رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني والعشرون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني والعشرون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الثاني والعشرون من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الثاني والعشرون

في مستشفي خاص ،،،،

نعم لقد تذكر حسام وتجمدت ملامحه وهو يتذكر ذاك الشخص انه محمود بدران ،، عم حسام وهو نفس الشخص الذى يجلس دائماً مع فهمي وهو والد إسراء ، لقد اكتشف حسام سابقاً وهو يحقق في قضية المافيا ان عمه يعمل بأعمال غير مشروعة لذلك قطع صلته به حتي انه لم يعرف ماذا كان يعمل ولم يريد اذيته ابداً لانه يظل عمه مهما فعل والدماء لا تصبح مياة كما يقولون ،،
خلي وجه حسام من اى تعبيرات ثم نهض من الكرسي دون نطق اي شيئ واتجه للموظفة ليتم دفع الحساب ويسأل الطبيب عن حالة رنا وهل يُسمح لها بالخروج ام لا ..

دفع حسام الرسوم واتجه لمكتب الطبيب ودق الباب ودلف بخطوات ثابته وهتف بهدوء ..
_ احم دكتور انا كنت عايز اسأل حضرتك عن حالة رنا عبدالله البهنساوى ؟
فرد الطبيب وهو ينظر له : زى ماقولت لك قبل كدة هي معندهاش اى حاجة جسدية بس نفسيتها مش كويسة ، فـ حاولوا لو تفرحوها ، مايحصلهاش ضغط نفسي بأى شكل من الاشكال ابعدوها عن الهم والحزن وهاتبقي كويسة ان شاء الله وتقدر تخرج من المستشفي .
ابتسم حسام ابتسامة صفراء ثم تابع ..
_ متشكر جداً يا دكتور عن اذنك
بادله الطبيب الابتسامة و..
_ العفوا دا واجبي .
استدار حسام ثم خرج من الغرفة وكل ما يشغل عقله هو ذاك السؤال الذى لم يجد له اى اجابة قط ( ما هي علاقة عمه بخطف رنا ؟ ) ظل يتردد هذا السؤال في عقله كثيراً حتي وصل امام غرفة رنا

_______________________

في الجيــــزة ،،،،

وصلت إسراء امام احدى العمارات ثم دفعت للسائق اجره واتجهت داخل العمارة وهي مازالت شاردة ووصلت امام شقة ودقت الباب بثبات وبعد دقيقتان تقريباً فُتح الباب وظهرت صديقتها المقربة ساندى وعلي وجهها ابتسامة صافية وهتفت بشوق ..
_ وحشتيني اووى يا سوسو ، كل دا ماتسأليش عليا بردو ؟
ظلت إسراء تنظر لها بصمت ثم تنهدت قائلة بحزن : معلش يا ساندى ، حصلت معايا حاجات ربنا مايوريكي
ضيقت ساندى عينيها بتعجب ثم تابعت بهدوء ..
_ طب ادخلي ادخلي هنتكلم كتيير .
دلفت إسراء الي غرفة ساندى وجلست علي الفراش كأنها جثه هامدة وهتفت بألم ..
_ انا اتخدعت يا ساندى ، اتخدعت فـ اقرب الناس ليا
عقدت ساندى حاجبيها بدهشة ثم تابعت بتساؤل ..
_ مش فاهمة ،، ازاى يا إسراء
ابتلعت إسراء ريقها بصعوبة وهي تتذكر ثم هتفت بخفوت قائلة : انا حامل
ثم صمتت لحظات وتابعت ..
_ حمدى خدعني فهمني انه بيحبني واننا هانتجوز عُــرفي مؤقتاً لحد ما يقدر يتقدملي رسمي وآآ واتجوزنا
شهقت ساندى بصدمة و..
_ اتجوزتيه عُرفي يا إسراء !!
اومأت إسراء برأسها واكملت بحزن ..
_ اتجوزنا وبعد ما وصل للي هو عاوزة ... وقصت إسراء كل ما حدث معها منذ عرض حمدى الزواج عليها حتي زيارتها له في منزله وما حدث هناك
وضعت ساندى يدها الاثنان علي فمها بصدمة وتابعت بصدمة جلـية : يا نهار اسووود ومنيل بستين نيلة
اخذت نفساً عميقاً ثم اكملت بتفكير ..
_ لازم نلاقي اى حل ، والحل الوحيد اننـا نلاقي الورقة دى
_ طب ازاى ؟
هتفت إسراء بتلك الكلمة بهدوء حتي قاطعتها ساندى وهي تجز علي اسنانها قائلة ..
_ وماتسألنيش ازاى لأني لسة بأفكر ومأعرفش لسسسة
اومأت إسراء برأسها متفهمة واخذوا يفكروا حتي قطعت تفكيرهم ساندى وهي تصيح قائلة ..
_ لاقيتهاااااااا يا سووو هيييح ياااس
نظرت لها إسراء بدقة فهتفت ساندى بتركيز قائلة ..
_ بصي احنا هانروح .............
وتسرد ساندى ما تريد ان تفعله لــ إسراء حتي نظرت لها إسراء بفرحة وظهرت الابتسامة علي وجهها ولكن سرعان ما اختفت وتابعت إسراء قائلة ..
_ بس يا ساندى انا خايفة
ابتسمت ساندى ثم وضعت يدها علي يد إسراء ثم اسطردت قائلة : اوعي تخافي وانا معاكي ابداً يا حبيبتي

___________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل سليم ،،،،

كان سليم في غرفته يرتدى ملابسه بعجله من امره وارتدى شورت جينز وتيشرت من اللون ازرق وما ان انتهي حتي سمع دقات الباب فأذن للطارق بالدخول ودلفت اخته مريم واتكأت قليلاً وسندت علي المرآة وهي تهتف قائلة ..
_ ايية دا يا سولم ، رايح فين ؟
فنظر لها سليم ورد دون اى تعبير : رايح لــ أميرة
عقدت مريم حاجبيها وتابعت بتساؤل ..
_ لية حصل اية ، هي مش ادتلك دبلتها ؟
تنهد سليم ثم تابع بضيق ..
_ ايووة يا مريم بس اتصلت وقالتلي عايزة تشوفني ضرورى
اومأت مريم برأسها قائلة : ربنا يقدملك الي فيه الخير ياخويا
ابتسم سليم ابتسامة صفراء ووضع البرفان الخاص به واخذ موبايله وخرج من الغرفة ووجد والدته تجلس علي الأريكة وهي تشاهد احدى المسلسلات التركية مُتعبة ونظر لها سليم ثم هتف بهدوء ..
_ انا نازل يا امي ، محتاجة حاجة مني ؟
التفتت له والدته بأبتسامة ثم ردت بــ ..
_ تسلم يابني ، عايزة سلامتك
اومأ سليم برأسه متفهماً بأبتسامة صفراء ثم استدار وفتح الباب وذهب بأتجاه مطعم ما

____________________

في المستشفي التي تمكث بها رنا ،،،،

يجلس حسام علي الكرسي بجانب فراش رنا وصامت تماماً منذ دخوله شارد كأنه في عالم اخر يفكر فيما تذكره منذ قليل واخذ يحدث نفسه قائلاً ..
_ لية كدة يا عمي ، انا عملت لك اييية ،، هو في حد بيعض فــ لحمه كدة !! في حد يقدر يعمل في ابن اخوه كدة ، لا لا انت اكيد مش بني ادم طبيعي ، الفلوس عمت لك عينك بس وحياة البهدلة الي رنا اتبهدلتها والخوف الي بشوفه فـ عينها دايماً وموت ندى لو طلعت ليك علاقة باللي حصل لي كل الفترة الي فاتت دى هأمحيييك من علي وش الدنيا و..
حتي قطعت رنا شروده قائلة ..
حساااام
التفت لها حسام بهدوء قائلاً : ايوة يا رنا
ضيقت رنا عينيها ثم اسطردت بمرح ..
_ رنا اية بقا دا انت مابقتش معايا خااالص ..
ابتسم حسام ابتسامة بسيطة ثم تابع قائلاً ..
_ معلش يا روني سرحت شوية
نظرت له رنا بدقة قائلة ..
_ سرحت فـ اية بقاا ؟
هنا تنحنحت نور بحرج قائلة : طب آآ انا هأروح اجيب حاجة وجاية ، عن اذنكم
اومأ حسام ورنا برأسهم في حين خرجت نور بحذر من الغرفة وغلقت الباب خلفها فنهض حسام من مجلسه وجلس بجانب رنا علي فراشها وهتف بحب ..
_ اوعي تبعدى عني يا رنا ، انا ماليش غيرك فــ الدنيا دى ، انتي اهلي وحبيبتي وقريباً مراتي ان شاء الله
ابتسمت رنا ابتسامة طمأنينة ثم تابعت بمرح ..
_ في اييية يا حضرت الظابط مالك كدة ؟
ضحك حسام ثم امسك يدها قائلاً ..
_ مافيش حاجة يا ستي بس زى ماتقولي كدة حبيت اقولك الكلام دا
تنهدت رنا بينما اقترب منها حسام ببطئ وهو ينظر في عيونها ثم صاحت رنا فجأة ..
_ حسااام انا جعانة ، قوم هاتلي اكل
جز حسام علي اسنانه بغيظ ثم هتف قائلاً ..
_ خلي بالك دى تاني مرة تفصليني كدة ، بس عادى مسيرك يا ملوخية تقعي تحت المخرطة
ثم غمز لها بطرف عينه فخجلت رنا وابتسمت واستدار حسام وخرج من الغرفة بأتجاه الكافيتريا

___________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل خالد ،،،،

يجلس خالد في غرفته علي الاريكة امام التلفاز وهو يفكر بـ قضية المافيا حتي يجد حل ولكن ايضاً دون جدوى فيتنهد بضيق ثم يقترب من المنضدة الموضوعة امامه ويمسك هاتفه ويطلب رقم حسام ويضغط زر اتصال ويضعه علي اذنه منتظراً الرد وبعد ثواني يرد حسام بصوت أجش قائلاً ..
_ ايوة يا خالد
_ عامل اية يا حسام
_ هييييح الحمدلله بس تعبان والله يا خالد
_ ليية بس اية الي حصل ؟
_ انت بتعمل اية دلوقتي ؟!
_ ولا حاجة قاعد
_ طب تعالالي علي المستشفي عشان عاوز اتكلم معاك كتيير ومش هاينفع اسيب رنا لوحدها
_ تمام بس العنوان
_ هبعتهولك فـ مسج ، سلام
_ سلام
اغلق خالد الهاتف وضغط بيده علي رأسه وهو يفكر واصدر هاتفه صوتاً معلناً عن وصول رسالة ففتحها خالد وعرف العنوان ونهض بأتجاه غرفته وارتدى ( بنطال من اللون البني وتيشرت من اللون الاخضر ) وما ان انتهي حتي اطفئ الانوار وخرج واغلق الباب خلفه متجهاً للمستشفي

********

بعد ما يقرب من الساعة وصل خالد الي المستشفي اتصل بحسام ليسأله عن مكان الغرفة فأخبره حسام ان ينتظره عند الاستقبال وهو سيأتي له بعد دقائق
وبالفعل وصل حسام وسلم علي خالد ثم هتف بهدوء قائلاً ..
_ تعالي نقعد هنا عشان نعرف نتكلم براحتنا
اومأ خالد برأسه متفهماً ثم سار مع حسام وجلسوا علي احدى المقاعد الموجودة وبادر خالد بالسؤال قائلاً ..
_ في اية يا حسام طمني ؟
نظر له حسام نظرة بلا مشاعر ثم تابع ببرود قائلاً : انا هأقبض علي عمـــي ........................................ !!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والعشرون من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق