هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا) - الفصل التاسع عشر

مرحباً بك في موقع قصص 26 مع  قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم التي سبق أن نشرنا لها قصة عشق بلا رحمة وحققت مايزيد عن مليون زيارة.
الفصل التاسع عشر من قصة عشق الليث وهي واحدة من القصص الرومانسية المُغلفة بقدر كبير جدًا من الدراما الرائعة التي تسحبك إلى عالم ساحر من المتعة والإثارة والتشويق.

اقرأ أيضا لدينا إبراهيمقصة عشق بلا رحمة
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم - الفصل التاسع عشر

كارمن بعند : لا مش نزلا.. انت جايبني هنا ليه !!
ليث بضيق : مش هاكلك .. انزلي انا مش فاضي للهبل ده..
كارمن بغضب وهي تعقد ذراعيها علي صدرها...
-هبل !!!! وايه اللي جبرك روح انت وانا هاخد تاكسي وارجع البيت...
امسك ليث بذراعها وسحبها للخارج...نظرت حولها حتي تقرر خطوتها التاليه فلم تجد احد فقررت المقاومه ولكنه لم يعطها فرصه نزل ليث قليلا وحملها فوق كتفه...
شهقت كارمن بخضه : انت اكيد بتهزر احنا في الباركينج ..نزلني قبل ماحد يشوفنا..
ليث بضيق : ومفكرتيش ليه في كده ..لما عصبتيني برا ..... ما أن دخل بها الي الاسانسير حتي انزلها..
كارمن بعدم تصديق ووجه احمر : اووف انت مش طبيعي...
رفع لها 3 اصابع وهز رأسه..
-كارمن بعدم فهم : نعم ؟!!
-الغلطه التالته انهاردة...
ضحكت كارمن ضحكه عدم تصديق : انا !!!! لترفع كل اصابعها في الهوا..
-معنديش صوابع تانيه ارفعها عشان اعد غلطاتك...
صعد بهم الاسانسير فسحبها من ذراعها مرة اخري الي داخل الشقه...
ما انا قفل ليث الباب حتي بدأ يخلع ملابسه ، نظرت له كارمن بعينها الزرقاء الواسعه ..
-انت بتعمل ايه ؟!
كان يخلع قميصه ويقترب منها فركضت كارمن من امامه بينما ابتسم ليث ابتسامه المفترس عندما يلهو بفريسته .... وقفت خلف السفره وقالت بحزم...
-اوعي تقرب مني ..
رفع ليث حاجبه : ليه مش انتي مراتي بردو..
كارمن بغضب : لا مش مراتك ..روح شوف واحده تحبها الاول وبعدين اتجوزوا ...
كانت تلف حول الطاوله وهو وراءها لم يوقف تقدمه منها...
-بس انا بحب مراتي..
كارمن وهي تحاول ان تتماسك والا تضعف..
-لا انا سمعتك بوداني وانت بتقول لماما فوزيه مش بحبها ...وعلي فكرة انا كمان مش بحبك..
ضحك ليث ضحكته المثيره لغضبها : طيب تعالي وانا هثبتلك العكس..
نظرت له بوجه احمر : انسي يا ليث ..انا مش صغيره يا بتاع سالي..
دخلت المطبخ فلم تجد مخرج ارادت العوده للباب ولكنه وقف بسرعه امامها وهو يبتسم...
رفعت اصبعها وهي ترجع للوراء : لو قربت مني هصوت والم الناس عليك..
-صوتي انا عامل الجدار عازل...
كارمن وقد لمست الجدار بظهرها ولم تجد مفر حيث اقترب ليث العاري الصدر منها ووضع يداه علي جانبيها....
نزل فأنفه يستنشق شعرها وعطره الذي يعمل كالمخدر بالنسبه له ...
ليث بحب : بحبك اوي
علت دقات قلبها وتعالي صوت انفاسها ولكنها امسكت لسانها بين اسنانها حتي لا ترد..
استكمل ليث حديثه وهو يلعب بخصله من شعرها ...
-وبحب عنادك وبحب وشك اللي بيحمر ده اول مااقرب منك..
لمس باطراف اصابعه وجهها ومال برأسه يقبل خديها برقه ..
سأل بصوت خافت بين قبلاته : بتكرهيني ؟
كارمن وهي تحاول السيطرة علي قلبها ولسانها ..
ردت بصوت دون ان تفتح فمها الخائن كباقي جسدها ..
-امممم..
ابتسم لنفسه و قبلها قبله يظهر بها حبه لها ....ثم ابتعد عنها وسأل..
-بتكرهيني ؟
كانت تلتقط انفاسها وهي تشعر بخدر في كل جسدها ..ارادت ابعاده عنها بيدها..ولكنه امسك يدها يقبلها ووضعها فوق رأسها..
اعاد سؤاله هذه المرة وهو يمسك ذقنها وينظر في عينيه بكل ما في قلبه من حب وعشق لهااا ..
-بتكرهيني ؟
تاهت كارمن في سواد عيناه والحب المشع نحوها كالسهام واستسلمت لقلبها الضعيف كل الوقت امامه وهزت رأسها بالرفض ...
ابتسم ليث بسعاده ووضع يده علي صدرها ليشعر بدقات قلبها ...
ليث بحب وهو ينظر الي عينيها :ده بيدق عشاني انا وهيفضل يدق ليا انا وبس...
امسك يدها ووضعها علي قلبه المضطرب كقلبها تماما..
ليث: و ده عمره ما دق غير ليكي انتي ومش هيدق لحد غيرك ابدا...
ابتسمت كارمن وهي تستشعر دقات قلبه المترابطه بدقات قلبها .. تركت يده لتلف ذراعيها حوله في عناق دام طويلا بينهم و احتاجه ليث قبلها...

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

قطع لحظتهم رنه جرس الباب...تركها ليث واتجه لفتح الباب لتوففه كارمن بسرعه ..
-ايه ده انت هتعمل ايه احنا معندناش رجاله تفتح الباب من غير هدوم ادخل استر نفسك..
ضحك ليث وهز رأسه غير مصدق مايخرج من فم حبيبته وفتح الباب ..
البواب : الحاجات وصلت يا ليث بيه ..
اخذها ليث منه ..
-ماشي روح انت دلوقتي...
تدخلت كارمن سريعا بابتسامتها المشرقه : احم شكراا يا عم الحاج...
قفل ليث الباب فنظرت له بغضب ووضعت يدها بجانبها ..رفع حاجبه باستغراب وتساؤل ..
-مش هاين عليك تقول للراجل الغلبان شكرا ..بطل غرورك ده شويه..
-هو بياخد فلوس عشان اشكره هي شغلته يوصلني الحاجه هو مش بيخدمني لله كده..
-حتي لو الكلمه الحلوة حسنه ..
-ماشي يا حسنه ..
فتح الاكياس واخرج ايس كريم ..
كارمن بفرحه : الله ايس كريم..عرفت منين اني عايزة اكله..
ضحك ليث : الشعب كله عرف ده انتي عينك كانت هتطلع عليه والناس بيكلوه ...الحمدلله العربيه مفرقعتش بيهم..
كارمن بغضب مصطنع : قصدك ايه ..انا عيني وحشه..
ليث بضحك : قطع لسان اللي يقول كده ، ده انا مراتي عينها زرقه..
-ههههههههههههههههه ماشي قلسس تاني قلس..
اكلت الاثنان معاا فاقترب منها ليث بعيون شقيه ..
-هاتي حته ..
كارمن : ما انت مش بتحبه مش لازم مش لازم ....
-انتي طفسه ليه كده !! انا عايز حته صغيرة..
-لا انت بوقك كبير وهتاكله كله لكن انا بقا بوقي صغنن بياكل حتت صغننه علي قدة..
ليث بمكر : لا انتي بقك كبير انا متأكد..
كارمن بغضب : نعم !! انا بوقي صغير وزي القمر ..
اقترب منها ليث يختطف قبله اذهبت عقلها ...
-اممم روعه الايس كريم ده ..بس تصدقي بوقك اصغر فعلا انا اتأكدت...
ضربته بخفه : تسمحلي اقولك يا سافل ولا هتتقمص..
ليث بخبث : علي حسب لو اتقمصت هتصالحيني ازاي ..
كارمن :هجبلك ايس كريم ياقلبي...
ضحك كلاهما ... ساد الصمت بينهم للحظات..وتكلمت كارمن ..
-ليث ممكن اسألك سؤال ؟؟
-اممم
-البت اللي بعتت الفيديو دي ..كنت بتحبها..
امسك ليث بيدها يقبلها وقال بصدق : والله العظيم ماحبيت حد غيرك من وانتي صغيرة وانا حاسس اني مسؤل عن راحتك وكل اللي بتتنمنيه ..انا مش هنكر اني غلط بس مفيش انسان كامل مش بيغلط...
-انا مصدقاك بس اوعدني انك هتفضل مخلص ليا انا وبس..
-اوعدك ...
-وكمان تبطل تحرق دمي بكلامك اللي زي الدبش ده..
-والله انا دبش ..علي اساس انتي بتنقطي سكر ..
-ههههههههههه انت السبب انا كنت قطه مغمضه وديعه..
-طول عمرك قطه بس بحبك بردو حتي لو بتخربشي طالما الخربشه دي ليه انا وبس عايز القطه دي بحلوها ومرها...
ابتسمت بخجل وطبعت قبله علي خده ..
-ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا وتفضل حنين عليا كده علطول ...
ليث بضيق : ولو اضايقت شويه تقولي طلقني صح !!!
كارمن بإحراج : خلاص بقا وبعدين بغير عليك ..انت اللي بتجنني ...
رن هاتفه وجد معتز..
-الو يا معتز عامل ايه ؟؟
رد معتز من الجهه الاخري : الو ..انا تمام جبتلك اخبار العريس ..عشان تعرف اني اجدع من المحقق كونان ذات نفسه..
-طيب ننجز بقا وتقول ولا هترغي كتير..
-يا ساتر علي دبشك يا جدع...المهم الواد زي الفل نضيف من كل حاجه واخوه دكتور برا مصر وبيجي كل فترة وابوة غني عن التعريف طبعا..
ليث :تمام ..شكرا يامعتز..
اغلق الهاتف معه ونظر الي كارمن ...
كارمن وقد سمعت المكالمه بجانبه قالت بلؤم : انا موافقه..
-موافقه علي ايه..
- علي العريس..
-والله هو انتي العروسه وانا معرفش ..
-هههههههه انا وهي واحد ولو هي بتحبه انا كمان بحبه ..
ليث بضيق : حبك برص ..انتي تحبيني انا بس انتي سامعه..
كارمن بدلال : ايه ضاااه ..انت بتغير عليا ياقلبي..
ليث بحده : مش بغير ولما اغير انتي اللي هتندمي ...
نفخت كارمن : هنرجع للدبش تاني ..خلاص غير السيرة دي ويلاا نروح الوقت متأخر اوي..
ليث بثقه : لا مش هنروح انهارده ..احنا هنبات هنا..
-ليه ؟؟
ليث بابتسامه مريبه اقلقتها : كده..
كارمن بلعب : انت فاتح بقك وسنانك الكبيره اوي كده ليه...
ضحك ليث بشده من قلبه ورد قائلا : عشان اكلك بيهم..
ضحكت كارمن واسرعت تهرب منه ولكنه كان خلفها ولن يتركها حتي تصير ملكه وله هو وحده..
..............

قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم (روكا)

استقظت كارمن في الصباح وقررت عمل افطار شهي له...جهزت كل شئ واتجهت نحوه توقظه ..نظرت له وهو نائم كالطفل البرئ وخصلات شعره علي عينه فاعادتها بيدها وقبلت رأسه ..
كارمن بصوت خفيف : حبيبي اصحي يلا الساعه بقت 10...
انقلب ليث نحوها ووضع يده علي يدها وهو نائم..
-عادي سيبيني انا شويه ..
-ازاي انت اتأخرت علي الشغل اوي..
-انا صاحب الشغل يعني اروح ما اروحش انا حر..
-يوووة شكلك هتتعبني .هتقوم ولاااااا..
ابتسم ليث في نومه : هتعملي ايه..
-هعيط وهلم عليك الناس هاه..
-ههههههه لا خلاص انا صحيت اهوه ارتاحتي..
كارمن بسعاده : ايوة ..يالا ناكل بقاا..عشان نلحق نرجع البيت..
ليث بضيق: مش فاهم عايزة تروحي ليه محسساني اني خطفك..
-هههههههه يا حبيبي عايزة افرح صفاء واقولها مبروك.
رفع حاجبه : انتي مش طبيعيه علي فكرة..
-مالكش دعوة اختي وعايزة افرح بيها..بص انت تكلم عادل وهو يجيب اهله بكرة يتخطبوا اسبوع ولا اتنين ونجوزوهم..
-ايه يابنتي الدلقه دي انتي عايزه تفرحي بيها ولا تخلصي منها..
كارمن وهي تمط شفتاها : اسكت انت مش فاهم حاجه ..
-هههههههه لا مش عايز افهم واتفضلي نفطر عشان نروح ياهانم..
ضحكت كارمن : حبيبي انت يا مدلعني...
.......................
في قصر السوهاجي.....
جلست صفاء في حديقه القصر تقص لاحمد حكايتها مع عادل
صفاء : بس كده..
احمد : ماشي بس انا زعلان منك..انا كنت فاكر احنا اقرب من كده وكان المفروض اعرف علطول..
صفاء بخجل : انا اتكسفت مش اكتر ..انت اخويا حبيبي..وعارف ان اسراري كلها معاك انت وكوكو..
-طيب وابيه ؟
-هو مبدئيا موافق ..بس هيسأل عليه....
احمد بثقه : بس عايزك متزعليش لو ابيه موافقذ لانه عايز مصلحتك..
-مممم موعدكش الصراحه..
-هههههه ان شاء الله خير..
-تسمحيلي بقا اخلع زمان ابيه في الشركه وهيطلع عيني علي التأخير ده ..كله من رغيك انتي مصدقتي..
-يخربيت الوطينه روح روح انا غلطانه وعشت دور الاخت والاخ كتك القرف..
ضحك احمد : سلام يا ام السعد..
صفاء اخرجت له لسانها : سلام يا توتو..
دخلت تبحث عن هاتفها لتتأكد ان عادل لم يتصل فقد اخبرها انه لن يتحدث معها حتي يتصل عليه ليث ويخبره بموافقهته...
فجأه .........
-عااااااااااااأاا...
صرخت صفاء من الخضه والتفتت لتجد كارمن تضحك بشده وتمسك بمعدتها..
صفاء بغضب : واللهي ماهسيبك ياباردة
قرصتها صفاء واستمرت كارمن في الضحك اكثر..
صفاء بطفوليه : وانتي اللي كنتي وحشاني ..مش هكلمك تاني..
هدأت كارمن قلبلا لتلتقط انفاسها...
-ااااه هموت من الضحك...معلش يا صوفي مقدرتش اقاوم مخضكيش...
-كتك القرف في غتاتك..
-خلاص متزعليش مووووواه ده انا كوكو حبيبك اللي جيبالك خبر بمليون جنيه..
لمعت عين صفاء : قولي بسرعه طيب..
-هاتي بوسه الاول وقوليلي انتي احلي اخت في الدنيا و هقولك..
-امووووواه انتي احلي اخت في الدنيا ، قولي بقاا..
-ماشي مع انه من غير ضمير بس هقولك ياستي..احممم اخوكي الكبير الاستاذ ليث بيه السوهاجي علي سن ورمح...وافق علي عاااادل وهيكلمه اول مايوصل الشركه وياخد منه معاد يجي يتقدملك رسمي..
دق قلب صفاء وكادت تكير من الفرحه ..عانقت كارمن بشده ..
-بجد يا كارمن ..ربنا يخليكي ليا ياقلبي والله مش عارفه كنت هعمل ايه من غيرك...
-هههههههههههه ايوة دي طالعه من قلبك ..يابنتي انتو تتشحططوا من غيري ...
صفاء بحماسه وسعاده بالغه : يلا نطلع نقول لماما ...
صعدت الفتاتان واخبرا فوزيه التي سعدت من اجل ابنتها وباركت لها ....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من قصة عشق الليث بقلم دينا ابراهيم
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من القصص الرومانسية

اقرأ أيضا رواية آدم ولانا

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق