هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل السادس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السادس عشر من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل السادس عشر)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل السادس عشر

السفاح... وانا عندى الحل
اسراء باستغراب. ....حل ايه
السفاح ....حل لكل مشاكلك
اسراء ....مش فاهمه حاجه
السفاح ....بهدوء ...اقعدى الاول علشان نتكلم براحه
اسراء وهى تجلس على الكنبه وترفع قدميها عليها وتجلس وهى تنظر له ببراءه
ابتسم السفاح فلاول مره تستطيع امراه اختراق الحاجز الذى وضعه لنفسه بتلك السهوله
اسراء ....وهى تقوم بتحريك يديها امام وجهه
اسراء ....ها هتاخد صوره
السفاح وهو ينفجر بالضحك
السفاح .......هههههههههههه والله انتى مصيبه
اسراء ....موشى بس قولى ايه الحل
السفاح ...ايه موشى دى
انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
اسراء .....موشى دى لغتى الخاصه بدل ماشى
السفاح ....هههههههههه شكل الكلام معاكى هيحلو
اسراء ... انجز بئه ورايا مذاكره كتير
السفاح ....اوك
اسراء.... كلى اذان صاغيه يا برنس
السفاح ....هههههههههه برنس موشى
اسراء....هههههههههه لا لوسمحت دى لغتى الخاصه ممنوع الاقتراب
السفاح. .....تمام يا فندم
السفاح.... بصى يا اسراء اللى فهمته انك نفسك حياتك تتغير ونفسك تعيشى فى مستوى تانى وخصوصا انك فى كليه من كليات القمه
اسراء بحزن ....للاسف فهمتنى غلط انا اللى نفسى فىه اريح ابويا من الشقى ومن معامله السكان اللى ساعات ممكن توصل للتهزيق وانه بيتعامل كانه عبد عندهم واريح امى من خدمت البيوت وطريقتهم معاها اصغر عيل فيهم بينادى ليها باسمها لانها الشغاله مفيش احترام لسنها رغم ان ضهرها وجعهها لكن برده بتشتغل نفسى اخواتى يدخلوا احسن مدارس
السفاح بنظره اعجاب فتلك الصغيره عقلها وتفكيرها اكبر من عمرها بكثير
السفاح ....انا هديكى ١٠ مليون جنيه
اسراء بصدمه ....وده ليه
السفاح ....انا قاعد فى مصر فتره ومحتاجك معايا
اسراء بتوتر ....يعنى ايه
السفاح ...متفهميش غلط
اسراء....وضح كلامك
السفاح ....هتجوزك فتره وجودى فى مصر ووقت ما اخلص شغلى كل واحد يروح لحاله وطبعا ممنوع الحمل نهائى وممنوع التدخل فى شغلى وده مقابل لولوالصياد ١٠ مليون جنيه
اسراء....انا دماغى اتلخبطت
السفاح وهى ينظر لها بتركيز
السفاح .انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد وهو...بصى يا اسراء انا هديكى فرصه تفكرى بس عاوزك
تاخدى بالك من حاجه
اسراء بتساؤل ....حاجه ايه
السفاح....الفرصه مش بتيجى غير مره واحده بس ونصيحه مين اوعى تسيبيها
اسراء..... انا هفكر وارد عليك
السفاح ......تمام قدامك لحد بكره نفس ميعاد دلوقتى هستناكى تتطلعى تنضفى الشقه واسمع رايك
اسراء.....طيب
السفاح ... .اسيبك تكملى وانا هدخل ارتاح شويه واتمنى اسمع خبر حلو
اسراء بتفكير .....اللى ربنا عاوزه هيكون
....... ..........
وصل احمد الصياد وعلى الصياد الى منزل العم
وقفت السيارات امان الفيلا وسيارات الحراسه الخاصه باحمد الصياد
على وهو يربت على كتفه
على الصياد ....منور بيتك يا ابن عمى
احمد الصياد... ده نورك
على الصياد وهو ينظر الى دينا ....منوره يا مدام
دينا ....ده نورك وياريت دينا من غير مدام
على الصياد.... وانا بقول كده برده هههههههههه بلاش القاب وانا على
دينا بابتسامه .....ماشى يا على
شعر احمد الصياد بغضب شديد للغايه كيف تتحدث هكذا مع على وهى من طلبت
منه ان يزيل الالقاب اقسم بداخله انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد ان يحاسبها على ذلك حين يستفرد بها
دخلوا الى الداخل
كان العم ينتظرهم بغرفه الصالون هو وزوجته
العم وهو يحتضن احمد بقوه وعلى الطرف الاخر دينا بحضن زوجه العم
شعرت بالدفى والراحه
العم .....منور يا احمد واحشنى اوى يا ابنى بقيت نسخه من ابوك الله يرحمه
احمد الصياد وقد لمع الحزن بعيونه ......يارب
زوجه العم ......مراتك زى القمر يا احمد
احمد وهو يجلس ويضم دينا اليه من كتفها
احمد الصياد..... ما انت عارف انى صياد ولازم اصطاد ملكه
العم .... ربنا يسعدكن يارب
الجميع .. يارب
العم .......اخبارك ايه يا احمد
احمد ....الحمد لله
العم .....وعملت ايه مع ابن الكلب جابر
احمد وهو ينظر الى دينا التى اتنفضت تحت يديه
حين نطق اسم والدها فضغط احمد على كتفها بقوه وكانه يحذرها من اخبارهم حقيقه علاقتها بجابر
احمد ......قريب اوى هاخد حقى
على ....سيبكم من ده كله ويله على الغدى انا هموت من الجوع
احمد الصياد بمزاح ............طول عمرك بكرش
..............
فى فيلا عم ايه
كانت تجلس ايه تراجع على ما قام اشرف بتعليمه لها
حتى وجدته يتحدت من خلفها
ففى الايام الماضيه تحسنت العلاقه كثيرا بين كل من ايه واشرف واصبحوا لا يفترقون سوى لولو الصياد وقت قليل كان العم وزوجته يدعون بداخلهم ان يقع اشرف بحبها وتكون من نصيبه
والغريب وما اثار دهشه ايه انها لم تتذكر على نهائيا وانما دائما تجد
صوره اشرف امامها وحين تتذكره تبتسم
اشرف ......لالا دى عدت معاكى انتى خلاص هتغلبينى
ايه..... هههههههههه انا غلبان
اشرف .....انتى اه منك انتى المهم عندى ليكى مفاجاه بكره ليكم كلكم
ايه ....مفاجاه ايه
اشرف وهو يغمز لها .....بكره تعرفى
... ..................
فى فيلا على الصياد
انتهى الغداء وهاهم يجلسون بغرفه الصالون يتبادلون الحديث
حتى دخلت سما عليهم
سما بحزن ......مساء الخير
نظر لها الجميع وردوا عليها ولكن احمد نظر الى عمه بتساؤل فمن تلك الفتاه
احمد الصياد..... مش تعرفنا يا عمى
العم بتوتر ....سما اختك يا احمد من ابوك احمد اخوكى يا سما
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس عشر من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق