هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس - الفصل السادس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الخيالية و روايات مترجمة علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل السادس من رواية السعي من أجل البطولة وهي الكتاب الأول من "سلسلة طوق الساحر" للكاتب مورغان رايس وهي السلسلة التي تمتلك كل المقومات لتحقيق النجاح.
سنغوص سويا داخل سلسلة طوق الساحر وعبر أجزائها المتتالية في عالم من المؤامرات و المؤامرات المضادة و الغموض و الفرسان الشجعان و العلاقات المزدهرة التي تملئ القلوب المكسورة, الخداع و الخيانة. 
سوف تقدم لك الترفيه لكثيرٍ من الوقت, وستتناسب مع جميع الأعمار. لذلك نوصي بوضعها في المكتبة الدائمة لجميع قرّاء القصص الخيالية.

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس - الفصل السادس

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس
رواية السعي من أجل البطولة

رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس (الكتاب الأول في "سلسلة طوق الساحر") 

الفصل السادس

اختبأ تور داخل القش في الجزء الخلفي من عربة تندفع به على طول طريق البلدة. كان قد اتخذ وجهته إلى الطريق في الليلة السابقة وانتظر بصبر حتى جاءت عربة كبيرة تناسب حجمه ليركبها من دون أن يلاحظه أحد. كان قد حلَّ الظلام في ذلك الوقت, والعربة تجري على طول الطريق ببطء كافٍ يمكّن تور من السير بسرعة والقفز عليها من الخلف. سقط تور في القش ودفن نفسه في داخله. لحسن الحظ, أن السائق لم يلاحظه. لم يكن تور يعرف إذا كانت العربة متجهة إلى بلاط الملك, لكنها كانت تسير في ذلك الاتجاه, وعربة بهذا الحجم, ومع هذه العلامات, يمكن أن تكون ذاهبة إلى عدة أماكن.
ركب تور طوال الليل, وبقي مستيقظاً لساعات, يفكر في مواجهته مع سايبولد, ومع أرجون. عن مصيره وعن منزله, و عن والدته. لقد شعر أن الكون قد أجابه, قد أخبره بأن له مصيراً آخر. كان يستلقي هناك, شابكاً يداه وراء رأسه, يحدق في سماء الليل الظاهرة من خلال قماشةٍ بالية. كان يشاهد الكون, وهو مشرق جداً, ونجومه الحمراء بعيدة للغاية.
كان مبتهجاً. لأول مرة في حياته, كان في رحلة. لم يكن يعرف إلى أين, ولكنه كان ذاهباً. بطريقة أو بأخرى سيجد طريقه إلى بلاط الملك.
عندما فتح تور عيناه كان الصباح قد أتى. وأشعة الشمس تجتاح العربة, لقد أدرك أنه غط في النوم. جلس بسرعة, ينظر حوله, ويلوم نفسه على استسلامه للنوم. كان ينبغي أن يكون أكثر يقظة, كان محظوظاً بأنه لم يتم اكتشافه.
لا تزال العربة تتحرك, ولكنها لا ترتطم كثيراً. يمكن أن يعني هذا شيئاً واحداً, طريقاً أفضل. ينبغي أن يكون على مقربة من المدينة. نظر تور إلى الأسفل ولاحظ كيف كان الطريق أملساً, وخالياً من الصخور و الحفر, يصطف على طولها أصداف بيضاء جميلة. بدأ قلبه ينبض بسرعة, كانوا يقتربون من البلاط الملكيّ. نظر تور إلى الجزء الخلفي من العربة وقد كان مغموراً. كانت الشوارع النظيفة تمتلئ بالنشاط. العشرات من العربات, من جميع الأشكال والأحجام و التي تحمل مختلف الأشياء. كانت إحداها تحمل فراءً و أخرى تحمل سجاداً, وأخرى تحمل بعض الدجاج. وكان بينهم يسير مئات من التجار, وبعض الماشية المقادة. البعض يحمل سلال من البضائع على رأسه. أربعة رجال يحملون حزمة من الحرير, يحاولون الموازنة بين قطبيها. كان هناك جيش من الناس, كل يسير في اتجاه واحد.
شعر تور بأنه على قيد الحياة. لم يسبق له أن رأى ذلك العدد من الناس في وقت واحد, الكثير من السلع و الكثير من الأحداث. لقد كان يعيش في قرية صغيرة طوال حياته, والآن هو في مركز المدينة. يندفع بين كل هؤلاء الناس.
سمع ضجة عالية, إنّه أنين من سلاسل, و صفقُ قطعة كبيرة من الخشب, قويٍّ جداً بحيث جعل الأرض تهتز تحتهم. بعد لحظات جاء صوتٌ مختلف, من حوافر خيل تحدث صوتاً على الخشب. نظر إلى الأسفل وأدرك أنهم كانوا يعبرون جسراً, و من تحته خندق. إنه جسر متحرك.
أمسك تور رأسه ورأى أعمدة حجرية ضخمة. ارتفعت البوابة الحديدة إلى الأعلى, لقد كانوا يجتازون بوابة الملك.
كانت أكبر بوابة رآها في حياته. تأمل بالنتوءات الحديدية, وكان يتخيل لو أن إحداها قد سقطت عليه لقطعته إلى قسمين, حينها خفق قلبه بشدة.
مروا عبر نفق حجر طويل, ثم بعد لحظات ظهرت السماء مرة أخرى. كانوا داخل بلاط الملك.
بالكاد استطاع تور تصديق ذلك, لقد كان النشاط هنا أكثر. ما يبدوا أنه كان يوجد الآلاف من الناس, تذهب في كل اتجاه. كان هناك مساحات واسعة شاسعة من العشب, مقصوصٍ بإتقان, والأزهار المتفتحة في كل مكان. اتسع الطريق, وعلى جوانب الطريق كانت هناك أكشاك و بائعين و مباني حجرية. ووسط كل هذا, رجال الملك, الجنود. تغطيهم الدروع. لقد تخيل تور كل هذا من قبل.
في خضم حماسه, نهض قليلاً عن غير قصد, وعندما فعل, توقفت العربة قليلاً, مرسلة تور إلى الوراء, ليهبط على ظهره في وسط القش. قبل أن يتمكن من النهوض, كان هناك صوت انخفاض الخشب, ثم ظهر أمامه رجل عجوز غاضب, أصلع, يرتدي الخرق, ووجهه متجهّم. لقد وصل إليه سائق العربة, وأمسك تور من عظام كاحليه, وجره إلى الخارج.
وقع تور على ظهره بقوة على طريق ترابي, مثيراً سحابة غبار حوله. ارتفع صوت الضحك من حوله.
"في المرة القادمة التي تركب بها عربتي, ستكون الأغلال مصيرك! كنت محظوظاً أنني لن أستدعي جنود الفضة الآن!"
التفت العجوز وبصق, ثم سارع إلى الخلف, قافزاً إلى عربته وضارباً حصانه بالسياط.
نهض تور مُحرجاً ومشى على قدميه. تطلع حوله, كان واحداً أو اثنان من المارة ينظرون بسخرية, تجاهلهم تور حتى أشاحوا بنظرهم بعيداً. نفض الغبار عنه وفرك يداه, لقد جرحت كرامته, وليس جسده.
عاد معنوياته المرتفعة عندما نظر حوله, مبهوراً, وأدرك أنه يجب أن يكون سعيداً, على الأقل لأنه وصل إلى هنا. الآن بما أنه أصبح خارج العربة يمكن أن ينظر حوله بحرية, وقد كان منظراً غير عادي, امتد البلاط على مد نظره. في وسطه كان هناك قصر حجري رائع, محاط بالأبراج, محصنة بجدران حجرية متوجة بالأبراج, على قمتها و في كل مكان, تسيير دوريات جيش الملك. يحيطه حقول خضراء, وقد أُعتني بها بشكل رائع, والميادين الحجرية و النوافير و مزارع من أشجار. لقد كانت مدينة, لقد كانت تفيض بالناس.
كانوا يتدفقون في كل مكان وباختلاف أنواعهم, تجار و جنود و كبار الشخصيات, الجميع يتحرك باندفاع. استغرق تور عدة دقائق ليفهم أن شيئاً خاصاً كان يحدث. بينما كان يتمشى على طول الطريق, رأى أن هناك استعدادات تُجهز, كراسٍ توضع, ومذبحٌ يركّب. بدا الأمر وكأنهم كانوا يستعدون لحضور حفل زفاف.
قلبه قفز للحظة عندما رأى ذلك, من بعيد, ممر مبارزة, مع مسار وحلي طويل يقسمه حبل. على ميدان آخر, رأى جنود يرمون الرماح على أهداف بعيدة, وعلى آخر, رماة يرمون على القش. كان يبدو أنه يوجد في كل مكان ألعاب, ومسابقات. كان هناك أيضاً بعض الموسيقى: عودٌ و مزمار و صنج, وفرق موسيقية تتجول, ونبيذ و براميل ضخمة توزع, طعام و موائد يتمّ تحضيرها. ومآدب على مد النظر. كان كما لو أنه وصل في خضم احتفال ضخم.
وهو مبهور بكل شيء, رأى تور أنه يجب أن يجد الفيلق. لقد كان متأخراً بالفعل, وكان بحاجة أن يعرّف عن نفسه.
سارع لأول شخص ظهر أمامه, بدا أنه رجل كبير السن, بعباءة ملطخة بالدماء و كأنه جزار, يسرع إلى أسفل الطريق.
كان الجميع في عجلة مثله.
"المعذرة يا سيدي," قال تور ممسكاً بيده.
نظر الرجل إلى يد تور نظرة مهينة.
"ماذا تريد أيها الصبي؟"
"أنا أبحث عن فيلق الملك. هل تعرف أين يتدربون؟"
"هل أبدو كأنني خريطة؟" تذمر الرجل, واندفع إلى الأمام.
تفاجئ تور بفظاظته.
وسارع إلى شخص آخر, امرأة تعجن الدقيق على طاولة طويلة. كان هناك العديد من النساء على هذه الطاولة. وجميعهن يعملن بجد, واعتبر تور أن احداهن يجب أن تعرف.
"معذرة سيدتي". " هل تعرفين أين مكان فيلق الملك؟"
نظرن إلى بعضهم البعض وضحكن, كان بعضهن أكبر منه ببضع سنوات فقط.
التفت أكبرهم سناً ونظرت إليه.
" أنت تبحث في المكان الخاطئ, هنا نقوم بالاستعداد للاحتفالات."
"ولكن قيل لي أنهم يتدربون في بلاط الملك" قال تور بارتباك.
ضحكت المرأة ضحكة خافتة أخرى. وضعت يدها على خصرها وهزت برأسها قائلة:" أنت تتصرف كما لو كانت هذه هي المرة الأولى لك في بلاط الملك. أليس لديك فكرة كم هو كبير؟"
احمر وجه تور من ضحك النساء الأخريات, ثم ابتعد أخيراً, لم يعجبه أن يكون محط سخرية الآخرين.
لقد رأى خلفه اثنا عشر طريقاً, تدور وتلف في كل اتجاه عبر بلاط الملك.
تتباعد إلى جدران حجرية لتصنع على الأقل اثنا عشر مدخلاُ. كان حجم ومدى هذا المكان شاسعاً. كان لديه شعور بالضياع, من الممكن أن يبحث لعدة أيام و لا يتمكن العثور على مبتغاه.
لمعت فكرة في رأسه, من المؤكد أن الجنود يعلمون أين يتدرب الآخرون. كان متوتراً لفكرة الاقتراب من جندي ملكيٍّ حقيقيّ, لكنه أدرك أنه مضطر إلى فعل ذلك.
التفت وسارع إلى أحد الجدران, إلى جنديٍّ يقف لحراسة أقرب مدخل, آملاً أنه لن يرميه خارجاً. الجندي يقف بانتصاب, وينظر إلى الأمام بشكل مستقيم.
"أنا أبحث عن فيلق الملك" قال تور, وهو يستجدي صوته.
واصل الجندي التحديق إلى الأمام, متجاهلاً تور.
"قلت أنني أبحث عن فيلق الملك!" أصر تور, بصوت أعلى, عازماً على الإجابة.
بعد عدة ثوان حملق الجندي إلى الأسفل, باحتقار.
"هل يمكن أن تقول لي أين هو؟" قال تور.

"وماذا يكون لك عمل معهم؟" قال الجندي.
"عمل مهم جداً" توسل تور على أمل ألّا يرده الجندي خائباً.
عاد الجندي للنظر إلى الأمام, متجاهلاً تور مرة أخرى. شعر تور بخيبة الأمل, وخاف أنه لن يعرف الجواب أبداً.
ولكن بعد لحظات شعرها وكأنها الدهر, أجاب الجندي " خذ البوابة الشرقية, ثم اتجه إلى أقصى الشمال. خذ البوابة الثالثة في الجهة اليسرى, ثم المفترق اليميني, وخذ بعد ذلك المفترق اليميني مرة أخرى. اجتز القوس الحجري الثاني, مكانهم خارج البوابة. ولكن أنصحك, لا تضع وقتك. إنهم لا يسمحون بدخول الزائرين."
كان هذا كل ما يحتاج تور سماعه. ومن دون تأخير أكثر, التفت وركض عبر الميدان, يتبع الاتجاهات, ويكررها في رأسه, في محاولة لحفظها. لاحظ أن الشمس عاليةٌ في السماء, وكانت صلاته الوحيدة أنه حين يصل, لا يكون متأخراً جداً.
*
انطلق تور إلى أسفل الطريق, ممرات يصطف على جانبيها الأصداف, تلتف وتدور بطريقه خلال البلاط. لقد فعل ما بوسعه باتباع الاتجاهات, على أمل أنه لم يكن مُضللاً. في النهاية البعيدة للساحة, رأى جميع البوابات, واختار الثالثة على الجهة اليسرى. ركض عبرها ثم اتبع مفترقات الطرق, المفترق تلو الآخر. ركض خلال الازدحام, والآلاف من الناس تتدفق إلى المدينة, والحشود تتزايد أعدادها في الدقيقة الواحدة. اصطدم مع عازفيّ العود و المشعوذين و المهرجين و جميع الذين يقدمون التسلية, وكانت ثياب جميعهم أنيقة مبهرجة.
لم يتمكن تور من تحمل فكرة أن يبدأ الاختيار بدونه, وبذل قصارى جهده في التركيز باختيار الاتجاهات, باحثاً عن أي علامة تدل على ميدانٍ للتدريب. لقد عبر من خلال القوس, واتجه إلى طريق آخر, وبعد ذلك, بعيداً, شاهد غايته. مدرّج صغير, بني من حجر بدائرة كاملة, و جنود يحرسون بوابة ضخمة ويقفون في مدخلها. سمع تور هتافاً مكتوماً من وراء جدرانه وبدأت دقات قلبه بالتسارع. كان هذا هو المكان.
انطلق تور, ورئته تكاد أن تنفجر. و عندما وصل إلى البوابة, تقدم اثنان من الحراس إلى الأمام و وجها رمحاهما إلى تور, ليمنعا الطريق. تقدم الحارس الثالث إلى الأمام واقفا كالنخلة و رافعاً يده في وجه تور.
"قف هنا," أمره بذلك.
توقف تور لبرهة, يلهث, وبالكاد يتمكن من إخفاء سعادته.
"أنت.. لا تفهم" صاح تور, والكلمات تخرج بصعوبة منه. " يجب أن أكون في الداخل. لقد تأخرت كثيرا."
"تأخرت عن ماذا؟"
"عن الاختيار."
التفت الحارس, وهو رجل ضخم قصير, وجلده يملأه البثور. نظر إلى الآخرين, الذين كان ينظرون بسخرية. وعاد ينظر إلى تور بنظرات مهينة.
"لقد تم نقل المجندين في الساعات الماضية, في عربات ملكية. إذا لم تكن مدعواً, لا يمكنك الدخول."
"ولكنك لا تفهم, يجب أن أدخل."
"تقول لي أنني لا أفهم, أنت صبي صغير وقح. كيف أتيت هنا وتحاول إرغامنا على إدخالك؟ اذهب الآن قبل أن أقيدك."
شعر بوخزة في صدره حين مسته يد الحارس, ولكن هذا لم يكن شيئا أمام شعور بالخيبة لرفضه. كان ساخطاً, لم يعبر كل هذه المسافة ليُبعد من حارس لم ينظر إليه حتى. كان مصمماً على هدفه في داخله.
عاد الحارس إلى رجاله, ومشى تور ببطء بعيداً, والتف حول المبنى الدائري. كان لديه خطة. مشى حتى أصبح بعيداً عن الأنظار, ثم انطلق مهرولاً, متخذاً طريقه على طول الجدران. لقد تحقق من أن الحراس لم يراقبوه, ثم أسرع خطواته حتى أصبح يعدو. عندما كان في منتصف الطريق حول المبنى لمح فتحة أخرى تقود إلى الساحة. كانت عالية حيث كانت الأقواس تنفتح في الحجر, مسدودة بقضبان حديدة. ولكن إحداها كانت بدون قضبان. سمع جلبة أخرى, رفع نفسه على الحافة ونظر.
تسارعت دقات قلبه. وقف مشدوهاً بميدان التدريب الدائري الضخم حيث كان يوجد العشرات من المجندين, بما فيهم إخوته, مصطفين. جميعهم يقفون مقابل العشرات من فرقة الفضة. مشى رجال الملك بينهم, يجمعونهم.
وقفت مجموعة أخرى من المجندين جانباً, تحت أعين الجنود, يرمون الرماح على أهداف بعيدة. واحد منهم أخطأ الهدف.
كانت شرايين تور تكاد تنفجر من سخطه. كان يمكن أن يصيب تلك الأهداف, كان جيداً كما كانوا جميعهم. فقط لأنه أصغر سناً, وأصغر حجماً, لم يكن من العدل أنه استُبعد بهذا الشكل.
فجأة, شعر تور بيد على ظهره تجره إلى الوراء ورماه في الهواء. سقط على الأرض بقوة, يتلوى.
نظر إلى الأعلى ورأى حارس البوابة, ينظر إليه باحتقار.
"ماذا أفعل بك أيها الصبي؟"
قبل أن يتمكن من الرد, انحنى الحارس مرة أخرى وركل تور بقوة. شعر تور بأن أضلاعه تتحطم, بينما كان الحارس ينحني لركله مرة أخرى. هذه المرة, مسك تور قدم الحارس التي كانت في الهواء, ودفعها بعيدا عنه, مُفقداً الحارس توازنه, وموقعا إيّاه على الأرض.
نهض تور بسرعة على قدميه, في الوقت ذاته, ثبت الحارس قدمي تور. حدق تور في وجهه, مصعوقاً بما قام به للتو. أمامه, كان وجه الحارس متجهماً.
"لن أكبلك فقط," هسهس الحارس, "ولكنني سأجعلك تدفع الثمن. لا أحد يلمس حرّاس الملك و ينجو! انسى أمر انضمامك إلى الفيلق, سوف تنفى بعيداً في زنزانة! ستكون محظوظاً إذا رآك أحد بعدها!"
سحب الحارس سلسلة بقيودٍ في نهايتها. اقترب من تور, ونظرة الانتقام في عينيه.
تزاحمت الأفكار في عقل تور. لا يمكن أن يسمح لنفسه أن يكون مكبلاً, لكنه لا يريد أن يؤذي أحد حراس الملك. كان عليه أن يفكر بشيء وبسرعة.
تذكر مقلاعه. لم تستغرق ردة فعله أكثر من لحظة, وضع الحجر, حدد الهدف, ورماه في الهواء.
ارتفع الحجر في الهواء وأصاب الأغلال التي كانت في يد الحارس المذهول, لقد أصاب أيضاً أصابع الحارس. سحب الحارس يده, وهو يصرخ من الألم, بينما وقعت الأغلال على الأرض.
ألقى الحارس نظرة توعّد بالموت على تور, استل سيفه. خرج السيف مع حلقة معدنية مميزة.
"كانت هذه فرصتك الأخيرة’" قال الحارس مهدّداً بشكل مرعب, ثمّ وجّه سيفه.
لم يكن لدى تور أية خيارات, هذا الرجل لن يتركه أبداً. وضع حجراً آخر في مقلاعه والقاه على الحارس. لقد قصد عمداً أن لا يقتل الحارس, ولكنه اضطر لإيقافه. لذلك بدل أن يستهدف القلب أو الأنف أو العين أو الرأس, استهدف تور مكاناً واحداً كان يعرف أنه سيمنعه, ولكن لن يقتله.
بين ساقين الحارس.
ترك الحجر يطير لكن ليس بكامل قوته, لكن يكفي أن يصيب أسفل الرجل.
كان استهدافاً رائعاً.
سقط الحارس أرضاً, موقعاً سيفه, وواضعاً يده بين ساقيه وقد انهار على الأرض يتلوى من الألم.
"ستشنق عقاباً على ما فعلته," قال غاضباً وسط همهمات من الألم. " أيها الحرس! الحرس!"
نظر تور ورأى العديد من حراس الملك على مسافة منه يتوجهون إليه.
كان الآن أو أبداً.
دون إضاعة لحظة أخرى, انطلق إلى حافة النافذة. كان يجب أن يقفز من خلالها, إلى الساحة, ويعرّف عن نفسه. كان يمكن أن يقتل أي أحد اذكر المستخدم شخص يقف في طريقه.
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس من رواية السعي من أجل البطولة | مورغان رايس
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية السعي من أجل البطولة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص خيالية

إرسال تعليق