هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل العاشر

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل العاشر

ينصدم حسام عندما يرى يد الرجل ثم يفتح باب السيارة وينزل بسرعة يجرى بأتجاهه ويذبهل مصطفي ويلحقه ولكن حسام يكن اسرع ويكون علي مقربة من ذاك الرجل الذى بمجرد ان رأه يجرى بأتجاهه جرى علي الفور ويمسكه حسام بعد صعوبة و يحكم قبضته عليه ويظل حسام يضربه في وجهه حتي نزف الرجل ثم مسكه من لياقه قميصه وهتف بحدة ..
_ انت الي خطفت اختي ياض صح ؟
صُدم الرجل للغاية وارتبك ثم هتف بثبات مزيف : كحكحكحكح اختك مين انا مأعرفكش اصلا
فيضربه حسام مرة اخرى ولكن اوقفه مصطفي الذى كان يتابع الموقف بصمت قائلا بصرامة : كفاية يا حسام احنا عاوزينه كدة هيموت ف ايدك
ينهض حسام وهو ينظر له بشر في حين تابع مصطفي بصوت آمر : خدووه علي البوكس بسرعة
ثم يسير وبجانبه حسام الذى تذكر عندما رأى في مُخيلته صور لخطف اخته وذلك الوشم الذى رأه علي يد من خطفها ويركبوا السيارات عودةً للقسم ويكن هناك من يتابع كل ما حدث من مجئ الشرطة ثم يخرج هاتفه من بنطاله ويتصل برقم ما ويضع الهاتف علي اذنه منتظراً الرد وبعد ثواني يأتيه الرد بصوت اجش متسائلاً ..
_ ها اية الي حصل ؟
_ جم اخدوه زى ما قولت يا باشا
_ وبعدين ؟؟
_ محصلش حاجة ادامي يا باشا ، هما اخدوه لما شافوه بيحط الفلوس بس
_ حسام هو الي جاله ؟!
_ لا الظابج التاني فجأه بأنه مُحاصر وقبض عليه
_ اوووف ماشي سلام انت
_ سلام يا باشا

ويغلق الهاتف ذاك الرجل وهو يبتسم بخبث ثم يغطي رأسه وينظر حوله ثم يذهب

_________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في الشركة التي تعمل بها نور ،،،

نور تلملم اشيائها وهي الوحيدة التي بقيت في الشركة لتكمل باقي عملها وتستدير لتخرج فتجد مصطفي في وجهها ويضع يده عند الباب ويهتف بعبوس ..

_ اية دا يا نور هو انا مش قولتلك هوصلك بعد الشغل
نور وهي تعدل شعرها : ماهو احم يعني انا اتأخرت ف الشغل وفكرتك مشيت ونسيت مصطفي بأبتسامة : وانا اقدر بردوو
فتبادله نور ابتسامة خجل و...
مصطفي : طب لو خلصتي يلا
نور : علي فكرة انا مخلصة وانت سادد الباب بأيدك
مصطفي : اها صح اتفضلي
ويبعد يده فتطفئ نور الاضاءة وتخرج مع مصطفي ويسبقها ويفتحلها الباب بأبتسامة عريضة وهو يقول : اتفضلي يا حبيبتي
نور : ميرسي
وتركب ويركب مصطفي وعلي وجهه ابتسامة
بعد ربع ساعة يوصل مصطفي ونور بجانب العمارة التي تسكن بها نور ويفتح لها الباب كما فعل في المرة السابقة و...
نور : شكرا يا مصطفي
فينظر لها مصطفي ويتابع بجدية : العفوا بس لسة مهمتى ماخلصتش ، هطلعك
نور وهى تهز رأسها نافية : لا مافيش داعي البيت اهو فـ الشارع دا
مصطفي بمرح : معرفتش ادخل بالعربية بس هعرف ادخل انا
نور بأبتسامة : لا متشكرة خليك يلا تصبح ع خير
مصطفي : والله هوصلك لحد باب بيتك وانا حلفت ومش قادر اصوم لانى بصوم رمضان بالعافية اصلا
نور بضحك : طب يلا
ويسيروا سويا الي باب العمارة وتكن هناك عيون تتابعهم بغيرة من البلكون وتنظر لمصطفي نظرة حقد وكره وتطلع نور بأتجاه منزلها وتمد يدها لتخرج مفتاحها من حقيبتها تجد احمد يخرج من باب شقته وهتف بصوت أجش ..
_ حمدلله علي السلامة يا نور
نور وهي عاقدة حاجبيها في تعجب : الله يسلمك ، خير ؟
احمد بغضب مكبووت : خير انتى هو مين الي كان تحت دا ؟
تتسع عين نور من الاستغراب : نعمممم ، ودا هيفرق مع حضرتك كتير ؟
احمد : طبعا هيفرق
نور بتحدى وهي ترفع حاجب : خطــيبي
احمد وهو فاغراً شفتيه فـى صدمة : خطيبك
تبتسم نور وترد ببرود : ايوة ويلا عن اذنك وتفتح الباب وتدلف وتغلق الباب في وجه احمد الذى كان مازال تحت تأثير الصدمة ثم زفر بغضب و ...
_ ماشي يا نور مااااشي
ويدخل بيته ويرزع الباب خلفه بقوة فتنتفض نور اثر الخبطة و...
_ متخلــف
وتدخل غرفتها وتغير ملابسها وتجلس علي فراشها وتفتح درج الكومدينو الذى بجانب الفراش وتخرج منه دفتر مذكرات وقلم وتبدأ بالكتابة وهي شاردة وتكتب ما حدث معها اليوم كعادتها كل يوم و...
نور : النهاردة مصطفي وصلني وكان باين ف عنيه الصدق وف معاملته ، خايفة ادخل تجربة جديدة اطلع خسرانة تانى ساعتها مش هستحمل ، وخايفة اسيبه اندم لانه ممكن يكون الشخص المناسب ، انا احتارت اووى ، ياااارب انا مانكرش اني ببقي مبسوطة لما ببقي معاه وشخصيته عجباني بس بردو الخوف مسيطر علي جزء جوايا ، هييييح
ثم تغلق الدفتر وتضع القلم جانبه وتغط في نوماً عميق

__________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في المقطم ( شقة فهمي ) ،،،

هذه المرة يجلس فهمي لحاله في الغرفة وهو يضع رأسه بين كفي يديه ويتنهد بضيق ويدق الباب فينهض ليفتح وبكون الطارق نفس الشخص الذى يجلس معه دائماً ويدخل الشخص وهو يخلع ( الزاعبوت ) من علي رأسه وينظر لفهمي الذى يجلس بضيق و..
_ في اية يا فهمي
فهمي بتنهيدة : هيييح ، البضاعة راحت هدر ، والباشا ماعملش الي كان عاوز يتأكد منه وشكله هيخلص علي الواد دا عشان كدة هو بيقرفه بس
فيبتسم الرجل ابتسامة خبث ويرد بــ : الي الراجل عاوزه حصل بس انا ماقولتلهوش
فهمي بصدمة وهو ينهض : نعمممم انت بتهزر !!
الرجل : اقعد يا فهمي وافهم بقا
فيجلس فهمي مرة اخرى و...
_ هااا فهمني يا سيدى
فيتذكر الرجل عندما تحدث مع ( البوس ) علي الموبايل واخبره عن عدم قتل حسام وانتظر رده
فلاش بااااك

الباشا : اممممم بس هو قارفني ومش مستفاد منه بحاجة
الرجل : لا ما احنا هنستفاد يا باشا ، حضرتك عاوز تتأكد هو عارف ان احنا الي خطفنا اخته ولا لا صح
الباشا : صح
الرجل : احنا هنعمل ان احنا جيالنا بضاعة من المانيا ونعرف البوليس بكدة وطبعا حسام هيبقي اول واحد يروح ويشوف الواد ولو هو عارف الواد هيجرى يمسكه ولو مش عارفه مش هيعمل حاجة ولو طلع عارف الواد يبقي لازم ناخد حذرنا
الباشا : لا عجبتني يا ....
الرجل : طبعا يا باشا
الباشا : خلاص ماتقتلهوش اما نعمل الي انت قولت عليه رغم انى هضحي ببضاعة وبراجل من رجالتى
الرجل : معلش يا باشا
ويغلق الهاتف وهو يبتسم بخبث وينظر لفهمي الذى يبادله الابتسامة

بااااااااك

فهمي : لية ماقولتش للباشا الحقيقة
الرجل بتنهيدة : هو ف الحالتين هيبقي خد مصلحته وهيعوز يقتل الواد ف كدة احسن
فهمي : بردو مش فاهم انت اية هدفك
الرجل : كل حاجة بأوانها حلوو يا فهمي وينهض يرتدى الزاعبوت ويفتح الباب و...
_ اشووفك بكرا يا فهمي
ويغلق الباب خلفه ويذهب وفهمي يرفع حاجبيه فى تعجب

___________

في صباح اليوم التالي ( منزل حسام ) ،،،

يستيقظ حسام بكسل ويمد يده يأخذ المنبه فلا يجده وينهض وينظر حوله يجد كل شيئ في الغرفة مُكسر فيتنهد بضيق وهو يتذكر ما حدث امس

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


فلاش باااااك

عاد حسام من عمله وغلق الباب خلغه وكل تفكيره في شقيقته والرجل الذى امسكوه ويجلس علي الاريكة وهو يضع رأسه بين يديه وشارد حزين وفجأة يشعر انه اصبح في مكان اخر وندى تظهرله مرة اخرى وهي مبتسمة و..
_ انت كدة حسام الي اعرفه
حسام بدهشة : انتى ازاى بشوفك وانتى ميتة
ندى بأبتسامة : انت مش فاهم حاجة
حسام : طب فهميني ، لية قولتى انا كدة حسام وانا كنت اية ؟
تتابع ندى بجدية : انت بعدت عن الحقيقة اوى يا حسام ، كنت قريب ودلوقتي بعدت شوية بس يكفي انك بتحاول
حسام : ازاى مش فاهم
ندى وهي تحتضنه : ماتخليش حد يخدعك وتمشي ورا سراب ، سلام يا حسام
وتختفي ندى ويستفيق حسام ويعود للواقع ويزمجر قائلاً ..
_ ليييييية مش بتقولي حاجة ، انا تعببببببببت بقا
ثم يبدأ بتدمير كل شيئ امامه حتي يهدأ تماماً وينام

باااااك

ينهض حسام من علي الفراش وينظم المنزل ويحاول ان يرجع كما كان ويلقي الازاز ويرتدى بنطال جينز اسود وتيشرت ازرق ويضع البرفان الذى يحبه ويأخذ موبايله ويفتح الباب وينزل

_____

بعد ما يقرب من ساعة وصل حسام القسم واتجه الي مكتبه ويجلس علي كرسيه ويطلب من العسكرى ان يجلب له قهوة ويشربها وهو يكمل قراءة الورق الذى لم يكمله الذى كان فب الدرج الخاص به علي امل ان تعود له الذاكرة كاملة ويتذكر كل شيئ ويترك الورق علي مكتبه وينهض بأتجاه السجن الذى يوجد به ذلك الرجل الذى امسكوه امس ويوجه نظره للعسكرى ويهتف بصوت آمر ..
_ افتح الباب يابني
فيفتح العسكرى الباب ويدلف حسام السجن ويكون حبس انفرادى ويضع حسام الكرسي امام الرجل ويجلس عليه وهو يضع رجل علي رجل والرجل بمجرد ان يراه يبتلع ريقه بخوف و...
_ خير يا باشا
فيحدق به حسام بغضب ويتابع بحدة : انت الي خطفت البنت الي كانت ماشية ف شارع المعادى الساعة 2 الظهر وخدوتها ف عربية مرسيدس وانت الي خدرتها ، صح ؟
فيندهش الرجل ويبرق لحسام وينظر له بمعني كيف علمت !
فيضحك حسام و ....
_ يستحسن لو تقول كل الي تعرفه والا وديني هوديك ورا الشمس
الرجل بخووف : معرفش حاجة والله ، انا خطفتها بس
حسام بحزم : بتشتغل لحساب مين ؟
الرجل : معرفش اسمه انا باخد التعليمات بس والله ومش من حقي اسأل عن حاجة
فيضرب حسام يده بالحيط بغضب ويخاف الراجل ويرجع للخلف وينهض حسام ثم يرمي الكرسي ويخرج ويغلق العسكرى السجن خلفه
_______

يعود حسام لمكتبه وهو غاضب بشدة ويجلس علي الكرسي يفكر بضيق ويدق العسكرى الباب فيأذن له حسام بالدخول ويدلف العسكرى ثم يهتف بجدية ..
_ في واحدة عايزة تشوف حضرتك ضرورى يا حسام بيه
حسام : مين ؟
العسكرى : ماقالتش اسمها
حسام : طب دخلها
ويخرج العسكرى وتدخل رنا و..
_ اسفة عشان بعطلك يا حضرت الظابك بس انا جاية اديك حاجة تخصك وتفتح حقيبتها وتخرج ( محفظة حسام ) وتمد يدها له فيأخذ حسام المحفظة ودون قصد تتلامس ايديهم وترتبك رنا وتبعد يدها وحسام لم يحرك نظره عن رنا ويتابع برجاء ...
_ رنا بردو مش هتسمعيني
فتزمجر رنا بغضب قائلة : مفيش بينا حاجة اسمعها يا حضرت الظابط
حسام وهو ينهض : لا في ، بصي بقا ، انا بحبك يا رنا
فتنظر له رنا بصدمة و...... !
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق