هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل العشرون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل العشرون من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل العشرون

في مكان ما مهجور ،،،،

صُدم حسام حينما فتح الباب ووجد رنا مُلقاه علي الارض ملابسها ممزقة والرجل يرتدى التيشرت ببرود .. غلت الدماء في عروقه وجرى بسرعة بأتجاه هذا الرجل واخذ يسدد له عدت لكمات متتالية حتي فقد الوعي تماماً ثم اتكأ قليلاً حتي اصبح في مساوتها ونظر لها بحزن وحملها برفق واتجه للخارج حتي وصل لسيارته ووضعها في الكرسي الامامي وانحني ليعدل من وضعية رأسها وربط لها حزام الامان واغلق الباب ثم استدار وركب السيارة وانطلق بأتجاه المستشفي وبعد ربع ساعة تقريباً استيقظت رنا بفزع مرددة بخوف ..
_ لاااا ابعد عني
نظر لها حسام بحنان ثم هتف بحب : ماتخافيش يا رنا انا معاكي
اخذت رنا تبكي وتنحب ويعلو صوت شهقاتها وهي تتذكر ماحدث منذ قليل فأوقف حسام السيارة بسرعة ووضع يده حولها فأنتفضت رنا اثر لمسته حزن حسام بشدة علي حال حبيبته ثم تابع بحزن ..
_ روني حبيبتي انتي خايفة مني ؟
هزت رنا رأسها نافية وهي مازالت تبكي بشدة
ضمها حسام بشدة واخذ يربت علي شعرها بحنان قائلاً ..
_ انا اسف يا حبيبتي عشان اتأخرت بس خلاص ماتخافيش انتي بقيتي معايا وماحدش يقدر يعملك حاجة
اومأت رنا برأسها موافقة وهي مطمئنة ولكن سرعان ما عادت للبكاء مرة اخرى حينما تذكرت وهتفت ببكاء يشوبه الصراخ : انا ضعت يا حسااام انا خلاص مابقاش ينفع اكون حبيبتك او مراتك
اعتصر الألم قلب حسام واغلق عينه ثم فتحها وتحدث بصعوبة ..
_ اوعي تقولي كدة انتي ماحصلكيش حاجة
ابتعدت رنا عنه قليلاً ثم تابعت بصراخ : ماحصليش حاجة ازاى ، دا دا .. دا اغتصبني
ثم انهارت في البكاء مرة اخرى .. سقطت من حسام دمعة حارة خانته حزناً علي حبيبته ثم تنهد تنهيدة قوية تحمل الكثير قائلاً بحنان ..
_ انا حاسس انك محصلكيش حاجة
ثم صمت لبرهه وتابع : وحتي لو حصلك انا هأفضل احبك وهاتبقي مراتي
ظلت رنا منهارة حتي فقدت الوعي تماماً ، ملس حسام جبينها بحب ثم انطلق الي المستشفي

_______________

في منزل إسراء ،،،،

ارتدت إسراء ملابسها ثم اخذت حقيبتها وموبايلها واغلقت النور ثم فتحت الباب وخرجت بخطوات حذرة ووجدت والدها ووالدتها يجلسان معاً يشاهدان التلفاز فهتفت بجدية ..
_ بابا انا هأروح عند ساندى شوية
ضيق محمود عيناه ثم نظر لها بتساؤل قائلاً : لية خير في حاجة ؟
ابتلعت إسراء ريقها ثم تابعت بهدوء مزيف ..
_ لا ابداً يا بابا بس عايزة اقعد معاها شوية
اومأ محمود برأسه متفهماً ثم هتف بصرامة ..
_ بس لو اتأخرتي عن الساعة 10 بليل هتبقي ليلتك سودة
نظرت له اسراء بلامبالاة قائلة : ماشي يا بابا حاضر
استدرات إسراء بأتجاه باب الشقة ثم فتحت الباب وخرجت واستقلت تاكسي وركبت بسرعة وهي تنظر حولها ثم نظرت للسائق وهتفت بلهفة ..
_ مصر القديمة لو سمحت

____________________

في مكان ما مهجور ،،،،

جاء رجلاً اخر داخل الغرفة التي كانت رنا مخطوفة بها ووجد زميله ملقي علي الارض فاقد وعيه قلق كثيراً واستدار وخرج من الغرفة ليجلب مياة واتي وجلس علي الارض بجانبه ورش عليه بعض قطرات الماء فنهض الرجل بفزع فنظر له الرجل الاخر بحدة قبل ان يهتف قائلاً ..
_ اية الي عمل فيك كدة وفين البت ؟ وفي واحد قابلني وقالي انه سامع صريخ هنا وكان عايز يدخل وانا اقنعته بالعافية ان مفيش حد هنا ،، فهمني اية الي حصل
ابتلع الرجل ريقه بخوف ورد بــ : آآ جه آآ احم جه واحد و.. و اخد البت وضربني وآآ
نهض الرجل الاخر بصدمة وامسكه من لياقة قميصه قبل ان يتابع بصراخ ..
_ ازاااى انت مجنوووون ، دا لو الراجل عرررف كلنا هنرووح فيهاااااا ، واصلا مييين الي فتح للبت هاااا رد ميييين
نظر الرجل للفراغ قائلاً بخوف : انا آآ الشيطان غواني و.. وآآ حاولت اعتدى عليها
اتسعت عين الرجل بصدمة ثم صفعه وهتف بحدة ..
_ يا نهار ابوك اسود ، والله الراجل لو عرف ليكون قاتلك فيها انت مجنووون ولا كنت شارب حاجة
نهض الرجل الاول وزمجر بغضب قائلاً ..
_ يووووه ايوة كنت متنيل شارب ، وبعدين هي هتفرق اية مع الراجل الكبير ، ما هو خلانا عملنا كدة فــ اخت الظابط !
زفر الرجل بغضب وضيق ثم استدار وخرج من الغرفة وهو يضرب الباب بيده قائلاً ..
_ حــمــــاااار

_____________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


امام مستشفي خاص ،،،،

وصل حسام بسيارته امام المستشفي ونزل بسرعة وغلق الباب خلفه ثم استدار وفتح الباب ناحية رنا وفك حزام الامان ووضع يده اسفل ركبيتها والايد الاخرى اسفل رأسها وحملها بحذر ثم اغلق الباب برجله ودلف الي المستشفي ثم هتف بصوت عالي ..
_ عايز دكتور بسرعة
نظرت له موظفة الاستقبال قائلة بجدية : لازم تدفع الرسوم الاول يا فندم وهيتم نقل المريضة فوراً
حدق بها حسام بغضب ثم تابع بصرامة ..
_ دى مغم عليها ، هأدفع الخرا بس تدخل الاول
جاءت الممرضة بالترولي وحملوا رنا ووضعوها عليه وذهبوا بها الي غرفة عادية للكشف وذهب حسام للأستقبال ودفع الرسوم واكمل كل الاجراءات وذهب للغرفة التي تتواجد بها رنا ووجد الطبيب يخرج من غرفتها فأتجه له علي الفور وهتف بخوف قائلاً : خير يا دكتور طمني ؟
خلع الطبيب النظارة ثم تحدث بهدوء قائلاً ..
_ هي جسدياً معندهاش اى حاجة ، لكن نفسياً هي تعبانة شوية وخايفة جداً فـ ياريت تحاول تطمنها وتتكلم معاها وانا اديتها حقنة وزمانها فاقت تقدر تدخل لها

تنحنح حسام بحرج ثم تابع بخوف ..
_ طب يا دكتور يعني آآ هي كانت بتقول ان آآ ان في واحد احم يعني اعتدى عليها ، انا بس كنت آآ
قاطعه الطبيب مطمئناً اياه بأبتسامة : ماتقلقش هي مافيهاش اى حاجة ، صاغ سليم ، زى ما قولت لك من شوية هي تعبانة نفسياً بس
تنهد حسام بأرتياح ثم هتف بأمتنان ..
_ شكراً جداً يا دكتور
ثم فتح باب الغرفة ودلف بلهفة وجد رنا تتسطح علي الفراش وتنظر للجهه الاخرى شاردة تماماً كأنها في عالم اخر ، اقترب منها حسام وجلس بجانبها علي الفراش ثم تنحنح قائلاً : احم احم ، الجميل سرحان فــ اية ؟
التفتت له رنا ثم نظرت له نظرة طويلة لم يفهمها حسام ثم هتفت بألم ..
_ في مستقبلي الي ضاع
ملس حسام علي شعره بضيق ثم تنهد ورد بجدية بــ : انتي ماحصلكيش حاجة يا رنا ، انا لسة جاى من عند الدكتور وقالي انك نفسيتك وحشة بس
تهللت اسارير رنا ثم تابعت بفرح ..
_ بجد يا حسام ؟
تحدث حسام بأبتسامة : بجد يا روح قلب حسام
نظرت رنا للأسفل وتلون وجهها باللون الاحمر ثم هتفت بخجل ..
_ الحمدلله يااارب الحمدلله
مد حسام يده ورفع رأسها ونظر لها بحب قائلاً : بموت فيكي لما تبقي شبه الطمطماية كدة
ابتسمت رنا ابتسامة خجل ثم تابعت بصراخ ..
_ حسااام ، نور وبابا
فزع حسام ثم نظر لها بنبره اشبه للغضب : اييية يا رنا يا حبيبتي ، في حد يخض حد كدة ، فصلتيني فعلاً
ضحكت رنا ضحكته ساحرة ثم تابعت ..
_ طب يلا كلمهم زمانهم قلقانين عليا ومايعرفوش انك لاقتني

___________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في مصر القديمة ،،،،

وصلت إسراء امام العمارة التي يسكن بها حمدى علي حد علمها ونزلت من السيارة وهي تنظر للعمارة بأمل ثم اخرجت نقود من حقيبتها واعطتها للسائق ثم اتجهت الي العمارة ودلفت ببطئ ولم تجد البواب فحمدت ربها كثيراً واسرعت خطواتها وطلعت الي الشقة التي يقيم بها حمدى ثم دقت الباب ووقفت منتظرة ان يفتح لها اى شخض وبالفعل بعد اربع دقائق فتح حمدى الباب لها وكان يرتدى قميص والزرار مفتوح وصُدم عندما رأها وارتبك قليلاً ولكنه حاول ان يبدو طبيعياً وهتف بصدمة قائلاً ..
_ اية دا إسراء ، انتي جيتي هنا ازاى
عقدت إسراء حاجبيها بتعجب ثم ردت بــ : هي دى اتفضلي بتاعتك !
التفت حمدى ونظر حوله ثم تابع بثبات ..
_ اتفضلي ادخلي
دلفت إسراء وهي تتفقد انحاء الشقة ببصرها ثم جلست علي الاريكة قائلة بجدية : جتلك قبل كدة والبواب قالي انك سيبت الشقة دى
تنهد حمدى ثم هتف قائلاً : ايوة سيبتها ورجعت
نهضت إسراء ووقفت امامه تماماً وتابعت بتوتر ..
_ حمدى آآ انا كنت عايزة أقولك حاجة
مط حمدى شفتيه ثم هتف بملل ..
_ اممم قولي
_ حمدى انا حامل
هتفت إسراء بتلك الكلمات وهي محدقة به لترى رد فعله لتجدة ابتسم بسخرية وتابع ..
_ وانا مالي يا حلــووة ، روحي شوفي مين ابووه ياختي ........... !
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق