هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي - الفصل التاسع

أهلا بك مرة أخري في موقع قصص 26 ويسعدني أن أقدم لك الفصل التاسع من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي وهي الجزء الثالث والأخير من ثلاثية اللقاء وتعتبر واحدة من القصص الرومانسية المليئة بالصراع بين الحب والحرمان والقرب والبعد.
 تتسم قصة والتقينا من جديد بالكثير من الأحداث والمواقف الدرامية التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل التاسع

قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
قصة والتقينا من جديد (الجزء الثالث من ثلاثية اللقاء) بقلم هدير مصطفي
=============================

 قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي - الفصل التاسع

#شخصا ما : ايه مفيش اتفضلي
#وعد :هاااا ..... لا طبعا اتفضلي ياطنط صفاء
#صفاء : حتي لو مقولتيش اتفضلي هتفضل عليكي وادخ عشان عوزاكي في كلمتين لمصلحتك
(ثم تزيح وعد من امامها وتدخل الي الصالون وتجلس بكل وقاحه وكأن البيت ملكآ لها وتدخل وعد خلفها فتبدا بالكلام)
#وعد : يارب يكون خير
#صفاء : وهايجي منين الخير طول ما أنتي معكره علينا حياتنا
#وعد : اظن ان انا وجوزي مالناش دعوه بحياة حضرتك نهائي
#صفاء: بس الماضي المشرف بتاع عيلة حضرتك بقي ملازم لينا في كل مكان ......
(فتصمت وعد بسبب صدمتها مما تسمع فتلك السيده الان تدرك جيدا ما هي نقطة ضعفها الوحيده .....لتكمل صفاء حديثها)
#صفاء: ماروحش في حته غير والاقي الناس تسألني ازاي جوزنا ابننا من واحده أمها ليها ملف في الآداب
#وعد :.......
#صفاء : ولا يعني عليك ياسيف هيبقي منظرك عامل ازاي لما تلاقي الناس عماله تشاور عليك وانت واقف ياعيني لاحول ولا قوه .... بس ياتري سيف هيفضل قلبه وقتها مليان بالحب اللي عامي عينيه عن حقيقتك ده ؟؟
....تؤتؤتؤ مافتكرش اصل مافيش حد بيحب حد جايبله العار ...... وساعتها وبقولهالك وانا متأكده انه سيف بنفسه هيرميكي بره المملكه اللي عاملها ليكي دي
..... امممم.... انا ممكن ساعدك ومخليش أي حاجه من الكلام ده تحصل
(فتنظر لها شمس بنظرات دهشه وتعجب واستفهام في نفس الوقت .... لتبتسم لها صفاء بخبث شديد وتكمل حديثها)
#صفاء : طبعا مفيش أي حاجه حصلت لسه بس كل اللي قولته ليكي ده هيحصل لو مانفذتيش كلامي
#وعد : اللي هو ايه؟
#صفاء : تفرقينا بكرامتك احسن ما تفرقينا بفضيحه
#وعد : بس
# صفاء : من غير بس انا معايا نسخه من ملف الاداب بتاع امك ايه رئيك لو طلعت عليه كذا نسخه وافرقهم علي الأقارب والمعارف والصحاب ..... معاكي فرصه لحد بكره وياريت تاخدي القرار الصح والا ......
( ثم تتركها وتسير في طريقها تاركه خلفها هذا القلب المدمر يرجوا طريقه للنجاه ولكن هيهات فقد تمكن الحزن منها )
( اما هنا كان هشام يجلس في مكتبه لتدخل السكرتيره )
# السكرتيره : انا اسفه جدا يا فندم بس فيه انسه بره مصممه انها تقابل حضرتك
#هشام : اسمها ايه
#السكرتيره : جاسمين
#هشام : خليها تدخل
( فتخرج السكرتيره وتدخل بعدها تلك الفتاه المغروره والتي تدعى جاسمين والتي لا تدري عن الحياء شيء )
#جاسمين : هاي يا اتش
#هشام : اسمها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
#جاسمين : أي حاجه عادي
#هشام : مفيش حاجه اسمها أي حاجه ... فيه حاجه اسمها اداب الكلام
#جاسمين : يووووووه بقي يا هشام انت مابتزهقش من المحاضرات بتاعتك دي
#هشام : انتي جايه ليه يا جاسمين
#جاسمين : الصراحه وحشتني وقولت اجي اشوفك
#هشام : ياريت بلاش كلام مفيش منه لازمه
(لتقف تلك الفتاه من علي كرسيها وتذهب باتجاه هشام بخطواط فيها نوع من الاغراء خاصة وان ملابسها لا تمتد باي صله لمعني الاحتشام وفي لمح البصر أصبحت تقف بجواره لتميل عليه وهو جالس علي المكتب )
#جاسمين : ليه بس كده يا اتش انت عارف اني بحبك ومن زمان ومستعده اعمل ايه حاجه تطلبها مني ايآ كانت بس افضل جمبك
#هشام : انا متجوز و.......
#جاسمين : وانا مجيتش سيرة مراتك وحتي ماقولتلكش اتجوزني .... الجواز ده مجرد ورقه مالهاش لزوم انا ملكك حتي من غير جواز
( ليقف هشام امامها ليصفعها علي صفعه مدويه ويمسك بيدها ويشدها ويفتح باب المكتب ويرميها خارجآ امام انظار السكرتيره وانظار بعض الموظفين فيقول للسكرتيره......
#هشام : ياريت لو الانسه جت هنا تاني تطلبيلها الامن عشان هرفض مقابلتها
#جاسمين(بتوعد) : اللي انت عملته ده تمنه غالي اوووي يا هشام وبكره هتندم
#هشام : اظن ان كلامي واضح
#السكرتيره ك واضح يافندم
(ثم يدخل الي مكتبه ويغلق الباب في وجه الجميع فيبدا الموظفين بالانصراف)
(اما هنا فكان امجد ومراد يجلسان ويدخنان السجائر والصمت يعم المكان ليكسر ذلك الصمت كلام امجد)
#امجد : ها ..... قررت ايه
#مراد : مع اني متأكد ان مالوش لزوم بس انا موافق ورقة الطلاق هتوصل ندي النهارده ...... وبعدها هاختفي تمامآ ومحدش هيعرف طريقي
#امجد : تمام اوي كده ..... انا همشي بقي ونتقابل بكرا ان شاء الله
#مراد : ان شاء الله
(ليمر اليوم علي الجميع بسلام ويأتي الليل ويذهبوا جميعا الي بيت سيف لمفاجئته بحفل صغير لا يضم احد سواهم فيمضى الوقت بين الضحك واللعب والهزار وبالطبع منهم من كان يخفي في قلبه شيء اذا افتضح فقد تنقلب الموازين رآسا علي عقب ومن ضمن التسليه اقترحت شهد ان يلعبوا معا واختلفوا في اختيار اللعبه ولكن اتقفوا جميعا علي لعبه الصراحه وبدأت اللعبه وكانت بدايتها سؤال من شهد ل سيف )
#شهد : لسه فاكر اول حب في حياتك
#امير(معلقا): البس يامعلم
#الجميع :ههههههه
#سيف: الحب ليس للحب الأول ولكنه للحبيب اللي قال هيفضل معايا وفضل
#شهد : ياسيدي ياسيدي اوعدنا يارب
(وتلف الزجاجه فيكون سؤال من سامي لمراد )
#سامي :قولي بقي يامراد الحب اللي في قلبك دلوقتي لمين
#مراد : الحب اللي في قلبي كان ومازال لأول حبيبه دخلت قلبي
#سامي (بضيق )الظاهر ان كلنا اجابتنا هتبقي دبلوماسيه النهار ده
(ويدير سامي الزجاجه فيكون السؤال من وعد ل امجد)
#وعد :قولي يا امجد بما انك السنجل الوحيد واللي بيفكر بعقله فينا .... لو في يوم حبيت انسانه بس قربك منها هيآذيها او بمعني اصح هيدمر حياتها ... هتعمل ايه هتختار البعد عنها بالرغم من حبك ليها
(لتمر لحظات صمت علي الجميع ف هذا السؤال وقع عليهم جميعا كالصاعقه وبالأخص ندي ومراد وامجد صمت ثم صمت ثم كلام)
#امجد :الحب مش اني أعيش قريب من حبيبي مش اني اشوفه كل يوم الصبح مش اني اخده في حضني وانام كل ليله .... ما انا ممكن أعيش معاه بس فيه شيء بيكسره ممكن اشوفه كل يوم الصبح بس مكسور ممكن اخده في حضني كل ليله بس ارواحنا بتتعذب .... الحب صحيح شيء جميل بس مش في كل الحالات أوقات الحب بيكون سبب دمار وهلاك الناسواحنا عشان بنخاف علي احبابنا بنبعد عنهم حتي من غير ما نفكر احنا ممكن يحصلنا ايه بسبب الفراق ده ....... يووووه هي قلبت دراما كدا ليه ..... اللي بعده يلا (ويلف الزجاجه بيده ويمسح دمعته بيده الأخرى فيكون السؤال لشمس من سيف )
#سيف :برئيك الحب ممكن فعلا يدمر صاحبه زي ما قال امجد
#شمس زي ما الحب اوفي صديق هو برده اغدر عدو وانت وحظك ل ايكون صديقك ويسعدك يا يكون عدوك فايجرحك
(وتمد يدها لتدير الزجاجه والسؤال الان من امير ل سامي )
#امير: ازاي نحافظ علي الحب
#سامي : بالاهتمام ....لان الحب اوله اهتمام واخره تجاهل ومش معني انك ضامن حب انسان ليك وضامن انه ملكك يبقي ماتهتمش بيه وتتجاهل وجوده التجاهل بيقتل الحب (فيمد امير يده ويدير الزجاجه ويقع الاختيار علي ان شهد ستسأل وامير سيجيب)
#شهد : حلوووو جيت لقضاك
#امير : ينفع نعيد المحاوله تاني
#سيف : الموت علينا حق
#الجميع :هههههههه
#شهد : قولي بقي حبيت كام مره وأول واحده كان اسمها ايه ومن كام سنه و ......
#امير (مقاطعا) :حيلك حيلك واحده واحده عليا
#شهد : طب اتفضل جاوب
#امير : حاضر ..... اول قصة حب كانت من حوالي كام سنه كده شوفتها مطعم كده بس كانت ايه صاروخ يا اختي صاروخ
(لتبدأ علامات الغيره والغضب بالظهور علي وجه شهد ولكن امير لم يبالي ليكمل حديثه )
ولما الجرسون جالي طلبتها وجبهالي لحد عندي في ثواني ويالهوي لما قربت منها ولمستها و.....
#شهد :بس خلاص
#امير : خلاص ايه يابت هو انا لسه حكيت حاجه
#شهد : احكيلهم انا ماشيه
(لتقف شهد وهي تنوي الرحيل فيمسك امير يدها ويجذبها الي احضانه )
#امير : يامجنونه بتغيري من قطعه جاتو
#شهد :ياسلام يا اخويا وقعت في حب قطعة جاتو
#امير : هههههههه اصله كان بالشيكولاته ....وبعدين ياحبيبتي انتي الحب الأول والأخير حتي لو كنت عرفت حد قبلك المهم ان انتي اللي قاعده في قلبي ومربعه
#شهد : بجد ياحبيبي
#امير : انتي لسه بتسألي يامجنونه
#الجميع :هههههههههه اتنين مجانين واتلموا علي بعض
(ليطبع امير قبله علي جبين محبوبته )
#امير :احلا مجنونه في حياتي
#الشعر
ارغمني العشق مولاتي
ان اشرب من كأس عيناكي ف أسكر
واجيب وقت منادتك
اعشق حتي كلماتك وعليكي ابدا لا اتكبر
ارغمني عشقك مولاتي
ان انسي كل شئ غيرك حتي ذاتي
وبمعني الكلمه اهواكي واقسم اني ابدا لن انساكي
ارغمني العشق ان اسهر
ان اشرب من كأسك حتي اسكر
ان اجول في الطرقات ليلا
ان انشد انشيد الحب ونغمات العشق
وان اكتب قصائد للعاشقين يرددوها من بعدي
ارغمني حبك ان اكون اسطورة للحب
ان اعشق صدقا من قلبي
ان الون كل تفاصيل حياتك
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من قصة والتقينا من جديد بقلم هدير مصطفي
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق