رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع عشر

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الرابع عشر)

اقرأ أيضا: رواية رومانسية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الرابع عشر

دخل فعد غرفته هو ونيجار وحين راها انصدم وبشده
كانت تلبس بدله رقص والتلفاز علي اغنيه يا بتاع النعاع يا منعنع
وهي تترقص عليها بكل دلع ورشاقه كانت جميله للغايه والغريب انها راته ولم تتوقف عن الرقص وانما زاردت الدلع اكثر واكثر .
دخل فهد الغرفه وجدها تقترب منه وهي تتمايل علي الحان الاغنيه وتتدلع امامه
فهد بهمس ...استغفر الله
ولكن نيجار كانت تبتسم لولو الصياد كانه وجهه احمر من شده التوتر هذا ما تريده ان يشتاق للمسه منها ان تجعل عقله يفكر بها طوال الوقت ان تنتقم منه علي اهماله لها
دفعها عمار من امامه واقترب من التلفاز واغلقه
نيجار ...بدلع...ايه مش عجبك
فهد....ايه ديه اللي مش عجبني
نيجار وهي تضع يدها بخصرها بكل غرور الانثي
نيجار....رقصي طبعا
فهد وهو يخلع عمامته وينظر لها بسخريه
فهد...مشفتش رجص اني اني كنت فاكر عيندك مغض
تيجار بصدمه...مغص
فهد بابتسامه شيطانيه ....
فهد...مليح انك زينه بس متكرريهاش تاني اصلك كتي بتتلوي زي اللي عنيدها مغص شكلك متعرفيش الرجص مليح اتعلمي وبعد اكده ابقي ارجصي بصراحه لو ديه رجص يبجي عفش جوي
نيجار ...بغضب ...مستفز
فهد بابتسامه وهو يحدثها بلهجه تحذير
فهد....مزاجي زين عشان اكده مهعكرش دمي بس متسوجيش فيها لان بالي مهواش طويل يا بت الجناوي
نيجار بعصبيه .لولو الصياد..انا عاوزه افهم انت ليه بتقولي يا بنت القناوي انا ليا اسم نيجار
فهد وهو ينفجر ضاحكا وبقوه جعلته جذاب للغايه
فهد ....معجبكيش بت الجناوي
نيجاز بعصبيه ...لا
فهد...وهو ياخذ ملابسه ويتجه الي الحمام
فهد....بس عجبني يا بت الجناوي
وتركها ودخل الحمام وهو يبتسم لانه اغضبها اخير وقلب الدفه عليها
بينما كانت نيجار بالخارج تتاكل من الغيظ والغضب
كانت تريده ان تجعله يشعر بالغيظ والاشتياق لها كانت تريد ان تفرح به وتفعل شيء يجعله يشتاق لنظره منها كانت تريد ان تثير الرجل بداخله حتي يتوسل ان يلمسها ولكن حدث العكس جعلها تشك في قدرتها علي الرقص والدلع شكهها بنفسها كانثي وسخر منها واصبح هو سعيد وهي مغتاظه وبشده ولكن لن تصمت ولن تتنازل عن جعله يتوسل حبها فهي ليست اي امراه انها نيجار القناوي ........
.........
في منزل عمار وماسه.....
كانت ماسه ترتدي فستان لولو الصياد رائع الجمال واسع علي جسدها لا يفصل شيء كما طلب عمار ولم تضع ذره مكياح حجابها فقط
وهو كان يرتدي بدله باللون الرصاصي
نظرت له ماسه وجدته يقف خلفها ولكن غير طبيعي
اقتربت منه ماسه ووقفت امامه وامسكت يده برقه
ماسه ...مالك يا عمار شكلك متغير ليه حصل حاجه
عمار ....وهو ينظر لها بعيونها ...
عمار ....مخبرش بس مخنوج جوي
ماسه....ليه بس
عمار ...بغيظ ...مش جادر تخرجي اكده وحد غيري يشوفك او يلمح حتي طرفك
ماسه بابتسامه ...بس انا لبس واسع وكمان انا عمري ما ابص لخد غيرك وبعدين كده كده الناس بتبص لكن مش عليا لا
عمار بدهشه...كيف يعني
ماسه ...وهو تضع وجهه بين يديها وتنظر له برقه
ماسه...طبعا بيبصوا علي الجميل اللي جنبي ويقولي البنت دي خدت احسن راجل لولو الصياد في الدنيا ويحسدوني عليك
عمار....بابتسامه...هتعاكسبني
ماسه بدلع ...عندك مانع
عمار ... وهو يضمها اليه من خصرها
عمار ...بجولك ايه
ماسه.. قول
عمار. .. ما تيجي منروحش الفرح ديه ونجعد اهنيه سوا
ماسه وهي تزيح يده عنها .
ماسه. ....يله يا بابا بلاش دلع
عمار. ...ماشي يا ماسه حسابنا لما نرجعوا
ماسه بابتسامه ...موافجه يا بيه....
............
في العين السخنه
كان دهب تجلس علي الرمال وحدها تنظر الي المياه وهي لا تعلم هل حياتها ستتغير ام لا منذ وصولهم من حوالي ساعات وهي تتجنب الحديث مع سليم رغم محاولته الحديث معاها ولكن هي لا ترد تنظر له فقط ولا ترد
فاقت من شرودها علي
صوت سليم وهو يجلس الي جانبها
سليم ...الجميل سرحان في ايه
دهب وهي تنظر امامها
دهب...ولا حاجيه
سليم...وهو ياخذ نفس عميق...
سليم ...انا اسف يا دهب صدقيني مش هتكرر تاني ارجوكي سامحيهت وسامحيني دي امي انا اسف بجد
دهب....خلاص محصولش حاجيه
سليم ...بجد خلاص صافيا لبن
دهب وهي تنظر له بابتسامه ...
دهب ...حليب يا جشطه
سليم بابتسامه ...يا جشطه انت يا جشطه
حينها انفجرت دهب بقوه وعلم سليم ان الغضب والزعل بينهم انتهي ودعي ربه ان يستر في الايام القادمه....
........
في الصعيد ...
احدي الرجال يصرخ ويقول .....الحجونا يا خلق الحجونا ياناس حمدي الجناوي اتجتل
...........
كل من يسمع الخبر ينطلق مسرعا الي منزل حمدي القناوي ...
في منزل حمدي القناوي 
كانت النساء تولول بطريقه مفزعه 
والمنزل مليء بالشرطه 
وهناك سياره اسعاف تنقل الجد الي المشفي 
كان قاطع النفس 
حملت عربيه الاسعاف حمدي الجناوي 
الظابط ويدعي جمال يحدث ظابط اخر يدعي حمزه
جمال وهو ظابط مباحث محنك منقول الي الصعيد منذ فتره وكان يحترم حمدي القناوي جدا 
جمال...قتل حمدي القناوي مش طبيعي وخصوصا ان حفيده مش هنا وعارفين ان البيت مفيش راجل هنا الحريم بس
حمزه...بحزن هو ظابط صعيدي..
حمزه... كبيرنا يا جمال بيه انجتل بسهوله اكده كيف.
جمال...هنشوف يا حمزه واوعدك مش هسيب اللي عملها....
..........
كان عمار وماسه يعودون من القاهره وهم يشعرون بالهدوء والراحه فيما بينهم واخيرا استقرت الامور لم يكن يعلم ان النار اشتعلت بالصعيد وان جده حمدي القناوي قد قتل 
اخيرا وصل عمار الي البلد ولكن كان يلاحظ شيء غريب الناس تنظر له وينظرون ارضا لا يعلم لماذا شعر وكان هناك شيء طبق علي صدره 
اخيرا وصل الي منزله وجد صوت النساء يصرخ من الداخل وجميع رجال العائله هناك و بعض افراد الشرطه 
ماسه بخوف وهي تمسك يده بالسياره
ماسه. ..عمار في ايه
عمار بجديه...انزلي علي جوه عدل ووشك في الارض
وبالفعل فعلت ماسه ما قاله عمار 
نزل عمار من السياره واقترب من الرجال
وقال بصوت قوي ...السلام عليكم 
الجميع رد عليه السلام 
الجميع ...وعليكم السلام 
عمار ...مالكم وجفين اكده ليه 
نظز الجميع ارضا وسمع صوت والدته تناديه بصراخ من الداخل.
الام ...بصراخ وبكاء ...
الام.....ولدي عمااااار 
دخل عمار مسرعا الي والدته وامسك بكتفيها وهي تبكي نظر لها بفزع
عمار...بخوف ...بتبكي ليه يا امه حوصل ايه واني غايب
الام بقهر ...جدك يا ولدي انجتل 
حينها وقف عمار كالصنم ماذا قالت جدي انا حمدي القناوي قتل كيف هذا من الاكيد انه لولو الصياد نائم ويحلم مستحيل ان يتكرر قتل والده مرتين لالا جده من المستحيل ان يقتل من يقتل هذا الرجل الحكيم هذا الرجل العادل الذي يحكم بالعدل حتي لو كان الظالم اقرب الناس اليه هذا الرجل الذي لم يكن بصدره اي ضغينه الي حد حتي انه كسر الشرط وزوج بنات القناوي لم قتلوا والده خوفا فقط عليه وعلي البقيه من بحور الدم صدق من قال ان الصعيد نار لا تهدا من التار 
انزل عمار يديه من علي والدته واتجه مسرعا الي غرفه جده وجدها فارغه ليس بها وهناك اثار دم علي الكنبه وعلي الارض 
خرج مسرعا من المنزل يصرخ بالرجال بغضب...
عمار...جدي وين 
احد الاشخاص ...في المستوصف الظابط نجله هناك 
اتجه عمار الي سيارته وانطلق الي جده 
بينما كانت ماسه بالداخل تشعر بالخوف وتفكر 
ماسه بتفكير هل ذهابها هي وعمار هو سبب قتل حمدي القناوي هل اتيحت الفرصه امام القاتل ليفعلها بعدم وجود عمار ولكن يا خوفها من ان يكون القاتل هو فهد بنفسه حينها لا تعلم ماذا تفعل ......
.........
في منزل فهد الغمري ...
كانت نيجار تجلس علي احدي الكراسي بغرفتهم تسمع موسيقي وتنظر الي احدي مجلات الموضه
حين فتح الباب ودخل فهد وكانت ملابسه عليها اثار دم 
نيجار بدهشه ...ايه ده دم 
فهد ...ها اه دم من الفرسه اصلها اتعورت 
نيجار ...حصلها حاجه 
فهد ...لاه لاه محصولش حاجه
نيجار ...الحمد لله 
فهد ...اني هدخل اتسبح واجي نتعشوا سوا 
نيجار ...اوك هخليهم يحضروا العشا
خرج فهد من الحمام لولو الصياد من اجلك فقط بعد الاستحمام وهاهو يجلس يشاهد التلفاز الي جانب نيجار لحين ان ياتي الخدم بالاكل 
دق الباب 
فهد ...خشي يا هنيه
دخلت هنيه وهي تفرك يدها بخوف وتوتر 
نيجار بدهشه فقد اتت فارغه اليدين
نيجار ...فين العشا كل ده مخلصش
هنيه ...يا هانم اصل يعني 
فهد بعصبيه ...فيه ايه خلصي في حديتك مالك واجفه اكده مش علي بعضيكي 
هنيه ....جه غفير من بيت الجناوي وجال ان يعني 
نيجار وهي تقف وتقترب منها بخوف 
نيجار ..خلصي قال ايه 
هنيه وهي تنقل نظرها من نيجار الي فهد 
هنيه ...بيجولوا ان جد حضرتك انجتل 
نيجار بغضب هستيري ...انتي حيوانه ازاي تقولي كده امشي من هنا 
خرجت هنيه مسرعه بينما اقتربت نيجار من فهد ولا لا تدري ماذا تفعل كانت في حاله غريبه
نيجار ...شفت الغبيه بتقول ايه ههههههه شكلها بتهزر صح 
فهد ‘هو لا يعلم ماذا يجيبها لاول مره يراها هكذا ضعيفه مكسوره تهذي 
فهد ...اكيد
نيجار وهي تقترب منه وتنظر له برجاء
نيجار ..فهد ممكن ارجوك نروح له نزور جده دلوقتي 
فهد ...البسي خلاجتك واني هغيير ونروحوله دلوك
وبالفعل ارتدت نيجار ملابسها تحت متابعه فهد لها كان يراها ترتعش بقوه ووجهها شاحب للغايه وشفتيها بيضاء لا يعلم ماذا حدث لها ولكن ما يعلمه علم اليقين ان قتل حمدي القناوي لن يمر هكذا....
........... 
وصل عمار الي المشفي وجد رجال الشرطه هناك 
عمار وهو ينظر اليهم بغضب ناري 
عمار ...جدي وين 
جمال....عمار بيه الجد هنا في المستشفي البقاء لله
عمار ...اني بجولك جدي وين ومين جالك اني بجبل العزا عشان تعزيني جولي جدي وينه
الظابط ...مش هتقدر لولو الصياد تشوقه ممنوع لمس الجثه
عمار بغضب ...انته بتجول ايه بتخرف اياك
جمال بعصبيه ...انا مقدر اللي انته فيه بس كل اللي اقدر اقولهولك انك مش هتستلم الجثه ولا تشوفها غير بعد التشريح قدامك اسبوع يا عمار بيه
اقترب منه عمار بغضب ومسك بخناقه والرجال تحجز بينهم 
حمزه ...اهدي يا عمار بيه مش اكده جمال بيه عنديه حج في حديته
عمار ..بغضب.لولو الصياد .جبر يلمكم كلياتكم بعدوا عن طريجي 
وكان يدفعهم ليدخل الي داخل المشفي يبحث عن جده بنفسه وياخذ جثمانه للدفن 
جمال بغضب لرجاله
جمال ...طلعوا الناس دي بره واي حد يحاول يدخل ممنوع وحراسه هنا 24ساعه ونظر الي عمار الذي امسكه رجال الشرطه بقوه اي حد شفوا اي حد يخالف كده يتمسك ويجيلي فاهمين 
الرجال...حاضر يا فندم 
وبالفعل خرج الجميع ووقف امام المشفي والكل يخاف من عمار لا احد يجرو علي الاقتراب منه
..........
في العين السخنه
كانت دهب وسليم يقومون ياعداد طعام بالمطبخ 
دهب بضحك قوي ....انته بوظت الدينيه اهنيه ديه مبجاش موطبخ 
سليم ...ههههههه مين ده انا شيف متميز 
دهب ...علي يدي ههههههه
سليم ....جربي انتي السلطه دي بعد ما اخلصها وانتي تدمنيها 
دهب .....بسخريه .. سلطه لاه وعلي ايه تتعب جوي اكده 
كان سليم يهم بالرد حين رن هاتفه 
كانت دهب تلاحظ تغير ملامح سليم وشحوب وجهه لا تعلم من المتصل ولكن ما تعلمه ان هناك شيء مريب قد حدث 
اغلق سليم الخط 
دهب ...مين 
سليم ...بابا
دهب ..بتوترفيه حاجه
سليم ..وهو لا يعرف ماذا يقول امسك بكتفيها بقوه ونظر بعيونها وقال
سليم....احم دهب جدي حمدي اتقتل 
دهب بصراخ ....لالاه جدي لاه 
سليم .....وهو يحتضنها بقوه وهي تنتفض بين يديه 
سليم ...اهدي يا دهب اهدي الله يرحمه بلاش كده حرام ادعيله يا حبيبتي ادعيله افضل حاجه بلاش تعذبيه بعمايلك دي حرام يا حبيبتي 
دهب ..ببكاء ...جدي يا سليم جدي ابوي يا سليم حبيبي يا جدي 
سليم ..بحزن.الله يرحمه ادعيله واجمدي يا دهب لازم نروح الصعيد لازم تكوني قويه عشان اللي هناك
دهب ببكاء...راح ابوي يا سليم راح الحيط اللي كنت بداري فيه واسند عليه راح حبيبي يا سليم جلبي وجعني جوي خد روحي معاه يا سليم 
سليم وهو يمسك بوجهها ويمسح عيونها بقوه ....
سليم ...اهدي واثبتي عشان الي جاي 
بكت دهب وهي تهز راسها بالموافقه 
وهاهم يستعدون للذهاب الي الصعيد وكلهت ساعات وتصل وتعود دهب الي منزلها ولكن هل بطريقه نهائيه ام ستعود مع زوجها ثانيه.....
..................
كان عمار يقف يغلي من الغضب امام المشفي 
حين اقترب منه احدي رجاله
الرجل ...عمار بيه
عمار ...بغضب ...فيه ايه 
الرجل...بخوف ..عوز اجولك حاجه مهمه
عمار...جول وخلص في حديتك
الرجل..بتوتر ..اني شفت فهد الغمري خارج من عند الجد وقت ما سمعت عيار الطلج وهو بيجري وخايف يا بيه 
عمار ....بصدمه ...فهد الغمري جتل جدي 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق