هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل الثالث

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل الثالث من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثالث والأخير من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة والتقينا من جديد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الثالث

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل الثالث

(ليمر الليل بما يحمله ويأتي الصباح مع اشراقة شمس تبعث الدفأ والطمأنينه الي قلوب العشاق .......ليفيق الشباب جميعآ ويتركوا الفتايات في نوم عميق ليبدأ كل زوج في تأمل وجه زوجته الملائكي ليظهر علي كل وجه ابتسامه في غايه الرقه لتزيد من وسامتهم ليبدأ كل واحد منهم بالهمس في اذن حبيبته)
#الشباب :حبيبتي
#البنات (بدلع :هاااااا
#الشباب :حياتي
#البنات :هااااا
#الشباب :اصحي بقي ...... هنتاخر علي الناس
#البنات (بنوم :ناس مين
#الشباب :يالهووووي .... باقي العرسان
#البنات :عرسان مين
#الشباب :يالهوووووووووي
#البنات :هههههههههههههه .......مالك بس ياام الخير
#الشباب :وبقيت ام الخير كمان ههههههههه
#البنات :اسبقني يلا هاخد شاور وانزلكم
#الشباب :ما انتي فايقه اهو كنتي بتسطعبطي عليا يعني
#البنات(باستعباط :هاااااااا
#الشباب :طب حسابنا بعدين يلا عشان زمانهم مستنين من بدري
(وعند خروج كل واحد منهم من باب الجناح الخاص به هو عروسه فينظر بجانبه فيجد رفيقه يخرج هو الاخر فهم الاربعه اخذوا طابق مامل لهم فيبتسم كلآ منهم للاخر وينزلوا الاربعه ليذهبوا الي المطعم ويظلوا طويلآ في انتظار الفتايات وبعد ما يقارب الساعه تنزل الفتايات ليمضي الوقت بين فرح وضحك وسرور وبعد مايقارب الساعه )
#سامي :هنروح شهر العسل فين
#شمس :باريس
#ملك :ايوه باريس
#هشام :ماشي بس اشمعنا
#امير :احنا لسه كنا هناك قريب
#سامي :هنروح وهنعيش في الكوخ بتاعي
#شمس :بس المره دي هناخد تالين
#سيف :صح انت ازاي قاعد كده ومااتصلتش بتالين لحد دلوقتي
#سامي :لا ماهي عند ماما ماجده
#شمس :ومفيش قلق عليها خالص
#شهد :خلاص يبقي نروح باريس
#شمس :بس
#سامي :بس ايه
#شمس :امجد واحشني اوي كان نفسي اقعد معاه
#سامي :مااحنا هناخده معانا
#شمس :بجد
#هشام :ومراد وندي كمان
#شمس :هيييييييه
(ليمسك سامي بالهاتف واتصل بماجده لترد ماجده عليه)
#ماجده : السلام عليكم
#سامي :وعليكم السلام ....صباح الخير ياماما
#ماجده :هههههههه قول مساء الخير ياعريس
#سامي :وليه الاحراج دا بقي ياماما هههههههههه
#ماجده : اعطيني بنتي بقي اكلمها
#سامي :سيبك من لنتك وهاتيلي بنتي انا اكلمها
#ماجده :استني اندهالك قاعده في اوضة شمس تلعب بالعابها .......تالين .....تولي
(ليفيق امجد الذي كان منذ ليلة الامس بعد استعادة الكثير من الذكريات قد غفي وغط في نوم عميق ليفتح عيناه علي صوت تالين الصغيره الخارج من غرفة شمس ليملأ الذهول كل تفاصيل وجهه )
#تالين :نعم ياتيته
#ماجده :تعالي ياحبيبة قلبي كلمي بابي علي التليفون
(تمسك تالين الهاتف من يد ماجده .....وتبدا تالين الكلام مع والدها ..لتذهب ماجده لتجلس بجوار امجد الذي مازالت الدهشه علي وجهه)
#ماجده :انت نمت هنا امبارح
#امجد :مين دي
#ماجده :انت نسيت طريق اوضتك ولا ايه
#امجد :مين البنوته دي
#ماجده :تالين بنت سامي
#امجد(بدهشه :بنت سامي جوز اختي
#ماجده :بنت سامي ومروه
#امجد :مروه صاحبة شمس
#ماجده :الله يرحمه سامي كان اتجوزها وماتت وهي بتولد تالين
#امجد :الله يرحمها
#تالين :يا تيته تعالي كلمي مامي شمس
#ماجده :حاضر ياحبيبتي
(لتذهب ماجده وتأخذ الهاتف لتتكلم مع ابنتها فينظر ماجد لتالين ويبتسم لها فتبادله الابتسامه فيشير لها بحركه بطلب منها الذهاب اليه بها فتذهب لها فيحملها )
#امجد :انتي اسمك ايه بقي
#تالين :انا اسمي تالين وممكن تقولي تولي
#امجد :وانا اسمي امجد ايه رئيك نبقي اصحاب ياتولي
#تالين :بس انت كبير اوووي يا اونكل
#امجد :خلاص اصغر عشان خاطرك وتقوليلي يا ميجو
#تالين :ماشي ياميجو
#ماجده :امجد تعالا كلم سامي وشمس
(ليذهب امجد ويبدا بالحديث عبر الهاتف)
#امجد :اهلا بالعرسان
#سامي :من غير كلام كتير جهز نفسك عشان هتسافر معانا باريس
#امجد :طب انتوا عرسان وبتقضوا شهر العسل انا هاجي بقي اعمل ايه
#سامي :ودا سؤال برده يا ميجوا امال مين هياخد باله من تالين
#امجد :ههههههههه طول عمرك بتاع مصلحتك
#سامي :طبعا يابني انت تعف عني غير كده
#امجد :خلاص هفمر انا وتولي في الموضوع ده
#سامي :ههههههههه تولي يا حلااااوه
#امجد :مش انا وتولي بقينا اعز اصحاب ياسطا
#سامي :طب انجز بقي احنا هتسافر بعد 5 ساعات
#امجد :خلا هعمل اجتماع انا والانسه تالين ونرد عليك......اديني اختي اكلمها بقي
#سامي :ههههههههه هعمل اجتماع انا والمدام شمس واشوف الموضوع ده وارد عليك يلا طير انت مش فاضيلك
#امجد :استني بامجنون.....(ليجد سامي اغلق الهاتف فيبتسم من بين اوجاعه ...... اما سامي فقد بدأ باجراء مكالمه اخري مع مراد.....حيث كان مراد مازال منذ الامس واقفآ في شرفة غرفته ويدخن السجائر وينظر ااخل الغرفه فيجد ندي و التي تغط في نوم عميق علي سريرها وتمر بعض الدقائق ليرن هاتفه اول مره لم يرد فشروده منع اذناه من سماع رنين الهاتف ولكن سامي لم ييأس وأعاد الاتصال مره اخري ليمسك مراد الهاتف لثواني معدوده فيرد عليه اخيرآ)
#سامي :ايه يابني انت فين
#مراد :انا هنا اهو ياسطي انت اللي بتتصل ليه هي دي ايام تتصل فيها لحد
#سامي :لا طبعآ ....... بس يلا حبيت احن عليك واتصل بيك
#مراد :وعايز ايه بقي يا عم الحنين
#سامي :عايزك تفتح دولابك وتجهز شنطه عدومك انت ومراتك وتجيبها وتيجي بعد ساعتين
#مراد :ليه بقي
#سامي :هتيجوا معانا باريس
#مراد :لا ياعم حلال عليكم انتم السفريه دي
#سامي :يعني ايه مش هتيجي
(لتخطف شمس الهاتف من علي اذن سامي وتبدا بالكلام هي)
#شمس :يعني ايه مش جاي يا استاذ انت
#مراد :اسمعيني
#شمس (مقاطعه:مش هسمع حاجه خلاص احنا قررنا
#مراد :بس
#شمس :مافيش بس خلاص قدامكم ساعه وتكونوا هنا ......سلام
#مراد :يابنتي اسمعي....(ليجدها اغلقت الهاتف فينظر ل ندي فيجد الدموع طريقها مازال مرسومآ علي خديها بالرغم من نومها)
#فلاااااااش
#مراد :اقصد اني قررت اننا نتطلق
#ندي(بصدمه :اييييييييه
#مراد :هو ده الحل الوحيد ياندي
#ندي :حل ايه وزفت ايه
#مراد :ممكن تهدي شويه بس
#ندي(بزعيق :ممكن ماتنرفزنيش وتقولي اهدي
#مراد :طب لما تاخدي لقب ارمله احسن ولا تاخدي لقب مطلقه
(لتنظر له ندي مطولآ فيقطع ذلك الصمت هذيانها بصوت شبه مكتوم)
#ندي :انت اكيد مجنون ..... ازاي تتصور اني اقبل بعدك عني ..... معقوله اسمح بفراقنا....... ده شئ مستحيل يامراد ..... انا هفضل معاك لاخر يوم ....... لاخر دقيقه ....... لاخر لحظه ....انا مستحيل ابعد عنك
(لتقع ندي مغشيآ عليها ليجري مراد ويحملها ويضعها علي السرير ويتصل باحد اصدقائه وهو طبيب ويدعي خالد ويأتي له مسرعآ ليكشف علي ندي)
#مراد :خير ياخالد طمني
#خالد :اطمن ياعم هي كويسه بس الحمل ويظهر انك ضايقتها شويه فحبت تقلقك عليها وتدلع عليك
#مراد :طب هي هتفوق امتي
#خالد :علي الصبح كده ان شاءالله بس ياريت تحاول علي قد ما تقدر تبعدها عن اي ضغط نفسي
(ليفيق مراد علي صوت ندي وهي تنادي عليه بصوت ضعيف جدآ )
#ندي :مرااااااااد
#الشعر
ليس بيدي حيله سوي ان احبك
ليس بقلبي شئ سوي نبض لك
ليس بعقلي شئ سوي فكرآ لك
ليس بروحي انفاس الا وتنقش رسمك
وكل مااستطيع فعله هو ان اكون اثيرك
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق