رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل الثالث والثلاثون

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد - الفصل الثالث والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والثلاثون من رواية رومانسية انتقام ثم عشق للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد (الفصل الثالث والثلاثون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد
رواية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية رومانسية انتقام ثم عشق لولو الصياد | الفصل الثالث والثلاثون

هاهى اخيرا وصلت دينا الى المكان الموجود به جابر
شوشو وهى تفتح باب الشقه ...
شوشو ...نورتى حبيبتى مع ان الشقه مش قد المقام
دينا بهدوء ...ولا يهمك
فتحت شوشو الباب ودخلوا وجدت دينا جابر يجلس على كنبه الصالون وحين راها وقف
اقتربت منه سريعا
دينا بعطف ....بابا الف سلامه عليك
جابر....الله يسلمك
لاحظت دينا ان جابر بكامل صحته وليس مريض مثل ما اخبرها به
دينا ....بابا انت كويس اهو امال ليه قولت انك تعبان وقلقتنى عليك
جابر بتوتر....حبيبتى خفت ترفضى تساعدينى وصدقينى فعلا تعبان
دينا ...خلاص مش مهم فين الورق علشان امضى عليه وارجع
جابر ....بصراحه يا دينا الراجل اللى هيشترى الشقه للاسف مش واثق فيا من المره اللى فاتت وطالب ان مالكه الشقه هى اللى تنقلها له .انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد.معلش يا دينا هنروح له ونبيع قدامه معلش يا بنتى
دينا ....طيب بس منتاخرش
جابر بفرحه ....هلبس ونمشى على طول اقعدى هنا ثوانى
دخل جابر الى الغرفه وجد شوشو تدخن سيجاره وهى تجلس على السرير
جابر .....برافوا عليكى
شوشو ....كده عدانى العيب وساعدتك بس خلاص بح يا عنيا
جابر....خلاص كده تمام انا هروح مشوار وارجع
شوشو.....لا يا عنيا انا مش فتحاها سبيل
جابر ....قصدك ايه
شوشو ...اقصد بح يا عنيا خلاص كده عملت معاك احلى واجب ماهو انا مش هصرف عرقى عليك لا يا حبيبى معاك فلوس تعالى على عينى غير كده معطلكش
جابر ..لولوالصياد..ماشى يا شوشو ماشى
انهى جابر ارتداء ملابسه واخذ دينا وخرج
فى التاكسى
دينا ...هو بعيد
جابر ...لا الفيلا قريبه من هنا
دينا ...تمام علشان بس احمد
جابر ...متقلقيش مش هنتاخر
واخيرا وصلوا اى فيلا على طريق مصر اسكندريه ولكن دينا لم تشعر بالراحه فقد كانت بها رجال غريبى المنظر يحرسون الفيلا
واخيرا دخلوا
وجدوا بانتظارهم رجل ضخم الجثه يشرب سيجار ويجلس بكل غرور
جابر بتوتر ...اهلا يا بوس
البوس وهو ينظر الى دينا ....عاوز ايه ومين دى
جابر ...دى دينا بنتى وهى هتكون تمن الدين
دينا ...بابا انت ؤتقول ايه
جابر ....يا باشا انا عارف انك بتاجر فى الاعضاء وهى عندك وتمن لديونى ملكك اتصرف فيها زى ما انت عايز
دينا ....بصراخ ...انت بتقول ايه انت اكيد مش طبيعى
البوس ...تمام يا جابر روح انت
جابر...يعنى خلاص عفيت عنى
البوس ...انا كده خدت حقى خلاص
التفت جابر ليمشى فامسكت دينا بذراعه وهى تبكى قوه
دينا ...بابا ارجوك متعملش كده ارجوك رجعنى معاك والله ما هقول لاحمد
جابر .وهو يزيحها عنه...ابعدى عنى
وكادت تلحق به فامسكها البوس بقوه
دينا برجاء ...ارجوك انا حامل حرام عليك ابنى
البوس ...حامل كمان حلو اوى كده هضطر استنى لحد ما تولدى وابيع الطفل وبعد كده نفضيمى من اعضائك وبكده ابقى خدت حقى وزياده
دينا ببكاء وقهر ....ارجوك سبنى ارجوك انت متعرفش انا جوزى ممكن يعمل ايه
لم يعيرها البوس اى انتباه ونادى على رجاله اخذوها عنوه الى الاعلى وقام طبيب لا يعرف الرحمه باعطائها مهدء كان هو من يقوم بعمليه سرقه الاعضاء
دينا وهى تذهب الى النوم
دينا ...احمد مش هيرحمكم
......................
كان احمد الصياد مثل المجنون اتصل باحدى اصدقائه يعمل لواء بالداخليه
واخبره برقم السياره
وكان ينتظر على احر من الجمر اى معلومه حتى انه ذهب الى منزل جابر ولكن لم يعرف
عنه اى شىء
وكان الارض انشقت وابتلعته
اخيرا وجد هاتفه يرن
احمد الصياد ...بلهفه ...ايوه يا فندم
اللواء ...ايوه يا احمد احنا عرفنا العربيه بتاعت مين وعنوانها
احمد الصياد.... ثوانى اتفضل قول
احضر احمد الصياد قلم وورقه وكتب البيانات التى اخبره بها اللواء
احمد الصياد... شكرا لحضرتك جدا
اللواء ...العفو انت تؤمر
اغلق احمد الخط وخرج سريعا من الفيلا وقام بقياده السياره بنفسه
وخلفه سيارات رجاله
واخيرا وصل الى العنوان المدعوه شوشو
كان احمد الصياد يطرق باب الشقه بقوه حتى كاد يكسره
شوشو بغضب وهى تفتح الباب ...
شوشو... ايه فى ايه
دفعها احمد الصياد الى الداخل بقوه وبحث رجاله عن دينا ولكن لام يكن لها اثر
شوشو بتوتر ....انت مين يا بيه
احمد الصياد وهو يصفعها بقوه ...مراتى فين يا بنت...........
شوشو ...مراتك مين هو انا اعرفك
احمد الصياد ...بغضب ...انت هتستعبطى يا روح امك مراتى دينا بنت جابر هو فين ومراتى فين
اتكلمى والا ورحمه ابويا هقتلك
شوشو ...بخوف ...والله يا بيه انا جبتها لكن جابر خدها من هنا ومشى معرفش والله وداها فين والله ما اعرف
احمد الصياد ...يعنى ايه
شوشو ...يا بيه والله مشى لان كنت بصرف عليه وانا مش حمل راجل على قفايا
احمد الصياد بصوق غاضب عالى لولوالصياد....بصى يا روح امك انا همشى لكن لو عرفت انك بتكدبى هرجعلك واخرج كارته واعطاه لها
احمد الصياد ...ده الكارت بتاعى لو الكلب ده كلمك تبلغينى فاهمه
شوشو... حاضر حاضر
نزل احمد الصياد من الاعلى كان يشعر بعجز لا يعلم ماذا حدث لها ولا يعلم عنها شىء كان قلبه يتمزق من الداخل لم يستطع قياده السياره
رك بالخلف كان يتذكر ابتسامتها بتذكر بكائها يتذكر كل تفصيله بينهم
ادرك احمد الصياد اخيرا انه لم يستطع الانتقام منها لانه اخترقت قلبه حولت الانتقام الذى اراده الى عشق فاصبح انتقام ثم تحول الى عشق
.....................
كان السفاح يحلس الى جوار اسراء
السفاح وهى تنام على رجليه وتشاهد التلفاز وتضحك
السفاح ...اسراء ممكن نتكلم شويه
اسراء ...اكيد يا حبيبى
اعتدلت اسراء ونظرت له بحب
اسراء ...اتفضل يا حبيبى كلى اذان صاغيه
السفاح ...اسراء انا خلاص هسافر واسيب مصر بلا رجعه كمان اسبوع
شعرت اسراء بالصدمه وكان احدهم لكمها ببطنها بقوه
اسراء...ليه كده
السفاح ....ده اتفاق ولا ناسيه ان جوزنا مؤقت
اسراء بحزن فعلا
السفاح .....عاوزك كمان يومين ترجعى بيت اهلك كان حصل مشكله وانا. زودت حسابك فى البنك بقى ٦ مليون وبعدها هبعتلك ورقه طلاقك
اسراء... حاضر
وتركته وذهبت الى الداخل تبكى بقوه وحزن
وضعت يدها على بطنها وتحدثت
اسراء ....خلاص من انهارده هنبقى لوحدنا بس
كته وذهبت الى الداخل تبكى بقوه وحزن
وضعت يدها على بطنها وتحدثت
اسراء ....خلاص من انهارده هنبقى لوحدنا بس اوعدك هكون ليك السند والاب والام
.................................
فى اليوم التالى كان احمد الصياد بالفيلا
يجلس حزين شارد ينتظر اى خبر عن جابر حين اخبروه ان هناك من يريده بالخارج بخصوص دينا
دخل احمد الصياد الى الصالون وجد سيده ورجل
احمد الصياد......اهلا مين حضراتكم
عزه ...انا عزه والده دينا مراتك وده الدكتور بتاعى وصديق ليا دينا فين
احمد الصياد انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد...جابر خطفها دينا مش عارف عنها حاجه ابوها خدها
عزه بقهر .....جابر مش ابوها وهو عارف كده اكيد هياذيها بنتى راحت
احمد الصياد... مبقاش احمد الصياد لو مرجعتهاش تانى
عزه بتفكير ....انت ابن المرحوم صاحب الشركه اللى كان بيشتغل فيها
احمد الصياد للاسف ايوه مكنتش اعرف ان والدى مشغل شيطان الله يرحمه مات وهو فاكر ان راجل امين
عزه .....بعصبيه ...امين مين جابر هو اللى قتل ابوك
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والثلاثون من رواية انتقام ثم عشق بقلم لولو الصياد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية انتقام ثم عشق
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق