رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل العاشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العاشر من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل العاشر)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل العاشر

دينا وهى تقف وتبعتد عن مرمى يديه وهى تراه يخلع ملابسه
دينا ...انت بتعمل ايه
احمد الصياد ....هكون بعمل ايه واحد دخلته انهارده هينام بهدومه
دينا ..بخوف...لو سمحت بلاش كده
احمد الصياد ....هههههههههه بلاش ايه هو انا لسه قربتلك
دينا ...بقهر ....مش هيحصل
احمد وقد اصبح عارى الصدر واقترب منها حتى وقف امامها
احمد وهو يزيل الاسدال عن شعرها ويتحسسه برقه ونعومه
وكانت دينا ترتعش بين يديه
دينا ... ارجوك كفايه
احمد الصياد....انا مش هعمل حاجه بالغضب كله بالرضا وبعدين انا جوزك وده حقى ولو انتى عارفه دينك صح كنتى عرفتى ان الملايكه بتغضب عليكى لو منعتينى من حقى
دينا بدموع ...بس انت بتنتقم مش حب
احمد الصياد وهو يقترب ...انتقام ثم عشق....بقلم لولو الصياد.....منها ويقبل شفتيها بقوه وشوق فهى فعلا جميله جدا
ظل يقبلها ويقبلها ويتحسس جسدها حتى حملها بين يديه ووضعها بسريرهم الزوجى
احمد الصياد وهو ينزع عنها ملابسها فقد كانت فى دنيا اخره
احمد الصياد .....انتى حلوه اوى فعلا
دينا ....بصوت هامس .. انت كمان بس لو تبطل قسوه
عاد احمد يقبلها ويقبلها حتى انصهر الجليد والحاجز بينهم وحلقوا فى سماء الحب والرغبه والاشتياق
واصبحت دينا زوجته فعليا امام الله والناس ....
.........
فى غرفه سما
على الصياد ...البسى هدومك
سما ....وده ليه يعنى
على الصياد .. بلاش عناد يا سما والبسى هدومك هنروح نجيب الشبكه
سما وهى تفكر فى الاموال التى تطلبها حبيبها فوجدت انها فرصه تطلبهم منه بحجه الجامعه
سما ....انا عاوزه طلب الاول
على ....عاوزه ايه
سما.... عاوزه فلوس
على ...انت تؤمرى حبيبتى
سما ...بس كتير شويه
على ....كل اللى تطلبيه يتنفذ حتى لو طلبت روحى
سما ....بتافف ....عاوزه ٢٠ الف جنيه
على . . ممكن اسال ليه
سما ....محتاجه شويه حاجات وكمان هاخد كورسات
على ....طيب يا حبيبتى الصبح قبل ما تروحى الجامعه يكونوا معاكى
سما ....شكرا
على وهو يقترب منها ويرفع وجهها اليه وينظر فى عيونها التى يعشقها
على الصياد...... لولو الصياد ...انتقام ثم عشق......
على الصياد .... انا بحبك يا سما بحبك ومفيش شكر بين راجل ومراته
سما بكسوف ....بس
ولكن قطع كلامها على وهو ينقض على شفاتيها ويقبلها برغبه شديده
حتى شعر بحاجتها للهواء وهو كذلك فتركها ولكن كانت تترنح بين يديه فضمها الى صدره بقوه
على الصياد ......بعشقك يا سما انتى حته منى
سما .....على ممكن تخرج علشان البس
على الصياد... بمزح ......تما تلبسى انا ماسكك
سما بغيظ .....على اتلم واخرج بره
على الصياد..... هههههههههههه حاضر حاضر متتعصبيش
وخرج وتركها وحدها
سما لنفسها .....ياربى اعمل ايه معنتش عارفه ولا فاهمه حاجه استر يارب من اللى جاى
. ............... ..... ....... ......
فى مطار القاهره الدولى
يصل رجل يبدوا عليها القسوه وحده الملامح انه يعمل مع المافيا ولكن من اصول عربيه اطلقوا عليه اسم السفاح
وجد احدى رجاله يقترب منه
السفاح .....انتقام ثم عشق..... بقلم لولو الصياد........خد الشنط وعلى الشقه على طول محتاج ارتاح
الشخص الاخر ويدعى هاشم
هاشم .... اوامرك
فى السياره
السفاح ....فى جديد
هاشم .....اتجوز يا باشا
السفاح. .....حلوه اوى وايه تانى
هاشم ......وهو يحكى نتيجه مراقبته لاحمد الصياد
السفاح .... تمام اوى
هاشم ....حضرتك هتقتله امتى
السفاح ....بغضب ....حدودك متتعدهاش وبعدين لسه بدرى الصبر حلو وخصوصا لو الصيد ثمين ههههههه ههههههه
....... .........
فى منزل عم ايه
استقرت ايه فى منزل عمها وكانت تشعر بالحب والراحه وكانها مع والدها
وهاهى لا تستطيع النوم فخرجت من غرفتها ونزلت الى الاسفل لتخضر كوب من الحليب
فوجودت اشرف هناك
اشرف. ..... ........ايه ده انتى لسه صاحيه اكيد بتفكرى فيا
ايه ......هههههههههه مجنون
اشرف .....اطلب منك طلب ينوبك ثواب
ايه .....اطلب
اشرف...... اين عمك جعان عصافير بطنى بتصوصو هموت من الجوع وعاوز اى حاجه اكلها
ايه ..........موافقه بس بشرط
اشرف .....ايه بها

ايه ..... .......تعلمنى فرنساوى
اشرف. انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد.. .بس كده انا تحت امرك يا جميل بس اكل حرام جوعان جوعان يا ناس
ايه .... ههههههههههه بس هتفضحنا
............ .....
فى غرفه احمد الصياد
كان احمد ينام الى جوار دينا التى اعطته ظهرها وهى تبكى ضعفها حتى انها لم تستطيع التحرك نهائيا
رغم حنيته ورقته الشديده معاها وكانها وسط رجلين احدهم ناعم رقيق يعاملها وكانها شىء ثمين لديه
وشخص اخر كل مهمته ان يقسو عليهالولو الصياد وينتقم من والدها بها
احمد الصياد بحده .....كفايه عياط وجعتى دماغى
دينا . بشهقه .. اسفه
احمد الصياد......يا سلام لو بقيتى حامل تبقى حاجه حلوه لانى بصراحه مش عاوز اكررها تانى معجبتنيش
دينا ببكاء اقوى .....متشكره
كان يهم بالرد عليها بقسوه فهو قد شعر بسعاده لا توصف ولكن يريد ان يجرحها فقط ولكن قطع حديثه صوت طرقات على باب غرفتهم
احمد الصياد وهو يرتدى الروب الخاص بيه ويفتخ الباب
سيده .....احمد بيه فى واحد عاوز المدام تحت
احمد الصياد..... مين ده
سيده ...بيقول والدها
احمد الصياد بغضب .....جابر هنا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق