها وخارجه يتسول حلّ قيوده

قذف مفاتيحه فوق الطاولة ثم إتجه إلى المطبخ..نزع كنزته وألقاها بـ إهمال ثم قام بـ إعداد فنجان قهوة

وبعدما إنتهى عاد إلى غُرفته ثم أخرج بعض الأوراق التي حصل عليها خلسةً بـ مُساعدة الضابط أيمن..بدأ بـ مُجلد كُتب عليه نزار العبد..إسودت عيناه بـ حقد ثم فتحه

بضعة معلومات عادية وقصة بناءه لشركة الأمن خاصته..ولكن بعض الزيارات بينه وبين وزيري الإقتصاد والتجارة بـ أماكن مهجورة لم يتم التحقيق بها

تركه وهو يزفر بـ غضب..إرتشف من قهوته ثم تناول مُجلد أسود اللون..كُتب عليه ديفيد ويليامز طبيب ألماني الجنسية من أصول روسية..حدق بـ صورته الشخصية لتضيق عيناه..وضع يده فوق جبهته وهمس

-أنا شوفته فين!...

حاول التذكر ولكن ذاكرته لم تُسعفه..تنهد بـ قوة ثم أمسك بـ الورقة الثانية ليجد بها صورة فوتوغرافية قد تم إلتقاطها له أثناء صعوده لسيارةً ما ومن بها لم يكن سوى نزار العبد

إتسعت عينا قُصي ليجذب مُجلد نزار العبد وفتحه ثم بحث بين صفحاته حتى وجد اسم الطبيب مدون بـ جوار اسمه وتم رصد مقابلتهم بـ يومين قبل حادث قتل عائلته

أمسك مُجلد الطبيب وبحث بين صفحاته حتى وجد أنه تم طرده من العمل بـ أحد المشافي بـ ألمانيا نتيجة لإشتباهِ بـ أعمال خارجة عن القانون ولم يتم الإفصاح عنها

ظل قُرابة الخمس ساعات وهو يتفحص المُجلدات أمامه لكن دون جدوى..الأمور تزداد تعقيدًا وتشابك..كُلما ظن أنه توصل إلى طرف الخيط فـ لا يجد سوى عقدة عرقلت تقدمه

وضع يده خلف رأسه وتراجع بـ جسدهِ قائلًا

-الموضوع محتاج ناس كانت متورطة فـ الموضوع دا...

نظر إلى ساعة يده ليزفر بـ ضيق فـ لم تكد تبلغ السادسة صباحًا..نهض ولملم الأوراق ثم هتف بـ جدية

-لازم أقابل أيمن وأعرف أكتر عن الموضوع دا...

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


دقت عقارب الساعة السابعة صباحًا مُعلنًا عن صباح يومٍ جديد ربما أكثر إشراقة للبعض وللآخر الصباح الأكثر ظلامًا

بـ غُرفةِ نومها كانا ينامان بـ هدوء..رأسها فوق ذراعه وتوليه ظهرها..خُصلاتها المُشعثة مُترامية فوق كتفيها العاريين و ذراعه القوية أسفلها

إستدارت سديم تتململ بـ نومها حتى فتحت عيناها لتقع على وجهه النائم..ما أن أبصرته حتى إتسعت عيناها بـ قوة و رهبة شاهقة بـ صوتٍ مكتوم

نظرت إلى جذعهِ العار ثم إليها لتجذب الغطاء حتى عنقها بسرعة..همست بـ صدمة وجسد يرتعش

-مُستحيل...

رغم ألم رأسها نتيجة المشروب إلا أنها لم تأبه سوى لتلك الكارثة التي حدثت..تذكرت أحداث أمس وكيف إنتهت بين أحضانه..عند ذلك الحد لم تتحمل لتنهض بسرعة جاذبة ما وقعت يديها عليه ولم يكن سوى قميصه..وضعته فوق جسدها تستر عريه وعري روحها ثم ركضت خارج الغُرفة إلى المرحاض

إثر خروجها..إصطدم الباب بـ الحائط فـ أيقظ أرسلان..فتح جفنيه الناعسين ناظرًا بجواره ليجد الفراش مُشعث..نهض بـ جزعه ليتذكر هو الآخر ما حدث

أغمض عيناه بـ غضب واضعًا يده خلف عُنقه مُحدقًا بـ الأرض المملؤة بـ ثيابهم..صر على أسنانه بـ قوة حتى أصدرت صوتًا يدل على مدى غضبه

لم يكن يُريد أن يحدث ما حدث..غضبه المجنون يوصله إلى مُنحدر يعلم أن لا صعود منه..تنهد بـ ثقل ثم نهض يرتدي بنطاله

بحث عنها بـ الغُرفة ولكنه لم يجدها..توجه خارج الغُرفة وحدق بـ الممر ولكن أيضًا لا وجود لها

توجه ناحية غُرفته ولكن صوت مياه جذب إنتباهه ليتجه إلى المرحاض المُلحق بـ ذلك الطابق..وجدها تقف أمام حوض إغتسال الوجه ليبقى بـ هدوء يُتابع ماذا ستفعل

لم تُصدق ما حدث..لم تُصبح هي..خائنة أم رخيصة! لا تدري أيهما هي ولكن بـ الطبع ليست سديم

فتحت أزرار قميصه وحدقت بـ جسدها..فكها ، عُنقها وعظمتي الترقوة مُدمغين به..علامات بنفسجية وزرقاء إنتهكت عذرية جسدها..بـ الطبع لم تعد هي

إتكأت بـ يديها على حوض إغتسال الوجه و تمتمت بـ قهر و ألم

-إزاي خليته يلمسني!..إزاي بس وليه!!...

إنتفضت على صوته الجامد وتراجعت عندما أردف بـ قسوة

-زي الناس..مش أنا جوزك ولا حد تاني!..يظهر نسيتي أنا إتجوزتك ليه...

تقدم خطوتين وكاد يُمسك ذراعها إلا أنها تراجعت مُبتعدة ثم صرخت بـ نفور

-إبعد إيدك القذرة دي عني..أنا قرفانة من نفسي لأنك لمستني...

توحشت عيناه بـ درجة أثارت الرُعب بـ داخلها حتى إصطكت أسنانها خوفًا..ملامحه أظلمت بـ قدر ظلام عينيه الدامس

بـ لحظة خاطفة جذبها إليه ثم توجه بها إلى حوض الإستحمام..شهقت وحاولت التملص ولكن يديه كانت كـ القيد الحديدي

دفعها بـ قوة ثم أدار مقبض المياه لتنهمر فوق جسدها..جذب سائل الإستحمام و سكبه أيضًا عليها ليقذفه بـ طول ذراعه حتى تحطمت العبوة..عيناها كانت بـ أقصى إتساعها وهي لا تستوعب ما يحدث

كان الماء ينهمر على كليهما دون حديث بينما يقطع الصمت صوت أنفاسه الحارقة والتي بدت كـ صوت الرعد..ثم بعدها هدر بـ صوتٍ مُخيف

-سمعيني قولتي إيه تاني!...

تنفست بـ حدة من بين شفتيها المُرتجفتين وهي تُحدق بـ عينيه المُظلمة لتهمس بعدها بـ فتور مُخفية خوفها

-اللي سمعته...

إقترب منها حتى إمتزجت أنفاسه بـ خاصتها ثم أردف بـ فحيح واضعًا يده بجوار رأسها

-وأنا حابب أسمعه تاني
-رفعت حاجبها وأردفت بـ برود ظاهري:حابب تسمع إنك اللي أجبرتني!...

رأت فكه الحاد يتشنج وعيناه تتجمع بها شُعيرات حمراء غاضبة ولكن شفتيه تبتسم بـ سُخرية ونبرته خرجت هازئة

-بس مكنش دا كلامك إمبارح وأنتِ بين إيديا!...

حينها خرجت الكلمات من بين شفتيها بـ تلقائية علمت أنها ستندم عليها ولكنها أرادت إهانته و إهدار كبرياءه الرجولي لما سببه لها من الإحساس بـ الرُخص

-كنت شيفاك قُصي...

ساد صمت مُهيب بـ المكان..أضفى رُعبًا يليق بـ هيئة أرسلان والتي حقًا بدت كـ شيطان..حدقت بـ عينيه المُستعرة بـ نارٍ كـ الجحيم دون أن تجد قدرة على الإشاحة بعيدًا..قلبها الذي ينبض بـ جنون بين أضلعها كاد أن يقف من فرط رُعبها منه

حبست أنفاسها وهى تراه يدنو منها ثم همس بـ نبرةٍ ذات نذير شؤم

-عارفة راجل غيري كان دبحك على قولتيه دا..بس أنا مش هدبحك أنا هخليكِ تتمني الدبح مطوليهوش...

لكم الحائط خلفها بـ قوة ثم تركها ورحل..حينها فقط سمحت لساقيها الرخوتين أن تسقط بها أرضًا و جسدها يرتجف بـ جنون

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


كان جسدها ينتفض بردًا وكذلك روحها المُدماه..توجهت إلى غُرفتها ولكنها سمعت صوت تحطيم عنيف يأتي من غُرفته..تسمرت مكانها وقلبها ينتفض لصوت التحطيم

ضمت طرفي القميص إلى صدرها وظلت واقفة تُقطر ماءًا فوق الأرضية

بعد دقيقة سمعت صوت بابه يُفتح بـ قوة وهو يخرج ينفض يده النازفة دمًا لتتراجع إلى الخلف عدة خطوات خوفًا

توقفت دقات قلبها حين إستدار إليها ونظر إليها بـ جحيم عينيه المُلتهب والذي مَثَلَ قبرها..شهقت لذلك المشهد فـ سقطت أرضًا

هو يُحدق..وهي كذلك
هو يتوعد..وهي تكيد
هو النار..وهي الماء
هو يبتسم..فـ يُسطر نهايتها

نهضت تتحامل على ساقيها المُتخاذلتين تحت نظراته التي تحرقها..تحسست طريقها حتى وصلت إلى باب غُرفتها..فتحته ودلفت مُغلقة إياه خلفها بـ المُفتاح..بينما هو لا تزال إبتسامته ترتسم على وجهه فلا تُزيده إلا رُعبًا

نفض الدماء مرةً أُخرى ثم توجه أسفل..نادى أحد الخادمات بـ صوتهِ الجهوري فـ أتت فزعة..تضع وجهها أرضًا ثم تفوهت بـ خفوت

-تحت أمرك يا باشا...

أشار بـ يدهِ إلى الأعلى وهدر بـ نفس نبرتهٍ الجهورية حتى وصلها صوته

-أرجع ألاقي الهانم اللي فوق محضرة الأكل والبيت كله تنضفه ولو شميت خبر إن حد ساعدها هتبقى نهايته...

بعدها رحل وترك الخادمة تزدرد ريقها بـ صعوبة..تنهدت بـ راحة ثم جرت أقدامها إلى الأعلى وطرقت باب الغُرفة قائلة بـ إحترام

-ست هانم!
-وصلها صوتها الغاضب:سمعته..روحي أنتِ
-مطت الخادمة شفتيها وقالت:طيب...

أما بـ داخل بعدما إرتدت ثيابها وسمعت صوته الجهوري يأمر وهي يجب عليها التنفيذ حتى ظلت تذرع الأرض ذهابًا وإيابًا ، غضبًا وحنقًا..ضربت على ساقها بـ قبضتها وهدرت

-ماشي أما أشوف أنا ولا أنت...

************************************

بـ طريقهِ إلى الضابط أيمن كما عقد العزم مُنذ ساعات..لم تذق عيناه النوم إلا لساعةٍ واحدة..إستعاد بها نشاطه المسلوب

صدح هاتفه بـ اسم سديم فـ سارع بـ الإجابة قائلًا بـ لهفة

-سديم!!..حصلك حاجة!
-أتاه صوتها الهادئ:لا أبدًا حبيت بس أطمن عليك بعد اللي حصل إمبارح..أنت كويس!
-إلا أنه قال بـ قوة:أنتِ كويسة!..أذاكِ فـ حاجة؟!...

صمتت سديم ولم تجد قُدرة على الإجابة..بينما تسمر قُصي وتباطئت دقات قلبه وهو يهمس بـ خفوت

-سديم..أذاكِ!...

إبتلعت غِصتها ثم أجبرت صوتها أن يخرج طبيعيًا قائلة

-لأ أبدًا..زعق وكسر بس مجاش ناحيتي
-سألها بـ تشكك:متأكدة!...

إلتوى حلقها بـ ألم وهي تجده يُكمل بـ جدية وصرامة

-لو قربلك بـ أي شكل أنا هاجي أخدك وحالًا
-هُنا صرخت بـ خوف:بلاش..عشان متتأذاش...

أوقف سيارته فـ أحدثت صريرًا عاليًا ليهدر بـ حدة

-هو أنا لسه متأذتش!..أنا إتأذيت بيكِ يا سديم
-همست بـ تأوه:قُصي...

أغمض قُصي عيناه يضرب رأسه بـ المقعد خلفه قبل أن يقول بـ قلة حيلة

-رغم إنك جرحتيني بس أنا بحبك يا سديم ومقدرش أشوفك بين إيديه..أنا خايف أأذيكِ وأذي اللي حوليا..عاوز أخطفك وأخبيكِ و فـ نفس الوقت كرامتي مش سمحالي...

كتمت سديم شهقتها واضعة يدها فوق فمها ليُكمل هو حديثه

-كل أما أفكر فـ إمبارح نار بتقيد فيا..نار بتاكل روحي..مش عاوز أخسرك يا سديم..إرجعي وأنا هخلصك منه...

هبطت عبرات صامتة وهي تتحسر لما أصابها..عودة إلى قُصي بعدما حدث يندرج تحت بنود المُستحيل..أعادت خُصلاتها إلى الخلف لتغتصب إبتسامة حزينة هامسة بـ ألم

-مقدرش يا قُصي..بيني وبينه حساب لازم أصفيه
-ضرب المقوّد وهدر:غبية...

إلتوى حلقها بـ ألم ولكنها لم ترد بل تركته يُكمل بـ صوتٍ يائس ب غضب

-غبية لو فكرتي إنكِ هتقدري تأذيه..غبية يا سديم متغرزيش فـ الوحل..سبيني أطلعك منه
-مش هتقدر..إتخلى عني لفترة عشان أعرف أرجعلك...

ساد صمت لعدة لحظات تصلها صوت أنفاسه الحادة قبل أن تسمعه يهتف بـ صوتٍ ميت

-آسف وأنا مش هتخلى عنك...

أغلق الهاتف ليقذفه بـ غيظٍ بجواره..ضرب المقود عدة مرات ورغبته بـ إنهاء تلك اللُعبة لتعود سديم إليه تشتعل أكثر فـ تزداد رغبته بـ القتل..توحشت عيناه وعقله يُرسله إلى اسمٍ واحد بسببه خسرها

"نزار العبد"

أعاد إدارة المُحرك ثم إنطلق بسرعةٍ قياسية حتى يصل إلى أيمن بـ الموعد الذي حدده لنفسه

**************************************

فتح باب الشقة ثم دلف..لم يأتِ إلى هُنا مُنذ ما يقرب الأربعون يومًا..أغلق الباب ثم قذف مفاتيحه ونادى بـ جمود

-جميلة!!...

كرر النداء عندما لم يأتهِ رد ليلمح طيفها يأتي مُهرولًا من الشُرفة..كانت تبتسم بـ تألق وهي تقترب منه حتى وصلت إليه

قبلت وجنتيه ثم تعلقت بـ عُنقه هامسة بـنبرتها المبحوحة

-وحشتني أوي...

لم يُبعد يدها كـ كل مرة بل تركها واضعًا يده بـ جيبي بنطاله وتساءل

-مردتيش من أول مرة ليه؟!
-تمسحت به كـ قطة ناعمة وأردفت:كنت فـ البلكونة بسقي الورد عشان كدا مشوفتكش...

أومأ بـ فتور ثم أبعد يدها عن عنقه كاد أن يبتعد إلا أنها صرخت قائلة وهي تُمسك كفه المُضمد بـ هلع

-إيه اللي حصل!...

نظر إلى جرح يده بـ نظراتٍ سوداء ثم توجه إلى الأريكة دون أن يرد

زفرت جميلة بـ نفاذ صبر ثم توجهت إليه وقالت بـ حنق

-طب على الأقل رد عليا
-جمييييلة!!..مش ناقصك على الصبح...

نبرته الزاعقة أجفلتها وجعلتها تتراجع..حدقت به عدة لحظات قبل أن تتقدم منه جالسة بـ جواره تتلاعب بـ خُصلاتهِ تسأله بـ رقة

-مالك بس فيه إيه!
-أجابها بـ جفاء:مفيش...

تقربت منه حتى إلتصقت به وهمست بـ صوتها المُغوي

-لو فيه حاجة أعملها قولي!...

فرك عينيه المُغمضتين ثم إلتفت بـ رأسهِ إليها ينظر مُطولًا إلى ملامحها الشرقية الجميلة ليرفع يده يتحسس وجنتها فـ تفاجئت جميلة لحركته ولكنها لم تمنعه

كان إبهامه يتحرك بـ خفة يُداعبها كـ قطة وهى مُخدرة للمسته النادرة..ولكنه كمن دق عنقها بـ حديثه فـ جعلها روحًا ميتة

-جميلة علاقتنا لازم تنتهي هنا...

فتحت عيناها على مصرعيها وهمست بـ قلق

-ليه!...

أجاب بـ نفس الهدوء ولا تزال يده تُداعب وجنتها بـ رقة

-عشان اللي جاي صعب وأنا مش هورطك أكتر من كدا...

أمسكت يده وقَبّلتها بـ لهفةٍ قائلة

-بس أنا راضية
-وأنا مش راضي...

حينها تركت يده وتحولت ملامحها إلى أُخرى صخرية وهي تهمس بـ جمود

-يعني أنت هنا النهاردة عشان تقول الكلمتين دول...

أومأ دون أن يرد..لتعتدل بـ جلستها مُتجاهلة ضربات قلبها السريعة أو روحها التي تصرخ مُطالبة بـ بقاءِ جوارها ولكنها ظلت صامتة

حدق بها أرسلان قليلًا قبل أن يتنهد ونهض..قَبّل جبينها وخطى خطوتين قبل أن يتسمر مكانه وهو يستمع إلى صوتها الخالي من الحياة يقول

-أنا حامل...

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


وضعت أخر أطباق الغذاء فوق الطاولة بعدما أنهكها التعب..لم تكن تعلم أنها لا تُتقن فن الطهي كُل ما تعلمه عن الطهو هو تحضير كأسًا من الشاي ولا أكثر

إلا أنه طلب منها إعداد الطعام وهي لن تعصيه بل قررت معاقبته..وضعت يدها بـ خصرها هامسة بـ تشفي

-أحسن والله يستاهل...

سمعت صوت إنغلاق باب المنزل الخارجة لتهتز قليلًا ولكنها سُرعان ما إستعادت ثباتها..و وقفت بـ جوار الطاولة

حينها دلف هو و نظر إلى الطاول العامرة بـ أصناف لم يرها قبلًا أو رآها ولكن لم يستطع تحديد ما هيتها

رفع حاجبه بـ إستنكار ثم نظر إليها..كانت تعقد خُصلاتها على هيئة كعكة مُجدلة وتتدلى على جانبي وجهها غُرتين لطفتين

ثم إلى ثيابها والتي إنتقتها بـ حرص حتى تُخفي علاماته عن عيناه التي توقفت عند فكها والذي لم تنجح مُستحضرات التجميل بـ إخفاءه كُليًا

عاد ينظر إلى عينيها الغاضبتين وحاجبها المرفوع..وقال بـ سخرية

-أنا شايف في أكل..بس دا صالح للأكل؟!
-مطت شفتيها وقالت:للحيوانات ممكن...

رفع حاجبيه بـإعجاب قبل أن يقول بـ سخرية أصابتها بـ الغضب

-طب وليه لسه مكلتيش لحد دلوقتي!...

صرت على أسنانها غضبًا ليبتسم هو بـ إستفزاز ثم خطى إلى الأعلى ولكن صوتها الحانق أوقفه

-رايح فين! والأكل دا مين هيطفحه؟!
-أردف بـ هدوء قائلًا:إتكلمي عدل عشان معدلكيش..أنا لسه منستش اللي قولتيه الصُبح...

إهتزت حدقيتها لثوان إلا أنها أردفت بـ شموخ

-ميهمنيش..أنت طلبت أكل وأنا عملت...

تقدم منها أرسلان حتى وصل إليها ليقف أمامها وهمس بـ نبرةٍ ذات مغزى

-بس أنا أمرت وأنتِ نفذتي...

إتسعت عيناها بـ غضب قبل أن تردف بـ حدة

-أنا محدش يأمرني..أنا عملت كدا عشان أنا عاوزة كدا..أقولك على حاجة...

جذبت غطاء الطاولة لتحسبه بـ عُنف فـ سقطت جميع الأطباق مُتهشمة بينهما بل وتناثرت بعض الشظايا عليهما ولوثهما الطعام

كانت تتنفس بـ حدة و غضب..بينما أرسلان لم يهتز أو يجفل..بل ظل ينظر إلى تلك الفوضى بـ هدوء قبل أن يقول بـ لا مُبالاة

-نضفي اللي عملتيه دا..أنا مش فايق للعب العيال دا...

خطى فوق الحُطام ليتركها وحدها ورحل..ضربت الأرض بـ قدمها صارخة تركل الأطباق بـ غيظ

أتت الخادمة مُهرولة لتقول بـ توتر

-سبيها يا هانم أنضفها
-إعملي اللي يريحك...

ثم إندفعت سديم إلى أعلى قاصدة غُرفته لتفتحها بـ هجوم هادرة

-أنت بني آدم مستفز
-نضفتي اللي عملتيه تحت!...

كان صوته باردًا ، هادئ ، لا مُبالي ليعقد لسانها سؤاله المُثير للغضب..فتحت فاها لترد ولكن عوضًا عن ذلك خرجت شهقة وهي ترى ذلك الحرق الي يتوسد ظهره بـ بشاعة

لأول مرة تراه على الرغم أنها رأته جذعه عاريًا من قبل..إلا أنها لم ترهُ قبلًا..وضعت يديها على شفتيها لا تُصدق أن ترى ذلك الحرق بـ حياتها بـ أكملها

إستدار أرسلان وإبتسم ساخرًا عندما عَلِمَ سبب دهشتها ليتقرب منها بـ بُطء حتى وقف أمامها

وضع يده أسفل ذقنها ورفع رأسها إليه ليُحدق بـ عينيها المُتسعة بـ ذهول ثم أردف بـ أبتسامته الساخرة

-إتخضيتي!...

إقترب أكثر دون أن يسمح لها بـ الهروب ثم همس أمام وجهها وأنفاسه الساخنة تلفحها

-كل حرق واره قصة يا دكتورة...

أبتلعت ريقها وهمست بـ تلعثم

-قصـ..قصدك إيه!...

إبتسم وإبتعد عنها ليرتدي كنزته الثقيلة ذات لون أسود..تلتصق بـ عضلات جسده الصخرية ثم تساءل بـ جمود

-تعرفي ديفيد ويليامز دا من إمتى وإزاي!!!...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق