رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد - الفصل الحادي والثلاثون (الأخير)

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد - الفصل الحادي والثلاثون (الأخير)

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة زيزي محمد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد. 

رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد الفصل الحادي والثلاثون (الأخير)

اقرأ أيضا:  رواية معشوق الروح بقلم آيه محمد

رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد
رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد

رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد | الفصل الحادي والثلاثون (الأخير)

صفاء : ايه دا هو اللي بيحصل بالظبط.

اقترب منها رامي بسرعة واحتضانها بقوة وهو يهتف بسعادة : ماما شهد حامل مني، حاااامل ياماما.

شهد بهمس : يالهوي على الكسوف.

صفاء بصدمه : حامل؟!...

اقتربت شهد بتوتر: والله يا خالتي ضحك عليا، وانا اظاهر مكنتش في وعي، انا مؤدبه صدقيني .

رامي بضحك هيستري : ضحكت عليكِ، انا كل يوم بتاكد ان كنت بحب واحدة هبله.

رفعت صفاء احد حاجبيها وهتفت بتعجب : بتحب ؟!!!!، لا بقا في تطورات ولازم اعرفها.

رامي بخبث : لا التطورات عندك انتي وسامي ولا ايه؟!.

لكزته صفاء في يديه وهتفت : اه قول كدا بقا وانا اقول ليه واقف وقلبك جامد ومش خايف مني، انت فهمت بقا الخطه.

شهد بعدم فهم : خطه ايه يا خالتي وسامي ايه دخله...

نظرت صفاء لرامي بمكر ثم حولت بصرها لشهد وتحدثت بفرحه باديه على وجهها : هاحكيلك يا حبيبتي المهم الف مليون مبروك ياروح قلبي، طمنتوا قلبي يا حبايب قلبي، تعالوا بقا احكيولي اللي حصل وانا مسافرة وانا احكيلكوا الخطه.
**********
بعد مرور ٧ شهور .

وقفت بتعب في المطبخ وهي تتنهد بقوة، دلفت عليها ليلى وهي تهتف بضيق : بجد انتي حرقتي دمي، يعني كان لازم رامي يعزمه يا شهد .

استدرات لها شهد وهتفت بنفاذ صبر : ليلى وربنا انا على اخري والحمل تاعبني، ارحميني من جنانك دا، فيها ايه لما يعزموا رامي وسامي وكريم بقوا اصحاب وطبيعي انه يعزمه على الغدا.

ليلى بتذمر : لا يا شهد رامي مُصر يجمعنا سوا فاكر ان كدا هارجعله .

جلست وهي تمسك بطنها بالم واردفت : يابنتي ارحميني وبطلي بقى جنان، هاتفضلي لغاية امتى بعيدة عنه، يا ليلى انتي بتحبيه وبتموتي فيه وهو بيحبك وبيتمنى قربك، ليه بقى متقربوش وتنسي اللي فات وتعيشوا حياتكوا...

دلفت سلمى هي وحمزة واردفت : لا يابنتي دي هاتفضل كدا عايشة في الماضي، الماضي فات يا ليلى ارميه ورا ضهرك وعيشي بقى الحاضر بحلوه ومُره..

جذبت شهد حمزة وقبلته في كلا وجنته فداعب الصغير بطنها بحنان واضح، عانقته بقوة واردفت : يا ليلى اسمعي كلام سلمى، شفتيها عاقلة ازاي ونسيت الماضي، وعاشت حيااتها وفاتحها على البحري لو متلمتش هي والاستاذ سامي، هانزل المصنع تاني والمهم بنفسي.

ارتبكت سلمى وقالت : والله انتي فهماني غلط، هو اللي بيقعد يعاكسني في الرايحة والجاية.

شهد بحدة : انتي لو مش عاجبك الموضوع مكنتيش سكتي ياحبيبتي.

دق جرس الباب فهتفت سلمى بسرعة وهي تتجه صوبه : دي خالتو اكيد هافتحلها.

وما ان خرجت حتى هتفت ليلى : انتي بتخنقيها عليهم ليه يا شهد، ما تسيبهم باين عليه معجب بيها.

شهد وهي تداعب وجنتي حمزة بالقبلات اردفت : اديكي قولتي اهو معجب بيها وانا مش عاوزة يفتكر انها صيدة سهلة اكامنها متجوزة ومطلقه قبل كدا، دي اختي واللي باقيلي ويوم ما اسلمها لحد يبقا قلبي مطمن، وانا قلبي مش هايطمن الا لما يجي ويتقدم ليها ويقولي بحبها، ورامي قالي بدام هو ساكت كدا ومبيخدش خطوة يبقى هو مش عاوز يتسرع وسايب نفسه يتعرف عليها اكتر، فهمتي ليه بقى انا حازمة معاهم.

اؤمات براسها وهتفت بمزاح : بقيتي شبه رامي يا شهد حتى تفكيره .

هتف حمزة بطفولة : انتي شبه بابا يا شهد ازاي؟!، ولا طنط ليلى قصدها النونو شبه بابا.

تنهدت بقوة وهي تبتسم بحالمية : يارب يا حمزة تطلع شبه بابا، وتطلع لون عيونها زي لون عيونه، وخدودها زي خدودك، وقلبها ابيض زيك كدا.

احتضنها الصغير بسعادة : يارب يا شوشو تطلع شبهك انتي، علشان انتي حلوة اوي.
*********
سلمى وهي تضع كوب الماء امام صفاء : سلمتيلي على ماما يا خالتو.

اؤمات صفاء واردفت : اه يابنتي سلمت عليها وحكتلها عنك، وعن شهد المجنونة و الوحم بتاعها على الفروالة واتكلمت معاها كتير اوي في حاجات كتيرة اوي.

سلمى : طب ليه مش سبتيني اروح معاكي.

صفاء بحزن : لا انتو تروحوا مع نفسكوا، لكن انا اروح لوحدي انا اتحرمت منها سنين وسنين يا سلمى، يوم ما اقدر اتجمع بيها اقعد معاها لوحدي واتكلم واحكي واقولها كل اللي نفسي فيه.

سلمى : والله يا خالتي انتي نعمة كبيرة اوي اوي، صدقت شهد فعلا لما قالت كدا عليكي.

ابتسمت صفاء برضا واردفت : حبيبتي يا سلمى انتوا اللي احسن نعمة في حياتي، انتو من ريحتها طول مانا شايفكوا كاني شيفاها قدامي بالظبط.

سلمى : ربنا يخليكي ليا ياخالتي.

صفاء بحب : ويخليكي ليا ياروح خالتك، تعالي بقى احكيلي الواد سامي دا عمل معاكي ايه امبارح .

اقتربت منها وهي تهتف بخفوت : يوووه وطي صوتك اصل شهد تسمعنا وتيجي تزعقلي.

صفاء بهمس : احكي، احكي، زمان ليلى هبلتها بحكايتها مع كريم بتاعها دا.

تجمعت العائلة باكملها على المائدة، بداية من رامي وبجانبه شهد ويجلس على ساقيه حمزة، وهو يطعم الاثنين معا بسعادة، وسامي يجلس امام سلمى وما ان يلاحظ عدم انتباه شهد يغمز لسلمى بخفة فتتورد وجنيتها بسرعة ويدق قلبها بعنف، اما كريم يجلس امام ليلى وهو ينظر لها بعتاب لتطويل مدة عقابه وهي تبتعد باعينها بعيدا عنه حتى لا تضعف، واخيرا صفاء التي تنظر لهم بسعادة وهتفت في سرها : والله كبرت عيلتك يا صفاء.
**********
بعد مرور شهرين...

جلست في شقتها بملل، فاليوم سلمى تنام بجانب صفاء في شقة رامي، وتجلس هي وحيدة، شردت بافكارها لكريم وما يفعله معاها لمراضتها، بارساله يوميا الورد والكروت المكتوب بها ارق الكلمات، وايضا لم يكف عن مهاتفها يوميا، ومشجارتها معه، و مقابلتها يوميا سواء امام البناية او امام المصنع فتتذمر هي بسبب نظرات الفتيات له، شعرت بحركة خلفها، تسمرت مكانها بخوف، ودق قلبها بجنون، حبست انفاسها، ايعقل وجود حرامي بالمنزل، زدات الحركة خلفها، وشعرت بانها تتقدم نحوها، تمسكت بالكوب جيدا حتى تقوم بمهاجمته، فاقترب منها وقام باحتضانها من الخلف وهمس بحب : وحشتيني اوي يا حياتي.

ما ان سمعت صوته حتى تنفست الصعداء وارتخى الكوب من يديها فسقط يتهشم مئة قطعة، استدار اليها بسرعة وهو يهتف بقلق : ليلى انتي كويسة؟! .

ابتلعت ريقها بصعوبة وهتفت: حرام عليك يا كريم رعبتني، وقعت قلبي.

كريم بأسف : انا اسف يا ليلتي والله مكنتش اقصد.

قطبت مابين حاجبيها وهتفت بتساؤل : انت ازاي دخلت هنا.

كريم : سلمى ادتني المفتاح، حست انك وحشتيني وانك بقالك يومين مش راضية تردي على تليفوناتي، ولا تقابليني فادتني المفتاح.

نهضت بغضب وهتفت وهي تشير الي الباب واردفت: اتفضل اطلع برا لو سمحت .

تحكم في اعصابه قليلا وهتف بهدوء : اهدي ياحبيبتي.

هتفت بضيق : انا مش حبيبتك.

وقف امامها وهو يهتف بعصبية مفرطة : لا انتي حبيبتي وغصب عنك كمان، ومن دلوقتي مش هاتفارقيني لحظة فاهمة والا لأ، ارحميني بقى يا شيخة قلبك دا ايه، حجر؟! حسي بيا وحسي بحبي وعشقي ليكي، اتعاقبت شهور وانا بعيد عنك، رغم انك عارفة كويس اوي يا ليلى انك اكتر حد محتاجه في حياتي بعد موت ابويا، محتاج حضنك دا يحتويني، انت ايه هاتفضلي لغاية امتى تعذبيني في غلطة غلطتها في لحظة شيطان مكنتش في وعي، حبي ليكي هو اللي حركني، ايه مبتسمعيش ان اوقات العاشق بيقلب مجنون، مبتسمعيش عن مجنون ليلى، انا بقا مجنون ليلى، عقدتيني وكرهتيني في الحب يا شيخة.

هتفت بحزن وببكاء : انت السبب انت غلطت غلطة لا يمكن اغفرلك...

قاطعها بحدة وهو يهتف : ومين فينا مغلطش في حياته، ومين فينا سليم، ومين فينا مثالي يا ليلى، حتى انتي غلطتي وسامحتك.
ليلى بنفي واستنكار : انا غلطت ؟؟ ف أيه بقى؟؟
كريم بتعب : يوم ما وافقتي تتجوزي الزفت زكريا وانتي بتحبيني، عذبتي نفسك وعذبتيني معاكي وحرمتي نفسك من الحب وحرمتيني، لولا غلطتك يومها كنا ارتحنا واتجمعنا، ومكنش كل دا حصل لينا ، ولا شفتي العذاب ولا انا، ومع كدا لما اعترفتيلي ما عاتبتكيش ولا لومت عليكي ، عارفة ليه؟ لان زي ما قلتلك كلنا بشر وبنغلط، ولان دا مكتوب ومقدر ولازم نرضى بيه، لكن انتي دايما عايزة شماعة تعلقي عليها اي خيبة او ظلم حصل ليكي ودايما عايشة دور الضحية اللي الكل جاي عليها، ليه يا ليلى؟ ليه مش بتعترفي بأخطاءك؟ ما انا اهو غلطت واعترفت واتأسفت واتحملت نتيجت غلطي واتعقبت كتير وخسرت اكبر خسارة بحياتي وراضي، لكن مش محملك ولا محمل اي حد غلطي.
تنهد كريم بعمق وزفر تنهيدته بهدوء واكمل : كنت اقدر احط اللوم كله على عمتي كريمة وافضل اقول هي السبب بموت بابا، وابرء نفسي واعيش دور الضحية زي ما بتعملي، لكن لأ حملت عمتي الجزء الخاص بيها من الاذى وحملت نفسي الباقي من الغلط، لاني غلطت ومعترف بدا.
هدئ ونظر اليها بعمق وبنبرة توسل : سامحيني بقى، انا اتعاقبت كتير قبل مانتي تعاقبيني بعذاب ضميري ووجعه من ناحيتك، وبموت ابويا، وكمان ببعدك عني وشايفك ومش قادر اطولك، ارحميني بقى، مبتعرفيش حاجة اسمها الرحمة .

هتفت بهمس : لا اعرفها طبعا، لكن انت قسيت عليا فعلا دلوقتي وحملتني اللوم كله، انت شايفني شريرة لدراجادي؟
رد سريعاً بنفي : ابدا يا حبيبتي، انتي طيبة جدا وابعد ما تكوني عن الشر ، بس بقول الحقيقة اللي انتي دايما بتتجاهليها، فاكرة شهد وقسوتك عليها، واهي طلعت مظلومة زيك واتعاقبت زيك بالزبط، بس انتي مش بتسامحي بسهولة يا قلبي، وخايف عليكي تخسري اللي بتحبيهم بسبب عندك دا، وخايف اخسرك بردو.

اقترب منها وهو يمسك بكلتا يديها ووضع جبينه على جبينها : طب ايه فين الرحمة والقلب الطيب دا من ناحيتي؟

هتفت بهمس : كل ما اجاي اصفالك ارجع افتكرلك كل حاجة .

اغلق عينيه وهتف وهو يجاهد في كبح رغباته، فصوتها اثار الدفئ والشوق في قلبه ولكنه استنفذ كل طاقته بمراضاتها : ليلتي لو مُصرة على تعذيبي و قولتيلي امشي واطلع برا البيت دا ومتجيش تاني ولا اشوفك هاسافر واسيبلك البلد واوعدك متشوفيش وشي تاني، بس كوني متأكدة اني مش هاكون مرتاح وهافضل اتعذب عمري كله ببعدك، لكن المهم عندي انتي تكوني راضية ومسمحاني.

رفعت بصرها ترمقه بخوف حقيقي من فكرته تلك وهتفت باندفاع : لا اوعى تروح في مكان، خليك معايا

فتح عينيه بسرعة، نظر لشفتيها بشوق والتهمهم بسرعة، بقبلة جامحة طويلة كان قد تاق اليها كثيراً، جاهد ليبتعد عنها والتقط انفاسه ليستجمع الحروف بحلقه : افهم ان دا قبول من ناحيتك ليا وانك سامحتيني؟؟
اخفضت نظراتها بخجل وهي تبحث عن صوتها الذي احسته اندثر واختفى ولكنها دفنت نفسها كلها بحضنه.
كانت حركتها التلقائية تلك اقوى من الرد الذي تاق اليه طويلاً واكثر املاً بقربها باقي عمرهم، ولكنه أصر على ان تكون موثقة بصوتها فأردف : ليلتي، انتي بتحبيني صح؟
دفنت نفسها فيه اكثر، ولكنه أبى الا التصريح الكامل ، فأبعد رأسها عنه قليلاً ورفعه لتتلاقى العيون وسألها : ليلتي، لو قربتي اكتر مش هأبعد عنك ابداً ولو ايه .

عانقت عنقه بقوة وهي تجذبه نحوها اكثر، فحينها عادت شفتيه تعرف طريقها الى شفتيها والتقطهما بقبلة حارة متطالبة،
وما هي الا ثواني ووجدت نفسها مرفوعة بين يديه، ويسير بها نحو غرفة نومها، واغلق الباب بقدمه ليكملا حياتهما معاً ، هو الآن مع ليلته وهي مع مجنونها المحب ، واصبحت زوجته اخيراً امام الله، وارتاح قلب المجنون بحبها وارتاح قلبها اخيراً لتخطيها تلك الخطوة الصعبة في حياتهم.
************************
بمنزل رامي....

نظرت الى سقف الغرفه بتأمل وهتفت بخفوت : ياترى اتصالحوا ولا لأ.

حرك يديه بلطف على بطنها المنتفخه وهتفت بحنان : اكيد انا قايل لكريم يصالحها غصب عنها، كفايه دلع بقا.

رمقته بحب وهتفت بصوت مجهد : امتى اخلص من الكورة دي يا رامي حاسه ان طولت اوي، مبقتش قادرة امشي ولا اعمل حاجه.

طبع قبله اعلى بطنها وهتف بمزاح : هاتخلصي انشاء الله على خير، وبعدها نملها تاني.

نظرت له بفزع : ايه، انت عاوزني احمل تاني لايمكن، كفايه اوي ست كارما دي تيجي بالسلامه، هي وحمزة عندي بالدنيا اربيهم انا بس واكبرهم واخليهم حاجه حلوة، انا اكتفيت بيهم..

رامي بمكر : بس حمزة مش ابن..

قاطعته بحدة : اوعى تكملها، والله ازعل منك، ياعني هو كامنه مش بيقولي ماما، ابقا مش امه، ومن امتى اصلا الامومه باالاسم، الامومه بحاجات كتيرة اوي حلوة، مشاعرها كدا متتوصفش، انا اختبرت المشاعر دي مع حمزة قبل ما احمل في كارما، مش شرط يقولي ماما، بس احساسه ان انا كل حياته دي يكيفيني يا رامي، وبعدين اصلا كارما كمان مش هاخليها تقولي ماما هاخليها تقولي شهد زيه.

رامي بضحك : اه انتي عاوزة تدلعي وكدا، لا انا خلي في بالك انا كل شويه عاوز عيل وانا بحب العزوة انا امي خلفتتي انا وميمي وبعدنا عن بعض، انا عاوز ولاد في ضهر بعض.

شهد باصرار : لا انا بعد كارما هاكمل تعليمي، مش هافضا لحمل وولادة.

رامي باصرار ايضا : كملي براحتك انا عمري ما امانعك يا قلبي عن الحاجه دي، بس انا لسه عند كلمتي هاخلف كمان منك..

شهد بحنق : يووووه انت مين بس حط الفكرة دي في دماغك، ماما صفاء صح.

رامي بنفي : لا والله ماهي، بس الصراحه كان من قريب في التلفزيون في رجل اعمال كبير اسمه زين الجارحي بيفتتح منتجع في الساحل على مستوى دولي ياعني، فهي قالتلي انه ام زين دا تبقا قريبه ابويا من بعيد، في صله قرابه ياعني ما بينا، المهم ولادة كانوا واقفين جنبه مشاء الله اربع ولاد وبنت ومراته ماسكها في ايدة، حقيقي انا جو العيله اللي ظهر في التلفزيون دا ريحني وبسطني نفسيا كدا، امي بتقولي انه بيعشق مراته وهو اصلا وحيد علشان كدا خلف كتير، وانا شايف عياله يشرفوة اي حد، فعجبتني الفكرة واتمنيت ابقا زيه في يوم من الايام، ابقا عندي طموح بالشكل دا وولادي واقفين جنبي وانتي كمان جنبي.

شهد ابتسمت بحب : طب هو خلف ٤ ولاد وبنت، انت نفسك في ايه؟!، زيه بردوا ؟!.

رامي بمكر : اربع بنات وولد انا اكتفيت بحمزة، يكون ليهم الضهر والسند.

اقترب منه بغنج : انا مكتفيه بحمزة من زمان اصلا.

رامي بمكر : حمزة بس؟!.

شهد : وابو حمزة قبل اي حد اصلا.
**************************.
بعد مرور يومين ... وقف رامي على اعتاب غرفة العمليات ينتظر بخوف يهنش في قلبه، حتى اندفعت ليلى وبجانبها كريم يحملون مولودة صغيرة، فهتف كريم بسعادة: الف مبروك يا رامي ست الحسن والجمال وصلت بالسلامة.

هتف بقلق واضح على ملامحه : شهد فين مطلعتش ليه؟!.

كريم : متقلقش هي بخير، ثواني وهاتكون في اوضتها.

التقط رامي المولودة بسعادة وهو ينظر لها ويهمس بعشق : نورتي حياتي يا كارما هانم، ماما هاتفرح اوي لما تشوفك كدا .

امال كريم على ليلى هامسا : عقبالنا يا حبيبتي، لما نجيب ناني الصغيرة.

ضغطت براسها على كتفه وهي تهمس : امين يارب.

وقف سامي خلف سلمى مباشرة وهتف بخفوت : مبروك يا سلمى.

التفت بسرعة فوجدته امامها مباشرة فتوردت وجنيتها : الله يبارك فيك، عقبالك ان شاء الله.

اشار الي وجنتيها وهتف بمكر : هما هايفضلو كتير يحمروا كدا لما اكلمك.
ابتسمت بخجل فتابع حديثه: على العموم انا عقبالي فعلا، لان نويت اكلم رامي واتقدم واخطبك، انا زهقت من كسوفك، وزهقت مني.
فلتت منها ضحكة صغيرة، وذهبت سريعا لتجاور خالتها.
*******************
حفله السبوع

كانت الشقة تتزين باحلى الزينة لحفلة المولودة الصغيرة، كارما رامي المالكي، وضعتها شهد برقة في مهدها، وهزته بهدوء، وقف رامي ورائها وهو يهتف بهمس: انتي تأخرتي على فكرة المفروض تلبسي.

هتفت بهمس : حاضر هالبس اهو، هو حمزة جهز صح.

اؤمئ لها واردف : اه متقلقيش لبسته وقاعد مع سلمى وسامي.

هتفت بضيق : سلمى وسامي.

رامي : على فكرة كلمني يوم ولادتك وقالي عاوز يتجوزها بس انا انشغلت بيكي ونسيت اقولك.

هتفت بسعادة : بجد اخد خطوة اخيرا.

رامي : اظاهر لما شاف كارما نفسه اتفتحت على الجواز.

شهد بحب : اي حد يشوفها نفسه تتفتح اصلا كفاية لون عينيها زي لون عينيك يا روح قلبي.

احتضنها بخفة وهتف : بحبك اوي، يا شهدي ...

شهد: وانا بحبك جدا.

صمتوا قليلا وهم ينظرون لكارما النائمة بسلام حتى هتفت شهد متذكرة : رامي فاكر لما كنا مرة واقفين في المطبخ وقولتلي ان حبيبتك بتشبه الرواية، وبما ان طلعت انا حبيبتك فكنت هاتسمي روايتي ايه؟! ..

صمت قليلا ثم ابتسم بسعادة وطبع قبلة على ثغرها وهتف بعشق : كنت هاسميها شهد الحياة، يا شهد حياتي انا.


*********************
تمت بحمد اللـــــــــــــــــــــــــــه
*********************
إلي هنا تنتهي رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية شهد الحياة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : رواية رومانسية

إرسال تعليق