رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الثامن

هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد - الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الثامن)

اقرأ أيضا: رواية رومانسية انتقام ثم عشق - لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الثامن

نيجار.... مين دي
فهد وهو ينظر لها بتحدي... مرتي الجديده
نيجار بكل ما اوتيت من قوه
نيجار ...مراتك مين انت هتخرف انا تتجوز عليا يومك اسود
فهد. . بغضب...اتعدلي يا بت الجناوي احسنلك
نيجار. ...وهي تدفعه في صدره
نيجار ..بغضب بكرهك بكرهك
فهد وهو يمسك يديها وينظر بعيونها.
فهد ...غضبانه ليه واه لتكوني غيرانه يا بت الجناوي ولا يكونشي غيرتي حديتك بتاع إمبارح ديه وبقيتي راضيه عن جوازتك بيا
نيجار بغضب وعيون غاضبه تلمع بها الدموع ولكن لن تنزل من عيونها ليست ضعيفه لتبكي امامهم
نيجار. ....عمري ما غير عليك ابدا لان وجودك ميهمنيش
واخيرا سمعت صوت زوجته
الفتاه.... واه يا فهد كفياك عاد العروسة اكده هتزعل
نيجار وهي تنظر لها بغضب
نيجار... انتي تخرسي خالص ملكيش دعوه باللي بيحصل بينا فاهمه
الفتاه...بحزن... اسفه بس كنت عاوز يعني اجولك
نيجار... بغضب ...اخرسي خالص
ضغط فهد علي ايدي نيجار بقوه حتي يؤلمها
فهد بغضب... اياكي مره تانيه تجللي منها اكده فاهمه ولا لاه
ولكن قطع رد نيجار الناري صوت هنيه
هنيه... كنت عارفه ان محدش يجدر يخدك غير فهد بيه
نيجار. ...انتي كمان تعرفيها
هنيه بعدم فهم... كيف معرفهاش دي بتي
نيجار بدهشه وهي تنظر الي فهد...
نيجار....اتجوزت خدامه
فهد... اخرسي خالص دلوجتي
هنيه بعدم فهم.... اتجوز مين
نيجار وهي تشير علي ابنه هنيه وتدعي سعاد
نيجار... بنتك هو في غيرها
هنيه... واه كيف ديه بتي تبجي زي ماسه راضعين علي بعض هي وماسه هانم وفهد بيه لولو الصياد اللي يستره بيعاملهم الاتنين زي بعض وعمره ما فرج بين واحده منيهم حتي انهارديه فرح بتي وصمم انه يبجي اهنيه وخليته هو اللي يديها لرجلها
نيجار بتعجب... يعني مش متجوزه فهد
هنيه.... بابتسامه... لاه مين جال اكده دي زي اخته ماسة
نيجار وهي تنظر الي الفتاه الخجوله
نيجار.... بصوت ناعم... الف مبروك واسفه علي سوء الفهم
ونظرت الي فهد... بس جوزي هو السبب
لاول مره تنطقها زوجي نظر لها فهد بابتسامه قالتلها زوجي
الفتاه.... لاه مزعلناش انا عارفه فهد مليح يحب يناجر فينا علي طول.
هنيه... طيب بالاذن احنا هندلوا للضيوف واتمني تنزلي الفرح يا هانم
نيجار... اكيد
بعد نزولهم نظرت نيجار له بغضب وابتعدت باتجاه غرفتهم بسرعه
فهد وهو خلفها
فهد.... بس ايه رايك انفع ممثل جد الدنيا صوح
نيجار...بعصبيه بجد سخيف جدا
فهد... بمشاكسه.... بس خليتك تجنني يا بت الجناوي وواضح اكده انك هتجعي في حبي جريب جوي
نيجار.... ههههههه بتحلم يا فهد بيه
فهد. بابتسامه تحدي..... واثجه من حالك
نيجار بتحدي.... طبعا
فهد.... بابتسامه... هنشوف يا بت الجناوي
............
في منزل ماسه وعمار.....
كانت ماسه تستعد للذهاب الي الجامعه لم تخبر عمار الي الان فما زال نائم علي غير العاده لوقت متاخر
وأخيرا سمعت صوته الناعس
عمار.... رايحه علي وين اكده
ماسه وهي ترتدي حجابها
ماسه... علي الجامعه
عمار وهو ينتفض واقفا من التخت ويقترب منها بغضب
عمار... اكده من غير ما تشوري الخروف اللي متجوزاه
ماسه بهدوء.... كنت هصحيك وانا ماشيه
عمار... لا كتر خيرك والله
ماسة وهي تاخد نفس عميق
ماسه... عمار انت عاوز تتخانق وخلاص
عمار... بعصبيه
عمار... ليه شيفاني مجنون اياك ولا مش واجف علي بعضي
ماسه بتوتر.... عمار انت متوترني في ايه مالك كل حاجه عصبي فيها ما براحه شويه لازم نتكلم سوا بهدوء مش كله تحدي وخناق انا تعبت بجد ده مش اسلوب
عمار... وانتي بجه هتعلميني الادب يا بت الغمري
ماسه... عمار انا مش عاوزه اتخانق ولو سمحت سبني اكمل لبسي عشان عندي محاضرات كتير
عمار وهو ينظر الي لولو الصياد لابسها ترتدي ملابس واسعه ولكن لونها ملفت للنظر درجه من درجات الاحمر في اسود
عمار. ..غيري خلجاتك ديت
ماسه بدهشه.... ليه
عمار... هو اكده لو عاوزه تروجي الجامعه هدخل اتسبح واخرج الجاكي غيرتي خلجاتك عشان اوصلك المدعوجه اللي اسمها جامعه والا والله مافي جامعه انهارديه واصل
وتركها ودخل الي الحمام
ماسه.... بغيظ.... بجد مشفتش في برودك اوف.....
..................................................
......
في منزل سليم ودهب
هاهم عائله القناوي في منزل الشهري لعمل العادات والتقاليد المعتاده
كانت الام مع ابمتها بغرفتها
الام.... كيفك مع عريسك يا بتي
دهب بابتسامه... مليحه يا امه
الام بتوتر.... فين يا بتي اللي المنديل
دهب بخجل..... يا امه اني
الام... بتعجب... انتي ايه
دهب... محصولش حاجه لحد دلوجتي يا امه
الام.... بعصبيه... كيف ديه هو مش عارف عوايدينا ولا إيه
دهب... خلاص يا امه الايام جايه كتير
الام....يكونش يا بتي تعبان
دهب... بحزن. . لا يا امه احنا لستنا مخدناش علي بعضينا
الام.... بجولك ايه انتي لازمن تتدلعي جدامه ونشوف اخرتها راجل ولا مش راجل ابن الشهاوي
.............
هاهو عمار يعود الي الجامعه لياخد ماسه
دخل عمار الي الجامعه يبحث عنها
وجدها تقف وامامها شاب تتحدث معه
شعر بنار تتاكله من الداخل وعقله سينفجر من الغضب وقد حكمت على نفسها بالموت ابنه الغمري
.........
اقترب عمار منهم وبداخله بركان من الغضب و الغيره... 
حين وصل إليهم امسك بذراع 
ماسه بعنف وجذبها اليه حتي 
انها اصطدمت بصدره بقوه والم 
عمار..... مش تعرفينا يا مرتي المصون مين ديه
ماسه... بالم وغضب وهي تعتدل وتبعد عنه قليلا 
ماسة... عمار ده دكتور عندي وكنت بساله عن حاجه في المنهج ولعلمك ده ابن عمتي كمان واسال فهد عن احمد هيقولك عليه فمفيش داعي لعمل موضوع من غير مشكله
احمد.... استاذ عمار انا 
عمار وهو ينظر له بعيون ناريه
عمار... حط لسانك ديه جوه حلجك ومتسمعنيش صوتك
ماسه برجاء الي أحمد 
ماسه... احمد انا اسفه جدا لولو الصياد ولو سمحت اتفضل انت دلوقتي ارجوك
نظر لها احمد نظره خوف عليها
من ذلك الثور الهائج المسمي زوجها فماسه هي مثل اخته الصغيره كان يخشي لولو الصياد عليها منه ولكن نظره الرجاء في عيون ماسه هي ما جعلته يمشي ويتركهم وحدهم
احمد... طيب يا ماسه
ابتعد احمد بخطوات هادئه
بينما امسك عمار ماسه بذراعيها بقوه وسحبها خلفه الي سياره واجلسها بدفعه قويه واغلق الباب بقوه وانطلق بسياره مسرعا وسط خوف وتوتر ماسه
حتي وصلوا الي المنزل نزلت ماسة مسرعه من السياره فطوال الطريق كان الصمت مسيطرا عليهم ولكن ماسه كانت تعلم من ملامح وجهه 
وطريقه تعامله مع السياره انه غاضب وبشده وان اليوم لن يمر بسلام 
واخيرا دخلت الغرفه واغلق الباب كانت تتنهد براحه اخيرا اصبحت بعيدا عنه كانت متوتره للغايه وخائفه منه
جلست علي الكنبه بالغرفه وخلعت حجابها 
ولكن لم تدم الراحه ووجدت الباب يفتح بقوه ويدخل عمار وهو لا يبشر بالخير وينظر لها بعيون تلمع من الغضب 
واغلاقه الباب بالمفتاح ايضا لا يبشر في الخير 
وقفت ماسه وتحدثت بتوتر 
ماسه...عمار ان فاهم غلط ده دكتور وبساله عن حاجه وده شيء عادي طالما في حدود الادب انا مكنتش بدلع يا عمار 
عمار بصوت عالي جعلها ترتعش 
عمار....واني ايه جورطاس جوافه 
ماسه.... عمار انا بحترمك في وجودك وعدم وجودك والله وانا متربيه جدا وعارفه حدودي وعمري ما اعمل حاجه تقل منك وكمان عمري ما اعمل حاجه تغضب ربنا ولا عمري هعمل حاجه تقل من عيله الغمري مهما حصل لازم يكون في ثقه 
كان عمار يغلي الموضوع ليس له علاقة بالثقه انها الغيره تتاكله من الداخل لا يعلم ماذا يفعل 
عمار... بغضب... اخر مره تتحدتي مع اي راجل والا قسما بالله العظيم ما هتدلي برجليك الجامعه تاني والمره ديت تحذير المره الجايه محدش هيحوشك من يدي ومفيش جامعه وحتي لو جدي كلمني والله ما هرجع في حديتي ديه
ماسة بتوتر... حاضر
.....
في منزل الشهاوي 
كانت دهب تجلس بغرفتها وحيده تشعر بالكابه والحزن تشعر انها وحدها فعلت ما قالته لها والدتها وتزينت وهاهي تتنظر رجوعه منذ ساعات ولكن لم ياتي الي الان كيف يخرج من المنزل وهي مازالت عروس لم تكمل حتي شهر واحد يتركها هكذا بالساعات ولا يتصل عليها تظن احيانا انه ينساها 
فاقت دهب من شرودها علي صوت 
فتح الباب 
وجدته سليم يدخل الغرفه شعرت بالخجل والتوتر مما ترتديه قميص نوم عاري يصل الي الركبه ابيض اللون ووضعت قليل من المكياج وتركت شعرها لولو الصياد. من أجلك فقط. منفردا خلفها. 
وقفت دهب بخجل ترفع شعرها خلف أذنها وهي خجوله متوتره للغايه وتنظر أرضا 
سليم باعجاب وهو يصفر بفمه دليل الاعجاب 
سليم... ايه الحلاوه دي. 
لم ترد دهب من الخجل 
فاقترب منها ووقف امامها وامسك بيدها برقه
سليم. الجمال ده كله ليا 
دهب.... وهي ترفع له عيونها بخجل وتنظر له بدلال
دهب... مفيش غيرك اهنيه
سليم. ..برقه. ..انتي جميله جوي جوي 
دهب بابتسامه.....ميرسي 
سليم وهو يقترب منها ويقبلها برقه وشوق فقد كانت جميله بالفعل وهي زوجته حلاله لم يحرمها من حقها فيه وحقه فيها لم يبتعد عنها وهي زوجته حلاله الي متي سيوقف حياتهم علي شيء لن يعود وانتهي وهي مستقبله وحاضره 
قبلها وقبلها حتي خطف أنفاسها لولو الصياد واخير حملها الي تختهم ليبدوا حياتهم الزوجيه وتكتمل اركان زواجهم وتصبح زوجته بالفعل وبكل الطرق كان رقيق معاها يعاملها بكل حنيه وهدوء جعلها تحلق في سماء الاثاره والسعاده 
وأصبحت دهب الجناوي زوجه سليم الشهاوي شرعا وقانونا
.....

في منزل فهد ونيجار 
كان فهد في مكتبه يقوم ببعض الاعمال حين دخلت عليه الخادمه وهي متوتره للغايه 
فهد. .فيه ايه
الخادمه.... الست هانم 
فهد.... مالها الست هانم. 
الخادمه.... وجعت من علي الفرسه يا بيه 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية جريئة

إرسال تعليق