رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الحادي والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الحادي والثلاثون

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة رحمة سيد وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل الحادي والثلاثون من رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد.
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد هي رواية رومانسية بوليسية أخذت شهرة كبيرة جدًا في فترة وجيزة وهذا ليس بجديد صراحة على روايات رحمة سيد فهي  تتمتع بشعبية كبيرة جدًا في الوطن العربي بأكملة وخاصة في مصر حيث سبق أن قدمنا لها علي موقعنا عدة روايات منها: احتلال قلب - لعنة عشقك - قيود بلون الدماء.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد
رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد - الفصل الحادي والثلاثون

نظرت قبل ان تفقد وعيها لتجد حسام !
وقعت مغشياً عليها بين احضانه ، حملها برفق ووضعها علي الاريكة المجاورة وهو يتحمل الالم ، ثم نظر لها بحب وامسك بكوب الماء الموضوع علي المنضدة ورش علي وجهها ، فتحت عيونها بتثاقل وهي تنظر حولها لتجد حسام يجلس بجانبها ، ظلت محدقة به بصدمة ثم هتفت قائلة ..
_ حسام ، انت هنا بجد ولا انا بحلم
ضحك حسام ثم اجابها بهدوء قائلاً ..
_ لا انا هنا مش بتحلمي
عقدت رنا حاجبيها قائلة : اومال الدكتور قالي انك موت لية ؟
تنهد حسام ثم اكمل بــ : عشان انا فعلاً كنت هأموت بس لحقوني ف اخر لحظة وفوقت وقولتله يقول اني مُت عشان انا متأكد ان رجالة عبدالله البهنساوى هنا
شهقت رنا وهي تقول : عبدالله البهنساوى ، ومال بابا بالموضوع دا فهمني
زفر حسام ثم تابع قائلاً ..
_ عمك ، رئيس مافيا كبير ، بيتاجر في الاسلحة وتجارة الاعضاء وممكن المخدرات ، خطف اختي عشان ابعد عن سكته وابطل ادور وراه وفهم الناس الي ف مصر انها ماتت
ثم جز علي اسنانه بغضب واردف قائلاً ..
_ وخلي رجالته يغتصبوها ، وادوني منوم وسافرونى المانيا عشان ابقي تحت عنيه ورموني ادام عربيتك عشان انتي تتعاطفي معايا وتاخديني للڤيلا بتاعتكوا ، انا عارف طبعا انك ممكن ماتصدقيش بس انا مليش مصلحة اخليكي تكرهيه
ظلت رنا تنظر له وهي فاغرةً شفتيها بصدمة ، هزها حسام وهو يقول ..
_ رناااا
جمعت رنا الحروف بصعوبة قائلة ..
_ يعني انا كنت عايشة مع قتال قتلة طول عمرى ، يعني كنت باكل حراااام
تنهد حسام بضيق وامسكها من كتفها برفق قبل ان يرد بــ : للاسف ايوة ، انا مش عايزك تزعلي عليه ، لان انا ناوى ألف حبل المشنقة حوالين رقبته
اومأت رنا رأسها بصعوبة ، وهي مازالت تحت تأثير الصدمة وفجأة احتضنت حسام وظلت تبكي بحدة ، ضمها حسام وشددت رنا علي ضمته فتأوه حسام من الالم وهو يقول بمرح ..
_ رنا انا كدة هفضل ف المستشفي ومش هخف ابداً
ابتسمت رنا برقة وابتعدت وظلت تبكي مرة اخرى وهي تقول ..
_ عشان كدة كان طول الوقت ف شغله ومش حنين معايا وبيديني فلوس بس ، وهيجيب الحنية منين اذا هو كدة ، انا كل الي زعلانة عليه اني طول الوقت دا كنت مخدوعة فيه وبعتبره ابويا
مسح حسام دموعها ثم اردف بحنان قائلاً ..
_ خلاص يا حبيبتي انتي بقيتي مراتي ، يعني بعد كدة ملناش دعوة بيه اصلا وانا هبقي ابوكى واخوكي وجوزك وكل حاجة

اومأت رنا رأسها وهي تشهق فأكمل حسام بــ : اهم حاجة محدش يعرف اني لسة عايش ، انا مُت
وضعت رنا يدها علي فمه بسرعة قائلة ..
_ بعيد الشر ، حاضر مش هقول
ابتسم حسام ثم تابع بتأكيد قائلاً ..
_ ولا حتي نور تعرف ولا اى مخلوق غير رنا ، رنا وبس
رنا بضحك : خلاص يا حسام حفظت والله
ابتسم حسام ابتسامة حانية وهتف قائلاً ..
_ طب يلا اخرجي بقاا ، وعيطي وقولي الي قولتلك عليه
اومأت رنا رأسها متفهمة ثم تابعت بتساؤل قائلة : وانت هتروح فين بقا يا حسام
صمت حسام لبرهه ثم رد بــ : هروح شقة الي كنت جايبها لجوازنا وهقعد فيها لحد ما يتقبض علي عبدالله
تنهدت رنا قائلة : ماشي ، بس خلي بالك من نفسك ، وهات عنوان الشقة دى عشان اجي اطمن عليك
ابتسم حسام واردف بهدوء : ماشي بس اوعي حد يشوفك وانتي جاية ، العنوان ( ........ )
رنا : ماتخافش يا حضرت الظابط انا قدها
غمز حسام بطرف عينه وهو يقول ..
_ مااشي يا قلب حضرت الظابط يلا روحي بقاا عشان انا ممكن اتهور
ضحكت رنا بخجل ثم نهضت لتذهب فسحبها حسام فجأة لتقع عليه فيتأوه حسام بألم ولكنه يتحامل وتريد رنا القيام فيمسكها حسام
هتفت رنا بحرج قائلة ..
_ احم حسام عايزة امشي لو حد جه يقول اية بقاا
لم يرد عليها حسام بل اقترب من وجهها اكثر وقبلها بشغف قبلة طالت لدقائق ، ليبث فيها عشقه لها ، ابتعدت هي عنه بخجل فنظر لها وابتسم و..
حسام وهو يلهث : بحبك اووى
رنا بخجل يكسو ملامح وجهها : وانا كمان
فك قبضته لتنهض هي وتأخذ حقيبتها وتستدير لتخرج
خرجت من الغرفة وادعت الصدمة ، وجلست في ركن لتحاول ان تُنزل دموعها الزائفة لتقنع رجال عبدالله

____________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل اميرة ،،،

انقض حمزة علي اميرة فصرخت اميرة علي امل ان يسمعها احد وينجدها ولكن دون جدوى ، تملصت منه بصعوبة وركضت بأتجاه غرفتها واغلقت الباب عليها وهي تبكي بخوف بينما ظل حمزة يحاول فتح الباب بكل قوته ، في ذلك الوقت كان سليم قريب من منزل اميرة فخطر بباله ان يفاجئها ، اتجه لمنزلها وبعد 10 دقائق تقريباً وصل امام المنزل ودق الباب ولكن لم يجد رد ، في نفس اللحظة كسر حمزة الباب بحديدة ودلف ، كانت تريد اميرة الهرب ولكن حمزة لم يعطيها الفرصة ، اوقعها علي الارض وهو فوقها ومزق التيشرت الخاص بها فصرخت اميرة بكل ما اوتيت من قوة ، كاد سليم يمشي ولكنه سمع صراخها ، انقبض قلبه بخوف وتراجع بسرعة وحاول فتح الباب وكسره اخيراً ووزع انظاره في انحاء الڤيلا ليجدها مُدمرة تماماً ظل يركض حتي طلع لغرفتها ليجد حمزة يحاول الاعتداء عليها امسكه بسرعة وظل يلكمه مرة تلو الاخرى واراد حمزة تسديد الضربات له ولكن القوى الجسمانية ساعدت سليم كانت اميرة تصرخ وتبكي معاً خوفاً علي سليم ، ظل سليم يضربه بقوة حتي فقد وعيه تماماً ، نهض واتجه لأميرة اتجه للدولاب الخاص بها واخرج چاكيت واعطاه لها وهي مازالت تبكي ارتدته وهي ترتعش ، اخذها سليم في حضنه فعلت شهقاتها ، ربت علي شعرها بحنان محاولاً ان يهدئها دون ان ينطق اى كلمة ، تركها بعد دقائق بعدما هدئت ، تنهد تنهيدة تحمل الكثير ثم هتف قائلاً ..
_ ازاى جه هنا ومين فتح له ؟
اجابته اميرة وسط شهقاتها بــ : انا آآ فتحت مكنتش اعرف ان هو ، ودخل وحاول آآ ..
بكت مرة اخرى ، فملس سليم علي شعرها وهو يقول بهدوء ..
_ هششش خلاص اهدى
حاولت اميرة تهدئت نفسها وهدأت بالفعل ونظرت لسليم واردفت قائلة ..
_ سليم انت لازم تمشي عشان اهلي زمانهم جايين
اومأ سليم برأسه متفهماً ونظر لحمزة بغضب ثم وجه نظره لأميرة قائلاً ..
_ انا هأطلب الشرطة عشان يجوا ياخدوه
هزت اميرة رأسها بسرعة وتابعت بخوف ..
_ بلاش يا سليم ، كدة هتبقي فضيحة ليا ولـ بابا
زفر سليم بغضب ثم اردف قائلاً ..
_ مااشي ، انا هأخده ارميه ف عربيته بس لازم تحكي لأبوكي الي الحيوان دا عمله

اومأت اميرة برأسها مؤكدة في حين اتكأ سليم وحمل حمزة او بالمعني الاصح جره خلفه ، وخرج من منزل اميرة واخرج المفاتيح من جيبه وفتح باب السيارة ووضع حمزة فيها ثم رمي المفتاح داخل العربية واغلق الباب واستدار وغادر

________________________

في المستشفي ،،،،

ظلت رنا تُمثل انها تبكي ، وبالفعل كان هناك احد رجال عبدالله وسأل الطبيب عن حالة الظابط حسام الدمنهورى فأخبره الطبيب ان جهاز القلب توقف ومات ، فأبتسم الرجل بخبث واخرج الموبايل من جيبه واتصل بعبدالله البهنساوى فأتاه صوته الرخيم قائلاً ..
_ الووو
_ الووو يا باشا ، تمام سألت الدكتور وقالي مات
_ شوفت الجثة ؟
_ امممم بصراحة لا يا باشا
_ طب رنا بتعمل اية ؟
_ قاعدة ادام المشرحة وعمالة تعيط
_ تمام اووى يلا سلام انت
_ مع السلامة يا باشا
اغلق الهاتف ووضعه في جيبه ثم استدار وغادر المستشفي
في حين خرج حسام من الباب الخلفي المستشفي وهو يرتدى نظارة شمس وطاقية وجاكيت ليخفي مكان الجرح وركب السيارة ، فيما سبق اتصل حسام بخالد واخبره بما حدث وانه سيخرج من المستشفي ويداوى نفسه في المنزل كما صُدم خالد وطلب منه ان يجلب له سيارة ويضعها امام المستشفي دون ان يلاحظ اى شخص
ركب حسام السيارة وتوجه الي المنزل الخاص به هو و رنا

_______________________

رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد


في منزل حسام الدمنهورى ،،،،

كانت ندى تجلس علي الفراش الخاص بها بعدما بدلت ملابسها وهي متوترة وخائفة علي اخيها وعلي خالد لانه تأخر كثيراً ، بعد دقائق تقريباً وصل خالد الي المنزل ويدق الباب فتخاف ندى ولكن تجمع شجاعتها ونهضت ونظرت من ( العين السحرية ) فرأت خالد وتنفست الصعداء وفتحت ، دلف خالد الي المنزل واغلقت ندى الباب ولم ينطق كلا منهما حتي قطعت ندى هذا الصوت قائلة بتساؤل ..
_ اتأخرت لية قلقتني يا خالد
ابتسم خالد قائلاً بحب : قلقتي عليا
توترت ندى وابتلعت ريقها ثم هتفت قائلة ..
_ آآ انا لا يعني عشان بس آآ كنت خايفة
نظر خالد في عيونها وهو يقول ..
_ ماتخافيش طول ما انا معاكي
اومأت ندى برأسها قبل ان تردف قائلة ..
_ ماتعرفش حاجة عن حسام ؟
تنهد خالد ثم رد بــ : اعرف كتييير ، بصي بقا يا ستي حسام فاق وبقي كويس وخرج من المستشفي وراح شقته في المعادى وهيحافظ علي الجرح في البيت بس اتفقوا مع الدكتور انه يقول ان حسام مات ، لانه عايز عبدالله البهنساوى ياخد راحته علي الاخر ونعرف نقبض عليه
اومأت ندى برأسها متفهمة ثم اردفت قائلة ..
_ تمام ، يلا بقا عشان نروح المستشفي ومحدش يشك
اومأ خالد برأسه ثم نهض كلا منهما واغلق خالد الانوار واغلق الباب خلفهم وغادروا

__________________

في منزل اميرة ،،،،

وصل والدى اميرة واخيها واندهشوا من شكل حمزة وهو مرمي داخل سيارته ، دلفوا الي المنزل وجاءت اميرة علي الفور ، فبادر والدها بسؤال قائلاً ..
_ حمزة ماله ؟
بكت اميرة فأندهشوا كثيراً واقتربت منها والدتها وضمتها بحنان حتي هدأت
تنحنحت اميرة قائلة ..
_ انا هأقول لكم كل حاجة
نظر لها والدها ووالدتها بتساؤل في حين تابعت اميرة قائلة ..
_ حمزة كان معاه ورق ضد بابا و.......
قصت اميرة كل شيئ علي مسامع والدها الذى غضب كثيراً وخرج من المنزل وسط مناداة اميرة له وفتح باب سيارة حمزة واخرجه وجلب ماء وسكبها عليه فشهق حمزة واعتدل في جلسته ورأى وجه والد اميرة الغاضب ففهم علي الفور انه علم كل شيئ ، لكمه والد اميرة بقوة وهو يقول ..
_ مش عايز اشوف وشك يا كلب وانا ليا كلام تاني مع والدك لانه ماعرفش يربيك

فجأة وبدون مقدمات صُدم الجميع من .............

_________________

الفصل الاخير غدا 😉💜
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والثلاثون من  رواية حلم ولكن بقلم رحمة سيد 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق