رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول - الفصل العاشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

This Blog is protected by DMCA.com

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول - الفصل العاشر

مرحبا بكم مرة أخرى في موقع قصص26 ورواية جديدة من روايات الكاتبة عبير فاروق وكما عودناكم علي الابداع والتميز دائما, موعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول.

اقرأ ايضًا: رواية قيود بلون الدماء بقلم رحمة سيد

القصاص ، الانتقام ، الثأر....هذه المعانى الثلاتة يطلبها الإنسان او المجتمع ممن أقترف جريمةً ما او ممن لم يقترف ولا ذنب له يحمل شتات احلامه فى طيات احزانه على أرفف مستقبله الدفين حيث يتلاشي مع الزمان وصرعاته،،، ربما فقه الكلمات الثلاثة فيه الكثير الذي يجب أن يقال ........ ولاكن اقل ما قيل عن الثأر هو.....
هـــــــــــــو....

** ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق - الجزء الأول **

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول
رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول

رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول - الفصل العاشر

تحدث ياسين بالنيابه عن الشباب ....

ياسين : ياسين العدوي مهندس معماري.... ثم اشر الى عز
عز اسماعيل اداره اعمال و ابن خالتي.... ثم اشر الى فارس
وده /فارس مجـ.......نظره اليه فارس بتحذير ثم اكمل هو فارس الجندي مهندس معماري وصاحب مجموعه شركات معماريه لها فروع في معظم العالم نظرا الى الكائن بجانبهم ثم تحدث
اليه/ احمد محمد مدرس ثانوي في مدرسه الانسات بنات حضرتك
.......نظرا اليه حمدي بترقب.....

حمدى : انت تعرف بناتي.؟؟؟
احمد : انا جاي على سمعت حضرتك و ادب واخلاق الانسات

استشف حمدي من كلماته انه يقصد واحده بعينها ،،،

حمدي : و حضرتك يا استاذ احمد جاي تطلب مين من البنات؟

احمد : احم... احم اتشرف بطلب الانسه نورسين ده بعد اذنك..

_اعجب حمدي بلباقه احمد في طلب ابنتهِ وسعد كثيرا انه يرغب في زواجها على الاقل واحده منهم تسعد حياتها الزوجيه دون فرض او ضغط.....ابتسم حمدي يعطي له اشاره بالموافقه سعد احمد كثيرا على نجاحه في وفاء وعده لمحبوبته 💓💓

_التفت حمدي الى ثلاثتهم و وقع نظره على هذا المغرور فارس انه يجلس واضع رجله على الاخرى كانه يمالك الارض وما عليها ومع ذلك احبه لا يدري لماذا..؟؟!! وعزم على اعطاءه قمر لانه لا يناسبها الاهذا المغرور وترقب طيبه ياسين الظاهره على ملامحه مثل الشمس و شقاوه عيون عز مثل جنيته الصغير روكا تنحنح في جلستها قائلا .......

حمدي :طبعا انتو مستغربين من طريقه عرض الزواج دي الحقيقه انا عندي فرصه و لازم اسافر لمده 6 شهور وانا ربنا مرزقنيش بولد اتسند عليه و اسيب بناتي امانه في رقبته فكرت امشي على سنه الرسول والصحابه باني اخطب لبناتي واختار لهم اواج صالحين واخترت وقت صلاه الفجر عشان الاقي ناس طيبين يتقوا الله فيهم بس عندي شرط لاتمام الجواز....... نظره الشباب بعضهم الى بعض....... ثم اكمل ....... انا مش هطلب مهر ولا شبكه ولا فرح هو شرط واحد لو الكلمه تقيله اعتبروها طلب....... احم ...احم...مفيش طلاق قبل 6 شهور ولو واحد فيكم محبش يكمل يسيبها في بيته معززه مكرمه لحد ما استلمها منه بنفسي زي ما سلمتها له غير كده في بند في عقد الجواز...... ده وفي حاله مخالفه هتدفع لي بنتي 50 مليون هو ده شرطي متفقين....؟؟؟

رد احمد و بدون تفكير : انا موافق جدا ....

نظره فارس اليه مندهش من موافقته السريعه دون تفكير ثم الى عز و ياسين نظرات اعتراض اسرع ياسين في الرد قبل فارس قائلا.....

ياسين : واحنا كمان موافقين .....اشتغلت نظارات فارس ود لو ويلكمه على تسرعه في الموافقه ..!!!!

حمدي : يبقى على بركه الله...... ا

_ثناء حديثهم سماع طرق عنيف على الباب اسرع بفتح بحظر تدافع الى الوراء عقب دخول هشام بقوه وهو يعنفه وتعالت اصواتهم خرج اليه الشباب يستمعون الى حديثه...؟؟؟!!!!!

هشام : بقى كده يا عم حمدي دي اخرتها ...؟؟؟؟؟

حمدي : في ايه ياسطي هشام و ايه الدخله دي..؟؟

هشام بغضب: سمعت انك هتجوز بناتك مظبوط ولا لا ؟؟

حمدي بتاكيد: ايوه الكلام مظبوط عندك مانع.........؟؟؟؟

تزايد غضب هشام : اه عندي مانع جوزهم كلهم اللي قمر.... قمر دي بتاعتي..

اشتغلت نظرات حمدي : بتاعتك ايه انت اتجننت متعقل كلامك ياسطي كلامك ده تضيع فيه رقاب وخلاص ما منوش فايده الكلام ده قمر اتجوزت خلاص .....

_صعد اهالي الحي عقب استماعهم اصوات خناق ..... تجمع الكثيرون...

كور هشام قبضت يدي ولكم على باب المنزل قائلاً....

هشام : هو مين ده اللي يستاهل قمر انا قايل عليها الاول و انا اولى بيها من حد تانى ...

_ نظره حمدي الى الشباب الثلاثه يتفحص ملامح وجوههم راي غرور فارس وبذره غضب في عينيه ثم اشر عليه قائلا ...

حمدى :هو ده جوز قمر اهو قدامك اتفق معاه وشوف هيقولك ايه ...؟؟؟؟

_ وفي ذلك الحين حاول هشام الهجوم عليه امسك بها رجال الحي وهو بين ايديهم بنبره امر محذراً قائلا.....

هشام :طلقها انت هطلقها ورجلك فوق رقبتك وإلا هموتك بايديا دول .....

_وقفه فارس يضع يده في جيب بنطاله ولا يهتز له جسد ولا يرجف له ريش وضع ساقً امام الاخرى مبتسم باستفزاز مما اشعل تلابيب غضب هشام صعد ابو هشام يجذبه من ملابسهم محدثاً.: ايه خلاص الامر نفذ ملكش نصيب فيها اعتذر ل حمدي على انفعال ابنه رد علي حمدي قائلا.....

حمدي : ولا يهمك يا اسطى خلف هشام زي ابني مش زعلان منه اللي مفروض يزعل هو جوزها...
نظره اليه الاسطى خلف : احنا اسفين يا استاذ قمر بنتنا و محدش يقدر يتكلم عليها كلمه واحده ومبروك السلام عليكم

يخرج اهالي الحي وبعد فض الشجار وخلت الشقه على حمدى والشباب والبنات فى الداخل يستمعون الى كل ما يحدث....

** ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق - الجزء الأول **


* كانت نظرات حمدي وفارس الي بعضهم تساؤلات؟؟ لماذا انا لما اي احد غيري ابتسم حمدي بخفه عقب تفهم نظرات فارس ولم يعقب عليها اكملو حديثهم وبعد ساعه خرج هو والشباب الى اقرب مأذون لعقد قران البنات بتوكيل عام موافق الى ابوهم كان يستعمله اثناء تنقلهم من مكان الى الاخر لتخليص اوراق للبنات وبعدها اتفقا معهم على انه هو من سياتي بهم الى منازلهم بعد غدا وافق الشباب اعطي ياسين كارت به ارقام الهاتف وعنوان الشركه ولم يعطي له عنوان المنزل لحين ترتيب كل منهم مسكن خاص لانهم يعيشون في مسكن واحد وانتهى اليوم الى هذا الحد مكمله كل واحده فيهم طريقه ...

والله مش مصدقه اللي احنا عملناه ده انا ازاي طوعتكم كده
نطق بها فارس فى حاله زهول من نفسه على انصياعه وراء هراء ياسين وعز.

عادي حمدي الى بيته يبحث عن البنات وجدهم في غرفه قمر جالسه على فراشها حاضنه اياهم متمسكين بها بقوه فتح الباب وجدهم بهذا الحال تقدم اليهم فاتحهً زراعيه راقدين اليه يحتضنهم عليَ صوت شهقاتهم بين يديه نزلت دموعه يتمسك بهم يطمئنهم لا بل هو الذي يحتاج الى الاطمئنان نظرت اليه القمر بعيون غارقه فى بحر من الدموع فهمت خوفهِ امتدت يدها الى عينيهِ ماسحه دمعته تنظر اليه بكل ثقه اليه الحنان و الامان الذي طالما وجده لديها يتحدثان باعينهم فقط دون بث اي كلمه.......
حمدي: اعتمد عليكي،،،،،،،، قمر: انت سندي و ضهرى
حمدي: و انت اماني و حضنهم،،،،،، قمر: بيك وليك
حمدي: انتي امهم ،،،،،،،،قمر: وانت كل اللي ليا
حمدي :انت ها تخلي بالك منهم،،،،، قمر: ارجع لي بسرعه حمدي: هيرجعلك بس لو معرفتش،،قمر: بنظره رجاء ما تكملش حمدي: دي اعمار،،،،،، قمر :ربنا ما يرضاش بالظلم
حمدي: اوعديني ،،،،،،،،،قمر: اوعدني انت الاول
حمدي: اوعدك بايه؟؟،،،،،،قمر :انك ترجعلي انا من غيرك امـ..و. حمدي: اوعى تكملي ،،،،،،قمر: مش بتقول دي اعمار
حمدى:ونعم بالله،،،،، قمر: هستناك ترجعلي و تاخدني تاني حمدي: راجعلك تاني،،،،،قمر:وانا وثقه فر ربنا
حمدى: لا اله الا الله ،،،،،قمر محمد رسول الله

بعد يومين مره سريعا دون احداث جاء احمد الى منزل حمدي حمدي: يلا يابنات هنتاخر الطريق طويل وليسه هسلم كم لى اجوازهم...
روكا :حاضر يا بابا خلاص اهو

سمع طرق على باب المنزل اسرع حمدي يفتح لمن الطارق وجده احمد تبسم حمدي على هذا الذي لا يستطيع الانتظار حتى يذهب اليه هو تحدث اليه ،،،

حمدي :اهلا وسهلا يا استاذ احمد
احمد:اهلاً بيك العفو يا عمي هو حضرتك مش معتبرني ابنك ولا ايه ؟؟
حمدي ومحبه :طبعاً يا ابني انا ديك الساعه
احمد بعفويه: طب اولها كده مفيش استاذ دي تاني في احمد وبس ولو زنقت معاك قوي يعني قولي يا واد يا احمد .
حمدي بضحك: طب اتفضل يا احمد ..
احمد مبتسماً: ايوه كده يزيد فضلك يا عمي ازاي حضرتك حمدي: الحمد لله يا ابني ،..
احمد: احم،،، احم... انا اسف اني انا اللي جيت رغم ان حضرتك قولت انك انت اللي هتجيب نورسين بس اسمحلى انا اللي اخدها ،،،،،،نور غاليه عليا و ما يرضنيش ان هي اللي تجيني لغايه عندي ،،،،،نور الدنيا كلها هي اللي توقف و تمشي لها بالمشوار و تكون تحت رجليها

ربط حمدي على كتفي احمد احتضانه من فرط ساعدته على رجل اكتسب هو ابناً له ..

حمدي :انا دلوقتي ادهالك و انا مغمض عيني و متطمن 24 قيراط و من النهارده انت ابني واخ للبنات

احمد ومشاكسه: اخ بناتك ايه هو انت رجعت في كلامك ولا ايه لا قولي يا استاذ احمد احسن

ضحك حمدي :و مش هوصيك على نور عيني انا هو صيها على ابني .....

_فرحه احمد من هذه الثقه التي اكتسبها عن جداره وحب حمدي لهم

احمد: طب ممكن بقى عروستي لحسن خلاص مش قادره استنى اكتر من كده ،،،،،،ضحك حمدي و انادي على نورسين التي كانت تقف تتابع الموقف هي واخواتها ممسكين ايدي بعضهم احتضنوها مودعين اياها فرحين ل سعاده اختهم التي نالت ماتتمناه على الاقل واحده منهم نالت مبتغاها مطمئنين عليها لانها هي التي ستفارقهم علموم ان قمر و شمس و روكان ازواجهم اقارب وبما ان قمر هى درعهم الحامي و امهم الحنون كانت قلقه على نورسين ولكن بعد ان رأت هذا الاحمد شعرت بالارتياح له تقدم اليها محادثه ايا،،،،

قمر: السلام عليكم يا استاذ احمد...

_احمد يقف ينظر اليها مستنتج من تكون هى ..

احمد: وعليكم السلام يا....... يا بشمهندسه صح

ابتسم القمر و نظرت الى نورسين: واضح انك تعرفني

نظره احمد الي حمدي متحمحماً ،،،

احمد:احم...احم..اسف بس عمي قال انه عنده بشمهندسه ودكتوره و روكان انا عرفها واستنتجت..

_ابتسامات قمر على الرد المنطقي ..
قمر : واستنتاجك في محل بس احب اوضح لك حاجه صغيره اني مش اختهم بس انا امهم اللي ربت وكبرت ودلعك و شالت هموم وهم وهى لسه عندها ٧ سنين يعني مفهوم الامومه عندي يختلف عن اي ام تقدر تعتبرني كده زي القطه اللي بتنط بعيالها السبع بيوت وهم في بقها عشان توفر لهم الامان و معنديش استعداد اني امسح دمعه في عينيها مش تتأذي لاني قبل ما حد يفكر يأذيها هيلقيني انا قبلها ..

احمد بطمئنان: حضرتك مش محتاجه تقولي الكلام ده نور في عيني مستحيل افكر و حد يقدر يأذيها..

قمر بطيبه عارفه و متاكده واثقه فيك بس كان لازم اوضح الكلام ده و دلوقتي اقدر اسلمك عروستك بايدي ماده يدها ساحبه نورسين في مقابل احمد...

احمد بمراوغه: لا مش عايزها ...؟؟؟!!!

تفاجئ الجميع برد احمد نظرت نورسين اليه ثم الى اخواتها بحزن كثيرا انطفأ انور وجهها وقبل ان يتحدث احد اخرج علبه قطيفه حمراء متوسطه الحجم بها خاتم بفص زجاجي بالوان مختلفه و سلسله وانسيال على نفس الشكل ووضعها امام اعيونها ثم هتف قائلا......

احمد :مش هاخد عروستي انا لما لبسها الشبكه هو في عروسه من غير شبكه وفرح ..!!!!

_تحول الموقف من اندهاش و حزن وغضب الى فرح وسعاده فرحه اضاءه نور وجه نورسين امسك يدها بيده الاخرى نظره الى قمر قائلا.: ممكن ألبسها الشبكه يا ام العروسه ابتسمت قمر بشده ودمعت عيناها من فرط ساعدتها على زوج اختها نظرا الى حمدي وشمس و روكان التان لا يختلف عن قمر فرحين لاختهم وبعد انتهاء من تلبيس الشبكه وضع قبله على يدها بمحبه امام اعينهم رادفاً: ثانيه وحده و جاي

اخفضه رأسها بكسوف من فعلته امام ابيها و اخواتها خارجه من باب المنزل الى سيارته تحت نظراتهم المتسأله ظهر مره اخرى وبيده شنطه هدايا كبيره وضعها امامها..
محدث اياها: اتفضلي ،؟،،،،،،امسكتها نورسين با عيون سائله سبقها حمدي بالسؤال: ايه ده يا ابني
احمد :فستان لعروستى اه هو مش فستان فرح ابيض كبير بس هو مناسب لاحلى عروسه،،،، ثم انظر الى حمدي اسف يا عم اصلي استحاله اخد عروستى بالمنظر ده ..

رجع حمدى بنظره الى ابنته الواقفه امامه وجدها ترتدى عبائه سوداء واخواتها مثلها ،،،نظر اليها بحب ثم الى احمد ...

حمدى :واللَّه يابنى معرفش هم مسودنها ليه ...
ثم ثبت انظاره الى قمر الواقفه امامه متسأل...؟؟؟!!

حمدى: انتو هتروحوا بيت اجوزكو كده...؟؟؟؟
قمر:هو ده لبسنا عند حضرتك مانع....

نظره حمدي لها بعتاب بدلاتهم نفس النظره فهم احمد حديث العيون رد عليه قائلا... احمد :والله يا عمي هما بسم الله ما شاء الله اخواتي انظر اليهم تسمحولي تبقى اخواتي تبسمت البنات موافقين على حديثه حديثه ردت شمس اكيد نسمح لك انت اخدت حته مننا يعني انت دلوقتي تعتبر نفسك اخونا

احمد: و دي اجمل حاجه في الدنيا اني يكون عندي نظره لشمس اجمل ثم روكا واشقي ثم لقمر و اجدع اخوات

ضحك الجميع وتمنو توقف الزمن كي لا يفترقون عن بعض .. احمد : احم،، احم.. تسمحولي بقى اخد عروستى واطير
ودعت نورسين أبيها و اخواتها وقفت امام روكان قائله

** ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق - الجزء الأول **


نورسين: هتوحشيني يا نصي المجنون
وكان هتوحشيني يا نصي العاقل الحلو ..احتضن بعضهم ثم احتضنت شمس قائله مش هنسى نصائحك في غرفه عمليات المطبخ ههههههه ،،ضحكت شمس هي و الباقيه ثم اتجهت الى قمر تحتضنها ....
نورسين: هتوحشيني يا ماما قمر ،،بدلتها قمر الاحضان بحنان ام قائله :وانت يا روح قمر اي وقت حسيتي انك عايزه تكلميني محتاج اني كل يوم انت فاهمه انت مش لوحدك اوعى تحس كده ابدا،،،،، نورسين: حاضر يا ماما قمر

تركتهم امسك ايدي زوجها وحبيب قلبها احمد و غادرت بيتها لبدايه حياه جديده .......!!!¿¿¿¿¿

استدعي حمدى سائق تاكسي كي يصل بناته الى القاهره كل منهم الى بيتها استقلوا السياره واثناء طريقهم نظر اليهم ...

السائق قائلا :واحدووووووه،،،، ايه ياجماعه مالكو سكتين ليه اشحال ان الحاج قايل انكم عرايس وريحين لعرسنكم نظر اليه البنات باعين تلمع بالدموع من خلال المرأه وعندما رأهم السائق بهذه الحاله احب ان يغير الحديث قائلاً....

السائق:طب انا هبسطكم واعملكم احلى زفه وكبس زر الكاست بالسياره ورد الى مسامعهم صوت (اسامه منير)برنامج كلام فى الحب... النهارده حبيت اتكلم عل الفراق المواقف الكتر اللى مرينا بيها مواقف الفراق يحسسك الكون بيوقف ثواني و احيانا تحس ان حياتك انتهت من بعد موقف يجرحك وبعض الناس تنسى الجرح ده بسهوله ولكن بعضهم بيعيش معاهم لفتره طويله الفراق لما يبعد عنك انسان كنت تحس في يوم من الايام نصفك التاني و يجي القدر في يوم وليله ويطلع الانسان من حياته والمؤلم اني مش تقدر تتكلم و تطمن عليه الفراق و الالام والحب كتييير بيسألنى هو الفراق مقتصر على الحبيب بس ؟؟!! طبعاً لاء الفراق بيشمل كل حد غالى او عزبز ع قلبك ممكن صديق او اخ او زوج او ام او اب الفراق اسم تانى للالام بشكر صاحبه الرساله واسبكم مع الاغنيه ووو كلام فى الحب على اف ام 0.6 .......
والله يا ميت خسارة.. القسوة ماهيش شطارة
لو فيكي رحمة يا دنيا.. طيب إيه الأمارة
صعبانة عليا نفسي.. مش قادر أسيبكوا وامشي
وأودّع كل حاجة.. قدام باب العمارة
يعني الذكرى الجميلة.. وسنين عُمري الطويلة
فجأة بسببك يا دنيا وقفوا عليا بخسارة

ومع السلامة السلامة.. مع السلامة.. مضحوك علينا م الدنيا ياما
ومع السلامة السلامة.. مع السلامة.. دنيا غريبة ومفرّقانا

شايف ف عنيكوا دمعة.. شايل منها ف عنّيا
ومافيش حاجة بإيديكوا.. ولا فيه حاجة بإيديا
مش مستحمل أشوفكوا.. قاعدين بتداروا روحكوا
وماحدش فيكوا قادر.. ييجي يسلم عليا
لو تبعدنا الليالي.. لكن دايماً في بالي
دنيا بتجمعنا مرة وتفرق بينّا ميّه

ومع السلامة السلامة.. مع السلامة.. مضحوك علينا م الدنيا ياما
ومع السلامة السلامة.. مع السلامة.. دنيا غريبة ومفرّقانا

سكة يا عالم آخرها.. ومافيش قدامنا غيرها
وسنين سايبالنا دايماً.. في قلبنا علامة
وتعبت يا دنيا فيكي.. من همي دعيت عليكي
خدتي حقوقِك وحقي.. سايبُه ليوم القيامة...💔

طول سماع الاغنيه نظرات حمدي لاتفارق بناته و يرى بكائهم الصامت يزداد حزنهم كلمات هذه الاغنيه يرى من خلال كلماتها شريط حياته يمر امامه دون توقف وكل منهم يبكي حياتهم تمر امام اعينهم ضحكهم حزنهم طفولتهم بكل مافيها اغلق السؤال السائق الكاسيت قائلا....

السائق : ناس غم يبعد عنكم انا اللي قولت نفرفش كم اديني جيت اكحلها عمتها ااااااه لو صوتي حلو شويه كنت غنت لكم انا بس اجرب يمكن تكتشفونى هههههه
ياليلي ليلي يا ليلي يا ليل ليلي ليلي ليلي ليلي ياااااااااا ليل اه اه اه كتاكيتي كتاكيتي صو صو صاو صو صو صاواااااااا بيتك بيتك بيتك كتاكيتي صو صو صو صو صو صو كوكو كوكو كوكو حب ايه اللي انت جاي تقول عليه انت عارف ابله معنى الحب ايه هش هش يا ديك الفرخه دي مش ليك...

* وعندما صمت عن الغناء نظر في مراه السياره وجد البنات وحمدي ينظرون اليه بصدمه وفجاه انفجروا ضاحكين على طريقه الغناء وصوت الذي لا يمُود للاصوات بشيء ضحك معهم وهو متعمد هذه الطريقه المهرجه لاخراجهم من جو الكتابه و البكاء الذي كان فيه توقفت السياره عند باب عماره ضخمه في منطقه من مناطق القاهره الجديده حي راقي بمعنى الكلمه في كل ما فيه ڤلات عباره عن شقق مجمعه من طابقين او ثلاثه اخرج حمدي الكرت الذي اعطاه له ياسين ماكد من العنوان اخرج هتفوا ضغط عده ازرار وارقام جاه ورد وكان ياسين......
حمدي :السلام عليكم يا ياسين يا ابني
ياسين :وعليكم السلام مين معايا
حمدي: انا حمدي ابو مراتك
ابتسم ياسين: اهلا اهلا يا عمي ازاي حضرتك
حمدي: الله يسلمك يا ابني احنا وصلنا قدام باب العماره
ياسين: ازاي كده طب ما قولتش ليه ان حضرتك هتوصل النهارده كنت بعت لكم عربيه
حمدي :حصل خير يا ابني انا اتصرفت ما تشيلش همي المهم انتو فين
ياسين: انا اسف يا عم بس المفروض كنت اتصلت بيه على الاقل تبلغنى ان حضرتك هتوصل النهارده كنت ابقى في انتظارك حضرتك بس احنا حاليا في الساحل عندنا اجتماع في القريه السياحيه وهنوصل على اخر النهار
حمدي: طب و العمل دلوقتي
ياسين قاطع كلمتهُ: ايهده يا عمي البواب معاه مفاتيح الشقق بتاعتنا حضرتك خليك مكانك وانا هتصرف
حمدي: خلاص يا ابني بس مش هوصيك على البنات انا مش هقدر استناك لاني طيارتي بعد ساعتين و لازم امشي بس اخر كلمه هقولها ليك الامانه هسأل كم فيها عند ربن العالمين يوم القيامه ...

ياسين : فى رقابتي يا عمي اتكل على الله ربنا يرجعك بالسلامه لينا و ان شاء الله هحاول اتواصل معاك بس اول ما توصل اتصل طمني عليك..

حمدي: مع السلامه يا ابني ...

_بعد انتهاء الاتصال أتي اليهم البواب مهرولا اليه يا اهلا يا اهلا يا اهلا بالهوانم و البيه اتفضلوا اتفضلوا ياسين بيه سايبلك هانم المفتاح شقتها و العماره دي كلهاتها بتاعتهم نورتو والله بس هي ثلاث تدوار ياسين بيه في الدور الاول و عز في الدور الثاني و فارس بيه في الدور الثالث اصل ما بيحبش الخنقه هههههههه والاماكن المقفله يا مرحب يا مرحب يا 300 اهلا وسهلا فتح البواب شقه ياسين وقف امامها حمدى موادع شمس بالاحضان والقبلات والدموع .....ثم صعد الى الدور الثاني و فاتح شقه عز وادخل بها روكا وداعها حمدي قائلاً... عايز لما ارجع الاقيكي لسه شقيه زي ما انتي اوعي نظره الشقاوه اللي في عينيكي تروح او تطفي سمعاني يا روكا... روكا سامعك يا بابا ....وصعد الى الدور الثالث حيث وتسكن قمر وكان اسرع وداع هو لقمر احتضنها وزاغ بعينيه هربان منها حتى لا يفقد تصنعه بالشجاعه و القوه دخلت كل منهم تتعرف على منزلها تشعر بالغربه من اول دقيقه تفقده الفتيات محتويات المنزل فاكل شقه على نفس المنوال في كل شقه توجد ثلاث غرف نوم كل غرفه بها حمام وريسيبشن كبير به اثاث انيق غرفه مكتب غرفه المعيشه و غرفه العاب رياضيه كبير وروڤ ساحر ومطبخ امريكي وكانت اقل ما يقال عنها انها شقه لانها كل شقه فيلا منفصله عن الاخرى جلسه كلها واحده منهم تنتظر قدرها بملابسها السوداء وحقيبتها بجانب الباب لا تدري باي غرفه تضعها حل عليهم الليل وجاء موعد الشباب وصلوا الى بيوتهم و قبل صعودهم تحدث ياسين الى البواب.. ياسين : يا محمود تعالي هنا..
محمود: ايوه يا ياسين بيه
ياسين :عملت اللي قلتلك عليه
محمود :حصل يا بيه جبت الغدا لكل شقه وبعته مع فتحيه مراتي و الهوانم كل واحده خدتها من ورا الباب طوال... ياسين اخرج من محفظه نقود و اعطاها البواب
محمود: تشكر يا يا بيه من يد ما نعدمها ش

وتقدم اليهم صاعدين الى منزلهم .....

فارس: كنت بتعمل ايه
ياسين: كنت موصيه على غداء البنات
فارس: لا والله فيك الخير و ازاي ابوهم يسيبهم ويمشي كده من غير ما يشوفني ولا ايه ما صدق خلص منهم
ياسين: يا اخي ما اتقدمتش سوء النيه الرجل كلمني وطيارته كمان ساعتين كنت عايز يعمل ايه ..؟؟!!!!

عز ضحكه خبيثه :الليله ليلتك يا معلم و هتجوز هتجوز ده احنا نهارنا فول انا اجازه من بكره

ضحك فارس و ياسين على مرح عز فارس..: اللي يشوفك كده يقول اول مره تشوف بنات

عز بمراح زايد: مش عارف بقى يا فراستي بس الحلال طعمه حلو،،،،

ياسين: ولسه لما تشوف عروستك هتتبسط اكتر

امسك عز ياسين من تلبيب قميصه : وعرفت منين يا خفيف هو انت شوفتها

ياسين: لا ما شفتهاش بس من شابه اباه فما ظلم وابوها حلاوه كده ومسمسم،،،،ههههههه ضحكوا سوي

صعب كل منهم الى شقته يضع كل واحد منهم المفتاح في الباب و تيك تاك توك انفتح الباب......

#يتبع
نوقعتكم ردفعل فارس لما يشوف قمر ؟؟
عز هيعمل ايه مع روكا ؟؟
ياسين وشمس؟؟؟
اي صدمه اكبر على فارس ان دى قمر اللى رفادها ولا بتاعه الخناقه ؟؟؟
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من رواية ثأر بلا رحمة بقلم عبير فاروق | الجزء الأول
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية كاملة

إرسال تعليق