رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الخامس

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الخامس)

اقرأ أيضا: رواية رومانسية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الخامس

صرخ فهد باسم نيجار بقوه
ولكن وجد الجد وعمار وزوجه عمها وبعض النساء والرجال موجودين بالمنزل من الواضح انهم جاءوا من اجل صبحيه العروس
كان فهد قد مسح وجهه قبل وصوله الي المنزل في مزرعه الخيول غسله بالماء لقد قللت من هيبته امام رجاله
فهد... بتوتر وهو يتماسك.... السلام عليكم
الجميع رد السلام بحث فهد بعيونه عنها وجدها تجلس بحضن جدها وتبتسم ابتسامه نصر كانت تعلم انه يغلي من الغضب مما فعلت ولكنها اخذت حقها...
فلاش بااااك
احضرت له بالامس كوب من العصير ووضعت به حبه منوم تستخدمها عاده عندما يجافيها النوم
نيجار... بصوت رقيق... اتفضل
فهد وهو ينظر لها بدهشه... وديه من ايه
نيجار وهي تعطيه الكاس... عادي كنت بعملي عصير قلت اعملك انت كمان ولا انا غلطانه
فهد...لا عين العجل بس مش مستريح ليكي معرفيش ليه
نيجار... لا متقلقش اصل فكرت وعرفت ان الخناق مش هيوصلنا لحاجه فنكون ناس عاقله افضل ونتعامل باحترام وتفاهم لحد ما نشوف هنحلها ازاي
فهد... وهو يشعر ان راسه اصبحت ثقيله.... كيف يعني نحلها
نيجار... يعني هنكمل ولا نطلق ولا ايه
فهد...وراسه تسقط علي المخده.من اثر المخدر.... الطلاج مش هيحصول واصل
وغط في نوم عميق
انفجرت هي الضحك علي منظره وهو نائم هكذا واحضرت الالوان ورسمت وجه ارنب علي وجهه وايقظته بتلك الطريقه حتي لا ينظر الي نفسه وتجعله اضحكوه امام الناس وتنتقم على ضربه لها مثل الاطفال
باااااااك
.....
نيجار بصوت رقيق... حمدالله بالسلامه يا حبيبي
فهد وهو يكتم غيظه.... الحمد لله
جلس فهد مقابلهم الي جانب عمار
فهد... كيف ماسه انهارديه
عمار... زينه
فهد... الحمد لله انا هاجي ليها ان شاء الله وباجي العيله بعد العشا باذن الله
حمدي... تشرفوا في اي وجت يا ولدي
فهد باحترام... ربنا يخليك
نيجار ...انا هاجي معاكم طالما كده كده فهد هيجي بعد العشا في حاجات ليا هناك عاوزه اجبها وانا مبحبش حد يلمس حاجتي
الجد... اسألي جوزك يا بتي ان وافج مفيش مانع
نيجار.... انت ايه رايك يا فهد وحياه ماسة توافق
حلفته بالغاليه بشقيقته التي ليس هناك احد في العالم بغلاوتها
فهد.... ماشي يا نيجار
لم يرد فهد ان يظهر الخلاف بينهم امام احد
عمار... اذا كان اكده اطلعي غيري خلجاتك خلينا نمشوا
نيجار... بس مفيش
كانت تهم ان تقول انه لا يوجد لبس لها
حين قاطعها فهد بجديه
فهد... تعالي معاي معلش يا جماعه شويه وتنزل ليكم عن اذنكم
الجد... اتفضل يا ولدي
امسك فهد بيد نيجار لم تستطع رفض الصعود معه كان يمسك يدها بقوه حتي انها شعرت ان اصابعها ستنكسر من شده ضغطه عليها وجدته يدخلها الي غرفه بعيده عن غرفتهم حين دخلتها علمت انها غرفه ماسة...
اغلق فهد الباب وترك يدها رجعت هي الي الخلف وهي خائفه
نيجار بخوف... انا كنت بهزر معاك.
فهد.... بعصبيه وغضب كبير....
فهد... كيف تجللي مني جدام رجالتي كيف تجبلي الناس تضحك علي جوزك كيف تخليني انا كبير عيلتي اخرج اكده جدام الناس كيف
نبجار... فهد انا اتغظت لما ضربتني والله بس مكنش قصدي الكلام ده خالص
فهد.. وهو يفتح دولاب شقيقته ويخرج لها عبائه واسعه وحجابها باللون الاسود
فهد. ..بغضب.... حسابنا يا بت الجناوي لما ترجعي مش دلوجتي بس ديت عينيه بسيطه
وصفعها قلم علي وجهه جعل رأسها تصتدم بالدولاب بقوه من شده الصفعه
فهد وهو يمسكها من شعرها بقوه المتها... لو نزلت دمعه واحده بس صدجيني مهيهمنيش حد وهاخد حجي دلوجتي منيكي
لم تبكي هي خوفا منه فهو يتحدث بجديه وكلامه لا يقبل المزاح او الرفض
لم تبكي
فهد... شاطره جوي اكده ودلوجتي البسي العبايه ديت علشان ننزل تيحت ليهم
نيجار بصوت مكتوم.... اخرج عشان اغير
فهد. ...وهو يجلس على التخت بكل هدوء وينظر لها بتصميم
فهد... لاه ودولوجتي بدلي خلجاتك وخلصي
شعرت هي انها تكاد تنفجر من كتم الدموع كانت تريد الصراخ بوجهه ولكن تخشي ان تغضبه ثانيه .فاعطته ظهرها بخجل وبدلت ملابسها تحت نظراته المدققه
كان هو ينظر لها باعجاب كانت جميله بالبسهم
عليها كانت رائعه الجمال
ارتدت العباءه فقط
ووقفت تنظر له بغيظ
نيجار... انا خلصت...
فهد. ...الطرحه
نيجار بعصبيه... انا مش محجبه يا فهد بيه
فهد وهو يقترب منها ويقف امامها ويمسك بالطرحه ويضعها فوق راسها
فهد... بهدوء... ديه كان زمان جبل ما تكوني علي زمت راجل ومش اي راجل فهد الغمري..
نيجار ...وهي تزيح الطرحه عن راسها...
نيجار... قلتلك مش هلبسه
فهد... علي كيفك بس مفيش خروج من اهنيه من باب الاوضه دهيت واصل
نيجار... بغضب... انت عاوز مني ايه انا اعصابي تعبت منك انت عاوز مني ايه كفايه بقي
فهد... انتي لسه مشفتيش حاجه يا مرتي وخلصي في حديتك ديه هتلبسي الحجاب ولا لاه
نيجار بالم فهي تريد الخروج من هنا حتى لو كان بفرض شروطه لفتره مؤقته
ارتدت الحجاب وهي تمسح دموعها لا تريد ان تكون ضعيفه امامه ..
نيجاز...... انا جاهزه
فهد.... حلو جوي جوي
وكانوا يتجهوا الي الباب حين وقف ونظر لها
فهد... بجولك ايه
نيجار... خير
فهد. ...اني عاوزك انهارده تجهزي نفيسك
نيجار... ليه هنخرج
فهد... لاه انهارده جررت ادخل بيكي
شعرت نيجار بالصدمه لم تتحدث وهرب الدم من وجهها كانت شاحبه كالموتي
فهد..بجديه وهو يمسك بخدها ويقرصه
فهد... اللي يجف قدام فهد الغمري يتحمل اذيته يا بت الجناوي
.............
كانت ماسة تجلس بغرفتها تبكي منذ رفض عمار ذهابها الي الجامعه بكل قسوه وكان رفضه نهائيا لا يقبل النقاش
اخيرا وجدت احدي الخادمات تخبرها ان شقيقها وباقي عائلتها قد وصلوا
ارتدت ماسة ملابسها ونزلت الي الاسفل كانت عيونها متورمه من اثر البكاء
حين وجدت شقيقها امامها ارتمت في حضنه وضمته اليها بقوه وبكت بقوه فقد اشتاقت له هو الاب والاخ والسند هو حاميها هو امانها
كان عمار ينظر لهم ويشعر بالغيظ لا يريد احد ان يلمسها حتي لو كان شقيقها
حمدي بضحك... واضح جوي انك غالي عيند اختك ماسة يا فهد
فهد وهو يجلس ويضمها اليها
فهد..بحب. ماسة بتي مش اختي
ونظر لها وجدها ليست بطبيعتها متوتره حزينه
كان الجميع يتبادل الحديث بينما فهد يتابع شقيقته
اخيرا. وجدوها تتحدث
ماسة بصوت هادي حزين... ممكن لو سمحتم اقعد مع جدي حمدي وعمار وفهد لوحدنا
انسحب الجميع وسط دهشتهم من طلبها الغريب
حمدي... خير يا بتي
ماسة بدموع... انا لما وافقت اكون جزء من الصلح هل كان هدفك يا جدي انك تدمر حياتي
عمار بغضب.. اتكلمي عدل مع جدي بلاش جله حيا
الجد... بغضب.. اسكت انت سيبها تجول اللي هي عاوزه
كان فهد يتابع بصمت مايحدث يريد ان يري شقيقته ماذا ستفعل يريدها قويه كنيجار تحارب من اجل نفسها حتي وان واجهت غضب زوجها الذي لا تعرفه الي الان.
ماسة... جدي حضرتك عارف اني كليه صيدله صح
الجد.. ايوه يا بتي
ماسة...هل كان في دماغك انك متخلنيش اكمل تعليمي هل انت بتفكر ان مدام البنت اتجوزت يبقي خلاص ملهاش حق تكمل حياتها ومستقلبها تتلغي شخصيتها يضيغ تعب سنين لمجرد انها اتجوزت لهدف وقف التار يا جدي
الجد....لاه طبعا مين جال اكده
ماسة وهي تنظر لعمار وتشير عليه
ماسة... عمار يا جدي مش عاوزني اكمل جامعه ولا اكمل دراستي عاوز يضيغ تعبي السنين اللي فاتت عاوز يضيع حلمي لمجرد آنه يفرض نفسه ويبين انه راجل يمشي كلمته في كل حاجه حتي لو غلط
الجد... بجديه.. الكلام ديه مهيحصولش واصل انتي هتكملي تعليمك لاخر حاجه وعمار مهيجفش في طريجك
عمار... بعصبيه... كيف يا جدي يعني ماليش حكم علي مرتي
الجد. ..انا جوزتهالك تصونها وتعلي منها مش تيجي عليها وتضيع مستجبلها
عمار.. بس
الجد... الحديت خلوص انتهينا
عمار... حاضر يا جدي
ماسه وهي تقف وتقبل يد جدها
ماسة... ربنا يخليك ليا
الجد وهو يمسح علي راسها بيده
الجد. ربنا يحميكي يا بتي
فهد. . انا دلوجتي مطمن عليكي طول ما الحج حمدي اهنيه
الجد بجديه.. وطول ما جوزها ما موجود يا ولدي هتكون عزيزه وغاليه ماسة زي اسمها نحميها ونحافظ عليها لانها غاليه عندينا
فهد... ربنا يخليك
واستاذن فهد وخرج هو وعائلته ونيجار
بينما كان عمار يموت داخليا من الغضب والغيظ من ماسة تحرجه امام جده وتجعله يفعل ما تريده بامر من الجد فهي تعلم كيف يحترمه ويقدره ولا يرفض له طلب ولكنه اقسم ان ينتقم لذلك.....
........
كانت نيجار بغرفتها تستعد للنوم
بينما فهد اختفي منذ وصولهم الي المنزل
كانت ترتدي بيجامه برموده باللون الابيض وكانت تقف امام المراه تمشط شعرها
حين وجدت الباب يفتح ‘يدخل فهد
فهد بسخريه... جاهزه يا عروسه انهارديه يوم مش عادي واصل انهارديه دخلتك زغرطي........
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق