رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثاني

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والحكايات الخلابة في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة إسراء علي مع الفصل الثاني من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الحب والعشق والغرام والقسوة والكبرياء.
تابعونا لقراءة جميع فصول رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي.

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثاني

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي
رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي

اقرأ أيضا 

قصة عشق علي حد السيف بقلم زينب مصطفي

لم يدعُها إلى الجحيم...بل هي من ذهبت بـ كامل إرادتها...أُرسلت إلى الجحيم... والجحيم لم يكن مكانًا... بل كان هــــو!!!

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي - الفصل الثاني

لقاءنا لم يكن صُدفة...

بل ترتيب القدر...

إستيقظت على طرقٍ هادئ عكس إعصار أمس..لتنهض جالسة ثم فركت عيناها ونهضت بعدها تتجه إلى الخارج

فتحت باب الشقة لتجد سُمية تحمل صينيةً ما وتبتسم بـ إتساع رادفة

-صباح النور يا دكتورة سديم
-إبتسمت سديم نصف إبتسامة ثم قالت بـ نبرةٍ ناعسة:الصباح النور يا سُمية تعالي خشي...

دلفت سُمية لتنظر سديم إلى الباب المُقابل لها بـ نظرات شرسة لتصفع الباب بـ قوة قاصدة أن يصل الصوت إليه

إلتفتت إلى سُمية التي هتفت بـ حيرة

-تحبي أحط الفطار فين!
-عبست سديم قائلة:تعبتي نفسك ليه بس!..أنا كنت هقوم أجيب فطار
-يوووه إخص عليكِ يا دكتورة..قولتلك أنتِ جاية من طرف الحاج يبقى لازم أقوم بالواجب
-إتجهت إلى سُمية وقالت:أولًا بلاش دكتورة دي قوليلي يا سديم عادي زي ما بقولك..ثانيًا بقى أنا مش عاوزة أتعبك
-ردت عليها سُمية بـ حميمية:يا ختي لا تعب ولا حاجة..أنا عملت لُقمة وبدل أما أفطر لوحدي قولت أجي أفطر معاكِ وأهو نسلي بعض...

إبتسمت سديم ثم قالت وهي تتجه إلى الشُرفة لتفتحها

-طيب حُطي الفطار فـ البلكونة وأنا هعمل الشاي وأجيلك
-طيب...

لتدلف سُمية الشرفة وتتجه سديم إلى المطبخ لإعداد كوبين من الشاي

وبعد أن إنتهت..إتجهت إلى الشُرفة وقبل أن تجلس..أردفت سُمية بـ حرج

-معلش يا ست سديم..الفول محطش عليه ملح فـ آآ
-أكملت سديم بـ إبتسامة:خلاص هروح أجيب الملح...

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


نزع عنه كنزته ثم إرتدى قميصه الأسود تاركًا أخر زر مفتوح..ثم إرتدى بنطاله الأسود القُماشي و وضع مسدسه خلف جزعه بـ مكانه المُخصص..نثر عطره بـ غزارة وخرج من الغُرفة

إتجه إلى المطبخ ليعدْ كوب الشاي الصباحي معه شطيرة خفيفة من الجُبن والخضراوات..إبتسم وهو يستمع إلى صفعة الباب لجارته الغريبة..هز رأسه بـ يأس ولكنه تجاهل تصرفاتها الطفولية ليتجه بعدها إلى الشُرفة

وجد سُمية تُرتب أصناف من الطعام على طاولة جارته ليُحمحم قُصي فـ إلتفتت إليه الأولى وعلى ثغرها إبتسامة واسعة ثم أردفت

-يا صباح البنور على الباشا
-إبتسم قُصي هو الآخر وقال:صباح النور يا سُمية..بتعملي إيه عندك!
-أشارت إلى أصناف الطعام وأجابت:جايبة فطار لست سديم...

شبه إبتسامة إرتسمت على شفتيه اسمها غريب وشخصيتها أغرب كـ عينيها الصافيتين..حك مُؤخرة عنقه وتمتم

-إتحدفت عليا من أي داهية دي!
-عقدت سُمية حاجبيها وتساءلت:بتقول حاجة يا سي قُصي؟...

إرتشف من كوبه ثم قرب الشطيرة من فمه يلتهم جزءًا منها ليردف بعدها بـ إمتعاض

-والنبي لما تيجي تسكني حد إبقي إستنضفي...

وعلى الناحية الأُخرى أرهفت أُذنيها السمع إلى عبارته التي جعلتها تستشيط غضبًا ألا يكفي تطاوله عليها أمس وهي وقفت عاجزة عن الرد!!..إنتفخت أوداجها غيظًا ثم إندفعت قائلة بـ غلظة

-تصدق أنك واحد مُهزء!
-إرتفع حاجبيه بـ صدمة ليردف بعدها بـ حدة:أنا مُهزء!..أومال أنتِ إيه!..واحدة معندهاش زوق
-صرخت بـ غيظ:أنت اللي عندك مُشكلة...

كانت سُمية تقف بينهم فاغرة الفاه..معركة الألفاظ لا تنتهي ولا يبدو أنها ستنتهي قريبًا لتتدخل قائلة بـ لُطف

-صلوا ع النبي يا جماعة
-أردف الأثنان بـ نفس الوقت:عليه الصلاة والسلام...

جذبت سديم من يدها تُجلسها لتقول

-تعالي يا ست سديم إقعدي وإغزي الشيطان..سي قُصي أكيد ميقصدش
-هدرت بـ حدة:ولا يقصد..دا مش وش أصطبح بيه...

كاد أن يرد ولكن سُمية نظرت إليه بـ رجاء تضرب صدرها بـ يدها بـ خفة و تُتمتم دون صوت

-حقك عليا...

زفر قُصي بـ غضب ولكنه أومأ على مضض ولكن بـ داخله لا يستطيع السيطرة على البراكين التي تشتعل منها..لسانها يُجبره على تقمص شخصية هو لا يُفضلها

رفع الكوب ليحتسي الشاي ولكنه بصقه فـ قد برد..وضع الكوب بـ عُنف وتمتم بـ غيظ

-هو يوم باين من أوله
-في حاجة يا سي قُصي!
-زفر بـ نفاذ صبر وقال:لا أبدًا يا سُمية الشاي برد وأنتِ عارفة مبحبوش بارد
-إبتسمت بـ ود وقالت:ولا يهمك يا باشا..إتفضل...

أمسكت بـ أول كوب قابلها لتصرخ سديم

-دي كوبايتي...

أخذها عِندًا بها وهي تعلم..ظلت تنظر إليه بـ غضب ولكن عينيه بقت مُركزة على شفتيه التي جذبته بـ حركتها الهامسة والتي لم تكن سوى وصلة سباب توجهه إليه

رفع حاجبه بـ تحدي ثم قرب الكوب من فمه وإرتشف..لا يُنكر أن مذاقه والنكهه أعجباه..ولكن لا بأس بـ إغضابها ليقول بـ تهكم

-حتى الشاي ملوش طعم زي اللي عمله
-وكان ردها أسرع من المتوقع:متطفحهوش...

عضت سُمية على شِفاها السُفلى حرجًا منه..ولكن على عكس طبيعته..تجاهل الأمر ولم يرد ليردف وهو يعود أدراجه إلى الداخل

-شكرًا يا سُمية على كوباية الشاي اللي ملهاش طعم دي..بس كفاية إنها جات من إيدك
-بـ ألف هنا يا سي قُصي...

ألقى نظرة مُحتقرة على سديم تجاهلتها هى الأُخرى ثم إختفى..لتضرب ذراع المقعد هاتفة بـ تبرم

-جلنف
-جلست سُمية ثم قالت بـ عتاب:إخص عليكِ يا ست سديم..دا قُصي باشا يتحط ع الجرح
-وقبل أن تُكمل كانت سديم هي من أكملت:يورم
-ضحكت سُمية وقالت:والله دا زي العسل..بس هو إيه اللي حصل بينكم...

قصت عليها سديم ما حدث أمس وعجرفته عليها ثم أكملت بـ حنق

-عارفة لو طلب مني بالزوق والله كنت هبطل..بس هو لسانه متبري منه
-ضحكت سُمية ثم أردفت وهي تضربها على فخذها:والله أبدًا..هو بس مبيحبش الدوشة وبيروح شغله بدري زي ما شوفتي فـ بيرجع تعبان متأخر وبيحب يريح عشان كدا مبيبقاش طايق حد
-على نفسه يا حبيبتي..إنما الأسلوب دا ميمشيش معايا...

أخرجت سُمية تنهيدة حارة ثم أردفت وهى تربت على ساق سديم

-حقك عليا أنا..المهم إفطري يلا أكيد جعانة
-أه والله وكويس إنك جيتي عشان المستشفى
-هبقى أبعت الصبي بتاع المحل يوصلك...

أومأت سديم وشرعت بـ تناول الإفطار مُفضلة الصمت فـ يكفي صاحب المنشفة القصيرة وما أفسده من بداية يومها

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


كانت قد وصلت إلى المشفى..شكرت الصبي وأعطته بضع ورقات نقدية ثم دلفت

كانت هادئة العاملين يتحركون بـ آلية وهدوء..ذهبت إلى موظفة الإستقبال وهتفت بـ جدية

-أنا الدكتورة سديم المصري..إتنقلت لقسم الجراحة
-ردت موظفة الإستقبال بـ هدوء:أيوة يا دكتورة..أقدر أساعدك بـ حاجة
-ياريت مُمرضة توصلني قسم الجراحة وتعرفني الأمور ماشية إزاي...

أومأت الموظفة ونظرت خلف سديم لتُنادي على أحدهم

-لُبنى..يا لُبنى تعالي...

أتت المدعوة لُبنى..كانت متوسطة الطول والجمال أيضًا ولكن ملامحها بشوشة ومرحة..لتردف موظفة الإستقبال

-معلش هتعبك..دي الدكتورة اللي إتنقلت جديد..فرجيها على المكان وعرفيها الأمور ماشية إزاي
-تنهدت لُبنى وقالت:مع إني مش فاضية بس مفيش مشكلة...

نظرت إلى سديم تتفحصها بـ حاجب مرفوع بـ دهشة ثم قالت

-إتفضلي معايا يا دكتورة...

أومأت سديم بـ تحفظ وسارت خلف المُمرضة..أخذتها بـ جولة بـ المشفى تُخبرها عن الأقسام وساعات العمل حتى وصلتا إلى قسم الجراحة أمام مكتبها مُباشرةً لتقول لُبنى بـ جدية وهي تُشير إلى الباب

-دا أكتر قسم شغال عندنا..طوارئ أربعة وعشرين ساعة عشان الظروف
-عقدت سديم حاجبيها وتساءلت بـ جهل:ظروف إيه!
-إرتفع حاجبي لُبنى وقالت بـ دهشة:أنتِ متعرفيش؟...

حركت سديم رأسها نافية لتفتح المُمرضة باب مكتبها وهي تقول

-لااا دي عاوزلها قاعدة كبيرة...

تفاجأت سديم من تلك الفتاة التي تجذبها خلف لتجلس فوق مقعدها الوثير والمُمرضة أمامها التي أردفت بـ خفوت

-الناس هنا مبتقدرش تتكلم كتير
-حركت سديم رأسها بـ حيرة قائلة:أنا مش فاهمة حاجة
-أشارت لُبنى بـ يدها وقالت:أنا هفهمك..بُصي يا دكتورة..القسم دا الوحيد اللي الحالات بتكون فيه كتير..يعني إشي ضرب نار وإتنين بيتخانقوا بـ سيوف يعني أفلام هندي كتير
-طب ما دا عادي
-حركت لُبنى رأسها نافية تُكمل:لأ مش عادي..هنا مفيش قانون يا دكتورة..كله بيعمل اللي عاوزه بس بـ قانونه هو مش قانون الحكومة...

حكت سديم رأسها بـ تعب..تعلم أن تلك المدينة تعج بـ الخارقين عن القانون وكأنها ملجأهم ولكن "قانونه هو" من يتحكم بـ تلك المدينة..تنهدت بـ يأس قائلة

-مين دا اللي من ساعة أما جيت وكلكوا بتتكلموا عنه!
-أكملت المُمرضة حديثها:هو دا محدش بيقدر يتكلم عنه..صحيح مش ماسك البلد هنا بس ليه كلمته حتى على الحكومة اللي ملهاش سُلطة..كله بقى دراع..شيطان ودخل البلد..ومن ساعتها والكل ماشي بـ أمره...

الحيرة تتمكن منها والخوف يتآكلها أيضًا..مُجرد الحديث عنه يُسبب القُشعريرة لها..وضعت يدها على وجنتيها ولُبنى تُكمل

-هنا البلد عادي..يعني ناس عايشة ومدارس وحياة..لكن قبل المغرب والحياة بتتقطع من الشوارع للأمن زي ما بيقول..هنا تلاقي كل جريمة قتل ونهب وسرقة بتحصل على عينك يا تاجر ولا حد بيدخل..بس لما بيظهر..النفس متقدرش تخرجه
-أنا عاوزة أعرف هو مين
-ردت لُبنى بـ تحذير:أحسنلك متعرفيش...

زفرت سديم بـ ضيق..ألغاز كل ما يُقابلها هنا ألغاز لا تنتهي..وجميع الألغاز تدور حول شخصٍ واحد

وضعت يدها على عينيها ثم أردفت

-بـ إختصار مفيش رابط للجرايم اللي بتحصل!
-ولا هيكون..يمكن إحنا الستات نقدر نمشي لحد الفجر براحتنا لأنه ممنوع حد يقرب لواحدة...

مالت لُبنى ثم أردفت بـ خُبث

-يعني لو صاحبك خانك..تروحي تقوليله الواد دا إتعرضلي وهو بيقتله قدام الناس فـ الساحة وبيخليه عبرة لأي حد يفكر يقرب من واحدة
-إلتوى شدقها بـ تهكم قائلة:لأ شهم..وجاي على نفسه ليه!
-رفعت لُبنى منكبيها وقالت:هو دا العُرف بتاعه..الستات خط أحمر...

نهضت المُمرضة ثم قالت وهي تضع يديها بـ جيب حلتها الزرقاء

-يلا أسيبك يا دكتورة تشوفي شُغلك..وإبقي مُري على العيانين وشوفيهم...

خرجت المُمرضة تاركة سديم تُفكر فيما سمعت..لا تزال الحقيقة ناقصة هُناك قطع مفقودة ولن تكتمل إلا بُرؤيتها لذلك الشخص "الشيطان" كما يزعم البعض..ولكن المنطق يأمر "إهربِ وتحاشي..إبتعدي وإحتمي" حتى تعودي إلى منزلك آمنة

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


وصل قُصي إلى المشفى لينزع نظارته الشمسية ثم صعد الدرجات القليلة ليصل إلى المبنى

توجه إلى موظفة الإستقبال وإتكأ بـ مرفقه على المكتب وتساءل بـ فتور

-مكتب الدكتورة الجديدة فين!
-تنحنت العاملة وقالت بـ رقة:فـ قسم الجراحة الدور التاني أول مكتب على إيدك الشمال
-شكرًا...

نقر على المكتب نقرتين ورحل..أما العاملة بقت تُحدق بـ رحيله وعيناها تلتهم جميع تفاصليه..عضت شِفاها السُفلى ثم قالت بـ حرارة

-يخربيتك مُز...

تنهدت بـ حرارة واضعة يدها أسفل وجنتها تتحسر على خطيبها الذي يعمل معه مُجرد "أمين شُرطة" ويتباهى ويقص عليها ما يكون من "الباشا قُصي"

وصل قُصي إلى الغُرفة المنشودة..طرق الباب بـ خفة وإنتظر..ولكنه لم يسمع صوتًا بـ الداخل..عاد يطرق ثم إنتظر دقيقة ودلف

جال بـ بصره الغُرفة ولكنه لم يجد أحدًا..زفر بـ ضيق ليهتف وهو يضع يده بـ خصره

-وبعدين فـ شغل الستات دا بقى..مفيش ست بتفضل فـ مكانها أبدًا...

مسح على وجهه ثم جلس فوق الأريكة التي أمام المكتب مُقررًا إنتظارها

بعد أن إنتهت جولتها من المرور بـ مرضاها لتدلف إلى الغُرفة وخلفها لُبنى فـ أردفت بـ جدية وهي تنظر إلى بعض الأوراق بـ يدها

-النوع دا ****** ناقص ومهم جدًا لازم نبعت يوصلنا ضروري
-تمام يا دكتورة...

كان قُصي واضعًا يده على عينيه ولكنه أبعدها بسرعة وهو يتهكن هوية ذلك الصوت الرقيق ، الجدي..ولم تكن سوى جارته اللزجة

إلتفتت لُبنى لتشهق قائلة بـ هيام وهي تُحدق بـ عينيه السوداوين

-الظابط الحليوة!!!...

إلتفتت سديم على صوت المُمرضة لتجدها تنظر إلى أحدهم والجالس يُحدق بها بـ دوره..إتسعت عيناها وقالت بـ إمتعاض

-أنت!!...

نهض قُصي وتقدم منها مُتجاهلًا تلك التي تنظر إليه بـ هيام ثم أردف وهو يُشير إليها بـ سبابته

-أنتِ بتعملي إيه هنا!
-ردت بـ تهكم وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها:ببيع كبدة...

ضيق عيناه بـ حدة لتُكمل بـ نفس النبرة التهكمية

-هكون بعمل إيه!..لابسة بالطو أبيض وفـ المستشفى يعني هكون إيه!
-ظهر عليه الإحباط وقال:أنتِ الدكتورة الجديدة!..والمفروض أخد بالي منك!...

أشار إليها بـ يده من رأسها حتى قدميها ثم قال

-محتجاني فـ إيه بقى!..دا أنتِ ما شاء الله تكفري البني آدم...

إشتعلت عيني سديم بـ غيظ لتنظر إلى لَبنى التي لا تزال تُحدق بـ قُصي بـ هيام لتلكزها بـ حدة قائلة

-روحي أنتِ وأعملي اللي قولتلك عليه
-ردت عليها وهي لا تزال تنظر إلى قُصي:تأمريني بـ حاجة تانية يا قمر أنتِ!
-إرتفع حاجبي سديم وقالت:بتقولي إيه!
-بقولك مش عاوزة حاجة؟!
-إنتفخت أوداجها غضبًا هادرة:عوزاكِ تطلعي بره...

ولم تنتظر سديم أكثر لتدفعها إلى الخارج..أغلقت الباب ثم عادت إليه وهدرت بـ غضب

-إحترم نفسك وإتكلم حلو قدام الموظفين
-وضع يده بـ جيب بنطاله وأردف بـ فتور:والله أنتِ اللي بتجبريني أعمل كدا
-نفخت بـ غيظ وقالت:أنا عملت إيه دلوقتي!..أنت اللي إتطاولت عليا...

نفخ قُصي بـ تعب ثم أردف

-هو إحنا هنفضل تتخانق كدا على طول!..مينفعش نتكلم زي أي إتنين ناضجين؟
-رفعت حاجبها بـ غروى هاتفة:قول لنفسك...

كور قبضته يكبح غضبه ليبتسم بـ إصفرار قائلًا

-طيب ممكن نتكلم بـ هدوء...

نظرت إليه بـ إشمئزاز ثم قالت بـ حدة

-إترزع
-هدر بـ حدة:وبعدين بقى!
-تأففت قائلة:إتفضل..كدا حلو!...

أغمض عيناه ثم جلس لتجلس خلف مكتبها وأدرفت بـ ملل

-سر الزيارة!
-تجاهل سؤالها وتشدق:أنا قُصي العمري..ظابط هنا..عرفت إن فيه دكتور هيتنقل هنا بس فجأة قالوا إنها دكتورة وحصلت لغبطة فـ الأسماء وأنتِ إتنقلتي بدل زميلك..فـ عشان أنتِ لسه جديدة فـ البلد هنا ممكن حد يفكرك شخصية مش كويسة
-ودا ليه يعني!..ولو كان زميلي إتنقل هنا مش هيفكروه شخص مش كويس!
-رفع منكبيه وقال:سيان الأمر..بس الموضوع ومافيه إن فيه شوية أمور متلغبطة هي اللي ممكن تعملك مشاكل
-تساءلت بـ إهتمام:اللي هي؟
-أجابها بـ إستفزاز:مش شُغلك..المهم مفيش تحرك الكام يوم دول غير معايا..أنا خلصت سلام...

نهض ليرحل لتنتفض هى الأُخرى هاتفة بـ غضب وتمرد

-ودا إيه إن شاء الله!..هو أنت الـ babysitter بتاعي ولا إيه!
-أشار بـ تحذير:هعتبر إني مسمعتش حاجة..دا شغلي وهقوم بيه غصب عن عين أي حد..مش خوف عليكِ بس مش حابب أشيل ذنب حد وخصوصًا أنتِ...

وضع نظارته ثم رحل دون أن يسمح لها بـ الحديث..أما هي صرخت بـ صوتٍ مكتوم ضاربة الأرض بـ حذائها غاضبة عليه وعليها..لا تستطيع الرد عليه كما ينبغي..وهولا يسمح لها حديثه يعقد لسانها فلا تستطيع الحديث

رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي


أمسك الطبيب من تلابيبه يضرب ظهره بـ الحائط ومن ثم هدر وعيناه كـ الجحيم بـ غضبها

-ولما أنت مش عارف تعمل حاجة جايبينك ليه!..إتصرف...

إبتلع الطبيب ريقه بـ خوف وعظامه ترتعد من غضب ذلك الذي أمامه..ماذا يُخبره أن زوجته ستموت لا محالة!..هو بـ الفعل أخبره ولكن الآخر يأبى التصديق بل ويضربه الآن لأنه أخبره الحقيقة

يُريد أن ينجو بـ بدنه فما كان منه إلا أن تشدق بـ سرعة و تلعثم

-فـ..في دكتورة إنتقلت جديد..بيـ..بيقولوا إنها آآ..شاطرة..هتقدر تساعد المدام...

ظل قابض على عُنقه دون أن يتركه همس بـ فحيح أفعى

-أحسنلك متكونش بتتكدب
-حرك رأسه نافيًا بـ هستيرية:لالالا..صـ صدقني
-إبتسم حتى برزت أنيابه:مصدقك...

تركه ثم ربت على كتفه وزعق ليأتي حارسين ليأمرهم بـ صوته القوي

-روحوا هاتوا الدكتورة...

نظر إليه وتساءل

-اسمها!!
-حرك رأسه بـ جهل وقال:مـ..مـ..معرفش
-وماله...

نبرته القاسية جعلت ساقي الطبيب هُلاميتين..حديثه القادم لن يعجبه بتاتًا وقد كان عندما أردف

-هتفضل مشرفنا هنا لحد أما تيجي الدكتورة ويا تطلع هي يا متطلعش...

أومأ الطبيب بـ قلة حيلة..ليُشير إلى الحارسين بـ الرحيل

ربت على كتف الطبيب وتشدق بـ مكر

-متخافش..إحنا هندردش عما بسلامتها توصل...

كانت قد إنتهت من عملها لتنزع مئزرها وهي تهبط الدرجات القليلة ثم تحركت حتى خرجت من مُحيط المشفى

إعترض طريقها شخصين..لترتد إلى الخلف عدة خطوات وهى تنظر إلى بنيتهما الضخمة..كادت أن تصرخ ولكن أحدهم كمم فاها وأردف بـ غلظة

-أنتِ الدكتورة الجديدة!!...

الهلع كبح صوتها عن الخروج..فـ نظرت بـ أعين مُتسعة غيرُ قادرة على غلقهما ليعود ويسألها الحارس بـ نبرةٍ أكثر غلظة

-أنتِ الدكتورة الجديدة!!...

حاولت التملص من بين يديه القويتين اللتين تحكما الطوق حولها ولكن دون جدوى فـ الفرق واضح..كانت تنظر حولها حتى تستنجد بـ أحدهم ولكن الكل ينظر ويتجنب إما أن يهرب..وحينها علمت أنها وقعت بـ قبضته..وقعت بـ قبضة من خشت مُقابلته

ولم يحتج الحارس أن يتأكد فـ صوت إحدى المُمرضات التي تصرخ بـ أن الطبيبة الجديدة يتم خطفها..ليرفع سديم من خصرها ويتجه بها إلى السيارة

كانت تُحرك ساقيها بـ عشوائية علها تستطيع الفكاك من براثن ذلك الوحش ولكن لا مفر فـ قد أدخلها السيارة وإنطلقت بـ لمح البصر

-كفاية حركة..أحسنلك خليكِ هادية عشان توصلي سليمة...

هدرت سديم بـ غضب رغم الخوف الذي يجتاح أوصالها

-اللي بيحصل دا مش هسكت عليه..و هوديكوا فـ ستين داهية...

إلتوى شدق الحارس بـ تهكم ولم يرد عليها..لتضرب سديم الأريكة الخلفية الجالسة عليها ثم أعادت خُصلاتها إلى الخلف

بعد مُدة ليست بـ طويلة وصلت السيارة إلى منزل صغير

فُتحت البوابة الخارجية لتعبرها السيارة مارة بـ حديقة صغيرة ثم توقفت أمام البوابة الداخلية..هبط الحارس ثم جذبها لتهبط بـ ترنح إثر قبضته القوية التي جذبتها

كان المنزل مكون من طابقين..لم يكن يظهر عليه الترف أو الثراء..طرق الحارس الباب لتفتح خادمة ليدلف وهو يجرها خلفه

ما أن دلفت وعبرت أول خطوة إلى الداخل..شعرت بـ إنقباضة داخل صدرها..حُبس الهواء عن رئتيها..وعقلها يصرخ أن تقاوم وتهرب..هُنا لن يكون سوى جحيمها الأبدي

شعرت بـ الدماء تنسحب من جسدها و وجها يشحب..برودة تُغلف أطرافها المُرتعشة من ذلك الصوت الذي صدح من شخص يقف بـ مُنتصف الرُدهة يوليها ظهره..فـ نبرته كانت وكأنها نواقيس الموت من شدتها و قوتها

-أنتِ بقى الدكتورة الجديدة!!!...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية ملكة على عرش الشيطان بقلم إسراء علي، 
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق