روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الثامن والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الثامن والثلاثون

تعتبر الروايات السعوديه من أهم صنوف الأدب العربي وقد احتلت روايات سعوديه عديدة مؤخرا مكانة لا بأس بها في السباق العالمي الأدبي، حيث حاز بعضها على جوائز عالمية وأخرى إقليمية ومحلية، كما تُرجمت البعض للغات عدة ونالت إعجاب النُقّاد العالميين والقٌرّاء من الثقافات الأخرى.
يسعدنا في موقع «قصص26» أن ننشر بعض أهم وأجمل الروايات السعودية التي عُرفت بطول صفحاتها وارتفاع تقييمها من قِبل القُرّاء وهي رواية ما وراء الغيوم للكاتبة رشا.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الثامن والثلاثون

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم
روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

انا قديم احزان وجّد و مشاوير ،
‏وانا ضحية صمتي ونبل ذاتي !
،
.
.

أرادت العوده الى الوراء لن تخضع، لربما كانت تستمتع في السابق حينما كانت تخرج لقيادة السياره وفنون التحكم بها مع اخيها ولكن هذا اليوم ستقوم بذلك مضطره لا للتسليه فقط،...
اخرجت رقم أدهم في الواتساب لترسل له موقعها .. وتكتب تحته كلمات سريعه...،
توقفت لهم حتى ظنوا انها قد ضعفت واستسلمت ولكن ما ان نزل احدهم من السياره واتجه ناحية سيارتها حتى تحركت بطريقه مباغته جداً..وكادت تصدمه لتتراجع من نفس الطريق و تهرب/والله وانا اخت نايف ما تقدرون علي..

راهول بخوف/مدام لا يسوي سرعه واجد بعدين اكسدنت بعدين موت

تجاهلته و ركزت عينيها على المرآه العاكسه مازالوا يلحقون بها...تذكرت شكل الذي نزل و رفع يده لنظارته السوداء كان يرتدي إسواره بشعار يحوي الاحمر والاخضر والابيض..! أين رأته؟!! تشعر وانها تعرفه ولكن لا تتذكر جيداً او انها تشبّه فقط..
تجاهلت التفكير به بعد رنين هاتفها ابتسمت فالاتصال من أدهم/الو

على الطرف الاخر بلهفه واضحه/نيفادا وش صاير وينك بالضبط؟

بخوف/أدهم انا حالياً متجهه لبيتنا، السياره اللي تلاحقني أودي سوداء موديل 2014 لوحتها تصدير الامارات..!

بقلق/قولي لراهول ينتبه

بهدوءها/انا اللي اسوق السياره..راهول جنبي يبكي،!! أدهم اتصل بالشرطه تصرف اخاف اوصل البيت ولا اقدر انزل البنزين ماباقي الا خط ونص بس فالعداد يعني ما اقدر أبعد اكثر.


مازال في طور الصدمه" هي التي تقود!"/انتبهي على نفسك، انا بالطريق وبلغت الشرطه...خليك معي عالخط بس ادخلي من وراء الحي

بدأت تشعر بالغثيان يعاودها/أدهم اصلاً انا امشي بين الاحياء مسرعه وخايفه اقسم بالله خايفه اصدم احد يطلع قدامي، شسوي؟

بهدوء/استودعتك الله حاولي تنتبهين الوقت ظهر وقليل احد يطلع بهالحر.
.
.
،
اخذت في محاولة انعاشها بالماء، بعد فقدها للوعي/الشموس بسم الله عليك شفيك، الشموس صحصحي معي

بالكاد فتحت عينيها لتناديها/نيفو نيفو وينها؟!

استغربت وهي تجلس بجانبها/نيفو اكيد بخير شفيك يا بنتي علامك طحتي فجأه

عادت لتلتقط هاتفها لتتحدث بتوتر/نيفو يام رواد كلمتها و كانت بخير وطالعه من المدرسه بس ظهر لهم ناس وقفوها مادري شبيصير بأختي، مو ناقصه هم اقسم بالله مو ناقصه

بفضول/يابنت ركزي، انتي خايفه ومرتبكه لا تنسين انك نفاس

وقفت وهي تحاول الاتصال بأدهم هذا وقته ك،الهاتف مشغول او على الانتظار/رد علي تكفى

لحظات ليرد ويبدو انه مستعجل/الشموس انا مشغول بعدين اكلمك

قاطعته/أدهم الحق علي تكفى،

خاف/شفيك يا بنت احد صاير له شيء؟!

بخوف /نيفو يا أدهم

قاطعها باستعجال/انا وراها لا تخافين هي معي على الخط،وتطمني الامور بخير. لازم اسكر

بغصة/تكفى اختي.

وعينه ترى سيارة نيفادا امامه من بعيد/قربنا من البيت يالشموس.. بسكر

اغلقت الهاتف منه لتخرج ناحية الباب، ولحقت بها ام رواد لتمنعها/يا بنت وين طالعه وناسيه نفسك!!

لم ترد عليها فقط خرجت تنتظر..لتلتحق بها ام رواد وهي ترتدي شالها/يا بنت اذا وصلوا بيدخلون وش يوقفك هنا بدون فايده؟!

بقلق نفسي/وكأني برتاح داخل واختي الله اعلم وش حالها! ليه البوابه مسكره هالوقت، السكيورتي شصاير له خلني اتصل فيه يفتح

ام رواد/يمكن طالع مشوار

رفعت حاجبها باستنكار/يقوم يسكر. علينا في بيتنا ويروح بكيفه هو؟!!!

رد عليها/نعم مدام؟!

بصرامه/ليه مسكر البوابه الرئيسيه هالوقت؟!! افتحها بسررعه ولي تفاهم ثاني معك بعدين.

حاولت تهدأتها/شفيك على الضعيف؟ فيك عاده شينه اذا زعلتي تعصبين على الكل .

تأففت بتملل/وربي ماهو وقتك يام رواد..أدهم يقول قرّبوا وينهم للحين ما وصلوا ؟!!
.
،
.
ازداد شعورها بالغثيان و الضبابيه امام عينيها، باتت تصغّر عينيها وتفتحها تحاول النظر بوضوح ، ازداد خفقانها... لاحظت ان السياره تبتعد من ملاحقتها شيئاً فشيئاً بعد اقترابها من منزل اهلها. و لمحت سيارة أدهم تقترب ارتاحت بشكل لا يوصف، لم يخذلها حينما احتاجته، كم هي ممتنه لتدخل هذا الرجل في شؤونها ذلك التدخل الذي منح لقلبها الحياة متمثله في قاسي..!
دخلت بسيارتها المنزل لم تستطيع الاحتمال و الصمود اكثر امام رغبتها في الإستفراغ، نزلت مسرعه وهي تغلق ثغرها بيدها...تجاهلت وقوف الشموس التي لحقت بها للداخل..،


نزل من سيارته مسرعاً وهو يتجه لسيارتها رآها وهي تنزل مسرعه..اتجه لراهول الذي يقف بذهول بجانب السياره، ليشده من قميصه/وش صار؟! انت مو جايبينك سواق؟! منت عارف كيف تهرب بسيارتك من ناس تلاحقك ياغبي؟!

هز رأسه وعاود البكاء/سير انا مافي معلوم امشي سريع مره انا واجد خوف وااجد

دفعه بقوه/البنت مافي خوف هااه؟!!ا غبي تلقاها اضطرت تسترجل دامك اللي معها يالرخمه..

حضر سنجاي/ايش مشكلاه سير؟!

التفت اليه أدهم بحزم/تجلس مع راهول وبعدين اتفاهم معكم اثنينكم..انا هاللحين بروح اشوف شصاير داخل.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

خرجت من دورة المياه وهي تستند على الحائط و الشموس تقف بالماء تنتظرها/بسم الله عليك ، انتي بخير؟! يوجعك شيء؟!

شربت من الماء وامسكت بيدها/لا مافيني شيء..انا بخير

اخذتها لتجلسها/ارتاحي وجهك صاير ازرق يا بنت!!وش فيك كذا مسكوك ؟

استرخت وهي تشعر ان لهيباً يخرج من وجهها و كافة اجزاء جسدها الضبابيه تزداد، سمعت صوت أدهم ينادي الشموس ثم اخرجت هاتفها لتمده إليها/مافيني شيء بس خذي جوالي انا صورت فيه اللي حاولوا يوقفوني،

سألت بلهفه/فيهم اخد نعرفه؟

ابتلعت ريقها بصعوبه/واحد منهم اظن من اصحاب نايف سبق وشفته زمان جاينا البيت نايف مع الشباب

استغربت/شعرفك اياهم

بتعب/وحده ملقوفه بثاني متوسط ، كان نايف يقولهم يقول هذي اخوي نواف علشان يخليني استحي واهرب بس اني كنت عوبا على قولت ام قاسي

عانقتها بخوف وكأنها لم تنجو/والله للحين عوبا يا نيفو بس وش اسوي بك..اهم شي استفدتي لك بشي من الطلعات من وراي مع نايف.نشف دمي وانا احاتيك الله يصلحك

ابتسمت/روحي لأدهم وطمنيه علي،

حضرت ام رواد بكأس عصير و صحن فطائر/لازم تاكلين هذا كله..

وقفت الشموس ومعها هاتف نيفادا لتذهب لأدهم، وجدته يقف هنالك بثوبه المفتوحة أزرته من اعلى وشعره المبعثر،

انتبه لقدومها ليقترب ويسأل بلهفه/شلون نيفادا؟! شفتها تنزل تركض!! واضح انها ماهي بخير

بهدوءها/هي تقول انها بخير، بس ماظنتي، نفسي اعرف من هاللي يلاحقنا بين فتره والثانيه هالمره نيفو!!

خاف/انا بنجن، لكن ما خطر ببالك شيء؟!

استغربت/مثل ايش؟!

بتركيز/تذكري كوبنهاجن، واللي حصل هناك، هددك بعايلتك..

شعرت بالرعب/فعلاً صح، بس ماقالوا وش يبون!!عمر ابوي ما أذى احد و لا أنا..تجارتنا مثل الماء الصافي والكل يشهد لأبوي فالسوق حتى من منافسينه

بتفكير بسيط/انتبهوا من الامور الصغيره، بعض الناس ما ينسى خصوصاً اذا كان مظلوم

عقدت حاجبها/قلتلك ماظلمنا احد

بابتسامه جانبيه/لا تنسين فصلتوا ناس

قاطعته/كل من انفصل يستاهل الفصل، ولو كل موظف انفصل بهالعالم انقلب مجرم صارت الدنيا خرابه، هذا ماهو مبرر قوي

سكت يفكر بالذي حدث الوضع بات خطيراً للغايه/اسمعي انتبهوا تطلعون و نيفادا انا بوديها المدرسه وبرجعها..لين تخلص اختباراتها و تجلس بالبيت عالاقل هالفتره لين نعرف هالسلقه اللي كل فتره طالع لنا

تذكرت هاتفها لترفعه وهي تفتح وتبحث في آخر الصور في الاستوديو لترى صوره للرجلين اللذين حاولا الهجوم عليها/شوف نيفو قدرت تصور اللي حاولوا يخطفونها..ناظر سيارتهم وراهم مصدومه


اخذ المحمول منها وليتأمل الصوره/هالمجنونه رجعت لهم وصورتهم واضح من اشكالهم المذهوله وسيارتهم المعطوبه وراهم، للامانه سواقه محترفه.

بخوف/اختي ماتخاف يا أدهم وهالشي يخوفني انا، روح قلبها المغامره وما استغرب لو تسوي اي شيء هي تربية نايف وهو قدوتها .

ابتسم باعجاب ليعترف/تربية رجاال، هذا هي استفادت و السايق الجديد طلع خبل

اعجبتها ابتسامته تبدو صادقه وشفافه جداً/هي تعرفت على واحد منهم تقول انها سبق وشافته مع اصحاب نايف زمان

حرك رأسه بالإيجاب/عموماً راح اتأكد بنفسي وخصوصاً ان فيصل مدير فرع لندن اللي أقلناه جايني يبتزني بعد اذا ما ساعدته يطلع اشاعات على المجموعه ..لكن علمته قدره

خافت/هذا صدق مايستحي!!وش صار بينكم طيب؟

أردف/اللي مثله معروف وش علاجه عطيته قرصة اذن و هددته بأن كل شيء راح يصير معنا بيكون هو المتهم الاول بنظري وبنظر الشرطه..ماظن بيسوي شيء لكن لا مانع من الاحتياط


بدا ذلك مخيفاً في مخيلتها،ماذا لو فقدته ماذا سوف تفعل/أدهم انتبه على نفسك، ولازم الشرطه تدري باللي صار


ابتسم/خايفه علي يا قلبي؟!

ببرودها/لمصلحتي و مصلحة اخواني طبعاً لازم اخاف عليك انا حالياً بحاجتك و مالي غيرك فطبيعي بخاف عليك وبتهمني حياتك ..زياده على ذلك ابو ولدي.

اختفت ابتسامته ليتحدث بجديه/انا اسوي كل شيء بدافع واجب وحب و مروءه، وما انتظر جزاء ولا شكر ..لكن اذا تبين نتكلم بلغة المصالح هنا الوضع بيتغير شوي

استغربت/وش قصدك؟! أدفع لك؟!

اقترب بابتسامة خبث وهو يقدم لها هاتف اختها/لا مو فلوس، شي أثمن، ..بعدين انتي ماتملكين غير ميتين ألف بحسابك الشخصي، وانا محولها كرم مني بعد لانك زوجتي.. فما اعتقد اني بطلب فلوس وانا المالك لكل شيء!

لم تفهم ولكن غرورها الذي يضغط عليها الآن دفعها للرد/ماعندي مشكله مهما كان الثمن انا مستعده أقدمه...اي شي له ثمن فهو رخيص مهما كان.

بابتسامه جانبيه/واو ...بس ما تأثرت، عن اذنك وارسلي الصور اللي بجوال اختك لجوالي..سلام.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

جهزت افطاره وسكبت له القهوه،وقد كان يراقب ساعته كل لحظه/يلا ليال تجهزي بنطلع للعياده

بهدوء/حبيبي دام الدكتور وليد معك ورايحين تشوفون الطبيب يكشف فقط انا مايحتاج اروح ، يعني دوري بيكون ايام العلاج فقط ان شاء الله يحددون العمليه وننجز من هنا

باقتناع/صحيح بس رايح كشف، عموماً ابي اعطي حالتي وقتها الكافي،الوضع ماعتقد انه سهل

ابتسمت له/ولاهو مستحيل، يلا افطر وليد جايك بالطريق..

عقد حاجبه/وانتي شدراك عنه، رقمه عندك؟

عقدت حاجبها بمثل حركته/ايه عندي وباخذ حتى رقم دكتورك هنا بعد، تذكر ان وليد مسويلي عمليه براسي يعني هالرجال لو ايش مايضيع هالخشه بين مية شخص.خصوصاً اني فقدت بصري فتره وانا منومه بالمستشفى..و كان المشرف على حالتي.

ضحك/يابنت تتكلمين و كأن الموضوع كان بسيط مو ورم

عادت لتبتسم/صغّر الامور تصغر..مرض كان هم كبير ما هو محتمل اكبّره و ازيده بأي احباط و امور سلبيه .. و الحمدلله تعلمت من مرحلة مرضي الصبر و كيفية التعامل مع الضغط النفسي، حتى فقدان البصر خلاني افهم الناس من نبرة اصواتهم واشوف جوهرهم بدال قناع وجيههم ، اول يومين كنت مرعوبه لمن فقدت هالنعمه لكن بعدها تعودت وارتحت لأن الوجع اللي كان براسي وجسمي كان يخليني اموت كل يوم وانسى اني ما اشوف وتعودت هذيك الفتره،. "تنهدت" كانت ظروف صعبه عساها ماتمر على مسلم...

تأثر/امين.. صبرك لحاله يبي له تأمل، سمعت ان الورم اكتشفتيه من قبل حادثي مع ذلك استمريتي تداومين و تبتسمين لنا و ماحسستينا بشيء..بيني وبينك قولي وش اللي صار وخلاك تسوين العمليه، وكيف عرفوا

بنفس ابتسامتها/امور كثيره حصلت لكن ابرزها ان الله فتح قلبي لوسام و وسام كان فاتحة خير لي ، كان ايقونة السعاده بحياتي كل شيء كان سهل ويمشي بين يدي مثل الماء، حسيت ان كل عقده لها حل من الله.،كيف؟ لا تسألني طمأنينه عجيبه و سلام داخلي وبس.

ابتسم وهو مبهور باخته و يزيد احترامه لهذه الصبوره .....
رن جرس الباب/هذا وليد، ادخلي بطلبه يتقهوى

وقفت وهي تأخذ كوبها/اجل انا بروح اسوي له كوب قهوه ولا تنسى اذا طلعتوا سكروا الشقه وراكم.

راقبها حتى ذهبت ليذهب ويفتح الباب/دكتور وليد؟!

بابتسامه مد يده للمصافحه/الله الله ، وليد العمرو السلام عليكم

صافحه وهو يشير للداخل/تفضل القهوه.

بنفس ابتسامته/ما يمدي هاللحين، ان شاء الله وقت ثاني،

بإصرار/فنجال قهوه ماهو مأخرنا

بإصراره/والله متأخرين..خلها مره ثانيه..اذا مارحنا هاللحين بيروح الموعد

عاد واخذ جاكيته و محفظته/اجل مشينا.

انتظر وهو يدير عينيه في المكان الخالي منها/انت لحالك؟!

بابتسامه/اختي معي بس جحدتني تقول دام معك مرافق اليوم ماله داعي اروح..

اي صفعة إحباط لطمته وقد كان في غاية حماسته ولم ينم جيداً بسبب التفكير بها ،حاول المحافظه على ابتسامته..خرجا حتى وصل المصعد..وهو يفكر بها "كم هي لئيمه!!"

تحدث نايف/قبل كل شيء عرفت انك الجراح اللي سوا عملية اختي ليال،حبيت اشكرك اللي قمت فيه شيء كبير بالنسبه لي.

حاول الابتسام مجدداً/ولا يهمك واجبنا يا عم، المهم كيف النفسيه عندك قبل نروح العياده، ترى لازم تكون عندك الرغبه

تردد في الحديث/والله ياخوك عندي الرغبه لا نهايه لها بس الله يستر من الصدمه والفشل ،

ربت على كتفه/باذن الله تنجح ،انت توكل على الله بس

.
،
.
خرجت من غرفتها وهي ترد على هاتفها بإتصال من ليال/يا بنتي كلنا بخير ماعلينا المهم خليك مع اخوك انتي

على الطرف الآخر/اليوم راح الموعد مع وليد..قررت اني ما اروح معه.

عقدت حاجبها/وليه ان شاء الله؟! مو على اساس رايحه علشانه!!

ضحكت/هدي اعصابك يا بنت هو رايح مع وليد ووليد ثقه مايحتاج

صغرت عينيها/صحيح ماخذ ثقتك لدرجة انك مطيحه الكلفه و تنادينه وليد حاف..!

على الطرف الآخر بهدوءها/طبيعي بثق فيه مو طبيبي؟! الشموس انصحك تشربين ليمون و تسترخين انتي صايره جديّه في كل شيء و تعصبين من أي شيء..أهدا من كذا يأم راكان.

هدأت لتبتسم/ليال احبك.

ضحكت/اكثر شيء احبه فالسفر مكالماتك وانتي تقولين لي احبك..تقلبين أمي فجأه ياحبيلك.

ضحكت/المهم خلصتي اغراض البيت؟! رتبتي غرفة نايف؟!
بتملل/الشمووس!!

اكملت بإهتمام/ترى يحب مكرونه السباغتي و شوربة البروكلي سويها له

على الطرف الاخر/خلاص يمه فهمت...يلا بس سلمي لي على ام رواد و بوسي لي وسام و راكان..

اغلقت الهاتف لتنتبه للخادمه تنزل من المصعد وهي للتو صعدت للأعلى/جوري!! تعالي

اتجهت اليها/نعم مدام

بشك/نيفو بغرفتها؟

حركت رأسها بالإيجاب/ايوه مدام

بتساؤل/انتي رايحه لها صح؟!

استغربت تحقيقها ليس من عادتها ولكن يجب ان تجيب/ايوه ودي كيس مدسن من فارمسي

خافت/اوكي روحي شوفي شغلك انتي.

توقفت مكانها تفكر بما يحدث امامها، الشك يعبث بها ، تلك الشعله المتقده في اختها تفقد توهجها شيئاً فشيئاً..!!
.
،
.
خرجت من دورة المياه وهي تتأمل جهاز التحليل المنزلي بين أناملها، شعرت بخفقان قلبها لثواني..شعور غريب و لكنه لطيف نوعاً بل جميل، ..
ظنت أنها ستقفز فرحاً أو تصرخ ولكنها راحت و جلست على طرف سريرها وهي مرتبكه جداً، مندهشه ستكون أماً عما قريب...، ستكون أماً قبل ان تنهي الثانويه وهذا أمر مثير جداً وغريب بالنسبة لها.. قد كانت تظن انها لن تتزوج ولن تنجب قبل الثلاثين كأخواتها ولكن أتى من زيّن حياتها ومنحها القيمه و بعث فيها شعور الدهشه من جديد...

سمعت صوت طرقات الباب لتخبى جهاز التحليل في درج الكوميدون بسرعه/من؟

فتحت الباب وهي مستغربه/شدعوه باب الشارع؟! اكيد يا انا يام رواد والا الشغاله

اتسعت ابتسامتها وهي تتجه إليها وتعانقها/حبيبتي ام راكان جايتني غرفتي بنفسها؟!! لالا ما اصدق

تفاجأت من عناقها/على اساس اني حشريه واتدخل بحياتك!! مسرع صرت حبيبتك

قبلتها على خدها وهي تشد يدها وتأخذها للأريكه وتجلّسها/شوفي انا احبك بغض النظر عن كونك حشريه لأن هذا شيء مثل الطبع فيك وماتقدرين تتخلين عنه

هي ليست طبيعيه/هاللحين تبين تكحلينها تعمينها؟!!
اردفت وهي تمسك بيد اختها/نيفو انا ما افكر بأحد غيركم لأني اختكم الكبيره و تهمني مصلحتكم ،هذا اهتمام مايسمونه حشريه، تعدلي معي

ضحكت وهي تراها متأزمه بين مشاعر حبها وقلقها/ان شاء الله حبيبتي، وامسحيها بوجهي على قولت قاسي،،

آه هنا مربط الفرس وهنا نقطة الغموض تود ان تسألها و يمنعها الحياء، مهما كانت ستستحي، "ماذا لو كانت شكوكي ليست في محالها و قاسي لم يقترب منها كزوجه، في هذه الحاله سيكون خطأً السؤال وسأقع في ورطه.."

ضغطت على اناملها/شفيك سكتي فجأه بعد هالهواش؟!!اسمعي انا عندي لك انتي وأدهم حاجه، أدهم لو اعتمر عنه ما أوفيه حقه الله يسعده

لم تصدق حديثها هي الأخرى تمجّد أدهم، ستموت غيظاً/وشو اللي عندك لي انا و.. أدهم؟

تبسمت بشقاوه وهي تتركها وتذهب للخزانه و تفتح صندوقها الخاص، بكل ذكرياتها منذ ولادتها حتى كبرت، اخرجت الكاميرا الرقميه لتضع الشريحه بها وتشغلها لتتأكد قبل أن تريها الفيديو. ..،

إزدادت حيرتها/يا بنت لا تصوريني بهالحاله..!

ابتسمت لها وهي تعود إلى الاريكه بجوارها/انتي بكل حالاتك حلوه

عبست وهي تستعجلها/اذا ماعندك شيء غير الكلام الفاضي بروح.

بإبتسامة مكر/يا غرورك امدحك و تقولين كلام فاضي!!

كادت تقف/الحب افعال، وش اسوي بالثرثره إذا كانت الأفعال خيبه وخذلان؟!

منعتها وهي تقدم لها الكاميرا،بابتسامه/صعبه من يومك يالشموس لازم بنهاية النقاش اكون غلطانه، بس ماعليه اعديها لك يالغاليه، شوفي هالفيديو و بتروقين صدقيني.

اخذته منها بصمت لتشاهد الفيديو المُصوّر رغم ان الصوت فيه غير مسموع،.. عادت بها الذكريات المؤلمه الى ليلة عقد قرانها مع أدهم...يومها قال جملته المشؤمه التي ما زال يتردد صداها في أذنه "صدقيني ماتزوجتك الا فزعه وتنفيذ لرغبة ابوك الميت وبس.. لا انتي حلمي ولا اللي أبيها.. فلا تفرحين"
آه كلما حاولت رتق الشقوق في قلبها يتمزق من جديد و كأنه يخبرها بحزن أنه بات غير صالح للحب مره أخرى!
هي تتبسم في الفيديو كما يتبسم هو و يدس السم من خلال ابتساماته "

هزتها بابتسامه/هااه وين وصلتي؟ لأيام العسل ههه!!


بل أيام الجرح الذي يتجدد الآن و كأن هذا الفيديو يرش الملح عليه، حاولت تغيير ما تتحدث عنه/اتركك مني و قولي لي، قررتي تنامين هنا دوم والا لا؟!ا

خفتت ابتسامتها قليلاً/خلينا مانتكلم في هالموضوع هاللحين شرايك؟!

استغربت/وشو اللي نأجله،موصعب الجواب يا إيه يا لا

تنهدت/بجواب بس لا تزعلين

زمت شفتيها بغضب و مشت قبل ان تسمعها/بس فهمت، سوي اللي تبين.

"سوي اللي تبين" تكاد تكون من اكثر الجمل المستفزه، هي تعني انني اترك لك حرية القرار مع غضبي و عدم رضاي بالقرار الذي سيعاكس قراري!...تنهدت وهي تلحق بها/الشموس بليز وقفي مو كذا الحوار..!!

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

خرجت للسوبر ماركت تنقصها اشياء للمنزل و المطبخ تنقصه أشياء كثيره يجب ان تجلبها بنفسها ، ..
حاله من الرضا تعتريها وهي تبتعد عنه، رغم أن إقترابه ينعش الحياة فيها!! ، لابد من وجود المسافه بينهما يجب ان لا تدع الأمر يفسد حتى لا تسقط أمام نفسها،
منذ لقاءها بالأمس و قلبها يتراقص فرحاً، تلك الرقصات يجب ان تكون بعيده عن الانظار .. قد تزوج والأمر انتهى، هي تعرف حدودها جيداً، ولأنها تعرف انها لا تملك نفسها في حضوره هي تغيب، ما أمكنها ذلك!
ستمضي الحياه بدونه..لا شيء يظل على حاله..

في السوبر ماركت الأكبر في هذا الحي الكبير..اخذت في التبضع وهي تدفع عربة التسوق الخاصه بها..تقريباً انتهت من المعلبات ومن الخضار بقي الألبان اتجهت لقسم الألبان لتسمع صوت تعرفه جيداً..!
اقتربت من تلك السيده التي تدير ظهرها وتتحدث في الهاتف بلغه عربيه ولهجه تعرفها جيداً لم تصدق عينيها وهي تقف خلفها و تنتظرها تنتهي من مكالمتها..


انتهت من مكالمتها وشعرت ان احدهم يدفعها بعربته من الخلف لتلتفت غاضبه ولكنها سرعان ماتبدلت ملامحها لتصرخ وعينيها تلتمع/ليااااااال!!

فرحت وهي تراها تهاجمها بالعناق كعادتها رشا تعبيرها عن مشاعرها فريد من نوعه و عنيف/رشاا يالخبله ماتغيرتي حتى بعد الزواج !!

شهقت وهي تبتعد عنها/شدراك اني تزوجت

ضحكت وهي تشير لبطنها/ماظن هذي كلها سمنه يعني

ابتسمت وهي تعود لتعانقها مرةً اخرى/ااه يا للوش قسماً بالله وحشتيني

بابتسامتها/حبيبتي وانا والله و رويدا بعد

اتسعت عينيها بشوق/ألتقيتي برويدا؟! متى ووين

بهدوء/بالرياض، المهم خلينا نطلع من هنا و اعزمك على قهوه ببيتي شرايك

بإحباط/ياليت والله بس شو بدي اعمل وراي بيت و غداء لزوجي لازم اسويه، خليها لوقت ثاني.

تصاحبتا حتى خرجتا من السوبر ماركت،و هن يتبادلن الاحاديث والسؤال عن الاحوال، ابتسمت لها وهي تتذكر الماضي/من قال ان رشا بتتزوج، ياهو انا اللي مابخلي رجال يحكمني ولا بدي اتزوج وانتظر في البيت ومابعرف شو!!، خير رشا خانوم؟! شو عدا مابدا؟!

ضحكت/آه ياليال يضرب الحب شو بيزل.. حبه خلاني نط من بلد لبلد من حيله لحيله، ماكنت متوقعه اني اسوي هيك انا نفسي بعد كل اللي صار متفاجأه من الجنان اللي سويته!

ضحكت من ردها و تفاعل ملامحها/ما كنت أؤمن بالعيون وفعلها، حتى دهتني في الهوى عيناك! ... اهنيك على جرأتك

ابتسمت/إذا ما قاتلت علشان شيء أحبه واشوف فيه حياتي لشو الحياه؟!

تحمست/منتي هينه يا رشا والله قلت ماراح تعقل! بس طلعتي راحية حيله!!

ضحكت لها ليقاطعها هاتفها/معليش رد هذا زوجي

ابتسمت/خذي راحتك

فتحت الاخضر لترد/مرحبا وليد..اي لا ماراح اتأخر دغري برجع البيت بستناك انا..سلام حبيبي

استغربت كيف للصدف ان تجعل كلاهما تحبان شخصين كلاهما يحمل الإسم نفسه/هاه شكل الحبيب يستعجلك

بابتسامه/اي والله.بس شووفي لازم نلتقي سجلي رقمي عندك بسرعه، ماراح أوفرك وانتي جنبي هنا

اقتربت منها بعدما فتحت الكاميرا/اول شيء خلينا ناخذ سيلفي و ارسله لرويدا نحرقها شوي.

ابتسمت للصوره/اشتقت لهذيك البنت والله.

اشارت لسيارتها/تروحين معي أوصلك؟!

بنفي/لا معي سيارتي..بس انتي من متى تسوقين؟

ضحكت/يالغبيه شوفي اللي جالسه بالسياره تنتظرني، انا ما اعرف اسوق و ما احب اسوق،احب اجلس وراء واتأمل فقط

لم تتغير ابداً/جايبه لك وحده تسوق؟ للحين تقليديه وترفضين تغيرين!

بهدوء ابتسامتها/ما ارفض التغيير بس انا كذا ادور راحتي اتكي وراء واقضي وقتي بجهازي او اقرأ او حتى اتفرج..

بابتسامه/وهذي اسباب حلوه،دلعي نفسك

يلا اشوفك بعدين طيب؟!

بحماس/بشوفك ان شاء الله
.
،
.
نظرت لساعتها من المفترض ان تزورها نوره بعد انتهاء دوامها، لتقديم ماتم من اعمال اليوم..رن الجرس اتجهت للباب تفتحه وهي تبتسم لها/هلا نواره

بادلتها الابتسامه/فاتحه لي بنفسك؟! وين خواتك مرت ابوك و الخدم شدعوه

اخذتها من يدها للداخل/بالاول سلمي

لحقت بها/السلام عليكم، هاه وين الناس؟!

اشارت لها بالجلوس/وعليكم السلام الناس كلهم فوق..نيفو ماخذه الخدم تنظف غرفتها تقول حابه تغير ترتيبها و اثاثها ..

استغربت/بترجع تسكن عندكم؟! و بيت زوجها؟! عسى ماشر

رفعت هاتفها/لحظه اتصل بالمطبخ يجيبون قهوه..

انتظرتها حتى انتهت لتسألها/صدق بينها وبين زوجها شيء؟!

بابتسامتها الهادئه/ابداً بس انا حابتها تكون جنبي هنا دام زوجها غايب، وان شاء الله ماتغير رايها بعدين.

بفضول/طيب حتى امه واخته لحالهم بعد

بلا مبالاه/المهم وش جديدك؟!

تحدثت نوره بحماس/هالمره شيء جديد، و طازه مها صايره تتردد كثير على البيت اللي فالعريجا خبري وخبرك و هالمره بعد ماجد الراشد يراقبها..المشكله مو هنا

استغربت/وين المشكله

بفضول/وش العلاقه بينهم؟! وليه هالرجال يتردد عليها ببيتها ويراقبها بنفس الوقت..مافهمت يعني زوجها والا استغفر الله شيء ثاني!!

صمتت قليلاً تفكر، لو كان زوجها لماذا تلاحق أدهم ،ثم نطقت/مو زوجها، ولو انه زوجها ليه تجيني تقول.....<<قررت الصمت عن فلتت لسانها،
ثم أردفت باهتمام/هذا حله عند البيت اللي تزوره في العريجا ولازم اروح له باقرب وقت ماتحمل انتظر اكثر من كذا.

رفعت حاجبها/تستهبلين انتي؟! توك نفاس مالك طلعه انسي، بعدين وش يودينا بيت ماندري عن داخله شيء، انا وانتي بنات عرب معروفين وانتي بالذات المفروض تخافين على سمعتك من الجهتين الاجتماعيه والاقتصاديه لا تتهورين

زمت شفتيها بغضب/انتي تمنعيني؟!!!

نوره بجديه/إيه انا وان ما سمعتيني هالمره انا احلف اني لا اقول لأدهم ترى، وماعلي منك لو تفصليني

هدأت وهي تبتسم لها،نوره ليست قليله عندها وهي من المقربات جداً/تدرين شلون، انا بسمع كلامك و ماني رايحه بس متى تبين ننهي موضوعها؟! اخاف الوقت مو من صالحنا يا بنت..

تذكرت نوره أمراً لتخبرها/لحظه لحظه تذكرين البوتيك حق مها اللي انتي سكرتيه لها؟

بلا اهتمام/ايوه شفيه؟!

نوره/تو عرفت ان اللي مستاجره شخص اسمه سعد الراشد..

اعتدلت في جلستها/وشو؟؟!!!

نوره/مثلما قلتلك، ترى عارفه من تقريباً اسبوعين وانسى اقولك، كنت افتش بالاوراق اللي طلبتيها بشأن تأكيد اغلاق البوتيك..

لا تعرف لماذا ولكن هنالك خطأٌ ما/يعني صدق كلامي و طلع في احد مسوي لها المشروع ومساعدها فيه،يعني استحاله انها تستأجر محل بعقد كبير هالشكل وتبدأ تبيع ماركات بالألوف فجأ..، بس اسمعي نوره ابي اسم سعد الراشد كامل اخاف يطلع اللي ببالي،

استغربت/تعرفين اخد بهالأسم؟!

حركت رأسها بالإيجاب/اي اعرف ماعليك انتي بس جيبي لي اسمه كامل

اخذت نوره فنجانها الذي قدمته لها الخادمه/اوكي اللي تبينه يصير

إلتزمت صمتها وهي تفكر ماذا لو صَحّة تخميناتها، هنا ستتغير الأمور بالتأكيد!!!
،
.
،

وضعت سلة القهوه لتضع كل من شهد و هند صينية و حافظة لتستعجلهن/يلا بنات روحوا جيبوا باقي العشاء

شعرت بالحرج وهي ترى نفسها محاطه بهكذا اهتمام من اناس لا يعرفونها..اختنق البكاء في حلقها لتنزل دمعات تخفف من اختناقها به،

التفتت اليها هند وهي ترى دموعها الصامته/افاا ليه هالدموع هاللحين يا هوازن؟! اذا مقصرين معك بشيء قولي،قلتلك من اول ما شفتك اعتبريني اختك

مسحت دموعها بإبتسامه وهي تحاول ان لا تسترسل في بكاءها فتفسد جوها/لا والله بالعكس انتم غمرتوني بلطفكم،حسستوني بأن الدنيا بخير،بعدما تقفلت بوجهي من كل اتجاه..،الله رؤوف رحيم.

ابتسمت لتعليقها/فعلاً يمر ابن آدم في مشاكل وتخنقه و يعتقد انها خلاص النهايه ويفقد الأمل و فجأه يفرجها رب العالمين من عنده..يلا خلينا نتغدا وبعدها نشرب قهوتنا ، اليوم بنزعجك شوي انا وبناتي

بسعاده/يازين ازعاجكم. أحب ماعلى قلبي والله.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

ليلاً...،
باتت اقرب ما يكون للرحيل من كل شيء حولها، كل ما فعلته لا يصف ما بها من ضيق و امتعاض، لا تصدق ان أدهم ما زال على رأس الهرم في عمله و كأن شيئاً لم يكن!!
ماذا تنتظر تلك المتعجرفه لتنتقم؟! ام هي واثقه كل الثقه ببراءته من إدعائي؟!! شيء واحد جعلتني الشموس اثق به وهو انها ليست سهله أبداً..و ربما تنوي لشيء أكبر !!
اخذت هاتفها لتتصل،من الغريب ان لا هنالك ردة فعل تساوي ما فعلته بها؟!!

انتظرت ردها كثيراً حتى وصلها صوتها لتتحدث/السلام عليكم.

على الطرف الآخر/وعليكم السلام!

فرحت بسماع صوتها/كيف حالك الشموس؟

،
.
،
.
اعتدلت جالسه بعدما عرفت صوتها، هذه المها وصلت لأقصى مراحل الوقاحه/ماعتقد يهمك حالي !

ضحكت/قلت اتطمن عليها من زمان عنك

بهدوءها/خبرك سيدة اعمال يدوب افضى ماني راعية علاقات رخيصه و مراكض وراء الرجال.

على الطرف الآخر/انا ما اركض وراء الرجال، هم اللي يركضون وراي..

بضحكه استفزازيه/شفيك عصبتي وش الفرق؟ دام بنهاية الامر كلهم يدخلون غرفتك؟! لو ماسترخصوك الرجال،ماكان هذا حالك، حتى اللي دعمك بمشروعك مستعر منك طلب كتابة المحل بأسمك في اللوحه فقط والاوراق كلها له،

صمتت عاجزه كل العجز عن الرد/...

أردفت الشموس ببرود اعصاب، تريد استفزازها لتنطق بكل مكنونها وتتضح نواياها/إلا واحد بس ما راكض وراك و جننك صدوده لكن حاولتي تمسكينه بنقطة ضعفه،جاراك و اهدر وقته كله بمماطلته لك و بالنهايه ما طلتي منه غير العنى! ..يا حرام؟!

على الطرف الاخر ابتلعت غصة انهيارها/انتي توهمين نفسك بأهميتها، انتي ولا شيء

ضحكت/انتي اضعف واحقر من اني احاول اثبت اهميتي لك، هذا مجرد بأحلامك ، مشكلتك يا مها انك افلستي و تحاولين تحتكين بي فقط، والا وش خلاك تتصلين؟! احترق كرتك؟، معاد بيدك شي تبتزين أدهم فيه صح؟! اكتشفتي انك خسرتي حتى شوفته لو هي غصب عنه!! ندمانه؟!!

ردت بضعف/انهيت حياتك وسعادتك و انتي بس توهمين نفسك انك عايشه انتصار وهمي علي!

بهدوءها/اتركي حياتي عنك وانتبهي لحياتك احسن؟! بكرا اذا ماجد عرف انك متزوجه ابوه بعده يمكن حتى يضحي بالولد الضعيف اللي ماله ذنب..

كانت ستتحدث لولا انها قاطعتها/أنا أم يا مها واعرف وش تسوي حرقت الكبد لمن يبكي طفل قدام أمه، فمبالك لو يُقتل لا سمح الله قدامها او حتى ينرمي فالشارع لأن امه وحده ماتخاف الله مثلك!! ..شوفي يا مها انا ماراح اضر ولدك ..انا بس اذكرك انك ضعيفه واضعف من الوقوف بوجه الشموس ال مناع لذلك انتبهي مني...و يلا بدون سلام.

اغلقت الهاتف و حظرت رقمها مباشرةً منه..
حاولت ان تسترخي وان تتجاهل تلك الضغوط التي تكاد تفجر رأسها، كانت تكابد عناء كفاح دموعها بتجلّد و تحاربها بضراوه،
اتجهت للدرج لتُخرج منه الاقراص المهدئه لعلها تساعدها على الراحه ، لا تخاف ان تدمن عليها بقدر كرهها ان تظهر مشاعرها على سطح ملامحها وتعاملاتها، صورتها في برجها العاجي لابد ان لا تهتز..!

بكى طفلها لتذهب و تُخرجه من سريره و تذهب به لسريرها ضمته لصدرها حتى هدأ.. و بدأ بمداعبة اناملها.. وضعته في منتصف السرير و إستلقت بجانبه تتأمل حركات يده العشوائيه و لونه الذي بدأ يصفي بعدما كان مُحمراً، راحة و هدوء اقراصها المهدئه و رائحته الفاتنه بجانبه تنسيها كل ما يعكر مزاجها و تدعها تحظى بإغماضة تريحها من حربٍ طاحنه تدور رحاها داخلها فقط وبينها وبين أدهم...

نامت وظل هو ينظر لإضاءة المصباح الصغير بجانب السرير...
.
.
.
في معسكر كتيبته في الجنوب على الحدود.. قد تقرر ان يقتحم في الصباح الصفوف الأماميه وذلك يجعل كل الإحتمالات مفتوحه امام مصيره ، اتصل بوالدته واخواته لم يخبرهم انه يودعهم بل مكالمه كسابقاتها فقط، ثم جلس مرهقاً كيف سيتعامل مع من تثيره ببكاءها كطفله كلما اتصل بها وفي كل مكالمه تنتظر ان يخبرها انه قادم ،..
يجب ان يتصل بها فهو سيغلق هاتفه وعليه ان يخبرها ..
,
.
,


خرجت من دورة المياه، وهي تجفف يديها لتتفاجىء بسماع صوت هاتفها يرن في سريرها، ابتسمت فلن يتصل في هكذا وقت متأخرٍ أحدٌ سواه..
قفزت للسرير وهي تلتقط هاتفها وترد بسعاده/هلا

على الطرف الآخر بنبرته الهادئه/مساء الخير

استلقت وهي ترد بسعاده/مساء الرضا..خفت ماتتصل الليله قربت اعصب قلت بيكمل اربع ايام ما اتصل

على الطرف الآخر يغمره شوق لا حدود له، ويخاف فقط ان تذبل في غيابه و تحزن لفقدانه ،يفهم جنون تعلّقها،..

خافت من صمته/حبيبي! انت معي؟!

تنهد/معك بس ابي اسمه صوتك وش سويتي بالمدرسه؟! خلصت اختباراتك والا باقي

عادت لتبتسم/باقي مادتين بس سهلات،هاللحين خلنا فينا واترك عنا المدرسه، انت وش اخبارك؟ طمني عليك

ضحك /لا لا مدرستك مهمه بالنسبه لي،مابيهم بكرا تزوج بنتنا و قتل طموحها، نيف لازم تنجحين بتفوق بعد، هاه وينك انتي الليله

تحاول ان تخبره ولكن تعجز ان تجد طريقه مناسبه/بغرفتي عند اهلي، الشموس حابه اقعد عندها هالكم يوم وماحبيت اكسر خاطرها

على الطرف الآخر نظر لساعة معصمه وهو يرى الوقت يداهمه/زين...انا حبيت اتطمن عليك قبل اقفل جوالي،

خافت/ليه تقفله؟!!

بهدوء/عندي مهمه و يمكن اتأخر فيها ويجوز ينقطع الاتصال، علشان كذا اعطيك خبر لا تخافين و لا تنشغلين علي،.

خافت/كم يوم يعني؟!

بعد تردد/الله اعلم،يمكن اطول بالرجعه بس ان ما رجعت ماراح تنتهي الدنيا وكلنا لها عيشي حياتك وانبسطي علشاني ،بس لا تنسيني من صالح دعاك، وتأكدي اني حبيتك من اعماقي.

إنهارت باكيه/قاسي لا تخوفني عليك

حاول تهدأتها بممازحتها/لا تبكين يا بنت مابعد مت،

حاولت الهدوء/قاسي انا بعترف لك بشيء

ابتسم على الطرف الآخر/تحبيني صح؟

ابتسمت وسط دموعها وهو يحاول ان يلطف الجو/هذا مو اعتراف هذا واقع..وبديهي اللي يعرفك مجبور يحبك.

ضحك/الحمدلله انتزعت اعتراف وان كنت بعيد..اجل وش الاعتراف الثاني، لا يكون مسويه شيء يعصبني ترى انسى الحب والحرب واجيك

ردت بصوت خجول/انا كنت اوهمك راني استخدم حبوب منع الحمل و بالحقيقه ...

استنطقها بخوف مختلط بمشاعر لا يعرف كيف يفسرها/ايوه وش الحقيقه؟!

ردت بإرتباك/أنا حامل..

صمت...

خافت من صمته، و كأنه لا يريد سماع خبر كهذا/ليه ساكت؟! اقولك انا حامل


على الطرف الآخر مازال غير مصدقاً/نيفا ليش تسوين كذا من وراي؟!

غضبت من ردة فعله/مافيه شي من وراك، هاللحين بدال ماتفرح معي ، تقول لي كذا؟!!

حاول موازنة حجم الخبر قليلاً فهي كأنها قد سكبت عليه طن ماء بارد/اسعد خبر ممكن اسمعه بحياتي، بس انا خايف عليك من التعب والمسؤليه، و تتذكرين اني وعدت أدهم هالشيء لازم تحسبين حسابه، نيفو في امور و قرارات المفروض نفكر فيها بعقلنا قبل نقدم عليها صح؟


ابتسمت براحه/خذني على قد قلبي، الأمور اللي تتعلق بالقلب، مايجوز مناقشتها بالعقل ..

على الطرف الآخر تراجع خطوتين للخلف ثم استدار و ذهب ليجلس على صخره،وهو يضع يده على جبينه بشكل عفوي وكأنه يحاول إستيعاب ما عرفه للتو...هي اثقلت قلبه و زادته شغفاً دون علمها، هل يا ترى سيرى هذا الطفل أم لا، نزلت دمعته وهو يتذكر خالد..كانت لحظة ولادته من اسعد لحظات حياته على الإطلاق، و يذكر بعدها وهو ينثر التراب عليه في قبره..كانت اقسى لحظات حياته التي لا يظن انه سيواجه اقسى منها..
،
.
،

في مركز الشرطه الذي بات يتردد عليه كثيراً مؤخراً تم تأكيد القبض على ملاحقين نيفادا الذين هربت منهم ولم يلقى القبض على اصحاب سيارة الأودي..!
عرف للتوا انهم رفقة سلطان ..المسجون اصلاً بقضية محاولة قتل نايف في المشفى..

إلتفت الى مهند بأمر صارم وهو يخرج من المركز /اسمع يا مهند ابيك تبدأ بإجراءات رفع القضيه الثانيه على سلطان ومن معه بتهمة "محاولة تحرش وخطف .. مع القضيه الاولى محاولة قتل نايف" ان كانوا يظنون ان الساحه خاليه وانا موجود فالرد بيكون قاسي


استغرب/طيب للحين ماعرفنا منهم اصحاب السياره الاماراتيه؟!!

بابتسامة ثقه/ما يقدرون يقربون منها بنت الرجال وانا اخوها...

بهدوء/وان قدرروا؟!

شده بياقة ثوبه بعنف/قلت لك ما يقدرون ماتفهم انت؟!!

ابتسم مهند/وش دخل ثوبي هاللحين؟!

تدارك نفسه الغاضبه والناقمه على كل شيء و تركه/لا تستفزني ثاني مره،، والا فقعت وجهك !

رتب هندامه وهو يلحق به للسياره/أدهم لازم نحط كل الاحتمالات قدامنا علشان ما نتفاجىء، السياره هذيك ان ما انمسكوا اللي فيها بيرجعون والله يستر من رجعتهم

ركب سيارته وهو يشير اليه/اركب بس لا اخليك على الرصيف تحت هالشمس واروح

ركب بسرعه وهو يحاول تلطيف الجو/وسع صدرك يابو راكان

تحدث بجديه/رحت لابو هوازن قريب؟!

خاف ولكن يجب ان يخبره/امس وديت هوازن له

توقف بشكل مفاجىء وإليه بيده قبل عينه ليشده بقوه/وشووو؟!! وش قلت

مهند بخوف كان متوقعاً غضبه/كلمتني تبكي وتقول مشتاقه له وما قدرت ارفض والله... واخذت اختي الصغيره معي و رحنا نوديها.. اقسم بالله ما كنت لحالي

تنفس بغضب وهو يتركه بقوه/تكلم عدل من البدايه،

ابتسم وهو يتنفس/يا ولد علامك علي اليوم ، تبي تكفخ و بس!! اذا انت كذا حالتك شلون بنروح نسوي اشغالنا ناسي موعدنا ..

حاول الهدوء، هذه الايام الاصعب في حياته و كأن كل شيء ضده.. و الحظ كعادته يعاند قلبه....
،
.
،

استيقظت ظهراً وهي مفزوعه على نداء طفلها في منامها، كابوس كانت تتعرق بشده..عرفت انها كانت تحلم بمنام بشع..شعرت بغثيان براودها و رغبة في الاستفراغ، اتجهة ناحية دورة المياه ..

.:
بكت وهي تتذكر وجه طفلها وبراءته تلك الملامح لا تستحق الشقاء، يجب ان ينتهي كل شيء يهدد مستقبله مع عائلته، الأمر انتهى وهي الآن مريضه حسبما عرفته منذ مده.. عبدالله هو اطهر شيء قامت به في حياتها و يجب ان يعيش ليدعو لها لا ليدعو عليها..

نظر لساعتها يجب ان تأخذ ادويتها الآن ولكن ما زالت جائعه ولم تأكل إفطارها بعد..
فكرت لتنهي كل شيء للذهاب لمريم تعرف انها مريضه لا تعرف كيف سيؤل الأمر وكيف تتخلص منها...
اتجهت لحقيبتها وهي تُخرج مسدساً اعتادت اخذه في مشاويرها البعيده، و بالأخص حين تذهب لرؤية مريم..!!
فكرت ان عليها استئجار احدهم لهذه المهمه، ولكن من؟!!!
انتهت من تجهيز نفسها للخروج..لتتلقى اتصاله منزعجه منه ولكن لابد من مسايرته ليلتين مالمشكله/هلا مجود

على الطرف الآخر/جهزي لي قهوه جايك

بمحاولة اختلاق عذر/كان ودي حبيبي بس طالعه مشوار هاللحين تعال بعدين

زادت شكوكه/مشوارك الخاص هاه

باستعجال/ايوه..يلا سلام اشوفك بالليل
.
،
.

خرجت من جناحها تحمل طفلها، منذ لقاء البارحه لم ترى أدهم ، ولم يبات هنا...ولم يأتي هنا اليوم ايضاً..!!
حسناً يريد ان يلفت الإنتباه، ولكنها لن تكترث..فليذهب للجحيم.

حاولت ان ترسم ابتسامتها قبل الذهاب لعمتها هند ويناتها في الصاله../وهذا راكان وصل

وقفت هند وهي تستقبلها وتأخذ راكان و تضمه/ما شاء الله مفتح اليوم الله يجعله عبد لله صالح ..

قفزت معها هند وشهد ليحيطان بها ليلمسان خديه و انامله، لتمنعهم هند الكبرى بممازحه/بناات استحوا ترى ماهو محرم لكم

ابتسمت هند و هي تلتفت اليها/احلى يا خاالتي صرتي سامجه مثلي!!!

حاولت العبوس وكتم ضحكتها/بنت!! انا مرت ابوك لا تمونين واجد

ضحكت الشموس/خوش بنت ومرت ابو..شهوده حبيبتي اتركيهم وتعالي بيت زوجك ، مابي بكرا تجيني خبله مثل هند

خجلت شهد وتخصرت هند/لا والله؟!!

ضحكت وهي تنزل من الأعلى/اسمع صوت وحياة فالبيت الله طلع عندنا عرب!!!!

إلتفتت إليها هند الصغرى بابتسامه/الله الله عرب يا بنت الاعجميه.

اتجهت إليها محاولةً الامساك بها/مستحيل تشوفني ماتذكرني بأن خوالي عجم مستحييل تعالي انتف هالشوشه اللي ناكشتها لي اليوم من زززينهاا

هربت هند وهي تلحق بها/اتحداك ،ان امسكتي بي بقص شعري بوي..

لحقت بها متناسيه حملها/وانا بنفسي اللي بقصه لك بمحش الحديقه بعد،

اختفوا عن الانظار وهما في ملاحقة بعضهما..

لتضحك الشموس/هالبنت كلما قلت بتعقل تنتكس

وقفت شهد وهي تهم بالذهاب/انا بلحق البنات عن اذنكم..

ابتسمت لها هند وهي تريح راكان في حجرها/وش العلوم بغيابي؟! بشروني عنكم

بهدوء ابتسامتها/العلوم مثل خبرك، شفيك قطعتي فجأه، توني اقول لأم رواد عمتي هند مزاعلتنا شكلها

ضحكت/اي والله قصرت معكم بس شسوي، اشغلني أدهم بهوازن، وهي بعد لحالها المسكينه، اروح لها احيان واحيان بناتي،

استغربت و النار تقبس مجدداً، مازال في حياته بنات لا تعرفهم/ما شاء الله، هوازن!


بحماسها/بنت ما شاء الله تبارك الله عليها خلق و دين بس الدنيا ملوعتها، والله سخّر لها أدهم يساعدها هي وابوها.

ابتلعت الغصه وهي تبتسم/اي عاد أدهم روح قلبه الفزعات خصوص للبنات

ابتسمت لبريق الغيره في عينيها/ماش كأنه مو عاجبك كلامي،

بهدوءها المجلجل/لا، بس توني ادري بسالفة هوازن هذي..

استغربت وخافت في الوقت نفسه، ابتساماتها ليست عاديه، الآن عرفت لماذا كان أدهم اخبرها بموضوع هوازن/من جدك ماعندك خبر؟! والا تستهبلين

وضع ساقاً على الآخرى وهي تحاول ان تكون عاديه/ ليه استهبل، عادي و اذا ساعد بنات و فزع لهم و سكنهم عندي بعد بدون ياخذ رأيي وين المشكله؟!


حضرت شهد باكيه/الحقوا نيفادا طاحت علينا فجأه فالحديقه

وقفت هند خائفه/شلون طاحت يعني؟!

تركتهم الشموس وذهبت مسرعه للحديقه لتلتفت اليها/اتصلي بتركي بسرعه يقرب السياره تلقينه ينتظر أدهم فالمجلس.

اخذت حقيبتها لتخرج هاتفها وتتصل به،...

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الثامن والثلاثون

فتحت الباب ودخلت منزلها القديم وهي تناديها/مررريم وينك؟!

لم تسمع اي رد، استغربت ففي العاده تراها امام التلفزيون!!
صعدت للاعلى وهي تبحث عنها بعدما بحثت في الطابق السفلي كاملاً../مريم وينك ردي بلا استهبال!!

رآتها في غرفة النوم في السرير على جانبها الايسر وليست نائمه/وليه مطنشتني بالله؟!!

لم ترد...

اطفأت التكييف لتأمرها/انا تحت انزلي بسرعه، والا ترى بمشي وماراح تلقين من يعطيك وجه ويزورك.

تحدثت باكيه/وش اخبار أمي؟!

تجاهلتها وخرجت صامته..

نزلت من سريرها لتلحق بها/قلتلك وش اخبار امي ماطلبت توديني لها، حرام عليك ابي ارتاح يا مها

توقفت وهي عند اعلى الدرج لترد بدون ان تلتفت إليها/امك ماتت بعدما اخذتك بأيام..ارتحتي؟!

انهارت من كمية برودها وهي تنقل إليها خبر كهذا/مجنونه انتي ليه تكذبين علي،، مها طلبتك ابي اسمع صوتها

التفتت اليها مقطبةً لحاجبيها/اطلعها من قبرها يعني؟! قلتلك ماااتت افهمي،

اتجهت إليها وهي تصرخ/انتي السبب انتي اللي قهرتيها الله يقهرك و ينتقم منك الله ياخذك و يشفي غليلي منك

دفعتها عنها بقرف/اقول اقعدي مكانك بس، مسويه متأثره و مظلومه وانتي مساعدتني في كل شيء؟!!

استغربت ووجهها مبلل بالدموع/شاركتك بوشو؟! انا حي الله وحده موظفه ومالي بأحد، وماضريت احد، انتي الحيه اللي تلدغ كل شيء وتدمر كل شييء والله لاوريك بس خليني اهرب من هالمكان واروح للشرطه


ضحكت بسخريه وهي تشير للباب/حبيبتي انتي اذا طلعتي من هالباب بيمسكونك انتي اكبر مجرمه ، كفايه قتلتي امك


استغربت وهي تغرق في دموعها/قتلت أمي؟!! انتي انهبلتي والا تستهبلين؟!!


نظرت لأظافرها بلا مبالاة/اي نعم قتلتي أمك بالخنق وهربتي مع حبيبك!!! والا ماتدرين؟!

فهمت الآن مادبرته ومافعلته،مها لن يعجزها شيء، انهارت مكانها لتنزل هي للأسفل بلا مبالاة..بدأت تكح كثيراً لتنزل وتأخذ منديلاً ..


ابتسم بخبث/صحه يا قلبي

شهقت وهي تراه أمامها هنا/ماجد!!

نزع شماغه وهو يضعها على كتفه ويتقدم إليها/وش جايبك بيت اهلك وهو مهجور!! وش تسوين من وراي يا كلبه؟!!

خافت ان يرفع صوته فتسمعه مريم/ولا شيء مجرد حنين لا اكثر

يبدو المنزل ليس مهجوراً وكأنها تأتيه باستمرار، هي فعلاً تواعد الرجال وليس كما قالت /انتي كذابه ...عرفت كل شيء واحسن لك تعترفين منظرك بايخ وانا كاشفك والا ماعندك شجاعه؟!! تكلمي قبل لا ادفنك هنا يالمحترمه

ابتسمت تسايره وتدخل يدها في حقيبتها بهدوء/تبيني اقولك الحقيقه؟! بس يا ترى بتتحملها؟!

اقترب منها وهو يقترب يريد ان يخنق تلك الحنجره التي تتكلم/قولي ماعليك اتحمل اي شيء؟! الاخيانتك

لاحظته يقترب حتى كاد يلتصق لتبتعد/اوكي قول وش اللي عرفته علشان اعرف وش ارد عليك،

ازداد غضبه ليحاول الهجوم عليها لتخرج المسدس و تصوب ناحية فخذه وتصيبه فيسقط/قلت لك لا تقرب مني ماراح ارحمك يا ماجد ، بعدين من انت علشان تتهمني بالخيانه انت حي الله واحد تنام معي فقط، ودك ترجعني بس ماعندك جرأه ضعييف.. وش تظن الدنيا فوضى تتركني بعز حاجتي مع ولدك سنوات وتجي فجأه تبيني ومتولع ومشتاق؟!! بعد إيش؟! بعدما جربت كل انواع الحريم؟!! لكن للأسف ماجاز لك غير وحده خبيثه مثلك...!!

صرخ /اسكتي ولا كلمه..ماراح ارحمك وراح اعاقبك عاللي سويتيه صدقيني يا مها


حاولت الاطلاله من فوق مرعوبه لترى المسدس بيد مها و الرجل مصاب ومسجى في دمه، لتلتزم مكانها تبكي بصمت وتغلق فمها بكلتا يديها تكاد تُجن بل هو الجنون بعينه ما مرت به كان صعباً جداً، لم تتخيل ان تعيش هذه اللحظات طوال حياتها ظنت ان ذلك الأكشن المرعب يحدث فقط في الافلام...

،
تحت...،
ضحكت وهي تقترب منه/عمررري انت، هذا اذا جاء الليل وانت باقي تتنفس.

استغرب وارتعب/ناويه تذبحيني بعد؟!

ضحكت وهي تجلس على كرسي وتكح بشده و بشكل متواصل، ثم تهدأ من تلك الكحه/اذا ما مت هاللحين قريب بتموت حبيبي..ايبه نسيت اقولك قبل فتره اكتشفت ان عندي مرض السل.. نفس مرض الوالد يعني


استغرب/وش دراك ان ابوي عنده هالمرض، انا ما قلتلك!!

عضت طرف شفتها السفليه وهي تبتسم بخبث/طبيعي زوجي ينتقل له المرض..مثلما انتقل لك اكيد

يكاد يجن، نسي الرصاصه وكاد يقف ولكنها اطلقت اخرى ليجلس يصرخ،مشمئزاً من نفسه وهو يتذكر وقوع والده بعد رؤيته لإبنه/قذرررره الله ياخذك يا....

أردف وهي مازالت تضحك بفسق بشكل مستفز ومجلجل/متزوجه ابوي يالكلبه!!

ردت ببرود/وبنفس السرير اللي نمت عليه انت، كنت بقولك من اول ماتزوجته لكن ابوك فرصه ثمينه ودلعني دلع ماشفته عندك قلت استفيد وادلع نفسي و اضمن حق ولدي بالنهايه..و لمحاسن الاقدار ظهرت لي فجأه و رجعت تجدد فيني رغبتي للانتقام اللي جلط ابوك هه

صرخ من داخل اعماقه على غباءه وعلى ما اوصله حب الحرام الى هنا ان يتشارك ووالده واحده،نزفت دموعه ألما جسدياً و روحياً..لقد انهته تماماً ولكنها لم تجهز عليه..


أردفت بموت اعصاب وهي مستقتله/بس للامانه انت احسن منه في السرير يعني مافي مقارنه لا تقلق انت الافضل ومحد يجاريك على كثرهم..

بدأ بالشهيق وكأنه يحتضر/الله ياخذك حطي الرصاص بين عيوني

ابتسمت بخبث/بس انا مستمتعه وانا اشوفك تنازع مثل ابوك..اثنينكم دمرتوا لي حياتي.. وماراح اوفركم جلطت ابوك وانت بتموت هنا وبدفنك لامن شاف ولا من درى وبكمل الباقي بحياتي واموت مبسوووطه، تصدق شكيت انك تلاحقني، الحمدلله كنت اخذ مسدس كلما جيت هالبيت، و الا كان هاللحين انت مفترسني ههه

صرخ وهو يستلقي ارضاً بعد كل نزيفه/بجهنم ان شاء الله روحي عطيني مااء

شعرت برغبه في الاستفراغ لتترك المكان ذاهبه ولكن احدهم اوقفها بصوته الجهوري بعد صوت اقتحام الباب/وقفي مكانك وألقي سلاحك الشرطه منتشره بالمكان

عرفت انها النهايه لتلتفت للاعلى، المهم ان لا يعرف احد بماضيها من اجل طفلها.. هذا هو المهم..صعدت للاعلى ليلحق بها الشرطي ليقبض عليها قبل ان تطلق النار ..ووجد الاخرى لا حراك لها..تبدو فافده للوعي او ميته!!


اتجه الشرطي الاخر لماجد محاولاً معرفة ما إذا كان على قيد الحياة ولكنه فوجىء انه قد فارق الحياة..!!

التفت الى الجيران المجتمعين/خلاص يا جماعه ماقصرتوا تقدرون تروحون بس نبي اللي بلغ واللي سمع منكم او شاف القتيل قبل يدخل علشان ناخذ معلومات !

تقدم اليه احدهم وهو رجل كبير/انا اللي بلغت سمعت الرصاص واستغربت ماعمرنا سمعنا بهالشيء و انا شاك من فتره بوضع هالبيت علشان كذا ماترددت فالتبليغ فوراً..

الشرطي/حلو تعال معنا....
.
.
.

اوقف سيارته و دخل بكامل هدوءه..بعد يومٍ طويل و مرهق.. ظن انه سيجدها نائمه في غرفتها ولكن هذه المره هي تجلس و تنتظره رغم تأخر الوقت...خيراً يا رب نظراتها من بعيد غير مبشره!! تمنى ان لا تجره لخصامٍ جديد..يريد السلام فقط..

حدث ما كانت تخشاه ، هي كانت تشك منذ البدايه وبعد صدمتها بعدام لم تعد تثق ، الرجال ينسون انفسهم امام النساء،وهو والنساء قصص لا نهايه لها..

اقترب و ألقى شماغه مبتسماً/شالسالفه منتظرتني الليله؟! عسى ما شر

زمت شفتيها بغضب/اكيد مافي غير الشر دامك بحياتي

رفع حاجبه بإستنكار/يالله مساء خير ...ترى راسي مصدع اذا فيك حيل هواش خليه الصبح بعد الفطور احسن

صفعت مجسم الكره الارضيه امامها ليسقط من فوق المكتب وهي تقف/لا تستخف بي، انا ماني المغفله اللي كانت تصدقك وانت تؤدي دور الشريف، اختي ضاع مستقبلها كله بسبب ثقتك بولد الخال الموقّر

الحديث يخص قاسي نظر اليها باهتمام/شفيها نيفادا؟ زوجها بالجبهه وتوه مكلمني البارح متى جاء وضيع مستقبلها وراح؟!!

بقهر/تنكت حضرتك، نيفادا حامل ياللي دقيت على صدرك وقلت قاسي معاهدني ما يعاملها كزوجه قبل العشرين!! حرام عليكم البنت توها اول ثانوي !!

سكت وهو يحلس هنالك على الاريكه ويفتح زري ثبه من اعلى، يعذر قاسي فهو في النهاية رجل.."لكن من يقنع الشموس التي تبحث عن اي شيء لتكيل لي الشتائم، سامحك الله يا قاسي "..

ضربت بيدها على الطاوله/سكتت ؟!! معجبك اللي صار صح؟! استغفلتني بكم كلمه و خليتني اتوهم و اصدق تمثيليتك ان قاسي هو اللي فرض هالزواج عليك، لكن في الحقيقه لا كل شيء انت مدبره...انت طبعاً تستمتع وانت تتحكم بحياتي صح؟!

رفع رأسه إليها غير مبالي/وبعدين، البنت وحامل وش فايدة عتابك و هواشك ..ارضي باللي صار ولا تكبرينها انتي تضخمين كل شيء من دون فايده

نطقت بقهر/مالي الا أرضى بالواقع ، أصلاً انا محدوده عليك، ماقول غير سامح الله اللي سلمك رقبتي


هدأ وهو يراها تهم بالخروج/وسامحك الله على كل حال..

إلتفتت إليه/لا تطلب السماح لي اطلبه لنفسك،

بهدوءه/انا غلطت معك ولا مع اي احد...مصيرك تعرفين هالشيء


بابتسامة قهر/تبيني اصدقك؟! والله ودي بس مافي امل لبرائتك

ابتسم/انا واثق من نفسي وبراءتي، وما احتاج اضيع وقتي اثبتها لك بعدما قلت لك كل شيء عندي... اما اذا انتي تبين تعرفين الحقيقه اللي تدعين اني اخفيها عنك دوريها بنفسك منتي غبيه ولا صغيره على الاستيعاب.. عن اذنك تارك لك البيت

صمتت وهي تراه يلتقط شماغه و يعود من الباب الذي دخل منه/يا ترى لهوازن والا لغيرها بعد؟!

توقف بدون ان يلتفت إليها/ماله داعي تسأليني عن اي وحده ارتبط فيها دامك تركتيني..

اشتعلت غيظاً/رحت و مثلت على عمتك واستعملتها، لعيون هوازن؟!.. شكلها حلوه؟!

بدون ان يلتفت/ماهو شغلك ربي ولدي واهتمي بخواتك وانا خليني اعيش حياتي، انتي طلبتي انفصال غير رسمي وانا لبيته لك، اتوقع من حقي اعيش حياتي لا تظنين الدنيا بتوقف عليك.. سلام.



وكأنه بحديثه هذا يرش الملح على جروحه، هكذا ببساطه تجرأ أمامها واعلن رغبته بمواصلة الحياه بدونها و هي التي كانت تنتظر منه القتال ليظهر براءته أمامها..
شعرت بحرارة الدمع على خدها مسحدتها بيدها المرتجفه وهي تدخل الغرفه و تتجه لتلك الحبوب المهدئه،، حاولت ان تمسكها جيداً ولكن علبتها سقطت من يدها لتنزل لتلتقطها، شهقت لتنهار باكيه ..اخذت الحبوب رغم ذلك و تجرعت علبة الماء الموجوده بجانب الاريكه...، جلست ثم مالت ونامت على جنبها وهي تحتضن يديها لصدرها، وترتجف، ...

،
.
،

"‏انا قديم احزان وجّد و مشاوير ،
‏وانا ضحية صمتي ونبل ذاتي !"
،
أوقف سيارته في مكان لا يعرفه، بعدما خرج منها غاضباً، الدنيا تنهار من ناحيتها فقط، الامور تزداد سوءاً معها فقط ....
لم يفكر يوماً في أذيتها ولكن مايفعله و مايقوم به من اعمال لها و عائلته لا يعجبها لا يلفت نظرها، تراه خبيثاً انتهازياً فقط..
لم يعد هنالك اي مجال للاحتمال ، قد اغلقت ابوابها و هو فقد لياقة الانتظار التي كان محترفاً بها...
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والثلاثون من رواية ما وراء الغيوم
اقرأ من هنا: جميع حلقات رواية ما وراء الغيوم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات سعوديه

إرسال تعليق