رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع عشر

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الرابع عشر

تفيق إسراء من شرودها وتذهب للمطبخ علي الفور وتبحث في كل ركن فيه ولكن دون جدوى وتلف لتخرج فتلمح دواء مرمى في سلة القمامة فتستغرب وتمد يدها لتأخذه وتمسكه وتقرأ اسمه وتنصدم وهي تتذكر ماحدث بعدما شربت من عصير العنب كما قال حمدى
وبحكم ان إسراء خريجة كلية صيدلة وصيدلية علمت ذلك الدواء وهو يجعل الشخص يرى كل شيئ وواعي ولكن غير قادر علي اى نوع من المقاومة وتغضب وفي نفس الوقت تدمع عيناها فـهي أحببته بشدة ذاك الأحمق ولم تفهم لماذا فعل هذا وتتذكر انها لا تملك نسخة من ورقة الزواج العرفي فتخاف وتجرى الي الغرفة علي الفور وتبدل ملابسها في عجلة وترتدى حجابها وتأخذ شنطتها وتخرج من الغرفة وهي تنظر علي الشقة بأكملها ثم تخرج من الشقة نفسها وترزع الباب خلفها

_____________

في المستشفي الخاص ،،،،

ينهي حسام إجراءات الدفن الخاصة بوالدة رنا وسبب الوفاة ويأخذ تصريح الدفن ويجرى اتصالاته ويستعدوا لدفن هنا ويذهب لغرفة رنا ويطرق الباب فلا ترد ويطرق مرة اخرى ولكن دون جدوى فيقلق ويفتح الباب ليجد رنا تغط في نوم عميق فيتنهد براحة ويقترب منها ويتأمل ملامحها ويهتف بهدوء ..
_ الله ، عاملة شبه الملاك وهي نايمة
وتطير خصله من شعرها البني علي عيناها فيمد حسام يده ويزيح تلك الخصله عنها ويتحسس وجنتها بحب ويلتفت ليخرج فيخبط الزهرية التي كانت علي ( الكمدينو ) بجانب السرير من دون قصد فتقع تنكسر وتفيق رنا بخضة علي صوت الكسر و...
رنا بخضة : في ايية ؟
حسام : انا اسف خبطها غصب عني
رنا : ولا يهمك ، خلصت تصريح الدفن
حسام : اها وكنت جايلك لاقيتك نمتي مكنتش عاوز اصحيكي
رنا بأعتراض : لا انا هأجي طبعا ، والدكتور قالك اية ممكن اخرج ؟
حسام : اه ممكن
رنا بأرتياح : طب الحمدلله ، يلا اطلع ونادى نور وانا هغير هدومي وهأطلع
حسام : نور راحت بيتها وجاية ، بتجيب شوية حاجات
رنا وهي تهز رأسها : تمام ماشي
حسام بمرح : تحبي أساعدك انا
فتسع عينيها وتهتف بغضب طفولي : حساااام حسام بضحك : خلاص خلاص انا ماشي
ويستدير ليخرج فتوقفه رنـا وتتابع قائلة ..
_ حسام ، شكرا جداً
فينظر لها حسام ويبتسم ويخرج ويغلق الباب خلفه وتنهض رنا وتفتح الحقيبة التي جلبتها لها نور من منزلها وتغير ملابسها

________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في مصر القديمة ( منزل خالد ) ،،،،

تطرق والدة خالد باب غرفته فيأذن خالد بالدخول فتدخل والدته وتبتسم عندما تراه يرتدى ملابس عمله و...
والدته بسعادة : اية دا اخيرا هترجع شغلك
خالد بأبتسامة صفراء : اه يا ماما
والدته بتساؤل : اية سر التغيير دا ، دا محدش قدر يقنعك حتي حسام نفسه
خالد بسعادة داخلية : حلمت بندى
والدته : بجد ، مجرد حلم يعمل كدة
خالد : لا دا مش مجرد حلم انا حلمت انـ

خالد في مكان مظلم جدا ويجلس بنفس الحالة المرزية وحزين ووجهه دابل وتحت عيونه اسود وجسمه هزيل من قلة الطعام فتأتي ندى من بعيد وبمجرد ما يراها خالد يبتسم وتبادله ندى الابتسامة وتقترب منه حتي تصبح مقابلة له تماما و...
_ ازيـك يا خالد
خالد : مش كويس ، من ساعة ما روحتي وانا مش بتمني غير الموت
ندى : لا ، انا عمرى ما عرفت ان خالد ضعيف ولا بالشكل دا ، انت لازم ترجع لشغلك
خالد : بس انا نفسي انتي الي ترجعي وتدمع عيناه بحزن
فتقترب منه ندى اكثر وتمسح دموعه وتبتسم وترد بــ
_ لو عاوزني ارجع يبقي لااازم ترجع لشغلك ولحياتك وفـ اسرع وقت
خالد وهو عاقد حاجبيه : مش فاهم
ندى : اررجع شغلك وهتفهم ، سلام
وتختفي في الظلام ويستيقظ خالد وعلي وجهه ابتسامة فـ حتي لو لم يراها فعلياً فلقد رأها في حلمه
___

والدته : طب الحمدلله يابني
فيأتي خالد بأتجاهها ويقبل يدها بحب و...
_ ادعيلي ياست الكل
والدته وهي تحتضنه : بدعيلك والله يا حبيبي
فيبتسم خالد ويخرج ويرتدى حذائه ويسير بأتجاه القسم

___________________

في المستشفي الخاص ،،،،

تأتي نور من منزلها بعدما بدلت ملابسها وتنهي رنـا تبديل ملابسها ايضا ويذهب كلا منهم ويأخذوا تصريح الدفن ويستلموا جثة السيدة هنا وتنهاار رنـا مرة اخرى كلما تذكرت موت والدتها ويصلوا الي الترب التي يدُفن فيها والد رنا واثناء دفن هنا لم تكف رنا عن البكاء الحاد ونور بجانبها وتبكي ايضا وتحاول ان تهدأ نور وحسام يقف مع الرجال ويتم دفن هنا ويبدأ الناس بتعزية رنا وحسام ويذهب الجميع وتبقي رنا ونور وحسام وتجلس رنـا بجانب التربة وتبدأ بالبكاء والنحيب و...
_ لية يا أمي سبتيني ، مش قولتي انك ندمانة وانك مش هتسبيني تاني ، اهو سبتيني وبقيت لوحدى ،، محدش هيحبني ادك يا حبيبتي محدش هيقولي خدى بالك من نفسك وماتعمليش كدة ، انتى الي كنتى مصبراني علي فراق بابا ومالك لكن دلوقتي انا بقيت يتيمة الأب والأم ، ربنا يرحمك يا امي ربنا يرحمك يا حبيبتي ويجعل مثواكى الجنة يارب
ويقف حسام ونور يتابعوها في حزن ثم يقترب منها حسام ويتكأ يجلس علي ركبتيه في مقابلها و...
_ خلاص يا حبيبتي اهدى ويلا نمشي عشان ترتاحي
رنا وكأنها تذكرت شيئاً : عمو عبده ، ما كلمناش عمو عبده
حسام بأستغراب : مين عبده ؟!
رنـا : جوز ماما ، كلمه يا حسام كلمه يلا وتخرج موبايلها من الشنطة وتعطيه موبايلها فيمسك الموبايل ويبحث عن رقم عبده ويتصل به وينتظر الرد ولا يرد عبده فيتصل حسام مرة اخرى وبعد قليل يرد عبده بصوت حزين ..
_ الوو ايوة يا رنا
_ انا مش رنا ، انا حسام ، آآ احم يعني احنا دفنـا الحاجة زينب الله يرحمها ونسينا نتصل بحضرتك بعتذر بجد
_ ماشي يابني كتر خيرك ، سلام
_ سلام
ويغلق الهاتف ويعيطيه لـ رنا وتقوم رنا معه وتستند علي نور ويصلـوا الي منزل عبدالله البهنساوى ويطرقوا الباب وتفتح لهم الخادمة ويدخلوا دون كلمة ليجدوا عبدالله يجلس علي الانترية ويتابع عمله علي الحاسوب الخاص به فيندهش كلا من نور وحسام ويتذكر حسام كلام رنا

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


فلاش باك يوم سفر حسام من ألمانيا

تجلس رنا علي السرير بجانب حسام وتتابع بحزن بـ
_ هأ ، بابا ،، هو رباني اه واداني فلوس لكن عمره ما ادانى ولا هيديني حنية اب او ام ، دا انا لو اتأخرت مش هيلاحظ ، لو مُت ممكن يكتشف بالصدفة بس ، بابا مهتم بيا عن طريق الفلوس بس مش عن طريق المعاملـة يا حسـام

باااااك

يفيق حسام من شروده علي صوت عبدالله الذى انتبه لوجودهم وينهض ويترك الحاسوب وهو ينظر لهم و..
_ جيتي يا رنا ، البقاء لله ،، معلش ماعرفتش اجيلك يا حبيبتي كنت مشغول جدااا
فتبتسم رنا بسخرية وتطلع الي غرفتها دون ان تنطق وتتبعها نور و..
حسام وهو يتنحنح في حرج : طب عن اذنك ، انا هأمشي بقا سلام
عبدالله : مع السلامة
ويخرج حسام من المنزل وهو في حالة استغراب تماما وتأكد من كلام رنا تجاه والدها ويركب سيارته وينطلق بطريقه الى قسم شرطة الجيزة

_____________

في قسم شرطة الجيزة ،،،،

يسير خالد في القسم وعلي وجهه ابتسامة ويذهب بأتجاه مكتب حسام ليراه بعد فترة طويلة الي حدا ما ويوقف طريقه صوت رأفت باشا العالي الذى سمعه وهو يعبر امام مكتبه فيقف خالد ليعرف ما يحدث وماهو سبب هذا الصوت العالي ويمد يده ليطرُق الباب ولكن يتوقف بصدمة وهو يحاول استيعاب ما سمعه للتو
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق